آخر ما اوصى به بني إرشيد قبل إعتقاله بساعة : فتح حوار مع النظام ومغادرة الجمود ..ورسائل بمغادرته السجن “خلال أيام”

1e8d6dc02986e7e13576b16a6f372759_XL 

رأي اليوم- عمان- جهاد حسني

قبل ساعة فقط من توقيفه من قبل دورية أمنية في وسط العاصمة الأردنية عمان قرأ نائب مراقب عام جماعة الأخوان المسلمين الشيخ زكي بني إرشيد على أعضاء مجلس الشورى التقرير السياسي الرسمي للجماعة .

التقرير كان عمليا آخر ما تقدم به إرشيد وقاله رسميا في إجتماعات التنظيم الأخواني وتضمن حسب مصدر مطلع جدا دعوة صريحة للمسارعة في ترك مساحة الجمود الحالية في العلاقة مع النظام والمؤسسات الرسمية في المملكة داعيا إلى العمل على مغادرة هذا الجمود والسعي لفتح قنوات حوار مع مؤسسات النظام.

في تقريره السياسي ينصح بني إرشيد وخلافا لكل الإنطباعات عنه بعدم الإرتهان لحالة عدم التواصل الحالية ويلمح لمبادرات داخلية تقود إلى فتح قنوات التواصل مع الحكومة .

مصادر الأخوان تقول بأن دعوة إرشيد لم تعجيب قيادات في التيار الصقوري للجماعة وبدت غريبة في سياق إعتقاله بعد أقل من ساعة على إختتام الإجتماع الأخير لمجلس الشورى .

واوقف بني إرشيد بتهمة تعكير صفو العلاقات مع دولة شقيقة هي الإمارات بسبب مقال له بالسياق .

وتلقت الجماعة الأخوانية تاكيدات رسمية بان مسألة إعتقال إرشيد حصلت بضغط عنيف من جانب الإمارات وبانها قد لا تدوم لأكثر من عدة أيام حيث سيتم الإفراج عنه بكفالة قريبا.

وتم الإعلان في عمان عن تشكيل هيئة دفاع قانونية عن بني إرشيد تضم مئة محام على الأقل كما اعلن نقيب المحامين الأسبق صالح العرموطي .

Print Friendly, PDF & Email
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here