طُرفَة تُحذِّر الأردنيين من الزواج: “لاجئات فرنسا في الطريق”

رأي اليوم- عمان

 واحدة من أطرف النكات السياسية الاردنية وأكثرها تداولا خلال الساعات القليلة الماضية تلك التي تحاكي تجربة الاردنيين من اللاجئين منذ سنوات طويلة تعليقا على مجريات الاحداث في فرنسا.

 النكتة تحذر الاردنيين الشباب المقبلين على الزواج لأغراض التوفير المالي من لاجئات بالتريث قليلا لأن”القادم أحلى”.

 مضمون النكتة السياسية يتحدث وباللهجة الشعبية الدارجة عن ضرورة الانتظار لأن فرنسا فيها ثورة شعبية وقد يستضيف الشعب الاردني الكريم لاجئات فرنسيات قريبا وبالتالي لابد من وقف مشاريع الزواج لأن “الفرنسيات قادمات” وهن بديل مهم في حال الرغبة في الزواج من “لاجئة”.

تلك النكتة تبادلها مئات الاردنيين على منصات التواصل الاجتماعي.

وتقول..” شباب ..لا تستعجلوا الزواج…فرنسا مولعة وشكله رح يجيلنا لاجئات فرنسيات

Print Friendly, PDF & Email

9 تعليقات

  1. يا اخوان نكتة فقد
    هل الشعب الاردني لا سمح الي خواتنا السوريات او العراقيات لا سمح الله
    والله الشعب الاردني طيب ونحب كل شعوب الدنيا
    نكتة فقد،،،،،،

  2. حقيقة أرثي لحال العرب
    هل تعتقدون أن شعوب العالم مثلكم ليفعلوا ما فعلتم ببلدانكم
    أهنتم تاريخكم ودينكم وأرضكم وفوقه أهنتم أنفسكم
    كما تكونوا يولى عليكم

  3. نكته ومشوها اما لو كانت مسبه وشتم للكفار أو للسعودية كان احتفلوا من الفرح

  4. أكرر ما كتبه الاخ محمد شهاب
    نكتة تافهة وفيها دلالات تسيء للشعب الاردني وتنتقص من اخواننا جيراننا الذين اضطروا لترك حارتهم والانتقال مؤقتا الى حارة مجاورة. لا اقول من دولة الى دولة مجاورة لاني ابغض تقسيمات سايكس بيكو
    واللبيب يستوعب

  5. النكتة تسئ الي الشعب الاردني الطيب بآنه يستغل ظروف اللاجئين الصعبة حتي يشبغ رغبة جنسية حيوانية. لو كانت النكتة عن الاثرياء العرب لكان شكلها اهون.

  6. يعني افهم انه الشعب الاردني سعيد بالمصائب إلتي حلت بالشعوب المحيطه به ببساطة لشراء البنات والنساء الجميلات وكأن الاردنيات بضاعة نخب خامس !! طيب مش ممكن الزمن يدور ويتشرد الأردنيون وهل سيقبلون أن ينضر احد وقتها لحريمهم بهذه النظرة !!

  7. النكتة الاحلى اللي انتشرت ، صورة فيها إمرأة شقراء فرنسية مع شاب اردني في الزرقاء بحي معصوم تقول انه تزوج من لاجئة فرنسية هربت من شبيحة ماكرون .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here