10th Aug 2020

د. إبراهيم ابراش - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

للمشهد السياسي الفلسطيني أوجه متعددة

4 weeks ago 11:57 (one comments)

 

 

 

د. إبراهيم ابراش

هناك مداخل ونظريات متعددة للتحليل السياسي ومنها: الصراع والقوة، القانونية، التاريخية، الدينية، السسيولوجية، الثقافية، العلمية الموضوعية، التفاؤلية، التشاؤمية الخ، ونظرا لطول الصراع المتعلق بالقضية الفلسطينية فقد وظف كل طرف من أطراف الصراع كل المداخل والنظريات السياسية في الترويج لروايته التي تعزز ما يعتبره حقه بأرض فلسطين ونفي هذا الحق عن الطرف الثاني.

سنقارب في هذا المقال مسألتي أو مدخلي الموضوعية من جانب والتفاؤل والتشاؤم من جانب آخر في مقاربة التحليل السياسي للقضية الفلسطينية في الوقت الراهن. 

[+]

الانتخابات لوحدها ليست مؤشراً على وجود الديمقراطية

20th June 2020 10:02 (no comments)

د. إبراهيم ابراش

بسبب غياب أي بديل للديمقراطية وللانتخابات كآلية عملية لتطبيقها استمرت الانتخابات قضية محورية في بناء الأنظمة السياسية بما يتوافق مع تلمس، ولو نسبي، لتطلعات ورغبات الشعب ومؤشراً على إمكانية خروج الأنظمة السياسية من مربع الدكتاتورية والاستبداد إلى فضاء الديمقراطية، وهذا ما نلمسه من خلال توجه العالم نحو الأخذ بالانتخابات كنهج للخروج من الأزمات السياسية الداخلية بالرغم من فقدان العملية الانتخابية بريقها الأول.

إلا أن الانتخابات لوحدها لا تؤسَس نظاماً ديمقراطياً كما أن من ينتخبهم الشعب ليسوا بالضرورة حكامه أو أنهم الأفضل، فغالبية دول العالم تقريبا تمارس الانتخابات بمستوياتها المتعددة ولكن قلة منها يمكن تصنيفها كأنظمة ديمقراطية حقيقية.

[+]

الربيع العربي والربيع الامريكي.. مقارنة مطلوبة

13th June 2020 10:37 (2 comments)

د. إبراهيم ابراش

ما تشهده مدن عدة في الولايات المتحدة الأمريكية من مظاهرات ضد العنصرية على إثر مقتل جورج فلويد يوم 25 مايو 2020 على يد رجال الشرطة وامتداد الاحتجاجات لعديد الدول الغربية يستحضر للنقاش والبحث مسألة حق الحكومات في اللجوء إلى القوة المسلحة لمواجهة مظاهرات واحتجاجات شعبية تهدد الأمن والاستقرار في البلاد، وازدواجية معايير الحكم سواء على سلوك الحكومات أو على التحركات الشعبية، وسنقارب الأمر من خلال ما يجري في الولايات المتحدة من احتجاجات شعبية وما جرى وما زال يجري في دول ما يسمى (الربيع العربي) .

[+]

جذور وأسباب رفض إسرائيل قيام دولة فلسطينية

4th June 2020 12:05 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

الموقف الإسرائيلي الرافض لقيام دولة فلسطينية ليس تكتيكياً بهدف انتزاع مزيداً من التنازلات من الفلسطينيين كالاعتراف بيهودية الدولة أو بضم مناطق من الضفة، وليس لأن الفلسطينيين يريدون الدولة عن طريق العنف والعمل المسلح أو لأنهم (إرهابيون) ودولتهم ستهدد إسرائيل والمنطقة كما تزغم إسرائيل، وبالتالي إن التزموا بنهج السلام وتخلوا عن سلاحهم ومقاومتهم والتزموا بالشرعية الدولية وقراراتها الخ فإن تل أبيب وواشنطن ستقبلان بمنحهم دولة على أرض فلسطين.

الرفض الإسرائيلي لقيام دولة فلسطينية على أي شبر من فلسطين وخصوصاً الضفة الغربية موقف استراتيجي ومبدأي لفكرة قيام دولة فلسطينية حتى وإن تحول الفلسطينيون لملائكة سلام، لأن الاعتراف بحق الشعب الفلسطيني بدولة على أرض فلسطين يشككك بالرواية الصهيونية التوراتية حول أرض الميعاد وإسرائيل التوراتية، بل كانت إسرائيل وإلى وقت قريب لا تعترف بوجود الشعب الفلسطيني، وكل ما تبديه أحياناً من مرونة حول الموضوع كما جرى مع خطة خارطة الطريق أو مع صفقة ترامب-نتنياهو اللتان لمحتا لقيام دولة فلسطينية كان مجرد مناورة لكسب مزيد من الوقت لضم مزيد من الأراضي.

[+]

حكومة وحدة إسرائيلية والقائمة العربية المشتركة وذكرى يوم الأرض

31st March 2020 10:45 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

في ذكرى يوم الأرض نستحضر تاريخ نضال فلسطينيي الخط الأخضر من المواجهات الدموية دفاعا عن الأرض في الثلاثين من مارس 1976 إلى تشكيل القائمة العربية المشتركة والنضال من داخل النظام السياسي الإسرائيلي ومؤسسته البرلمانية ،وعلاقة التحول في نهج نضال فلسطيني الداخل بالتحول الذي طرأ على مسار الحركة الوطنية الفلسطينية بشكل عام ،والتحولات داخل المجتمع الإسرائيلي وخصوصا هيمنة اليمين الصهيوني وتراجع قوى السلام واليسار اليهودية .

  فبعد حرب شرسة شنها تحالف أبيض أزرق  بزعامة بيني غانتس على نتنياهو ،حرب لم يتورع فيها غانتس مدعوماً بالقائمة العربية المشتركة وقوى إسرائيلية أخرى من استعمال كل الوسائل للإطاحة بنتنياهو وحزبه وخوض ثلاث جولات انتخابية … يتحالف غانتس مع نتنياهو ويتوافقا على تشكيل حكومة طوارئ أو حكومة وحدة وطنية يتم تقاسم المناصب فيها بين الطرفين والتناوب عليها والبداية لنتنياهو مع رئاسة غانتس للكنيست مع استبعاد القائمة العربية .

[+]

د. إبراهيم ابراش: مقاربة سسيوثقافية لوباء الكورونا

20th March 2020 13:40 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

بسبب فيروس الكورونا ،فإن حالة غير مسبوقة من الرعب والفزع تعم العالم بدوله المتقدمة والمتخلفة وباختلاف الأنظمة والحكومات والأيديولوجيات .الحكومات ترصد من الأموال لمواجهته أكثر مما أنفقت لمواجهة أي وباء أو كارثة طبيعية عبر التاريخ ،الاقتصاد العالمي يختل ويُصاب بحالة من الإرباك والخبراء الاقتصاديون فقدوا القدرة على التنبؤ الدقيق بالمستقبل ،فالصين مثلاً رصدت بداية ظهور المرض 163 مليار دولار لمواجهة الوباء وفي الولايات المتحدة الامريكية تم تخفيض أسعار الفائدة إلى ما يقرب من الصفر وتم الإعلان عن إطلاق برنامج تحفيزي بقيمة 700 مليار دولار في محاولة لحماية الاقتصاد من تأثير فيروس كورونا ،كل وسائل الإعلام ووسائط التواصل الاجتماعي لا حديث لها إلا عن الوباء وسرعة انتشاره وكيفية مواجهته ،دول تُعلن حالة الطوارئ والحجر الصحي وكثير منها عطلت المدارس والجامعات والمؤسسات العامة ،أغلقت كثير من الدول حدودها أمام حركة السفر والتنقل كما تعطلت أو تقلصت حركة الطيران والتنقل عبر الحدود ،الناس التزموا بيوتهم وحدّوا من الاختلاط حتى في المناسبات الاجتماعية من أفراح وأتراح ،وأصبح الاهتمام بمواجهته له الأولوية على كل المشاكل والقضايا الأخرى .

[+]

قراءة في الانتخابات الإسرائيلية وتداعياتها

4th March 2020 12:01 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

الانتخابات الإسرائيلية التي جرت يوم أمس الثاني من مارس  حيث فاز بنيامين نتنياهو وحزبه الليكود على منافسه بيني غيتس وحزبه أبيض أزرق أثارت كثيراً من القضايا التي تتجاوز مسألة انتخابات روتينية في دولة ديمقراطية ،قضايا متعددة منها ما يتعلق بنشأة الدولة وطبيعة النظام السياسي والنظام الانتخابي والتركيبة المجتمعية والعقيدة التي تحكم الدولة ،أيضاً خصوصية ذات صلة بتأثير نتائج الانتخابات على العلاقات الخارجية للدولة وتأثرها بهذه العلاقات وخصوصاً ما يتعلق بالشعب الفلسطيني وقضية الصراع في المنطقة .

[+]

هل انتهى فعلاً المشروع القومي العربي الوحدوي؟

21st February 2020 12:42 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

لقد ثبت بالملموس أن خطاب ورؤية التقدميين والقوميين والثوريين العرب في منتصف القرن العشرين حول القضايا المصيرية الاستراتيجية للأمة العربية كانت صحيحة نظرياً :أهمية وضرورة الوحدة العربية ،طبيعة الصراع العربي الإسرائيلي ،العلاقة بين العرب والغرب وعملائه في المنطقة ،رؤيتهم لجماعات الإسلام السياسي وخصوصاً جماعة الإخوان المسلمين كحليف للغرب وأحد أدواته المناهضة للقومية العربية ولحركة التحرر والتقدم ،تخوفاتهم من دول الجوار –تركيا وإيران وإثيوبيا – كأصحاب مصالح ومطامح معادية للمشروع القومي الوحدوي العربي وكحلفاء للغرب بطريقة مباشرة أو غير مباشرة من خلال تقاطع المصالح  .

[+]

التمسك بالشرعية الدولية لا يكفي لوحده للرد على صفقة القرن

14th February 2020 13:28 (2 comments)

د. إبراهيم ابراش

تبايُن المواقف من خطاب الرئيس أبو مازن في مجلس الأمن يُعطي مؤشراً خطيراً ليس فقط على استمرار عقلية وواقع الانقسام الفلسطيني بل أيضاً استمرار حالة التيه السياسي وغياب أية رؤية أو استراتيجية للرد العقلاني والواقعي على خطة ترامب ،وهو رد كان من المُفترض أن يتبلور منذ أن أعلن ترامب عن الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة للقدس وعندما أوقفت واشنطن المال عن السلطة وجَهرت بموقفها الرافض لحق عودة اللاجئين وعندما أغلقت مقر منظمة التحرير في واشنطن ،بل حتى قبل مجيء ترامب عندما توقفت المفاوضات الرسمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

[+]

تآمر العرب على بعضهم أخطر من تآمر الأباعد عليهم 

15th December 2019 12:47 (one comments)

د. إبراهيم ابراش

مع أن نظرية المؤامرة ليست بالجديدة سواء على حالتنا العربية أو في دول أخرى وخصوصا عندما تكون الدولة مشتبكة في صراع مع دولة أو دول أخرى ،إلا أن نظرية المؤامرة في حالتنا العربية تعدت الحدود وأصبحت حالة مرضية وسلاحا بتار توظفه أنظمة عربية وغيرها في الشرق الأوسط لقمع معارضيها وقطع الطريق على كل من يحاول تغيير الوضع القائم أو التمرد على النظام .

فما أن يتعرض نظام سياسي عربي لأزمة عميقة حتى يبدأ بالتلويح بنظرية المؤامرة متهما أطرافا خارجية معادية بأنها تقف وراء هذه الأزمات ،وفي هذا حُكمٌ مسبقٌ بأن الشعب جاهل وقاصر ولا يعرف مصلحته وأن الطبقة السياسية الحاكمة لا تخطئ .

[+]

ميثاق حركة حماس وميثاق منظمة التحريرالفلسطينية: اختلافات كثيرة ومصير واحد

9th March 2017 13:18 (one comments)

aqel salah

د.عقل صلاح

إن إصدار حماس لميثاقها الخاص جاء بسبب رفضها للانضمام لأي أطر أو هياكل تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، لأن الحركة لم تعترف بالمنظمة كممثلًا شرعيًا ووحيدًا للشعب الفلسطيني، وباءت كل محاولات انضمامها للمنظمة بالفشل. فمعوقات انضمام الحركة للمنظمة – من وجهة نظرها – تقوم على ثلاثة ركائز، الأولى نهج المنظمة العلماني وعدم التزامها بالنهج الإسلامي، والثانية برنامجها السياسي المتعلق بالتسوية مع الاحتلال(1)، والثالثة نسبة تمثيلها بالمنظمة، فقد اشترطت الحركة أن تمثل بنسبة تتراوح بين أربعين وخمسين بالمائة(2).

[+]

عمر نجيب: تفجيرات السعودية وتركيا والعراق… محاولة للفهم

17th July 2016 10:36 (no comments)

omar-najeb77

عمر نجيب

 تنظيم داعش خطط ونفذ الهجمات الإرهابية التي ضربت في فترات زمنية شبه متلاصقة السعودية، فقد وقعت 3 تفجيرات “انتحارية” في ثلاث مدن سعودية، على مدار يوم الإثنين 4 يوليو، أحدها في جدة وأسفر عن مقتل “الانتحاري”، والثاني في المدينة المنورة وأسفر عن مقتل “الانتحاري” منفذ الهجوم و4 من رجال الأمن، والثالث قرب مسجد في القطيف شرق المملكة، ونتج عنه سقوط 3 قتلى، بحسب بيان للداخلية. وقبلها ضرب تنظيم داعش منطقة الكرادة التجارية في بغداد يوم الأحد 3 يوليو مما خلف أكثر من 312 قتيل، ومطار أتاتورك التركي يوم 28 يونيو مخلفا 43 قتيلا وجرح 237 آخرين.

[+]
موزمبيق تتحدّث وتَكشِف عن معلوماتٍ تُعزّز وقوف جِهات خارجيّة خلف تفجير مرفأ بيروت الكارثي.. التّغيير قادمٌ إلى لبنان ولكن كيف؟ ولماذا يحتاج “حزب الله” إلى نقدٍ ذاتيٍّ ومُراجعة شاملة في أسرعِ وقتٍ مُمكنٍ؟ ولماذا لا نتفائل كثيرًا من نتائج مُؤتمر باريس ومِلياراته؟
عارٌ على الحُكومات العربيّة هذا النّكران والتّجاهل للبنان وشعبه ماليًّا وعاطِفيًّا؟ لماذا يكون ماكرون مُمثّل الاستعمار الفرنسي أوّل زعيمٍ يزور بيروت وليس القادة العرب؟ ولماذا جاءت تبرّعات مُؤتمر باريس أقل من ثمن لوحة تُزيّن صالونات المُلوك والأُمراء العرب ولا تَكفِي لإعمارِ حيٍّ واحدٍ؟
أحدث النظريّات حول تفجير مرفأ بيروت.. إسرائيل المُستفيد الأكبر ورأس المُقاومة هو المطلوب.. ماكرون زار لبنان كحاكمٍ مُستَعمِر.. وترامب كان صادقًا وهو الكَذوب بتأكيده أنّ التّفجير مُدبّر.. التّحقيق الدولي مُؤامرة لإبعاد الاتّهامات عن تل أبيب.. والعَيبْ ليس في النّظام وإنّما الإقطاع السّياسي الفاسِد
محكمة بواشنطن تستدعي محمد بن سلمان في قضية الجبري
تواصل بلا “تفويض حاسم” بين الإسلاميين وحُكومة الأردن.. هل يُغادر الطّرفان منطق “سُعاة البريد”؟: احتكاكات بين الدرك واعتصامات المعلّمين رغم “مخاطر كورونا” والأزمة “مكانك سرّ” وفي نطاق الاستِعصاء والشّارع لا يزال ميدانًا للتّجاذب والخِلاف
بلومبرج: ألمانيا وفرنسا ترفضان قيادة واشنطن جهود إصلاح منظمة الصحة العالمية
صحف لبنانية تتحدث عن انهيار مرتقب لحكومة دياب
رامي الشاعر: تبرعات ماكرون المسمومة!
الغارديان: انفجار بيروت: لماذا لن نسامح المسؤولين؟
صحيفة كويتية: رؤية حكومية بترحيل 360 ألف وافد لمعالجة اختلالات التركيبة السكانية
لحسن اوزين: تجذير سؤال الديمقراطية
صالح عوض: طريق الحرير.. بداية الحرب الكونية؟
فواد الكنجي: كورونا في ميزان القوى و نشوء الأحلاف والخلافات الدولية
محمد عبدالرحمن عريف: مذكرات شمس بدران: في خزانة أسرار الناصرية
علوي محسن الخباز: هل ستفرض الصين نظاما عالميا جديدا 
نوري الرزيقي: ليبيا: أيها الساسة ما حك جلدك مثل ظفرك
محمد النوباني: لماذا نعتقد ان الصراع في لبنان قد وصل إلى نهاباته الفاصلة؟!
مزهر جابر الساعدي: بغداد.. واشنطن.. والشيطنة الامريكية
خليل قانصوة: تفجير بيروت ـ المرفأ
لحـسن بنـيعـيش: الحسناء وكورونا والحرائق
علي أحمد الديلمي: دور المجتمع المدني في اليمن في الحفاظ علي صنعاء
نواف الزرو: “اسرائيل” الغائب الحاضر في الارهاب والتفجيرات والاغتيالات والحروب؟! 
د. سناء أبو شرار: فلسطين كانت البداية ثم الدور على الجميع
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW