14th Jun 2021

د. إبراهيم أبراش - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الحذر من تجزئة القضية وتعدد مسارات التفاوض  

4 days ago 11:20 (3 comments)

د. إبراهيم أبراش

لمواجهة محاولات تجزئة القضية الوطنية وتعدد مسارات التفاوض مع إسرائيل تمهيداً لضرب وحدانية التمثيل الفلسطيني وتصفية القضية الوطنية كقضية جامعة للكل الفلسطيني يجب سرعة التوافق على استراتيجية وطنية للحفاظ على ما تحقق من انتصارات وانجازات وللحفاظ على وحدة الشعب والهوية.   .

 وسط الحديث عن الانتصار وحتى لا يتم تجيير كل ما جرى لتكريس الانقسام او لخدمة مشاريع غير وطنية نؤكد على أن النصر الحقيقي هو تتويج لمراكمة إنجازات سياسية وعسكرية تؤدي لتحقيق الأهداف الوطنية الاستراتيجية وليس تسجيل نقاط لصالح هذا الحزب أو ذاك وأن ما حققته المقاومة في غزة والانتفاضة الشاملة في كل ربوع فلسطين هو انجاز أو انتصار جزئي في حرب ممتدة، لكل ذلك نتمنى أت يتم التركيز والعمل الجاد على مسارين:

الأول: مسار الوحدة الوطنية بعد أن تحققت الوحدة الشعبية باجلي صورها وأكد الشعب أنه يمكنه ان يغير في الواقع ويفرض معادلات جديدة، كما تبدو مؤشرات أن حركة حماس دخلت على خط  الوطنية وأصبحت أقرب للمشروع الوطني الجامع من أية انتماءات أخرى، أو هكذا يدل خطابها مؤخرا .

[+]

لماذا غزة؟ وما الذي يُخطَط لها؟

3 weeks ago 11:13 (one comments)

د. إبراهيم أبراش

أسئلة تتبادر إلى ذهن الكثيرين وهم يشاهدون المجازر البشعة التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين في قطاع غزة، فبالإضافة إلى الاحتلال والحصار تعرض القطاع لأربع موجات من العدوان العسكري الهمجي: 2009/2008، 2012، 2014، و2021. قما قصة قطاع غزة؟ وأين يكمن سر الحقد والعداء الصهيوني لقطاع غزة وسر صموده ومقاومته؟ ولماذا تستهدف إسرائيل غزة بالخراب والدمار أكثر من المناطق الفلسطينية الأخرى؟ وما الذي يتم تخطيطه لقطاع غزة؟.

لغزة سر وقصة تمتد لأكثر من ثلاثة آلاف عام .

[+]

حتى لا تعود الأمور إلى ما كانت عليه

4 weeks ago 10:50 (4 comments)

 

د. إبراهيم أبراش

المواجهات العسكرية على جبهة غزة ستتوقف اليوم أو بعد أيام بهدنة أو وقف لإطلاق النار ، ومع افتراض التوصل لهدنة بشروط المقاومة وهي كما لخصها رئيس المكتب السياسي لحماس في الخارج خالد مشعل في مقابلة مع فضائية تي أر تي بالعربية و كررها أكثر من مسؤول في حماس تتمثل في: انسحاب القوات الاسرائيلية من المسجد الأقصى وحرية العبادة فيه ووقف تهجير العائلات من حي الشيخ جراح إضافة إلى إطلاق سراح المعتقلين خلال التصعيد الأخير، ووقف العدوان على غزة، هذه الهدنة لا تعني نهاية المقاومة ونهاية الصراع مع إسرائيل .

[+]

صواريخ غزة مقاومة مشروعة ولكنها ليست وحدها المقاومة

4 weeks ago 11:42 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

مع كامل احترامنا وتقديرنا للمقاومة في قطاع غزة ولمعاناة القطاع بسبب القصف الصهيوني المجرم، إلا أنه يجب الحذر من اختزال ما يجري في فلسطين بالتصعيد العسكري على غزة وبالتالي في حالة التوصل إلى هدنة في غزة ينتهي كل شيء وتعود الأمور إلى ما كانت عليه وهو ما تسعى له إسرائيل وواشنطن والدول الساعية للتهدئة ، وهو أيضاً ما ترفضه فصائل المقاومة في غزة كما ورد على لسان قادة المقاومة وخصوصاً حماس.

إن ما يجري ثورة أو انتفاضة كل الشعب الفلسطيني في داخل الخط الأخضر والقدس والضفة وغزة وهم أغلبية ساكنة فلسطين وأهلها الشرعيون والأصيلون وما أنتجت من وحدة الشعب وعودة الصراع إلى أصوله الأولى كصراع بين شعب خاضع للاحتلال وكيان صهيوني استعماري وعنصري وإرهابي، وهو صراع يجب أن لا يتوقف إلا بنهاية الاحتلال كلياً وليس بمجرد هدنة في غزة.

[+]

أين القيادة الفلسطينية مما يجري؟

5 weeks ago 09:59 (3 comments)

د. إبراهيم أبراش

ما يجري في فلسطين لا سابق له منذ النكبة، الشعب الفلسطيني وفصائله المسلحة في غزة وخصوصاً حركتي حماس والجهاد الإسلامي يأخذون زمام المبادرة ويضعون دولة الكيان في مأزق حقيقي، العالم كله انفعل وتفاعل مع ما يجري في القدس وغزة وكل ربوع الوطن بينما القيادة الفلسطينية هي الأقل انفعالاً وفعلاً بما يجري .

أين منظمة التحرير واللجنة التنفيذية ورئيسها وهل ما زالوا يبحثون الأوضاع ليقرروا ما يعملون؟

أين حركة فتح ولجنتها المركزية الذين لم نعد نسمع لهم صوتاً بينما كانت تصريحاتهم وتغريداتهم لا تتوقف في أمور أقل شأناً مما يجري؟

أين الحكومة وهل ما زالت تدرس الوضع ؟ وما هي نتائج دراستها؟

أين وزير الخارجية والسفارات وهل عندهم أكثر من إحالة الملفات لمحكمة الجنايات؟

أين الإعلام الرسمي وتلفزيون فلسطين الذي استمر لأيام يقف موقف المتفرج والمحايد ولم يتحرك إلا بعد أن أصبحت بعض الفضائيات العربية وخصوصاً قناة الجزيرة فلسطينية أكثر من تلفزيون فلسطين؟

في جولات الحرب الأخيرة على غزة وبعد أن تهدأ الأمور كانت قيادة المنظمة والسلطة تستلم مجدداً زمام الأمور ويخاطبها العالم كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني، ولكن في الحالة الراهنة الأمر مختلف وهناك ممثلون جُدد فرضوا حضورهم والعالم سيتعامل معهم، سواء تعلق الأمر بملف القدس أو الأوضاع في غزة.

[+]

من حق الشعب الفلسطيني أيضاً الدفاع عن نفسه

14th May 2021 11:11 (7 comments)

د. إبراهيم أبراش

على إثر تصاعد التوتر في فلسطين وخصوصاً على جبهتي القدس وغزة وبعد فشل مجلس الأمن في إصدار مجرد بيان حول ما يجري بسبب رفض واشنطن أن يتضمن البيان أية إدانة لإسرائيل، صدرت بيانات وتصريحات منفردة عن الأمريكيين والأوروبيين، وإن كانت عبرت عن قلقها لتصاعد العنف والتوتر وتأكيدها على حل الدولتين وضرورة الحفاظ على الهدوء وعلى الوضع القائم في القدس، إلا أنها جميعاً أكدت على حق إسرائيل الدفاع عن نفسها والتنديد بأعمال المقاومة الفلسطينية ووصفها بالإرهاب، وهو موقف تواترت امريكا ودول أوروبية على التأكيد عليه مع كل مواجهة بين الفلسطينيين والإسرائيليين .

[+]

ما يجري في القدس معركة من حرب ممتدة منذ مائة عام

8th May 2021 10:15 (2 comments)

د. إبراهيم أبراش

ما يجري في القدس وفي حي الشيخ جراح من محاولات للاستيلاء على مساكن الفلسطينيين أصحاب الأرض الأصليين وطردهم منها ليحل محلهم المستوطنون اليهود المجلوبون من كل بقاع الأرض لا يخرج عن سياق ما يجري في مدينة الخليل وخصوصا في البلدة القديمة وفي الحرم الإبراهيمي وفي مدينة نابلس وحول قبر النبي يوسف وفي منطقة الأغوار والمنطقة ج في الضفة التي تشكل 60% من مساحة الضفة الغربية وبناء جدار الفصل، ولا ينفصل عن مشروع كنج 1967 في الجليل و مشروع أو مخطط برافر في النقب 20113، ومئات مشاريع الاستيطان التي لم تتوقف منذ تأسيس المستوطنة الأولى (مكفا إسرائيل) في لواء القدس عام 1870.

[+]

معضلة الانتخابات الفلسطينية

21st April 2021 11:42 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

الانتخابات في فلسطين ليست مجرد تعبير عن إرادة وطنية لممارسة استحقاق ديمقراطي، بل هناك إرادات أخرى خارجية و توجه دولي إقليمي لتغيير النظام السياسي الفلسطيني من خلال بوابة الانتخابات، وهذا ما نلمسه من خلال الانسجام والتفاهم بين عدة أطراف على إجراء الانتخابات الفلسطينية: قطر وتركيا والإمارات ومصر والاتحاد الأوروبي وأمريكا وحتى إسرائيل إن تم القبول بشروطها، بالرغم مما بين هذه الدول من خصومات واختلاف في مراهناتها وأهدافها.

سواء كانت الانتخابات الفلسطينية بإرادة خارجية أو إرادة شعبية أو بكليهما فإنها أصبحت معضلة، فمع مرور كل يوم تبرز إشكالات وتساؤلات جديدة تزيد من حالة ألا يقين من إجرائها ومن قدرتها على تشكيل رافعة تُخرج النظام السياسي من مأزقه، كما أن كل الحديث الطيب حول المصالحة الذي صدر من حركتي فتح وحماس وبقية الفصائل لا يخفي حقيقة أن الشعب الفلسطيني ذاهب لانتخابات في ظل غياب رؤية واضحة لمرحلة ما بعد الانتخابات وشكل التحالفات القادمة وطبيعة النظام السياسي القادم، بمعنى آخر أن الأمور تسير بدون استراتيجية واضحة، الأمر الذي يجعل الانتخابات مغامرة غير مضمونة النتائج.

[+]

د. إبراهيم أبراش: جدال لم ينته ولن ينتهي بين ثوري و سُلطَويّ

12th April 2021 11:13 (2 comments)

د. إبراهيم أبراش

بعد جهد ومعاناة تمكن من الحصول على فيزا وتوفير نفقات رحلة سفر كانت ضرورية حتى يتواصل مع أسرته المشتتة في أكثر من بلد، حاله كحال غالبية الفلسطينيين ثم لاحقاً العرب الذين ضربهم زلزال ما يسمى الربيع العربي فتشتت عائلاتهم وأصبح مفهوم الوطن عندهم ملتبساً ما بين مسقط الرأس المثَبَت في جواز السفر الذي يحمله  ومكان الإقامة ومصدر الرزق في أرض الغربة؟.

صعد درجات سلم الطائرة متثاقلاً بعمر يُقارب السبعين، ومثقلاً بحقائب يدوية وأكياس بلاستيك تحوي ما يزيد عن الوزن المسموح به، وأثناء مروره من مقدمة الطائرة حيث يجلس ركاب الدرجة الأولى التقت نظراته للحظات بنظرات أحد ركاب هذه الدرجة وهو يحدق به وكانه يريد أن يتأكد مما يرى، وارتجفت أهداب كلا الطرفين للحظات من لقاء غير متوقع، عرف أنه  معين زميل الدراسة في الجامعة قبل نصف قرن تقريباً.

[+]

لماذا (إسرائيل) الأكثر استقراراً وتطوراً في الشرق الأوسط؟

2nd April 2021 11:04 (6 comments)

د. إبراهيم أبراش

استطراداً لمقالنا السابق عن الصراع في الكيان الصهيوني، فبما أن في (إسرائيل) كل هذه الصراعات السياسية والدينية كما أن تأسيسها جاء نتيجة مصالح وتوازنات دولية بحيث يمكن القول إنه لو انهزمت بريطانيا في الحرب العالمية الأولى ما كان وعد بلفور والاحتلال البريطاني الذي سَهَل تطبيقه لاحقاً ولو انهزمت دول الحلفاء في الحرب العالمية الثانية ما قامت دولة إسرائيل، بالإضافة إلى أن مجتمع هذا الكيان لمم من شعوب متعددة، بالرغم من كل ذلك فإن السؤال الذي يفرض نفسه: لماذا هذا الكيان المصطنع الصهيوني والعنصري هو الدولة الأكثر استقراراً وتطوراً في الشرق الأوسط، ومجتمعه الأكثر تحصيناً من أي اختراقات خارجية؟.

[+]

د. إبراهيم أبراش: من وحي كتاب “الصراع في إسرائيل”

27th March 2021 11:40 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

صدر قبل أيام عن دار الكلمة للنشر والتوزيع في مدينة غزة كتاب تحت عنوان (الصراع في إسرائيل) للروائي والكاتب السياسي المختص بالشأن الإسرائيلي توفيق أبو شومر، وفي هذا الكِتَاب جال المؤلِف في جوانية وفسيفساء المجتمع الإسرائيلي وما يعتريه من صراعات وخصوصاً بين العلمانيين والجماعات الدينية المتطرفة وحتى داخل هذه الجماعات حيث قام بتفكيك هذه الاخيرة موضحاً أصول كل جماعة ومعتقداتها وما يميزها عن غيرها من الجماعات الدينية الأخرى، كما أبرز دورها في قيام الحركة الصهيونية ثم الدولة الصهيونية منذ المؤتمر الصهيوني الأول في بازل في سويسرا 1897 إلى اللحظة الراهنة حيث دورها ملموساً في تشكيل الحكومات ولعبها دور (بيضة القبان) مما يؤهلها لابتزاز القوى السياسية الأكبر في النظام السياسي الصهيوني.

[+]

دلالات مشاركة الأسرى الفلسطينيين في الانتخابات العامة

23rd March 2021 13:02 (one comments)

د. إبراهيم أبراش

لا نريد العودة للخوض بتفاصيل وإشكالات وتعقيدات المشهد السياسي الفلسطيني الداخلي قُبَيل الانتخابات، إلا أن ما لفت نظرنا في هذه الانتخابات  بروز قضية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال ضمن القضايا الانتخابية.

فالقائد الأسير الفتحاوي مروان البرغوثي يرشح نفسه للانتخابات الرئاسية وحركة فتح عرضت عليه بأن يكون على رأس قائمتها للانتخابات التشريعية كما أن ناصر القدوة عرض عليه الأمر قبل أن يتراجع القدوة عن تشكيل قائمة انتخابية، وخيراً فعل، والقائمون على القوائم الانتخابية الأخرى يدرجون أسماء معتقلين في السجون ضمن قوائمهم أو على رأسها.

[+]

حوارات القاهرة: تحديات وتساؤلات

17th March 2021 12:43 (no comments)

 

د. إبراهيم أبراش

جولة الحوارات الفلسطينية الجارية التي بدأت اليوم السادس عشر من مارس في القاهرة تُعد من أهم وأخطر جولات المصالحة، وفي اعتقادنا أن أربع قضايا كبيرة إن تمكن المتحاورون في القاهرة التوافق عليها يمكن التفاؤل بتقدم مسار الانتخابات والمصالحة:

الأولى: الأساس الذي عليه تنضوي حركتي الجهاد الإسلامي وحماس في منظمة التحرير الفلسطينية، وهل سيتم تجاوز الالتزام باتفاقية أوسلو والاعتراف بإسرائيل كشرط للدخول في المنظمة؟.

الثانية: سلاح المقاومة وضرورة وجود مرجعية وطنية أو قيادة عليا تخضع لها كل حركات المقاومة المسلحة.

[+]

حتى لا يرتد سلاح المقاومة على الشعب

14th March 2021 12:07 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

تشهد الساحة الفلسطينية الرسمية والحزبية حراكاً سياسياً مكثفاً ،وإن كان يؤمَل منه شعبياً إخراج الحالة الفلسطينية من العدمية السياسية وانغلاق الأفق على كافة المستويات، إلا أنه في نفس الوقت يثير القلق لتعدد الملفات وتعقدها وتداخُل ما هو حزبي داخلي مع ما هو وطني، والمصلحة الوطنية مع المصلحة الخاصة للمتنافسين في الانتخابات، وتداخُل الإرادة الفلسطينية بالتغيير من خلال الانتخابات مع التدخلات الخارجية التي تريد تطويع وتكييف الحالة الفلسطينية مع المعادلات الإقليمية والدولية المستجدة.

[+]

العدو يُذكِرنا إن نسينا أو تناسينا.. من يتخلى عن المقاومة لا يمكن ان يحقق الاستقلال

8th March 2021 13:26 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

لا يمر يوم إلا ونسمع عن شهيد، فخلال الشهرين الماضيين فقط قتل جيش الاحتلال سبعة مواطنين في الضفة الغربية وآخرهم الشهيد خالد ماهر نوفل وجرح العشرات، بالإضافة إلى هدم المنازل وتجريفها ومصادرة أرض وإقامة مستوطنة واعتقالات هذا ناهيك عن استمرار معاناة خمسة آلاف أسير، يجري كل ذلك فيما الطبقة السياسية الفلسطينية منشغلة وتُشغل معها الشعب بالصراع على السلطة وقضية الرواتب والمساعدات، وأخيراً الانشغال بالانتخابات التي تحولت لملهاة جديدة غابت عنها القضية المركزية الوطنية وكأننا في دولة مستقلة تتصارع فيها النخب السياسية على المواقع والمناصب!!!.

[+]

فوضى (الربيع العربي) تطبيقٌ للجيل الرابع للحروب

1st March 2021 13:07 (3 comments)

 

د. إبراهيم أبراش

بالرغم من مرور أكثر من عشر سنوات على بداية ما تواترت وسائل الإعلام على نعته بـ (_الربيع العربي) إلا أن فوضاه ما زالت مستمرة في تونس ومصر حيث كانت البداية والمراهنات الواعدة والتدخل الخارجي محدوداً، إلى اليمن وليبيا وسوريا حيث التدخل الخارجي الفج والمفضوح، كما أن الجدل والنقاش ما زال محتدماً ما إن كان ما يجري ثورات شعبية و ربيعاً عربياً أم مخططاً يندرج في سياق (الفوضى الخلاقة أو البناءة Creative Chaos)‏) التي بشرت بها وزيرة الخارجية الأمريكية كونداليزا رايس منذ 2005 في سياق مشروع الشرق الأوسط الكبير والجديد؟.

[+]

ا. د. إبراهيم أبراش: تعريف الانقسام وفرص وسيناريوهات انهائه

22nd February 2021 13:59 (no comments)

ا.د. إبراهيم أبراش

ما سنتناوله في بحثنا هذا هو إعادة التأكيد على وجود مغالطات وتشويه لحقيقة ما يجري تحت مسمى الانقسام وحوارات المصالحة، والخلل يكمن في تشخيص المشكلة حيث يتم التعامل مع الموضوع وكأن الانقسام حدث نتيجة خلافات فلسطينية داخلية والفلسطينيين يتحملون مسؤولية الانقسام وتداعياته وهم الذين يستطيعون إنهائه بمصالحة بينهم! وللأسف انساقت أطراف فلسطينية وراء هذا التضليل مما أدخل الحالة الفلسطينية و حوارات المصالحة في دوامة من العبثية، فلو كان الانقسام مجرد خلاف بين حركتي فتح وحماس لكانت عشرة سنوات من حوارات المصالحة بواسطة أكثر من دولة عربية وغير عربية كفيلة بحل هذه الخلافات وإنهاء الانقسام.

[+]

حركة فتح في مواجهة تحديات داخلية غير مسبوقة.. قائمة مشتركة ام عدة قوائم؟

16th February 2021 13:18 (6 comments)

د. إبراهيم أبراش

منذ أن تولت حركة التحرر الوطني الفلسطيني (فتح) قيادة العمل الوطني عام 1968 باعتبارها العمود الفقري لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها رئيس منظمة التحرير، مروراً بتأسيسها للسلطة الوطنية 1994 وقيادتها لها إلى اليوم، منذ ذلك التاريخ وهي مثار جدل ونقاش ما بين مدافع عنها لأنها استطاعت الحفاظ على حيوية القضية الوطنية وتأسيس كيانية فلسطينية مستقلة ونقل القضية الوطنية للعالمية وجعلها محط اهتمام العالم بل وانتزعت اعترافاً دولياً بحق الشعب الفلسطيني بدولته المستقلة، ورؤية أخرى تُحمل حركة فتح المسؤولية عن تقليص الأهداف الوطنية من كل فلسطين إلى المطالبة بدولة غير مضمونة في غزة والضفة وعدم قدرتها على منع الاستيطان والعدوان الصهيوني المتواصل في غزة والضفة وضياع القدس بل تحميلها المسؤولية عن الانقسام وكل ما صاحب السلطة من أشكال فساد الخ.

[+]

ما الذي جرى في لقاء الفصائل الفلسطينية في القاهرة؟

12th February 2021 13:04 (no comments)

د. إبراهيم أبراش

نظراً لتعدد القضايا الخلافية وصعوبتها والتي تراكمت على مدار 14 سنة من الانقسام بالإضافة إلى استمرار التدخلات الخارجية الضاغطة على طرفي المعادلة الفلسطينية الداخلية – حركتا فتح وحماس- فقد كان متوقعاً حوارات ماراثونية وصعبة بين الفصائل الفلسطينية في القاهرة تمتد لأيام، إلا أن جلسات الحوار بدأت يوم الاثنين 8 نوفمبر وانتهت ظُهر اليوم الموالي، بمعنى أنها لم تستغرق أكثر من ساعات، ليصدر بيان ختامي مقتضب، وإن كان أشار لبعض القضايا التي تم الاتفاق عليها كالحريات السياسية وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين عند الطرفين ومحكمة خاصة بالانتخابات إلا أنه تجاهل القضايا الخلافية الكبرى.

[+]

العلاقات المغربية الفلسطينية: مقاربة سسيوتاريخية

9th February 2021 13:38 (13 comments)

 

 

د. إبراهيم أبراش

تطبيع العلاقات الرسمية بين المغرب والكيان الصهيوني والذي جاء في سياق موجة جديدة من التطبيع العربي يجب أن لا ينسينا صفحات مشرقة ومشرفة من علاقة المغرب بفلسطين واستمرار المواقف المبدئية والثابتة للمغاربة تجاه الشعب الفلسطيني، وفي هذا السياق نظمت (وكالة بيت مال القدس) بتعاون مع مركز (النهار المغربية) للدراسات الاستراتيجية والإعلام يوم الخميس الماضي الموافق الرابع من فبراير وعبر تقنية الزوم ندوة تحت عنوان “الحضور المغربي في القدس وفلسطين: الرموز والدلالات”.

[+]
أخيرًا سقط نِتنياهو.. وصواريخ غزّة جاهِزَةٌ لإسقاط خلفه.. كيف؟ ما هي الحقائق الأربع التي كشفت عنها جلسة الكنيست الحاسمة؟ وما هو مصير اتّفاقات “سلام أبراهام”؟ ولماذا نحن مُتفائِلون أكثر من أيِّ وَقتٍ مضَى؟
هل تُعيد قمم بايدن الثّلاث في أوروبا الهيبة الأمريكيّة؟ ولماذا جعل قمّته مع بوتين هي الأخيرة؟ وهل سينجح في تطبيق وصيّة كيسنجر بفكّ التّحالف الروسي الصيني؟
اخذ شقيقي جرعتي اللقاح وانتقل الى رحمة الله.. ارجوكم خذوا حذركم.. أوروبا تتوحد ضد المغرب اليوم وغدا الجزائر.. ولماذا لا يجب السكوت عن اعتراف البرلمان الأوروبي بالاستعمار الاسباني لسبتة ومليلة؟ وكيف نراه “فأل خير”؟ ولماذا يعتذر الأوروبيون للأفارقة ويحتقرون العرب؟
مصر.. التحفظ على “كنز غير مسبوق” في “شقة الزمالك”
بيلوسي تطالب بشهادة مسؤولين من وزارة العدل في عهد ترامب حول مذكرات الاستدعاء السرية
إسرائيل هايوم: تمهيدا لجولة جديدة… إسرائيل تجري تحقيقا أوليا بشأن الحرب على غزة
أوبزيرفر: “بريكست” قوض مواقع لندن في قمة “السبع الكبار”
صحيفة لبنانية: هنية يحضر لزيارة لبنان وإيران ولقاءات مرتقبة مع نصر الله وخامنئي
“يديعوت أحرنوت”: مسؤولو الليكود ضدّ نتنياهو
صنداي تايمز: 10 آلاف جنيه إسترليني لتهريبك من تركيا إلى بريطانيا
العميد أحمد عيسى: إنقلاب في الرأي العام الغربي ضد إسرائيل
دكتور محمد عمارة تقي الدين: حين يموت الخيال على مذبح الواقع
اكرم جلال: خيانة الأوطان.. قراءة في سايكولوجيا الخائن
محمد عبدالرحمن عريف: جولات تاريخية لمفاوضات دول منبع ومصب “دجلة والفرات”
د. جمال الحمصي: الإسلام والديمقراطية: توافق أم تناقض؟
د. ابراهيم سليمان العجلوني: فساد الإمتيازات ومُحرك الإصلاحات السياسية
اسيا العتروس: بعد محاكمة جزار البلقان.. امل رفيع يتجدد في الجنائية الدولية.. هل يكون مصير ناتنياهو كمصير ملاديتش؟
سفيان الجنيدي: حول تصريحات أحمدي نجاد اللامسؤولة
د. فارس قائد الحداد: هل فشلت الوساطة العمانية مثلما فشلت الوساطات للامم المتحدة؟ومن يقف وراء إفشال ورفض جهود السلام في اليمن؟ هل هي الامم المتحدة؟ ام التحالف الاصلاحي_ هادي؟ ام الحوثي؟
نواف الزرو: هل ستختفي “الكيباه” في البيت الأبيض في عهد بايدن…!
التجاني بولعوالي: درس في الوطنية.. إلى من يريد أن يجردنا من الوطنية!
رامي حاج سعيد: وحدة الخطاب الإعلامي الفلسطيني وقدرته على تجاوز قبة الفيس بوك الحديدية
مصطفى معروفي: الرقابة الذاتية لدى الكاتب العربي
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!