أبو زهري: صفقة القرن تهدف إلى شرعنة إسرائيل بالمنطقة

أنقرة/ علي أبو رزق/ الأناضول

قال سامي أبو زهري، القيادي في حركة “حماس″، إن الخطة الأمريكية للتسوية بالشرق الأوسط، المعروفة إعلاميًا بـ “صفقة القرن”، تسعى لتحقيق هدفين، الأول تطبيع علاقات إسرائيل مع الدول العربية، والثاني “تصفية القضية الفلسطينية”.

ورأى أبو زهري، في حوار خاص مع الأناضول بالعاصمة التركية أنقرة، أن الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل، تسعيان من خلال هذه الخطة، إلى دفع الدول العربية لتطبيع علاقاتها مع إسرائيل، وجعلها كيانا شرعيا وأساسيا في المنطقة.

وأضاف موضحًا: “خطة صفقة القرن، إقليمية، أكثر من كونها خاصة بالقضية الفلسطينية، الاحتلال الإسرائيلي وأمريكا يريدان تطبيع علاقات الاحتلال مع دول المنطقة، وجعله طرفا طبيعيا ومقبولا، في مواجهة أطراف أخرى كإيران”.

وتابع: “العدو الحقيقي لدينا هو إسرائيل، ومن هنا، نرفض صفقة القرن من خلال هذه (الاصطفافات) التي تجعل الاحتلال طرفا أساسيا بالمنطقة”.

واعتبر أبو زهري أن صفقة القرن تهدف أيضًا، إلى تصفية القضية الفلسطينية، “بشكل نهائي، من خلال إسقاط ملفات القدس واللاجئين”، مشيرًا أن جوهر الخطة الأمريكية يتمثل في حصر الدولة الفلسطينية في قطاع غزة، وتبديد حقوق الشعب في الضفة الغربية.

وأضاف: “نحن أصحاب قضية، وهي التحرر من الاحتلال، وليس إقامة دولة في غزة أو غيرها في هذه المرحلة، حينما نحرر فلسطين نختار كيف نقيم دولة”.

و”صفقة القرن” هو اسم إعلامي لخطة سلام تعمل عليها إدارة الرئيس دونالد ترامب، ويتردد أنها تقوم على إجبار الفلسطينيين على تنازلات مجحفة لصالح إسرائيل، بما فيها وضع القدس واللاجئين.

وحذرت واشنطن، الثلاثاء، من مغبة رفض الفلسطينيين والدول العربية والمجتمع الدولي، لخطة السلام الأمريكية التي تعتزم إدارة ترامب طرحها قريبًا على الأطراف المعنية.

وقالت المندوبة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي، إنه في حال رفض خطة السلام “فسنعود إلى الوضع القائم منذ 50 سنة (في إشارة للوضع القائم منذ حرب 1967) بينما ستواصل إسرائيل نموها (..) أما الفلسطينيين فهم بحاجة ماسة إلى مثل هذه الخطة”.

** التطبيع مع إسرائيل

وشدّد القيادي في حماس، على رفض حركته التام لأي خطوات تطبيعية بين إسرائيل وأي دولة عربية أو إسلامية، لكنه قلل في ذات الوقت من أهمية تصريحات رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، المتكررة، حول حدوث اختراق في علاقات تل أبيب مع الدول العربية.

وقال أبو زهري إن نتنياهو “يحاول التصوير بأن الدول العربية خاضعة له وأنه سيد المنطقة”، معتبرًا أنه “يحاول التغطية على أزماته الداخلية من خلال الإعلان عن انتصارات وهمية”.

لكنه أضاف مستدركا: “نعم، هو نجح في اختراقات سياسية في بعض العلاقات مع بعض الأطراف، لكنها محدودة وليس كما يحاول تصويرها”.

وأكمل: “في كل الأحوال، نرفض أي تطبيع مع الاحتلال، ونرفض استقباله في أي ساحة عربية أو إسلامية، ونعتبر أي استقبال لوزراء الاحتلال جريمة بحق القضية الفلسطينية”.

ودأب نتنياهو خلال الفترة الماضية على التأكيد بحدوث اختراقات كبيرة على صعيد عملية التطبيع بين تل أبيب والعالم العربي.

** جولة هنية الخارجية

وعلى صعيد آخر، أكد أبو زهري، أن رئيس المكتب السياسي للحركة، إسماعيل هنية، سيبدأ قريبا جولة خارجية، لعدد من الدول.

ولفت إلى أن إحدى المحطات الرئيسية لهذه الجولة ستكون العاصمة الروسية، موسكو، بناءً على دعوة رسمية من وزارة الخارجية الروسية، سلّمها لهنية، السفير الروسي لدى السلطة الفلسطينية.

وقال: “نرحب بالدعوة الروسية، وهي تهدف إلى التركيز على العلاقات الثنائية وبحث التطورات على الصعيد الفلسطيني، والوضع الداخلي”.

وردًا على سؤال حول إعلان “الخارجية” الروسية الجمعة، محاولة عقد لقاء ثنائي مع حركة “فتح”، في موسكو، قال أبو زهري: “لا معلومات لدينا حول هذا الأمر”.

وكانت “حماس” قد أعلنت نهاية نوفمبر/تشرين ثاني الماضي، أن رئيس مكتبها السياسي، تلقى دعوة رسمية من الخارجية الروسية لزيارة موسكو، حملها السفير الروسي في فلسطين حيدر رشيد.

ولم تحدد الحركة حتى الآن موعد الزيارة، لكنها قالت على لسان عدد من قادتها إنها “قريبة”.

ولم يكشف أبو زهري، عن أسماء الدول التي سيزورها هنية، بالإضافة إلى روسيا، مكتفيا بالقول: “سيزور عددا كبيرا من الدول العربية والإسلامية، وغيرها من الدول”.

** حلّ المجلس التشريعي

واستنكر المسؤول في حماس، إعلان الرئيس الفلسطيني محمود عباس، عن نيته حلّ المجلس التشريعي قريبًا، وقال: “عباس فقد شرعيته لأنه انتخب عام 2005، ومنذ 9 سنوات فقد الشرعية في ظل عدم تجديد الانتخابات الرئاسية”.

وأضاف: “هو لا يملك اتخاذ هذا القرار، لأن القانون الأساسي الفلسطيني (الدستور) يقول إن المجلس التشريعي سيد نفسه، ويستمر في أداء مهامه لحين انتخاب مجلس جديد”.

وأكمل: “هذا الإعلان ليس له قيمة، ولا نكترث به، ويعكس الرغبة في التفرد بالقرار ويؤكد أن قيادة حركة فتح غير معنية بأي مصالحة”.

وتابع: “رغم ذلك، نحن جادون بالمصالحة ونعتقد أنها ستتحقق يوم أن تتوفر الإرادة السياسية لحركة فتح وتؤمن بأهمية الشراكة الفلسطينية”.

وأعلن الرئيس عباس، بداية الشهر الجاري، أنه سيتم “حل المجلس التشريعي الفلسطيني قريبا”، دون الإفصاح عن معلومات إضافية أو الخطوات والإجراءات التي ستلي حل المجلس، الذي تسيطر حركة حماس على غالبية مقاعده.

**التهدئة في غزة

وحول مفاوضات التهدئة بين الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وإسرائيل، قال أبو زهري، إنها “مستمرة ونجحت في تحقيق إنجازات أولية”.

لكنه أضاف: “مسيرات العودة مستمرة لحين تحقيق أهدافها، ونعتقد أن هذه الأهداف لم تتحقق بالشكل المطلوب ومن الطبيعي أن تستمر المسيرات”.

وشن الجيش الإسرائيلي، في 12 نوفمبر/تشرين ثاني الجاري، هجمات على قطاع غزة، أسفرت عن استشهاد 7 فلسطينيين، وردت فصائل فلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ.

وتوقف القتال في اليوم التالي، بعد التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار، بوساطة مصرية ودولية.

** المصالحة الفلسطينية

وشدّد أبو زهري، على أن تحقيق المصالحة “أمر ضروري في هذه المرحلة”، لكنه ألقى اللوم في عدم التوصل لها على حركة فتح.

وقال: “نحن قدمنا كل ما نملك من أجل إنجاح المصالحة، ونملك الأغلبية في المجلس التشريعي، وكانت لنا الحكومة، ورغم ذلك قمنا بحلها ووافقنا على تشكيل حكومة معظم أعضاها من حركة فتح”.

وأضاف: “عقب توقيع اتفاق المصالحة عام 2017، قدّمنا كل شيء وسلّمنا الوزارات والمعابر والجمارك، ورغم ذلك رفضت الحكومة الالتزام بالاستحقاقات الخاصة بها وخاصة رواتب الموظفين والميزانيات التشغيلية”.

وأكمل: “مؤخرًا بدأت الحكومة بفرض شروط جديدة غير موجودة في الاتفاق، مثل تسليم الأمن، رغم أن الاتفاق يتحدث عن تشكيل لجنة لوضع تصور عن الملف الأمني ويتحدثون عن سلاح المقاومة”.

ورأى أن المشكلة الحقيقية في عدم التوصل لاتفاق مصالحة يكمن في “عدم توفر الإرادة لدى حركة فتح وارتهانها لإملاءات أجنبية وإسرائيلية”.

ووقّعت حركتا “حماس″ و”فتح” في القاهرة اتفاقًا للمصالحة، في 12 أكتوبر/ تشرين الأول 2017، لكنه لم يطبق بشكل كامل، بسبب نشوب خلافات حول قضايا، منها: تمكين الحكومة، وملف موظفي غزة، الذين عينتهم “حماس” أثناء فترة حكمها للقطاع.

وفي المقابل، تتهم حركة “فتح” التي يتزعمها الرئيس عباس، حركة حماس بالتسبب في تعطل ملف المصالحة.

وكان عاطف أبو سيف، المتحدث باسم “فتح”، قد صرّح في حوار سابق مع الأناضول، بأن حركته “تبحث عن شراكة حقيقية مع حماس كونها تنظيم مهم في الساحة الفلسطينية”، لكنه اتهمها بعدم امتلاك “نوايا حقيقية أو قرار ذاتي لإنهاء الانقسام حتّى اللحظة”.

وأضاف أبو سيف، إن حماس “تنظر إلى المصالحة على أنها عملية انتقائية تختار ما ترغب وترفض ما لا ترغب، وتُعيق حتى اللحظة عمل الحكومة الفلسطينية في غزة”.

** التصويت بالأمم المتحدة

وبخصوص التصويت الذي جرى مؤخرا في الأمم المتحدة، وحاولت واشنطن من خلاله إدانة “حماس″، عبر مشروع قرار أممي، أوضح أبو زهري، أن الإدارة الأمريكية بذلت ضغوطا هي الأكبر على الدول للتصويت لصالح مشروع القرار.

وأضاف: “رغم الضغوط الأمريكية وسياسة الترغيب والترهيب، إلا أنها فشلت”.

وفشلت واشنطن في السابع من الشهر الجاري، في الحصول على الأغلبية المطلوبة في الأمم المتحدة؛ لتبني مشروع قرار أمريكي يدين حركة “حماس”.

Print Friendly, PDF & Email

3 تعليقات

  1. تربينا على أن السيد خالد مشعل تعرض لحاولة اغتيال أنقذه منها الملك الأردني الراحل. وبما أن حماس تستنكر اخفاء السلطة للحقائق والتنسيق مع الاحتلال, نطالب حماس بتكذيب أو تأكيد رواية مشعل فهذا من حقنا.

  2. الراي عندي : عدم مصالحة المقاومة الفلسطينية مع السلطة الوطنية الاسرائيلية عفواً الفلسطينية ، لأنهم موظفون لدا الكيان الصهيوني لادارة شؤون الضفة والقطاع مقابل رواتب هي وظائفهم التي تدر عليهم الجاه والنفوذ والمال وبطاقة فيب ، ومن هنا جاء تقديسهم للتنسيق الامني ، ومن اهدافهم السيطرة على سلاح المقاومة باسم المصالحة لتقديمه على طبق من ذهب للكيان الاسرائيلي وبالتاكيد سيحصلون على مكافأة هامة مقابل فعلهم هذا. أن جميع رجال السلطة ابتداء من محمود عباس لا يعرفون تاريخ فلسطين القديم الحقيقي ، فيعتبرون بني اسرائيل شركاء للشعب الفلسطيني في ملكية فلسطين ومن هنا جاء ت موافقتهم على تقسيم الحرم الابراهيمي وغدا على تقسيم المسجد الاقصى . إن التوراة نفسها لم تذكر ان بني اسرائيل دخلوا فلسطين حتى في احلامهم ، وان الاثار المصرية على وفرتها لا تشير الى ان مصر الحالية قد حملت هذا الاسم قبل الفتح الاسلامي ، كما انها لا يرد فيها اسم بني اسرائيل مطلقاً كما لا يرد فيها اسم موسى ولا اسم فرعون ،فكيف خرج هؤلاء الى فلسطين ؟ لقد كانوا في منطقة اخرى لكنها ليست فلسطين ، يا حركة حماس احذروا هذا السلطة الاسرائيلية عفوا الفلسطينية . ونأمل ان نرى الاخ اسماعيل هنية في الجزائر .

  3. هذا التحليل الاستراتيجي والفهم العميق لواقعنا المعاش لا يأتي الا من عقل اسلاموي لا يوجد عنده شىء يقدمه الا اجترار الموروث في كل شيء حتى في حركة تحرر وطني من استيطان مبني على اساس ديني.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here