آلاف النازحين يعودون الى منازلهم بعد اتفاق لوقف القتال بين قوات الجيش السوري والفصائل المعارضة في جنوب سوريا

بيروت ـ (أ ف ب) – بدأ آلاف النازحين منذ الجمعة بالعودة إلى منازلهم في محافظة درعا مع توقف القصف فيها بشكل كامل بعد التوصل الى اتفاق بوقف القتال بين قوات الجيش السوري والفصائل المعارضة في المنطقة الجنوبية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وبدأت قوات الجيش السوري بدعم روسي في 19 حزيران/يونيو عملية عسكرية كبيرة ضد الفصائل المعارضة في محافظة درعا، ما دفع بأكثر من 320 ألف مدني للنزوح من منازلهم، وفق الأمم المتحدة، وتوجه عدد كبير منهم إلى الحدود مع الأردن.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “بدأ آلاف النازحين بالعودة منذ عصر الجمعة من المنطقة الحدودية مع الأردن إلى قرى وبلدات في ريف درعا الجنوبي الشرقي مستفيدين من الهدوء الذي تزامن مع وضع النقاط الأخيرة لاتفاق” وقف اطلاق النار.

وإثر مفاوضات قادتها روسيا مع الفصائل المعارضة في محافظة درعا، تم التوصل مساء الجمعة إلى اتفاق لوقف إطلاق النار يتضمن إجلاء المقاتلين والمدنيين الرافضين للتسوية إلى مناطق تسيطر عليها الفصائل المعارضة في شمال البلاد.

كما يتضمن الاتفاق وفق وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) “استلام الدولة السورية كل نقاط المراقبة على طول الحدود السورية الأردنية” على أن يعود النازحون الى بلداتهم ومؤسسات الدولة الى ممارسة عملها.

وتتواصل السبت حركة النازحين باتجاه قرى وبلدات يشملها الاتفاق، وفق عبد الرحمن الذي أشار إلى أنه “في المقابل، يخشى البعض العودة إلى مناطق دخلتها قوات النظام خوفاً من الاعتقالات”.

وأبقى الأردن، الذي يستضيف أكثر من مليون لاجىء سوري، حدوده مغلقة قائلاً إنه لا يستوعب موجة جديدة من النازحين. إلا أن منظمات دولية وإنسانية طالبته بفتح حدوده أمام الفارين من العنف.

وفي منطقة زراعية نزح إليها جنوب مدينة درعا، قال أسامة الحمصي (26 عاماً) لفرانس برس “أؤيد الاتفاق لوقف القتال والدم، يكفي قتل وتهجير، اطفالنا ونساءنا تشردوا عند الحدود”.

وأضاف “حين نتأكد من صحة وقف اطلاق النار، إذا ضمنا أن أحداً لن يلاحقنا وحصلنا على ضمان حتى لو بسيط، نريد ان نعود الى بيوتنا بدلاً من ان نبقى مشردين في المزارع”.

وخلال العامين الأخيرين، شهدت مناطق سورية عدة اتفاقات مماثلة تسميها دمشق اتفاقات “مصالحة”، آخرها في الغوطة الشرقية قرب دمشق، وتم بموجبها اجلاء عشرات آلاف المقاتلين والمدنيين الى شمال البلاد.

وتزامناً مع جلسة التفاوض الأخيرة الجمعة، استكملت قوات النظام سيطرتها على كامل الشريط الحدودي مع الأردن ووصلت الى معبر نصيب الحدودي الذي كانت الفصائل تسيطر عليه منذ مطلع نيسان/أبريل 2015.

وأفاد عبد الرحمن أن “قوات النظام أرسلت السبت المزيد من التعزيزات العسكرية إلى المعبر الحدودي”، الذي كان يعد ممراً تجارياً حيوياً بين سوريا والأردن قبل اندلاع النزاع.

Print Friendly, PDF & Email

2 تعليقات

  1. سوريا ام حنون
    وفيها متسعا حتى للعاق من أبنائها
    واي أهلنا في سوريا
    تذكروا قول الشاعر
    بلادي عزيزة وان جارت على وأهلي وأن ضنوا على كرام
    فلا قيمة حتى للجنة مقابل الوطن

  2. السيد أسامة الوضع محزن ويرثى إليه ولكن السؤال عما تقول أن الأطفال والنساء تشردوا أو شردوا دون ذكر الرجال أين هم ..؟ وتخاف من العودة للوطن حيث هجرت وهاجرت خوفا ً من الموت معك كل الحق وهذا طبيعي ولكن الشيء غير الطبيعي أن تخاف من العودة للوطن إن كنت بريئا ًولم تقترف جريمة أو عملا ً يعاقب عليها القانون السوري فهناك دون شك ألاف الشبان الذي غادروا وسيعود القسم الأعظم منهم إلا من تاجر بدماء الأبرياء أو تعامل مع الأعداء صهاينة أو عرب نتمنى لك ولأسرتك عودة مريح حيث تلقى الوطن والأهل والأصدقاء.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here