21st May 2019

د. أماني القرم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

د. أماني القرم: لماذا السائح الاسرائيلي لم يعد مرحب به بعض دول العالم؟

3 weeks ago 12:06 (one comments)

د. أماني القرم

عدواني، غير محترم ، عنيف، صانع مشاكل، يعاني نقصاً في التربية والتعليم والأهم لا مبالي بالمعايير الثقافية والقانونية للدول الأخرى! جملة صفات تترجم ما يعرف بظاهرة “الاسرائيلي القبيح” أو “السائح الغير مفضل” المنتشرة في عالم السياحة والسفر والفنادق، حيث لا توجد جنسية معروفة بنوع السلوك الذي لا يطاق إلا الجنسية الاسرائيلية. وهذا كلام لا أدعي أنه من تأليفي حتى لا أتهم بمعاداة السامية بل مصدره التقارير الاسرائيلية نفسها، ومدونات المجتمعات اليهودية في الخارج التي تقاتل للدفاع عن صورة اسرائيل، والنقاشات المستمرة لمجموعات العمل الصغيرة والكبيرة ذات العلاقة التي تعقد باستمرار في محاولات متكررة ومستميتة للقضاء على هذه الظاهرة، وللحد من السلوكيات المقززة التي ينتهجها السياح الاسرائيليون في الفنادق والطائرات والحدائق العامة وأماكن العبادة أثناء رحلاتهم في الخارج.

[+]

ملايين عمر البشير.. والدروس المستفادة ديكتاتوريا

4 weeks ago 11:36 (one comments)

د. أماني القرم

لم أستطع منع نفسي من السخرية من الصور التي أظهرت رزم الدولارات التي اكتشفت في مقر عمر البشير بعد سقوطه عن عرش السودان الشقيق، في مشهد متكرر عربيا عند الاطاحة بالرؤساء، أما السخرية فحاشا أن تكون من الدولارات المصفوفة، بل  من رزم  القوانين التي تصاحبها وتخرج من الأدراج الديمقراطية فجأة لتطبيقها على “المُطاح به”/ أيّا كان اسمه/في شفافية دستورية عجيبة لا تجدها في أعتى الديمقراطيات العالمية..

والملك الذي مات هو كل مسؤول ذهب الى طاحونة النسيان فلا كأنه كان ولا كأنه عاش ..

[+]

د. أماني القرم: الجولان…  لماذا الآن؟

27th March 2019 12:19 (no comments)

د. أماني القرم

أشك أن إعلان ترامب الاعتراف بسيادة اسرائيل على هضبة الجولان قد سبّب صدمة لأحد ، فقراره المشئوم الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل، جعل العقل البشري مستعدا لتوقع أي شيء يصدر عن هذه الادارة بعد ذلك سواء ارتفعت حدة الاستنكارات أم خفتت !!

تحتل هضبة الجولان مكانة ذات استراتيجية بالغة الاستثنائية في الشرق الأوسط أمنيًّا واقتصاديًّا. فمجرد الوقوف على الهضبة يمكّن الانسان من كشف أربع دول هي فلسطين وسوريا ولبنان والأردن. كما أنها تعد خزّاناً استراتيجيًّا للمياه وأرضاً للنبيذ الفاخر بفضل كرومها وثرواتها الزراعية ووفرة مياهها.

[+]

د. أماني القرم: بدنا نعيش

20th March 2019 14:03 (one comments)

د. أماني القرم

الصور القليلة الآتية من غزة تشعّ بالظلام الدامس هنا فكراً وروحاً، وتنطق خجلاً وعاراً لأنها ظهرت على وقع تكبيرات الابطال الاسرى في سجون الاحتلال، ووقع قرارات الظلم الاسرائيلية بإغلاق إحدى أبواب قبلة المسلمين الأولى، وعلى صدى أيقونة الإباء والكرامة عمر أبو ليلى. تكسير وتعتيم وعنف واعتقالات لبطون فارغة وأرواح يائسة خرجت سلمية شعبية غير مؤطرة تقول بدنا نعيش !! فالجوع والكرامة لا يلتقيان في الحياة العادية فما بالك بحياة الفلسطيني الصابر القابض على الجمر! هل ما فعلوه هؤلاء المساكين عيباً أم تحطيماً للمقدسات أم ربما خيانة ولم لا ؟ ففي عقيدة الملوك من ليس معنا فهو ضدنا ..

[+]

منظومة “ثاد” الأمريكية الصاروخية في اسرائيل.. هل تعني جديداً؟؟

6th March 2019 12:25 (no comments)

د. أماني القرم

أحد أبرز الدلالات على الالتزام الأمريكي بأمن اسرائيل شئ اسمه “ضمان التفوق النوعي العسكري”. وهذا يعني حرفياً وفعلياً أن الولايات المتحدة تلتزم بتزويد اسرائيل بأسلحة نوعية لاتنافسها في اقتنائها أية دولة اخرى في منطقة الشرق الأوسط، حتى لو استعدت هذه الدولة لدفع تريليونات الدولارات حيث يبقى أمر تزويدها بالأسلحة مشروطاً بقانون ضمان التفوق النوعي العسكري لاسرائيل.

مع زيادة طلب الدول الخليجيةعلى الأسلحة الأمريكية ، وخوفاً من توجهها لدول أخرى كروسيا وفرنسا والمانيا وفقدان الشركات في الولايات المتحدة لسوق سلاح هو الأعلى والأكثر أهمية في العالم، وضماناً للحفاظ في نفس الوقت على التميز الاسرائيلي، أصدر الكونجرس تشريعاً في العام 2008 يقضي بأن اية صفقات سلاح تعقد بين الولايات المتحدة والدول العربية يجب أن تتضمن شرطاً قانونياً وإخطاراً للكونجرس  ينص على ان هذه الصفقة لن تؤثر أبدا على التفوق العسكري الاسرائيلي النوعي  وعلى توازن القوى في المنطقة.

[+]

العالم بدون نظام .. نتيجة مؤتمر ميونيخ للأمن!

20th February 2019 13:41 (no comments)

د. أماني القرم

كان الاسبوع الماضي أوروبيًّا بامتياز.أغرقت الكاميرات ثلاثة مدن رئيسية : موسكو ووارسو وميونيخ .. في موسكو كانت هناك محاولات انعاش المصالحة الفلسطينية التي باءت بالفشل الحتمي،لأن المعطيات هي نفسها كسابقاتها، والنتائج بالتالي تبعاً لجميع قوانين العقل والمنطق كسابقاتها أيضاً. وفي وارسو كان مؤتمر عرّابي الصفقات المشبوهة “ترامب ونتنياهو” بعنوان كبير جداًّ لا أذكره لأنه غير مهم، فيما الهدف واضح: “ضد ايران” ومطاط يتسع لقائمة طويلة ومتنوعة من المواضيع والمصالح والتسويات.

[+]

الاعتراف الاسترالي الخائب الذي لم يعجب أحد..

22nd December 2018 11:16 (one comments)

د. أماني القرم

أثار الاعتراف الاسترالي بالقدس الغربية عاصمة لاسرائيل وبأحقية تطلعات الفلسطينيين لعاصمة في القدس الشرقية غضباً كبيراًلدىالطرفين الفلسطيني والاسرائيليعلى السواء. الفلسطينيون اعتبروه تلاعباً بالكلمات وإنقاصاً للحق والتفافاً على قرارات الشرعية الدولية كونه جاء مشروطاً وغير صريح ولا يمثل أية صفة رسمية أو ثقل دولي  وقانوني فيما يتعلق بالشق الفلسطيني (فقط)! أما الاسرائيليونيشعرون بصدمة وخيبة أمل، فمن وجهة نظرهم أنه بعد كل هذا التقارب والعصر الذهبي للعلاقات الاسرائيلية الاسترالية خلال السنوات الماضية  ينتج هذا الاعتراف الخائب بالقدس الغربية (فقط) عاصمة لاسرائيل.

[+]

د. أماني القرم: في القدس.. بيع الذهب وإهدم العتب!

13th December 2018 14:04 (no comments)

د. أماني القرم

بيع الذهب واشتري العتب .. مثل فلسطيني عربي قديم يُراد به إعلاء قيمة الدار والسترة على المال والذهب، والمقصود بالعتب هو عتبة البيت.. ولطالما اعتبر هذا المثل قناعة موروثة لدى الفلسطينيين عند السعي لشراء أو بناء البيوت.

في القدس.. الحسبة تختلف!  يبيع الناس الذهب ليس لبناء البيت فقط بل ولهدمه أيضاً .. والسبب السياسة العنصرية المنافية للإنسانية والمخالفة لقوانين الحق البشري التي تتبعها سلطات الاحتلال الاسرائيلي ضد السكان العرب الفلسطينيين في المدينة المقدسة. والتي تتلخص في مجموعة من الحجج المختلفة أبرزها البناء دون ترخيص، مما يترتب عليه (بناء على قوانين اسرائيل ضد العرب فقط) أمراً بالهدم .

[+]

د. أماني القرم: رقعة الشطرنج… الأحجار تتحرك

5th December 2018 13:24 (one comments)

د. أماني القرم

العالم رقعة شطرنج كبرى أحجارها هي الدول. اللاعبون هم القوى العظمى،يحرّكون الاحجار حسب المصالح والعلاقات والمتغيرات. تشعر أحياناً أن الرتابة والملل تسيطر على حركة اللعبة، بينما في أحيان أخرى تجد أن القطع تتحرك بسرعة وإثارة يصعب ملاحقتها ولكنها تنبئ بشيء ما يحدث في الأفق ..

ورغم أننا كعرب لسنا من هؤلاء الكبار،ومن المستبعد أن نكون في ظل هذه الأحوال، وسنبقى لفترة قادمة طويلة من المتفرجين بل والأغلب من البائسين المفعول بهم ، فهذا ليس معناه تجاهل معرفة ما يحدث وإنما يجدر بنا على الأقل أن نعلم إلى أي زمان نحن ذاهبون !؟

لنبدأ بالبيئة العالمية التي نعيشها فهي مفتاح النظر الى الصورة بوضوح .

[+]

د. أماني القرم: سامر ترك البلد.. وإسراء بتحلم تشوف الولد!!

28th November 2018 14:17 (no comments)

د. أماني القرم

هي الأسيرة الجميلة إسراء جعابيص، المرأة المفعمة بالنشاط والعطاء التي خرجت من بيتها المؤقت في أريحا متجهة الى القدس في رحلة معتادة حيث مسقط رأسها وأحلامها المستقبلية، خدعتها نسمات الهواء بصباح مشرق، فلم تكن تعلم أن 11 أكتوبر 2015 هو يومها الأسود في الحياة.في ثوانٍ قليلة تحولت إسراء من فتاة عادية ذات أحلام صغيرة الى قصة معاناة طويلة تلفها آهات وجع جسدية وقيود سجن أبدية .. والسبب عطل في سيارتها من الداخل،صادف حظها العاثر أن يكون بالقرب من حاجز عسكري ظالم على طريق أريحا / القدس، ففقدت السيارة توازنها وبدأت تحترق من الداخل واحترقت معها ثلاثون عاماً من الأحلام لفتاة بسيطة!

[+]

د. أماني القرم: في دورة التصعيد والتهدئة.. الحرب التي لا يريدها أحد

15th November 2018 13:55 (no comments)

د. أماني القرم

كرة اللهب التي قذفتها اسرائيل في قلب غزة توقفت فجأة على غير المتوقع.. التصعيد بدأ بسبب عملية استخباراتية فاشلة،دخلت بموجبها قوة نخبة عسكرية اسرائيلية بزي متنكر الى عمق ثلاثة كيلومترات في قطاع غزة وتحديدا شرق خانيونيس والتي ربما ليست الأولى ولا الأخيرة، ولكن شاء القدر أن تكشفها هذه المرة المقاومة الفلسطينية، فخلّفت وراءها سبعة شهداء منهم قائد ميداني كبير لحماس ونسفت معها التفاهمات التي أبرمت بين حماس واسرائيل برعاية مصرية وتمويل قطري ..

لماذا بدأت الكرة في التدحرج؟

كان للعملية الفاشلة وخسائرها البشرية نتيجة حتمية على صعيد فصائل المقاومة الفلسطينية تقتضي ضرورة الرد وعدم إمكانية الصمت، خاصة مع المطالبات الشعبية للثأر لدماء الشهداء ولحفظ ماء الوجه في ظل الغضب المتصاعد من الشكل الظاهري للتسوية  التي تم إبرامها، والتي بدت وكأنهامبادلة لمئات من أرواح الشهداء ومعاناة الشباب المعاق جراء إصابات مسيرات العودة بحفنة من الدولارات وزيادة ساعات من الكهرباء.

[+]

حينما يتكلّم الاقتصاد.. تخضع السياسة!

8th November 2018 12:43 (no comments)

د. أماني القرم

العلاقة  بين الاقتصاد والسياسة أبدية طالما أن الانسان بحاجاته وأطماعه محور هذا الكون. وحين تنبش في الاسباب المباشرة أو الغير مباشرة لمعظم الحروب التي شنّها البشر، تجaد في طياتها هدفاً ساعياً لمزيد من الثروة أو لتحقيق فوائد اقتصادية. وعن سؤال أيهما يؤثر بالآخر السياسة أم الاقتصاد، فالإجابة ستقودك بعد بحث عميق إلى جدلية لا نهائية تشبه من جاء قبل: البيضة أم الدجاجة !! لكن المحصلة المؤكدة تقول أنه لا يمكن فهم السياسة بمعزل عن الاقتصاد ..

مع كل أزمة دولية أو علاقة تعاونية في عالمنا المعقد، يبرز العامل الاقتصادي بوضوح شديد، والأمثلة على ذلك كثيرة ومتشعبة: لماذا لا تستطيع الولايات المتحدة البعد عن الشرق الأوسط وتحرص/  كما تدعي / على استقراره رغم جميع النظريات التي تطالبها بالعودة الى شواطئها؟ أليس البترودولار الخليجي ومصالح المجمع الصناعي العسكري الأمريكي وصفقات الأسلحة بالمليارات هي السبب !

[+]

د. أماني القرم: المشهد الفلسطيني: من بنى الجدار بيننا؟!

31st October 2018 13:00 (one comments)

د. أماني القرم

في أوائل القرن الماضي وضع فلاديمير جابوتنسكي الأب الروحي لليمين الصهيوني نظرية  “الجدار الحديدي”كاستراتيجية واقعية للتعامل مع العرب والفلسطينيين (حين كانوا شيئاً واحداً) مفادها: أن على اليهود بناء مشروعهم بالقوة خلف جدار من الحديد لا مجال فيه للصدع، وعلى العرب أن يستمروا في خبط رءوسهم في الجدار حتى تتصدع وتنهك قواهم وييأسوا..عندها فقط يمكن الحديث معهم!ولم يكن يحلم جابوتنسكي بأن رؤيته ستصل الى هذا القدر من النجاح بعد سبعين عاماً، الى الدرجة التي يتم فيها استخدامها اليومكسلوك فلسطيني / فلسطيني بين الأطراف المنقسمة،والتي تتمترس كلّ منها خلف جدار لعلّ الطرف المقابل ييأس ويستسلم!فخلال الأسبوع الفائت العاصف،ورغم كثرة مشاهده السوداوية والتطبيقات العملية لنظرية جدار جابوتنسكي، إلا أن المشهد الداخلي الفلسطيني يفوز كأسود وأسوأ بقعة في الصورة الكاملةلهذه النظرية.

[+]

من يقف خلف الكلمات “الكاريزمية” في خطابات الروؤساء

3rd October 2018 11:22 (one comments)

د. أماني القرم

حين نسمع الخطابات التي يلقيها الزعماء، العرب منهم والأجانب، يتبادر إلى الذهن أسئلة حول من يكتبها؟هل هم من يفعل أم أن هناك شخص خفي يقف وراء هذه الكلمات؟ وكيف يستطيع أن يترجم هذا الشخص أفكار الزعيم الى جمل وعبارات تغير مسار التاريخ أحياناً وتلهم شعوباً وأمماً!

حفظت أجيال عديدةخطابات شهيرةلزعماء عالميين أعطوا الكلمات روحاً وكاريزما، فخرجت لتخلّد في ذاكرة الملايين وتصنع تاريخاً بقوة البلاغة .. وقد جاء وقع معظم هذه الخطابات الرائعة بسبب قوة القضية وشدة الأزمة التي تتحدث عنها، وكانت تدور في فلك:  إما نكون أو لا نكون !

[+]

الأحواز / عربستان.. هل ستكون ثغرة الحرب القادمة في الشرق الأوسط؟

27th September 2018 11:49 (8 comments)

د. أماني القرم

أثار هجوم الأحواز المسلح الذي حدث قبل عدة أيام في ايران وخلّف وراءه كثيراً من الدماء، مخاوف إقليمية وعالمية لدلالات زمانه ومكانه.. فمنذ الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي، نشهد الزمن الأكثر توتراً في مسار العلاقات بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها الخليجيين من جهة أخرى،إذ تتبادل الأطراف سلسلة غير منتهية من الاتهامات والملاسنات السياسية التي توحي بتصعيد متلاحق للأحداث في ظل سريالية الصورة الاقليمية لاسيما في سوريا واليمن وامتداداتهما..فضلاً على رمزية الحفل الذي استهدفه الهجوم:ذكرى الحرب العراقية الايرانية..

[+]

د. أماني القرم: العصا لمن عصا.. عقوبات أمريكا الاقتصادية على الاتراك والعرب والايرانيين

19th September 2018 14:07 (no comments)

د. أماني القرم

يقولون من يملك المال يملك القرار .. يملك خيار إعطاؤه أومنعه.. وعادة تعطى الجوائز لمن يسمع الكلام ويمشي على الهوى .. وتبرز العصا لمن خالف وهوى .. .. وقانون الطبيعة مازال يسري كما هو .. القوة تحكممنذ أن نشأ الانسان وتطور بتكتلاته وتنظيماته حتى صار دولاً وأمماً ..

يتعرض الشعب الفلسطيني حالياً لموجات متلاحقة من العقوبات الاقتصادية الامريكية نتيجة مخالفة الشرائع الترامبية رغم أننا موحّدون ولا نطلب سوى أقل القليل من الحقوق .. ولكنها القوة هي نفسها التي أتاحت  لقريش أن تفرض حصاراً على النبي ومن معه ثلاث سنوات حتى أكلوا ورق الشجر ..

[+]

د. أماني القرم: جهنم القادمة لإسرائيل…

7th September 2018 11:34 (no comments)

د. أماني القرم

رغم السّرديات الجدلية المتعلقة باكتشاف أسباب خاصة للتطرف الفكري، إلا أنه لايمكن تجاهل ثلاث عوامل رئيسية لها علاقة مباشرة بتوفير بيئة خصبة لإنتاج وانتشار الأفكار المتطرفة: الفقر والجهل والتهميش بأنواعه. والحصيلة التراكمية لهذه البيئة هي إنتاج إنسان فاقد الأمل في الحياة، وبالتالي معرّض بسهولة لأية مؤثرات خارجية تضمن له أمل من نوع آخر موجود في السماء السابعة !!

ولك أن تتخيلماذا سوف يحدث لو أن  700 مدرسة يؤمها حوالي نصف مليون طالب فلسطيني بأعمار تتراوح مابين 7 إلى 16 عام، تم إغلاقها أو على الأقل تقليص خدماتها في شتى أنحاء المخيمات الفلسطينية المنتشره عبر الدول العربية..هذه المدارس السبعمائة مسئولة عنها وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (الأونروا)والتعليم هو أكبر برامج الوكالة منذ إنشائها في العام 1948 .

[+]

د. أماني القرم: ألا يملّ المصريون؟

25th July 2018 13:33 (one comments)

د. أماني القرم

ربما يكون موضوع الانقسام والمصالحة هو أكثر المواضيع مللاً وخيبةً بالنسبة للفلسطينيين بسبب الإخفاقات المتتالية التي حظي بها، وانعكاساته السلبية على ثقة الفلسطيني بنفسه وصورته كمناضل وصاحب قضية حق في العالم.

وبعيداً عن ملابسات وحيثيات الموضوع  فلسطينياً، ما يثير التعجب هو الإصرار المصري على بذل الوقت والجهد وتكرار المحاولات لطي هذه الصفحة المخجلة من تاريخ الشعب الفلسطيني، رغم أن النتيجة ما تزال صفراً يزداد تربيعه وتكعيبه مع كل محاولة. ورغم أن الخلل يكمن كل مرة، ليس في الخطوط العريضة وفي سعة صدر الراعي المصري وكرمه، وإنما في تفاصيل التنفيذ المنوطة بطرفي الانقسام.

[+]

احتجاجات الاردن: يا دَرَكي يا إبن عمي همَك أكبر من همّي ..

7th June 2018 11:27 (one comments)

د. أماني القرم

بالنسبة لنا كفلسطينيين، نشعر دوما أن الأردن ومصر هما جناحي الحماية لفلسطين، وما يحدث في القدس أو غزة أو رام الله يُسمع في عمان والقاهرة والعكس صحيح ، فهذا التشابك التاريخي والجغرافي والعضوي يجعل المصير واحد والحرص واجب.. والتجاوز إلى ما أبعد من مصر والأردن نتيجته صفر مربع كما دلّت تجارب من حاولوا ومن سيحاول…

وعليه فإن ما يحدث من احتجاجات في هذا البلد الحبيب، هو أمر يهمنا كشعب فلسطيني ويعد مثار قلق وخوف على سلامة وأمن البلاد. آملين ألا تشهد هذه الاحتجاجات أية اختراقات من طابور خامس وسادس يهدف إلى إزاحتها عن هدفها الحقيقي وأخذ الأردن معها لا قدّر الله ..

[+]

مع القهر.. رسالة الى الفلسطينيين.. العيب فيكم

17th May 2018 12:07 (no comments)

د. أماني القرم

ما بين غزتنا الدامية وقدسهم الاحتفالية صورة سريالية لمشاهد متضاربة:

المشهد الفلسطيني:  على صعيد الشعب/ارتفاع اعداد الشهداء الى رقم لا يعلمه الا الله ..  ولكن ما نعلمه أن دموع القهر ستملأ أطباق رمضان .. والعكازات والعاهات سمة غزة القادمة..

على صعيد القيادات/ القواميس لن تنضب منها التصريحات إما ثورية أو دبلوماسية كل حسب قدرته على استثمار اللحظة لصالحه… والمؤكد أنها كلها كاذبة ومستغلة..

على صعيد الموقف الفلسطيني/ شديد الهشاشة والضعف ، هامش الحركة والمكسب يكاد يكون معدوماً..

[+]
كيف كسِب داوود الإيراني الصّغير الجوَلات التمهيديّة للحرب ضِد جالوت الأمريكيّ العِملاق؟ وما هو الحجر القاتل؟ ولماذا سارعت السعوديّة إلى عقد القِمم الثّلاث في مكّة فجأةً؟ وما هي الأسلحة الجديدة التي زوّدت بها إيران حُلفاءها استِعدادًا للمُواجهة؟ ولماذا جرى استهداف ناقِلات فارغة وليس مُحمّلة بالنّفط في الفُجيرة؟
كيف طوّر الحوثيّون الطّائرات “المُسيّرة” التي وصلت إلى الرياض وجاءت البديل الأكثر خُطورةً للصّواريخ الباليستيّة؟ وأين ستكون أهدافها المُقبلة في السعوديّة أم الإمارات؟ وما هي انعِكاساتها على موازين القِوى في حرب اليمن والمِنطقةِ بأسرِها؟
ما هي قصة الزوارق الخشبية التي نصب عليها الإيرانيون صواريخ ارعبت ترامب؟ وهل يقدم السويسريون السلم له للنزول عن شجرة الازمة؟ وما هو الخطأ الأكبر الذي ارتكبه وسيندم عليه؟ ولماذا يجب ان يدفع الامريكيون للعراقيين ثمن حماية قواتهم؟ وما هو تفسير صمت نصر الله؟
أمير الكويت: نعيش ظروفًا خطيرة وتصعيد متسارع
هجوم كاسح لجبهة النصرة وأخواتها بالمفخخات والانتحاريين لاستعادة المناطق التي خسروها.. الجيش السوري استوعب الهجوم المباغت والمعارك مستمرة.. صواريخ موجهه وأسلحة نوعية ظهرت بيد فصائل الشمال من أين جاءت؟ تركيا تدخل الحرب عبر مليشيات درع الفرات وغصن الزيتون.. والسقيليبة تدفع ثمن مسيحيتها
“ميدل إيست آي”: السعودية ستُعدم ثلاث شخصيات بارزة من العلماء بعد رمضان
صحيفة جزائرية: رئيس الحكومة السابق أمام القضاء
موقع ديبكا الاسرائيلي: ممثلون أمريكيون وإيرانيون موجودون في قطر او العراق
صحف مصرية: كتاب جديد يثبت بالأدلة “أكذوبة” أن الغزو الأمريكى للعراق كان بغرض البحث عن أسلحة الدمار الشامل أو تحقيق الديمقراطية ولكنه كشف الحقيقة الصادمة: الغزو «كانت له صبغته الدينية المسيحية- الصهيونية الأكثر عنفاً وتطرفاً.. فلسطين تقاطع مؤتمر البحرين و”نيوتن “يدعوها صراحة للقبول بصفقة القرن.. عبد الرحمن يوسف: القرضاوي ينفي خبر صحة خبر الإفراج عن أخته “علا “
الإندبندنت: 40 عاما من العداء الأمريكي الإيراني فما الجديد هذه المرة؟
بعد أسابيع من حالة الانسداد في مناقشات قانون التعليم الجديد في المغرب.. العثماني يقر بحدة الإشكالات التي يعرفها هذا القطاع ويعتبر حلها حاليا غير ممكن.
هل الإعلام الأوروبي متواطئ في سطوع نجم اليمين المتطرف في القارة العجوز كما حدث في اسبانيا؟
بعد دعوة رئيس الأركان إلى تأسيس هيئة للإشراف عليها… هل تتجه الجزائر نحو تأجيل الانتخابات الرئاسية؟
 دكتور حسن زيد بن عقيل: النزاع الامريكي – الايراني ودور التحالف بقيادة المملكة العربية السعودية في اليمن
مهند إبراهيم أبو لطيفة: العرب بين التنين الصيني والفيل الهندي
د. فضل الصباحي: الذكرى (29) للوحدة اليمنيـــة.. والحنين لعهد صالح
الدكتور عارف بني حمد: مآلات التصعيد الأمريكي – الإيراني …. تسخين وتبريد وجعجعة بلا طحن … والخاسر الأكبر السعودية
بسام الياسين: الشعوب المقهورة تسوء اخلاقها!
 د. محمد خليل مصلح: حماس والتحديات الاستراتيجية الضاغطة
فهد محمد الطاهر: سورية: لهذا السبب نحتفظ بحق الرد! وهذا هو الوقت المناسب؟
المحامي سفيان الشوا: الرئيس ترمب جعل دول الخليج شركاء في الحرب على ايران..؟
محمد حسن الساعدي: سفراء العراق… شبكة عنكبوتيه معقدة؟!
 الصادق بنعلال: الحرب الأمريكية الإيرانية لن تقع .. و العرب يلعبون بالنار !
رأي اليوم