20th Oct 2019

ليزا حسين اسحق - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

ليزا حسين اسحق: دفاعاً عن غاندي في ذكرى يوم ميلاده

3 weeks ago 11:49 (no comments)

ليزا حسين اسحق

أسس فلسفته الساتياغراها (قوة الروح) على دعامتين أساسيتين المقاومة السلمية والعصيان المدني، شكل هذان  العنصران قدمي غاندي اللتان سار عليهما لتحقيق استقلال الهند من الاستعمار االبريطاني والإصلاح السياسي في جنوب إفريقيا. استند أسلوبه على “الحقيقة والحب والمعاناة الذاتية” واعتبرها الطريقة التي يمكن من خلالها التغلب على أي ضائقة والسبيل لهزيمة الخصم دون اللجوء للانتقام العنيف أو المسلح.

بالرغم من عظمة هذا الشخص وتصنيفه ضمن أكثر الشخصيات المؤثرة في العالم، إلا أن أفكاره لم تكن بمنأى عن النقد، الرفض والهجوم أحيانا.

[+]

ليزا حسين اسحق: رشوة المنامة ورشة الاستسلام من أجل الإذلال

26th June 2019 12:40 (4 comments)

ليزا حسين اسحق

انطلقت أعمال ورشة المنامة اليوم  لتجمع “صدقات” على روح القضية الفلسطينة التي يحاول عرابو صفقة القرن وأدها غصباً وهي حية في قلب الشارع العربي لا تموت.

بألطف العبارات يمكن وصفها أنها ورشة الاستسلام من أجل الإذلال، وليست ورشة السلام من أجل الازدهار، فهي تأتي كإقرارٍ وموافقة من قبل الدول الحاضرة على قرارات ترامب السابقة (الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، إيقاف مساعدات الأونروا المقدمة للفلسطينيين، ومنح الجولان لإسرائيل )، وبنفس الوقت اعتراف مسبّق بقراره القادم بضم أجزاء من الضفة الغربية لاسيما بعد زيارة جون بولتن مستشار الأمن القومي وبنيامين نيتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي منذ أيام  لمنطقة غور الأردن التي تشكل 28% من الضفة الغربية وقال أن الصفقة ستمكن إسرائيل من ضمه إليها.

[+]

ليزا حسين اسحق: الإفراج عن الوحش النووي الإيراني كان أفضل من البركان الذي تقوم عليه المنطقة اليوم

17th May 2019 12:33 (5 comments)

ليزا حسين اسحق

كان من الأفضل لمنطقة غرب آسيا بأسرها لو امتلكت إيران السلاح النووي، بدلاً من التوقيع على الاتفاق عام 2015، الذي حد من طموحات إيران النووية مقابل تخفيف العقوبات المفروضة عليها.

 ذلك أن الأسلحة النووية ذات طبيعة “ردعية” تحث على التعقل والميل نحو الاستقرار في العلاقات الدولية ليست أسلحة هجوم إنما أسلحة دفاع بسبب قدرتها التدميرية الشاملة.

  لو امتلكت إيران السلاح النووي لكانت المنطقة التي تغلي اليوم على صفيح من نار أكثر استقرارا وأمنا وسلام، ولأثنت الولايات المتحدة وإسرائيل – الوحيدة التي  تمتلك سلاح نووي في المنطقة – عن التفكير في خيار شن حرب ضد إيران، ولأجبرت الولايات المتحدة وإسرائيل على خلق استراتيجات جديدة تتناسب مع الحالة الإيرانية ومع المحور الذي تدعمه، عندها فقط علينا التصديق  بمبادرات السلام التي تطرح من قبلهم لأنها ستنبع من الخشية على أمن إسرائيل، إنه توازن القوى الذي جنب العالم التصادم النووي في الستينات بين القوتين العظمتين، وهو ما يجعل كوريا الشمالية ترعب البيت الأبيض وتدفعه للتفاوض بشروطها.

[+]

منذ الاستقلال وسورية تعاني الإرهاب الاقتصادي

20th April 2019 10:35 (4 comments)

ليزا حسين اسحق

يكاد تاريخ سورية منذ حصولها على الإستقلال من الإستعمار الفرنسي لا يخلو من الحصار، العقوبات والأزمات الاقتصادية، بالرغم من سعي الحكومات السورية  بعد الاستقلال من انتهاج سياسة التقرب من الولايات المتحدة الأمريكية التي خرجت كقوة اقتصادية-عسكرية عظمى بعد الحرب العالمية الثانية، لم يجعلها ذلك بمنأى عن السخط الأمريكي.

حيث سمحت لمشروع هارولد. ل ايكس المعروف بخط (التابلاين) بالمرور، ووقعت اتفاقية شركة خطوط أنابيب الشرق الأوسط المحدودة مع بريطانيا ،وعززت مواقع الشركات الأمريكية لاسيما (باكتيل) وقعت اتفاقية تمديد أنابيب النفط عبر الأراضي السورية بالاشتراك مع نفط الكويت ووافقت على مشاركة نفط العراق في خط أنابيب لميناء بانياس على البحر المتوسط.

[+]

ليزا حسين اسحق: أنا عربي أنا الإنسان الأخير يا فوكوياما وتاريخي لم ينتهي بعد.. وإنه ليس صراع حضارات يا هنتنغتون إنه صراع  الوجود

26th March 2019 12:06 (3 comments)

 

ليزا حسين اسحق

أنا عربي… أنا المتخلف.. والحاقد.. والبربري.. والهمجي.. أنا لست متمدنا لست حضاريا.. لست متقدما.. أما هكذا استشرقت عني كتبكم؟  وخلقتم أبشع صورة عني في أفلامكم التي أنتجتموها من أموالي التي دفعتها لشراء سلاح يحميني  منكم؟ أنا الذي اشمأزت بلادكم النظيفة مني حين زرتها، لكني تبسمت لكم والتقط صورا معكم والصقتها على حسابي وتغنيت بطيبتكم، أنا الذي تتوقف مطارات العالم من أجلي لست لأني محبوب أو مشهور ولكن فقط لأني عربي كمن كتب على سحنتي ارهابي

 سأجن نعم سأجن.. خمس بالمئة من العالم  فليُجن..هل تستطيع محكمة الجنايات الدولية محاكمة أمة مجنونة؟ اذا سأعلن جنوني انه سلاحي لن اشتري منكم بندقية واحدة.

[+]

ليزا حسين اسحق: القيد العدنانية والأمانة القنيطرة ويأتي رجل من واشنطن ليقول الجولان لإسرائيل

24th March 2019 12:38 (12 comments)

ليزا حسين اسحق

من أنا إذا ولماذا كتب على هويتي قبل الزواج القيد الخشنية وبعد الزواج العدنانية ، وأنا التي يترأس البطاقة اسمي لم أعرف عن القريتين سوى الأحاديث والقصص من الأهل والأجداد التي تركت لخيالي حرية رسمهما كأماكن أسطورية، وربما كان ذلك خطأي فلم يكن علي السرد بالأحلام،  لو بقيت على الأرض لكان السقوط عدما.

نعم بكيتُ اليوم وبالأمس، صدمتُ خذلتُ غضبتُ ولكن الى أين أذهب بكل ما يغلي بداخلي من مشاعر؟ الأكراد يريدون أرضا من أرضنا وإن أخذوها سنطالب بها من جديد، لن يعيشوا بسلام ولن نعيش بسلام أيضا هل يدركون ذلك يا ترى ؟ ونحن نريد أرضنا من إسرائيل إنها بكل بساطة ليست لهم، إنها مسألة هوية أرفض أن أحمل هوية تحمل قيداً يحمله إسرائيلي، سيغيرون أسماء الأماكن لتصبح عبرية؟ إذا فأنا لم أعد موجودة!!

[+]

ليزا حسين اسحق: ترامب يحمل مظلّة المفاوضات المثقوبة في وارسو و هانوي ويحاول شراء نصر وهمي على حساب قمم الجولان

23rd March 2019 12:17 (one comments)

ليزا حسين اسحق

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من على منصته الإلكترونية بالأمس، أن الجولان السوري المحتل مُلكٌ لإسرائيل.

 ضَبطَ ساعةَ تصريحاتهِ على توقيتٍ يخدم مصالحَ الانتخابات الاسرائيلية، وصرّح “مغرّداً” أن الوقت حان للاعتراف “بيهودية الجولان”.

خطوة تكاد تخلو من عنصر المفاجئة على إثر قراراته السابقة التي جزّت أكثر المواضيع حساسيةً من ملف المفاوضات العربية- الإسرائيلية، فقرار ترامب بتهويد القدس يعني عدم الاعترافَ بحل الدولتين على أساس حدود 1967، بالتالي نسفُ الاتفاقيات الدولية السابقة وانتهاكُ لقرارت الشرعية الدولية التي تقضي بانسحاب اسرائيل لحدود ما بعد النكسة وعدم الاعتراف بالاحتلال الاسرائيلي للهضبة.

[+]

ليزا حسين اسحق: إلى مسجد النور هنا الحرم الإبراهيمي.. من فلسطين إلى نيوزيلندا هل يعود فرانز فانون للحياة؟

16th March 2019 14:14 (3 comments)

ليزا حسين اسحق

في يوم الجمعة 25/ شباط/ 1994 اقتحمَ الإرهابي باروخ غولدشتاين الحرم الإبراهيمي في الخليل وفتح النار على الساجدين أردى ذاك اليوم الدموي 50 شهيدا واكثر من 150 جريحا، وبعد 25 عاما اختلفت الأيادي القابضة على سلاح الموت لكنّ المستهدَف واحد.

مسلمون أينما ولّوا وجوههم شطر الغرب أو الشرق بحثا عن الحياة تقتنصهم رصاصات الإرهابيين والمتطرفيين، مسجد النور شهِد ظلامَ وظُلم العملية الإرهابية التي قتلت 50 عائلة وليس فقط 50 شهيدا، في خضِّم بشاعةِ الجريمة وهولها يغرد ترامب دون أن يخص المسلمين بلفظة واحدة!!

[+]

بانوراما تكشف ما يخفيه فنانو سوريا خلال عام 2014

19th January 2014 09:48 (no comments)

9998433345

الفنانة النجمة منى واصف والتي تقيم في سوريا ستطل خلال الموسم القادم من خلال مسلسل بيئة شامية لم تصرح عن اسمه ، ومن المحتمل أن تشارك في عدة أعمال أخرى وهي تدرس عدة عروض

الفنان النجم أيمن زيدان والذي يتنقل بين القاهرة ودمشق  سيطل هذا العام ولاول مرة من خلال مسلسل ” باب الحارة 6″ في شخصية ” أبو ظافر ” الذي سيتزعم الحارة  والعمل من إخراج المخرجين بسام الملا وعزام فوق العادة ، كما سيطل ايضا من خلال مسلسل ” قلم حمرة” للمخرج حاتم علي .

الفنان النجم جمال سليمان والذي يقيم في القاهرة فسيطل من خلال الشخصية القوية وهي ” الزعيم جمال عبد الناصر ” ضمن مسلسل ” الرجل الثاني  ” للمخرج عثمان أبو اللبن والذي سيجري تصويره في القاهرة .

[+]
لماذا يتعاطى ترامب بفَوقيّةٍ وتعالٍ مع مُعظم القادة العرب والمُسلمين ويتَلذّذ بإهانتهم؟ وكيف سيكون رد أردوغان مع تطاوله الفَج في رسالته الأخيرة؟ ولماذا نترحّم على الزّمن الجميل الذي كانت “تتحجّب” فيه المرأة الحديديّة تاتشر عِندما تزور الرياض؟
عندما يضرب المتظاهرون اللبنانيون مثلا بسورية واوضاعها الأفضل رغم الحرب.. فهذا يعني ان الحقن التحذيرية لن توقف انتفاضتهم المشروعة.. هل يكفي الانتصار الأول بإلغاء الضرائب في امتصاص الغضب؟ وكيف نرى خطوة استقالة وزراء جعجع؟ وما هي الدروس المستخلصة حتى الآن؟
اردوغان ينقذ ترامب المأزوم بقبوله باتفاق “لفظي” لوقف اطلاق النار.. قمة سوتشي بين الرئيسين الروسي والتركي الثلاثاء قد تمهد للقاءات “علنية” سورية تركية وشيكة.. قوات إيرانية الى جانب الجيش السوري في شرق الفرات لماذا؟ والانسحاب الأمريكي اعتراف بالهزيمة
الولايات المتحدة ابلغت الاردن : طاقم سيراقب كيفية “إنفاق المساعدات”
“أم الحسين” أم “رانيا العبد الله”؟.. “رأي اليوم” تقرأ مخاطرة ملكة الأردن برسالة غادرت تقاليد العائلة الحاكمة: زوجة الحجايا تسأل القصر عن اجراءاته بعد إهانة المعلمين.. وانكشاف ضعف أداء طاقم وفريق ومؤسسات الملكة والمستفيدين منهم.. وعدمية الشارع يقابلها عبثية السلطة..
صحف مصرية: في ذكرى ميلاد فريد الأطرش: قصة إحساسه بعقدة اضطهاد من أم كلثوم وعبد الحليم و لقائه العاصف مع الإذاعة السورية وقوله عن “الست” صراحة وعلى الملأ :هي بتكرهنا ما بتحبناش! رئيس جامعة القاهرة يقارن بين سياسة عبد الناصر والسادات في مواجهة إسرائيل وينتقد مقولة “الزعيم” “سنرمي إسرائيل في البحر”! الاختبار الأصعب لبوتين! فساد التعليم الأخطر على المجتمع.. مدرسة تغلق الأبواب على طالبة بالخطأ!
صحيفة افريقية تكشف للمرة الأولى المتورط في قتل معمر القذافي في رسائل سرية
الإندبندنت: لا ألوم المتظاهرين اللبنانيين على إشعال بيروت فهم فقراء وغاضبون وجوعى
الأوبزرفر: تزايد الانتقادات لترامب بسبب سوريا وتحقيقات العزل تتسارع
صانداي تليغراف: الناتو على المحك ومخاطر صراع محتمل مع روسيا بسبب سلوك تركيا
الدكتور حسين عمر توقه: البيروقراطية والمشاكل الإدارية في الأردن
غزة.. فلسطيني يجمع “ثروة” من الحجارة
تحقيق بعد نفاد صبرهن: خادمات الفنادق بإسبانيا يقلن “كفى” لضغوط العمل
أي “منطقة آمنة” تريدها تركيا في سوريا؟
 زيد يحيى المحبشي: التداعيات الكارثية لاحتجاز التحالف العربي سفن الوقود والغذاء اليمنية
سعادة الحشار: لبنان يتحد في وجه الفساد
محمد النوباني: لماذا يجب الذهاب بثورة الشعب اللبنانيحتى النهاية الفاصلة؟! 
حسن مرهج: روسيا والدور الإقليمي .. السيطرة على الشرق الأوسط
هشام الهبيشان: احتجاجات لبنان… هل حزب الله هو المستهدف ولماذا!؟
الصادق بنعلال: لَيْسَ دفَاعاً عَنْ عُمْدَةِ .. طَنْجَةَ !
عماد عفانة: ثورة في رام الله
ادهم ابراهيم: المشهد العراقي ما بعد الانتفاضة
د. محمد عمر غرس الله: قيس سعيد رئيساً لتونس.. ماذا بعد؟
رأي اليوم