أجواء الحرب تُخيّم على المِنطقة والصّيف المُقبل الأكثر لهيبًا؟ احتِمالان فقط قد يمنعان الحرب ما هُما؟ وهل أجّل ترامب صفقة القرن لإقامة إسرائيل الكُبرى؟ وهل سيتكرّر سيناريو صدام حسين 1990 وإغلاق عبد الناصر لمضائق تيران 1967؟ ولماذا نعتقد أنّ النّتائج ستكون مُختلفة؟

 

Print Friendly, PDF & Email

48 تعليقات

  1. الى غازي الردادي
    الحمدلله على الذي أصابني و صحتي تحسنت و شفاء بدون دواء كما قلت لك في السابق ضغد الدم ذهب بلا عوده و قبله مرض السكري وكمان اتمنى لك مرض الحقد أن يذهب عنك و بلا عوده و هذه كلام من قلبي
    مع تحياتي لك

  2. الاخ / خواجه ،، سلامات أيه اللي تغير ، كان ردك على تعليقي مقبولا ، أيه اللي صابك في ردك الاخير ،
    بالنسبه لردك ابو حلب ، شوف يا اخ خواجه طالما فيه ضرب سيكون فيه حلب ، اوقفوا الضرب اولا
    خلينا نشوف رد ، فالمسأله فيها دماء ودمار ، ثم لك علينا ان نوقف الحلب ،، اتفقنا يا سيد خواجه ،
    تحياتي لك ،،

  3. الى غازي الردادي
    غازي الردادي Yesterday at 9:16 pm
    الاخ / ابو هاني دواق الجزائر ،، والله ما ودانا في داهيه الا مثل هذا الكلام
    وهذه الصخره المتينة ،، تقول ايران سوف تنتصر ، طيب لماذا تنتظر ،
    هل هذه هو كلام و أخلاق رجل مسلم يا رجل أخجل

  4. يا ” رداري ” نحن ضد الظلم في الجزائر وفي غيرها من بلاد الارض ، كل ما حدث في الجزائر خلال التسعينات من القرن الماضي تتحمل مملكة آل سعود كفلا منه ، فهي من حرض ودعم كبار مجرمي النظام الجزائري لقتل مئات الالاف من الابرياء بتلك الدعوى الجوفاء – محاربة الارهاب – .. لن ننسى دعم الملك عبد الله بن عبد العزيز للسفاح خالد نزار .. اما استهانتكم بايران فهو نابع من خلفيات طائفية مقيتة .. والله ، اننا لا أريد للشعوب العربية والاسلامية الا ما يرفعها ويعلي قدرها . كل ما يرد في تعليقاتي هو نتيجة لانغماس حكامكم المعلن في مخططات امربكا المتصهينة .. كل ما يقع على ايران من ظلم وحصار هو جراء مواقفها الداعمة لمن يقاوم مشاريع اسرائيل التوسعية التي تباركها انظمة الانبطاح التي لا تخفي تصنيف كل الحركات المعادية للصهيونية بأنها حركات ارهابية دماء المنضوين تحتها مستباحة .. اليس من العار ” يا رداري ” ان يقتل مئات اطفال اليمن وتقطع اجسادهم وتحرق – كما قطعت واحرقت جثة “خاسقجي ” على ايدي الجيش السعودي والاماراتي وعبيدهما بافتك اسلحة امريكا واسرائيل وفرنسا وبربطانيا بدلا من توجيه تلك الاسلحة لمحاربة الكيان الاستيطاني الاسرائيلي الذي يدنس الاقصى ، وسيدنس لاحقا المدينة المنورة كما هو وارد في ادبيات الفكر الصهيوني ؟؟. الحديث عن تعرض القوات السورية والايرانية للغارات الاسرائيلية فغاياته معروفه ، منها السعي لتبديد جهود الجيش السوري وداعميه والتخفيف في ذات الوقت على التكفيريين الذين تجيشهم وتمولهم السعودية ومن على شاكلتها .. نحن على يقين ان اسرائيل ستسدد عاجلا أم آجلا فاتورة عدوانها على الجيش السوري واعوانه .. من الغباء ان تعطى الفرصة للصهاينة بالدخول في حرب معهم في الظروف السورية الراهنة .. كما انه من الغباء ان نعتقد أنه بمقدور النظام السعودي أن تكون ضمن اهتماماته تحرير فلسطين ونصرة شعبها الذي صنفت حركات مقاومته ضمن قوائم الارهاب ارضاء لاسرائيل وامريكا ..

  5. السلام عليكم.. تحية طيبة وبعد.. تحياتي إلى شيخنا أحمد الياسيني وانشاء الله بتقوم بالسلامة وتحياتي الى أخي الكبير خواجة الفلسطيني ، أما تعليقي على وِلْد الردادي السعودي اقول لك لا تحاول بأن تتذاكى أو تكون ذكي اكثر من اللازم ،، نحن الفلسطينيين ،، دواؤك عندنا يا وِلْد الردادي لا تحاول العبث والخلط بالكلام والغلط على الآخرين ،، وهذا كله بسبب التقاعد المبكر عن العمل والفاضي صار يعمل قاضي هذه الأيام

  6. الأخ احمد الياسيني
    الحمدلله على سلامتك
    يسرني سماع اخبارك
    ثقافتك زادتنا ثقافة
    كثر الله من امثالك
    حفظك الله ورعاك

  7. الى غازي الردادي
    اسلام على من اتبع الهدى
    نحن لا نريد اموالكم بل التوقف عن دعم العدو والعدوان في المال و التنسيق هل فهمت

  8. الى غازي الردادي
    تعقيب على تعليقك
    غازي الردادي Today at 11:16 pm (41 minutes ago)
    الأخ احمد الياسيني ، اولا اتمنى من الله عز وجل ان يشافيك ويعافيك وتخرج سالما معافا بحول
    الله وقوته ، واجر وعافيه ان شاء الله ،،
    ثانيا ،، يا اخ أحمد اي كراهيه هذه ، لو ترامب فتح سفاراته ، لوجدت الغالبيه من العرب والمسلمين
    طوابير على ابواب سفارات ترامب ، واولهم من يشتم ويكره ترامب ، يا اخ احمد قول الحقيقه.

    يا استاذ غازي لماذا لا تكمل الحقيقه و الحقيقه
    اقتصاد امريكا قوي من حلب دول الخليج و تعاون دول الخليج مع الصهاينة الى ضياع فلسطين و تتدخل دول الخليج في جميع الوطن العربي الى صالح الصهاينة و ارجو عدم الحلب و هو يقوي الاقتصاد الامريكي و عدم التدخل في الوطن العربي من اجل دعم العدو و بعد ذلك لا ترى طوابير على السفاره الامريكيه و لا على سفارات دول الخليج و الكل احرار في شؤونهم في الداخل
    كما أمرنا الله تعالى في التعوان و انا اطالب في امر الله لا غير

  9. الأخ احمد الياسيني ، اولا اتمنى من الله عز وجل ان يشافيك ويعافيك وتخرج سالما معافا بحول
    الله وقوته ، واجر وعافيه ان شاء الله ،،
    ثانيا ،، يا اخ أحمد اي كراهيه هذه ، لو ترامب فتح سفاراته ، لوجدت الغالبيه من العرب والمسلمين
    طوابير على ابواب سفارات ترامب ، واولهم من يشتم ويكره ترامب ، يا اخ احمد قول الحقيقه ليس
    معناه حبا لترامب او امريكا والغرب ، عموما لا احب ان اطيل عليك الان ، ولكن بعد خروجك من
    المستشفى معافا بإذن الله ، إبشر برد طويييل ،
    تحياتي لك ،،

  10. It doesn’t worth that Iran spend any money in any Arab country, those Arabs are hapless case.

  11. الى السيد غازي الردادي /اسعودي
    والله من يقرأ تعقيبك هذا عن الموضوع المطروح لايعتقد انك تمت للعروبة بأية صلة وحتى انك ذهبت ابعد من ذلك في الدفاع عن اميركا وأكثر من ذلك انك اصبحت ملكا اكثر من الملك نفسه في هذا المضمار ؟
    ياابن الردادي
    اتق الله واعلم ان من يطعن في اصله وفصله وجنسه فإنما يطعن في نفسه؟
    ياابن الردادي
    اتق الله واتعظ بقول رسولناالكريم عليه افضل الصلاة والسلام “ولا تأمنوا إلا لمن اتبع دينكم ” واعلم ان الرجل الذي تتباهى به وتأمن له هذا الاحمق دونالد ترامب هو اكبر صليبي يكره الاسلام والمسلمين والعرب ،ويود تدمير كل ماهو عربي اومسلم وكل ديار العرب والمسلمين فهو صهيوني اكثر من الصهاينة وصليبي اشد عنفا وكراهية للمسلمين ، ولو تسنّى له ان يمحو امة العزب وامة الاسلم من على الخارطة لما تأنى لحظة واحدة وان السعودية هي في رأس اولوياته وف مقدمة اجندته السياسيةً ؟
    لكنه فاشل وخائب مهما بلغت قوته فلقد جاء في قرأننا العظيم قوله تعالى “ولن يجعل الله للكافربن على المؤمنين سبيلا “صدق الله العظيم ٠
    يابن الردادي
    تذكر نتيجة حروبهم الصليبية اذ عاد ت حملاتهم عليهم بالويل واثبور تجر اذيال لهزائم المنكرة ، وحتى ان اشهرقادتهم قوة وقدرة المدعو ريتشارد “قلب الاسد ” البريطاني الذي تزعم حملة قوامها نصف مليون صليبي محارب وقف ذليلا اما صلاح الدين الايوبي يستعطفه العودة الى بلاده موقعا على وثيقة تاريخية يتعهد بها اى لايعود لمهاجمة ديار الاسلام والمسلمين ؟
    يابن الردادي مرة
    مرة اخرى اقول لك “اتق الله واعلم ان يوالي اعداء الله ورسوله والمؤمنين فهو منهم !”
    والسلام على من اتبع الهدى
    احمد الياسيني المقدسي الاصيلد
    من عل سرير المرض في المستشفى

  12. الاخ / ابو هاني دواق الجزائر ،، والله ما ودانا في داهيه الا مثل هذا الكلام
    وهذه الصخره المتينة ،، تقول ايران سوف تنتصر ، طيب لماذا تنتظر ،
    ما الذي يمنعها ، الميدان أمامها ، ماذا بقي من اهانات ، الرقم وصل الى 225
    ضربه إسرائيليه لقواتها وحلفائها ، غير الحصار والعقوبات ، والذي يجعلها
    مثل داعش تبيع النفط بالتهريب ، ايران تضررت كثير من الحصار والعقوبات
    وبإمكانك مراجعة الأرقام عن الاقتصاد الايراني ، اخي دواق بعض المليشيا
    الايرانيه وبعد ان كانت تلعب بالفلوس لعب ، صارت تعلق صناديق التبرع
    على أعمدة الشوارع ، وكلمة التبرع افضل من غيرها ،، وهذه كلها هزائم ،

    اما مسألة خاشقجي التي تكررها دائما فياليت كان لديكم خاشقجي واحد فقط
    انما كان لديكم ،، مليون ،، نصف مليون ،، ربع مليون ،، خاشقجي في دولكم ،
    ومازال اغلب المجرمون طلقاء وخصوصا مجرمو الربع مليون وبالتأكيد انت
    تعرفهم وتعرف الجنرال ،،

    بالنسبه لكلامك عن اهانات معتوه البيت الابيض والنتن ،، شوف يا اخ دواق
    اصعب اهانه هي التي تكون في عقر الدار واحتلال الارض وهتك العرض
    ام انك ترى الاهانه فقط في ابتزاز الدراهم ،، واما اهانات النتن في الرقم أعلاه ،،
    تحياتي لك ،،

  13. الأخ عبذ الباري عطوان المكرم
    تحيه مقدسيه عطرة من رحاب الاقصى النضرة
    والله يا اخي عطوان انني اراقب الاخبار عن كثب وانا مازلت على سرير المرض قي المشتشفى ،وقد استمعت الى تحليلك للوضع المتأزم في الشرق الاوسط بصورة خاصة ،وبالفعل هذا هو ما يمكن ان يحث في المنطقة لو ان إدارة المهابيل االثلاثة في البيت الابيض وهم : ترامب ومايك بومبيو وجون بولتون اقدموا عل مثل هذه الحماقة السياسية او اية مغامرة عسكرية ضد ايران والعراق وسوري واليمن او الجنوب اللبناني ؟
    فهؤلاء المهابيل الثلاثة المعروفين بمواقفهم المعادية لكل شيئ له صلة بالقضايا العربية او الاسلامية والمعروفين بالكذب والدجل والتحايل هم أعجز بل وأجبن من الاقدام على مغامرة عسكرية ولو ارسلوا المزيد من اساطيلهم البحرية ،فهو لا يعدو ان تكون مناورات ظاهرها تخويف ايران والعزب ولكن باطنهاخوفهم انقسهم ان تؤدي مثل هذه المغامرة الى عكس ما يشتهون ،لان النتيجة ستكو ن خسارة فادحة وكارثة مأساوية لهم وتكون اسرائيل ضحية هذه المغامرة وستنهار كل مشاريعم ومخططاتهم لتغيير خارطة امنطقة واولهه صفقة القرن التي ستكون صفقة حادة الى وجوههم القذرة ؟
    اخي عطوان
    لا ارى أية بادرة لاشعال حرب في المنطقة ، وما يتبادر من المهابيل الثلاثة في البيت الأبيض ماهي سوى مناورات سيلسية لانني اوافقك القول بانهم سوف يكونواهم انفسهم الخاسرين أولا وأخيرا والأيام بيننا ؟
    احمد الياسيني المقدسي الأصيل

  14. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال : ” …. إذا لم تستح فاصنع ما شئت ” رواه البخاري . ” ياراداري ” ان كنت مسلما ، ألا يكفيك هذا الحديث الشريف ، وتنظر الى اهانات ” ترامب ” لاسيادك وللشعب السعودي بدلا من الخوض في مواضيع انتم لستم اهلا لها .. ايران ستنتصر بعون الله تعالى على كافة اعدائها المتصهيينين عربا وعجما ، وستكون صخرة متينة مع حركات المقاومة – حزب الله وحماس والجهاد الاسلامي وغيرها من الحركات المناوئة للمشروع الصهيوني لسد السبل المفضية الى تفعيل اوهام قطعان المستطينين وراعيهم الاكبر ” ترامب ” فيما يعرف بصفقة القرن التي تستهدف تهويد كل ذرات فلسطين ، واستئصال كل ما له صلة بالشعب الفلسطيني .. ستنتكس – باذن الله العلي القدير – راية بهلواني البيت الابيض ، وسيخسأ كما خسئ كل حكام امريكا منذ العام الذين سعوا لإركاع الشعب الايراني الذي اطاح بعميل الصهيونية العالمية ” محمد رضا بهلوي ” في 1979 م ، اكبر المتضررين ان حدثت مواجهة بين ايران وامريكا سيكونون اعراب الخليج الذين لا يسأم ” ترامب ” من توزيع اهانات مختلفة عليهم في حلّه وترحاله .. على كل شريف سعودي أن يهتم بالرد على من يهينهم ، ويتركوا غيرهم من سعوب الامة الاسلامية والعربية وشأنهم .. الأولى بمن عجز امام بواسل اليمن ( الحفاة العراة ) طيلة ما يزيد عن الاربع سنوات . أن يلتزم الصمت ، ويلتحف حيث كان رداء المذلة الذي نسجه له معتوه البيت الابيض .. يا ” رداري ” إن إزدراءنا وكرهنا لكم يزداد بقدر سكوتكم على اهانات ” ترامب و نتنياهو ” ، وسوف لن تجدوا في امتنا الاسلامية والعربية من يتعاطف معكم حينما يستهدفكم الصهاينة لاحقا ، واعتقد انكم تعرفون جيدا ما اقصد .. ربما ستبيعون المدينة المنورة كما بعتم فلسطين ومقدساتها مقابل حماية كراسي اسيادكم فيما سيتبقى من اراضي مملكة آل سعود البارعين في استخدام المنشار واذابة الجثث او تعليقها كما حدث مع الصحافي ” جمال خاسقجي ” وبعض اخوانه من المواطنين السعوديين في الفترة الأخيرة من هذا لشهر الفضىيل ( شهر شعبان )..

  15. آل سعود لا يقومون بأي ردة فعل تجاه ما يصرح به ترامب عنهم لأنهم ومند نصبهم العرب على رأس الدولة السعودية وهم يهانون ويوبخون ويركعون لأسيادهم.
    الفرق بين الفترة قبل تولي ترامب رئاسة أمريكا وبعدها هو انهم كانوا يهانون في الخفاء ودون علم أحد اما اليوم ومع مجيء ترامب فقد أصبحت ابدا والحزب والعار جهرا وعلى مسمع من العالم اكمله.

  16. طز كما قالها القذافي يوما نحن العرب منافقين ما دمنا لا نطبق شرع الله

  17. ____ بوادر سلام .. 0 / مؤشرات حرب .. 10 / 10 … و قد يكتب على الهامش / ناجح / ينتقل سفير جوال إلى كل الجوار .
    .

  18. يكفينا اننا انتجنا هذه الصواريخ الباليستية ..هيفاء وهبي ، اليسا ، نانسي عجرم والصاروخ العابر للقارات احلام
    ستستمر كوابيسنا الى ان نفيق من هذه الغفوة الطويلة .

  19. اتفق مع عبد الرحمن
    التخلف يساعد على الفتنه
    هذه اكبر مشكلة نعانيها
    اتقوا الله من الفتنه

  20. المسلمون بخير اذا تغلبوا على الفتنه ( الوهابية والشيرازية )
    الفتنة هي اخطر حدث يعيشه العالم الاسلامي في سياسة فرق تسد لمصلحة الأعداء
    قي وحدتنا اقوياء باْذن الله
    حينها لم ولن تتمكن منا دولة الاحتلال الصهيوني ولا الامبريالية الامريكية
    المسلمون كالبنيان المرصوص يشد بعضه بعضا
    فلا تنازعوا فتفشلوا ويذهب ريحكم

  21. انا احترم رأيك أستاذ باري و لكن العرب راح يكونوا خاسرين في هذه الحرب و إسرائيل المنتصرة

  22. روسيا والصين يدركان تمام الإدراك ؛ وأكثر من غيرهم معنى ومغزى” أكلت يوم أكل الثور الأبيض” !!!
    قضي الأمر الذي يستفتي فيه “الذاهب للحج ؛ والحجيج راجعة” ؟!!!

  23. دعونا نتفق على أن الادارة الامريكية لايديرها شخص واحدة حتى لوكان في رعونة واندفاع
    رئيس مثل دونالد ترمب فالادارة الامريكية تحكمها مؤسسات تعمل بالتنسيق الكامل هي الكونغرس (مجلس الشيوخ الامريكي)
    ووكالة الاستخبارت والبنتاغون ، والولايات المتحدة الامريكية التي خاضت ثلاثة حروب في العالم الاسلامي تدرك حاليا صعوبة التعامل مع قضايا وشعوب هذه المنطقة الحساسة من العالم .
    فالتجربة المريرة التي خاضتها الولايات المتحدة في كل من العراق وافغانستان – بما ترتب عليها من تبعات امام الرأي العام العالمي والاقليمي –
    تجعل الولايات المتحدة حذرة مرة اخرى من التعامل و الانغماس في حرب جديدة مع الجارة ايران –اقول الجارة -على اعتبار أن القواعد الامريكية تمثل صيغة من التواجد الامريكي الدائم طويل المدى
    في منطقة الخليج والعراق وسوريا – ولذلك فاننا نستبعد أن تخوض الولايات المتحدة حربا جديدة في الشرق الاوسط خصوصا وان مقتضيات هذا التواجد تتناقض تماما مع هذا الطرح او هذا التوجه
    ان الحضور الامريكي القوي في الشرق الاوسط وتحديدا في منطقة الخليج العربي كان ولايزال الهدف منه هو الوقوف في وجه طموحات وتطلعات المارد الصيني الذي يسعى الى اغراق الاسواق الشرق اوسطية والعربية تحديدا بالمنتجات الصينة الاقل كلفة (والاقل جودة ! ) والذي سيعطي الافضلية للمنتوج الصيني امام المنتوج الامريكي والخشية من هذا الاندفاع الصيني نحو الاسواق العالمية -الافريقية
    تحديدا والشرق أوسطية- يولد لدى الجانب الامريكي اكثر من تخوف اذ أن هذا التوجه الصيني لكسب اسواق جديدة خارج محيطها الاسوي يخلق ضغوط جمة على الاقتصاد الامريكي والاقتصاديات
    الاوروبية الغربية وبالاخص عندما ينتقل هذا التبادل الى مجالات اكثر حيوية وحساسية ، تلك المتعلقة بالتكنولوجيات المتقدمة وبتجارة السلاح والتي تعد المورد الاساس لتمويل الخزانة الامريكية .
    أن هذا النوع من الضغوط يجعل الادارة الامريكية في وضع لاتحسد علية ، وهو التوفيق بين مقتضيات الاقتصاد ومقتضيات الهيمنة وهو الامر الذي تحاول الادارة الامريكية ايجاد صيغة للتوازن فيه ..عجزت الادارة الامريكية منذ عقود على صياغة حل وتصور يرضي هذاالطموح .
    وبالتالي فانه من المستبعد أن تدخل الادارة الامريكية في تجربة حرب جديدة ضد ايران لان هذا سيكلف الولايات المتحدة خسارة صورتها كاعظم قوة عسكرية واقتصادية -على الاقل امام محيط عربي واسلامي – تسعى الى ابقائه يدور في فلكها وتبقى اقتصادياتة مرتبطة بالاقتصاد الامريكي امام مارد صيني سيكتسح الاسواق العالمية في المدى المنظور وغاية ماتتمناه الادارة الامريكية هي اعادة هذا الطفل العاق (ايران)
    الى بيت الطاعة الامريكي .
    والسؤال المهم في اعتقادي هو ماهو حجم الكلفة الذي تستطيع الادارة الامريكية الحالية تحمله او دفعه من اجل اعادة هذا( الطفل) الى الحضن الامريكي خصوصا وان هذه الادارة غير قادرة على تقديم أي نوع من انواع التنازل وهي تنظر الى ذلك على انه انتقاص من صورة وهيبة الولايات المتحدة اما م حلفائها في الشرق الاوسط وفي الاقليم .وربما كان لهذا علاقة بشخصية رجل البيت الابيض دونالد ترمب الى حد ما .
    الى هذه الساعة تبدو الضغوط الاقتصادية مجدية وفعالة – من وجهة النظر الامريكية – وترى بانه في امكانها خلق تلك الظروف التي ستفضي في نهاية الامر الى تغيير النظام السياسي داخل ايران ، او على الاقل اعادة تشكيل وصياغة توجهاته السياسة الخارجية .بما يتواءم مع الطرح الامريكي والنظرة الامريكية للشرق الاوسط الجديد .
    والسؤال الاخر الاكثر اهمية في اعتقادي ، هو الى أي مدى يستطيع الداخل الايراني تحمل تبعات هذه الضغوط والى أي مدى من الزمن ؟!
    وماهي الحلول والبدائل التي تستطيع السياسة الايرانية انتهاجها للتخفيف من حدة هذه الضغوط على مجريات الحياة اليومية للمواطن في ايران
    دون أن نسقط في اعتبارنا أن الجمهورية الاسلامية في ايران هي في واقع الامر تعيش منذ اربعين عاما تحت طائلة هذه العقوبات ولكنها تبدو هذه المرة اكثر تأثيرا على الاقتصاد الايراني .
    الايرانيون برغماتيون .. هكذا يقول (هنري كيسنجر) وهو واحد ، ان لم نقل من أهم تلك الشخصيات ذات التاثير القوي على توجهات السياسة الامريكية في الشرق الاوسط ، بما له من خبرة كبيرة
    في التعامل مع قضايا الشرق الاوسط منذ سبعينيات القرن الماضي
    وبالتالي فاننا لانستبعد توجه الايرانيين الى ايجاد صيغة ما ، نحو اعادة ترميم علاقاتهم بالجانب الامريكي للخروج من عنق الزجاجة ،وباقل الخسائر خصوصا وان السياسة الايرانية تملك الكثير من اوراق الضغط سواء ( في العراق اوسوريا اولبنان اواليمن .) يمكن التفاوض بشأنها من اجل احداث تلك الانفراجة المطلوبة -امريكيا – في العلاقات الثنائية الايرانية الامريكية .

  24. السلام عليكم .. تحية طيبة وبعد..الداعم الوحيد لحزب الله قاهر جيش اسرائيل هو ايران جزاهم الله خيرقبل ان تنشئ االمقاومه في سنه ١٩٨٢ وكان عددهم لا يتجاوز الثلاثين كان الاسرائيليون يدخلون لبنان متى شاؤا ويحتلون جنوبه ويقتلون ابنائه والعرب يتفرجون ولم يقدم العرب رصاصه واحده للبنان وفلسطين فجائت ايران ودعمتهم بالسلاح والمال بدون حساب فحررت المقاومه الجنوب من العدو الصههيوني وانتصرت عليه واهانت الصهاينه واذلتهم واجبرتهم علي الانسحاب من لبنان وكانت اخر فرقه اسرائليه تنسحب من لبنان وهم يتلوقون الرصاص بظهورهم ومن يسب المقاومه ويشتمها فهو اقرب للصهاينه منه للمسلمين والعرب امثال ال سعود وحجم الذعر على اولاد عمومهم كانت اسرائيل يا اخواني تدخل لبنان متى تشاء اما الان فتعمر حيطان خوفا من حزب الله

  25. قراءة المقال والردود انتابتني علامات استفهام
    اخوتي الأعزاء اميركا نظامين سياسيين (جمهوري-ديمقراطي)
    الجمهوريين معروف عنهم بأستخدام ألقوه بشكل مباشر
    الديمقراطيين معروف عنهم يستخدم ألقوه غير المباشره مثل تعيين شرطي في المنطقة او زرع فتنه وشقاق بين الدول او داخل الدول
    الان نحن بشيء مختلف حكم جمهوري لكن بأسلوب ديمقراطي يحاول ترامب إنشاء ناتو عربي لذلك هو لا ينوي دخول حرب مع ايران إنما يريد ان يدخل دول المنطقة

    بشكل ملفت للنظر البعض كان قد فهم اللعبة وتنحى جانبا مثل قطر والكويت ومصر وأما عن العراق يعتبر نفسه حطب اي حرب ضد ايران فهو رافض تماما
    دول الخليج مثل السعودية والإمارات يحاولون ان يكرر ما حصل في حرب الخليج الأولى يدفع هم الاموال وتدفع دول أخرى الجيوش لكن لا توجد استجابه

    إسرائيل تجعل من ترامب حصان السبق الذي تراهن به وتدفع أمامه الاموال والهدايا اميركا تحسب حساب لإيران ولحلفائها (روسيا -والصين) أما حزب الله او سوريا هي في عداد المختفين بمجرد نشوب الحرب

    استبعاد الحرب النووية من الحسبه
    السبب حجم المساحات ان ايران ان ضربت ضربه نوويه واحده سيكون الرد روسي بضربه نوويه واحده أيضا لكن مدى تأثير هذه الضربة
    ان ضرب إسرائيل ايران ستتأثر ايران في مساحه محدده من هذه الضربة لكن ان ضرب روسيا إسرائيل ستفنى كلها بسبب صفر مساحتها هذا ما يسمى بالضربة الأولى التي تنتج نجاحا او تكون فاشله بحد إمكانيه الرد عليها

    الاقتصاد الأمريكي منهار ودخول امريكا الحرب الان مستبعد اذ ان أولويات ترامب هو جلب الاموالً والاستثمارات الى امريكا وليس العكس فان الحرب هو إرهاق جديد ويدمر الاقتصاد

    رهان ترامب على تنازل ايران ان لم تتنازل تتضرر لكن ماذا لو فعلتها ايران وغلقت هرموز ماذا سيحصل عجز نفطي وزيادة غير مسبوقه بأسعار النفط لحد خيالي وتتضرر امريكا وكل دول العالم وتواجه ضغوط شديده وهنا يأتي دور الرجوع لطاولة الحوار

    اميركا قوه عسكرية اقتصادية
    ايران قوه عسكرية وحلف قوي واقتصاد منهار لكن تعتمد على الذات
    السعودية قوة عسكريه دون خبرات اقتصاد قوي معتمد على جانب النفط فقط وحلف أمريكي
    الإمارات ليست قوه عسكريه ولا اقتصادية وهي بمرما النيران وتحت القبضه الإيرانية وحلف أمريكي

  26. اسرآئيل الكبرى موجوده حاليا، الصفقه ما هي الا اقرار بالامر الواقع. لا حاجه لاسرآئيل للقيام بعمل عسكري. ما ترمي اليه الاستراتييجيه الكوشنيريه هي تذويب المعارضين العنيدين من الشعوب لسلطه الصهاينه اما بالإفقار او بالإثرآء او بالسجن او بما هو جاري الآن لخلط العقآئد الاسلاميه بالخرافات التوراتيه.

  27. دعونا نتفق على أن الادارة الامريكية لايديرها شخص واحد حتى لوكان في رعونة واندفاع رئيس مثل دونالد ترمب فالادارة الامريكية تحكمها مؤسسات تعمل بالتنسيق الكامل
    هي الكونغرس (مجلس الشيوخ الامريكي) ووكالة الاستخبارت والبنتاغون ، والولايات المتحدة الامريكية التي خاضت ثلاثة حروب في العالم الاسلامي تدرك حاليا صعوبة التعامل مع قضايا
    وشعوب هذه المنطقة الحساسة من العالم .
    فالتجربة المريرة التي خاضتها الولايات المتحدة في كل من العراق وافغانستان – بما ترتب عليها من تبعات امام الرأي العام العالمي والاقليمي –
    تجعل الولايات المتحدة حذرة مرة اخرى من التعامل و الانغماس في حرب جديدة مع الجارة ايران –اقول الجارة -على اعتبار أن القواعد الامريكية تمثل صيغة من التواجد الامريكي الدائم
    طويل المدىفي منطقة الخليج والعراق وسوريا —
    ولذلك فاننا نستبعد أن تخوض الولايات المتحدة حربا جديدة في الشرق الاوسط خصوصا وان مقتضيات هذا التواجد تتناقض تماما مع هذا الطرح او هذا التوجه
    ان الحضور الامريكي القوي في الشرق الاوسط وتحديدا في منطقة الخليج العربي كان ولايزال الهدف منه هو الوقوف في وجه طموحات وتطلعات المارد الصيني الذي يسعى الى اغراق
    الاسواق الشرق اوسطية والعربية تحديدا بالمنتجات الصينة الاقل كلفة (والاقل جودة ! ) والذي سيعطي الافضلية للمنتوج الصيني امام المنتوج الامريكي
    والخشية من هذا الاندفاع الصيني نحو الاسواق العالمية -الافريقية تحديدا والشرق الاوسطية- يولد لدى الجانب الامريكي اكثر من تخوف
    اذ أن هذا التوجه الصيني لكسب اسواق جديدة خارج محيطها الاسوي يخلق ضغوط جمة على الاقتصاد الامريكي والاقتصاديات الاوروبية الغربية
    وبالاخص عندما ينتقل هذا التبادل الى مجالات اكثر حيوية وحساسية، تلك المتعلقة بالتكنولوجيات المتقدمة وبتجارة السلاح والتي تعد المورد الاساس لتمويل الخزانة الامريكية .
    أن هذا النوع من الضغوط يجعل الادارة الامريكية في وضع لاتحسد علية وهو التوفيق بين مقتضيات الاقتصاد ومقتضيات الهيمنة وهو الامر الذي تحاول الادارة الامريكية ايجاد صيغة للتوازن فيه ..عجزت منذ عقود على صياغة حل وتصور يرضي هذاالطموح ، وبالتالي فانه من المستبعد أن تدخل الادارة الامريكية في تجربة حرب جديدة ضد ايران لان هذا سيكلف الولايات المتحدة خسارة صورتها كاعظم قوة عسكرية واقتصادية -على الاقل امام محيط عربي واسلامي – تسعى الى ابقائه يدور في فلكها وتبقى اقتصادياتة مرتبطة بالاقتصاد الامريكي امام مارد صيني سيكتسح الاسواق العالمية في المدى المنظور
    وغاية ماتتمناه الادارة الامريكية هي اعادة هذا الطفل العاق (ايران) الى بيت الطاعة الامريكي .
    والسؤال المهم في اعتقادي هو ماهو حجم الكلفة الذي تستطيع الادارة الامريكية الحالية تحمله او دفعه من اجل اعادة هذا( الطفل) الى الحضن الامريكي خصوصا وان هذه الادارة غير قادرة على تقديم أي نوع من التنازلات وهي تنظر الى ذلك على انه انتقاص من صورة وهيبة الولايات المتحدة اما حلفائها في الشرق الاوسط وفي الاقليم .وربما كان لهذا علاقة بشخصية رجل البيت الابيض دونالد ترمب الى حد ما .

    الى هذه الساعة تبدو الضغوط الاقتصادية مجدية وفعالة – من وجهة النظر الامريكية – وترى بانه في امكانها خلق تلك الظروف التي ستفضي في نهاية الامر الى تغيير النظام السياسي داخل ايران ، او على الاقل اعادة تشكيل وصياغة توجهاته السياسة الخارجية .بما يتواءم مع الطرح الامريكي والنظرة الامريكية للشرق الاوسط الجديد .
    والسؤال الاخر الاكثر اهمية في اعتقادي ، هو الى أي مدى يستطيع الداخل الايراني تحمل تبعات هذه الضغوط والى أي مدى من الزمن ؟!
    وماهي الحلول والبدائل التي تستطيع السياسة الايرانية انتهاجها للتخفيف من حدة هذه الضغوط على مجريات الحياة اليومية للمواطن العادي في ايران
    دون أن نسقط في اعتبارنا أن الجمهورية الاسلامية في ايران هي في واقع الامر تعيش منذ اربعين عاما تحت طائلة هذه العقوبات ولكنها تبدو هذه المرة اكثر تأثيرا على الاقتصاد الايراني .

    الايرانيون برغماتيون .. هكذا يقول (هنري كيسنجر) وهو واحد ، ان لم نقل من أهم تلك الشخصيات ذات التاثير القوي على توجهات السياسة الامريكية في الشرق الاوسط ، بما له من خبرة كبيرة
    في التعامل مع قضايا الشرق الاوسط منذ سبعينيات القرن الماضي ، وبالتالي فاننا لانستبعد توجه الايرانيين الى ايجاد صيغة ما ، نحو اعادة ترميم علاقاتهم بالجانب الامريكي للخروج من عنق الزجاجة
    باقل الخسائر خصوصا وان السياسة الايرانية تملك الكثير من اوراق الضغط سواء ( في العراق اوسوريا اولبنان اواليمن .) يمكن التفاوض بشأنها من اجل احداث تلك الانفراجة المطلوبة -امريكيا – في العلاقات الثنائية الايرانية الامريكية .

  28. تحية الاستاذ عبد الباري عطوان
    امريكا اكملت النصاب في منطقة الشرق الأوسط
    دولة الكيان الصهيوني موقفها لا يحتاج الى تعليق
    الفتنة المشتعلة بين المسلمين
    الوهابية من المذهب السني
    الشيرازية من المذهب الشيعي
    الحكام العملاء
    التخلف الذي يعاني منه المجتمع العربي وقصر نظره
    العالم يعيش العز على حساب تخلفنا
    اما موضوع الحرب
    ايران دولة قوية وشعب مثقف يحب بلده ولا يسمح بتدميره يتحد لمجابهة المخاطر ويدفع الغالي والنفيس من آجله
    الحليف الروسي والصيني لم يسمحا بدمار ايران
    لان الدور يأتيهم من بعد
    ايران تعمل توازن دولى بين الدول العظمى في منطقة استراتيجية

  29. اذا بقيت ايران على تعننها و عنادها ستجر المنطقة الى حرب قاسية الخاسر فيها شعوب المنطقة

  30. علامة تعجب !!! و تحيّر شدييد.
    مجّرد ملاحظة على تعليق غازي الردادي .
    شفت ايمانك بأمريكا و قوتها اكثر من ايمانك بالله الواحد القهار. وما كانوش عاد و ثمود اعتى و أشد و أبطش من امريكا يعني ? نهاية أمريكا و على حسب تحاليل خبراء مشهود الهم بالمعرفة أنو امريكا حتنهار داخليا. واتحادها الفدرالي حيتفكك . وهي بوادرها ظاهره هاليومين .
    يا سيدي انت حر ما بقولك الا ” اللهم قوي ايمانك “

  31. انا لا اعرف لماذا شعوبنا متضايقة كثيرا على صفقة الزبالة. الم يعد الله تعالي بأنهم سيعلون مرتين؟ ألم يتحدث خير الناس سيدنا محمد عن أحداث اخر الزمان؟ ألم نسمع جميعنا حتى ولو ضعف شرحها او تفسيرها او حتى تواترها، احديث النبي عن المسيح الدجال و قدوم المهدي و نزول سيدنا عيسى عليه السلام و رهطه؟ ألم يؤمن كثير منا و استمروا في تمسكهم بأرض الريباط و ما لهم من شأن عند وقت الشدة؟ ألم نسمع عن غلبة التمسك بديننا كحامل الجمر في اخر الزمان؟ ألم نسمع من قبل عن زمن السقوط الحر للأمة الإسلامية و خروج خبثاء اهل دار الاسلام؟. يعني والله الموضوع كما يقول الانجليز تيكست بوك. والله اتمني ان تحصل هذه الصفقة و غيرها و بسرعة لعل الله اكرمنا ان نري ما يأتي بعده، و الله المستعان.

  32. نتمنى فقط ان ينضاف * ديك تشيني * لطاقم طرمب * ضمانا لعدم تراجع المعتوه طرمب * وإصراره على موقفه خاصة ونحن على أبواب الشهر الفضيل * شهر الانتصارات * لتطهير المنطقة بكنس كل الزبالة التي راكمها بلفور وسايكس بيكو
    فما النصر إلا من عند الله

  33. لن تكون هناك حرب حقيقية في الأفق، فقط حروب نفسية، وإيران “هتجيب ورا” على قولة اخواننا المصريين، و ستتقبل مرارة عدم تصدير النفط، ولن تجرؤ على فعل شيئ. والأيام بيننا.

  34. ____ ينص ميثاق الأمم المتحدة على أن تجويع الشعوب ، جريمة .. لا نتصور و العالم مركب غلط ، أن نرى ’’ دمية ’’ تحاكم في الجنايات الدولية بتهمة بث التجويع المفضي إلى حرب !!!
    .

  35. غازي الردادي
    يريد ان يقول لنا طول ما البقر الحلوب موجوده لا قلق على امريكا في الاقتصاد و كل شيء سيكون مثل ما يردونه الامريكان في كل اختصار للاسف الشديد.

  36. غازي الردادي
    يريد ان يقول لنا طول ما البقر الحلوب موجوده لا قلق على امريكا في الاقتصاد و كل شيء سيكون مثل ما يردونه الامريكان في كل اختصار للاسف الشديد

  37. وجبت الحرب لان الموضوع تعدى الكرامة عندما مَس اعتراف ترامب بالجولان انها أراضي إسرائيلية وان القدس عاصمة اسرائيل ونقل السفارة الامريكية عليها والتجهيز لإنهاء وتصفية القضية الفلسطينية عن طريق صفقة القرن فمن يدافع عن الكرامة هو من يحترم اخص بالذكر من يقاوم اسرائيل وهم الإيرانيين وحلفهم

  38. عجبا لعملاء بيننا يدعون العروبة والاسلام ويدافعون عن حلف المهزومين في الدنيا والاخرة ويحاولون زرع الياس في ضعاف النفوس من اجل المزيد من الانبطاح للكفيل الاسرائيلي الجديد رغم معرفتهم بالقران الكتاب المنزل باحرف عربية على المصطفى (ص) ويتشدقون بالاسلام السني المعتدل الدي لايملكون فيه الا الاسم لكن عزائنا فيهم كلمة انزلت في كتاب الله الدي يتصفحونه وحالتهم هده مدكورة فيه(واتل عليهم نبا الدي اتيناه اياتنا فانسلخ منها فاتبعه الشيطان فكان من الغاوين ولو شئنا لرفعناه بها ولكنه اخلد الى الارض واتبع هواه فمثله كمثل الكلب ان تحمل عليه يلهث او تتركه يلهث دلك مثل القوم الدين كدبوا باباتنا فاقصص القصص لعلهم يتفكرون) صدق الله العظيم

  39. الحروب من السهل أن تشعلها لكن من الصعب أن تطفئها وإيران لها باع طويل في الحروب بالوكاله وهيا متمرسه في دالك فلا خوف عيها
    والخوف كل الخوف علي من يدفع تمن المغامرات الأمريكيه

  40. اعتقد ان الذي منع امريكا من ضرب كوريا الشمالية ليس سلاحها النووي فقط بل حليفتها الصين.
    والصين دولة صناعية كبرى وقوة نووية يحسب لها الف حساب، والصين تحتاج الى البترول الإيراني.
    الصن وروسيا تستطيع منع الحرب بالضغط عولى الولايات المتحدة للجلوس والتفاوض مع إيران.
    والدولتان روسيا والصين لهم مصلحة مباشرة في منع الحرب الأمريكية الاسرائيلية ضد إيران.
    بل إيران يمكن لها ان تعقد اتفاقيات دفاع مشترك على مباديء المصلحة الاقتصادية لتزويد الصيين بالنفط الإيراني.
    كذلك الصين وروسيا يمكن ان تعجل بصناعة القنبلة الإيرانية الذرية.
    اما إذا بقيت إيران بدون حلفاء عالميين مثل الصين وروسيا فاخشى ان تخسر الحرب،
    امريكا وبريطانيا وإسرائيل يملكون أسلحة دمار شامل ويبدوا انهم لا يهتمون بالسلام العالمي ولا بالقانون الدولي.
    وهيئة الامم المتحدة أصبحت مثل الجامعة العربية بلا حول ولا قوة.
    وممكن ان تستعمل إسرائيل سلاح نووي ضد إيران فهي دوله عنصرية فاشية ومدعومة من دول الغرب في كل المجالات.
    ومصلحة الأمة العربية ان لا تكون هناك حرب في المنطقة وان تبقى إيران دولة إسلامية قوية.
    والله اعلم.

  41. الاقتصاد الامريكي في ازدهار متواصل ومعظم الدول الخلجيه مشبعه او مقبله علي مشاريع ضخمه ومكلفه. لهذا السبب شراره الحرب لن تنطلق من امريكا وبموافقه الدول الخلجيه. فأن بدأت ايران الحرب فالنتخيل ماذا سيحدث لها من دمار. وان أطلقت مليشيات ايران صواريخها ضد اسراءيل فستواجه برد بري وبحري وجوي عسكري. وستلاقي اسراءيل تعاطف عالمي وستزيد مكاسبها من الوطن العربي. اتمني من ايران الجلوس مع الأمريكان والتفاهم وان تبني علاقات طيبه مع جيارنها الخليجيين من اجل حقن دماء الشعوب . ولولا تدخل ايران القديم والحاضر في أمور الشرق الاوسط لكانت القضيه الفلسطنيه في وضع أفضل من هذا.

  42. والله لن يخسروا ، لن تخسر امريكا فالحرب خارج ارضها وحتى لو دمرت قواعدها في
    الخليج والعراق وسوريا ، فستعوضها بقواعد اخرى ، لن يقتل مواطن امريكي او يهجر
    من بلده بلده ولن تدمر بلده ، لكن الشعب الايراني هو الضحيه ، وبما ان الاجواء شبيهه
    بأجواء عام 1990 وغزو الكويت فتكون النتيجه شبيهه لنتيجة غزو الكويت وما بعد الغزو
    عندما دمر العراق وقتل الملايين وهجر الملايين من العراقيين ،، هذه هي النتيجه فهل تدمير
    ايران وقتل وتهجير الايرانيين مقابل تدمير القواعد الامريكيه في المنطقه يستحق ونعتبره
    انتصارا لايران ،،

    لكن لا يوجد حرب ، بسبب ان امريكا لن تمنع ايران من تصدير نفطها والمجال مفتوح
    أمامها للتصدير ، ولكن لن تجد مشترين ، امريكا استخدمت حق سيادي لها ، امريكا
    كل ما فعلته انها هددت كل دوله تشتري النفط الايراني ستفرض عليها عقوبات ،
    وكل دوله لها حريه ان تشتري من ايران او لا تشتري ،، وليس لايران أي ممسك على
    امريكا لان ايران من حقها ان تفعل نفس الشي وتهدد اي دوله تتعامل مع امريكا ،
    امريكا لن تدخل حرب مع ايران لانها ليست في حاجه للحرب والخصم أصلا لا يستحق
    حربا ، ولدى امريكا سلاح الاقتصاد الذي اسقط وفكك الاتحاد السوفيتي فمن تكون
    ايران بجواره ، لذلك حرب ما فيه حرب ، وهذه الحرب سمعنا فيها للمره العشرين مثل
    ما سمعنا عن حرب امريكا والولد الكوري ، او امريكا وتركيا في الاراضي السوريه
    والحرب الخياليه التي سمعناها منذ اربعين عاما بين ايران واسرائيل ، لذلك لا تتوقعون
    من ايران حربا فمن لم يرد على 225 ضربه إسرائيليه فلن يدخل في حرب ومع مين
    مع امريكا ، الملالي اعقل واجبن من صدام بكثير ،،
    وعلى العموم هذا الميدان يا حميدان ،،
    تحياتي ،،

  43. الله ينصر الجمهورية الاسلامية على اعدائها امريكا واسرائيل وحلفائما بعض العرب الاعراب

  44. لن يحصل شي ،اميركا قالت ستفرض عقوبات على الدول المستورده للنفط الايراني لم تقل انها ستوقف تصدير النفط بالقوه ،وهناك سبعه من ثمانيه دول التزمت بالعقوبات ولم يبقى الا الصين موقفها ضبابي حتى الان

  45. ايران لن تدخل ف حرب الا اذا تم تجويع الشعب الايراني وبالتالي سقوط الحكومة الايرانية..

  46. الحرب فقط ممكن تقع بحالة واحدة وهي ان قام الكيان الصهيوني او أمريكا بمهاجمة ايران وهذا امر مستبعد جدا , وكلام ايران تكرار لنفس الشعارات التي رفعت طوال 40 عاما , وجريمة مقارنة ايران بالعراق تحت حكم صدام حسين

  47. أنا براي الحرب صارت ضرورية ولازمة لنو مابقى شيء للخسارة القدس راحت والجولان.وحروب هنا وهناك .وهالبلطجة الامريكية لازم يوضعلها حد .أمريكا بدها تربية لتتعلم وتعلم حدودها .عاملة متل الشرطي على الدول العالم بتنهب خيراته وبتوضع عقوبات اقتصادية على كيفها وكأنها ملكت العالم.بس بدها تبيع أسلحة لايهمها أحد ولا حتى حلفائها..الله ينصرنا عليها وعلى كل ظالم

  48. هل ستحتل ايران دولة الامارات وتقايضها بوقف الحرب وفك الحصار عنها ام انها ستبادر الى استعادة الجولان من اسرائيل وتدخل المنطقه في حرب شامله ضد اسرائيل ومن يؤيدها …لا اعلم ؟؟؟؟؟؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here