12th Aug 2020

د. فايز أبو شمالة - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

وزير الحرب الإسرائيلي ينبح على بوابات غزة

Yesterday 10:56 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

لقد اختبر بني غانتس وزير الحرب الصهيوني قدرات جيشه في حرب 2014، واكتشف طاقة جنده الهزيلة رغم فخامة التسليح، وأدرك الإسرائيليون كلهم الحقيقة المؤلمة بالنسبة لدولتهم حين أصدر وزير الحرب تعليماته لقادة جيوشه بالانسحاب من غزة بعد عشرين يوماً من الفشل على أبواب الشجاعية في غزة، هذا ما اعترف به مراقب دولة الكيان، وهذا ما أعاب به وزير الحرب السابق نفتالي بينت على وزير الحرب الحالي بني غانتس الذي كان يشغل منصب رئيس أركان الجيش أثناء حرب 2014.

تهديدات وزير الحرب لغزة خالية من الدسم، ولم ترعب طفلاً صغيراً يتوجه إلى مدرسته في الصباح، فقد عرف الناس قدرة الجيش الإسرائيلي، واستصغروا عزم قادته، رغم ما لديهم من قدرات تدميرية هائلة، ورغم امتلاكهم لكل  أنواع الأسلحة الفتاكة، التي لا تجد في غزة مطاراً يستحق القصف، ولا ميناء ولا مصنعاً ولا منشأة اقتصادية، ففي غزة ملايين البشر الكارهين لإسرائيل والحاقدين عليها، وصارت لديهم قدرة الرد في قلب المدن الإسرائيلية، وعلى المنشآت الاقتصادية والعسكرية، لذلك أطلقت غزة صباح الاثنين ستة صواريخ تجريبية بعيدة المدى في غضون دقائق رداً على تصريحات قادة الكيان.

[+]

تهويد العقل الفلسطيني بعد تهويد الأرض؟

3 days ago 10:38 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

لا يعتمد الإسرائيليون في ضم الضفة الغربية على الدعم الأمريكي كما يدعي البعض، ولا يعتمد الإسرائيليون على سلاحهم وقوتهم فقط، يعتمد الإسرائيليون على الحيلة في تثبيت حقائق استيطانية جديدة على الأرض، ويعتمدون على العمل المنظم ضمن خطة، وضمن جدول زمني، ودون إثارة ردة فعل، ولعل هذه إحدى توصيات ديفيد بن غوريون الذي ناشد اليهود قبل أكثر من سبعين عاماً بالتمدد الأفقي على الأرض الفلسطينية، وتأجيل التمدد الرأسي إلى ما بعد قيام الدولة، وقد نجحت الخطة اليهودية التي تكررها قيادات المستوطنين هذه الأيام.

[+]

كل عام وفلسطين على الصمود أقدر

2 weeks ago 11:30 (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

عملاء الاحتلال يحقدون على أهل غزة أكثر من الاحتلال نفسه، عملاء الاحتلال ينظمون حملة تشهير وتشويه خبيثة ضد مقاومة غزة وصمود أهلها، عملاء الاحتلال يستغلون أوضاع غزة المعيشية الصعبة للطعن في شرفها، وترديد الأكذوبة عن بنات غزة اللائي يبعن أنفسهن مقابل عشرين شيكل، حتى بلغت الوقاحة ببعض السائقين على سيارات الأجرة أن يتحدث عن امرأة عرضت نفسها عليه مقابل صحن فول أو صحن حمص!

كلام رخيص، وحملة تشويه وتشهير متعمدة، تأتي ضمن منهاج مخابراتي إسرائيلي يهدف إلى طعن المقاومة، وتحميلها مسؤولية تردي الأوضاع المعيشية، فيصير الطعن في شرف بنات غزة مدخلاً للطعن في شرف المقاومة، لذلك لا أستغرب وجود شبكات عملاء منظمة، هدفها الإيقاع بفتيات المدارس والجامعات وإسقاطهن، ثم ربطهن بشبكات التجسس، وهذا الأمر قد يطال الأغنياء قبل الفقراء، ويكون للسقوط علاقة بالتربية البيتية والأخلاق، ولا منطق للربط بين الفقر والانحلال، ولن تبيع فتاة شريفة نفسها بعشرين شيكل كما يروج البعض، ومهما ضاقت عليها سبل الوصول إلى الجامعة كما يزعمون.

[+]

هل أخطأت جيروزاليم بوست التقدير بشأن تركيا؟

4 weeks ago 10:43 (8 comments)

د. فايز أبو شمالة

تناولت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في افتتاحيتها الطويلة مستقبل المنطقة مع تنامي القوة العسكرية التركية، وتوصلت الصحيفة اليمينية إلى نتيجة مفادها؛ أن تركيا ذاهبة على طريق إيران، بعد أن أضحت تهديداً وجودياً بالنسبة لإسرائيل، واتهمت الصحيفة تركيا بأنها تدعي بحقها التاريخي في الولاية على القدس التي كانت تحت النفوذ العثماني، وأن تركيا صاحب الواجب الديني في تحرير المسجد الأقصى.

الشعوب العربية التي تراقب دور تركيا في المنطقة تعرف بمشاعرها الإنسانية ووعيها السياسي كل تلك الحقائق التي وردت في افتتاحية صحيفة جيروزاليم بوست، ولكن بمقدار الفزع الإسرائيلي الذي عبرت عنه الصحيفة من التحول في موقف تركيا، كان شعور الفخر والأمل لدى شعوب المنطقة، وإذا ربطت الصحيفة بين التحول في السياسة التركية وبين العدوان على غزة سنة 2009 ، فإن الجماهير العربية والإسلامية لما تزل تذكر باعتزاز موقف الرئيس التركي رجب أردوغان من شمعون بيرس رئيس دولة إسرائيل، وكيف رفض قائد تركيا أن يجلس مع القاتل بيرس، وانسحب من المؤتمر أمام وسائل الإعلام، في الوقت الذي ظل عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية رابضاً في مكانه.

[+]

يا فلسطين.. لا تفتحي جرحاً دفنته الأيام

5 weeks ago 10:36 (2 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

الدماء التي تنزف في ساحات المعارك ليست ملكاً لأصحابها، وإنما ملك لكل الشعب الذي يخوض حربه ضد عدوه بكل ما يملك من حياة، وفي المعارك الوطنية لا يلتفت المصاب إلى نفسه، ولا يتحسس جراحه، وإنما ينظر إلى من حوله، ويتابع مجرى الأحداث، ويهتم بنتائج المعركة التي يخوض غمارها.

لقد واجها الشعب الفلسطيني عدوه قبل ثورة 1936 بسنوات، وأثناء معارك 1948، وما بعدها، ومع انطلاقة الثورة الفلسطينية 1965، وما بعدها من معارك حتى انتفاضة الحجارة 1987، ومن ثم انتفاضة الأقصى، وحتى يومنا هذا، فالتضحية قدر الشعب الفلسطيني الذي ابتلي بالصهيونية، وصارت المواجهة جزءاً من شخصيته الوطنية.

[+]

من آيا صوفا إلى بربروسا

12th July 2020 10:05 (15 comments)

د. فايز أبو شمالة

بغض النظر عن قومية الأطراف المتصارعة على أرض ليبيا، فإن الذي يجري في عرض البحر المتوسط من حشود للبوارج البحرية ليؤكد مقولة قائد الأسطول العثماني خير الدين بربروس، حين قال قبل أكثر من 500 عام: من يحكم البحار يحكم العالم.

لقد بدأت تركيا الجديدة مشوار السيطرة على البحر، فأطلقت اسم القائد البحري العثماني بربروس على إحدى مناوراتها البحرية التي ستجريها بعد أيام شرق المتوسط أمام السواحل الليبية، وفي التسمية دلالة القوة والنهوض أولاً، ودلالة العودة إلى الزمن الجميل، حين كان للدولة العثمانية الكلمة العليا، ولاسيما بعد أن استطاع بربروسا كما يسميه الغرب أن يهزم الأسطول الإسباني والبرتغالي واليوناني والإيطالي، واستطاع أن يحرر الجزائر، وأن يلحقها بالدولة العثمانية، وتأمين سلامة ألاف العرب المسلمين الفارين من محاكم التفتيش في إسبانيا.

[+]

ما الجديد في تواصل إسماعيل هنية مع حسن نصر الله؟

9th July 2020 12:12 (2 comments)

د. فايز أبو شمالة

التواصل بين رجال المقاومة في غزة ولبنان لم ينقطع، ولن ينقطع، فقد قالت العرب في الأمثال: إن المصائب يجمعن المصابين، وهل هناك مصيبة تضرب جذع الأمة العربية والإسلامية أكبر من مصيبة الوجود الإسرائيلي نفسه فوق الأرض العربية؟ وما يمارسه من فتنة، ومن شق للصف، ومن افتعال معارك طائفية ومذهبية ونفعية، وهل هناك مصيبة أكبر من توظيف الصهاينة لقوة امريكا العظمى لخدمة المشروع الصهيوني؟ وهل هناك مصيبة أكبر من تصنيف شعوب المنطقة وفق انتمائها وتبعيتها لأمريكا وإسرائيل، لتحارب كل من يعادي إسرائيل بلقمة خبزه، وتحارب كل من يصادق إسرائيل بكرامته وحريته؟

تبادل الرسائل والأحاديث والتنسيق والتعاون بين إسماعيل هنية وحسن نصر الله جاء من منطلق الشراكة في مقاومة عدو واحد، وفي مواجهة عقوبات وحصار له رب واحد، فالرجلان يمثلان قضية عادلة، ولاسيما ان كليهما قد خاض عدة حروب مع العدو الإسرائيلي بسلاحه وروحه، وكليهما عربي مستهدف من العدو الصهيوني على مستوى الفرد وعلى مستوى الوطن، وكليهما قاتل العدو الإسرائيلي حتى تمكن من طرده من لبنان سنة 2000 ومن غزة سنة 2005، وكلاهما يعد من القوة لمحاربة إسرائيل ما استطاع لذلك سبيلا.

[+]

زعيم اليمين نتانياهو على خطى زعيم اليسار رابين

7th July 2020 11:40 (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

يطيب لعشاق اتفاقية أوسلو أن يترحموا على الإرهابي اسحق رابين، رئيس الوزراء الإسرائيلي الذي صنع اتفاقية أوسلو، فأطلق عليه الإسرائيليون النار، وبكاه بحرقة الفلسطينيون عشاق الاتفاقية، ولا يذكرون سيرته إلا زعيماً للسلام، وبطل من أبطال الحرية، حتى وصل الأمر بالسيد محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية أن يترحم على إسحق رابين في خطاباته.

لقد احتفظت وثائق الكاتب الفلسطيني عدلي صادق بفحوى كلمة إسحق رابين بتاريخ 13/9/1993، بعد توقيعه على اتفاقية أوسلو بساعات، أثناء حضوره مأدبة عشاء أعدها له مجلس رؤساء المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة، في ذلك اليوم قال رابين:

ــ ليس هناك انسحاب من أراضٍ.

[+]

إكليل غارٍ على جبين الجزائر

5th July 2020 10:33 (5 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

استقبلت الجزائر بحفاوة ودمعة الدفعة الأولى من جماجم ورفات 24 من قادة المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي، بعد 170 سنة من احتجازهم بمتحف الإنسان في باريس، فهل سيغفر شعب الجزائر للقتلة فعلتهم؟ وهل سينسى الجزائريون، ويكفوا عن المطالبة بمحاسبة الاستعمار الفرنسي؟

استعادة رفات المقاومين للاستعمار بعد قرن ونصف رسالة فخر واعتزاز إلى كل مقاوم للمحتلين، بأن الشعوب لا تنسى من أعطى من أجلها، وأن تكريم الشهداء ليس مقروناً بفترة زمنية، وليس قرين المعرفة، وإنما تكريم الوطن مقترن بتكريم شهدائه، والعكس ينطبق على العملاء بشكل عام، فالجزائر التي تحتفي بتاريخ شهدائها، هي الجزائر التي احتقرت وتحتقر كل من وضع يده في يد المحتلين الفرنسيين، ونسق معهم، وحمل سلاحهم، وضرب بسيفهم.

[+]

هل تقدر غزة حيث عجز الآخرون؟

25th June 2020 11:56 (one comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

يبدي قادة الكيان الصهيوني تخوفاً شديداً من غزة، وعلى كل المستويات الأمنية، بما في ذلك جهاز الشباك، والاستخبارات العسكرية، ورئيس الأركان، جميعهم يحسب لرد فعل غزة ألف حساب في حالة ضم بعض الضفة الغربية.

لا يخوض القادة الأمنيون الإسرائيليون بالتفاصيل، ولا يشرحون آلية تطور الأحداث، ويكتفون بالتحذير من اشتعال غزة، وانتقال نيرانها إلى الضفة الغربية، ويقولون: إن غزة لن تسكت على الضم، وإن الضفة الغربية لن دفن راسها في الرمال، وتسكت، وهي ترى غزة تشتعل.

لقد بلغ الفزع بقادة إسرائيل من غزة حد الهلع، فراح العسكريون يهددون بقصف الأبراج في غزة مع بداية المعركة، وحددوا برج الظافر نموذجاً، وهو البرج الذي دمرته الطائرات الإسرائيلية بتاريخ 26/8/2014

فهل تقدر غزة حيث عجز الآخرون؟

نعم، تقدر غزة، وتستطيع غزة أن تقلب الطاولة التي يعدها ديفيد فريدمان للتوقيع على قرار الضم، وتقدر غزة على خلط كل الأوراق، وتقدر غزة على توحيد الموقف الفلسطيني خلف برنامج المقاومة، وتقدر غزة على استنهاض الرغبة الفلسطينية في المواجهة، وتقدر غزة على زرع الرعب في كل مدينة وشارع ومصنع ومؤسسة إسرائيلية، بل وتقدر غزة من خلال صواريخها ومبادراتها الميدانية على تحريك الشارع العربي ككل، وأن تعيد فرض الأجندة الفلسطينية على القرار العربي الضائع، وتقدر غزة على إفساد كل المخططات الإسرائيلية التي تنتعش مع الأمن الذي توفره السلطة الفلسطينية للمستوطنين، ومع اتساع التطبيع الذي تحرص عليه بعض الأنظمة العربية.

[+]

الحرب على أرض ليبيا هدية المنطقة لنتانياهو

21st June 2020 10:20 (one comments)

 

د. فايز أبو شمالة

أصدق أن كل حجر يئن وجعاً في بلاد العرب تقف من خلفه دولة الكيان الصهيوني، وأصدق أن هذه الدولة الغاصبة لا تسهو عن أمنها المرتبط بعدم استقرار امن دول المنطقة كلها، وقد أكد الصهيوني عاموس يدلين رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق أن يد إسرائيل تعبث في أحشاء كل الدول العربية، لذلك فلا غرابة أن يقف الموساد الإسرائيلي خلف إذكاء الحروب في المنطقة، بما في ذلك الحرب على أرض ليبيا، بهدف إشغال الرأي العام العربي بعيداً عن مشروع ضم 29% من أرض الضفة الغربية..

هذا الاستشراف المبكر للأحداث على أرض ليبيا قد يعترض عليه البعض، على افتراض أن الحروب على أرض ليبيا لها انعكاساتها العالمية، وتتجاوز بتأثيرها أرض فلسطين، وهذا كلام سليم، يعود بنا إلى الحرب العالمية الأولى والثانية، ومن كان السبب في إذكاء نارها، وكيف أسهمت نتائج تلك الحروب بقيام دولة الكيان على أرض فلسطين وتشريد أهلها.

[+]

لمن فلسطين اليوم؟ ومن يمتلك رقبة الأرض؟

14th June 2020 10:05 (6 comments)

د. فايز أبو شمالة

فلسطين لا ترجع بالكلمات ولا بالشعارات، ولا ترجع فلسطين بالسخرية من الأعداء والاستهزاء بقدراتهم وتآمرهم، وكما قال الشاعر الفلسطيني أحمد فرح قبل عشرات السنين: إن قذيفة مدفع تساوي ألف قذيفة من كلام

ودون امتلاك قيادتنا الفلسطينية لقذيفة المدفع، فإن كل شيء اسمه فلسطين قد يصير اسمه إسرائيل برضا وقبول القيادة التي ألقت قذيفة المدفع، ورفعت غصن زيتون غض لا يقوى على مواجهة الأحقاد التي تتأرجح بين عمل الصهاينة الدؤوب وتآمرهم، وبين جهدهم ومكائدهم،  وبين التفاني والإخلاص لعقيدتهم ودسائسهم.

[+]

ما أسعد الإسرائيليين بما هم عليه.. وبما نحن عليه!

9th June 2020 11:28 (5 comments)

د. فايز أبو شمالة

جزء كبير جداً من الإسرائيليين ضد فكرة ضم 30% من أراضي الضفة الغربية، ومرجعهم في رفض الفكرة يقوم على أن ما لنا ليس ليغرنا، فكيف نضم جزءاً ما أعطانا إياه الرب، لنترك الجزء الآخر من عطية الرب للأخر؟ وهؤلاء المتطرفون هم عصب الاستيطان، وهو ذخر الأحزاب اليمينة في صناديق الاقتراع، وهم الأعلون حالياً، ورضاهم هدف يسعى إليه كل من أراد الفوز بقيادة إسرائيل.

وحتى تأخذ خطة ضم الأراضي في الضفة الغربية مجراها الذي خطه نتانياهو، ورهن مستقبله ومستقبل حزبه من أجله، كان لا بد من حديث المكاشفة مع غلاة المتطرفين، واستعطافهم، والحصول على رضاهم عن خطة الضم، فهؤلاء هم القرار، وهم الأهم للحكومة من أحزاب المعارضة الإسرائيلية، لأنهم قادرون على إفشال فكرة الضم إن لم يقتنعوا بفحواها.

[+]

منظمة التحرير الفلسطينية إحدى ممثلي الشعب الفلسطيني

7th June 2020 10:31 (2 comments)

 

د. فايز أبو شمالة

لا يحق لأي حكومة أو منظمة على وجه الأرض أن تتدعي أنها الممثل الشرعي والوحيد للشعب، فهناك معارضة لكل حكومة وقيادة مهما تنزهت عن عرض الدنيا، ففي قلاع الديمقراطية يتم التغير من خلال صندوق الانتخابات، وفي قلاع الدكتاتوريات يتم التغير بالثورة والانهيارات، فوحدانية تمثيل الشعوب ليست مطلقة، وكذلك الشرعية، ولا وحدانية إلا لله، وما دون ذلك على وجه الأرض فهو متغير، وله ضد، ودائماً الضد يظهر حسنه الضد.

ما ينطبق على أي حكومة في العالم يجري على منظمة التحرير الفلسطينية، فهي قيادة مثل كل القيادات في العالم، لها رؤيتها، وبرنامجها السياسي، وتتخذ قراراتها التي قد تكون صائبة وقد تكون خاطئة، وعليه فإن قيادة منظمة التحرير هم بشر مثلنا، وليسوا ملائكة منزهي عن الخطأ، ومن حق الشعب الفلسطيني ومن واجبه أن يحاسب هذه القيادة، وأن يسألها عن نتائج قرارتها، أين فشلت في تحقيق الأهداف، وأين نجحت؟

حتى اليوم، وبعد 56 على انطلاقتها، لم يحدث أي تقييم لأداء عمل قيادة منظمة التحرير، ولم يقف الشعب موقف المحاسب والمسائل لقرارات المنظمة كما نص على ذلك النظام الأساسي، ولما تزل منظمة التحرير منذ سنة 1968 وحتى يومنا هذا تحت سيطرة فريق عمل فلسطيني، لا يسمح بالمحاسبة، ولا يسمح بمراجعة المسار، ولا يحتمل النقد، ويصر أنه الممثل الشرعي والوحيد لكل الشعب الفلسطيني، شاء من شاء، وأبى من أبى؟

الشعب الفلسطيني ليس قطيعاً، ومن حقه أن يختار قيادته التي ستقرر مصيره ومصير أبنائه، ومن حقه أن يفتش عن بديل إذا ضاقت عليه سبل الاختيار الديمقراطي، ولاسيما بعد أن تأكد الشعب من فشل القيادة في تحقيق الأهداف التي تأسست من أجلها المنظمة سنة 1964؟

لقد كانت منظمة التحرير الفلسطينية تمثل معظم الشعب الفلسطيني يوم كانت تطالب بتحرير كامل التراب الفلسطيني، ولكنها اليوم لا تمثل من الفلسطينيين إلا الجزء الذي آمن باتفاقية أوسلو، واعترف بإسرائيل، ونبذ المقاومة، واعترف بشروط الرباعية، وعليه فلا منطق لادعاء قادة المنظمة الحاليين بأنهم الممثل الشرعي والوحيد للشعب، وهم الذين كسروا العمود الفقري للمنظمة عندما شطبوا فقرات ميثاقها الذي لملمت شمل الفلسطينيين؟

قد يقول البعض: تكمن أهمية المنظمة في وحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني، وأنها الوطن المعنوي للفلسطينيين، وأننا قدمنا التضحيات كي تحظى بتمثيل الشعب، وكل ما سبق لا يحول دون المسائلة والمحاسبة لقيادتها، ولا يتحقق ذلك إلا بنسف التركيبة التنظيمية التي تهيمن على القرار، وهذا لن يتحقق بسهولة، فالقابضون على القيادة يتحصنون خلف مصالحهم، ولن يفرطوا بمكتسباتهم الشخصية حتى ولو تحطم الوطن، وضمت إسرائيل كل الضفة الغربية.

[+]

واقعة رفع ترامب الإنجيل تثير الجدل.. البعض يشبههه بمعاوية “شجاع إذا ما أمكنتني فرصة.. فإن لم تكن لي فرصة فجبان” وآخرون يهاجمونه وينددون بخلط الدين بالسياسة.. قوم يذكّرون بمقولة “مرسي” الشهيرة وآخرون يستحضرون انقلاب السيسي بغطاء ديني.. صدّام وهتلر وأردوغان فعلوها 

3rd June 2020 12:35 (21 comments)

القاهرة – “رأي اليوم”- محمود القيعي:

أثارت واقعة رفع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الإنجيل أمام إحدى الكنائس جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بين قوم يرونه قد أتى شيئا إدّا، وآخرين اعتبروا ما فعله ترامب متسقا مع منطق الطغاة الذين لا يجدون حرجا في اللجوء إلى الدين للخروج من المأزق، واستدرار عطف الشعب وكسب تأييده.

 

 

 

أستاذ العلوم السياسية المخضرم د. حسن نافعة ساءته فعلة ترامب، فكتب قائلا: ” لم يكن توجه ترامب، وهو التاجر الفاسق والسياسي العنصري،إلى كنيسة مجاورة للبيت الأبيض، حاملا في يده انجيلا،عملا من أعمال التقوى،أو تحركا نحو توحيد الشعب الأمريكي وراءه، بل محاولة فجة لتوظيف الدين في السياسة ولحشد الإنجيليين وراءه للفوز بولاية ثانية”.

[+]

هل تحللت القيادة من الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل؟

2nd June 2020 11:33 (one comments)

 

د. فايز أبو شمالة

هل حدثت تغيرات على الأرض أثرت على أمن الإسرائيليين فجن جنونهم؟ هل تاه المستوطنون على طرقات الضفة الغربية، واصطدموا بالحجارة؟ هل انفجر الشعب الفلسطيني ضد الصهاينة غضباً وانتفاضة؟ هل أشرقت الشمس مبتسمة للقرارات الفلسطينية التي أظلم لها ليل الإسرائيليين؟ هل حقاً توقف التنسيق والتعاون الأمني بين أجهزة المخابرات الإسرائيلية والفلسطينية، واصطدم الإسرائيليون بمواجهة الأجهزة وهم في طريقهم لاقتحام المدن، واعتقال الشرفاء؟ وهل صارت بطاقات VIP بلا قيمة، وداس عليها الشعب بحذاء الوطنية؟

من حق الشعب الفلسطيني أن يتساءل عن نتائج التحلل، وهل للتصريحات اللفظية رصيد على أرض الواقع، أم أنها مجرد لغو الكلام

سنكرر القول، إنه بتاريخ 25/7 من عام 2019، أعلن السيد محمود عباس عن وقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، بما في ذلك التنسيق والتعاون الأمني، وبعد شهر من ذلك التاريخ، طالبنا كغيرنا من الكتاب والسياسيين بتطبيق القرار على أرض الواقع، كي لا نبدو شعباً مغفلاً، وبعد شهرين تكررت المطالبة بتطبيق القرار، وقد كتبت مقالاً تحت عنوان: عبرنا إلى الشهر الثالث لقرار وقف العمل بالاتفاقيات، ولكن دون أن نرى شيئاً على أرض الواقع.

[+]

هل الأردن راضٍ عن السياسة الفلسطينية؟

28th May 2020 10:27 (5 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

لم يكن صادقاً اليهودي هيربرت صمويل المندوب السامي البريطاني حين قال في مؤتمر السلط  شرق الأردن سنة 1920: إن بريطانيا غير راغبة في ضم وإلحاق شرق الأردن بالإدارة الفلسطينية، وهذا يعني عدم شمولهم بوعد بلفور، فقدت دللت الأحداث أن صمويل ألحق شرق الأردن كله بنكبة الشعب الفلسطيني سنة 1948، حين قامت دولة إسرائيل، وتم طرد مئات آلاف اللاجئين، الذين وجدوا ملاذهم في شرق الأردن، فقاسموا أهلها الهواء والماء وفسحة الفضاء، وقد تكررت المأساة نفسها إثر هزيمة 67، حين اضطر الشعب الأردني أن يفتح قلبه وصدره ومستقبله لكل أولئك الفلسطينيين الذين نزحوا عن أرضهم، ليقاسموه لقمة الخبز!

[+]

علامات فارقة بين وقف العمل بالاتفاقيات أو التحلل منها!

21st May 2020 11:05 (4 comments)

د. فايز أبو شمالة

بتاريخ 19/5/2020 صفق بعض الشعب الفلسطيني للسيد محمود عباس، حين قال: أصبحنا في حلٍ من كل الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، ومن جميع الالتزامات المترتبة عليها، بما فيها الأمنية. وذلك تنفيذا لقرارات المجلسين الوطني والمركزي!

 وحين راجع بعض العقلاء ذاكرة غوغل بتاريخ 25/ 7/2019 اكتشفوا أن السيد محمود عباس قال: أوقفنا العمل بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي، وقررنا تشكيل لجنة لتنفيذ ذلك، عملاً بقرار المجلس المركزي!

بتاريخ 19/5/2020، كان تصريح السيد عباس في مقر الرئاسة برام الله، وخلال اجتماع  القيادة، ورداً على إجراءات ضم بعض الضفة الغربية!

[+]

ما وراء خبر تسليم الشرطة الفلسطينية لمستوطنين يهود؟

7th May 2020 10:15 (3 comments)

 

 

د. فايز أبو شمالة

لا جديد في خبر تسليم الشرطة الفلسطينية لعدد من المستوطنين اليهود، ضلوا طريقهم إلى مدينة رام الله أو أريحا أو الخليل، لقد تكرر الخبر في أكثر من مكان، وخلال أكثر من عشرين عاماً، جرى إعادة عشرات المستوطنين والجنود الذين وقعوا في أيدي قوى الأمن الفلسطينية.

ولا جديد في هذا الشأن فيما لو تساءل الفلسطينيون عن موضع الندية في الاتفاقيات الموقعة مع الإسرائيليين، والتي تجيز للإسرائيليين الوقوع في الخطأ، أو التسلل المتعمد، والوصول إلى قلب المدن العربية، ومن ثم العودة إلى بيوتهم بسلام، بينما لا تجيز تلك الاتفاقيات للفلسطيني أن يخطئ ولو قليلاً، فيؤخذ للتحقيق إذا اقترب من سياج مستوطنة يهودية، ويعاقب بالسجن،

الجديد في الخبر الذي نشرته صحيفة هآرتس عن قيام الشرطة الفلسطينية باعتقال اثنين من علماء الآثار الإسرائيليين في المنطقة “ج” شمال الضفة الغربية، وصادرت أسلحة كانت بحوزة مرافقين لهم، لتقوم بتسليمهم بعد ساعة.

[+]

السلطة الفلسطينية والصراف الآلي

5th May 2020 10:56 (one comments)

د. فايز أبو شمالة

لا يهتم الفقراء كثيراً بما يجري على الأرض من خلافات بين التنظيمات الفلسطينية، إذ يهتم الفقراء بموعد صرف شيك الشؤون الاجتماعية أكثر من اهتمامهم بالجهة التي صرفت لهم الشيك، فحياة الفقراء وحياة أولادهم تتوقف على هذه المساعدات، ينتظرونها بشوق، ويعدون أيامها، ويعطون المواعيد لسداد الديون وفق موعد صرف الشيك، وعليه فإن الواجب يقضي بأن يكون شيك الشؤون الاجتماعية خارج إطار الخلافات الحزبية والانقسامات التنظيمية، وبعيداً عن كل أشكال التنافس على القر ار السياسي أو الوظيفي.

السيد أحمد مجدلاني، وزير الشؤون الاجتماعية زج بشيك الشؤون الاجتماعية في الاختلافات القائمة بين الموظفين على آلية تسيير عمل الوزارة في غزة، وقال لوكالات الأنباء: نحن لا نعمل صرافاً آلياً لحركة حماس، وأضاف: ومن الآن فصاعداً، على حركة حماس أن تتحمل المسؤولية المباشرة عن كل القطاع الاجتماعي في قطاع غزة!

[+]
لماذا يُريدون تطبيق السّيناريو السوري في لبنان حاليًّا؟ وهل ستكون النّتائج مُختلفة؟ وكيف سيكون “حزب الله” الأكثر استفادةً مِن إلغاء اتّفاق “الطائف”؟ ولماذا نقترح حُكومة إنقاذ وطني بزعامة الحص.. ولجنة تحقيق من الجيش برئاسة إميل لحود؟
العِراق ينضمّ إلى قائمة أعداء تركيا بعد مقتل ضابطين بقصفٍ لطائرةٍ مُسيّرة.. لماذا “تستعدي” السّلطات التركيّة جميع دول الجِوار العربيّ؟ وهل من الحِكمَة فتح عدّة جبهات في سورية وليبيا والعِراق إلى جانب مِصر واليونان وأرمينيا في الوقتِ نفسه؟
أحدث النظريّات حول تفجير مرفأ بيروت.. إسرائيل المُستفيد الأكبر ورأس المُقاومة هو المطلوب.. ماكرون زار لبنان كحاكمٍ مُستَعمِر.. وترامب كان صادقًا وهو الكَذوب بتأكيده أنّ التّفجير مُدبّر.. التّحقيق الدولي مُؤامرة لإبعاد الاتّهامات عن تل أبيب.. والعَيبْ ليس في النّظام وإنّما الإقطاع السّياسي الفاسِد
العاهل السعودي الملك سلمان يصل نيوم “للراحة والاستجمام”
شركات الأدوية الغربية قد تخسر عشرات المليارات من الدولارات إذا انفردت روسيا ببيع اللقاح ضد كورونا فيروس
ايليا ج. مغناير: هل تقسيم لبنان مطروح الآن على الطاولة؟
“وول ستريت جورنال”: الولايات المتحدة تنوي التحرك ضد ساسة ورجال أعمال بارزين في لبنان لردع “حزب الله”
جويش ويكلي: نائبة بايدن كامالا هاريس تدعم منظمة “إيباك” وحل الدولتين والاتفاق النووي الإيراني وضد BDS
الغارديان: مطالبات بتغيير دائم في لبنان بعد انفجار بيروت
المحلل السياسي ألكسندر نازاروف: هل يعود لبنان إلى سوريا؟
حكومة لبنانية مرتقبة.. هل الحريري “ممر إجباري”؟
تحقيق: السودان في مفترق طرق، وفي حاجة ماسة للمساعدات الإنسانية
محمد عبدالرحمن عريف: قراءة في مذكرات أحمد حمروش
خبيرٌ عسكري واستراتيجي: تفجير بيروت يستهدف قوّات “اليونفيل” وإفراغ لبنان من المسيحيين وترك المسلمين ليأكلوا بعضهم و ماكرون “نابليون” صنعتهُ الرئاسة اللبنانية وأمريكا و إيران قد يقومان بتلحيم العنبر السياسي بوساطةٍ فرنسيّة و “تغييب” العِراق غباء خارِق
طارق الحايك: التحكم في الجماهير.. حروب هادئة بأسلحة صامتة
نضال أبو زيد: تفجير بيروت وتفجيرات 11 سبتمبر.. أدوات رسم التغيير وشكل جديد للمنطقة.. الهدف وكلاء إيران والنتائج فيما تبقى من ارضي الضفة
طالب الحسني: هل يعتبر إسقاط دياب وعبد المهدي قمع استباقي للحكومات المستقلة والكفاءات في مستقبل العالم العربي؟
خليل الزبيدي: الكاظمي وأثرغياب القط الأميركي
محمد جواد الميالي: البوصلة الشيعية والعمق العربي
د. جمال الحمصي: كلا إن الانسان ليطغى: في أسس أفول المجتمعات ونهضتها
أنس السبطي: معضلة الحنين إلى الاحتلال الأجنبي 
محمد النوباني: بعد تمكنها من آسقاط حكومة حسان ذياب ألهدفان القادمان لمنظومة الفساد اللبنانية الرئيس ميشيل عون وسلاح المقاومة؟!
محمد باير طبيشات: دفاتر الغربة: “ديموقراطية للبيع”
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW