آشتون: الختام الناجح لمؤتمر الحوار الوطني باليمن انجاز تاريخي

wqwqwqwqw

محمد السامعي / الأناضول –

وصفت الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروب “الختام الناجح” لمؤتمر الحوار الوطني في اليمن، السبت، بأنه “انجاز تاريخي وفريد”.
وفي بيان أصدرته، السبت، ونشر على الموقع الإلكتروني لـ “جهاز العمل الخارجي في الإتحاد الأوروبي”،  قال كاثرين آشتون: “أهنئ بحرارة شعب اليمن على الختام الناجح للحوار الوطني. أثني على عمل وإصرار الوفود (المشاركة في الحوار)، تحت قيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، على جعل هذا (النجاح) ممكنا”.
واعتبرت أن نجاح الحوار الوطني، الذي جمع ممثلين عن مختلف الأحزاب السياسية وأطياف المجتمع، “إنجاز فريد وتاريخي”، وقالت إن هذه الخطوة “جعلت اليمن أقرب إلى الديموقراطية وإلى تحقيق تطلعات شعبه نحو مستقبل أكثر أمنا وازدهارا”.
وأضافت: “استطاع الحوار الوطني التغلب على تحديات خطيرة؛ حيث هدد، مع الأسف، تدهور الوضع الأمني، وحوداث مختلفة بينها أعمال قتل، عملية الحوار حتى آخر يوم، إلا أن إصرار والتزام المشاركين كان أقوى من أي محاولة لانحراف الحوار عن مساره”.
واعتبرت أن “اختتام الحوار الوطني في اليمن يفتح مرحلة جديدة، محفوفة بالتحديات، ينبغي أن تفضي  إلى صياغة دستور جديد، وتنظيم انتخابات شفافة وذات مصداقية”.
وفي هذا الصدد، أكدت أن نجاح هذا التحول “يتطلب أكثر من أي وقت مضى: مثابرة، تحلي جميع المعنيين بروح التعاون، ومشاركة الجميع، واستقرار أمني”.
وفي وقت سابق السبت، اختتم في العاصمة اليمنية صنعاء، مؤتمر الحوار الوطني بمشاركة محلية وعربية وعالمية.
واختتم المشاركون جلسات المؤتمر، بالتوقيع على وثيقة ضمانات تنفيذ مخرجات الحوار، التي تنص على التمديد للرئيس عبد ربه منصور هادي لمدة عام (تنتهي فترة ولايته في 21 فبراير/ شباط القادم)، وإجراء تغيير وزاري محدود، واستيعاب الشباب والمكونات الأخرى في مجلس الشورى (الغرفة التشريعية الثانية).
وأوكلت الوثيقة مهام الإشراف على تنفيذ هذه المهام إلى المؤسسات التنفيذية والتشريعية الحاكمة للمرحلة الانتقالية وهي مؤسسة الرئاسة، والحكومة، ومجلس النواب الحالي (الغرفة الأولى للبرلمان).

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here