30th Oct 2020

طلال سلمان - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

غاب الكبار فليلعب الصغار!

2 weeks ago 12:04 (8 comments)

طلال سلمان

حقق العدو الإسرائيلي مكاسب مبهرة، بأفضال العرب، في عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، أخطرها “إسقاط الحرم” العربي عنه، واختراقه حدود دول عربية كثيرة للوصول بالطائرة الأميركية المزودة بالبترول العربي إلى أغراضه.

وواضح أن الإستعجال في التطبيع كان هدفاً لمن عرف الحكم قبل أن يتعرف إلى السياسة، ولمن ينظر إلى السياسة على أنها مثل صيد اللؤلؤ: لا يهم إن تأخر موعد جني أرباح بل المهم توكيد القدرة على القرار، وإن هو أغضب العديد من “الأخوة” والأصدقاء.. فالذين رحبوا بهذا القرار وأفادوا منه أقوى بكثير من الذين غضبوا منه أو تظاهروا بالغضب لمداراة ردة فعل شعوبهم وإظهارهم الإلتزام بالمحرمات ..

[+]

الاخبار اللبنانية: مسلسل بندر ـــ بوش: مقولات أبا إيبان في تبرير الخيانة

2 weeks ago 15:01 (2 comments)

 

 

 اسعد أبو خليل

لم يكن ظهور بندر بن سلطان على شاشة ابن عمّه، محمد بن سلمان، عاديّاً أو طبيعيّاً. تزامنَ الظهورُ مع ضخٍّ هائل في محطات النفط، لفكرة وممارسة التطبيع مع إسرائيل والرضوخ للسيادة الإسرائيليّة على المنطقة العربية. والذي تابعَ بندر بن سلطان، عبر السنوات، لاحظ أنّه تغيّرَ كثيراً ــــــــ منذ صعود محمد بن سلمان ــــــــ عمّا كان عليه من عنجهيّة وصلف وتكبّر. بندر بن سلطان تعرَّض بطريقة ما، لما تعرَّض له الوليد من طلال من إذلال ومهانة على يد محمد بن سلمان، لكن من دون حجز في فندق أو في جناح منزل، مثل تعرّض له سعد الحريري.

[+]

حماد صبح: انتقادات بندر بن سلطان للقيادات الفلسطينية.. تهيئة للتطبيع مع إسرائيل

4 weeks ago 12:12 (3 comments)

 

 

حماد صبح

انتقد الأمير بندر بن سلطان رئيس الاستحبارات السعودية السابق في حديثين متلاحقين القيادات الفلسطينية من أبي عمار إلى القادة الحاليين . الإلحاح في الانتقاد، وعبر قناة” العربية ” المعادية للفلسطينيين في أخبارها وتقاريرها ومقابلاتها ومصطلحاتها الإعلامية ، ليس عفويا، وينذر  باقتراب التطبيع السعودي الرسمي مع إسرائيل خروجا من دائرة التطبيع السري الذي بدأ مع قادة الحركة الصهيونية قبل أن تظهر دولة إسرائيل للوجود ، واستمر بعد ظهورها متخذا كيفيات متعددة .

[+]

بين حكومتين.. وماكرون الثالث!

4 weeks ago 11:00 (3 comments)

طلال سلمان

بين حكومة وأخرى من الحكومات المرتجلة أو تلك التي يعتذر المكلف بتشكيلها عن هذه المهمة المستحيلة مفضلاً أن يبقى سفيراً في ألمانيا ولا صاحب دولة من دون دولة في لبنان!..

بين حكومة تسقط من دون ضربة قاضية وأخرى لا تقوم حتى لو كان “العراب” الرئيس الفرنسي ماكرون الذي جاء إلى بيروت اول مرة والتقى عشرات الممثلين والممثلات عن الشعب اللبناني، فضلاً عن الرئاسات والزعامات والنيابات.. فلم يوفق إلى اقناع من التفاهم بالدخول في حكومة مصطفى اديب، وهكذا اكتفى، في المرة الثانية، بأن سهر مع أميرة الوجدان، فيروز.

[+]

Mr Le PRESIDENT لقد أسمعت لو ناديت حياً..

29th September 2020 12:07 (5 comments)

طلال سلمان

بجملة واحدة لخص الرئيس الفرنسي ماكرون الأوضاع الغريبة العجيبة في لبنان بعد زيارتين إلى بيروت التقى في الأولى “كوكبة” الزعامات والوجاهات السياسية، أما في الثانية فقد حاول تلمس نتائج المجهود الذي بذله مع تلك الكوكبة التي لا تستطيع أن تبرئ نفسها، مجتمعة أو ممثلة بقياداتها فحسب عن النتائج المترتبة على أخطاء هذه “الكوكبة” تجاه لبنان واللبنانيين…

ولما انتبه إلى أن من التقاهم وحاورهم وناقش معهم الظروف المعقدة والخطيرة التي تمر بها المنطقة عموماً، ولبنان خاصة في ظل أزمته السياسية المعقدة والتي لا يرغب أبطالها في المساعدة على حلها، وكل لأسبابه الخاصة، قصد إلى نجمة الشرق السيدة فيروز..

[+]

انهم “يحجون” إلى اسرائيل.. على جثث اهلهم!

24th September 2020 12:13 (7 comments)

طلال سلمان

لم تعد الخيانة جريمة عظمى بحق الامة والوطن، بل باتت فرصة لإحراز الجوائز العالمية في بطولة “السلام”… فالأرض للقادر على أخذها، ولو بالمدفع وقصف الطائرات الحربية والدبابات، وليس للعاجز عن استثمارها واستخراج خيراتها، ولو بفضل الخبراء الاجانب الذين يجيئون فينقبون ويكتشفون، ثم تأتي خلفهم الشركات ذات المعارف والمعدات فتستخرج الثروات وتتقاسمها مع أهل الارض… ومن الطبيعي أن يكون ثمن المعرفة أعلى بما لا يُقاس من ثمن الارض!

وللإنصاف وإحقاقاً للحق، فان وزيري الخارجية في كل من دولتي البحرين والامارات العربية المتحدة قد ذهبا إلى واشنطن متلهفين على انجاز مهمة الصلح مع العدو الاسرائيلي باعتبارها المدخل لصنع السلام..

[+]

السلطان.. وعرب النسيان!

21st September 2020 12:50 (10 comments)

طلال سلمان

واضح أن الرئيس التركي أردوغان يرى نفسه في مستوى قوة السلاطين، وهو يجتهد في أن يؤكد أنه اكثر من رئيس (منتخب) لجمهورية أتاتورك، وأنه أقرب إلى أن يكون وريثاً للسلطان سليم الفاتح.. الذي جاء إلى الحكم في اسطنبول بعد انهيار الخلافة الفاطمية في القاهرة، ولم ينفع في تأخير ذلك الانهيار انتصار صلاح الدين الأيوبي على الصليبيين بجيش جاء ببعضه من مصر ثم استعان بالعرب المسلمين في المشرق الذين كانوا يعيشون ذل المهانة تحت حكم الصليبيين.

كل هذا من التاريخ الذي مضى وانقضى ولن يعود..

لكن “السلطان” أردوغان يجرب أن يصنع تاريخاً جديداً وأن يعيد إلى الأتراك أمجاد السلاطين..

[+]

فلسطين في الوجدان العربي.. ولكن الى متى؟

11th September 2020 11:40 (8 comments)

طلال سلمان

هل ستبقى قضية فلسطين في الوجدان العربي لدى الأجيال القادمة؟ سؤال لا يمكن الإجابة عليه من دون محاولة تعريف التعابير الثلاثة الواردة في العنوان: فلسطين؛ الوجدان؛ العربي.

فلسطين أرض عربية. ستبقى في الوجدان العربي ما دامت محتلة. لكن فلسطين محتلة. تحتلها دولة اسرائيل. دولة غير عربية تحتل أرضاً عربية. العرب أكثر من يهود اسرائيل بكثير. لكنها دولة. العرب ليسوا دولة. الدولة في كل مكان إطار ناظم للمجتمع. هي أيضاً مركز القرار. في كل صراع ينتصر الطرف صاحب القرار. ينهزم الطرف الذي يفتقر الى القرار بالرغم من تفاوت الأعداد والعدة.

[+]

رحل الكبار.. الصغار يلعبون بمستقبل الأمة!

7th September 2020 11:22 (12 comments)

 

طلال سلمان

بادرني صاحبي، وهو عند الباب، يهم بدخول مكتبي:

أريد أن أحييك بشعر لا يشيخ:

ما كانت الحسناء ترفع سترها        لو أن في هذي الجموع رجالاً..

تقدم ليجلس في مواجهتي، ثم التفت يتأمل بعض الصور على الجدران قبل أن يهتف بشيء من الضجر:- ارفع هذه الصور، واتلفها.. إنها من عصر آخر، وهي تدل على تخلفك. عصرنا الجديد أميركي-إسرائيلي، وإن هو حافظ على الكوفية والعقال لباساً لرؤوس المتحدرين من عصور التعصب والتخلف والحرص على ماضيهم بينما المستقبل يفلت من أيديهم ويذهب إلى القادرين على صياغته بما يناسب طموحاتهم وأحلام أبنائهم في غدهم الأفضل.

[+]

لماذا وافقت السعوديّة على مُرور الطائرة الإسرائيليّة أجواءها إلى الإمارات؟ وكيف اختصرت على الإسرائيليين المُعاناة بالسّفر؟.. ما أسباب إقالة الملك سلمان للأمير فهد بن تركي “العسكري” قائد التحالف ضد اليمن ونجله “المدني” معاً بشُبهة الفساد ولماذا لا تأخذ هذه الإقالات حيّزها إعلاميّاً كما فعلت حملة “الريتز”؟

1st September 2020 12:32 (12 comments)

عمان- “رأي اليوم”- خالد الجيوسي:

بدت أنباء الإقالات، والاعتقالات، والتحويل إلى التحقيقات بتُهم الفساد وغيرها الأخيرة في العربيّة السعوديّة، أقرب إلى المشهد الصامت إعلاميّاً أقلّه داخليّاً، مُقارنةً بغيرها التي سبقتها، وطالت أسماء الصفوة من الأمراء في العائلة الحاكمة، ورجال أعمال، والتّركيز على فسادهم، والإضرار بمكانتهم، وصُورتهم المُجتمعيّة من بينهم مثالاً الأمير الوليد بن طلال الممنوع من السفر كما يتردّد، ضمن حملةً كان قد قادها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ضدّ الفساد، وإطلاق رؤيته الاقتصاديّة للعام 2030، تحت عُنوان اعتقالات الفندق الشهير “ريتز كارلتون”، والتسويات التي نجمت عنه بحواليّ أكثر من 20 مليار دولار.

[+]

الحياد.. بين ألسنة النار!

30th August 2020 11:01 (2 comments)

 

 

طلال سلمان

فجأة، ومن دون سابق إنذار، وبلا مقدمات، دوى الإنفجار المروع في المرفأ الذي أدى إلى كارثة في الجانب الشرقي من العاصمة بيروت، شملت الجميزة ومنطقة مار مخايل وبعض الأشرفية، بالبيوت والمحلات التجارية والمطاعم ودور اللهو فيها.

فجأة، وبينما أهالي وسكان بيروت، كل بيروت شرقاً وغرباً والضواحي المحيطة، يندفعون إلى مساعدة أشقائهم المنكوبين برفع الأنقاض ونقل الجرحى إلى المستشفيات والمستوصفات،

فجأة، ومن دون سابق إنذار، ومن خارج توقع المفجوعين في حياة بعض أقاربهم، وفي تهديم او تخريب بعض الممتلكات،

فجأة، انطلقت بعض الأبواق، ومنها من لها حصانة، ترفع الصوت بالدعوة إلى “الحياد”..

[+]

حرس الغد الإسرائيلي

26th August 2020 12:32 (8 comments)

 

طلال سلمان

تتوالى أخبار استسلام الدول العربية، لا سيما تلك التي لم تحارب لحماية فلسطين ومنع الإسرائيليين من احتلالها واستيطانها وتهويدها بالتدريج، وآخرها، حتى الساعة، دولة الإمارات العربية المتحدة.

فبين ما نُكب به العرب في هذا العصر أن آبار النفط والغاز التي تفجرت في شبه الجزيرة العربية وسواحلها قد استولدت دولاً من غاز وأخرى من نفط، لا يملك “شيوخها” ما يحمون به أرضهم، لذلك “لزَّموها” لمن يستطيع استثمار ثروات أرضها وبحرها، مقابل أن يمنحهم لزوم الوجاهة والحضور الدولي والإستعلاء على أخوتهم الفقراء، الذين كانوا حتى الأمس يتعلمون منهم كيف يعيش أثرياء المصادفة ويتمتعون بما وهبهم الله من نعمه، فأغناهم بعد فقر، وعززهم بعد فاقة وجعلهم ملوكاً وأمراء لهم دول وجيوش وحرس شرف وخدم وحشم، وعلاقات دولية مع “الكبار”، ومطارات فخمة وفسيحة وممتدة في قلب الصحراء لاستقبال ضيوفهم من الملوك والرؤساء وحملة الرسائل العاجلة المنبهة إلى المخاطر.

[+]

تطور موقف النظم العربية من المقاومة ضد إسرائيل

19th August 2020 11:59 (one comments)

السفير د. عبدالله الأشعل

المقاومة ضد إسرائيل لها شعبتان : فلسطينية ولبنانية . ونشأت المقاومة الفلسطينية في يناير 1965 في القاهرة أما المقاومة اللبنانية فقد نشات في عام 1982 لمناهضة الإحتلال الإسرائيلي لبيروت , وقد اشتركت حركة فتح ومختلف أجنحة المقاومة الفلسطينية في لبنان مع المقاومة اللبنانية , وهذا كان سبباً إضافياً جعل إسرائيل تصر علي ربط انسحابها من بيروت بنقل المقاومة الفلسطينية إلي تونس وإبعادها عن المسرح المحيط بإسرائيل . ولكن المقاومة الفلسطينية نشأت ضد إسرائيل بمعرفة مصر لتعمل من لبنان والأردن , أما المقاومة اللبنانية فنشات كذراع لإيران الثورة وإن كانت تعمل علي الأراضي اللبنانية .

[+]

من محمد بن زايد.. إلى “اتفاق أبراهام”؟!

16th August 2020 10:58 (8 comments)

طلال سلمان

ما هكذا كان الأمل، يا شيخ زايد، في أبنائك وأحفادك حتى آخر الذرية.. لقد وقف العرب معك، عندما توليت الحكم، خلفاً لشقيقك الشيخ شخبوط، في الدولة التي استحدثتها مصالح الغير، مجمعة بضعة مشايخ تحت قيادتك، وبطموح لأن تكون مشيخة دبي هونغكونغ ثانية، في حين تكون “أبو ظبي” عاصمة “دولة الخير” التي “تشتري” اعتراف أشقائها العرب ومعهم مختلف دول العالم.. بالثمن!

ولقد رحب العرب، المنكوبين في فلسطين، والمهزومين في الحرب من أجل تحريرها، بهذه الدولة الجديدة، وقد افترضوها توأماً للكويت في انفتاحها على أخوتها العرب، تعينهم في الشدائد، وتساندهم حيث “النفط أصدق إنباء من الكتب”، وتعزز قدراتهم من أجل التحرر وبناء الغد الأفضل ومواجهة العدو الإسرائيلي بقدراتهم مجتمعة وبجهدهم موحداً.

[+]

لبنان.. البحث عن وطن.. لدفن ضحايا الانفجار!

13th August 2020 10:58 (2 comments)

 

 

طلال سلمان

لنرجئ رثاء الشهداء، ولنتفرغ لتشييع وهم “الدولة” التي أعجزتها الطائفية والمذهبية عن أن تولد بمؤسسات حقيقية، لا تفبركها مصالح مستغليها ثم توزعها على من يحولها إلى مزرعة خاصة يمنع على الرعايا دخول جنتها والإفادة من ثمارها الشهية.

لنحترم الموت الذي اختار الشارع وبيوت الناس الطبيعيين، الآباء والأمهات والأطفال وبائع الحليب وموزع الخبز بالثمن على جوع الفقراء.

لنحترم القهر المغمس بدماء الفقراء الذين أعلن موتهم، أخيراً، وسمح بتشييعهم إلى المقبرة التي صارت جنتهم المفقودة، خلال بحثهم عن وهم الوطن.

[+]

بيروت في ثوب الحداد..

7th August 2020 11:30 (one comments)

 

 

طلال سلمان

جلَّل بيروت- الاميرة ثوب الحداد.

احترق قلب “الأميرة” على ابنائها وضيوفها الذين التهمهم حريق مخازن المتفجرات.. لكنها لم تبكِ ولم تتفجع، بل اندفع اهلها الذين كانوا دائماً اهلها إلى انقاذ الجرحى وحمل الضحايا إلى سيارات الاسعاف.

لم يقف أي انسان فيها موقف المتفرج.. والبكاء مرجأ إلى ما بعد حصر الضحايا، شهداء وجرحى بعضهم في طور النزاع امام ابواب المستشفيات.

لم يسأل الاخر عن دينه او مذهبه او مسقط رأسه. الكل في مصيبة واحدة.  الجرح يوحد، والمأساة تجمع، ولا يبقى الا الانسان.

[+]

الجوع مع كورونا يضرب المنطقة بعنوان لبنان لا اصطياف ولا سياحة.. واعداد المنتحرين تتزايد!

30th July 2020 11:35 (5 comments)

 

 

طلال سلمان

العدو الاسرائيلي مرتاح تماماً إلى التدهور المريع والخلافات المتفاقمة بين الدول العربية، والتي وصلت احياناً إلى شن الحروب على الاخوة، كما يحدث لليمن عبر الهجمات العسكرية التي تمزق ارض هذا البلد الفقير وتجعل بعضه للسعودية وبعضه الآخر للإمارات التي تعرف أن المغامرات العسكرية تفوق طاقتها (كما كان يقول الشيخ المؤسس زايد بن نهيان..)

ومع أن العدو الاسرائيلي مرتاح إلى الخلافات العربية – العربية فإنه قد اختار، منذ بعض الوقت، أن يوجه ضرباته إلى مجاهدي “حزب الله” في سوريا، مستفيداً من التعدد في مركز القرار بين دمشق-الاسد (الضعيفة) وروسيا ومقاتلي ايران ثم مقاتلي “حزب الله” فيها..

[+]

استدعاء الاستعمار الجديد باسم “الحياد”..

27th July 2020 12:23 (12 comments)

 

 

طلال سلمان

هل انتهى زمن الاحلام التي عشناها انتصاراً وتقدماً علمياً وثقافياً وفي مجالات الصناعة والاقتصاد والزراعة في زمن مضى؟

ها نحن، اليوم، “دخلاء” على عصر التقدم العلمي والابداعات التي تؤكد قدرة الانسان على صنع غده الافضل: نستورد ما لا نصنع ونهمل الزراعة التي توفر لنا احتياجاتنا فنطعم اولادنا من ارضنا ونغرس فيهم الايمان بها باعتبارها مصدر حياتهم وموضع اعتزازهم بهويتهم وصمودهم امام قوى الاستعمار والهيمنة بعنوان اسرائيل..

هل انتهى زمن عشق الارض، باعتبارها مصدر الاعتزاز بهويتها وبتاريخ الاجداد الذين ابتنوها وحرروها من الهيمنة الاجنبية وانتصروا على الاحتلال الاسرائيلي وصدوا قواته المعززة بالدعم الاميركي المفتوح والتخاذل العربي المهين بدل المرة مرتين وثلاث مرات؟!

[+]

من يرفع شعار “حياد لبنان ولماذا”؟ أمر عمليات اميركي واستجابة انتهازية للفتنة؟

23rd July 2020 11:10 (9 comments)

طلال سلمان

هل انتهى زمن الاسطورة اللبنانية: بلد الجمال إلى حد الفتنة، بجباله وبحره وهضابه وسهل البقاع الأخضر، اضافة إلى الكفاءات اللبنانية في مختلف المجالات: السياحة، التجارة، الاغتراب، تقديم الخبرات إلى الدول الناشئة والغنية في الخليج، مشاركة المرأة في العمل والانتاج والسفر إلى حيث يتوفر الرزق الحلال، سواء في البلاد العربية او المغتربات البعيدة.

كان اللبنانيون الاكثر حيوية بين اشقائهم العرب، اضافة إلى السوريين والمهجرين من فلسطين. وكانوا سريعي التعلم واكتساب الخبرة في تقديم الخدمات للأغنياء الغارقين في ثروات لم يتعبوا في جنيها، في السعودية ومختلف انحاء الخليج، بإماراته الناشئة والغنية بغير تعب ومحدودة عدد السكان..

[+]

كفى تحاملا على الأخوة الفلسطينيين والسوريين في لبنان

21st July 2020 11:54 (2 comments)

 

 

معن بشور

خطاب التحريض العلني أو الضمني على الأخوة الفلسطينيين والسوريين، كما خطاب التحريض الطائفي والمذهبي ضد هذا المكون اللبناني أو ذاك، ليس مرفوضا لأسباب وطنية وقومية وأخلاقية وإنسانية فحسب، بل مرفوض لأسباب تتصل بالاستقرار اللبناني، والاقتصاد اللبناني، أو ما تبقى من اقتصاد لبناني..

فالتحريض على اي جماعة لبنانية أو مقيمة في لبنان تؤدي إلى إثارة مخاوف وهواجس عدة تشكل بدورها التربة الخصبة لأي مشروع فتنوي أو إرهابي أو تقسيمي يهدد البلاد، بل إن  التحريض نفسه هو عامل التفجير الأساسي الذي دفع لبنان، بأبنائه والمقيمين على أرضه أبهظ الأثمان بسببه..

[+]
اقتحام الكنيسة إرهابٌ مُدانٌ لا يُمكن ولا يجب تبريره.. الدّفاع عن رسول الرّحمة ليس بقطعِ الرؤوس.. ماكرون المَسؤول الأكبر وحملته الرّعناء الاستفزازيّة أحيَت الفِتنة.. وتعالوا إلى كلمةٍ سواء بيننا وبينكم.. وعليكم البَدء بهذه الخطوة
ترامب يُوافِق على صفقة بيع الإمارات طائرات “إف 35” ويُحيلها إلى الكونغرس.. ما هي فُرص اعتِمادها؟ وهل سيحظى طلبٌ قطريٌّ مُماثلٌ بالمُوافقةِ نفسها رغم العُلاقات مع إيران و”حماس”؟ وهل ستسير السعوديّة على الطّريق نفسه بعد الانتِخابات الأمريكيّة؟
لماذا سنختلف مع الصّحف الأمريكيّة ونُعطي صوتنا لترامب وليس لبايدن؟ وكيف تحوّل ترامب إلى شيخٍ عربيٍّ لا تنقصه إلا الغِترة والعِقال؟ وما هي السّيناريوهات الدمويّة الأربعة للحرب الأهليّة التي يُجمِع الخُبراء على اشتِعالِ فتيلها أثناء وبعد الانتِخابات؟ وهل نَشكُر “كورونا” الذي سيُؤدِّي لتقسيم أمريكا؟
السراج يتراجع عن الاستقالة من منصبه
السيد نصر الله: ندين بشدة الهجوم في نيس والإسلام يرفض مثل هذه الأعمال ولا يجوز تحميله مسؤولية جريمة ارتكبها احد الاشخاص والفكر التكفيري الإرهابي حمته الدول الغربية
زافترا: على ماكرون أن يعتذر
الاندبندنت: شقيقة لجين الهذلول “مرعوبة” إزاء سلامة شقيقتها
الديلي تليغراف: اللهجة العدائية لاردوغان إزاء فرنسا بسبب نشر رسوم مسيئة للنبي محمد ربما ساهمت في تأجيج مناخ الغضب الذي قاد إلى الهجوم الإرهابي في مدينة نيس
الغارديان: هجوم نيس يعد تحدياً خطيراً للرئيس الفرنسي
غلوبس: “موانئ دبي” وشركة إسرائيلية تقدمان عرضا مشتركا لخصخصة ميناء حيفا
فوزي بن يونس بن حديد: الإسلام يدعو أتباعه إلى التأسّي بالنور المحمّدي في مواجهة دعوات السخرية والاستهزاء
السفير منجد صالح: ماكرون يُجدّف سباحة في نار الطابون
بكر السباتين: ضمانات التفوق الإسرائيلي العسكري والقنبلة التي تخترق الجبال
ساسين عساف: مفهوم هوية لبنان وتداعياته على بناء الدولة
تحقيق: خبراء أمريكيون وروس: العلاقات الامريكية الروسية في مفترق طرق
يوسف السعدي: المتشدقون بالحرية
محمد جواد الميالي: الموساد.. هل سيحدد الرئيس القادم؟!
م. سليم البطاينة: الأردن: ناقوس الخطر يدق أبوابنا والفيروس كشف عن فجوات وفتح شلالاً من الأسئلة والمراجعات
فادي عيد وهيب: قراءة فيما يحدث بفرنسا
محمد حسنة الطالب: ولماكرون مآربه في الإسلام
الدكتور بهيج سكاكيني: الثنائي نتنياهو وترامب واللوبي اليهودي في الولايات المتحدة
مير عقراوي: الكرد والدولة والإسلام
اسعد العزوني: لا تلوموا الماكر الماسوني ماكرون.. لوموا الماكرين الصهاينة العرب
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!