19th Apr 2019

صباح علي الشاهر - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

العراق: الشعب في خدمتهم.. وهم في خدمة مصالحهم

2 weeks ago 11:17 (2 comments)

صباح علي الشاهر

رؤساؤنا، ووزارؤنا، ونوابنا، ومسؤولينا الكبار، كلهم – وبلا إستثناء- أتوا من قعر القاع ، وكلهم وبلا إستثناء فقراء مدقعون ، لا يملكون شروى نقير ، وهم عرضة للمبتزين ، والفاسدين وقطاع الطرق ، ولا يمكن أن يواجهوا مصيرهم حفاة عراة ، لذا قرر نظامنا الموقر ، النظام الديمقراطي العادل ، ولغرض حماية كرامة العراق والعراقيين قررت القيادة الآتية من وراء البحار :

1-تخصيص قصور الدولة سكناً  للقادة الذين هم فقراء الحال ، وبلا دار سكن، على أن يتمتعوا بها هم وعوائلهم ، ومن إنتسب لهم ، طيلة مدة تحملهم ثقل المسؤلية ، وما بعد إنقضاء خدمتهم، وحيث أن القصور لا تكفي لإسكان القادة الذين يتكاثرون تكاثر الجراد ، فقد تقرر منح مخصصات سكن لمن لم يتسنى لهم الحصول على قصر أو مربع أمني ، ومن أجل تحقيق العدالة ، فقد تقرر أن لا يزيد بدل السكن عن أربعة أمثال الراتب الشهري للأستاذ ” مربي الأجيال” .

[+]

حصار الأمم والشعوب

7th March 2019 12:52 (one comments)

صباح علي الشاهر

عرف تأريخ الحروب حصار القلاع المحصنة ، وحصار المدن المستعصية ، والحصار يندرج ضمن الأساليب العسكرية التي تجبر في نهاية المطاف المحاصرين على الإستسلام، أو الموت جوعاً وعطشاً ، وغالباً كان المحاصرون يعمدون إلى الإستسلام .

من أشهر الحصارات حصار طروادة ، وحصار قرطاج ، وحصارات القدس ، وحصار بغداد ، وحصار القسطنطينية ، وحصار ستاليغراد .

[+]

المنظمات الإجتماعية الأهلية وما يسمى بمنظمات المجتمع المدني

19th January 2019 13:11 (no comments)

صباح علي الشاهر

لماذا أهلية وليست مدنية ؟

لأن بعضها ليس مدنياً ، ولا هي مرتبطة بالمدينة تأسيساً ، بل مرتبطة بالأهالي ، بالناس أينما كانوا ، في الريف الجمعيات الفلاحية والتعاونيات الزراعية ، ومنظمات سكنة البوادي والجبال والأهوار والوديان والصحارى ..

[+]

الياقات والعمائم المتسخة

4th January 2019 12:54 (4 comments)

صباح علي الشاهر

فتح المرجع الشيعي الأعلى الراحل آية الله محمد صادق الصدر الباب واسعاً أمام فئات لم تكن تحلم بوضع العمامة على الرأس ، فئات كان عليها تقبيل الأيادي التي تمد لها ، وأقسى ما كانت تطمح إليه أن تكون في خدمة هذا الشيخ أو ذاك السيد ، فمن قعر القاع الاجتماعي دخل الحوزات العلمية إبن الريف النائي ، وإبن المدينة الفقير المدقع، وكلاهما لا سند له ولا عزوة ، ولا جاه يتكيء عليه .

[+]

“كما تكونوا  يوّلى عليكم” أم “يوّلى عليكم رغم أنفكم”!

19th December 2018 14:16 (4 comments)

صباح علي الشاهر

يردد البعض حكمة ذات وجهين ” كما تكونوا يوّلى عليكم ” ، ويدعي البعض أنها ليست حكمة بل حديث نبوي شريف ، لكن هذا الزعم مُتهافت ، وفي الأقل فهو حديث ضعيف ، منقول عن شخص موسوم بالكذب ، لكن البعض يردده عندما لا يجرؤ على تشخيص العلة فيضع وزرها على ظهور الناس .

[+]

من الذي بلا أخلاق ومباديء؟ اذا كانت الوطنية نذالة فهل العمالة شرف؟

27th November 2018 13:07 (one comments)

صباح علي الشاهر

يقولون وهم يرون ما حولهم من فضائح السياسين أن السياسة بلا أخلاق ومباديء ، لكنهم لا يقولون أن السياسين من حولهم بلا أخلاق ومباديء. لا يقولون فيمن العيب ، وعند من الخطأ . لا أحد بمقدورة العيش من دون سياسة ، السياسة قدر الإنسان طالما هو يعيش في مجتمع ، وحتى لو إنغلق وأسرته في عالم منعزل عن كل شيء ، فإنه سيكون مضطراً لتسويس أمر أسرته، ولمزاولة السياسة من أجل أن يمضي ركب هذه الأسرة المنغلقة المنعزلة عن كل شيء .

[+]

من الذي يحكم العراق الآن ؟

21st November 2018 12:56 (10 comments)

صباح علي الشاهر

ليست مجرد أكاذيب ومغالطات إنها سياسة مُخطط لها، رسم تفاصيلها المُحتل، ونفذها الأذناب الذين جاء بهم، والذين إلتحقوا بركبهم، ونسج على منوالها المغفلون، القول بأن : الشيعة يحكمون العراق !

لم يسأل مرددوا هذه الفرية عن حقيقة من يحكم العراق، وهل يحكمه الشيعة فعلاً ؟

إلى من ينتمي رئيس الجمهورية، ورئيس البرلمان، ووزير التربية، ووزير التخطيط، ووزير الدفاع، ووزير الثقافة، ووزير الكهرباء، وغيرهم من الوزراء، وكيف يتشكل البرلمان وأجهزة الأمن والشرطة، والتشكيلات غير المرتبطة بالسلطة التنفيذية قولاً، لا فعلاً ؟

ومن هم على رأس السلطة في المحافظات ذات الأغلبية السنية، ومم تتشكل حكومة كردستان، ومن يقود محافظاتها الثلاث، ومن على رأس بيشمركتها الكرد، والكرد فقط؟

سيقول قائل : كل هذه المناصب شكلية، المنصب الحقيقي الفعلي هو منصب رئيس الوزراء، الذي هو بنفس الوقت القائد العام للقوات المسلحة ؟

هذا كلام صحيح، إلى حد ما، ولكن طالما ظل البعض ينظر للأمور بمنظار طائفي أو عنصري، وطالما إعتمدتم صناديق الإنتخاب، فأن هذا المنصب سيظل من حصة العنصر والطائفة الأكثر عدداً، إلا إذا إرتأيتم طريقاً آخر، ألا وهو الإنقلاب، الذي أصبح متعذراً في الوقت الحالي، أو الإنفصال، الذي سيتبعه إنفصالات بلا حصر ولا عد .

[+]

سياسيون وطنيون لا أتباع هو ما يحتاجه العراق

9th November 2018 13:27 (2 comments)

صباح علي الشاهر

ليس بالإمكان إستنساخ عبد الناصر، وتيتو، ونهرو ، وسوكارنو، لسبب بسيط أن هؤلاء الكبار نتاج مرحلة مختلفة عما نعيشه ونواجهه الآن ، لكن ما أقدموا عليه وسعوا من أجل تثبيته  فيما عرف فيما بعد ( الحياد الإيجابي ) ، هو الأمر الجوهري الذي تستوجبه الحالة الآن كما كانت تستوجبه من قبل .  

[+]

مصير المنشق المختلف

29th October 2018 13:19 (one comments)

صباح علي الشاهر

في النظام القبلي ( العشائري) يخلع المختلف والمتمرد على النظام القبلي من القبيلة ، وهذا يعني إهدار دمه في نظام حياة الإنسان فيه لا تساوي قلامة ظفر من دون أن يكون هنالك من يطالب بدمه ، والمخلوع لا دية له .

في النظم الدينية المختلف عن السائد الشائع المُتبنى من قبل الأقوى والمُتحكم ، مهما كانت درجة إختلافه  ” مبتدع “، والبدعة ضلالة ، وكل ضلالة في النار ، والحكام المرتدون لرداء الدين لم ينتظروا نار الله في الآخرة ، فأحرقوا المرتد ، الزنديق ، الكافر ، المبتدع، بنارهم هم ، أو صلبوه ، أوجزوا رأسه ، ولم يحدث هذا فقط في القرون السالفة بل حدث ويحدث في قرننا هذا ، القرن الحادي والعشرين ، الألفية الثالثة !

[+]

صباح علي الشاهر: من قتل حكمت والنورس والشجرة ؟

10th October 2018 12:44 (one comments)

صباح علي الشاهر

في يوم ما أرسلت الجريده مندوباً عنها لتغطية تهديم ” قصر النهاية ” وتسويته بالأرض . كانت البلاد على مشارف تحولات كما قيل ..

وقتها كان العديد من المناضلين يتساقطون في شوارع وأزقة بغداد .. ستار ، الجاسم ، الخضري ، وأسماء كثيرة أقل قامة من هؤلاء لكنها متساوية معهم في النهايات .

[+]
نتألّم لحريق كنسية نوتردام ولكن لأسبابٍ أُخرى.. لماذا لم تتعاطفوا معنا بالقدرِ نفسه أو حتّى عُشر عندما تعرّضت كنائسنا ومساجدنا لأعمالٍ إرهابيّةٍ في فِلسطين المحتلة وغيرها؟ هل هذه الكاتدرائيّة أكثر قداسةً وأهميّةً من كنيسة المهد مثلًا التي حُوصِرت وجرى تجويع راهِباتها ورُهبانها وقصف أبراجها؟
هل تنجح الوِساطة الإيرانيّة في إعادة العلاقات التركيّة السوريّة إلى أمجادِها السّابقة؟ وما هي الرّسالة التي حمَلها جواد ظريف من الأسد إلى أردوغان؟ ولماذا نعتقد أنّ أنقرة أكثر مُرونةً هذه المرّة للتّجاوب معها؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
نبيل بكاني: “قلب حزين” تصدح على مدرجات الرجاء البيضاوي وعندما تخرس الأصوات المغردة ضد فلسطين.. خسارة اسطنبول وأُفول نجم أدوغان ضرورة لترتيب البيت وإصلاح العلاقة مع الجوار.. تسويق “الزطلة” في تونس لأصحاب الشواهد العليا حصرا
السودان.. إعفاء وكيل وزارة الإعلام عقب ساعات من تكليفه
أوغلو يواصل “مشاورات” تأسيس حزب جديد و”غول” في عمق المشروع
الصدر مهاجما السيسي: “يخيط دستور وبرلمان على مقاسه”
علاء مبارك يوضح حقيقة هروب والده من مصر
مصلون يطردون مساعد البشير السابق من مسجد بالخرطوم ويهشمون زجاج سيارته
هل يكرّس ملك الأردن التقارب “الاستراتيجي مع تركيا” فعلاً؟: لقاء مع نواب الإخوان ووزير الدفاع القطري في ضيافة الرزاز.. مسؤولو عمّان منتشرون على “الجزيرة” استعداداً لصفقة القرن “ولهم في رمضان مآرب أخرى”.. وتقييمات مثيرة عن “شرارة قادمة” وسؤال عن غياب سفير الدوحة
قيادية اسلامية مغربية تهاجم على قناة فرنسية زملاءها في “العدالة والتنمية” بعد اقصاءها من مصبها بالبرلمان بسبب صورها بباريس وتدعو الى اخراج البلاد من “حالة الانتظار” وترحب بفتح نقاش في المساواة في الارث اقتضاء بالتجربة التونسية (فيديو)
لماذا اختارت إسبانيا اعتقال الجهادي المغربي بالدار البيضاء بدل مدريد.. رغم أن الشرطة كانت تتعقب خطواته
 رسالة ملغزة لدول”الحصار” : إتفاقيات “عسكرية” بين قطر والأردن فجأة  و”تحسن ملموس″ بالعلاقات والخطوط بين عمان- والدوحة “سالكة”  أكثر بإنتظار “عودة السفير”
جمعة الجزائر التاسعة… الجزائريون أمام تحدي الحفاظ على ثورتهم البيضاء.. والسلطات الأمنية تحكم قبضتها على مداخل العاصمة وتنشر حواجز أمنية مكثفة
سفوبودنايا بريسا: معركة مرتقبة بين “إف-35″ الأمريكية و”سو-35” الروسية في سماء دمشق
صحف مصرية: ريهام سعيد تنتقد “قبلة” أنغام لزوجها وتهاجمها بضراوة! ترامب والحرب العالمية الثالثة! غضب وسخرية لاذعة بعد هزيمة الأهلي من بيراميدز ومطالبات برحيل الخطيب والجماهير هتفت:العب بقي يا عم خلي عندك دم! راغب علامة:لبنان يعاني مرضا عضالا اسمه “الطائفية “
صحيفة كويتية: الكشف عن مخطط “خطير” لزعزعة استقرار الأردن عبر الترويج لشخصية قريبة من الملك الأردني
التايمز: متاعب ترامب لم تنته بعد تبرئته من التآمر مع روسيا
صحيفة “آي”: حكومة العراق “تخلت عن” من ساعدوها في دحر تنظيم الدولة الإسلامية
حفتر يخسر القوس الغربي من معركة طرابلس
السودان.. 4 أسباب دفعت المهنيين للإعلان عن مجلس رئاسي مدني الأحد
 الدكتور خالد الشرقاوي السموني: الأدوار الثقافية للمجتمع المدني في تعزيز السلم و الحوار
المعارك محتدمة في ليبيا أيضا على شبكات التواصل الاجتماعي
السودان.. مطالب المهنيين والمعارضة..وخطوات المجلس العسكري
دكتور محمد مراح: الجزائر: ألم نستقل بعدُ؟!
هشام الهبيشان: سورية ما بعد الحصار النفطي… هل اقتربت المواجهة المؤجلة مع الأمريكي!؟
حميد لعدايسية: لهذه الاسباب كان الدكتور أحمد طالب الابراهيمي مطلبا شعبيا
سليم البطاينه: لا تتركوا الملك وحيداً!
محمد سعد عبد اللطيف: “العشق الممنوع”.. اينما كنت في قبرص أو بولندا او
زين العابدين عثمان: تحت شضايا صاروخ “بدر F ” الباليستي ..تحالف العدوان في دائرة الهزيمة المحتومة  
عباس علي مراد: أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
عامر أبو شباب: محاولة استشرافية: قنبلة سيناء الدخانية
رأي اليوم