أردوغان أمر البروتوكول بمنع “أي صدفة” تجعله في مُواجهة “مُجاملات” الأمير محمد بن سلمان في قمّة العشرين.. و”انطباع” مثير وجديد يزحف بعنوان: إعدام خاشقجي رسالة “شخصيّة” بالدم للرئاسة التركيّة وليس للمُعارضة السعوديّة.. والرياض حاولت”شراء ضمائر” أمنيّة

لندن- أسطنبول ـ “رأي اليوم”:

طاب للرئيس التركي رجب طيب آردوغان عدم إظهار اي تراجع أمام السعودية عندما تجاهل تماما ولي العهد الامير محمد بن سلمان عند مروره من أمامه في قمة العشرين بالارجنتين في الوقت الذي شاعت فيه تلك اللقطة التي يتبادل فيها الامير السعودي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مصافحة الشباب الحماسية.

في القياس التركي  تقصد الرئيس اردوغان عدم الخضوع لأي صدفة يمكن ان تنتهي بإظهار اي رغبة في الحوار مع السعودية خلال قمة ال20 .

لذلك أوصي البروتوكول التركي بالحرص قدر الامكان على عدم حصول صدفة عابرة يمكن ان يستغلها الامير السعودي خصوصا وان حضور الاخير لقمة الارجنتين اصلا كان ينطوي على مناكفة لمنهاج العزل الدبلوماسي التركي حسب تفسيرات وقراءة مصادر قرار في وزارة الخارجية التركية.

لكن تجاهل اردوغان لعبور الامير السعودي امامه يؤشر بوضوح على ان الأزمة مستمرة بالرغم من تصريح المجاملة الذي اطلقه الامير بن سلمان في قمة دافوس الصحراء وهو يمتدح العلاقات مع تركيا ويصف اردوغان بانه زعيم كبير.

 وفقا لمصدر تركي ثمة تبادل رسائل بين الرئاسة التركية ومجموعة تعمل مع الملك سلمان بن عبد العزيز.

 لكن تركيا لا تزال تنظر لبن سلمان بإعتباره “خصم سياسي” ورجل يقف خلف محاولات متعددة لمضايقة تركيا ودعم واسناد اعدائها خصوصا الفصائل التركية خلافا للنظرة اليه بصفته الأمير الذي حاول “شراء ضمائر” مجموعة من رجال الامن التركي لتحقيق إختراق وتجاوز القانون والاعراف الدبلوماسية وإستهان بالمؤسسات التركية فيما يخص جريمة قتل الصحفي جمال خاشقجي.

ويبدو ان الحسابات التركية في قمة ال20 كانت مصرة على عدم حصول اي تقارب او تبادل للمجاملة حتى لا يتم إفساد ما تصفه الاوساط التركية ب”الخطة الشاملة” لتحقيق العدالة في قضية خاشقجي الذي يقال انه تربطه بالرئيس آردوغان “صداقة شخصية” قديمة نسبيا وتقارب كبير إلى ابعد حد.

 ومع عدم وجود “سبب حقيقي” لقتل خاشقجي على هذا النحو تميل رواية تركية تلمستها رأي اليوم مؤخرا إلى ان السبب المرجح لعملية الاعدام الوحشية التي تعرض لها خاشقجي كانت بدوافع إنتقامية لها علاقة بالبعد الشخصي بالعلاقة بينه وبين اردوغان والتسهيلات التي يحصل عليها الراحل من مستشاري مكتب الرئيس اردوغان شخصيا.

 بمعنى أخر يقدر الاتراك بان رسالة قتل خاشقجي كانت موجهة ليس للمعارضة السعودية في الخارج بقدر ما هي موجه ضد مؤسسة الرئاسة التركية…ذلك الإنطباع هو الاحدث الذي يزحف حاليا داخل اوساط حزب التقدم والعدالة الحاكم على الاقل بعد التدقيق بكل المبررات والاسباب التي يمكن ان تفسر الخشونة الإجرامية والاصرار والمجازفة في عملية تنفيذ حكم الاعدام بخاشقجي وداخل قنصلية بلاده في اسطنبول.

Print Friendly, PDF & Email

23 تعليقات

  1. السباحة في الفضاء كانت الهواية المفضلة لعباس بن الفرناس ؛ لذلك فنفس الهواية تقود لنفس النهاية !!!

  2. م ب س يتابع كافة الأمور في السعودية و هو أمير نشيط و فعال في كل المجالات و يجيد السباحة و قيادة السيارات .

  3. اردوغان يحاول بان يكون الخليقة العثماني الجديد لكن وقوف الامير ولي العهد الى جانب أشقاءه من دول الإمارات ومصر والبحرين وايضاً اليمن يدا بيد ضد هذا التوجه وهويعرف قوة الامير وذكاءه وطموحه ووقوف شعب يحبه ويوافق على توجهاته وخططه مما احبط اردوغان وقطر ومن لف لفهم والى الامام يامحمد

  4. المصالح الأمريكية لن تتأثر فكلهم باصمين. لكن هذا الارعن بتصرفاته سوف تثير الناس النائمه منذ عقود ضدده وهذا لن يكون من مصلحة الغرب لهذا يجب التخلص منه .وجوده سوف بكون كارثه على جميع الاطراف.

  5. بعد هذا كله هل يعقل دولة تدعي أنها قائدة العالم الإسلامي ويوجد فيها مكة والمدينة الشريفتين تتنازل عن القدس لصالح إسرائيل كيف هذا اريد ان افهم من الذين يدافعون عن ابن سلمان اتركو قتل خاشقجي واتركوا حرب اليمن واتركوا صفقة القرن مستعد هذا ابن سلمان لتسليم كل الوطن العربي كله لإسرائيل مقابل أن يصبح حاكم للسعودية اتركونا من هذه تريليونات ذهبت لترامب وكوشنير وايفانكا من أموال الشعب السعودي المغلوب على أمره اتركونا من هذه رجال الدين في السجون لماذا المسئولية على كل شخص من ال سعود وليس من الشعب السعودي ماله ومال تركيا تركيا اقتربت من الوصول للقمر وهو لا يزال لا يعرف قيادة سيارة.

  6. الى الدكتور مع الاحترام،
    لا نريد قطيعة بين العرب وتركيا إلا إذا كان هذا ما تريده انقرة، السؤال عربيا: هل يمكن للعرب عند الضرورة مقاطعة تركيا والاستغناء عنها لوفرة البدائل، ومن هو المتضرر الأكبر؟ ربما تكون الاجابة على شكل كفى تحريضا ايها الكبير.

  7. ما يزال اردوغان يتاجر بدم جمال خاشقجي ، ولن يتوقف حتى يكسب مكسباً يرتاح له !

  8. الى الأخ غلبان
    وَيَا هل ترى الرئيس اردوغان عراب ماذا؟

  9. كل التحيه والتقدير والاحترام لتركيا وقائدها المحترم المنتخب رجب طيب اردوغان . كم انتي كبيره يا تركيا ب قادتك وبنظامك الأمني و الاستخباراتي الذي افشل كل ما تم تزويره و نفيه و كشف ٨٠ ٪؜ من التصرفات الإجرامية الشبيهه بتصرف المافيات . تركيا مدركه تماما ما يحاط بها من سياسات وتصرفات بالخفاء بدء من المحاوله الانقلابيه الفاشلة الي غيرها من أمور التى اثبت ان الباطن مختلف تماما عن الظاهر

  10. محمد حسين الجبوري عمان – الاردن
    أضحكني تعليقك فانت تتحدث وكأن القلوب تملؤها المحبة وحب الخير للاخر وخاصة قلب وقلوب من قام بما سميتها – زلة –
    وجميل القضاء الذي وصفته بالعادل وهو الذي لا هو ولا نائبه العام استطاعوا ان يعلموا اين جثة المغدور

  11. سبحان الله ؟؟ كل الذين اجرمو في الدم السوري والليبي واليمني وعرابين التطبيع واذناب الصهاينه والغرب وامريكا ٫٫.الان يتجنبون ويتهمون ويحرمون ويتصيدون في العثرات لبعضهم البعض ٫٫٫تركيا vs لسعوديه ،،قطر vs شقيقاتها الخليجيات وهلم مجزه ٫٫٫فاحتلافهم اراح تلك الدول قليلا ؟؟؟

  12. غطرسه اردوغان وتخبطاته فاقت الحد الان…………بدا منحدر الهبوط السريع وسترون…..لقد احترق اردوغان واصبح رهان فاشل

  13. لم يجرأ أردوغان بإتهام بن سلمان شخصيا خوفا من قطع العلاقات مع تركيا وطرد أكثر من 200 ألف تركي من السعوديه رغم إنه يملك صوت وصوره كما يدعي بضلوع بن سلمان بالجريمه لماذا يخفيها ليظهرها للعيان إذا يملك الشجاعه, رغم إنه قام بتشويه صورة السعوديه في العالم وتسريب أخبار للصحف الأمريكيه عن قتل جمال خاشقجي وهو إخواني يملك صداقة شخصية مع الشيخ أردوغان

  14. يمكن للشعوب العربية في الجزائر و موريتانيا وغيرها رفع اعلام سوداء على كل بيت عربي و شركة و مؤسسة خاصة رفضا لزيارة قاتل الشعب اليمني و السوري و الخاشقجي

  15. الأمير محمد بن سلمان في كل الأحوال هو ملك السعودية القادم
    وهو صاحب خطة 2030 الإصلاحية الإقتصادية ومن لايتعامل معه سيصبح هو النادم

  16. ليست كل الضمائر تباع وتشترى يجب أن يعرف المجرم مكانته لو أرادت السعودية أن تعرف الحقيقة في ربع ثانية فكلها لدى القنصل والمجموعة الصوتية لكنها لا تريد كشف المستور قتل خاشقجي مهين لتركيا قبل غيرها فهو ضيف لديها لو كان في بلاد أسيادهم ما كانوا ليتصرفوا هكذا والكل ملاقي عند ربهم
    ابراهيم – الآية 46وَقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وَعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وَإِن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبَالُ

    ابراهيم – الآية 47فَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ ۗ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ ذُو انتِقَامٍ

  17. من حق اردوغان ان يغضب ويتجاهل السلام على رجل قاتل متهور ارسل فريق مؤلف من 15 رجل لقتل انسان بريئ ذنبه الوحيد انه غير مؤيد لمشروعه الهدام والذي يعتبره المرحول متناقض مع الاسس التي قامت عليها المملكه – قتلوه بطريقة وحشيه تعبر عن مدى قذارة الجناه ومن وجههم لهذة الفعلة الشنيعة .دون مراعاة لادنى اعتبار واحترام للدولة التركية
    وصالوا وجالوا وانكروا وطمسوا الادلة ولم يتعانوا لغاية اللحظة ولم يعتذروا لتركيا عن فعلتهم . – ولكن بالمقابل نعتبر ان الامن التركي قد قصر ولم يعتقل احدا من الذين عادوا لطمس الادلة ؟! وتركهم احرار والان يطالب بالمستحيل وهوتسليمهم من قبل السلطات السعودية ؟!

  18. كفى ايها الكبير، الجريمة لا تحتمل كل هذا التشنج مع دولة صديقة بينها وبين تركيا من المشترك ما لا يعد ولا يحصى. المجرمون أمام القضاء العادل، والقضية المؤسفة ليست أكثر من ( زلة بصديق ) وما أكثر زلات الدول كما الأفراد والجماعات، ولا تقف عندها عجلة المحبة والمصالح عن الدوران. استمرار اللوم وربما التحريض لن يعيد المرحوم الى الحياة، بل تفاقم الاوضاع ملحقة الاذى بالجميع. ما حدا على راسة ريشة، ولا ملائكة بيننا على الأرض. كفى

  19. ابن سلمان عراب التطبيع وصفقة القرن لتصفية القضية الفلسطينية مع صديقه كوشنر
    لا شك ان قتل المرحوم خاشقجي بهذا لشكل المتوحش يعكس صورة ولي العهد الحقيقية
    اللهم كف بلائه عن أمة محمد (صلعم)

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here