أجواء عيد الحب تعمّ شوارع طهران رغم انتقادات المحافظين

طهران – (أ ف ب) – مع بالونات على شكل قلوب حمراء ودببة قماشية وباقات زهر زاهية، احتفل سكان طهران الجمعة بعيد الحب الذي يحظى بشعبية كبيرة في البلاد رغم انتقاد جهات محافظة بوصفه “ترويجا لثقافة غريبة”، على ما أفاد مراسلو وكالة فرانس برس.

فمنذ الخميس، يشق باعة متجولون طريقهم بين السيارات خلال الاختناقات المرورية العملاقة في طهران، حاملين عشرات القلوب الحمراء والورود.

يبدو هذا المشهد غير اعتيادي في شوارع العاصمة الإيرانية القاتمة بمبانيها الضخمة التي يطغى عليها اللون الرمادي.

ولم يتوان بعض الباعة عن تعليق بالوناتهم بصورة نافرة على إشارات مرورية.

وفي أحياء عدة من المدينة، انتشرت منصات لبيع مقتنيات شتى مرتبطة بعيد الحب مستقطبة الزبائن خصوصا الشبان منهم.

وزينت متاجر عدة واجهاتها ببالونات عليها عبارات الحب إضافة إلى الكثير من الدببة القماشية المزدانة بالقلوب، فيما طغت الزينة الحمراء على الأجواء.

وعمّت هذه المظاهر شوارع طهران رغم تصريحات أوردتها وكالة مهر الإيرانية الخميس لرئيس جمعية تجار التجزئة في العاصمة الإيرانية حسين دقمجي قال فيها إن “أعضاء جمعيتنا تبلغوا على غرار السنوات السابقة وعملا بقرار داخلي في الجمعية بمنع بيع البالونات، وعليهم الالتزام بذلك”.

واعتبر دقمجي أن “بيع بالونات من لون معين وتحت عنوان خاص يشكّل وسيلة للترويج لثقافة غريبة وهذا الأمر يجب وقفه”، مبديا أسفه لكون جمعيات تجار أخرى تسمح بالمبيعات المرتبطة بعيد الحب.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. عند الايرانيين يوجد عيد للحب منذ الاف السنين، وعند العرب يوجد عيد لجمال الابل منذ الاف السنين، الموضوع لا يتعدى كونه اولويات حضارية.

  2. لمن لا يعلم شىء عن الثقافه والحضاره الايرانيه نقول لهم ان عيد الحب كان عند الايرانيون القدماء قبل ان تقوم لحضارة الغرب فائمه وهو فى ٢٤فبراير وكان تعظيماً واحتراماً للمراة و وجودها فى حياة الرجل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here