31st Mar 2020

د. ابراهيم سليمان العجلوني - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

د. ابراهيم سليمان العجلوني: الأردن: العملة الافتراضية وإنقاذ الاقتصاد

Yesterday 11:36 (one comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

على خلفية اتجاه ظهور أزمة الكورونا وتحدياتها ومصطلح عالم مابعد الكورونا وما يحمله من تغير كثير في المفاهيم الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والثقافية، ومن المرجح أن يكون هناك ارتدادات لهذه الازمة واغلبها للاسف سيكون سلبيا إذا لم تكون الدول جاهزة إما لتقليل الضرر أو تحويلها لفرص فإنها ستكون قاصمة للاقتصاد وخاصة الاقتصاديات الناشئة او التي تعاني قبل الكورونا، فإن إدارة المخاطر وليس الازمات هي الفكر الوحيد الذي سينجح بالتعامل مع هذه المرحلة والمرحلة القادمة من خلال استغلال ترف الوقت الحالي وتوقف القطاعات العالمية وإعتكاف الجميع في منازلهم إجباريا لإن الواجب أن يكون التفكير خارج الصندوق والبداية بوضع الحلول من خلال لجان وخلايا عمل لمختصين يتواصلون إفتراضيا، لمناقشة مجتمع غير نقدي وظهور أموال إلكترونية خاصة، فإن خصائص العملات الرقمية وآثارها على منافسة العملات، ووصف فوائد ومخاطر تحويل الأموال إلى المجتمع، ومناقشة آثار النقود الرقمية على السياسة النقدية والنتيجة هي أن الاتجاه نحو الرقمنة سيستمر، ولكن يجب مراقبته عن كثب ومرافقته بإطار تنظيمي مناسب.

[+]

الأردن: الكورونا وقانون الدفاع وقضايا ملحة

2 weeks ago 11:36 (3 comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

قانون الدفاع اصبح واقعا بسبب أزمة الكورونا، فهل سيتم استخدامه لغايات ضبط ادارة الكوارث وخاصة من نواحي صناعية ونواحي إجتماعية ودعم للدولة بما فيها أن يتم الاستغلال بالتعاون مع القطاع الصناعي للبداية في إكتفاء ذاني بتحوبل مخرجات الانتاج حسب احتياج السوق الاردني حيث أن اغلب المصانع يمكن استخدامها لصناعات مختلفة من ناحية الشكل والمنتج بما يتناسب واحتياجات الدولة وكذلك في نواحي مثلاَ لتحديد اجور بعض موظفي الدولة ممن رواتبهم تزيد عن الالفين دينار بأن يتم وضع سقف للرواتب بالف وخمسمائة دينار للاشهر الثلاث القادمة على الاقل وهي الفترة المتوفعة من الدولة لو أخذنا قرار الدفاع الاول كمعيار لتوقعات الدولة لعمر الازمة، وخاصة وأن العالم مابعد الكورونا لن يكون كما قبلها وقد نشرت مقال بهذا الخصوص قبل اسبوعين.

[+]

الاردن: الفساد كمحرك اقتصادي عالمي

3 weeks ago 13:01 (2 comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

 

يعرف الفساد أنه سلوك غير أمين من قبل من هم في مواقع السلطة ، مثل المديرين أو المسؤولين الحكوميين. يمكن أن يشمل الفساد تقديم أو قبول الرشاوى أو الهدايا غير المناسبة، والمعاملات المزدوجة، والمعاملات تحت الطاولة، والتلاعب بالانتخابات، وتحويل الأموال، وغسل الأموال، والاحتيال على المستثمرين؛ وبالتالي فإن الفساد يعوق النمو الاقتصادي ويؤثر على العمليات التجارية والتوظيف والاستثمارات، ويقلل من الإيرادات الضريبية وفعالية مختلف برامج المساعدة المالية، وتختلف أشكال الفساد ، ولكنها تشمل الرشوة والابتزاز والمحسوبية والمحسوبية والأبرشية والمحسوبية والكسب غير المشروع والاختلاس ويسهل الفساد المشاريع الإجرامية مثل الاتجار بالمخدرات وغسل الأموال والاتجار بالبشر، رغم أنه لا يقتصر على هذه الأنشطة، تعاني العديد من البلدان ذات الاقتصادات الناشئة من مستوى عال من الفساد يؤدي إلى إبطاء تنميتها الشاملة والمجتمع بأسره نتيجة عدم كفاءة تخصيص الموارد، ووجود اقتصاد الظل ، والتعليم والرعاية الصحية المنخفضة، الفساد يجعل هذه المجتمعات أسوأ حالًا ويخفض مستويات المعيشة لمعظم سكانها، الأردن في المرتبة 60 من بين 180 دولة ، وفقًا لمؤشر مدركات الفساد لعام 2019 الذي نشرته منظمة الشفافية؛ تم تحديث تصنيف الفساد.

[+]

الاردن: العالم بعد الكورونا واستحقاقات اقتصادية وثقافية

4 weeks ago 11:12 (one comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

الكورونا هي أزمة او مصيبة أو كارثة كغيرها من الكوارث التي حصلت للعالم وسوف تمر بغض النظر عن الخسائر الآنية التي سوف يخسرها العالم سواء بالارواح أو الاموال وتختلف من أمة الى أمة ومن دولة الى دولة، فمنذ نشأت الكون تمر الازمات والمصائب ودائما يخرج هذا العالم من ازماته بتجارب وفوائد منها، القوي يحول هذه الازمات الى فرص او يستفيد منها والاخر يخرج خاسرا ولا يستفيد منها والتجارب واضحة ما بعد الحرب العالمية الثانية وما تلاها من أزمة مالية عالمية وتتوالى الازمات وقد تستطيع بعض الدول التقليل من هذه الخسائر الانية بسبب وجود مؤسسية لدى الدولة و قدرة على التعامل مع الكوارث والازمات ولكن الاهم هو المرحلة ما بعد الكارثة و التساؤلات التي تطرح نفسها هل هذه الدولة قادرة على تحمل الخسائر بشقيها الاقتصادي والثقافي بعد الازمة؟ وهل هذه الازمة لها تبعات مستقلية سلبية؟ وأما الناحية الايجابية فإنها تطرح أسئلة أخرى تحتاج لإجابة هل يمكن أن تشكل هذه الازمة فرصة اقتصادية وثقافية للدولة ؟ وهل أعطت هذه الازمة فكر جديد للدولة للتعامل مع مشاكل او ازمات اقل وبنفس تاثير هذه الكارثة؟ والسؤال الاخير هل استفادت الدولة من هذه التجربة على الاقل لتطور نفسها سياسيا واقتصاديا وثقافيا لتحدث تغير في المجتمع؟

من الناحية الاجتماعية سوف تتأثر العادات والتقاليد في العالم وما يخصنا هو دولتنا وخاصة فيما يخص ادبيات السلام والتعامل مع الاخر والمرجو من هذه التجربة أن يكون التطور الاجتماعي ايجابي ويصل لدرجة الثقافة الصحية و الوعي الاجتماعي فيما يخص أمور بديهية سلبية كنا نرفضها في عاداتنا ولكن الاهم هو الايجابية في تكاتف المجتمع والذي تمحور في أمرين الأول الاهتمام والوعي بالاجراءات التي يجب أن تقوم بها الدولة لحماية شعبها وهذا ما عكسه الشارع الاردني أنه واعي ومتعلم وبدأ ينتقد الحكومة على إجراءاتها وبدأ يعبر عن رأيه بكل قوة وقد وصل الشعب الى الوعي الاجتماعي والوعي السياسي الفردي من خلال مطالبته بحقوقه الخاصة بمواجهة هذا الخطر وهي خطوة إيجابية ويطلب أن تكون إجراءات واضحة حتى لو تأثر المواطن من ثاحية شخصية،  الامر الاخر هو تغير بعض العادات الاجتماعية ومنها طريقة السلام والتعامل مع أمور النظافة ولابد من النظر لهذا الموضوع من ناحية تحليلية حديثة وهو قدرة هذا المواطن على التغير بوعي وإيجابية في فترة قصيرة وهو مصدر قوة للوطن والمواطن وتحدي للحكومات أنها تستطيع التاثير بايجابية بهذا المواطن من الناحية الشخصية والسياسية والاجتماعية اذا ما وصلت لنقطة التاثير وخاصة مع مواطن واعي.

[+]

الأردن: الاستحقاقات الدستورية والملفات العالقة

29th February 2020 11:43 (one comments)

 

 

 د. ابراهيم سليمان العجلوني

أعلنها صاحب الحق الدستوري جلالة الملك لدينا استحقاق دستوري في الصيف خلال لقائه رؤساء السلطات، انتخابات برلمانية وهذا يتطلب استقالة الحكومة وحكومة جديدة للاشراف على الانتخابات، ولست هنا بغرض الحديث عن الاستحقاق نفسه ولكن الحديث عن ملفات عالقة لا يمكن تأجيلها للحكومة التي تأتي بعد الانتخابات واغلب هذه الملفات إما فشلت بها حكومة الزرار او لم تتعب نفسها بها لذا فانني اقترح أن تكون الحكومة القادمة فاعلة وأن تعالج مجموعة من الملفات بالتوازي مع عملها الخاص بالانتخابات حتى لا نفرط بفرصة للانجاز وتكون الاستحقاقات الدستورية معيقة للانجاز بدل ان تكون دافعا له.

[+]

الاردن: الاحزاب الاردنية وصفقة القرن إقتصاديا وسياسيا

22nd February 2020 13:10 (one comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

 

 

لا توجد عملية سياسية بدون سياسية الوعي بالتفاعلات السياسية والوعي السياسي ليس مهمًا للسياسيين فقط ، ولكن أيضًا لجميع أفراد المجتمع ، ويرجع ذلك إلى العلاقة الجدلية بين العلوم السياسية والعلوم الاجتماعية الأخرى، المواطن العادي يحتاج الوعي السياسي لفهم البيئة السياسية الداخلية والخارجية بعيدا عن العاطفة والفلسفة والشعارات والإنحياز، لأن النهج التحليلي الذاتي يؤهله للتعامل والتكيف مع ما يحدث في بلده، وتزداد أهمية الوعي السياسي عند الانتقال من حالة الفرد إلى حالة المؤسسات، وهنا أعني “الأحزاب السياسية” ، لأنها مؤسسات  تمثل الأهداف الحقيقية للعمل السياسي من مصالح وتطلعات القوى الاجتماعية والاقتصادية المختلفة في الحياة السياسية ، ويجب أن تحتضن العملية السياسية برمتها، فمن الضروري امتلاك قدر كبير من المعرفة السياسية.

[+]

الأردن: أعلنوا خطتهم فما خطتنا وردنا لصفقة القرن

13th February 2020 12:27 (2 comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

تم اعلان صفقة القرن وتبعها تعليقات واستنكارات وهجمات ووقفات شعبية خطابية في كل الاتجاهات من اعلى الى أسفل ومن اليمين واليسار وتم عقدت اجتماعات ووضعت الصفقة في سهلة المهملات وما الى ذلك من إجراءات عاطفية ولكن انتهت، والآن كل هذه التعبيرات لا تلغي او تهدم الصفقة أو تنهيها وحاولت ان ابتعد عن الكتابة والكلام لانه يجب ان يكون ذا فائدة وليس فقط  للنفي وكسب المواقف، مع انني كنت اتوقع اردنيا وعربيا إتخاذ إجراءات مضادة حتى لوكانت معنوية أو تقديم تحليل ورأي منطقي غير عاطفي عنها والبحث عن تحالفات جيدة لعرض صفقة مقابلة.

[+]

الأردن: المملكة الخامسة وتحدياتها اقتصاديا وسياسيا

5th February 2020 12:41 (4 comments)

 

 

د. ابراهيم سليمان العجلوني

المملكة الخامسة اردنيا قادمة لامحالة وهذا تطور طبيعي وهنا لا اقصد تغير في رأس مؤسسة العرش  حاليا – مع ان التغير هذا قادم طبيعيًا – اما بعد عمر مديد لجلالة الملك عبدالله او تتويجه لولي عهده في حياته (وارد في حسابات شخصية كالملك عبدالله) لكن جلالته له وجهة نظر في شكل ونوع الحكم والدولة التي يريد ان يسلمها لفلذة كبده سمو الأمير حسين وقد صرح بهذا خلال احدى لقاءاته الصحفية، لذا إجتهدت بمجموعة من المحاور التي قد تشكل تحدياَ للمرحلة المقبلة لتشكل الاردن المتقدم تكنولوجياَ القادر على مواكبة المستقبل كدولة لها مكان فيه:

  1. التطور التكنولوجي عالميًا: ما يعرف بالثورة الصناعية الرابعة والتي بدأت فعليا ولكن ليس على النطاق التجاري وقد عالجت هذا الموضوع سابقًا بمقال سابق.

[+]

د. ابراهيم سليمان العجلوني: البيانات الضخمة السلاح القوي الخفي

31st January 2020 13:16 (no comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

كشفت الفضيحة حول الاستخدام الخادع والمعتم للبيانات الشخصية والشبكة العالمية للروابط بين الحملات السياسية ومصالح الشركات عن إلتقاء مصالح بإتجاه المواطنين الذين يسعون إلى تغير آرائهم وتوجيههم، ليس من خلال نقاش مفتوح وقوي ولكن من خلال شخصية ومترجمة وإعلانات رقمية خاصة، لا يوجد شيء لمنع تسويق البيانات لأغراض سياسية، ولا يوجد شيء ينظم التواصل السياسي خارج البث التلفزيوني والإذاعي دوليا، لذلك لابد من إرشاد بشأن التوجيه حول كيف يمكن أن يكون الاستهداف الجزئي، مع مراعاة الحاجة إلى التمييز بين عندما يكون الفرد مستهدفًا استنادًا إلى بيانات يتم تقديمها بحرية بموافقة صريحة ومتى يتم استهداف شخص ما بعد معالجة مجموعات البيانات الأخرى لاستنتاج وجهات نظرهم السياسية والاجتماعية والاقتصادية، وتعرف البيانات الضخمة (BIG DATA): هو حقل يعالج طرق تحليل المعلومات أو استخراجها بشكل منهجي من مجموعات البيانات كبيرة الحجم أو المعقدة بحيث لا يمكن التعامل معها بواسطة برامج تطبيق معالجة البيانات التقليدية، توفر البيانات التي تحتوي على العديد من الحالات (الصفوف) قوة إحصائية أكبر، بينما قد تؤدي البيانات ذات التعقيد العالي (المزيد من السمات أو الأعمدة) إلى ارتفاع معدل الاكتشاف الخاطئ.

[+]

الأردن: الصورة السياسية وتأثيرها داخلياَ وعالمياَ  

22nd January 2020 11:15 (one comments)

 

 

د. ابراهيم سليمان العجلوني

أظهرت الدراسات الحديثة أن الصور( Images ) يمكن أن تلعب دورًا حاسمًا عند قيام الجمهور والمجتمع الدولي بتقييم السياسيين، الجميع يبحث عن صفات محددة في القادة السياسيين أو الجماهريين، منها الصدق والذكاء والود والإخلاص والثقة ، عند اتخاذ القرارات الإقتصادية أوالسياسية أو الشعبية. يمكن أن تساعد تقنيات إدارة الصور في خلق الانطباع بأن السياسيين يمتلكون هذه الصفات، يبدو رؤساء الدول والحكومات الذين يستخدمون وسائل التواصل الاجتماعي لجذب الانتباه من خلال الصور أو مقاطع الفيديو المؤثرة بشكل يومي تقريبًا وكأنهم قاعدة جديدة، على وجه التحديد، من خلال دراسة كمية ونوعية مختلطة من وسائل تحسين الصورة تتضح كيفية تطوير أسلوب الحكم  بشكل مرئي ، وكيف يتم استخدام الحياة الشخصية على وسائل التواصل لدعم قيم وأفكار الدولة أو الحكومة أوالحزب أو الشخص ، وكيف يتم وضع رموز ثقافة المشاهير لحشد لمناقشة قضايا السياسة مثل البيئة والشباب والتكنولوجيا.

[+]

د. ابراهيم سليمان العجلوني: الأردن: المشاريع الضخمة ودولة النهضة

14th January 2020 12:45 (no comments)

 د. ابراهيم سليمان العجلوني

المشاريع الضخمة (Megaprojects) هي استثمار واسع النطاق من قبل القطاع العام في فترة زمنية معينة. القيمة لكل مشروع يتجاوز مليار دولار، يمكن تقسيم المشايع الضخمة  إلى مجموعتين: البنية التحتية المادية والبنية التحتية المتوسطة، بما يهدف إلى تحسين الدول والبنية التحتية الاجتماعية.

يمكن أن يتكون كل مشروع استثمار من العديد من مخططات أصغر من الاستثمارات ، لتغطي قطاعات كثيرة متناسقة لخدمة كل فئات الأعمال والمهن مما يساعد على ايجاد فرص كبرى ومتوسطة وصغيرة وفتح فرص العمل للجميع مهما كانت وظظيفته أو مهنته؛ وهناك فوائد للاستثمار في المشروع الضخم: لتعويض الاستثمار العام، الذي قد ينخفض بعد الأزمة الاقتصادية، مما يؤدي إلى انخفاض في كمية احتياطى راس المال.

[+]

الأردن: رسائل غرب النهر والحالة الاقتصادية

24th December 2019 11:47 (one comments)

 

 د. ابراهيم سليمان العجلوني

 كثرت في الآونة الأخيرة المقالات في االصحف الاسرائيلية وخصوصًا هآرتس: وهي أكثر الصحف الاسرائيلية شعبية وتعتبر محسوبة على الشارع الاسرائيلي وتعبر عن رأيه، الوقاحة التي يتحدث بها هؤلاء عن الاْردن قيادةُ وشعباُ لا يجب السكوت عليها، وغدا واضحاً أن الاسرائيليين بهذا الفكر ليسوا شركاء بالعملية السلمية وقد خالفوا بنود الاتفاقية بل انهم يطالبون بإلغائها حتى قبل ان يطالب الجانب الاردني علنا بهذا الأمر وهو جزء ذو شقين الاول انهم ليسوا بحاجة للطرف الاردني خاصة بما تنص عليه من احترام الدور الاردني للمقدسات والآخر احراج القيادة الاردنية أمام شعبها.

[+]

الأردن: تحديات المرحلة ودمج المؤسسات الامنية

17th December 2019 13:23 (no comments)

 

 

د. ابراهيم سليمان العجلوني

وجه جلالة الملك عبد الله الثاني الحكومة الاردنية للعمل على دمج ثلاثة اجهزة امنية بجهاز واحد، وهو توجيه ذو بُعد، ويتوافق مع طلب الشارع الأردني للحكومة بإلغاء ودمج الهيئات المستقلة، ويتوافق مع إقتراحات البنك الدولي لترشيق الجهاز الحكومي وتقليل الانفاق الجاري، وتصرح دولة رئيس الوزراء نية الحكومة بدمج وإلغاء الهيئات الحكومية  و بعض الوزارات، نعم خطوة ممتازة ولكن المعيار في هو طريقة وكيفية إنجاز هكذا توجه بما يتماشى مع وضع الدولة الاقتصادي والسياسي وخاصة وأننا نواجه العديد من التحديدات وإذا ابتعدنا عن الجانب السياسي أو الأقتصادي؛ لابد للدولة أن تتنبه للتطور التقني والتكنولوجي العالمي والمستقبل القريب؛ لتطور الإدراة والوضائف والمهن بشكل عام عالميا ومحليا، فنحن مقبلين على إختفاء مجموعة من المهن والوظائف وتغير شكل ونوعية بعضها الآخر.

[+]

الدولة الاردنية مفهوم إدارة المخاطر

10th December 2019 13:31 (one comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

 الاردن بلد مستهدف منذ تاسيس المملكة الاولى ولا يمكن نفي هذا الوضع، وهناك آراء أن الاردن دولة وظيفية حسب تقسيمات سايسبيكو وأن اختلفا او اتفقنا على الوضع الوظيفي للاردن فأننا لابد أن نتفق أنه بلد مستهدف،وهنا اقتبس من مقابلة جلالة المغفور له الملك حسين بن طلال في مقابلة في برنامج ستون دقيقة على التلفزيون الاردن: ” وكثرين يريدوه أن يبقى حيث هو (الأردن) أو يتراجع وكثرين كانوا  لا يؤمنوا فيه بطبيعة الحال في الجوار وفي جهات مختلفة وكانوا دائما يراهنوا انه الأصغر والأضعف والمرشح اكثر للانهيار”.

[+]

الأردن: سياسة الترقيع وإعداد الموازنة

4th December 2019 12:56 (no comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

 الاْردن على أبواب استحقاق دستوري وهو رفع مشروع الموازنة العامة لعام ٢٠٢٠من الحكومة لمجلس الأمة لمناقشته واقراره حسب الدستور الاردني؛ الموازنة تمثل خطة عمل الحكومة للعام بخطط مترجمة لأرقام.

في الدول الديمقراطية الحقيقية يجب اولا محاسبة الحكومة على الموازنة السابقة ومدى التزامها بثقة المجلس وماذا قدمت خلال السنة الماضية وهل هي قادرة على الالتزام السنة القادمة ومناقشة الموازنة تحتاج لخبرة سياسية اقتصادية ومالية من قبل مجلس الأمة: فبالنهاية التصويت على الموازنة هو إعادة التصويت بالثقة بالحكومة.

[+]

تقييم التخاصية في الاردن وحكومة الرزاز : مفهوم إدارة المشاريع

13th November 2019 13:18 (3 comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

بتوجيه ملكي ومن خلال خطاب التكليف السامي لحكومة عبدالله النسور الاولى بتاريخ 12 تشرين الأول عام 2012 عهد الملك عبدالله الثاني بأن يتم: (تشكيل لجنة من الخبراء المحليين والدوليين في مجال السياسات الإقتصادية والإجتماعية من ذوي الخبرة والنزاهة والحياد وتكليفهم بمراجعة سياسات وعمليات الخصخصة للوقوف على أثرها الإقتصادي والأجتماعي على أساس الحقائق وليس الانطباعات أو الإشاعات لمعرفة نقاط الضعف والنجاح وإطلاع المواطنين على نتائجها بكل شفافية، والاستفادة من الدروس المستقاة وتضامينها في عملية رسم السياسات الإقتصادية والإجتماعية المستقبلية )، وهذه الخطوة الملكية سابقة في إدارة الدولة وفن من فنون إدارة المشاريع وهي الاتصال مع جميع المعنيين وهنا الأهم وهم المواطنين لأشراكهم في الحقيقة.

[+]

الأردن: الصخر الزيتي ذهب الاردن القادم

7th November 2019 13:04 (2 comments)

 

 

د. ابراهيم سليمان العجلوني

الصخر الزيتي أو السِّجـِّيل الزيتي وتسمى أيضاً الصخور النفطية أو الصخر القاري أو والطفلة الزيتية والسجيل النفطي مادة صلبة تحتوي بذاتها على مواد عضوية نباتية وحيوانية تسمى الكيروجين، ويتحول بالتسخين إلى نفط غير تقليدي، تواجد الصخور النفطية في 37 دولة ولدى هذه الدول 4786 مليار برميل من النفط الذي يمكن استخراجه من تلك الصخور، أي ما يعادل أربعة أضعاف الاحتياطيات المؤكدة للنفوط التقليدية. وتستحوذ الولايات المتحدة على المرتبة العالمية الأولى حيث بلغت احتياطياتها 3706 مليارات برميل أي 77% من الاحتياطيات العالمية.

[+]

الاردن: العقبة الاقتصادية بين السياحة والاستثمار هي نفط الاردن

3rd November 2019 12:53 (2 comments)

 

 

د. ابراهيم سليمان العجلوني

تاسست منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة عام 2001 ، ومنذ تأسيسها يوجد تضارب بالاراء حول المنطقة ومازال بين مؤيد ومعارض وكلٌ له مبرراته واسبابه، العقبة كمدينة لها جزء كبير في قلبي حيث انها مسقط راسي، ولدت بها بسبب عمل والدي رحمه الله في بداية السبعينيات من القرن الماضي كاول مديراوقاف لها وترعرت بها قليلا ولم تكن العقبة كما هي الان في كل شيء. العقبة كانت في قلب وفكر الراحل الكبير الباني جلالة الملك الحسين طيب الله ثراه وتابع واشرف جلالته شخصيا على تطورها، والمتابع لتطور العقبة يفهم كم هي العقبة مخططة ومن افضل مدن المملكة، وتابع جلالة الملك عبدالله الثاني الاهتمام بالعقبة، فكانت باكورة فكره في توأمة القطاع الخاص والعام للنهوض والتطوير الاقتصادي.

[+]

دافوس الصحراء والاردن استثماريا

29th October 2019 12:50 (one comments)

د. ابراهيم سليمان العجلوني

  مبادرة مستقبل الاستثمار  بالإنجليزية (Future investment Initiative) ويعرف أيضُا بشكل غير رسمي دافوس في الصحراء بالإنجليزية  Davos in the desert) ) وهي فعاليات اقتصادية على مستوى عالمي تقام في العاصمة السعودية الرياض، وتحت إدارة صندوق الاستثمارات العامة. إنطلقت أول نسخة في 24 إلى 26 أكتوبر 2017. وإنطلقت النسخة الثانية في 23 إلى 25 أكتوبر 2018. والهدف منها المساعدة في جذب رؤوس أموال أجنبية بمليارات الدولارات في إطار إصلاحات غرضها إنهاء اعتماد السعودية على صادرات النفط ولتحقيق أهداف رؤية السعودية 2030.

[+]

 د. ابراهيم سليمان العجلوني: هل يفعلها الاردن.. ويتحرك

26th October 2019 11:24 (one comments)

 

 

 د. ابراهيم سليمان العجلوني

 تتسارع الاحداث من حولنا وفي نفس الوقت تتشابه المشاكل و التحديات التي تواجه معضم البلدان العربية وخاصة فئة الشباب فليس الجوع وحده ما يفكر به الشاب العربي، فالشاب العربي حاليا في قمة النضج الفكري فيما يخص الحقوق وهذا اهم عنصر افرزه الربيع العربي 2010 لفئة الشباب وخاصة انهم كانوا اطفالا واصبحوا الان  شباب ومنهم من تهجر واخر تم اضطهاده وللاسف تعرف الشباب العربي على حقيقة بلاده اما من الغرب او من معاناته من خلال عيش الفساد وسوء الادارة وتحكم فئات معينة على ادارة الحياة اليومية باسلوب شخصي لتحقيق مصالح شخصية وفئوية.

[+]
لماذا انتشر فيروس “كورونا” بسُرعةٍ لافتةٍ في الولايات المتحدة بعد أن بدأ يتراجع في دول “المنشأ”؟ وكيف أخفت إدارة ترامب الحقائق الثّلاثة لغِياب الشفافيّة؟ وهل سيخرج المارد الصيني الرّابح الأكبر من وسَط رماد الفيروس؟
لماذا سارعت السعوديّة بنفي تصريحات سفيرها “القويّ” حول فتحها حِوارًا سريًّا مع الحوثيين لإنهاء الحرب؟ وكيف يكسب خُصومها الحرب النفسيّة رُغم تواضع إمكانيّاتهم إلى جانب التقدّم العسكريّ الميداني؟ وأين سيكون القصف الصاروخيّ الحوثيّ القادم انتقامًا لقصف صنعاء؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
السعودية تدعو إلى التريث في إبرام عقود الحج حتى تتضح أوضاع كورونا
المغرب يعلن رسميا بسط الولاية القانونية للمملكة على كافة مجالاتها البحرية.. والبوليساريو تهاجم الرباط وتعتبرها “خطوة باطلة قانونياً وعديمة الأثر”
صحف مصرية: مصر والسد الإثيوبي والخطر “الساحق” والحل العسكري! نصائح ذهبية لمرضى ضغط الدم للوقاية من “الكورونا”! حقائق كارثية غائبة عن المصريين ومقولة غاندي!
وول ستريت جورنال: سفير السعودية باليمن: الرياض تُجري محادثات يومية مع الحوثيين
صحيفة “آي”: الوباء فرصة لإصلاح حقيقي
الغارديان: انتشار الأخبار المزيفة في أوقات الأزمات
فزغلياد: فيروس كورونا يعري حقيقة “الغولاغ الأمريكي”
محمد عبدالرحمن عريف: العشائر العراقية بين الحكم العثماني والاحتلال الانجليزي
د. طارق موقدي: كورونا: ترنح النسر الأمريكي
د. طارق ليساوي: التحديات الكبرى التي تواجه البلدان على المدى المنظور والمتوسط: العودة إلى دعم الاقتصاد الحقيقي.. وتوسع الإنفاق العمومي على السياسيات الاجتماعية والسلع العامة كالصحة والتعليم والبحث العلمي
الدكتور الحسن الشركيلي: خصائص التدبير الملكي لأزمة كورونا  
أ. د. جاسم يونس الحريري: قراءة حول المبادرة الحوثية لمبادلة الاسرى مع السعودية
محمد النوباني: مع “شيعة” اليمن ضد سنة امريكا؟
وجيدة حافي: الجزائر وتعامُلها مع الكورونا
صلاح السقلدي: بعد الاستقالات المتوالية داخلها هل تنهار الحكومة اليمنية الموالية للسعودية وتكون القشة التي تقصم ظهير البعير السعودي باليمن؟
د. معن علي المقابلة: لماذا تنجح الحكومة الاردنية في إحتواء فايروس كورنا؟
نورالدين برحيلة: المغرب: عاجل.. تعيين حكومة الطوارئ
محمد سلامة: حول جامعة الدول العربية
السفير منجد صالح: كوبا جزيرة صغيرة… كبيرة بعطائها وأدائها
الدكتور نسيم الخوري: بانتظار نهاية العصر الجرثومي