16th Jul 2020

طلال سلمان - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الكويت… أول قرار من النيابة العامة بشأن “تسريبات القذافي”

Yesterday 11:54 (no comments)

الكويت- وكالات- أمرت النيابة العامة في دولة الكويت، اليوم الأربعاء، بضبط وإحضار النائب السابق مبارك الدويلة في القضية المعروفة بـ”خيمة القذافي”.

وبحسب صحيفة “الراي” الكويتية، جاء قرار النيابة العامة بعدما تقدمت وزارة الداخلية بشكوى رسمية ضده عبر جهاز أمن الدولة.

​وقرر جهاز أمن الدولة في وزارة الداخلية، الأربعاء الماضي، إحالة النائب السابق مبارك الدويلة وحاكم المطيري، والأمين العام السابق للحركة السلفية إلى النائب العام، بحسب صحيفة “القبس” الكويتية.

[+]

حرب التجويع.. أو الصلح مع إسرائيل!

4 days ago 10:11 (11 comments)

 

طلال سلمان

واضحة هي معالم الحرب الأميركية المفتوحة التي تشنها إدارة ترامب- ودائماً بالتواطؤ مع العدو الإسرائيلي، والطبقة المستفيدة منها، على الشعب في لبنان، خاصة، ومعه بلاد الخير سوريا، من دون أن ننسى العراق أرض الرافدين ومركز خلافة هارون الرشيد الذي خاطب الغيوم العابرة بقوله: امطري حيث شئتِ فإن خراجك عائد إلي!

صحيح أن عنوان الحملة هو “حزب الله”، لتأديبه على مقاومته وصده الحروب الإسرائيلية على لبنان (وسوريا؟؟ وصولاً إلى إيران)..

لكن بين المفاعيل المباشرة لهذه الحرب انهيار الليرة وتحليق سعر الدولار عالياً  جداً بحيث لا تطاله أيدي اللبنانيين المضروبين بالفقر إلى حد الاختناق واقدام أعداد متزايدة من الرجال والشبان على الانتحار، جهاراً نهاراً، وعلى مرأى من “جمهور الفضوليين” مع غياب سيارات الإسعاف وانعدام المسؤولية عند السلطات المعنية في معالجة الانهيار المفجع في سعر صرف الليرة، والارتفاع الفاحش في الأسعار نتيجة غياب أو تهرب المسؤول عن معالجة هذا الانهيار وتدارك الأمور والتدخل لحماية العملة الوطنية وتأمين الحاجيات الضرورية لاستمرار الحياة..

[+]

العرب يعودون “رعايا” في سلطنات للاحتلال!

2 weeks ago 10:47 (9 comments)

طلال سلمان

ليس من بلد عربي مستقل حالياً… واسرائيل هي الدولة العظمى في المنطقة، وهي تستغل السقوط العربي فتقْدم ساعة تشاء على توسيع مساحة الارض التي لم تكن لها في أي يوم.

سقط العرب، أو انهم أسقطوا أنفسهم من التاريخ، وعادت بلادهم ذات الثروات الخرافية بالنفط والغاز، والكفاءات المميزة في الفن والادب والعلوم والتراث العريق في المعرفة، إلى صورتها الأولى: صحارى وقبائل وطوائف ومذاهب مصطرعة لحساب الغرب عموماً، والعدو الاسرائيلي خصوصاً.

ليس من بلد عربي مستقل حالياً… واسرائيل هي الدولة العظمى في المنطقة، وهي تستغل السقوط العربي فتقْدم على توسيع مساحة الارض التي لم تكن لها في أي يوم: توسع حدودها متى شاءت على حساب شعب هذه الأرض الذي كان شعبها دائماً، متحدية الشرائع والقوانين جميعاً، ومن تبقى من العرب، العاربة والمستعربة لا فرق، لتصل إلى مجرى نهر الاردن في الاغوار، حيث مقامات شهداء معركة فتح دمشق بعنوان ابي عبيدة بن الجراح.

[+]

“الوطن العربي”: ارخبيل من المستعمرات لكل “قادر”

3 weeks ago 11:45 (16 comments)

طلال سلمان

التاريخ يعيد نفسه في دنيانا، حتى لكأن “الوطن العربي”، او ما كان يدعى بهذه التسمية حتى الآن، قد “تبخر”، وهانت على شعبه كرامته، فتفرقت صفوفه وهو الذي كان يطمح إلى الوحدة والتحرير، ليعود إلى احضان المستعمرين الجدد: الولايات المتحدة الاميركية وكيان العدو الاسرائيلي.. ومعهما، الآن تركيا السلطان اردوغان!

لبنان: غارق في ازمته السياسية ذات الابعاد الاقتصادية المنهكة، فالدولار يستنزف دخل المواطن ويغرقه مع عائلته في بحر الجوع، مع العجز عن تأمين مصاريفه الاساسية: اقساط المدارس والجامعات، تأمين الغذاء الكافي لعائلته بسبب الارتفاع الفاحش في سعر الدولار، من دون مبررات مفهومة، الفراغ السياسي الموحش في غياب القدرة على اتخاذ القرار، تفرق صفوف التكتلات السياسية، غياب الدولة عن الوعي بمسؤوليتها، وغرق الحكومة في ازمات متلاحقة لا تعرف كيف تتحاشاها ولا تقدر على التعامل بشكل حاسم معها ..

[+]

الارض الخراب.. “العرب يتقدمون إلى الخلف!”

4 weeks ago 13:57 (11 comments)

طلال سلمان

يبدو الوطن العربي، اليوم، وكأنه “ارض الخراب”:

1 ـ لبنان مأزوم، سياسياً واقتصادياً: عملته تنهار والدولة التي تتفسخ كل يوم تعجز عن القرار، وتلجأ إلى مؤسسات تكشف الافلاس ولا تعالجه (لان ذلك من مسؤوليات اهله..)

2 ـ سوريا مأزومة سياسياً واقتصادياً، إلى حد تفسخ الاسرة الحاكمة، بأصهارها والاقربين من اهلها: تركيا تنهش بعض ارضها في الشمال وتتمدد نحو الشرق، والاميركيون في دير الزور وجوارها حيث منابع النفط والغاز، والروس ومعهم الايرانيون في كل مكان، براً وبحراً وجواً… والليرة السورية تنهار يوما بعد يوم، ولا مجال، في ظل الظروف الراهنة، لوقف الانهيار مهما تعاظمت المساعدات العسكرية الروسية والاعانات الايرانية..

[+]

بعد مائة عام من “استقلال الدول”: العرب يبكون غدهم!

4 weeks ago 11:43 (13 comments)

طلال سلمان

تنهار دول المشرق العربي، واحدة بعد الأخرى، كأنما التاريخ يعود بها مائة سنة إلى الوراء، أي إلى حين “خلق” هذه “الدول” في ظل انهيار السلطنة العثمانية وانتصار الحليفين، آنذاك، بريطانيا وفرنسا.. قبل أن تجيء الولايات المتحدة الاميركية لتشاركهما، ثم ليتمدد نفوذها في المنطقة جميعا مع تدفق النفط ثم الغاز، في مختلف انحاء شبه الجزيرة العربية: السعودية والكويت والإمارات ثم قطر، وصولاً إلى بعض اليمن!

في العراق، تعاني الدولة المركزية، بعد، النتائج الكارثية لمغامرات صدام حسين، سواء في حربه على ايران التي امتدت لأكثر من خمس سنوات، ثم لغزوته البائسة الكويت التي انتهت إلى الاحتلال الاميركي لجنوب العراق واشعال الضوء الاخضر امام الاكراد للاندفاع نحو فصل الشمال عن سائر انحاء ارض الرافدين، وزرع بذور الفتنة بين السنة والشيعة، وبين العرب والكرد، وانعاش الشبق التركي إلى استعادة امجاد “السلطنة” الخ..

[+]

إلى محسن ابراهيم: سلام عليك يا بطل الخيبات جميعاً!

13th June 2020 10:45 (8 comments)

 

طلال سلمان

صعبة هي الكتابة عن محسن ابراهيم بقدر ما هي مغرية..

فهذا “السيد” العاملي المتحدر من بلدة “انصار” قضاء النبطية في جبل عامل قد شق طريقه في قلب الصعوبة، إلى “الاممية الاشتراكية” عبر عروبة جمال عبد الناصر، وحركة القوميين العرب بقيادة “الحكيم” جورج حبش ومعه رفيقه بطل المغامرات الجوية والعمليات الفدائية النوعية. الدكتور وديع حداد ومثله “فلسطيني” و”مسيحي”.. ومن خريجي الجامعة الاميركية في بيروت.

الكل كانوا ابناء “النكبة”، عبر اقامة الكيان الاسرائيلي فوق الارض الفلسطينية.. والكل وجدوا في جمال عبد الناصر، الضابط المصري المقاتل في فلسطين (حتى هدنة الهزيمة) القائد المرتجى للأمة البلا رأس، ارضها بين الانكليز والفرنسيين، منذ نهاية الحرب العالمية الأولى، والتي ورثتها الولايات المتحدة الاميركية، فضمنت اقتطاع بعض الارض الفلسطينية لإقامة الكيان الصهيوني (اسرائيل)، بذريعة التعويض على اليهود “الغبن التاريخي” اللاحق بهم، ولا سيما على أيدي الحكم النازي بقيادة الفوهرر هتلر في المانيا.

[+]

عن رحيل آخر القوميين- التقدميين- الأمميين: محسن ابراهيم يدير ظهره.. ويرحل!

5th June 2020 12:04 (9 comments)

طلال سلمان

..ولقد اخترت أن تغادرنا، يا ابا خالد، مع آخر لحظة ضوء في دنيانا.. عشية 5 حزيران/يونيو التي غدت بداية لتاريخنا- الضد!

كان رفاق عمرك من قادة النضال القومي والتقدمي قد سبقوك جميعاً إلى حيث افترضوا انها الدنيا التي يمكنهم أن يحققوا فيها آمالهم بل احلامهم التي اعجزهم ضعفهم الانساني ومطامحهم الدنيوية عن تحققها.. هنا!

وحين فتحت باب غرفتك في المستشفى، قبل أيام، وجدتك وقد ادرت ظهرك عن دنيانا وذهبت في رحلة طويلة مع مسيرتك التي حاولت خلالها أن تتغلب على التحولات التي التهمت حياتنا بأحلام الوحدة والتحرير والتقدم.

[+]

لبنان: النظام يلتهم التحرير بعد الوطن

28th May 2020 10:47 (7 comments)

طلال سلمان

لولا صور الشهداء المتناثرة فوق جدران البيوت التي أعيد بناؤها بعد التحرير في مثل هذه الأيام منن العام الفين، ثم في حرب تمو ـ آب 2006، لكان النظام اللبناني المعادي بطبيعته للمقاومة والتحرير، قد إنهار أو سقط تحت الاحتلال الإسرائيلي كالجولان ومعظم الأرض اللفلسطينية.ز

ولولا استمرار الاعتداءات شبه اليومية التي يرتكبها العدو الإسرائيلي جواً وبحراً، مع تخفيف الهجمات البرية، لأثقالها الباهظة عليه، ولولا اطلالات سماحة السيد حسن نصر الله المتلفزة واستذكاره “الحروب السابقة” وتنبيهه، بل تحذيره من الغفلة والاستكانة إلى ما تحقق من انتصارات..

[+]

طلال سلمان: شاعر الغربتَيْن: «في جيبه علبة كبريت وفي رأسه آلاف الحرائق»

25th May 2020 09:44 (no comments)

 

 

طلال سلمان

تحية الى روح صلاح ستيتيه

كيف يتحدث التلميذ عن معلمه الذي لم يأخذ عنه إلا القليل القليل لينتبه ـ متأخراً – إلى أنه كان يمكنه أن يأخذ عنه أكثر لو أنه لحق به إلى اللغة الفرنسية بدلاً من أن يقرأه أو يسمعه ملقياً شعره الساحر بلغة لم يُعلّمه منها إلا القليل وتركه على أبوابها يحاول نفخ الروح في النص المترجم الذي لا يمكن أن يرتقي إلى مدارج وجدان الشاعر؟!

سأتحدّث بعد لقاء وقع متأخراً وبعد افتراق طويل ألغى المسافة بين الأستاذ وتلميذه فصارا صديقين في الغربة، متكاملين في الوجدان على اختلاف أداة التعبير الذي يبتدعه الإحساس بالجمال وتذوّق هذا السحر الذي راسمه الشعر.

[+]

عن “استيلاد” الدول العربية ودور النفط والغاز في دوام الهيمنة الاجنبية

23rd May 2020 10:43 (13 comments)

طلال سلمان

ضربت الشيخوخة جامعة الدول العربية، التي استولدت قيصريا لتكون رابطاً شكلياً، تحت الرعاية البريطانية التي كانت تهيمن على معظم الدول العربية، آنذاك: مصر، لبنان، سوريا والعراق والمملكة العربية السعودية ويمن الامام احمد حميد الدين الخ..

ـ كانت ليبيا تحت احتلال ثلاثي: ايطاليا في طرابلس والغرب، وبريطانيا في الشرق، وفرنسا في الجنوب والملك ادريس السنوسي يحتجزه البريطانيون قرب منطقة العلمين في مصر..

ـ وكان السودان، بعد، تحت “احتلالات” عدة: بريطانيا في الشمال وقد غطت وجودها باشراك مصر الملكية في هذا الاحتلال كواجهة ستعمق، في ما بعد الخلافات بين البلدين الشقيقين.

[+]

عن وباء “كورونا” عربيّاً.. التكتّم زاد أعداد الإصابات.. والصدق يشفي!

17th May 2020 10:47 (7 comments)

طلال سلمان

ألغت جرثومة كورونا: “السياسة” في العالم.. لكن الرئيس الاميركي دونالد ترامب وجد ضالته الانتخابية في الصين ليتهمها بنشر الوباء في العالم، بعد “تصنيعه” في ووهان، حيث ضرب هذا الوباء الخطير ضربته الأولى.

ولقد ردت الصين بهدوء قائلة أن الوباء قد جاءها من الخارج، مع ذلك فقد استطاعت وقف اجتياح بلاد المليار نسمة، بينما عجزت الولايات المتحدة الاميركية عن وقف انتشاره حتى زادت الاصابات عن المليون، لا سيما وان مدينة نيويورك وحدها سجلت رقماً قياسياً في أعداد المصابين..

أما البلاد العربية، لا سيما الخليجية منها، فقد بدأت بالإنكار، لكنها مع تعاظم اعداد المصابين اضطرت إلى الاعتراف بوصول الوباء اليها، ثم اخذت تزيد في ارقام المصابين عندما انتبهت إلى أن الدول العظمى، كالصين وعواصم اوروبا الغربية (باريس وروما ومدريد وبرن وفيينا ومن ثم روسيا) بادرت إلى الاعتراف واذاعة ارقام المصابين على مدار الساعة..

[+]

عن الرئيس سليم الحص: المثل والمثال

9th May 2020 11:01 (11 comments)

طلال سلمان

قهر المرض، مع خيبة الامل من اصلاح النظام، أشرف من تولى السلطة في لبنان: الرئيس سليم الحص.

ومع أن الرئيس الذي يُضرب به المثل في النزاهة ونظافة الكف قد خبر مساوئ النظام ووجوه الخلل فيه، وانحيازه إلى الاغنى والاقوى من اهله، على انه حاول وحاول واحبطت محاولاته مراراً، ولكنه ظل يناضل ضد الفساد والنهب المنظم لموارد الدولة وحقوق الناس عليها، حتى أقعده المرض، فاعتكف في منزله يستقبل بعض الخاصة من اصدقائه، يستمع إلى مواجعهم وحكاياتهم مع الادارة واهل النظام، فيختم اللقاء ببعض الطرائف والنكات “المسيسة” التي تعبر عن رأيه وتطرب سامعيه.

[+]

كورونا “مؤامرة” على الفقراء.. صراع بين ترامب والصين على ادعاء الابوة!

6th May 2020 10:51 (5 comments)

 

 

طلال سلمان

هي جرثومة صغيرة، صغيرة، بحيث لا تُرى بالعين، تكمن داخل الداخل من الجسد البشري، فاذا العالم كله طريح الفراش، وكثير من ابنائه يذهبون في طريق بلا عودة، ويموتون بلا وداع ولا مشيعين، بل يرمون في قبور جماعية، ثم يرحل الاهل مبتعدين عنهم حتى لا تصيبهم العدوى.

وفي الوطن العربي، تأخرت جرثومة كورونا في الوصول إلى دوله، فخاف ملوكها والامراء والرؤساء من اعلان حقيقة وصول الوباء إلى ممالكهم وإماراتهم والجمهوريات.. لكن الوباء اقوى من أن يكتم سره، فاخذ ملوكهم والامراء والرؤساء يعترفون بوصوله إلى بلادهم على استحياء، خوفا من المؤاخذة والاتهام بإنكار المسؤولية عن حياة رعاياهم.

[+]

عن وباء “كورونا” والانظمة العربية: طمس الحقائق لا يلغيها.. والصدق اول العلاج!

3rd May 2020 10:55 (10 comments)

طلال سلمان

كشفت جرثومة صغيرة، صغيرة، لا تُرى بالعين المجردة، لأنها ترقد في داخل الداخل من الجسد وتنهش حيويته واسباب الصحة فيه، جسامة الاهمال والتردي في الخدمات الصحية في معظم انحاء الوطن العربي.

في البدء لجأ الاعلام الرسمي إلى الانكار، ثم توالت الاعترافات، خجولة، قبل أن تضطر الدول العربية إلى الاعتراف بانتشار الوباء فيها، مع حرص غير مبرر على إنقاص اعداد المصابين، والمبالغة في الحديث عن الاجراءات التي تضمن سلامة “الرعايا”.. واتخاذ التدابير اللازمة كالحجر على الناس في بيوتهم ومحاولة تأمين وسائل العلاج.

[+]

معالجة كورونا بالكذب على الشعب: ترامب يبرئ نفسه ويتهم “الآخرين” بتصدير الوباء!

22nd April 2020 11:14 (7 comments)

طلال سلمان

تعاملت الدول العربية، عموماً، مع وباء “كورونا” على انه سر حربي، لا تجوز اذاعة اخبار انتشاره، وأعداد الاصابات، والوفيات أساساً، في كل من هذه الدول، كبراها والمتوسطة والصغيرة (ربما بغرض توقي شماتة الأشقاء وإشفاق الاصدقاء).

اختفت جامعة الثرثرة العربية، وبالتحديد منظمة الصحة العربية، وأغلق المسؤولون من “المتحدثين” في أي موضوع، مكاتبهم وأفواههم والتزموا الصمت والغياب تنفيذاً لتعليمات منظمة الصحة الدولية، وحجروا على السنتهم في أماكن سرية، حتى لا يؤخذوا بجريرة التقصير..

أما الحكومات فكانت مواقفها تتراوح بين “المعيبة” و”المخزية”، وقلة من بينها تصرفت بشكل طبيعي: هناك جائحة دولية تتمثل في انتشار مذهل بسرعته لجرثومة كورونا في أربع جهات الأرض، وتوقع آلاف الاصابات (والموتى) في دول الغرب، أوروبا أساساً إلى أن تصدرت الولايات المتحدة الأميركية القائمة بفارق هائل..

[+]

كورونا كحرب على الانسان.. والانظمة العربية كحليف لها ضد “رعاياها”!

10th April 2020 10:57 (16 comments)

طلال سلمان

هي الحرب: حرب على الانسان في العالم اجمع. لا يهم اختلاف لون البشرة، أبيض، اسمر، حنطاوي.. ولا يهم الجنس، ذكراً او انثى. لا تهم القومية او بلد المنشأ، الصيني كالأميركي، والفرنسي كالإيطالي، والاسباني كالروسي، والآسوجي مثل البدوي في شبه جزيرة العرب.

الكل امام الوباء واحد، لا فرق بين عربي وأعجمي الا بدرجة الوقاية وصلابة الكمامة، وفعالية العزلة.

مع الوباء يواجه الانسان حقيقة ضعفه: حشرة أصغر من أن تُرى، كامنة في احشائه، فاذا ما انتشرت ساقته صاغراً إلى المستشفى، وحجرت على عائلته فلا هي تزوره، ولا هو يحادثها، وانما تطمئن عليه بالواسطة.

[+]

عن “عدالة” وباء “كورونا”: الانظمة العربية تخاف من رعاياها أكثر!

26th March 2020 11:45 (6 comments)

طلال سلمان

مرة أخرى تبدى النظام العربي قاصراً، متخلفاً، لا يحترم شعبه حتى لو خاف من ثورة الغضب المكبوت في صدور الناس: فلقد خاف هذا النظام من “رعاياه” أكثر من خوفه عليهم من وباء الكورونا.

تسابقت أجهزة الاعلام في الوطن العربي، ومعظمها مملوك من دولها، إلى نشر الاخبار عن تمدد هذا الفيروس الخطير في مختلف دول العالم، مع اجتهاد مدفوع وحرص مشبوه على إنكار واقع الامر ومدى انتشار هذا الوباء في الممالك والجمهوريات والامارات العربية هشة التكوين والتحصين في وجه الاوبئة التي تصيب ـ في الغالب الاعم ـ الرعايا، ولا ترقى ـ في تقديرهم ـ ادراج القصور المحصنة وسرايات الحكم المحروسة بصرامة فلا تدخلها حتى الفراشات.

[+]

رايتس ووتش: اعتقالات السعودية الأخيرة بحق 298 موظفا حكوميا للاشتباه في فسادهم يثير مخاوف حقوقية ويجب الكشف فورا عن التهم والأدلة المتعلقة بكل محتج

17th March 2020 12:33 (no comments)

 

إسطنبول/ الأناضول ـ قالت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الثلاثاء، إن الاعتقال الجماعي في السعودية بحق 298 موظفا حكوميا للاشتباه في فسادهم، “يثير مخاوف حقوقية”.
وطالبت المنظمة الحقوقية الدولية في بيان، السلطات السعودية “بالكشف فورا عن التهم والأدلة المتعلقة بكل محتجز، وضمان حصول المحتجزين على حقوقهم القانونية”.
‎والأحد، أعلنت “هيئة مراقبة الفساد” السعودية، التحقيق بشأن 674 موظف دولة وأمرت باحتجاز 298 منهم بتهم “فساد مالي وإداري تمثلت في جرائم رشوة، واختلاس وتبديد المال العام، واستغلال النفوذ الوظيفي، وسوء الاستعمال الإداري”.

[+]

كورونا: أحفظ نفسك.. تحفظ غيرك!

16th March 2020 13:28 (5 comments)

طلال سلمان

فجأة، ومن غير مقدمات، اكتسحت جرثومة كورونا العالم من أقصاه إلى ادناه بشكل مريع: اخترقت حدود الدول، واقتحمت البيوت التي كانت تبدو محصنة، وكشفت المستور في دول الصمت والذهب.

لم تعبأ بطبيعة الانظمة القائمة، ملكية وجمهورية، بدوية بالكوفية والعقال المذهب، ام جمهورية تعيش الفقر لان “السياسة” استولدتها واستولدت لها حدوداً و”سيادة” ترعاها الدول التي “استولدتها” لاسباب تتصل بمصالحها.

كشفت جرثومة الوباء (المستجد؟) هشاشة الحدود بين الدول ومعها هشاشة الانسان، بجسده على الاقل، وروحه بالاستطراد: سقط الرجال والنساء، رؤساء واميرات، شبانا وشابات..

[+]
إثيوبيا بدأت عمليًّا ملء خزّان سد النهضة.. وصور الأقمار الصناعيّة الأوروبيّة أكّدت هذا “الاستِفزاز”.. ألم يحن الوقت لردٍّ مِصريٍّ قويٍّ على هذا الاختِراق لكُل “الخُطوط الحُمر”؟ ولماذا لم يُفاجئنا انهِيار “مُفاوضات الإنقاذ الأخير” برعايةٍ إفريقيّة؟ ومتى تستعيد مِصر دورها القِيادي؟
حريقٌ جديد في ميناء بوشهر بعد أيّامٍ من آخَر أكثر خُطورةً في مُنشأةِ “نطنز” النوويّة الإيرانيّة.. هل نقلت إسرائيل حربها من سورية للعُمق الإيراني.. وهل اشتِعال الحرب “السيبرانيّة” مُقدّمةٌ لحربٍ شامِلة؟ وما دور إيران في حريق حامِلة الطائرات الأمريكيّة؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
العثور على جثة مطور التكنولوجيا الرائد فهيم صالح مقطعة الأوصال في شقته بنيويورك
إثيوبيا تُعلن رسميًّا بَدء مَلء خزّان سدّ النهضة.. ووزير الري المِصري نافيًا استيلاء بلاده على نصيب الأسد من ماء النيل وداعيًا إلى الرّد على مُغالطات أديس أبابا: مواشي إثيوبيا تستهلك مياهًا أكبر من حصّة مِصر والسودان
ايليا ج. مغناير: عندما يُبْرِزُ “حزب الله” خيار الصين وإيران … تتراجع أميركا
صحف مصرية: 7 نقاط عالقة في مفاوضات سد إثيوبيا.. مصر في مأزق حقيقي! بأمر السيسي: نقل مكرم محمد أحمد بطائرة عسكرية الى مستشفى “المعادي” العسكري! مادة غذائية تدمر”الكوليسترول” في الجسم! قصة العداء التاريخي بين عادل إمام ومحمد صبحي!
الاندبندنت اون لاين: ماراثون الدبلوماسية يتقرب من خط النهاية بين مصر واثيوبيا والحرب تبدو خيارا يلوح في الأفق
نيويورك تايمز: المصري محمد علي يواجه خطر الترحيل من إسبانيا
الإندبندنت: كيف استخدم النظام الجزائري فيروس كورونا لقمع الثورة
أسامة مغفور: هل يمكن اعتبار تحويل كنيسة إلى مسجد نصرا للإسلام؟
المحامي الدكتور محمد فخري صويلح: قراءة في الوثيقة المخفية لجماعة الإخوان المسلمين في الأردن: الانفصال عن المقر.. التأسيس لانطلاقة جديدة
المحكمة العُليا الإسرائيليّة ترفض التماس عدالة ود. جبّارين وتصادق على منع النواب من زيارة الأسرى السياسيين الفلسطينيين في سجون الاحتلال
عـلـي حـجـازي: دراسة حول نزاع سد النهضة الإثيوبي والأمن المائي المصري  
باحثون أمريكيون: اللاجئون السوريون بإمكانهم المساعدة في حل أزمة لبنان الاقتصادية
نضال ابوزيد: توتر تركي مصري والساعات القادمة حاسمة.. تسخين جبهة إدلب السورية.. الحوثيون في العمق السعودي، الشارع يصعد في لبنان.. والأردن في عين العاصفة
محمد باقر علي: هل ايادي طهران هي التي اوقدت النار في البارجة الاميركية “يو إس إس بونهام ريتشارد”؟
نواف الزرو: 14 عاما على هزيمة 2006: الحرب الثالثة إن وقعت: هل ستتحقق نبوءة “خراب اسرائيل”؟!
محمد كرم: العالقون المغاربة بالخارج.. حكومة العثماني أو منطق من لا منطق له؟!
الدكتور حسن مرهج: قانون قيصر والمعادلة الأمريكية التركية ضد سوريا
طارق الحايك: ناقـل البحرين.. “أنبوب السلام” الذي تأبى المياه الجريان فيه
التجاني بولعوالي: الحقيقة الغائبة في قضية “آيا صوفيا”
ناجى احمد الصديق الهادى: صراع المصالح وتقاطع الأضداد فى ليبيا
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW