24th May 2019

د. معن علي المقابلة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الأردن: العلة في النظام وليس في الرزاز وجامعة “هارفارد”

5 days ago 13:09 (4 comments)

د. معن علي المقابلة

 

  

   البعض يعيب على رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز ويفسر ضعفه في ادارة الحكومة انه من جماعة هارفرد اي خريج جامعة هارفرد ، وهذه مغالطة كبيرة – وهذا المقال ليس دفاعاً عن الرزاز فقضية الدفاع عنه قضية خاسرة – فهذه الجامعة اي هارفرد من اعراق جامعات العالم فقد تأسست في العام ١٦٣٦م ، وللعلم ايضاً هذه الجامعة جامعة خاصة وليست حكومية ، وقد تخرج منها علماء وسياسيين وأدباء وفقهاء دستوريين واقتصاديين وزعماء دول لعبوا دوراً مميزاً في بلادهم وحققوا نجاحات يشهد لها القاصي والداني ، فقد تخرج منها ٦ رؤساء عظماء سابقين للولايات المتحدة الأمريكية وهم “جون أدمز”، و”ثيودور روزفيلت”، و”فرانلكلين روزبيرت”، و”جون كيندي”، و”جورج دبليو بوش” وأخيرا “باراك أوباما” الذي تخرج من تلك الجامعة هو وزوجته “ميشيل أوباما” كما تخرج منها ثعلب السياسة الامريكية وكبير دهاقنتها هنري كيسنجر مستشار الأمن القومي ووزير الخارجية في ادارة الرئيس نكسون، وتخرج منها منها ايصاً “آل جور” الناشط البيئي ونائب الرئيس السابق كلينتون وتخرج بتقدير امتياز، وتلقى عددًا من الجوائز منها جائزة نوبل للسلام بالمناصفة ، وممن تخرج منها ايضاً مؤسس شركة فيسبوك مارك زوكربيرج ، ومؤسس شركة مايكروسوفت بيل جيتس وغيرهم الكثير ، وقد لا يكون جميع هؤلاء عباقرة وفلتات زمانهم ،

فالقدرات الشخصية”الكارزما” اذا ما صقلت بالتعليم والتدريب والخبرة المتراكمة ستجعل من اصاحبها شخصيات استثنائية ، الا ان كل هذه الامكانات ستتحطم على صخرة شكل النظام السياسي ، ففي النظم الديمقراطية يستطيع النظام ان يفتح الآفاق لكل مبدع وصاحب رؤيا خلاقة 

، وهذا ما شاهدناه ونشاهده يومياً في هذا الدول من نجاحات ىسواء على المستوى الشخصي الفردي او على مستوى الدول ، فاذا استعرضنا الشركات العملاقة كفيسبوك ومايكروسوفت وابل وامازون الواتساب وايرنب وسامسونج وغيرها ، نجد ان معظم مؤسسي هذه الشركات شباب حديثي التخرج من جامعات كبرى كاهارفرد وبروان وماساشوسيتس وستانفورد وبرينستون وغيرها ، فتفتقت ابدعاتهم في ظل نظام يؤمن بالانسان وقدراته الخلاقة فوفرت له الامكانات في المعاهد العلمية والشركات وقدمت لهم التمويل الذي وقد يصل هذا التمويل لملايين الدولارات مع وجود احتمالية النجاح والفشل.

[+]

اقتلاع رأس النظام.. هل تم فعلا في السودان والجزائر؟

19th April 2019 11:56 (one comments)

 

د. معن علي المقابلة

بهذه العبارة اعلن الفريق عوض بن عوف النائب الأول ووزير الدفاع السوداني انتهاء رئاسة الرئيس السوداني عمر البشير ، وهذه الجملة الخادعة والجديدة في ادبيات السياسة العربية في عصر الربيع العربي ، كانت حجر الزاوية في خطاب ابن عوف ، والتي فهمها المعتصمون بأن اقتلاع راس النظام ليس بالضرورة اقتلاع النظام ، فالتجارب السابقة للربيع العربي اثبتت ذلك ، وخاصة في الجارة القريبة مصر ، فقد ادرك المعتصمون ان هذا الجسم الذي تم اقتلاع رأسه ما هو الا جسم متعدد الرؤوس لروبوت ، فلا يعني بالضرورة اقتلاع رأس الروبوت تعطيل جسمه ، فاستبدال رأس برأس جديد هو ابن عوف نفسه النائب الأول للرئيس هو استمرار هذا الروبوت (النظام) بأداء وظيفته دون تغيير في جوهر النظام.

[+]

تسعة وتسعون عاماً على مؤتمر زعماء عشائر شمال الأردن في دارة الزعيم الوطني ناجي العزام في “قم”

9th April 2019 11:45 (4 comments)

د. معن علي المقابلة

” إن تواتر الاشاعات عن تقسيم البلاد قد جعلنا في هياج عظيم، نحن عشائر قضاء عجلون ومشايخه وجميع اهاليه على اختلاف الملل.. نحن نحتج بكل قوانا على اقل تقسيم يمس البلاد.. نحن مهيؤون للدفاع أسوة بالأمم الحرة”. ، ارسلت هذه البرقية بتاريخ 10 تشرين الثاني 1919 الى الامير فيصل بن الحسين والى الحكومة الفرنسية بعد توارد الاخبار عن تقسيم سوريا الكبرى بين بريطانيا وفرنسا.

  وفي الوقت الذي كان الحلفاء ينفذون ما اتفقوا عليه في اتفاقيات سايكس وبيكو وزيري خارجية كل من بريطانيا وفرنسا ، ضاربين بعرض الحائط الوعود التي قطعوها للشريف حسين فيما عرف بمراسلات حسين – مكماهون ، وتخلي فيصل عن سوريا تحت ضغط الفرنسيين ، وتركها لمصيرها في مواجهة غير متكافئة بين الوطنيين ممن جمعهم يوسف العظمة من اهل البلاد ، عندما رفض العظمة خضوع فيصل لإنذار القائد الفرنسي جورو وحله للجيش السوري لتسقط سوريا بعد معركة ميسلون ، عندها ادرك زعماء عشائر شمال الأردن ان بلادهم اخذ يتقاسمها الحلفاء ، والادهى من ذلك ان فيصل قدم فلسطين على طبق من ذهب للحركة الصهيونية ، فيما عرف  باتفاقية فيصل وايزمان فقد جاء ضمن بنود هذه الاتفاقية “عند إنشاء دستور إدارة فلسطين تتخذ جميع الإجراءات التي من شأنها تقديم أوفى الضمانات لتنفيذ وعد الحكومة البريطانية المؤرخ في اليوم الثاني من شهر نوفمبر سنة 1917”.

[+]

د. معن علي المقابلة: الملك الكامل الايوبي والقديس فرانسيس الاسيزي والملك عبدالله الثاني الهاشمي وجائزة مصباح السلام

2nd April 2019 13:35 (one comments)

د. معن علي المقابلة

تسلم الملك عبد الله الثاني في احتفالية اقامتها الرهبنة الفرنسيسكانية الكاثوليكية في كاتدرائية فرنسيس الاسيزي الإيطالية قبل أيام جائزة مصباح السلام ، والتي تمنحها هذه الرهبنة لشخصيات عالمية تساهم في نشر مفاهيم السلام بين الأمم والأديان ، وفي خطابه الذي القاه الملك عبد الله الثاني في الكاتدرائية قبيل تسلمه الجائزة ، تحدث عن أهمية هذه الجائزة وسيرة القديس الكاثوليكي فرنسيس ، هذه السيرة التي اتسمت بالدعوة لمساعدة الفقراء ونشر محبة الله والناس اجمعين والرفق بالحيوان ، بعد ان ترك حياة البذخ  في فترة مراهقته – فهو ينتمي لأسرة برجوازية- هجرها في شبابه ليبدأ سيرته في مساعدة المحتاجين من الفقراء والمعدمين ، وقد تجول في أوروبا وافريقيا وحطت رحاله في بلاد الشام مرافقاً للحملة الصليبية الخامسة في النصف الثاني من سنة ( 1219م )والتي كانت وجهتها مصر زمن الملك الكامل الأيوبي.

[+]

د. معن علي المقابلة: الأردن ومأزق النظام

28th February 2019 13:26 (3 comments)

د. معن علي المقابلة

   البعض يرى ان ما حدث في اعتصامات رمضان الماضي في الأردن وادت الى اقالة حكومة الدكتور هاني الملقي ، وما يحدث الأن من مسيرات المتعطلين عن العمل من ابناء المحافظات للديوان الملكي ، بل ويذهب البعض ان اعتصامات الدوار الرابع مقر رئاسة الوزراء كلها بتخطيط غير مباشر من الأجهزة الأمنية لجلب المساعدات الذي يعتمد عليها الاقتصاد الأردني منذ تأسيسه ، مما لا شك فيه ان اعتصامات رمضان تقاطعت فيها مصالح جهات عدة كالنقابات وحتى الأجهزة الأمنية مما ادى الى خروج هذا العدد الكبير من الناس ، كما ان الحراك الشعبي ساهم في خروج هذه الأعداد وهو مدرك لهذه التناقضات في المشهد ، الا انه اعتبرها فرصة لكسر حاجز الخوف لدى الكثير من الأغلبية الصامتة – يعتبرهم النظام في صفه – في نزولهم للشارع ولتعزيز الثقة انهم قادرين على احداث التغيير وان بدى للوهلة الأولى بسيطاً.

[+]

مجلس النواب الأردني الغائب الحاضر في الحراك الأخير

17th June 2018 12:33 (one comments)

د. معن علي المقابلة

   كان من اهم النتائج التي حققها الحراك الأردني في المظاهرات الاخيرة والتي دعا لها الحراك الشعبي على الدوار الرابع في عمان حيث مقر رئاسة الوزراء الاردنية ، والتي امتدت هذه المظاهرات الى مدن وارياف الاردن ، هي الغاء رفع المحروقات والتي يتم مراجعتها بشكل شهري ، واسقاط حكومة هاني الملقي ، وسحب قانون الضريبة الجديد كما وعد رئيس الوزراء المكلف عمر الرزاز ، هذا القانون الذي ادخل النقابات المهنية على خط الحراك ، مما اعطاه زخماً كبيراً وتنوعاً في ادواته واساليبه ، فما كان لدعوة النقابات لمنتسبيها  بالأضراب التي دعت اليه في 30/5/2018 لينجح بهذا الشكل  لولا المساندة التي قدمها الحراك الشعبي لهذه الدعوة ، والتي تبناها ودعا لها على نطاق واسع ، كما ان الحراك استطاع ان يؤجج الشارع في وقفات ليلية في معظم مدن المملكة مما كان له اثر كبير في دعم مجلس النقباء ، وشكل ضغطاً كبيراً على الحكومة , التي لم تستطع تقدير الموقف بشكل دقيق ، مما ادى الى تدخل الملك فأمر بإلغاء رفع المحروقات ، لامتصاص غضب الشارع والحد من الاحتجاجات التي اخذت تزداد ، ثم فشل الحكومة في التفاوض مع مجلس النقباء مما جعل الاخير يدعو الى اضراب اخر نتيجة تعنت الحكومة برفضها سحب القانون محط الخلاف ، مما فاقم الامر وبدى ان الاوضاع اخذت بالخروج عن السيطرة ، فتدخل الملك مرة اخرى ، ولكن هذه المرة بإقالة الحكومة لينزع فتيل الأزمة ، بين النظام من جهة والنقابات والحراك الشعبي من جهة اخرى ،  وبذلك تكون النقابات حققت مطلبها بسحب القانون والحراك حقق مطلبه المرحلي بإقالة الحكومة.

[+]

اموال الضمان الاجتماعي الأردني في مهب الحكومة

11th April 2018 13:04 (7 comments)

د. معن علي المقابلة

     مرة اخرى تعود قضية استثمار أموال الضمان الاجتماعي الأردني الى الواجهة ، ولكن على ما يبدو ان الحكومة هذه المرة عازمة على السير قُدما في وضع يدها على هذه الأموال ، والتحكم بها من خلال تشريع قانوني يعطيها الحق في استثمار اموال الصندوق.

     فقد ارسلت الى الديوان الخاص بتفسير القوانين ، سؤالاً لتفسير القانون الخاص بصلاحية “صندوق استثمار اموال الضمان الاجتماعي” في ادارة الأموال المخصصة له واستثمارها ومدى استقلالية هذا الصندوق باتخاذ قراره الاستثماري عن مجلس ادارة “المؤسسة العامة للضمان الاجتماعي”.

[+]

لماذا نحن العرب متخلفون؟

4th April 2018 11:40 (6 comments)

د. معن علي المقابلة

  قد تكون الاجابة المباشرة على هذا السؤال أننا لم نجرئ حتى يومنا هذا الاجابة على الكثير من القضايا والمسائل والاسئلة الجوهرية ، بل ان الكثير من هذه القضايا والمسائل والاسئلة اصبحت سبباً في نزاعاتنا وصراعاتنا الظاهرة والمستترة ، حكاماً ومحكومين ، نخباً وعواماً ، فنحن نكاد نكون الأمة الوحيدة في هذا العالم التي لا زال تاريخها محط خلاف، وسبب للفرقة لا للوحدة ، فمنا يرى بهذا التاريخ سبباً في تخلفنا وتراجعنا ، بل ويعتبره البعض السبب الرئيس في هذا التخلف التي تعاني منه الأمة ، والحل من وجهة نظرهم قطع صلتنا بهذا التاريخ والاستفادة من التجارب الحديثة في الغرب واليابان ، بينما البعض الأخر يرى بهذا التاريخ كنزاً وبلسماً وترياقاً لكل مشاكل الأمة ومصدراً لتطورها وتقدمها ، فهو الشيء الوحيد الذي يحق للامة ان تفتخر وتعتز ، ولطالما ردد انصار هذا الرأي عبارة الخليفة الثاني عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – : “نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله” ، او قول الامام مالك – رحمه الله – :”لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها”.

[+]

سعادة الصحفي والنائب الاردني المحترم: البلد في قبضة الفساد.. وما الزعران الا الأبناء الشرعيين له

5th March 2018 13:13 (3 comments)

د. معن علي المقابلة

   بعث الكاتب والنائب السابق جميل النمري قبل ايام  لكل من رئيس الوزراء ، ورئيس المجلس القضائي ، ومدير الأمن العام ، برسالة مفتوحة بعنوان ” البلد في قبضة الزعران” حول انتشار ظاهرة الزعران والذين يفلتون من العقاب دوماً من خلال ثغرات قانونية ، وقد تداول ناشطون عبر وسائل التواصل الاجتماعي هذه الرسالة على نطاق واسع ، كما تم نشرها في اكثر من موقع إلكتروني ، لتترك صداً واسعاً لدى الرأي العام الأردني ، وقد اورد الكاتب في رسالته ثلاثة أمثلة شاهدها بأم عينه كيف ان ما سماهم الزعران ومن خلال ثغرات قانونية يفلتوا من العقاب بل ان الكاتب نفسه اقصد الاستاذ جميل النمري لم ينجو من اعتداء بعض الزعران المدفوعين من بعض الاشخاص لتصفية حسابات معه.

[+]

العرب والديمقراطية في تقرير وحدة الاستخبارات الاقتصادية (EIU)

27th February 2018 13:04 (one comments)

د. معن علي المقابلة

صدر مؤخراً تقرير مؤشر الديموقراطية للعام 2017م عن وحدة الاستخبارات الاقتصادية في بريطانيا(EIU) ، وهي وحدة مستقلة ضمن مجموعة الإيكونوميست  توفر هذه الوحدة خدمات التنبؤ والاستشارات من خلال البحث والتحليل ، كالتقارير الشهرية ، والتوقعات الاقتصادية ، وتقارير الخدمة والمخاطر ، والتقارير الصناعية ، وتأتي أهيمه هذه الوحدة من خلال تقديم دراسات رصينة عن بيئات الاستثمار في البلدان المختلفة وضمن معايير واضحة وقابلة للقياس ، وقد شملت الدراسة مئة وسبع وستون دولة ، وبما ان الاستقرار السياسي احد اهم هذه البيئات لجذب الاستثمار تأتي اهمية هذا التقرير ، وقبل الدخول في تحليل هذه الدراسة ، لابد من توضيح ماهي المعايير التي اعتمد عليها التقرير كمؤشر للديمقراطية في هذه الدول؟  فقد جاء ضمن خمسة معايير وهي على النحو التالي:- العملية الانتخابية من حيث النزاهة والشفافية ، ودور الحكومة ، والمشاركة السياسية ، ثم الثقافة السياسية واخيراً الحريات المدنية والسياسية ، ومن خلال هذه المعايير تم تصنيف الدول الى اربعة فئات ، الاول ديموقراطية كاملة ، والثاني ديموقراطية بها نواقص ، والثالث نظام هجين ، والاخير نظام سلطوي ، وقد جاء التقييم من عشرة درجات.

[+]

انهض واقتل اولاً.. كتاب اسرائيلي يفضح سرّية الاغتيالات الاسرائيلية ويكشف ضحاياها

23rd February 2018 11:42 (no comments)

 

د. معن علي المقابلة

   صدر مؤخراً عن دار راندوم في نيويورك كتاب “انهض واقتل اولاً: التاريخ السري للاغتيالات المستهدفة في اسرائيل” ، للكاتب الاسرائيلي رونين بيرغمان ، والكاتب عمل مراسلاً للشؤون العسكرية والاستخباراتية في صحيفة يديعوت احرونوت الاسرائيلية وللكاتب العديد من الكتب والتي تصنف بالأكثر مبيعاً.

   تأتي اهمية هذا الكتاب من حجم الوثائق السرية الهائل التي استطاع ان يصل اليها الكاتب ، والتي تصل لعشرات الالاف ، كما اجرى اكثر من الف مقابلة مع رجال الدولة من سياسيين وعسكريين وامنيين ، نظراً للثقة التي يحظى بها الكاتب في دوائر صنع القرار سواء السياسية كرئاسة الوزراء او وزارة الخارجية او العسكرية والامنية كوزارة الدفاع والموساد (الاستخبارات الخارجية) والشين بيت (الأمن الداخلي) ، وقد امضى الكاتب ثماني سنوات في تأليف هذا الكتاب.

[+]

الأردن: فكما الالفاظ سِعد كذلك الاخلاق.. عن حادثة المستشار وسائق الحافلة.. واليكم امثلة عن الملك ووصفي التل

15th February 2018 14:15 (9 comments)

د. معن علي المقابلة

   حدثني نسبي الاستاذ الدكتور خليل الخليلي ذات امسية ، انه بعدما انهى الثانوية العامة (التوجيهي) في نهاية الستينيات من القرن الماضي ، واثناء مراجعاته للعاصمة عمان -فقد كان من سكان اربد- ، للالتحاق بالجامعة ، واثناء انتظاره للسرفيس في منطقة صويلح في الصباح الباكر ، واذا بسيارة تتوقف امامه وتدعوه للصعود ، وعندما صعد تفاجئ ان من بداخل السيارة المرحوم وصفي التل وكان حينها رئيساً للوزراء فبعد ان تعرف عليه وعن سبب تواجده في عمان ، بحديث الاب مع ابنه كعادة رجال الدولة آنذاك ، قام بإصالة لوجهته التي يريد الذهاب اليها.

[+]

الاردن وجديتيه في الاصلاح السياسي

31st December 2017 13:03 (2 comments)

maen muqableh

د. معن علي المقابلة

   تجلى منع محافظ العاصمة الاردنية عمان حفل اشهار “تيار التحالف المدني” يوم الجمعة الماضية 22/12/2107 تناقضاً صارخاً لخطاب وتوجهات رأس الدولة الاردنية الملك عبد الله الثاني في حديثة المستمر عن الاصلاح السياسي ، والتمكين الديمقراطي ، والانتقال التدريجي للحكومات البرلمانية من خلال خلق بيئة سياسية قابلة للحياة الحزبية ، هذا الخطاب والافكار التي طرحها الملك في اوراقه النقاشية والتي بلغت سبعة اوراق.

    ففي ورقته الثانية يتحدث الملك عن “حاجتنا إلى بروز أحزاب وطنية فاعلة وقادرة على التعبير عن مصالح وأولويات وهموم المجتمعات المحلية ضمن برامج وطنية قابلة للتطبيق”.

[+]
أجمل هديّة يُرسلها ترامب لخُصومه الإيرانيين إرسال مِئات الآلاف من الجُنود إلى الخليج.. لماذا؟ وما هِي الأسباب التي دفعت حاملة الطائرات “لينكولن” إلى الانسحاب والوقوف على بُعد 700 كم من الحُدود الإيرانيّة؟ وما هو تفسير صمت نِتنياهو هذه الأيّام؟
تعاون بعض قادة فصائل في المُعارضة السوريّة مع جهاز الاستخبارات الإسرائيلي في عمليّة اغتيال الشهيد سمير القنطار “وصمة عار” و”خطيئة كبرى”.. هل بدأت عمليّة كشف المستور وفَضح دولة الاحتِلال لعُملائها؟
انتظروا تصفية قضية فلسطين في مزاد امريكي إسرائيلي خليجي في البحرين الشهر المقبل والدلال كوشنر.. هل فهمتم أسباب عمليات التكريه بالفلسطينيين و”حزب الله” وايران وكل مقاوم؟ وهل عرفتم لماذا تتصاعد وتيرة الحصارات التجويعية وحشد حاملات الطائرات؟ انها صفقة القرن يا اذكياء
قناة ليبية تعلن الإفراج عن صحفييْها “المختطفيْن”
تجاذبات واستقطاب حاد بين أعيان “الأصالة والمعاصرة” ثاني قوة سياسية في المغرب.. وعريضة لـ80 برلماني عن الحزب ضد قرارات أمينه العام وتطالبه بدعم مرشحها “المنتخب ديمقراطيا”
لوفيغارو: “حزب الله” يتخذ إجراءات تاريخية ويتحضر للمرحلة المقبلة
صحف مصرية: لماذا تخلت روسيا عن حليفتها إيران وهل بدأ صراع الذئاب ؟ مصر: الجو نار والضحايا ثلاث وانخفاض الحرارة 10 درجات غدا.. غضب طلاب ثانوي والحلول الأمنية.. سوزان نجم الدين: بعد الحرب على سورية كل الأقنعة سقطت!
فايننشال تايمز: هل تستعين السعودية بترسانة باكستان النووية في مواجهة إيران؟
نيويورك تايمز: إدارة ترامب تريد بيع أسلحة للرياض عبر تجاوز الكونغرس
كوريير: لماذا لا يجرؤون على مهاجمة إيران؟
د.محمد عباس صاحب مقال “من يبايعني على الموت “الذي زلزل العالم الإسلامي و جمد حزب العمل وأغلق صحيفة “الشعب”: لو عاد بي الزمن ألف مرة لكتبته!
رئيسة مجلس النواب البحريني: لا أحد يرغب في تصعيد التوترات بالمنطقة.. ولكننا متيقظون لدعاة التخريب
تيريزا ماي خيار خاطئ لتنفيذ “مهمة مستحيلة”
إحصائياتٌ رسميّةٌ: ارتفاع بنسبة 30 بالمائة ممَّن يُعانون من الصدمات النفسيّة نتيجة صواريخ المُقاومة والكيان يؤكّد أنّ المُستوطنات لن تصمد عامًا إضافيًا
إسرائيل تدفع لمواجهة بين واشنطن وطهران لا تكون طرفا فيها
أبوبكر زمال: الجزائر: ثلاثاء العسكر وحراك الجمعة.. جدل ملغم
مهند إبراهيم أبو لطيفة: هل يبدأ موسم الحجيج إلى تل أبيب؟
د. نزيه خطاطبه: مؤتمر البحرين الاقتصادي: المال للفلسطينيين مقابل الارض لاسرائيل
خالد صادق: الاسبوع القادم اختبار جديد للاحتلال.. هل نحن امام عدوان جديد في غزة؟
يوسف رشيد الزهيري: الاستراتيجية الأميركية والحرب القادمة
احمد محمود سعيد: التغيير.. اداة للتطوير أم تبرير للتقصير
م. سليمان حاتم: “التَدَيّن” بين العوْلَمَة والعلْمَنَة!!
عباس علي مراد: أستراليا.. موريسن والإنتصار المعجزة
رأي اليوم