آلاء صالح تتحول لأيقونة للثورة السودانية وتمنح مصورتها شهرة عالمية

متابعات – تحولت صورة لفتاة سودانية تدعى آلاء صالح، والتي عرفت بلقب ”حبوبتي كنداكة”، وظهرت بزي سوداني أبيض لافت، وقد اعتلت سقف سيارة خلال مظاهرات في العاصمة الخرطوم، لتثير حماسة المحتجين بقصيدة ثورية، إلى أيقونة للثورة بين ليلة وضحاها.

وانتشرت الصورة للفتاة الشابة، وهي تعتلي سقف السيارة وسط عشرات المحتجين، وهي تشير بإصبعها نحو السماء، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليتم تناقلها عربيًا وعالميًا، دون معرفة هوية صاحبتها ومصورتها في بداية الأمر.

لكن فرادة الصورة، وطريقة التقاطها المميزة، كشفت لاحقًا عن هوية ”حبوبتي كنداكة“ والمصورة، واللتين صارتا رمزًا من رموز المرأة والثورة السودانية.

وآلاء صالح، شابة سودانية تبلغ من العمر 22 عامًا، وهي طالبة تدرس في كلية الهندسة والعمارة في جامعة السودان الدولية في العاصمة الخرطوم بحسب موقع ارم نيوز .

وفي اتصال هاتفي مع برنامج ”شباب توك“، قالت ”صالح“ تعليقًا على صورتها التي انتشرت: ”أفتخر أنّي مثلت المرأة السودانية خير تمثيل، ولفت العالم لقضية السودان والثورة السودانية“.

وبينما انتشرت مقاطع الفيديو، التي توثق غناء آلاء لقصيدة ثورية، ألهبت حناجر الثوار الذين رددوا خلفها ”ثورة“، تحولت ملتقطة صورتها ”لانا هارون“ في تلك اللحظة من مصورة مغمورة إلى مصورة يسعى خلفها الإعلام العالمي.

وتعرّف لانا نفسها على حسابها في موقع التواصل ”تويتر“، بأنها موسيقية ومؤلفة أغانٍ ومغنية ومصورة، ومديرة في شركة للتصدير أيضًا.

وارتفع رصيد لانا هارون من متابعي حسابها إلى الآلاف، كما شارك صورتها الآلاف من المتابعين والمهتمين بالحريات وبحقوق المرأة حول العالم، فيما انهالت تعليقات من مختلف الجهات على لانا، تطلب منها الإذن بنشر الصورة، وتبدي إعجابها بها كمصورة.

وقامت وكالات وقنوات إعلامية، على غرار وكالة ”أنباء أسوشييتد برس“ و“سكاي نيوز“ وغيرها بطلب الإذن من لانا لمشاركة صورتها، كما طلب إعلاميون من ”بي بي سي“ و ”سي إن إن“ ”وستوريفول“ مراسلتها بخصوص الصورة.

و“حبوبتي كنداكة“ لقب كان يطلق في ممالك السودان القديمة، ويعني (جدتي ملكة عظيمة وقوية) وهي كلمة بالتحديد من مملكة مروي التي حكمت شمال السودان، وكانت أول كنداكة هي الملكة الأولى أماني ريناس أو (أماني رينا)، والتي ولدت في العام 40 قبل الميلاد وتوفيت عام 10 قبل الميلاد، وكانت زوجة للملك المروي تريتكاس وخلفته في العرش بعد وفاته، وأطلق عليها لقب ”كنداكة“.

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here