آردوغان بإنتظار الجواب الاردني على ثلاثة طلبات محددة

أنقره- راي اليوم- خاص

أبلغ مسئولون  في الرئاسة التركية  نظراء لهم في الحكومة الاردنية مؤخرا بانهم لا يزالون بإنتظار الجواب الاردني على ثلاثة مطالب اساسية تقدم بها شخصيا الرئيس رجب طيب أردوغان على صعيد اهتمامه بتعزيز العلاقة مع الاردن.

وقالت مصادر مطلعة في انقرة لرأي اليوم بان الرئيس اردوغان وعندما قابل الملك عبدالله الثاني  مؤخرا طلب منه المساعدة في تحقيق ثلاثة مطالب للجانب التركي في الاردن.

 والمطلب الاول إصدار التراخيص اللازمة لبناء مؤسسة  اكاديمية وعلمية كبيرة في الاردن تعنى بتدريب وتأهيل الوعاظ والائمة الاتراك وتعزيز قدراتهم في اللغة العربية حيث عبر اردغان عن قناعته بان الاردن هو الساحة المثلى لهذا الامر طالبا الاذن بإقامة هذه المدرسة المتخصصة على نفقة الحكومة التركية او شراء عقار  يصلح للمشروع.

 وطلب تركيا الثاني له علاقة بتقديم قطعة ارض في العاصمة عمان يصلح لإقامة مقر للسفارة التركية في عمان على ان تقدم تركيا قطعة مماثلة لإقامة سفارة للأردن في انقره.

ويبدو أن الطلب الثالث له علاقة بتعزيز العلاقات التجارية والتبادلية  بين البلدين.

 وحسب المصادر التركية لا  تزال انقره ورغم تحسن العلاقات مؤخرا مع الاردن بإنتظار جواب الاردنيين على هذا الطلب

Print Friendly, PDF & Email

10 تعليقات

  1. الى قاسم-اربد
    اخي و ابن بلدي العزيز و الله انك اضحكتني
    في تعليقك هل نحن في التغيير الميسر و ليس المخير

  2. استاذي الفاضل (Al-mugtareb)

    إسمح لي أن اختلف معك بخصوص المطلب الأول وهو بناء مؤسسة اكاديمية وعلمية كبيرة في الاردن (طالمـا) هي تعنى بتدريب وتأهيل الوعاظ والائمة (الاتراك فقط) وتعزيز قدراتهم في اللغة العربية، وطالما ستكون تحت إشراف وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردنية الهاشميــة، لا بل سيكون في ذلك إن أحسـن إعـداد البرامـج لذلك فوائد كثيـرة على المدى المتوسط والبعيد لا مجال لذكرها هنا! وانت اللبيب الذي من الإشارة يفهم.

    مع اتفاقـي معك عمومـا بخصوص مخاوفك بهذا الخصوص.

    مع خالص تقديري واحترامي.

  3. نكون ولاية عثمانية ولا ولاية أمريكية طوال تاريخ الاردن ونحن مع بريطانيا وامريكا وإسرائيل ولم نستفيد من الدنيا عسى الله أن نستفيد من الآخرة بإعادة الأمور إلى نصابها .

  4. الأردنا حاليا يعيش الأزمة العميقة سياسيا والاقتصاديا النظام الأردني يعلم أن الزمان لعب على كل الحبال والقفز بين محاور في المنطقة برع فيها الاردن انتهى إلى غير رجعة المعادلة السياسية الان في المنطقة الصفرية كل محور من المحاور الثلاث في المنطقة المحور السعودي الإماراتي المصري المحور الإيراني المحور التركي القطري الإخواني لم يعد يقبلون بي الانصاف الحلول والمجاملات السياسية والدبلوماسية قديمة التحالفات في المنطقة حاليا تتم مبدأ جورج بوش من معنا ومن ضدنا فهو ليس معنا الاشتباكات السياسية خاصة بين المحاور لم تترك الاردن المساحة صغيرة يتنفس منها الانضمام الاردن محور سوف يخسره محور آخر الاردن لم يتعود على هذه السياسة التي ارساها صعود ترامب رئاسة امريكا وصول محمد بن سلمان ولاية العهد السعودية عبد الفتاح السيسي محمد بن زايد يعتبرون موقف الاردن الانضمام حلف أردوغان وقطر الإعلان الحرب لا يقبلون أنصاف الحلول خسارة أردوغان مكلفة الاردن سوف تخسره حليف مهم تصدي صفقة القرن الترامبية من الأهداف توطين فلسطينيين في الاردن رفع الوصاية الهاشمية الأردنية على القدس خطوط الحمراء لا يمكن الاردن تنازل عليها لايمكن أيضا خسارة المحور إيران لي انه مرتبط بالعلاقات الاقتصادية وفتح المعابر العراق سوريا ونحن نعلم الثاتير الإيراني على بلدين انا كما قلت في تعليق سابق الاردن يعاني المأزق السياسي والاقتصادي التاريخي غير مسبوق خيارته السياسية أصبحت ضيقة جدا

  5. عندما تصدر الأوامر من البيت الأبيض عندها يتم الموافقة على المطالَب من عدمها. هكذا تدار الامور في وطننا العربي بكل أسف.

  6. Jordan must think strategically , logically and in terms of its interest both in economics and the Hashemite /Jerusalem holy shrines governance ! Turkey’s demands are not difficult to meet. We have agreed on land and building of the US embassy in Amman. Turkey has priority. Turkey’s stand with Palestine is more solid and important than other Arab countries’ stands to wards Palestine. I don’t like Turkey’s / Israeli relations in terms of embassies but that is no difference than embassies in Jordan , Egypt and other under the table deals with Israel by few crawling Arab midget countries. I do not think Turky buys property from Palestinians and then re-sell it to jewish settlers with 10 times the purchase price !

  7. الملك عبدالله عين ف الجنة و عين ف النار.
    خليك مع عين فى الجنة مع اردوغان و لا تعول على السعودية يا جلالة الملك.
    السعودية سياسة عشوائية و غير مستقرة.
    جاور السعيد تسعد

  8. .
    — ارض للسفاره التركيه مطلب معقول ، أما المطلبين الآخرين فطبيعي ان يرفضهما الاردن لان المعهد سيكون حتما مسيسا يعكس امتداد نفوذ تركيا عبر بوابه الاخوان المسلمين الذين راينا كيف ان فرعهم السوري يطالب الان تركيا باحتلال شريط داخل بلاده .!!
    .
    — اما المطلب بأزاله العقبات الاقتصاديه اي الجمارك فهو انتحار اقتصادي للاردن لانه سيقضي على الانتاج الصناعي والزراعي الاردني المترنح ويزيد من نسبه البطاله.
    .
    — وللتذكير كان هذا المطلب هو ما ادى لذات الاضرار الاقتصاديه المدمره في سوريا بعدما اقنع الرئيس اردوغان حينها الرئيس الاسد به وأدت البطاله التي نتجت عنه لاستقطاب العاطلين عن العمل للانضمام للجماعات التي حاربت الدوله .
    .
    .
    .

  9. يا متابع تركي، مطالب الايردوغان ليست غير معقولة، هو يريد تحويل الاردن الى ولاية عثمانية تحت اشراف رجال الدين من الاخوان الاتراك فقط لا غير.

  10. لماذا هذا التأخير ؟ مطالب ليست غير معقولة بل إيجابية و تركيا جار. الا اذا كان هناك توجسس وأنها اَي تركيا تدخل من الباب الخلفي لتدخل في الشؤون الداخلية. هل يعلم اَي احد عن سبب التأخير ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here