20th May 2019

د. محمد جميعان - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

لحظة الانهيار  تبدأ مع خط الانحدار

4 weeks ago 12:10 (3 comments)

د. محمد جميعان

  سبق وجرت مسيرات كثيرة واحتجاجات على مختلف الساحات العرية والدولية، ولكن اغلبها لم يكن يمثل ثورة او خط انحدار وتدحرج ، وهنا يطرح السؤال كيف يمكن استشعار الثورة او ما يسمى بالربيع العربي ؟ او بوضوح اكثر؛ ان ما يجري في هذا الاتجاه يمثل خط الانحدار والتدحرج ام لا ؟

   لا شك ان الاجابة ليست سهلة ما دام العقل الباطن الجمعي هو من ينسج ذلك بتلقائية، وهذا ما رأيناه عند تدفق الناس الى الميادين بشكل مفاجئ على اثر حادثة ما، طالما تكررت كثيرا ، الا انها هذه المرة ادت الى ثورة عارمة او ما يسمى بالربيع العربي..

[+]

استشعار الربيع الجديد… وتدارك الحل

4 weeks ago 14:21 (no comments)

د. محمد جميعان

  سبق وجرت مسيرات كثيرة واحتجاجات على مختلف الساحات العربية والدولية، ولكن اغلبها لم يكن يمثل ثورة او خط انحدار وتدحرج ، وهنا يطرح السؤال كيف يمكن استشعار الثورة او ما يسمى بالربيع العربي ؟ او بوضوح اكثر؛ ان ما يجري في هذا الاتجاه يمثل خط الانحدار والتدحرج ام لا ؟

   لا شك ان الاجابة ليست سهلة ما دام العقل الباطن الجمعي هو من ينسج ذلك بتلقائية، وهذا ما رأيناه عند تدفق الناس الى الميادين بشكل مفاجئ على اثر حادثة ما، طالما تكررت كثيرا ، الا انها هذه المرة ادت الى ثورة عارمة او ما يسمى بالربيع العربي..

[+]

كارثة كاتدرائية نوتردام.. واعلاء قيم التسامح

16th April 2019 11:17 (11 comments)

د. محمد جميعان

كاتدرائية نوتردام في فرنسا مكان مقدس ومحط انظار الغرب والشرق وافئدته من المسيحيين ؛ وهو معلم تراثي وتاريخي عالمي، والنيران التي اتت عليه كارثة مادية ومعنوية وانسانية رهيبة، تقشعر لها الابدان.

كاتدرائية نوتردام هو المبنى الديني الرئيسي بباريس  وتقع في قلب باريس التاريخي ،  يمثل المبنى تحفة الفن القوطي المعماري الذي ساد القرن الثاني عشر حتى بداية القرن السادس عشر. ويعد من المعالم التاريخية في فرنسا ومثالا على العمارة القوطية الفرنسية. وجاء ذكرها كمكان رئيسي للأحداث في رواية أحدب نوتردام للكاتب فيكتور هوجو، ويعود تاريخ إنشاء المبنى إلى العصور الوسطى.

[+]

عودة الربيع مع الربيع

6th April 2019 10:36 (one comments)

د.محمد جميعان

ترتكز تساؤلات الساحة العربية في هذه الايام حول عودة الريع العربي كموجة ثاتية وذلك بعد موجته الاولى عام 2010 وما تلاها، والتي اخذت في طريقها انظمة في تونس ومصر وليبيا، الا انها اخفقت  بالاطاحة بالنظام في سوريا ونشبت حرب عصابات وهروب لاجئين من ديارهم وما زالت تراوح او معلقة رغم الهدوء على الساحة..

البدايات في الموجة الثانية هذه جاءت من السودان على خلفية الفساد  ضنك العيش والغلاء وضعف القدرة الشرائية بالنسبة للشعب وازمة اقتصاية مزمنة اصبحت متفاقمة بالنسبة للدولة السودانية.

الا ان اوار هذا الربيع تصاعد مع حديث التجديد او اعادة انتخاب بوتفليقة وما يرافق ذلك من فساد ، وسرعان ما خرج الشعب غاضب من اعادة انتخاب رجل مقعد يلازم فراشة ، وكان للناس ما ارادوا بتدخل الجيش والامر باتخاذ اجراءات اعفاء الرئيس حيث قدم استقالته ، وما زال الشعب في الميادين مطالبين باعتقال وابعاد رموز النظام السابق..

[+]

الأردن.. ماذا تتوقع؟

30th March 2019 11:04 (3 comments)

د. محمد جميعان

هذا السؤال هو الاكثر تداولا بين الناس خاصة لمن يجدون لديه بصيص رؤية او تحليل يدلهم ويفسر لهم ما يجري ..؟!

هناك تطورات متسارعة في الوجدان او الذهنية لدى الناس وذلك تبعا لما يجري من مستجدات على الساحة.

ما يتعاظم من مشاعر سلبية ناجمة عن الفقر والبطالة وضنك العيش والمحاسيب والشللية وفنون الفساد المذهل ، وتعاظم المديونية وو، بمقابل الاصرار على معالجة العوارض او الاعراض فقط كمسكنات بعيدا عن عمق المضامين وجذرية هذه المشاكل والمصائب ، هذا ناهيك الاصرار على  فنون الكلام والتصريحات والافكار الفلسفية والعاطفية كعلاج على ما يجري من وقائع قهرية تمس حياة الناس وموارد دولتهم المنهوبة ،،

بل اكثر، هناك استفزاز وتصريحات لا يمكن فهمها سوى ان تجد الغضب يتفاعل في داخلك دون مراعاة لما يعانيه الناس في حياتهم،،

هناك تطور من حالة احتقان مزمنة الى حالة قهرية لا يمكن معها ان تتوقع الفعل من شرائح او افراد حول معاناتهم،،،

المطالبين بحقوقهم بالعمل مثلا ، البيانات ، حوادث شبه يومية اصبحت من الصعوبة تفسيرها الا انها صدى للحالة القهرية لدى الناس..

[+]

الاردن “الغارمات” والحل والحقيقة غيير؟!

26th March 2019 11:33 (2 comments)

د. محمد جميعان

    ما كان يقال وامتلأت به مواقع التواصل الاجتماعي حول سجن الغارمات وانهن يقبعن في السجون تبين الان انه محض تهويش مقصود لغايات لم تعد خافية على احد ، وانها حملات اعلامية موجهة للمانحين والمتبرعين واولي النفوذ لدعم شركات ومؤسسات اقراض المرأة لا غير ، وان هذه الحملات لم تتخطى اصحاب هذه الصناديق المقرضة والقائمين عليها لاستمرار ادامة مؤسساتهم وصناديقها ، التي تبين وللاسف انها لا تخضع لرقابة البنك المركزي وان ضوابطها ضعيفة ، وانهم استخدموا التسويق والاستدراج والوعود لاقناع زبائنهم من النساء بالحصول على قرض ميسر لديهم ، في ظل تعدد هذه الصناديق التي اصبحت تتنافس في جلب هؤلاء النسوة لتصبح ضحايا تلوكهن مواقع التواصل بانهن سجينات وغارمات وما الى ذلك ؟!

[+]

غزة مفاجآت مبهمة وصواريخ مفاجئة؟!

15th March 2019 12:08 (one comments)

د. محمد جميعان

بشكل مفاجئ وباعتراف اسرائيلي اعلنت انها لم تتوفر لديها معلومات مسبقة او تحذير او مؤشر مسبق حول اطلاق الصاروخين على تل ابيب..

ولكن حماس والجهاد تسارع نفي مسؤوليتهما عن اطلاق الصاروخين رغم وجود غرفة عمليات مشتركة لكافة الفصائل في غزة..

الملفت للنظر ان الاطلاق جاء في اعقاب مغادرة الوفد المصري غزة الذي كان يجري مفاوضات مع حماس هناك؟!

وكذلك فان الصواريخ كبيرة و ليست قذائف هاون او قصيرة المدى انما طويلة المدى وذات حجم كبير يصعب تهريبها لغزة بشكل  فردي..؟!

  المفاجأءة او ربما السيناريو تحدث الاعلام الاسرائيلي نفسه بان القبة الصاروخية الحديدية لم تعمل كالعادة  في مواجهة او اسقاط الصواريخ ؟!

[+]

الاردن: ارتباك وعناد ام غياب الاخذ بالدلالات؟

7th March 2019 12:54 (no comments)

د. محمد جميعان

ليس مطلوبا ان يتمتع المسؤول بخاصية البصيرة فهي موهبة من الله وايمان عظيم به ، يهبها لمن شاء ، ويعمي بصيرة آخرين بمشيئته، كما وانه ليس مطلوب منه ايضا ان يتمتع بخصوصية ” الفراسة ” فهي فطرة وممارسة ابدع فيها جيل الاباء ومن قبلهم الأجداد في بوادينا..

ولكن المؤشرات والدلالات معرفة ترقى الى العلم ، سيما لمن اراد ان يتحمل امانة المسؤلية وياخذ الناس الى بر الامان ، او ما يسمى بالاستقراء للاحداث والمواقف والزفرات وربطها واسقاطها على تجارب وتاريخ ومعطيات اخرى لتخرج بالنتائج ولتدرك على ضوئها ان عليك ان تعيد النظر بنهجك ومسيرتك عندما تصل للمجهول ، او تجد الابواب موصدة امامك ، الا تلك التي بها عمق المجهول نفسه بحلاوة اللسان وترقيص الكلمات والاطراء والاطراب الذي هو عين الخداع نفسه…

قديما أدركوا بفطرتهم ما لم ندركه بعلمنا او قل بصفاقة عنادنا اليوم وقالوا ” البعرة تدل على البعير والخطوة تؤشر للمسير ” ومن ومن لم يفقه الدالة والتأشير فلا صواب يرتجى منه ولا صوابية في المسار والمسير…

ومنذ الاسابيع الاولى ادرك المراقبون ان حكومة الرزاز وتصريحاته التي تناقض افعاله ، وجل من انتخبهم من فريقه ليكونوا وزراء معه ليسوا حملا للمرحلة وحسب بل ستاخذنا هذه الحكومة الى المجهول ، وهذا ما كررته مرارا وافردت له بالحديث..

[+]

الاردن: لماذا اصبحت البطالة حالة وطنية متوترة؟

23rd February 2019 12:21 (no comments)

د. محمد جميعان

     ادوات السياسة ومفرداتها غاية في الاهمية وضرورية لكل حكومة ، بل ولكل وزير فيها ، واكثر من ذلك لكل صاحب منصب قيادي وإداري يتولى مسؤلية رسم السياسات وادارة شؤون الناس.

    ارجوا ان لا اغضب احدا ان قلت بان هذه الحكومة قد غابت عنها مثل هذه الادوات السياسية بسبب غياب اصحاب الرؤى السياسية ذوي الاقتدار ، وفي احسن الاحوال وجدنا ثقافة سياسية تصلح للهرج وقعدة مجالس ولكن ليس لادارة سلطة تنفيذية تتولى مسؤليات كبار .

  من هنا كنا نتابع تصريحات وقرارات استفزازية وننشغل بها على وسائل التواصل الاجتماعية ، في غياب انجازات حقيقية في شؤون الدولة التي من المفروض ان تنجزها الحكومة..

[+]

مسيرة الشباب اصحاب العزيمة والمطالبين بالعمل في الاردن

21st February 2019 12:40 (one comments)

د. محمد جميعان

    بالامس شاهدنا جميعا على فضائية المملكة ،اؤلئك الشباب القادمين من محافظة العقبة ،  الذين حملتهم العزيمة والاصرار على المطابة بحقوقهم وانصافهم بايجاد فرص عمل لهم ، في الوقت الذي تغرق اسواقنا وللاسف بالعمالة الوافده واللاجئين بمختلف جنسياتهم وصنوفهم ، يجدون فرصهم للعمل بسهولة على حساب شبابنا ، بل ليخرجوا بالمقابل ابناء الوطن من سوق العمل ، وهم  يرفعون الصوت ويتكبدون الصعاب للمطالبة بحقوقهم التي كفلها الدستور بفرص عمل حسب كفاءاتهم..

واليوم تزف لنا الاخبار كيف استطاع هؤلاء الرجال ان يحملوا همومهم باقتدار ، وليثبتوا انه عندما تتولد القناعات تتشكل معها القدرة على تكبد وتحمل الصعاب والتضحيات مهما بلغت ، ليلتحق بها المئآت بكل حماسة وسرور ..

[+]

سواليف السياسيات العروبية

5th February 2019 11:55 (one comments)

د. محمد جميعان

شر البلية ما يضحك ، والبلية هنا من البلاء وهي؛ المصيبة التي تحل بقوم ولا يجدوا لها حلا ، الا بالسواليف التي تروح عن النفس ، وتذهب عنهم عناء التفكير بما حل بهم من دمار وفساد وخيانات، وغدر من قوم تفاجؤا بغزوهم ، وجاءت المصيبة على ايديهم..

والسواليف جمع سالفة وهي ؛ ما كان الناس يمارسونه من ثرثرة وسرد لاقاويل وحكايا يقطعون او يمضون بها ليلهم  ويطلقون عليها تعاليل ،

وسواليف اخرى كانوا يمارسونها اثناء الحصاد ويطلقون عليها ” سواليف حصيده “، لعلهم يبددون بها بعض العناء ووخز الشوك الذي عادة ما يتواجد او يختبئ بين الزرع كالخلايا النائمة ، يتفاجأؤن بوخزه، فيستبدلون الصراخ والالم ببعض السواليف، يستذكرون فيها ماضيهم وبعض امجادهم يتخللها بعض الهجيني من قحف الراس (وهو الغناء الشعبي باغلى الصوت ).

[+]

قراءة في لقاء حسن نصرالله

29th January 2019 12:27 (3 comments)

د. محمد جميعان

     للحقيقة كنا ننتظر ظهور امين عام حزب الله السيد حسن نصرالله للتأكد من صحة الاشاعات التي اثيرت اثناء الفترة الماضية التي غاب فيها عن الظهور الاعلامي..

   ولكننا فوجئنا جميعا ، وكعادة حزب الله وامينه العام السيد حسن نصرالله  في مفاجآت كبيرة بل واستراتيجية  لم تكن تخطر على بال.

      كان اولها ؛ وعلى مدار اكثر من ثلاثة ساعات كان الرجل متماسكا بصحة تامة ، دون اي اعياء او هزال مهما قل، وكان حاضر الذهن لدرجة انه ورغم خبرة ومهارة مقدم اللقاء الان ان نصرالله كان يساعده في مفاصل ابرزها انه كان يشير الى اخبار الساعة ويذكر بان هذا دليل ان اللقاء مباسرة..

[+]

‏اقترح حل مجلس النواب الاردني والغاء العفو العام

22nd January 2019 13:21 (one comments)

د. محمد جميعان

   لم يسبق لي ان طالبت بحل مجلس النواب ، لاني ارى فيه صدى للحكومة وللشارع والية الانتخاب ، وكنت ممن يحبذون تبديل الحكومات او اجراء تعديلات جوهرية على الحكومة لعل وعسى للافضل والخروج من المأزق..

ولكن ما جرى من مناقشات وتجاذبات من النواب حول قانون العفو العام اثار استياءا واسعا ، الى ان استحدثوا امرا فيه اجهاز على قطاع الاستثمار الصغير والمتوسط وزعزعة للنظام المالي والاقتصادي وارباكا للنظام القضائي حين طرحوا العفو الشامل في قضايا الشيكات دون اسقاط الحق الشخصي ،، الا ان الامر تم تداركه من اطراف عدة في الدولة وغرف التجارة والصناعة ومن عظمت في داخلهم الحس بالمسؤلية العامة..

[+]

مشروع قانون العفو في الاردن من تصالح الى استبداد؟

21st January 2019 12:46 (no comments)

د. محمد جميعان

  ما يجري على الساحة الاردنية من تجاذب وصل ما يشبه الضرب تحت الحزام , حول قانون العفو العام, والذي عملت الحكومة على اعداده, وسارعت به بعد توجيهات جلالة الملك في ذلك،

   لقد  اخذ وقتا طويلا نسبيا في المناقشات والتدارس بين الحكومة وديوان التشريع وارسل بصيغته النهائية كمشروع الى مجلس النواب لمناقشته واقراره ، وهنا بدات تتصاعد المطالبات والحصص..؟!

  بداية اعتقد ان ما يسمى بمشاريع قوانين العفو العام المؤقته، بدأت بالتلاشي من دول العالم ، الا من دول محدودة، وحل مكانها بنودا ثابتة في القانون، تتعلق بتنفيذ العقوبة تعتمد على اسس لعل ابرزها ما تتعلق بحسن السيرة والسلوك للسجين، ومدى تأهيله مجتمعيا ، وتقدم السجين نفسه في هذا الاطار، وذلك من اجل الاستفادة من العفو من بقية العقوبة، او تخفيف العقوبة بما تسمح به هذه القوانين.

[+]

الاردن: لماذا تحول مشروع قانون العفو الى كعكة؟

10th January 2019 12:03 (no comments)

د. محمد جميعان

  ما يجري على الساحة الاردنية من تجاذب وصل ما يشبه الضرب تحت الحزام , حول قانون العفو العام, والذي عملت الحكومة على اعداده, وسارعت به بعد توجيهات جلالة الملك في ذلك،

   لقد  اخذ وقتا طويلا نسبيا في المناقشات والتدارس بين الحكومة وديوان التشريع وارسل بصيغته النهائية كمشروع الى مجلس النواب لمناقشته واقراره ، وهنا بدات تتصاعد المطالبات والحصص..؟!

  بداية اعتقد ان ما يسمى بمشاريع قوانين العفو العام المؤقته، بدأت بالتلاشي من دول العالم ، الا من دول محدودة، وحل مكانها بنودا ثابتة في القانون، تتعلق بتنفيذ العقوبة تعتمد على اسس لعل ابرزها ما تتعلق بحسن السيرة والسلوك للسجين، ومدى تأهيله مجتمعيا ، وتقدم السجين نفسه في هذا الاطار، وذلك من اجل الاستفادة من العفو من بقية العقوبة، او تخفيف العقوبة بما تسمح به هذه القوانين.

[+]

تجدد ازمة معارضات مزمنة؟!

29th December 2018 13:19 (no comments)

د. محمد جميعان

شتائم شتى، واتهامات ، وانتقادات جارحة ، وتراشق مزمن متجدد يعود لينخر بجسم المعارضة ؛ صاحبة التنظير والمقاومة بالايحاء ، والنضال بالفهلوة والكلام، ومن اؤلئك اصحاب النجومية، او من يرون انفسهم نجوما،،،

اقصاء بفنون جديدة ، وشجاعة فيما بينهم وعلى بعضهم ، واوهام بحجم هذه الجسارة والفنون المتجددة،،،

انها ازمة معارضات مزمنة، محورها ؛ تواضعوا يرحمكم الله ويصلح بالكم لعل هناك من يستمع لكم،،،

مفارقات تجدر بالتأمل وتجيب على تساؤلات وتخبرنا عن واقع معارضين و معارضات مهلهة غير مقنعة ومفرغة وبعيدة عن القلوب.

[+]

‏ ‏الأردن.. خطا حكومي اشعل الحراك من جديد

13th December 2018 13:37 (one comments)

د. محمد جميعان

ما الذي دعى الحكومة الى فكرة الحوار من جديد؟!

  وكيف لها ان تختار من تحاور وتعتبرهم ممثلين للحراك على هذا النحو الاستخفافي؟!

  يجري ذلك من قبل الحكومة، مع حراك متصاعد تحكمه مطالب وعذابات تحتاج الى معالجات ، وليس احزاب وجماعات وقيادات قامت بذلك ؟!

محاولة الحكومة شق صف الحراك، والتي اجمع المراقبون على وصفها بذلك،  ستحصد الحكومة نفسها نتائجه في وقفة الخميس القادم ، عندما يطالب الحراكيون باسقاطها على غرار حكومة الملقي..

  الرمزية والرموز والحوار معها، انتقلت في حراكات الرابع الاخيرة من اشخاص وقيادات الى قضايا واوراق مكشوفة، تتعلق بالفساد والبطالة والفقر والاسعار والتجنيس واللاجئين وو..

[+]

عبثيون برسم العبودية المطلقة؟!

2nd December 2018 13:50 (2 comments)

 

د. محمد جميعان

 

كانت البشرية تخاف من بروز  مرحلة متقدمة جدا من الاستبداد، تفوق العبودية التي عرفها التاريخ في العصور الحجرية والمظلمة من السطوة والاستبداد وقمع الحريات الشخصية والفكرية والتعبير،

وهذا الرعب نابع من بروز قادة في العالم الثالث ؛ او ما يطلق علية الاقل نموا او زحف السلحفائي ، وكل ذلك كناية عن تخلفهم عن ركب التقدم والانسانية والديمقراطية والتنمية..

  هؤلاء القادة الذين سيثيرون الرعب الحقيقي من كونهم يتربعون على سلطات تنفيذية وبايديهم القرار والصلاحيات، يدخلون البشرية فيما يسمى بعصر جديد يستهدفون به المشاعر الانسانية ويزجرونها،         وذلك كما استهدفوها من قبل وما زالوا يستدفهون حرية الراي والتعبير ومفاصل من الديمقراطية نفسها، بتشريعات وقوانين تقيد هذه الحريات تحت عناوين شتى ، وابواب فضفاضة يقصد منها القمع وتكميم الافواه ،

وكل ذلك بفضل سطوة الصلاحيات والتشريع والمنابرة والتوجيه والقرار الذي يملكونه،  وذلك تزامنا مع ما يشهده العالم الحر والمتقدم من تقدم هائل في الفضاء والاتصالات والاعلام والتواصل الالكتروني والخلويات الحديثة الذي اختصر العالم في لحظات..

[+]

تجزئة المشهد العربي خداع سياسي بامتياز

30th November 2018 12:57 (no comments)

د. محمد جميعان

تجزئة المشهد المأساوي، لقضايا ومواضيع هنا وهناك، قد يعطيك مجموعة صور ينعدم فيها الاثر والتأثير، وحنق المشاهد غضبا او فزعا .

في تجزئة المشهد الى مشاهد فرعية ، ربما تحظى بردود فعل خادعة بعيدة تماما عن واقع حال المشهد الاساس،  الى حد قد يحظى بالاعجاب والجمال والانسانية،،

في حين ان طلة واحد على هذا المشهد المأساوي كاملا ، تعطيك تصورا حقيقيا ، وتكفيك لتدرك ان تشابك وتداخل الفساد والاستبداد وتوابعه ، لوحة مأساوية، وحالة ماساوية  تفوق الوصف والتحليل..

تماما ، كما لو نظرت الى لوحة فنية تراجيدية موحشة في المأساوية، سرعان ما يعتصر فؤادك منها ، وربما تذرف دمعتك عليها ، وقد تشكل حالة مفصلية لك ، تتخذ على ضوئها قرارات حاسمة..

[+]

بين الحرية وزعزعة الاستقرار

18th November 2018 11:55 (one comments)

د. محمد جميعان

    ان تتفكر في الله كما تريد، تأمل مرغوب، وأمر مطلوب للايمان، ولكن ان تطرح ذلك في مجتمع لديه قناعات راسخة ، وعقائد سماوية ثابته، وفي ندوة او مؤتمرا تحت عناوين جاذبة ، او بين جمع من الناس؛ فهو اثارة وزعزعة استقرار وخلق ازمات ، ناهيك عن البعد العقائدي المستفز للناس والمجتمع ، لانه تشكيك في الذات الالهية ، يصل للإلحاد، ويزعزع قناعات الناس ومعتقداتها ويفضي للفتنة ويخالف القوانين..

    هناك فارق كبير بين من يغعل عقله للتامل والتدبر والتفكر ليهتدي الى الله ، حتى وان تساءل بينه وبين نفسه في امر يخصه ليفعل ايمانه، وبين المتلقي  الذي يستمع و ياخذ هذه التساؤلات ليترجمها تشكيك وزعزعزة لقناعاته ومعتقداته الايمانية ، مما يفضي الى زعزعزة استقراره النفسي والوجداني وما قد يترتب علية زعزعة نواميس المجتمع ومن ثم الفتنة ، وما يليها من عواقب وتبعات..

[+]
كيف كسِب داوود الإيراني الصّغير الجوَلات التمهيديّة للحرب ضِد جالوت الأمريكيّ العِملاق؟ وما هو الحجر القاتل؟ ولماذا سارعت السعوديّة إلى عقد القِمم الثّلاث في مكّة فجأةً؟ وما هي الأسلحة الجديدة التي زوّدت بها إيران حُلفاءها استِعدادًا للمُواجهة؟ ولماذا جرى استهداف ناقِلات فارغة وليس مُحمّلة بالنّفط في الفُجيرة؟
استضافة البحرين لمُؤتمر كوشنر لـ”صفقة القرن” تجاوزٌ لكُل الخُطوط الحُمر.. رِهان حُكومة المنامة على الحِماية الإسرائيليّة خطيرٌ وخاسِرٌ وسيرتد سلبًا على أمن البِلاد واستِقرارها.. لماذا نتوقّع فشله ونُطالب بمُقاطعته؟
ما هي قصة الزوارق الخشبية التي نصب عليها الإيرانيون صواريخ ارعبت ترامب؟ وهل يقدم السويسريون السلم له للنزول عن شجرة الازمة؟ وما هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبه وسيندم عليه؟ ولماذا يجب ان يدفع الامريكيون للعراقيين ثمن حماية قواتهم؟ وما هو تفسير صمت نصر الله؟
مصر: في قرار مفاجئ .. الإفراج عن معصوم والقزاز وسلامة
المغرب تتجه لتكون ثاني بلد في أفريقيا يمتلك مروحيات “أباتشي” الأميركية “إيه-إتش-64 ” القادرة على الصمود في مواجهات عنيفة بعد حديث حول اقتناء مقاتلات تركية
صحيفة “لا فانغوارديا” الإسبانية: ما الذي قد تخسره إسبانيا وأوروبا في الجزائر؟
صحف مصرية: عبارة “عمرو موسى” الشهيرة عن “إيران”! أمريكا تكشف أولى خطوات صفقة القرن.. ما هي؟ انتحار شاب تحت عجلات مترو “رمسيس”! أحمد عمر هاشم: زيارة أضرحة آل البيت لا مانع فيها بالإجماع
دايلي إكسبرس: بريطانيا ترسل قوات خاصة لمواجهة تهديدات إيران… ووزارة الدفاع ترفض التعليق
التايمز:  20 ساعة عمل في مصر لشراء كيلو لحم.. والفقراء يفطرون في رمضان على بقايا الأطعمة المتعفنة
آي: جونسون ورئاسة الوزراء
الجماعات الجهادية تكثّف من هجماتها بالساحل الإفريقي وسقوط عشرات القتلى خلال الأسبوع المنصرم
حميد لعدايسية: الجزائر: سؤال الهوية الوطنية في مدونات الدكتور أحمد طالب الابراهيمي
باحث أمريكي: خطة كوشنر للسلام تعنى لا حل دولتين لإسرائيل وفلسطين…واسرائيل ستواصل العيش بالسيف
ماذا وراء سعي حفتر لوقف إطلاق النار في طرابلس
الدكتور حسين عمر توقه: المبادىء التي اعتمدتها الإستراتيجية الإسرائيلية في تحقيق وجودها
زكية حادوش: لماذا اختارت فرنسا “مثليا عربيا” لتمثيلها: مِنَ “التحليل السديد” تبدأُ “الصحوة الحقيقية”…
د. حميد الطرفي: الحرب بين ايران وأمريكا وحسابات الكلفة
طريق لمقدمي: سيناريو الحرب الأمريكية على إيران
فوزي بن يونس بن حديد: هل يقيل ترامب جون بولتون؟
اللواء بلال النتشة: المخيمات اصل الحكاية
نسيم الخوري: في سقوط الدولة الفجّةقبل نضوجها
المهندس باهر يعيش: نابلس: لا طائرة في الأفق.. حتّى من ورق
خالد صادق: قرار البرلمان الالماني بادانة حركة المقاطعة B.D.S سـياسات دوليـة متناغمة
رأي اليوم