أتلتيكو مدريد ينفجر غضبا في وجه برشلونة وجريزمان

مدريد- (د ب أ): كشفت وسائل إعلام إسبانية الجمعة أن نادي أتلتيكو مدريد الإسباني أصدر بيانا حث فيه مهاجمه الفرنسي أنطوان جريزمان على الانضمام إلى معسكر الفريق الأحد من أجل البدء في الاستعدادات للموسم الجديد.

وأصدر أتلتيكو مدريد بيانه بعد التصريحات التي أطلقها رئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، الجمعة في مؤتمر صحفي، والتي أكد خلالها اهتمامه بضم جريزمان وأنه بدأ مفاوضاته مع أتلتيكو مدريد في هذا الشأن.

وقال أتلتيكو مدريد في بيانه الذي نقلته صحيفة “ماركا” الإسبانية: “بعد التصريحات التي قالها رئيس نادي برشلونة لكرة القدم، جوسيب ماريا بارتوميو، عن لاعبنا أنطوان جريزمان يرغب أتلتيكو مدريد في أن يفصح عن الآتي: أخبر جريزمان في 14 مايو (أيار) ميجيل أنخيل خيل (المدير التنفيذي لأتلتيكو مدريد) ودييجو بابلو سيميوني (المدرب) قراره بالرحيل عن النادي في نهاية الموسم”.

وأضاف النادي المدريدي قائلا: “في الأيام اللاحقة على هذا اللقاء علم أتلتيكو مدريد أن نادي برشلونة لكرة القدم واللاعب توصلا لاتفاق في مارس الماضي (أذار) وتحديدا بعد مباراة العودة أمام يوفنتوس في دوري أبطال أوروبا، وعلمنا أنهما كانا يتفاوضان بشأن بنود التعاقد منذ منتصف فبراير”.

وتابع أتلتيكو مدريد في بيانه قائلا: “فيما يتعلق بتصريحات الرئيس بارتوميو التي قالها اليوم نرغب في أن نؤكد أنه بالفعل عقد اجتماع أمس بين ميجيل أنخيل خيل والرئيس التنفيذي لبرشلونة، أوسكار جراو، بناء على طلب من برشلونة.

وأعرب السيد جراو عن رغبته في تأجيل دفع قيمة الشرط الجزائي الخاصة باللاعب التي تقلصت من 200 إلى 120 مليون يورو في أول يوليو (تموز)، أتلتيكو مدريد رد بالرفض بعد أن أدرك أن نادي برشلونة لكرة القدم واللاعب افتقدا الاحترام للنادي وجماهيره على حد سواء”.

وأكمل: “وعلى ضوء هذا طالب أتلتيكو مدريد اليوم اللاعب بتنفيذ التزاماته التعاقدية مع نادينا وأن يحضر يوم الأحد المقبل إلى النادي من أجل بدء الاستعدادات للموسم المقبل مع باقي زملائه”.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here