23rd Jan 2019

سعد ناجي جواد - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

هل يعيد التاريخ نفسه ويصبح العراق ساحة معركة بين أطراف خارجية ليس للعراقيين اية مصلحة فيها؟

3 days ago 13:04 (14 comments)

د. سعد ناجي جواد

لفترات طويلة أمتدت من القرن الخامس عشر وحتى بداية العشرين، عندما احتلت بريطانيا بغداد (1917)، كان العراق ساحة صراع وتنافس بين الدولتين العثمانية والصفوية. صراع جيو-ستراتيجي، اقتصادي ، عسكري ويتعلق بنفوذ الدولتين في الاقليم بصورة عامة، ولكنه أُلبِس ثوبا طائفيا كي يثير العراقيين، ويدفعهم لان يكونوا أطرافا في هذا الصراع.

[+]

مسابقة ناجي جواد الساعاتي لأدب الرحلات.. الدورة العاشرة

2 weeks ago 12:11 (no comments)

لندن ـ “راي اليوم”:

بعد النجاح الذي حققته (جائزة  الساعاتي لادب الرحلات)،  وامتداد رقعة المشاركين فيها خارج العراق  يسر لجنة الحفاظ على تراث الأديب الرحالة ناجي جواد الساعاتي ان تعلن عن انطلاق دورتها العاشرة لمسابقة  أدب الرحلات، كما جرت العادة في مثل هذا الوقت  من كل عام، لكي يكون  امام المشاركين وقتا كافيا  لانجاز مخطوطات اعمالهم وتقديمها خلال الفترة المحددة الى اللجنة المشرفة في موعد اقصاه يوم 28 نيسان/ ابريل القادم (2019).

[+]

لم يعد هناك ما يثير الاستغراب في الوضع العربي المزري اللاهثون وراء رضا الولايات المتحدة و التطبيع مع اسرائيل

2 weeks ago 11:59 (8 comments)

بروفيسور سعد ناجي جواد

شخصيا لم يعد هناك ما يثير استغرابي حول ما يجري في الكثير من الأوساط العربية. خاصة بعد فاجعة احتلال العراق قبل حوالي ستة عشر عاما عندما تم الكشف عن العدد غير القليل من الأشخاص الذين تعاونوا مع الاحتلال بل و شجعوا هذه العملية الحمقاء من عراقيين وعرب وإيرانيين.

[+]

ليس دفاعا عن مسيحيي العراق فقط و لكن دفاعا عن عراق المحبة والتسامح والسلام

4 weeks ago 16:03 (7 comments)

د. سعد ناجي جواد

لم يعرف العراقيون طوال تاريخهم التطرّف الديني او الطائفية، مهما حاول اصحاب الأفكار والنوايا السيئة ان يروّجوا من افتراءات عن هذا البلد الطيب وشعبه. وهذا الكلام لا يُطلق اعتباطا وإنما عن تجربة ومعايشة امتدت لعقود طويلة، وعن ما تربت عليه الأجيال العراقية ابناءا واباءا واجدادا.

[+]

لا يُلدَغُ المؤمن من جُحرٍ مرتين، حديث شريف وحكمة عظيمة، ولكن هل من متعظ: الأحزاب والقيادات الكردية نموذجا

24th December 2018 14:37 (9 comments)

د. سعد ناجي جواد

كثر الحديث عن القرار (المفاجيء) الذي اصدره الرئيس الامريكي ترامب القاضي بسحب القوات الامريكية من سوريا. فمنهم من اعتبره قرارا صائبا كان يجب ان يحدث منذ زمن طويل لينهي التدخلات الامريكية التي لم ينتج عنها سوى الدمار وتفريخ الحركات الإرهابية، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، ومنهم من اعتبره قرارا غير حكيم ومتسرع خاصة وان الاٍرهاب مازال ينبض بالحياة ومرشح لان يستعيد انفاسه وبشراسة في اية لحظة.

[+]

قمة الـ20 نموذج آخر للفشل العربي

2nd December 2018 14:00 (11 comments)

سعد ناجي جواد

اختتمت قمة العشرين أعمالها اليوم في بوينس إيرز الارجنتينية بحضور اغلب قادة العالم. والمؤتمر الذين حرصت القوى الاقتصادية العالمية على عقده، وعقد لقاءات عديدة على مستوى الوزراء في الفترة التي تقع بين عقد قممه، يعتبر اكبر تجمع لقادة اقتصاديات  العالم، صناعيا وزراعيا وتجاريا.

[+]

ويسألونك عن غزة

16th November 2018 12:29 (11 comments)

سعد ناجي جواد

في كل مرة تتدهور فيها المعنويات وتهبط نسبة التفاؤل تظهر علينا حركتي المقاومة في غزة وفِي جنوب لبنان بعمل يعيد الثقة بالنفس ويُحي الأمل في الروح. وهذا ليس كلاما عاطفيا او إنشائيا، وانما حقيقة تتاكد يوما بعد يوم.  فبعد تواتر وتكاثر الأخبار عن التطبيع مع اسرائيل وبصور مختلفة، و كلها تشير الى نجاح إسرائيلي كبير، ليس في إدامة تواصل او علاقات بين بعض الحكومات العربية واسرائيل، لان هذه العلاقات لم تنقطع منذ عام 1948، بل قبل ذلك، ولكن في الإعلان الصريح عن هذه العلاقات والتبجح بها، و كأنها أمرا طبيعيا ومطلوبا، والاخطر من ذلك هو نقل التطبيع الى المستوى العام في محاولة لتطبيع الذهن الشعبي وجعله مستعدا لقبول اسرائيل في الوسط الاجتماعي العربي.

[+]

في انتظار ان تكتمل الوزارة العراقية الجديدة، هل من جديد؟

4th November 2018 12:49 (9 comments)

سعد ناجي جواد

قبل ان يتم ترشيح السيد عادل عبد المهدي لمنصب رئيس مجلس الوزراء من قبل السيد رئيس الجمهورية و مصادقة البرلمان، تم تداول رسالة او مذكرة كتبها السيد عبد المهدي بين فيها أسباب (تردده) في قبول هذا المنصب. ويمكن اختصار ما ورد في هذه المذكرة بثلاث نقاط أساسية: الاولى هي انه توقع عدم قبول التكتلات والاحزاب الرئيسة (الفائزة) بالانتخابات بمن يمكن ان يرشحهم هو كوزراء مهنيين ومحترفين ( مستقلين).

[+]

بعد ان قُسِمٓت المناصب حسب المحاصصة في دولة العراق.. ترى ما هي حصة الشعب العراقي منها؟

4th October 2018 12:36 (17 comments)

د. سعد ناجي جواد

الان وبعد ان اكتملت التسميات والاختيارات والترشيحات للمناصب الرئيسة الثلاثة، رئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية وتكليف رئيسا للوزراء، وحسب اُسلوب المحاصصة المقيت، من حق العراقيين ان يسألوا عن ماذا سينوبهم من هذه التركيبة الجديدة التي ستبقى معهم وتدير بلادهم لمدة أربعة سنين قادمة.

[+]

لماذا لا يعقد العراقيون الأمل على مجلس النواب والوزارة الجديدين

14th September 2018 11:40 (one comments)

سعد ناجي جواد

لا تزال عملية تشكيل الحكومة الجديدة في العراق تراوح مكانها. ولا يوجد في الأفق ما يدلل على انها ستكون عملية سهلة. يضاف الى ذلك، وقياسا على الوجوه المرشحة لرئاسة السلطتين، لا يوجد ما يدلل على ان رئيس الوزارة الجديد و طاقمه الوزاري، الذي بالتأكيد ستفرضه الكيانات الفائزة، سيختلف عن سابقيه.

[+]
ماذا يعني تَحوُّل إيران إلى دولةِ مُواجهة للاحتِلال الإسرائيليّ؟ وما هِي “الإنجازات” الخمسة التي نستخلصها من بين ثنايا العُدوان الأخير على سورية؟ وهل نَتوقَّع قَصفًا أكثَر كثافةً للحرس الثوريّ للجولان مِن سورية والعِراق وإيران نفسها.. وكيف؟
نعم.. كيم جونغ أون يتَلاعَب بالرئيس ترامب ويَستَغِلُّ غباءه.. واللِّقاء القادِم في هانوي لن يكون أفضَل مِن الأوّل في سنغافورة.. كيف خَدَع الثَّعلب الكوريّ الشماليّ نظيره الأمريكيّ؟ وهل تعلَّم مِن دَرسيّ العِراق وليبيا وسقَا الأمريكان مِن الكأسِ نفسه؟
كثافة الغارات الإسرائيليّة على سورية دَليلُ رُعبٍ من القادِم.. هل صَدَر القرار بفتح جبهة الجُولان؟ وهل صاروخ الحرس الثوريّ الإيرانيّ الذي يحمل نصف طن من المُتفَجِّرات بداية الغَيْث؟ ولِماذا اختار السيّد نصر الله السبت لبَثِّ مُقابَلته المُنْتَظرة؟ وما هِي المُفاجآت التي سيُفَجِّرها؟ الحرب ربّما باتت وَشيكةً فاستَعِدُّوا؟
فرح مرقه: وصيّة أنقلها من “تيريزا ماي” للأردن فهل يدركها عمر الرزاز قبل القرض “الربوي”؟ اتفق العرب اخيراً في “خيبة” قمة بيروت ولا نصدّق دفاع أبو الغيط عن “حماية الشعوب”.. تسألون لماذا غاب القادة؟ بوتفليقة على كرسيه في “فرانس 24” والبشير يحوّل السلمية لدموية على “بي بي سي”
مأساة تهز الشارع السوري .. حريق يودي بحياة سبعة اطفال من عائلة واحدة والأب يروي ما جرى
من سترسل دمشق سفيرا لعمان ؟.. السؤال الاهم لتعيين الخطوة الاردنية التالية دبلوماسيا
المصري عن الاردن: معدن البلد طيب لكن فيه مشكلة .. و”أنا مش مرتاح”
تركيا ترفع حظر الطيران عن مطار السليمانية بالعراق
الوليد بن طلال يظهر بعد غياب… وتركي آل الشيخ يعلن مفاجأة “الزعيم” للسعوديين (فيديو)
محاولة السطو الثالثة على بنك أردني خلال ايام قليلة : عودة غير ميمونة للظاهرة.. المجتمع “قلق” وأغلب اللصوص “هواة” بنقصهم الإحتراف والتحليل الامني العميق “غائب” ومشهد الشرطي قرب او في البنك اصبح مألوفا
تل أبيب: خلافاتٌ حادّةٌ داخِل الحكومة حول الكشف عن أنّ إسرائيل نفذّت الاعتداءات بسوريّة والضربات الجويّة استُنفِذت والحلّ للمُعضلة الإيرانيّة سياسيٌّ ويتواجد بموسكو
يديعوت أحرونوت: طبيب إسرائيليّ أرسلته تل أبيب إلى رام الله في مايو المُنصرِم أنقذ سرًّا حياة عبّاس والفلسطينيون رفضوا نقله لمُستشفى بالدولة العبريّة
تعديل وزاري هزيل في الأردن يطرح التساؤلات حول “معايير كفاءة” الرئيس.. وسيناريو “الضوء الاخضر” مقابل نظريات الرزاز.. لغز المنصّات والمفوّضين يتصاعد بعد إدخال وزير سابق وتغيير مواقع.. التلهوني يقترب لدور أكبر وشويكة تثير الجدل
سباق بين الفنانين السوريين على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أزمة المحروقات في البلاد  فيديوهات و قفشات وبكاء ومعانقة “جرار الغاز”.. هل اصبحت المعاناة وسيلة للانتشار وجلب الأضواء؟
موقع استخباراتي إسرائيلي ينشر تفاصيل جديدة عن الهجوم الإسرائيلي على سوريا
احمد ابو دوح في الاندبندنت: كيف خذل الغرب شعب السودان وشجع الأنظمة في جميع أنحاء الشرق الأوسط في قمع الثورات الشعبية
صحف مصرية: هل تستطيع إيران محاربة إسرائيل؟ حصاد الفشل في جولة بومبيو.. حقيقة 25 يناير! جابر عصفور: المسلمون لا يحتاجون للأزهر ولا لمسجد زيتونة وكل منا يفتي لنفسه وسائقي أنقذني من محاولة اغتيال.. أصالة تثير الجدل بتغريدة قالت فيها : ما أصعب أن تعيش بسلام!
الفايننشال تايمز: جهود العرب لإعادة تأهيل الأسد ستفشل
جيروزاليم بوست: رئيس رابطة طياري العال يبعث دعوة إلى ولي العهد السعودي للمشاركة بمؤتمر للطيران يعقد في تل أبيب
حين يصوب قناص إسرائيلي على الساق السليمة!
“طالبان” وواشنطن.. خلافات تقوض سلام أفغانستان الهش
احتجاجات السودان.. ماذا وراء استمراريتها؟
ماذا وراء ضعف التمثيل العربي في القمة التنموية ببيروت
تركيا.. مراعاة عوامل التنوع الحيوي خلال إنشاء جسر جناق قلعة
عميرة أيسر: الجيش الجزائري في مرمى الاستهداف الأجنبي مجدداً
محمود البازي: حقوق المرأة السعودية بين الوهم والواقع.. لماذا تكفير الفتاة الهاربة رهف والصمت على تعذيب الهذلول وزميلاتها المعتقلات
بسام الياسين: الأردن: حاويات الفقراء.. وبطر الاغنياء.. ومذبحة المناسف
محمد ولد سيدي: لم اتهم المتظاهرين السودانيين بتعاطي المخدرات.. بل حذرت من الفوضى
 ابراهيم شير: حرب التفجيرات تعود الى سوريا وتعصف بالاميركيين
كاظم الحاج: المنطقة العازلة في شمال سورية.. اهداف وتداعيات
عادل الجبوري: المسارات الشائكة والحقائق المؤلمة في المشهد العراقي
د. مصطفى يوسف اللداوي: تشاد حصنٌ أفريقيٌ آخرٌ يسقطُ وينهارُ
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
رأي اليوم