20th Nov 2019

فؤاد البطانية - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

مصير الباقورة والغمر مرتبط بما قامت عليه وانتهت إليه معاهدة وادي عربه.. متى نستطيع القول بأننا استعدنا السيادة على المنطقتين؟

4 days ago 11:49 (37 comments)

فؤاد البطانية

في ذلك اليوم جاءني لمكتبي، المندوبُ الدائم للأردن في الأمم المتحدة وكنت نائبا له، حاملا لي معاهدة وادي عربه وطلب مني قراءتها وإبداء الرأي، قرأتها وقلت له هذه ليست معاهدة سلام ولا اتفاقية سلام، إنها من حيث الشكل المتعارف عليه والمضمون الذي تحويه، هي “اتفاقية صداقه وتعاون”. وللتوضيح فإن الكثيرين من رموز النظام كانوا مستبعدين من الفريق المشارك في بحث وصياغة الاتفاقية نظراً لرؤيتهم السياسية للقضية الفلسطينية وتسويتها وللمستقبل الأردني، والتي لا تتفق مع رؤية صاحبي القرار الأردني والاسرائيلي في ذلك الوقت، بل إن أحد رؤساء الوزارات اللماحين وشديدي الذكاء تكلم للمخاطَب أمامي عن المعاهدة قائلا حرفيا “We were sold for free” (انبعنا ببلاش)، وللمأساة التي نعيشها مع مجالس نوابنا فقد أقسم أحدهم حينها قائلا لي ( والله وافقنا عليها دون أن نقرأها).

[+]

هل ما يجري في لبنان ثورة أم تثوير أم حرب.. وعلى من؟ وأين كلمة وفعل أحرار لبنان

4 weeks ago 12:15 (54 comments)

فؤاد البطانية

ما يحدث في لبنان مهم جدا لاحتمالية خطورته، وسواء أسميناه حراكا او انتفاضة أو ثورة فإنه على درجة متقدمة وخارقة للعادة والمنطق ولا يمكن أن نقارنه أو نساويه بالانتفاضات أو الثورات الشعبية التي حدثت أو تحدث اليوم في أي دولة عربية أخرى، ولا أن نأخذه ونقبضه بشعاراته المرفوعة على أنه منتج وطني وللصالح الوطني الآمن من دون نقاش وتأمُّل لثلاثة أسباب بصرف النظر عن النوايا الحسنة التي نفترضها وهي بالتأكيد قائمة، فليس هناك من شعب يخون نفسه، ولكن استغلال واستخدام عفوية جموع الناس وتوجيهها مسألة موجودة ومعروفة.

[+]

ليس مهما أن توصف أو لا توصف العملية التركية بالعدوان.. لكن المهم هو ضد من هذه العمليه.. متى يرتقى مواطننا كصاحب أقدس قضية للتعامل مع ايران وتركيا كما تتعاملان مع بعضهما.. ونتوقف عن صنع الأعداء

14th October 2019 12:13 (56 comments)

فؤاد البطانية

من الواضح نظريا وميدانيا أن إعادة تشكيل المنطقة بثقليها الاسلاميين ايران وتركيا كمخطط امريكي – صهيوني في شرق أوسط جديد يُهيء لتصفية القضية الفلسطينية وللهيمنة الصهيونية، لن يتم ما لم تستقر عليه الحالة في سوريا على القياس المطلوب أمريكيا، وأن هذا قد تعثر ولم يعد قرارا حكراً على أمريكا. وبات مصير الوضع في سوريه يخضع لحسابات سياسية واقتصادية بين روسيا وأمريكا. وسنشهد بقاء الوضع القائم والمتراجع في الأقطار العربية وشعوبها كوضع مريح لأمريكا وللكيان الصهيوني الى أن يتم إيجاد توافق روسي امريكي بشأن الوضع الذي سيستقر عليه في سوريه.

[+]

هل النظام الاردني معلَّق وينتظر مصيره؟ لم يبق للأردنيين من مفر..  ماذا عليهم فعله ليستبقوا التيه الدامي

1st September 2019 12:25 (45 comments)

 

فؤاد البطانية

الأحداث في المنطقة مهمة ، لكن الحدث الحقيقي هو في فلسطين والأردن. نترصد حربا في المنطقة ( لا أقصد معركة أو فعل وردته ) ونتمناها لتنال من الوجود الاسرائيلي والاحتلال. هذه الحرب الإقليمية لا تحدث إلا في حالة ان تصل اسرائيل او ايران الى حالة يائسة تهدد وجودها، وحينها تأخذ قرار الحرب بعنوان “علي وعلى اعدائي”. وهي حاله لن يَسمح أي طرف دولي بوصول أي من الكيان الصهيوني أو إيران إليها، لأن الحرب نتائجها تصيب كبد مصالح الجميع. كما ليس من مصلحة أمريكا ولا روسيا أن تكون ايران ضعيفة.

[+]

مشاركة الاردن في ورشة الصفقة لا تقاس بمشاركة أي نظام عربي.. إنها تملأ غياب السلطة الفلسطينية وتسد مكانها وتصنع المبرر لعقد الورشة وستنسف اللاءات من أساسها وتغير معادلة الشعب والنظام

13th June 2019 14:37 (51 comments)

فؤاد البطانية

المشاركة  في ورشة البحرين تُعبِّر بجلاء عن رضوخ عملي مبكر لصفقة القرن، وعن إعلان من المشاركين فيها بالاصطفاف المباشر مع الرؤية الصهيو – امريكية كشركاء في تصفية ملف القضية الفلسطينية وطمس حقوق شعبها غير القابلة للتصرف، إنها ترجمة على الارض منهم للاعتراف بالإحتلال ودعمه، وتجاهل بل بيع  لسيرورة طويلة من تضحيات الشعب الفلسطيني والعربي وشهدائهم، وتنازل عن القواعد القانونية والمبادئ السياسية والاخلاقية والقانونية المستقرة، وعن كل ما يمثل الشرعية الدولية والأممية وقراراتها وكل ما انجز على هذا الصعيد، ولكل ما يحكم الحالة الاحتلالية التي تعيشها الارض الفلسطينية وشعبها بكل مكونات قضيته ونقل هذه الحالة للأردن.

[+]

لمن الأردن؟.. ومن هو الأردني؟ وأين العشائر من هذا؟ أسئله تطرح ،أجوبتها سهله لكنها مشبوهة في توقيتها

4th February 2019 14:48 (65 comments)

فؤاد البطانية

نحن في الأردن، شعبا وأرضا جزء من الوطن العربي ومن مصيره بما حمل . ولا خاصِّية تعلو أو تتقدم على هذه المسلمه . ووحدة بلاد الشام هي حقيقة تاريخية –جغرافية- سكانية، وسوريا هي الأم . وغير ذلك ترهات محلية ودسائس صهيونية . والعلاقة المميزة في نفس هذا الإطار بين لبنان وسوريا من ناحية وبين الأردن وفلسطين من ناحية أخرى تفرضها الديموغرافيا والجيوب وليتك. رغم أن بحثي التاريخي الذي يعود الى 3000 ق. م أشار الى أن لبنان (فينيقيا ) هي امتداد لبلاد كنعان وأن الأردن عمق سوري وامتداد كنعاني.

في هذه الظروف الصعبة التي يُستهدف فيها الأردن دولة وشعبا في تزامن وارتباط وثيق مع مرحلة تصفية متقدمة للقضية الفلسطينية ومكوناتها، برز من بيننا كأردنيين بخطابات مغلوطة ومدمرة، إن لم تكن عن جهالة فهي بالتأكيد دسيسة .

[+]

تصفية القضية سترتد على كل دولة عربية وشعبها.. الأردن في قلب الحدث والخيار الوطني أمام الملك

8th December 2018 12:19 (37 comments)

فؤاد البطانية

إذا كنا نعتقد كعرب، بأن القضيه الفلسطينية هي مجرد احتلال فلسطين والأقصى وسلب حقوق الفلسطينيين فنحن مخدوعين وفي قلب الشِباك، وإذا كان الحكام العرب وخونة الأمة يحسبونها هكذا ويعتقدون بأنه يمكن لهم استخدام فلسطين وشعبها والقدس والأقصى فداء لعروشهم ورشوة، أو كبش فداء للكعبة ولدولهم فهم واهمون ومبتلعون لخدعة الصهيونية، فاسرائيل والصهيونية لا تحسبها كذلك، ولا تحسبها بالمنطق الذي تُسوقه لعملائها من الحكام وغيرهم، بل تحسبها بمنطق الشعوب والأحرار واستحقاقات الأوطان والعقيدة والتاريخ، فصحيح أن هدفها هو فلسطين كجزء أساسي في المشروع الصهيوني، إلا أنها تعلم بان فشل تحقيقه المحتوم مرتبط بصحوة شعوب الدول العربية وباستقلال ونهضة دولها ـ وبعقيدتها ووطنيتها وقوميتها ، وبالأمة الاسلامية.

[+]

نازحون من الغوطة الشرقية يجدون صعوبة في التعرف على منازلهم جراء الدمار

12th April 2018 15:01 (2 comments)

زملكا (سوريا) –  (أ ف ب) – شعرت ام محمد بالضياع بين أكوام الركام والأبنية المتصدعة وسط شارع رئيسي في بلدة زملكا في الغوطة الشرقية بينما كانت تبحث عبثاً عن منزلها، بعدما طغى الدمار على حارتها وغير معالمها الرئيسية.

تقف الخمسينية حائرة وسط الشارع واضعة يدها على ذقنها. تتلفت بحثاً عما تستدل به على منزلها. وتقول لوكالة فرانس برس “لم أجد منزلي بعد، لقد تغيّرت ملامح المنطقة بشكل كامل، وفقدت كل علاماتها الرئيسية”.

وتضيف ام محمد التي أقامت أكثر من عشر سنوات في زملكا قبل نزوحها الى دمشق قبل ست سنوات هرباً من المعارك، “منزلي قرب الثانوية في شارع القابون، لكنني لم أجد الثانوية ولم أجد شارع القابون”.

[+]

أخطأنا وأخطأت أمريكا بقراءة استراتيجية التدخل الروسي في سوريا.. وعجز امريكا عكس مسارها وأصبحت لا تريد سوى استمرار الاقتتال في سوريا بانتظار تصفية القضية الفلسطينية بالخيار الأردني

17th March 2018 11:20 (4 comments)

فؤاد البطانية

ان نظام القطب الواحد الذي مارسته أمريكا لم يكن واردا بتفكير الروس لدى تفكيك الاتحاد السوفييتي، ولا واردا في تفكير بقية الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن لأن هناك نظاما عالميا قائما ويحكم العالم منذ عام 1945 من خلال هذا المجلس بنظامه وقواعد عمله واختصاصاته في الميثاق الذي توافقت عليه تلك الدول بعد بالحرب الثانيه، وكل ما كان واردا بتفكير السوفييت هو إنهاء حالة الحرب الباردة لأسباب ظرفيه منها ضغوطات سباق التسلح الاقتصادية، والتي لم تعد قائمة اليوم، وكانت روسيا تعلم بعدم قدرة الولايات المتحدة على تجاهل النظام الدولي وحكم العالم من طرف واحدأ عزل روسيا.

[+]

 هل الاردن مستهدف من السعودية على خلفية تفاهمات مع اسرائيل على صفقة القرن التي تتطلب حسم مسألة القدس اولا بالصدمة والترويع.. وهل تطرف الاردن بالاعتدال والحيادية وخفض الصوت منتج

20th December 2017 13:37 (5 comments)

fouad bataineh.jpg666

فؤاد البطانية

كجزء رئيسي في سياسته الخارجية اختط الاردن سياسة التحالف والاحلاف واتخاذ المواقف العلنية من الأحداث والاصطفافات في المنطقة والعالم ، وسار على هذه السياسة منذ نشأته في بداية عشرينيات القرن الماضي ولغاية حكم الملك عبدالله الثاني . وكان ذلك لأسباب حمائية تتعلق باستهداف الاردن كنظام من جيرانه ودول الطوق لعدم تقبل سياساته إزاء القضية الفلسطينية وتحالفه مع المعسكر الغربي ، وما رافق ذلك من صراع سياسي مع المنظات الفلسطينية على خلفية تمثيل الاردن للفلسطينيين في المحافل الدولية ، باعتبار الوحدة بين الضفتين كانت ضما لا خيارا فلسطينيا اردنيا.

[+]
التّهديدات الأمريكيّة بالعُقوبات على مِصر لشِرائها طائرات “سوخوي 35” الروسيّة مُهينة ومَرفوضة.. لماذا يجِب التصدّي لهذا الابتِزاز بقوّةٍ؟ وهل يتكرّر سيناريو صفقة صواريخ “إس 400” التركيّ مِصريًّا؟
ردّة فِعل السلطة الفِلسطينيّة تُجاه القرار الأمريكيّ بتشريع الاستِيطان أكثَر صدمة من القَرار نفسه.. خِيار الدّولة الواحِدة بات الوحيد أمام الشّعب الفِلسطيني.. وترامب انحاز لليمين الإسرائيليّ المُتطرّف لتعزيز فُرصه بالفوز في الانتخابات الرئاسيّة الأمريكيّة
المصالحة الخليجية وشيكة والمصافحات التاريخية بين بن سلمان وتميم وبن زايد تقترب.. البداية كروية والانهاك النفسي والمالي واليأس من الحماية الامريكية ابرز الأسباب.. ماذا عن الاتصالات السرية؟ وماذا عن الدور الكويتي؟ وما هي قصة دعوتي للكويت التي لم تتم؟
الجزائر: حبس رجل أعمال مُقرب من مُرشح رئاسي
فرضت تعتيمًا على التفاصيل: “إسرائيل تتبنّى رسميًا العدوان على سوريّة وتُحمِّلها المسؤولية”.. “الجيش بات مُستعِّدًا لكلّ السيناريوهات بما فيها هجومٍ إيرانيٍّ”.. ولكنّ “طهران ليست معنيّةً بالمُواجهة الآن”
صحف مصرية: مكرم: ساعة الصفر تقترب في إيران! مرسي عطا الله لـ ” بومبيو “: إلا الحماقة أعيت من يدويها ! أي الخطرين أشد على مصر: الإرهاب في سيناء أم التربص في إسرائيل ؟! الفرق بين الربيع العربي والربيع الفارسي! بكاء صابرين على الهواء!
الغارديان: مستوطنات إسرائيل غير قانونية وموقف ترامب بشأنها غير أخلاقي
كوميرسانت: إيران: هل تنزل الطبقة الوسطى إلى الشارع فتحسم أمر النظام؟
واشنطن بوست: أميركا تدعم الآن ضمناً حل الدولة الواحدة
الوطن السورية: مصرف سوري إيراني مشترك خلال 4 أشهر
د. يوسف يونس: قراءة في نتائج انتخابات الكنيست الـ22
عمر نجيب: مفترق الطرق بين الشرق والغرب…. تركيا إلى أين؟ هامش مناورات أنقرة يتقلص والاقتصاد أمام امتحان صعب
سعيّد وشباب تونس.. نهج اتصالي جديد لرئيس محدود الصلاحيات
بعد “شرعنة” واشنطن للاستيطان.. ماذا يتبقى من الضفة الغربية؟
الأردن.. برلماني بارز يحث العرب على قطع العلاقات مع واشنطن
فوزي بن يونس بن حديد: لا تصدّقوا ما يقوله بومبيو.. احتجاجات إيران في الميزان
البانوسى بن عثمان: التأزم الليبي ومآله في ما بين مُحاكات الطائف وعبث الصخيرات
بداد محمد سالم: أنا صحراوي أنا أيضا مغاربي أنا أريد حلاً
د. صالح محروس محمد: الإيغور قصة معاناة أقلية مسلمة في الصين
د. نيرمين ماجد البورنو: العبادة المهجورة …!
د. بسام روبين: الأردن وتضليل الرأي العام!
عبد الخالق الفلاح: العراق.. غياب الثقة وسلحفاتية التنفيذ
خليل قانصوة: الانتفاضة اللبنانية تراوح مكانها!
رأي اليوم