23rd Sep 2019

د. ماجد توهان الزبيدي   - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

إياد علاوي وصواريخ غزة!

20th May 2019 11:52 (6 comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

بإعتبار الكاتب من المتابعين للشأن الغزي ومقاومته بشكل مستمر ،لأسباب موضوعية عديدة ،فإنه يقف حائرا أمام كذبة عظمى من مثل وجود منصات صواريخ ارضية في قطاع غزة موجهة لدول الخليج العربية حال نشوب أي حرب اميركية إيرانية.

ومع أن من اشاع تلك الكذبة العظمى هو إياد علاوي رئيس الوزراء العراقي الأسبق المدعوم من الولايات المتحدة وبعض الدول العربية الدائرة في فلكها ،إلا أن أحدا لم تنطل عليه تلك الكذبة أو المزحة او وسيلة الدخول إلى قلوب الدول الخليجية طمعا في نيل رضاها ، لسبب بسيط أن كل مساحة قطاع غزة البالغة مساحة مدينة واحدة في دولة مثل مصر او السعودية او الجزائر او العراق ،تخضع لمسح جوي وبحري وبري على مدار اللحظة من قبل أحدث أجهزة المسح الجوي  الإلكترونية والتجسسية للعدو الإسرائيلي ولقوى أخرى تتقاطع أهدافها ونظرتها للقطاع معه،ثم أين هو العمق أو التضاريس الطبيعية التي تسمح بإخفاء مثل تلك المنصات الأرضية في منطقة مساحتها الفارغة منبسطة رملية ؟

وأضف لذلك أنه لو كان هناك من صواريخ من تلك الأنواع لما وفرّها رجالها من دك الجليل الفلسطيني على سبيل المثال !لكن الأهم من كل ذلك هو أن أهل غزة ومقاومتها عرب أقحاح لا ينظرون لأشقائهم في دول الخليج وفي غير دول الخليج سوى بعين الشقيق الكريم الذي لا يمكن ان يلحقه منهم إلا الطيبة والإحسان والمؤازرة!

[+]

 الإحتلال والإستيطان لا يؤسسان لحق!

5th April 2019 11:16 (one comments)

 

 د. ماجد توهان الزبيدي

المستوطنون التابعون لأي سلطة إحتلال عسكري لأرض الغير هم هدف شرعي للمقاومين من أصحاب الأرض التي تعرضت للإحتلال ،وأن كل المستوطنات التي يُشيّدها المستعمر الغازي هي مُحرّمة في التشريع الدولي المُلزم ،ولا تؤسس لأي أثر قانوني لصالح السلطة القائمة بالإحتلال ،وذلك وفق الإتفاقيات والمعاهدات الدولية ،من ذلك على سبيل المثال، مبادىء القانون الدولي ذات العلاقة المباشرة بالإستعماروالإستيطان في أراضي الشعوب والأمم من قبل مُعتدين خارجيين ، كمبدأ عدم جواز إحتلال أراضي الغير بالقوة المسلحة ، والوارد صراحة في نص المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة.

[+]

الجولان وتخبُطّ الضفدعين مقطوعي الرأس: ترامب ونتنياهو!

28th March 2019 15:02 (no comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

كان العدو الصهيوني قد إحتل ثلثي مرتفعات الجولأن السوري إثر حرب حزيران/يونيو عام 1967م ،  بما مساحته (1158) كم2، من المساحة الإجمالية لمنطقة الجولان البالغة (1860) كم2،  وشردّ (100)ألف مواطن عربي سوري ، أصبحوا الآن  في مواطن التنزوح في وطنهم الأم سوريا  حوالي (200)الف مواطن،  في حين يصل عدد المواطنين العرب في الجولان حاليا حوالي (20)الف مقابل العدد ذاته تقريبا من المستوطنين الأوروبيين اليهود .

وكانت حكومة العدو  منذ الأيام الأولى لإحتلالها  “تعمل على محو الآثار العربية في الجولان ، فهدمت القرى العربية بعد طرد سكانها  إبان الحرب ، واقامت مكانها  مستعمرات يهودية ، وحوّلت القرى الأخرى إلى أراض زراعية  يستثمرها سكان  المستعمرات اليهود ، وأطلقت اسماء عبرية على أكثر المناطق  في الهضبة ، واعلنت عن إكتشافات أثرية مزعومة  تؤكد حق  دولة الإحتلال  في الجولان ، كما اصدرت كتابا خاصّا عن الجولان في سلسلة ما يُسمّى ب”جغرافية إسرائيل”…أمّا القرى العربية(مجدل شمس،  مسعدة،  بقعاتا،  عين قنيّة ، الغجر)، فقد تم فصل سكانها نهائيا ، عن وطنهم الأم سوريا ، وحاولت قدر الإمكان  منع إنخراطهم مع أشقائهم العرب داخل فلسطين المحتلة عامي 1948 و1967م،  ووضعهم تحت وصاية الحاكم العسكري الذي إتخذ خطوات عملية  كان أهمّها: إستبدال  المناهج  التربوية السورية بإسرائيلية، وملاحقة الوطنيين في كل مكان ، ومنع دخول الصحف والمجلات العربية  للسكان العرب ومعاقبة المُخالف  بالسجن والغرامات المالية،  وفرض مجالس محلّية  ومحكمة مذهبية تتلقى تعليماتها المباشرة  من سلطة الإحتلال ،  ومصادرة الأراضي ومحاربة السكان إقتصاديا ، ومنع قيام  الجمعيات الخيرية  والنوادي  وفرض نوادي “الهستدروت(إتحاد نقابات العمال اليهود) ومحاولة تنظيم السكان في المؤسسات الإسرائلية ، والإيحاء للعملاء بالمطالبة بضم الجولان ، وتزوير إرادة السكان إعلاميا …(موقع “عرب48”).

[+]

لبنان يحتضن مقاومته الوطنية ويُناطح الولايات المتحدة.. تعلموا الجرأة من حكومة لبنان!

25th March 2019 14:07 (2 comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

قد يكون لبنان أكثر الأقطار العربية حاجة للرضا السياسي والإقتصادي والأمني والعسكري الأميركي ،لظروف داخلية خاصّة  به من حيث طبيعة نظامه السياسي القائم على التوافق الطائفي ووضعه الإقتصادي  الصعب ومديونيته بسبب الفساد الإداري والمالي ،قبل العهد الحالي ،ولظروفه الخارجية خاصة الدور الإحتلالي لكيان العدو لأجزاء من أراضيه  ومياهه وثرواته الطبيعية ،وتهديده الوجودي الدائم  للإنسان اللبناني وارضه من خلال حروب طاحنة ضد المدنيين وأعيانهم المدنية .

لكن لبنان الصغير بمساحته  وبعدد سكانه ،هو من خلال معادلته :الجيش  والشعب والمقاومة، من هزم جيش حرب العدو الصهيوني ،بإعتراف “لجنة فينوغراد  القضائية” اليهودية إثر نصر تموز وآب المجيد عام 2006م،وقبله نصر تحرير الجنوب اللبناني في الخامس والعشرين من أيار عام 2000م ،عندما كانت أحذية فدائيي المقاومة العربية اللبنانية بقيادة “حزب الله” وصليات رشاشاتهم  تغور في دُبر جنود العدو وضباطه ،وعملاءه من أتباع العميلين المقبورين:”سعد حداد “و”انطوان لحد”،وإلى درجة أن وزير الحرب الصهيوني ،الجبان،وقتها “أيهود باراك”لم يجرؤ على إعطاء أمر الإنسحاب والهزيمة على أجهزة اللاسلكي .

[+]

عملية سلفيت البطولية والوصايا العشر!

20th March 2019 13:31 (3 comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

نهض الفتى الفلسطيني الوسيم عمر ابو ليلى – من قرية “الزاوية” المجاورة لمدينة “سلفيت” في الضفة الغربية المحتلة ،والذي لم يُكمل ربيعه التاسع عشر بعد – وإستل سكّينا وهوى به في ظهر جندي صهيوني يحرس أحد مفارق مستعمرة “أرئيل” – التي أقامها الإحتلال  عام 1978م ،على أراضي بلدات “سلفيت”، “اسكاكا”، “مردة”، “كفل حارس” ،مع توقيع إتفاق “إسطبل داود”،او “كامب ديفيد” عام 1978م ،بعد نزع أرضها من مالكيها الفلّاحين الفلسطينيين بالقوة العسكرية في تحد  مكشوف أمام ما يُسمّى ب”المجتمع الدولي”و”الشرعية الدولية”و”جامعة الدول العربية” !

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: نتائج القمة العراقية الإيرانية: إنطلق القطار!

13th March 2019 14:14 (one comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

كان ديدن العلاقات الأميركية مع حلفائها ومايزال الإستحواذ على المقدرات المالية لأولئك الحلفاء -أو الأتباع في حقيقة الأمر-،وخاصة المُقدّرات المالية والثروات الأساسية مقابل سلاح أميركي ليس من الدرجة الأولى وحماية سياسية وعسكرية للنظم الحاكمة.

لقد ظنت إدارتي “اوباما “الديمقراطية و”ترامب” الجمهورية أن ماقدمتاه للعراق في زمن “فحولة”داعش الإرهابية ،بُعيد إحتلالها للموصل وتمددها لنواحي بغداد ،ان العراق: حكومات وشعب بات في جيب الأميركيين للأبد،في وقت نهبت السفارة الأميركية ببغداد ومن قبلها رجال “بريمر” خزانة مال العراق وأشاعوا فيه فسادا إداريا وماليا جعل من البلد في مقدمة دول العالم الفاسدة!

[+]

روحاني في بغداد! كش ترامب؟

11th March 2019 13:05 (2 comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

قال وزير خارجية السعودية الأسبق الأمير سعود بن فيصل بن عبد العزيز ذات يوم بعد إحتلال الأميركيين والإنجليز للعراق عام 2003م ،أن أميركا قدمت العراق على طبق من فضة لإيران!!كناية عن تنامي التنظيمات السياسية والعسكرية العراقية المؤيدة لإيران والمتلقية الدعم منها!

ويُعتبر الفيصل واحدا من ألمع وزراء الخارجية العرب والمسلمين لرصانته ومحافظته ولمكانة دولته ماليا في المنطقة والعالم ولما ورثه عن والده :أعظم ملوك المنطقة !!ولمستوى تعليمه كخرّيج في جامعة “برنستون”العريقة!

لكن الأمير المرحوم تحاشى أن يتبع قوله السابق قولا آخر وصحيح أيضا مفاده أن دولا عربيا عديدة ومؤثرة كانت قد قدمت العراق على طبق من ذهب لأميركا ولتحالفها غير الشرعي وغير القانوني ،بل هو عدوان سافر خارج الشرعية الدولية !

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: الجيش السوري يبعث من جديد روح تشرين!

11th February 2018 14:25 (no comments)

د. ماجد توهان الزبيدي

 قبيل حرب رمضان المجيدة بشهر تقريبا نبأ لعلم أجهزة استخبارات  العدو العسكرية أن منظومة دفاع جوي حديثة ومتطورة قد وصلت للجيش العربي السوري ،الأمر الذي حدا بمجرمي الحرب الصهاينة للقيام بعدة طلعات فوق مناطق مختلفة من الأجواء السورية للحصول على ترددات بطاريات تلك الصواريخ تمهيدا لقصفها وللتأكد من المعلومة!

لم تفتح بطاريات صواريخ السام السورية الجديدة مجالات ترددها ،وحبس الإستراتيجيون السوريون أنفاسهم وكتموا غيضهم جرّاء  عربدة العدو،في وقت كانت القيادتان السورية والمصرية تضعان اللمسات الأخيرة على خطة حرب رمضان المجيدة ،لتأتي الساعة الثانية من بعد ظهر العاشر من رمضان/ السادس من تشرين الأول من عام 1973م ،وتُسطر أروع ملحمة عربية صادقة بالفداء وتحرير الأوطان من الغزاة الصهاينة ،وتلعب الدفاعات الجوية السورية والمصرية، الدور الرئيس في تحطيم أسطورة جيش العدو الصهيوني ،وتبدأ مرحلة أفول نجم الصهيونية، أو ،ماسمّاه “المؤرخون الجدد الإسرائيليون”:مرحلة مابعد الصهيونية ،وهي مرحلة أثبتت أن مقولات الصهيونية في التوسع و”أرض إسرائيل الكاملة من النيل للفرات” ليست سوى أضغاث أحلام ،أو سراب ،ليس لها من التطبيق اي نصيب!

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: صفعات الفلسطينيين لنائب ترامب!

25th January 2018 11:56 (no comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد توهان الزبيدي

قاطع  الفلسطينيون بشكل صارخ وجريء زيارة نائب الرئيس الأميركي “مايكل بنس” ،على المستويين الرسمي والشعبي،أثناء زيارته الأولى لفلسطين المحتلة،بعد زيارتيه لمصر والأردن.

وقد كان الرئيس الفلسطيني اول من دشّن الموقف الفلسطيني  الرافض للقاء” بنس” بسبب قرار الرئيس الأميركي ترامب نقل سفارة بلاده للقدس العربية المحتلة ،والإعتراف بها عاصمة لدولة العدو الصهيوني ،في تحد واضح لكل قرارات مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة للأمم المتحدة ،ومواقف الحكومات الأميركية المتعاقبة من موقع المدينة المقدسة في  التسوية السلمية للصراع العربي مع الغزاة الصهاينة،منذ قرار التقسيم الأممي الرقم 181 لعام 1947م ،وإنتهاءا بقرار مجلس الأمن الدولي2334 في 23 كانون الأول ـ ديسمبر  2016م،الخاص ببطلان الإستيطان الصهيوني في أراضي دولة فلسطين بما فيها القدس المحتلة وهضبة الجولان السورية .

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: مُقدمات “وعد ترامب المشؤوم”!

7th December 2017 12:11 (no comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد توهان الزبيدي

إعتمد مجلس الأمن الدولي بتاريخ 23 كانون الأول /ديسمبر من العام الماضي 2016م ،واحدا من أكثر قراراته قوة وفاعلية  بخصوص القضية الفلسطينية عامة ،وموضوع  المستعمرات اليهودية في فلسطين والجولان،خاصة  ،بتأييد اربعة عشر عضوا وإمتناع الولايات المتحدة عن التصويت ،وهو مأ أدى إلى غليان وغضب حكومي من دولة العدو الصهيوني ،غير مسبوقين ،تجاه أعضاء المجلس ذاته ،وكيل شتائم وإتهامات غير مسبوقة في دنائتها ضد إدارة الرئيس باراك أوباما ،مترافقا كل ذلك مع ثورة بين معظم أوساط الكونغرس الأميركي ، بغرفتيه النواب والشيوخ، ومن كلا الحزبين: الديمقراطي والجمهوري، الذين وصفوا تصويت مجلس الأمن الدولي على القرار المذكور وإدانته ورفضه للإستيطان الإسرائيلي واعتباره لاغياً وغير شرعي، في أرض فلسطين المحتلة عام 1967م بما فيها القدس الشرقية ،وهضبة الجولان السورية ،على أنه  قرار معاد لـ”إسرائيل”، مُطالبين  بمعاقبة الأمم المتحدة من خلال حجب التمويل الأميركي عنها، وحاثّيّن إدارة الرئيس المُنتخب الجديد ترامب، حال تولّيها الحكم بذل جهد إضافي من أجل إصلاح الضرر الذي أحدثه الرئيس أوباما، بامتناع الولايات المتحدة عن استخدام حق النقض (الفيتو) ضد القرار، والاكتفاء بالامتناع عن التصويت، مما مرّره، الذي قد “يؤثر على نحو 60 ألف مستوطن أميركي يقيمون  في مستوطنات في الضفة الغربية وشرقي القدس” المحتلتين، كما جاء  في مشروع بيان الكونغرس الأميركي ،في حينه، الذي طالب بتفعيل قانونه الصادر بتاريخ 23 تشرين الأول/ أكتوبر عام 1995 تحت مُسمّى “قانون نقل سفارة  القدس 1995=Jerusalem Fmbassy Act” الذي نال أغلبية الأعضاء بنقل السفارة الأميركية  من “تل أبيب” إلى مدينة القدس المحتلة ،التي وصفها القانون إياه بـ”العاصمة الأبدية والموحّدة لإسرائيل”، وبالتالي بات تنفيذه ملزماً للرؤساء الأميركيين بدءاً من الرئيس بيل كلينتون وجورج بوش الإبن وباراك أوباما لكنهم كانوا يؤجّلون تنفيذه بتوقيع مرسوم كل ستة شهور، بناء على الثغرة القانونية في متن القانون التي شرعت تأجيل التنفيذ لمرات وليس لمرة واحدة ،تحقيقاً لمصلحة أمنية أميركية، لكن مشروع البيان الجديد الذي قدّمه ثلاثة أعضاء في الكونغرس عن الحزب الجمهوري هم: تيد كروز(Ted Cruz) – ((مواليد عام 1970، وأحد مرشّحي الحزب الجمهوري لانتخابات الرئاسة مؤخراً ، وإسمه عند الولادة:رفائيل ادوارد كروز، تخرّج من جامعة برنستون وتولّى منصب المحامي العام لولاية تكساس ،2003-2008)، الذي أكد في بيان له “حان الوقت نهائياً لتجاوز ازدواجية الكلام ،والوعود المُنتهكة، والقيام بما قال الكونغرس في عام 1995 ،أنه يجب القيام به ، أي نقل سفارتنا رسمياً إلى عاصمة حليفنا العظيم إسرائيل”- مُشيراً  إلى  أنه  قدّم المشروع بشكل مشترك مع زميليه “دين هيلر” و”ماركو روبيو”، وأنه ينتظر العمل بفارغ الصبر للعمل مع دونالد ترامب لتحقيق ذلك، في حين رأى زميله الأخير أنه على الرئيس الجديد ترامب “إزالة “الثغرة القانونية” التي سمحت للرؤساء الأميركيين في وقت سابق بتأجيل نقل السفارة.

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: ترامب ونتنياهو وحزب الله: زاموران ينبحان في الفضاء!

30th October 2017 13:33 (no comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد توهان الزبيدي

واضح جدا أن  تقديرات الخبراء العسكريين الغربيين للمنازلة العسكرية القادمة بين  المقاومة العربية اللبنانية الباسلة ضد عدوان العدو الصهيوني المحتمل والذي تبّشر به وسائل إعلام عديدة ،أن تلك التقديرات والتحليلات   تتبنّى  وجهة نظر  العدو الصهيوني ،وهو أمر معروف تماما كما هو موقف الرئيس الأميركي ترامب الذي أعاد لأول مرة نبش حادثة مهاجمة ثكنة المارينز المعتدي على لبنان وشعبه ومقاومته عام 1982م! لكنه وفق أي مقياس فإن حزب الله لايستعد لشن حرب على تجمعات العدو الصهيوني ،بل هو حزب مقاومة يعمل على صد وهزيمة أي عدوان متوقع على لبنان وشعبه ومقاومته وهو حق يقف معه كل العرب الذين لم تخدعهم ابواق الإعلام الأميركي  ومن يسير معه من إعلام عربي !ثم ان الزعم أن المقاومة اللبنانية الشرعية لاتراعي قوانين الحرب،ليس سوى زعم باطل ،وأن العكس هو الصحيح ،إذ أن جيش العدو الصهيوني المجرم هو صاحب التاريخ الطويل والمستمر في إستهداف المدنيين في الملاجىء والمدارس والبيوت الآمنة ،وليست مجزرتي قانا ومدارس وكالة الغوث في غزة ببعيدة عن أذهاننا!ذلك أنه كثيرا ما أجلت المقاومة إستهداف بعض العملاء في جيش المقبور انطوان لحد لمجرد قرب الهدف من مدنيين مسالمين ،خشيت المقاومة من تعرضهم للإصابة على الرغم من فداحة إجرام أولئك العملاء!!

[+]

عودة كركوك والحقيقة العارية!

18th October 2017 12:10 (3 comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد توهان الزبيدي

في الوقت الذي إجتاحت فيه “جحافل داعش” شمال العراق في منتصف العام 2014 ،بسبب رخاوة حكومة المالكي،وتواطؤ قيادات عراقية ، وتدخل دول إقليمية في الشأن الداخلي العراقي، تسللت “ميليشيات” “البيشمركة” الكردية “البرزانية” بحجة مكافحة “داعش” وإحتلت محافظة كركوك وبعض الأقضية المحيطة بها ،وحاولت التسلل إلى منطقة “نينوى”،ليتضح لاحقا ،مؤامرة “الحزب الديمقراطي الكردستاني”-البرزاني، على وحدة العراق ، وسعيه للإنفصال عن الوطن الأم،من خلا الشعار، الذي أطلقه قائد الإنفصال والمؤامرة ،مسعود البرزاني،وإعتناق ميليشياته،  له :”ما أخذ بالدم لا يعود الأ بالدم”!!

[+]

د.ماجد توهان الزبيدي: “السفير” او الموت وقوفا!!

8th January 2017 12:01 (no comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد توهان الزبيدي

 على وقع انتصارات المقاتل العربي في حرب رمضان المجيدة عام 1973م التي انهت نظرية “الجيش الإسرائيلي الذي لايُقهر” ،وأعادت للعرب لأول مرة منذ الحروب العربية – الإسرائيلية،الثقة بالنفس ،بعد ان اعادها جزئيا فدائي الثورة الفلسطينية الباسلة وجندي الجيش العربي الأردني الباسل في معركة اليوم الواحد في بلدة “الكرامة “الأردنية الحدودية مع فلسطين في الحادي والعشرين من آذار/مارس عام 1968م، ولدت في عاصمة الحرية والجمال والنشر صحيفة عربية يومية إسمها “السفير” في السادس والعشرين من آذا /مارس عام 1974م على يد ثلة من شباب عربي ارادت ان تساهم في تدفق العروبة وحيويتها وبدء قيادتها لمقدرات شعوبها وحفظ استقلالها ومحاصرة المشروع السرطاني الصهيوني من خلال التنوير المعرفي والحضّ على الصمود والمقاومة ومواصلة النشيد والصهيل بلسان عربي مبين من نواق الشط لأم القوين !

[+]

د.ماجد توهان الزبيدي: مطران القدس.. او.. الرجل العابر للحدود والملل!!

3rd January 2017 11:56 (one comments)

majed-zoubadi.jpg777

د.ماجد توهان الزبيدي

رحل عن قرابة قرن من العمر واقفا كسنديان حيفا وعكا والقدس !!وعرف مُبكرا ان الخلود يكون بالوقوف الى جانب حقوق الناس المقهورين بالإحتلال والظلم والدكتاتورية ،فحمل روحه على راحتيه ومشى في دروب النضال والفداء يفدي عاصمة العرب والمسلمين والمسيحيين ،مدينة الله وزهرة مدائن الأرض!

أبى أن يكتفى بالهالة القدسية التي يحتلها مُطرانا للقدس!!بل إنضم لفدائيي “فتح” وصار ينقلل بواكيرهم وعتادهم الأولي في سيارته المشمولة بالحصانة ويُكدّس لهم أسلحتهم في خفايا كنيسته الطاهرة إلى أن كشف أمره الإحتلال البغيض فحاكمه إثنتي عشرة سنة أمضى منها أربع ثم تدخل الفاتيكان واخرجه مقابل شرط العدو ابعاد هذا الفدائي الخطير الى خارج فلسطين كي لايوقظ ضمير الفداء والنضال في ارواح الشعب كل الشعب!!

[+]

د.ماجد توهان الزبيدي: رأي في قرار نشر مراقبيين دوليين في حلب!

22nd December 2016 11:38 (no comments)

majed-zoubadi77

د.ماجد توهان الزبيدي

منذ ان توقفت المعارك في الجيب الضيق لتواجد الجماعات المسلحة السورية المعارضة في شرقي حلب ،وإتفاق الروس مع الأتراك على خروج تلك الجماعات وعائلاتها نهائيا من المدينة  بسلاحها الفردي فقط ،مقابل عدم تطهير المنطقة عسكريا من قبل الجيش السوري وحلفاءه ،نشطت عواصم الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وعواصم كبرى ومؤثرة عديدة في إقتراح مشاريع ومبادرات  في جميع الإتجاهات ، للتخفيف من مفاعيل الإنجاز السوري  الذي غيّر قواعد اللعبة الدولية في العاصمة السورية الثانية ،عندما إتضح جليا لمعظم المراقبين أن الجماعات المسلحة قد تم بيعها نهائيا في حلب ،من قبل كل الدول الداعمة ماليا وسياسيا وعسكريا وإعلاميا ، وأنه ليس هناك من خط أحمر في  “الشهباء” كان قد رسمه الأتراك او الغرب!!بل إتضح جليا ان المدينة مُحاطة بخط أبيض وهمي إفتراضي سرعان ما إنقشع وتبخر مع أول تقدم بري للجيش السوري ، بعد عشرات المبادرات السورية والروسية لضمان خروج آمن للجماعات المسلحة قبل الهجوم العسكري الكبير ،لكن كل تلك المبادرات جوبهت بالرفض من  قبل التنظيمات المسلحة ورعاتها الدوليين والإقليميين تحت ذريعة ان الحكومة السورية لن تجرؤ على تجاوز ذلك الخط الأحمر!

[+]

د. ماجد الزبيدي: ردا على سفيان الشوا: عباس لم يخطيء بحضور جنازة بيريس.. وليس بحاجة لحمل مسدس

12th October 2016 11:43 (one comments)

majed-zoubadi.jpg777

د. ماجد الزبيدي

دأب المحامي سفيان الشوا الكتابة ضد الرئيس الفلسطيني ابو مازن في اكثر من موقع على شبكة الإنترنت ،مُتهما إياه بكثير من التهم غير الصحيحة البتة!

فالقول من بداية المقال  ان الرئيس  في صراع دائم منذ التحاقه بالثورة عام 1965 قول غير صحيح أبدا ،لسبب بسيط أن الرجل مؤسس فعلي للثورة مع زملاءه ابو عمار وابو جهاد وابو إياد والبقية الباقية المعروفة من المؤسسين!

وثانيا لم يكن الرئيس ابو مازن عسكريا كي يتصارع  على مناصب بل كان مدنيا متخصصا بالتعليم وتأسيه في احدى دول الخليج وقارىء وكاتب ،تولى دائرة العلاقات القومية والدولية لاحقا!

[+]

د.ماجد توهان الزبيدي: جريمة الإهمال الطبي للأسرى وصورها لدى سلطة الإحتلال الإسرائيلي جريمة حرب موصوفة!

28th July 2016 11:23 (one comments)

majed-zoubadi.jpg777

د.ماجد توهان الزبيدي

  يعتبر الإهمال الطبي المتعمد،من قبل المؤسستين السياسية والأمنية للعدو،  للأسرى والمعتقلين العرب الفلسطينيين،”جريمة قتل عمد”،وبالتالي” جريمة حرب” يمارسها الإحتلال، لتكرارها من جهة،ولأنها ،من جهة ثانية، سياسة تتناقض تماما مع كافة الأعراف والاتفاقيات الدولية،التي اجمعت عليها الشعوب المتحضرة ،ماضيا ولاحقا ، خاصة مانصت عليه المادة 29 من اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بمعاملة ووضع الأسرى في الحروب والمعارك ،والتي أكدت على أنه “يجب أن يتوفر للأسرى ليلا ونهارا مرافق صحية تستوفى فيها الشروط الصحية وتراعى فيها النظافة الدائمة”.وكذلك ما نصت عليه المادة 92 من الاتفاقية ذاتها، بوجوب إجراء فحوصات طبية للمعتقلين مرة واحدة على الأقل شهريا ،والغرض منها بصورة خاصة مراقبة الحالة الصحية والتغذوية العامة والنظافة وكذلك اكتشاف الأمراض المعدية ،ويتضمن الفحص بوجه خاص مراجعة وزن كل شخص معتقل وفحصا بالتصوير بالأشعة مرة واحدة على الأقل سنويا”

.

[+]

بين ضرب الفلقة و”المكتبجي” المتخلف: الصحافة العربية في عهد بني أُمية!!

15th January 2016 12:34 (3 comments)

majed-zoubadi.jpg777

 

د.ماجد توهان الزبيدي

قبل إعلان قانون الصحافة العثماني الأول في أرجاء الدولة العثمانية ،زمن السلطان عبد العزيز عام 1864م ،كانت أمور الصحف والمجلات والمطبوعات الأخرى المشابهة ومراقبتها وإصدار التعليمات الخاصة بها وبأصحابها والعاملين فيها من اختصاص “نظارتي”(وزارتي) المعارف والداخلية في العاصمة العثمانية ،اللتان كانتا تصدران أوامرهما بإسم “مولانا السلطان”،وينفذها ولاته في المدن الرئيسة من خلال مراقبي الصحف.

وكانت رقابة الصحف في الولايات العثمانية –ومنها العربية بالطبع- تحت أُمرة موظف يُدعى “المكتبجي” الذي مهمته مراقبة الأنباء والأخبار التي تُنشرفي الصحف والمجلات والنشرات العثمانية والعربية ،وإجازتها أو عدم إجازتها حسب مدى فهم المكتبجي للخبر،أو مزاجه ورأيه، وليس لأي مفهوم آخر!

[+]

د.ماجد توهان الزبيدي: صحافة التضليل لجأت اليها السلطة العثمانية وبريطانيا واسرائيل

30th December 2015 13:52 (no comments)

 majed-zoubadi.jpg777

د.ماجد توهان الزبيدي

يتفق كل من يكتب في دور الصحافة في المجتمع شرقا وغربا ان الصحافة سلاح ذو حدين:حد الإرشاد والتربية والتنوير والإمتاع والرقي،وحد التضليل والإفساد والتملق !!

ولأ الدور الأول للصحافة فيه نتاج فكري طويل وعريض فإن الدور الثاني من خلال التجارب العملية أمر جدير الإطلاع عليه من قبل طلبة الصحافة والمهتمين!

     فالسلطنة العثمانية لما إنسلخ عنها  رعيتها بسبب الظلم والفساد والضعف والفقر الذي تلبس السواد من رعاياها العرب وغير العرب ،بسبب ظلمها وفسادها وضعفها وهوانها أمام الغرب ،لجأت إلى الصحافة المأجورة لتلميع صورتها ،من خلال إستمالة الصحافي العربي اللبناني “إسكندر شلهوب”وسمحت له كاول عربي ان يثصدر في العاصمة أسطنبول عام 1857م أول صحيفة عربية بإسمه اسماها “السلطنة”!

[+]

د. ماجد توهان الزبيدي: الأسرى العرب: قانون الإحتلال في مواجهة القانون الدولي !

12th April 2015 11:16 (2 comments)

majed-zoubadi77

 

د. ماجد توهان الزبيدي         

 تعود بدايات الحركة الأسيرة في فلسطين إلى بدايات الإستعمار البريطاني،وتحديدا للعام 1917م في فلسطين إثر “وعد بلفور” المشؤوم،ففي فترة كفاح العرب الفلسطينيين ضد القوات البريطانية ،تعرض الف ومأتي (1200)مواطن بين قتيل وجريح وأسير، في احداث يوم 23 آب 1929م،حُكم على ثلاثة وعشرين (23)مناضل عربي منهم بالسجن المؤبد وعلى مأئة وسبع وثمانين أسير آخر بأحكام متفاوتة،وتنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة(3)اسرى منهم في سجن عكا،هم:فؤاد حجازي ومحمد جمجوم وعطا الزير،مرورا بنفي العديد من المناضلين الفلسطينيين إلى جزر ومستعمرات بريطانيا في جنوب إفريقيا وقبرص (منهم بعض أقارب الكاتب)وغيرهما، خلال الثورة الفلسطينية الكبرى(1936-1939م) وسجن وقتل وأسر المئات طيلة فترة الإحتلال البريطاني لفلسطين (1917-1948م).

[+]
ماذا يعنِي ترامب عندما يقول للسعوديين “قاتِلوا إيران وسندعمكم”؟ وهل إرسال بِضعَة مِئات من الجُنود إلى الرياض ستُوفّر الحِماية لهم؟ وكيف نَراها خُطوةً مُخيّبةً للآمال قد تُعطي نتائج عكسيّة؟ وما هي “الثّورة” الجديدة في التّصنيع العسكريّ التي كشَفها الهُجوم على مُنشآتِ بقيق وخريص وغيّرت كُل قواعد الاشتباك؟
الجمعيّة العامّة تبدأ انعقادها.. لماذا يتحوّل روحاني إلى نجمٍ يستجدي الجميع لقاءه ومُعظم القادة العرب إلى “كومبارس”؟ وكيف احتلّت القضيّة الفِلسطينيّة ذيل الاهتِمامات الدوليّة ومن المَسؤول؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
مقتل ضابط شرطة طعنا قرب محكمة بنزرت شمال تونس
هل بالَغت السعوديّة باحتفالها بيومها الوطني؟ وهل من علاقةٍ بين استهداف أرامكو واحتمال نُشوب أزمة بنزين وبين مِقدار الاحتفالات؟.. حقيقة تعميم مُزوّر للداخليّة حول المُحجّبات بالتّزامن وكيف تبدّلت عبارة “للمُسلم عيدين” فقط؟.. “جنى الشمري” التي أغضبت السعوديين 2014 وما هو الفارق بينها وبين “فتيات” الاستعراضات الوطنيّة؟
صحف مصرية: بعد ملاسنات بينهما: الصلح خير بين نوال وإليسا! المخبولون والثورة المزعومة! هجوم حاد على حمدين والولي وعبد الناصر سلامة.. رانيا يوسف: لا يوجد مميزات في الزواج باستثناء إنجاب الأطفال ولن أكرره مرة أخرى
الفاينانشال تايمز: احتجاجات ضد السيسي تشعلها مزاعم بالفساد
الغارديان: السعودية لن تحارب لكنها قد تستأجر حلفاء
وول ستريت جورنال: تحطم طائرة “ليون إير” الاندونيسية بسبب التصميم وأخطاء الطيار
صن البريطانية: بريطانيا والولايات المتحدة يتوصلان لاتفاق تجاري
د. السّفير محمّد محمّد الخطّابي: ينابيعُ الهويّة المغربيّة ومكوّناتُها
مصريون يكسرون حاجز الصمت في تظاهرة نادرة ضد السيسي بعد ست سنوات من حكمه
الصادق المهدي يفند تحديات الحكومة الإنتقالية.. يتوقع فشلها و يدعو للخطة باء للمحافظة على أهداف الثورة 
مضمار عالم الأعمال طريق بعوائق مجتمعية أمام العراقيات الكرديات
مفاجأة سعيد والقروي بتونس.. هل تلهم الجزائريين؟
سليم البطاينه: عجز الخيال السياسي الاردني وتراكمات من فشل السياسة الداخلية
صالح عوض: الجزائر غدا.. فقه الأولويات وتعدد الاستحقاقات وتشابك الداخل مع تحديات الخارج
نزار حسين راشد: الانتخابات الإسرائيلية وحيرة الأحزاب العربية والتباس مواقفها
بشير عمري: حتميات التغيير التي يقاومها التكلس السياسي العربي
د. كاظم ناصر: أمريكا لن تتورّط في حرب مع إيران من أجل عيون العرب
الدكتور أيوب عثمان: عن رسالة مروان أبو شريعة للشيخ أحمد بحر
محمد حسين الساعدي: دولة كردستان تقصف إقليم العراق؟!
باهر يعيش: كيف يلقّب الفلسطينيون… كارت احمر.. اصفر.. اخضر.. ما الدلالة؟
رأي اليوم