آي: السياسات الأوروبية سبب موجة الهجرة

نشرت صحيفة آي مقالا كتبه، باتريك كوبرن، يقول فيها إن موجة الهجرة التي يشهدها العالم إنما هي نتيجة السياسات الخارجية التي تنتهجها الدول الغربية.

ويقول الكاتب إن وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، أكد في خطابه الأخير حرص الولايات المتحدة على شن حرب عسكرية وأخرى اقتصادية في أفغانستان وإيران والعراق وسوريا، وهو ما يعني أن الحياة ستصبح مستحيلة في تلك البلدان.

ويضيف أنه من المستبعد أن تحقق الولايات المتحدة أو حلفاؤها أي انتصار على إيران أو بشار الأسد. وكل ما تفعله هو أنها ستبقي الأزمة مشتعلة في المنطقة بين باكستان والبحر الأبيض المتوسط، وهو ما سيدفع حتما نسبة من سكان المنطقة إلى البحث عن أي وسيلة مهما كان ثمنها للهجرة إلى أوروبا.

ويرى الكاتب أن حجم موجة الهجرة التي يشهدها العالم منذ سنوات دليل على تهور السياسيات الغربية وعجزها عن إحلال الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ويضيف أن الحكومات الغربية أفلتت من العقاب لأن الناخبين لم يتوصلوا إلى ربط موجة الهجرة بتدخل الحكومات الغربية في دول الشرق الأوسط التي تعرضت بعدها إلى الفوضى والخراب.

ويذكر تدخل الناتو بقيادة فرنسا وبريطانيا في ليبيا عام 2011 لإسقاط نظام معمر القذافي، ثم تحول البلاد إلى فوضى تتحكم فيها الجماعات المسلحة، وهو ما فتح الباب واسعا أمام اللاجئين الساعين للوصول إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط في رحلات خطيرة غرق فيها الآلاف.

وذلك هو شأن الحرب في سوريا إذ قررت بريطانيا والولايات المتحدة أنهما غير قادرين على إسقاط بشار الأسد، وفي الواقع أنهما لم يريدا إسقاطه لاعتقادهما أن ذهابه سيترك المكان لتنظيم القاعدة، بحسب الكاتب، الذي يشير إلى أنهما أبقيا على النزاع مشتعلا لمنع روسيا وإيران من الانتصار في الحرب. (بي بي سي)

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here