17th Sep 2019

د. سعد ناجي جواد - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

من يحمي العراقيين من هجمات الطائرات المسيرة

2 weeks ago 11:31 (18 comments)

د. سعد ناجي جواد

 من الأحاديث التي تشغل بال العراق والعراقيون اليوم، بالاضافة الى الفساد الكبير والفشل الحكومي، هو الهجمات الاسرائيلية بطائرات مسيرة على مناطق في العمق العراقي، و كيف يكون الرد العراقي المناسب عليها، إن وجد. وهذا الحديث جر العراقيين الى تذكر كيف كان حال بلدهم قبل عام 2003، وكيف استبيح بعده بفضل الاحتلال الامريكي-البريطاني-الاسرائيلي، وكيف دمر جيشهم و قواتهم المسلحة ودفاعاتها الجوية وطائراتهم الحربي، وكيف بيعت أسلحة هذا الجيش المتطورة في أسواق الخردة او هُربَِت الى خارج الوطن وبأثمان بخسة وقبض ثمنها السياسيون الفاسدون الذين أتوا مع الاحتلال، وكيف تمت تصفية القيادات العسكرية الكفوءة والمقتدرة اما جسديا او بالسجن المؤبد او بالإجبار على الهرب من العراق.

[+]

تحية كبيرة لسيد المقاومة والأمل السيد نصر الله.. وعتب صغير من عراقي بسيط

4 weeks ago 12:11 (24 comments)

د. سعد ناجي جواد

متابعة حركات المقاومة العربية تُحيي الأمل في وفي أوساط الغالبية العظمى من الشعب العربي و الإسلامي، بل وحتى الشرائح الغربية الرافضة للاستعمار والنهج العنصري الاستيطاني وكل من ينادي بنبذ التفرقة العنصرية. لهذا اجد نفسي مع الشرائح التي ذكرتها أترقب خطابات السيد حسن نصر الله، واجد فيها جذوة الأمل، وأحس بعد سماعها وسماع اخبار المقاومة في غزة وجنوب لبنان والضفة الغربية، وخاصة تلك التي تتحدث عن عمليات يقودها ابطال من جيل لم يشهد النكبة او النكسة او توقيع معاهدات التطبيع المذلة، باني قد عدت شابا يافعا أشارك في المظاهرات الرافضة للنكسة وتلك التي عمت لندن استقبالا للمرحوم ياسر عرفات وهو يحضر جلسات الأمم المتحدة ممثلا لفلسطين والشعب العربي الفلسطيني.

[+]

تمخض الجمل فولد … وزارة

2nd July 2019 12:23 (16 comments)

د. سعد ناجي جواد

قبل ايام قليلة صوّت مجلس النواب العراقي بالموافقة على وزيرين لوزارتين سياديتين هامتين ظلتا شاغرتين منذ نهاية عام 2018 (عندما اُقِرت الوجبة الاولى من الوزراء  في اخر لحظة خشية ان تنقضي المدة القانونية مما كان سيضطر المشاركون في العملية السياسية الى إعادة الأنتخابات)، و بعد ان أمضوا أربعة أشهر وأسبوعين في البحث عن مرشح متفق عليه لهذا المنصب. علما ان ترشيح السيد عادل عبد المهدي كرئيس للوزراء جاء مخالفا للدستور (وهذا ليس دفاعا عن هذه الوثيقة المقيتة التي كتبت في الخارج) و الذي نص على ان يكون المرشح من الكتلة الأكبر في البرلمان.

[+]

الأستاذ والأكاديمي القدير عباس كليدار في ذمة الخلود

1st July 2019 22:19 (2 comments)

سعد ناجي جواد

سمعت اليوم، وبأسف وألم شديدين، ان استاذي و صديقي الأستاذ الدكتور عباس رشيد الكليدار قد إنتقل إلى رحمة الله تعالى يوم الجمعة (٢٨ حزيران/يونيو) الماضي، بعد مسيرة علمية و أكاديمية مشرفة و بارزة. بالتأكيد ان غيابه سيُشعِر أصدقائه ومحبيه و طلابه، والكاتب أولهم، بفراغ كبير بعد ان اعتادوا ان يستمعوا إلى آراءه و احاديثه الهادئة و تحليلاته الصائبة.

تعرفت على الدكتور عباس عام ١٩٧٥، عندما كنت طالبا للدكتورة في جامعة ويلز، وقصة تعارفي معه تستحق الذكر لتبيان علو إخلاق هذا الرجل. فأثناء إعدادي لرسالتي للدكتوراه توفي بصورة مفاجئة استاذي المشرف، ووقعت في مأزق علمي و اداري لا احسد عليه.

[+]

إنتخاب رئيس لإقليم كردستان العراق: الدلالات والنتائج المحتملة

14th June 2019 11:28 (20 comments)

 

 

د. سعد ناجي جواد

قبل أيام احتفل أقليم كردستان العراق بإنتخاب رئيسا جديدا له، السيد نيجرفان البرزاني، خلفا للرئيس المستقيل السيد مسعود البرزاني، الذي ترك منصبه بعد أن عجز عن الحصول على تمديد جديد أكثر من المدة القانونية المنصوص عليها في دستور الأقليم، و التمديدات الأستثنائية التي منحت له من قبل البرلمان الكردي، والاهم بعد فشل مغامرة الاستفتاء.

 و بغض النظر عن حقيقة دستورية ما حصل، حيث لا يوجد في الدستور العراقي ما يشير الى منصب رئيس للأقليم، و أن هذا المنصب قد إبتدع بتفاهم ما بين المرحوم جلال الطالباني و السيد مسعود، على أن يكون الأول رئيسا لجمهورية العراق و الثاني رئيسا للأقليم، وحقيقة أن هناك خلافا بين الأحزاب السياسية الكردية حو ل طريقة تقاسم السلطة في الأقليم، حيث ترى الأحزاب المعارضة لهيمنة الحزب الديمقراطي الكردستاني ضرورة أن يخرج هذا المنصب من يد العائلة البرزانية، إلا أن الأمر قد قُبِلَ من غالبية هذه الأحزاب التي شاركت بالنتيجة في إحتفالية التنصيب.

[+]

جائزة ناجي جواد الساعاتي لدورتها العاشرة مايو 2019

20th May 2019 09:25 (no comments)

بغداد ـ “راي اليوم”:

عُقِدَت على قاعة الجواهري في الأتحاد العام للأدباء و الكتاب في العراق – بغداد إحتفالية توزيع جوائز الدورة العاشرة لجائزة ناجي جواد الساعاتي لأدب الرحلات. و تميزت هذه الدورة بحضور واسع من الأدباء و المثقفين العراقيين و مشاركة وزارة الثقافة العراقية ممثلة بوكيلها الأقدم الأستاذ جابر الجابري الذي ناب عن الوزير الذي منعه ظرف طاريء عن الحضور. مع ممثلين لمحطات فضائية عراقية غطت الحدث.

في بداية الأحتفالية ألقيت كلمة راعي و مؤسس الجائزة الدكتور سعد ناجي جواد التي رحب في بدايتها بالحضور وذكر أربعة أمور تميزت بها إحتفالية هذا العام اولها انها، والحمد لله، وصلت عامها العاشر بدون توقف ورغم كل العقبات، وبدون أي دعم من أية جهة رسمية او غير رسمية.

[+]

لبنان بين التهديدات الداخلية والخارجية: ملاحظات شخصية

24th April 2019 11:39 (4 comments)

د. سعد ناجي جواد

من يزور بيروت الجميلة يجدها كعادتها تعيش سعيدة بكل متناقضاتها. فعندما يهطل المطر بغزارة وتملأ السيول احواض الأنهار التي كانت تشكو من شحة ما موجود فيها، يفرح اللبنانيون ولكنهم يتساءلون هل ستستطيع الإدارات المتلكئة، وفِي بعض الأحيان الفاسدة، ان تستفيد من هذه النعمة وتحولها الى خيرات تفيد الناس. وعندما يهدد رئيس الجمهورية بانه لن يصادق على اي قرار من قرارات الحكومة اذا لم تشتمل هذه القرارات على خطة لتحسين المنظومة الكهربائية،  يُسعَد الناس، ولكنهم يتسألون هل بامكانه ان يفعل شيئا حقيقيا في هذا المجال في ظل الفساد المستشري.

[+]

الهيئة العامة للجمعية العربية للعلوم السياسية تعقد اجتماعها في بيروت

22nd April 2019 11:03 (no comments)

 

بيروت ـ “راي اليوم”:

عقدت الجمعية العربية للعلوم السياسية، للفترة من ١٧ الى ١٨ نيسان ٢٠١٨، اجتماعها العام الثامن في بيروت وبحضور عدد من اساتذة العلوم السياسية من اغلب أقطار الوطن العربي. كما أقيمت على هامش المؤتمر ندوة علمية تحت عنوان (تداعيات الثورات العربية على البحث العلمي والجامعات وعلم السياسة في الوطن العربي). وشارك فيها ثمانية باحثين من الأكاديميات والأكاديميين من جامعات عربية مختلفة. كما  دارت مناقشات علمية و صريحة و معمقة في مناقشة البحوث التي قدمت.

في اليوم الأخير عقدت الهيئة العامة اجتماعها برئاسة نائب رئيس الجمعية والقائم بأعمال رئاستها الاستاذ الدكتور سعد ناجي جواد، الذي ألقى كلمة تحدث فيها عن مسيرة الجمعية منذ بداية تأسيسها في عام ١٩٨٧ ولحد هذه اللحظة، وعدد الإنجازات والعقبات التي وقفت في وجه عقد هذا الاجتماع في موعده المحدد.

[+]

د. سعد ناجي جواد في بيروت للمشاركة في ندوات سياسية

16th April 2019 12:06 (no comments)

الدكتور سعد ناجي جواد، الكاتب والاكاديمي العراقي المقيم في لندن يزور بيروت هذه الأيام لحضور اجتماعات المؤسسة العربية للعلوم السياسية التي يترأسها، وكان موضع اهتمام الأوساط الفكرية والإعلامية في العاصمة اللبنانية.

[+]

صواريخ حماس التي قد تسقط نتنياهو، وماذا يريد من روسيا التي يسعى اليها رغم إخفاقاته في كسبها الى جانب مخططاته؟

4th April 2019 11:14 (3 comments)

 

 

د. سعد ناجي جواد

رئيس وزراء العدو الصهيوني الذي ذهب منتشيا الى الولايات المتحدة كي يتسلم صكا بدون رصيد من الرئيس الامريكي ترامب يمنحه فيه السيادة على حقل ألغام مستقبلي، الا وهي مرتفعات الجولان العربية السورية، تحول الى شخص يعد الثواني كي يعود مسرعا الى تل ابيب كي يجد حلا لصواريخ حركة حماس التي باتت ليس فقط لا تتوقف وانما أخذت بالاقتراب من قلب الحكومة الإسرائيلية. كما كشفت هذه الصواريخ ان كل تحسبات وتحوطات وسبل الدفاع الإسرائيلية وقفت عاجزة عن إسكاتها او اسقاطها قبل ان تصل الى أهدافها.

[+]

أين يصطف ساسة العراق الحاليين في الصراع بين الولايات المتحدة وايران؟

11th February 2019 13:18 (12 comments)

د. سعد ناجي جواد

مازال التنابز مستمرا بين السياسيين الإيرانيين والأميركان  حول من يجب ان يحترم إرادة من، وهذا تعبير مخفف عن الهدف الحقيقي الذي يقول من يستطع ان يكسر إرادة من ويخضعه. كما ان الدلائل لازالت تشير الى ان الطرفين مازالا يعملان على جعل العراق ساحة صراعهما وبدماء عراقية. وهذه حقيقة مؤلمة . والاكثر إيلاما هو استعداد احزاب و (سياسيين عراقيين) يُبدُون اندفاعا كبيرا للعب هذا الدور. فالأصوات التي تعالت من الاحزاب والنواب والسياسيين المؤيدين و التابعين لإيران تعطي الانطباع بأنهم سيذهبون الى آخر الشوط من اجل منع العراق من الالتزام بالعقوبات الامريكية الجديدة المفروضة على ايران، (بالمناسبة فان غالبيتهم العظمى وأحزابهم كانت تؤيد العقوبات اللا إنسانية والإجرامية التي فرضت على العراق للفترة من ١٩٩٠ وحتى ٢٠٠٣، وهي عقوبات لا يمكن ان تقارن بالعقوبات التي تفرض على ايران اليوم).

[+]

هل يعيد التاريخ نفسه ويصبح العراق ساحة معركة بين أطراف خارجية ليس للعراقيين اية مصلحة فيها؟

20th January 2019 13:04 (14 comments)

د. سعد ناجي جواد

لفترات طويلة أمتدت من القرن الخامس عشر وحتى بداية العشرين، عندما احتلت بريطانيا بغداد (1917)، كان العراق ساحة صراع وتنافس بين الدولتين العثمانية والصفوية. صراع جيو-ستراتيجي، اقتصادي ، عسكري ويتعلق بنفوذ الدولتين في الاقليم بصورة عامة، ولكنه أُلبِس ثوبا طائفيا كي يثير العراقيين، ويدفعهم لان يكونوا أطرافا في هذا الصراع. في هذه الأيام يعيد التاريخ نفسه، حيث ان العراق اصبح مهددا بشكل جدي في ان يصبح ساحة حرب بين الولايات المتحدة وايران، وسيدفع العراق ثمنا غاليا من دماء آبناءه وبنيته التحتية وموارد كوقود لهذه الحرب.

[+]

ليس دفاعا عن مسيحيي العراق فقط و لكن دفاعا عن عراق المحبة والتسامح والسلام

1st January 2019 16:03 (7 comments)

د. سعد ناجي جواد

لم يعرف العراقيون طوال تاريخهم التطرّف الديني او الطائفية، مهما حاول اصحاب الأفكار والنوايا السيئة ان يروّجوا من افتراءات عن هذا البلد الطيب وشعبه. وهذا الكلام لا يُطلق اعتباطا وإنما عن تجربة ومعايشة امتدت لعقود طويلة، وعن ما تربت عليه الأجيال العراقية ابناءا واباءا واجدادا.

في هذه الأيام التي يحاول فيها العراقيون تجاوز ما عاشوه منذ بداية الاحتلال ولحد الان من فرقة وحروب طائفية وتطهير عرقي وديني وطائفي وقتل يومي للابرياء، تظهر علينا تصريحات، من بعض المعممين الذين يدعون تمثيل المسلمين، لا يستشف منها سوى اثارة مسلمي العراق ضد اخوتهم المسيحيين.

[+]

لا يُلدَغُ المؤمن من جُحرٍ مرتين، حديث شريف وحكمة عظيمة، ولكن هل من متعظ: الأحزاب والقيادات الكردية نموذجا

24th December 2018 14:37 (9 comments)

د. سعد ناجي جواد

كثر الحديث عن القرار (المفاجيء) الذي اصدره الرئيس الامريكي ترامب القاضي بسحب القوات الامريكية من سوريا. فمنهم من اعتبره قرارا صائبا كان يجب ان يحدث منذ زمن طويل لينهي التدخلات الامريكية التي لم ينتج عنها سوى الدمار وتفريخ الحركات الإرهابية، وخاصة في منطقة الشرق الأوسط، ومنهم من اعتبره قرارا غير حكيم ومتسرع خاصة وان الاٍرهاب مازال ينبض بالحياة ومرشح لان يستعيد انفاسه وبشراسة في اية لحظة. ولسنا بصدد تقييم هذا القرار، ولكن الهدف هو معرفة اثره على المنطقة ، وبالذات على القيادات والأحزاب الكردية في سوريا، التي توكد الاحداث على انهم سيكونون اكثر المتضررين من نتائجه.

[+]

بعد ان قُسِمٓت المناصب حسب المحاصصة في دولة العراق.. ترى ما هي حصة الشعب العراقي منها؟

4th October 2018 12:36 (17 comments)

د. سعد ناجي جواد

الان وبعد ان اكتملت التسميات والاختيارات والترشيحات للمناصب الرئيسة الثلاثة، رئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية وتكليف رئيسا للوزراء، وحسب اُسلوب المحاصصة المقيت، من حق العراقيين ان يسألوا عن ماذا سينوبهم من هذه التركيبة الجديدة التي ستبقى معهم وتدير بلادهم لمدة أربعة سنين قادمة. لقد اخذ بعض  المحللين على عاتقهم مهمة زف البشرى للعراقيين بعهد جديد وبداية جديدة تبشر بالخير، وبانها بداية صحيحة وتبعث على التفاؤل . في حين ان اخرين بداوا بتعداد ايجابيات الشخصيات الثلاث وإمكانياتها وقدراتها على إنجاز مالم ينجزه الذين سبقوهم خلال اكثر من خمس عشرة سنة خلت.

[+]

ماساة البصرة نموذجا مصغرا لمأساة عراق ما بعد الاحتلال

3rd September 2018 12:10 (8 comments)

د. سعد ناجي جواد

تعلق قلبي بالبصرة منذ ان وطأت قدماي وانا طفل صغير ارضها الجميلة . كنت آنذاك بعمر ثمان سنوات عندما اصطحبنا المرحوم والدي، عائلته، في سفرة سياحية. كان ذلك في عام ١٩٥٦. لقد كان كل شيء ممتع في هذا الرحلة، السفرة بالقطار المنظم من بغداد والتي بدأت مساءا وانتهت في صباح اليوم التالي. والإقامة في فندق شط العرب الرائع، والتجول في شط العرب بزورق نهري، ثم الذهاب الى مدينة ابي الخصيب مدينة النخيل الجميلة، والى ناحية القرنة التي كانت تمثل ملتقى نهري دجلة والفرات العظيمين، وقبل ان يتحول الملتقى الى ناحية (كرمة علي) بفعل عوامل جيولوجية.

[+]

العراق والعقوبات المفروضة على ايران: هل يصمد العبادي؟ ولهذه الأسباب اعارضها

11th August 2018 10:40 (21 comments)

د. سعد ناجي جواد

الحديت عن العقوبات التي تفرض على ايران، وستفرض لاحقا، لابد وان يعيد الى الاذهان ذكريات مؤلمة عن الحصار اللا إنساني والظالم والقاسي بل والبشع واللئيم الذي فرض على العراق لمدة ثلاث عشرة سنة (1990 – 2003)، وحصد ارواح مليون وثمنمائة وخمسون الف نسمة، اكثر من نصف مليون منهم كانوا من الأطفال. وعندما سئلت سيئة الصيت مادلين اولبرايت، وزيرة خارجية الولايات المتحدة آنذاك، هل هناك ما يستوجب او يستأهل استمرار الحصار ليحصد هذ العدد المتزايد من الضحايا من المدنين والأطفال، خاصة بعد ان ظهر ان العراق خال من أسلحة الدمار الشامل، أجابت وبدون تردد نعم.

[+]

بوركت انتفاضة شباب العراق وبورك إصرارهم على التحدي

23rd July 2018 13:10 (11 comments)

د. سعد ناجي جواد

مع تصاعد وتيرة التظاهرات والاحتجاجات الشبابية العراقية، ومع ازدياد ارتعاب الوجوه المشاركة في العملية السياسية، و قيادات ما يسمى بأحزاب العملية السياسية، والتحالفات والمليشيات المتنفذة المختلفة، وازدياد العنف في مواجهة هذه الاحتجاجات،  يتأكد المراقبون بان لا الحكومة العراقية ولا قادة المليشيات الداعمين لها والمشاركين فيها،  قد استوعبوا الدرس، وان اقل وأسرع ما عليهم ان يفعلوه هو ان يتنحوا جانبا،  ويتركوا الامر لحكومة طوارىء من الاكفاء لكي تحاول ان تنقذ البلاد من نهاية مأساوية،  وتصلح ما يمكن اصلاحه.

[+]

الانتفاضة الشعبية في العراق وما هو المطلوب منها

16th July 2018 11:21 (15 comments)

د. سعد ناجي جواد

ما يجري في العراق ليس بالأمر الغريب او غير المتوقع، وانما الغريب فيه هو لماذا تاخر الانفجار كل هذا التأخير. ان كل ما جرى في العراق، منذ 2003 وحتى هذا اليوم، كان لابد وان يقود الى ثورة شعبية عارمة، و لا ادري ماذا كان ينتظر العراقيون بعد ان اُحُتُلٓٓ بلدهم وسرقت ثرواته على مراى ومسمع منهم، و قُتِلٓ ابنائهم واخوانهم وآبائهم واحبائهم على اسس طائفية، وهجروا على نفس الأسس. وحرموا من الخدمات والماء الصالح للشرب، و موخرا من اي نوع من انواع المياه حتى وان كانت عكرة، ومن الكهرباء والخدمات الطبية اللائقة، وابتُلوا بتوزيع مواد غدائية فاسدة و أدوية منتهية الصلاحية، وعانوا، ولا يزالون، من ميلشيات طائفية ودموية و منفلتة دمرت مدنهم و خطفت وغيبت وقتلت ابنائهم، ولا زال قسم منها يمارس أساليب الابتزاز والخطف والقتل لحد هذه اللحظة.

[+]

ان يحترف السياسي الكذب: توني بلير نموذجا

5th July 2018 10:54 (9 comments)

د. سعد ناجي جواد

يصر السيد توني بلير، رئيس وزراء بريطانيا الأسبق، بين فترة واُخرى، على العودة للحديث عن الجريمة التي اقترفها تجاه العراق والعراقيين، بل والمنطقة العربية بأسرها. ويصر في كل مرة ان يكابر ويتلاعب بالحقائق متصورا انه يمكن يبريء نفسه. ولا ادري هل السبب في ذلك هو تأنيب ضمير متاخر ينتابه؟؟؟ بين فترة واُخرى بسبب هذه الجريمة، ام ان كوابيس وضحايا ما اقترفته يداه من جرائم لا تكف عن مطاردته وحرمانه من النوم؟ المرجح هو المكابرة والعناد والغرور الفارغ.

قبل ايام قليلة عاد بلير الى الاضواء مرة ثانية وبدون اية مناسبة ليدلي بتصريح مضحك اخر قال فيه عن ذهابه للحرب في العراق ( ربما اخطانا ولكننا لم نكذب).

[+]
ماذا كشَف لنا مُتحدّث عسكري حوثي من معلوماتٍ خطيرةٍ حول هُجوم المُسيّرات على تجمّع بقيق النّفطي السعودي؟ وما هي الرسالة الحقيقيّة التي أراد الهُجوم إيصالها؟ وهل سينتقم ترامب بضرب أهداف إيرانيّة انتصارًا لحليفه السعودي؟ وما هو تفسير الحوثيين بعدم شن أيّ هجَمات في العُمق الإماراتي؟
هل بدَأ موسم الهِجرة السوريّة إلى الشمال؟ وماذا يعني عودة 150 ألفًا منهم مُنذ فتح معبر جابر الحدودي الأردني السوري قبل عام؟ وأين أخطأت السلطات الأردنيّة وأين أصابت؟
ماذا يعني الهجوم على مركز أعصاب الصناعة النفطية السعودية بالطائرات الحوثية المسيرة؟ اين ترامب وملياراته التي ابتزها تحت عنوان الحماية؟ اين صواريخ “الباتريوت”؟ كيف غير “انصار الله” المعادلات العسكرية؟ وما هو مصير شركة أرامكو؟
قيس سعيّد متصدّر الانتخابات الرئاسية التونسية يرفض أي تحالف
جدل في المغرب بعد رفض أطروحة دكتوراه لطالبة جامعية حول “الخطاب السياسي لعبد الاله بنكيران”.. وتساؤلات حول المستوى العلمي والفكري لمواضيع البحث بعد نيل طالب لدكتوراه بموضوع حول “حزب التقدم والاشتراكية”
ديلي صباح: السعودية باعت قنصليتها في اسطنبول سرا
صحف مصرية: نبيلة عبيد في حوار ساخن: ندمانة على أفلامي في سورية ولبنان وقت النكسة وقراري عدم الإنجاب كان أصعب قراراتي! نكسة نتنياهو الكبرى على الملأ! جورباتشوف والبيتزا!
الغارديان: الشرق الأوسط على المحك ولكن اللائمة لا تقع على إيران
إزفستيا: ثمن الهجوم على أرامكو
صحف تونس..”الشعبوية تهزم الماكينات” في “تسونامي” الرئاسيات
مواجهة غير متوقعة بين سعيّد والقروي في الدور الثاني لرئاسيات تونس
عليان عليان: في الذكرى ألـ 26  لاتفاقات أوسلو: الاتفاقات شكلت غطاءً للاستيطان والتهويد
السلطة المصرّة على الانتخابات قد تواجه تعنّت الحركة الاحتجاجية في الجزائر
رسائل الانتخابات التونسية.. تصويت “عقابي” لمنظومة “أخفقت”
المعارضة المصرية بالخارج.. توسيع لغضب مكتوم يثير قلق السلطات
د. خالد فتحي: رسائل الانتخابات التونسية
سيف اكثم المظفر: ايران كسبت الجولة الأولى.. وترامب يصعد ثم يتراجع.. لماذا؟
بسام الياسين: لماذا لا يوجد تيار اردني شامل يوحد الجميع تحت مظلته؟
  صبرى الموجى: التحرش الجنسي في مصر.. ابحثوا عن الأسباب الحقيقية
كامل المعمري: الى اي نقطة يريد الامريكان ان تصل الحرب اليمنية السعودية
عبد الحفيظ بن جلولي: الحراك الشعبي الجزائريصوت التعدّد في مواجهة الواحد
حماد صبح: عدوانية إسرائيل ستقضي عليها
ذ. عبد اللطيف لبقادري: الشارع المغربي كمرآة للافلاس
رأي اليوم