10th Jul 2020

د. أسامه الفرا - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

د. أسامه الفرا: رمضان شلح.. فلسطين حزينة على فراقه

7th June 2020 11:08 (no comments)

د. أسامه الفرا

ما أن تستمع إليه حتى يأسرك بحديثه وتأخذك كلماته مباشرة إلى الفكرة التي يريد الإفصاح عنها دون تصنع أو تجميل، يبحث بثقافته الواسعة على المشترك بينكما دون أن يبقى منغلقاً على فكره، لا تجده يتحصن داخل قلعة التنظيم الذي شارك رفيق دربه د. فتحي الشقاقي في تأسيسه، وما أن تحاوره حتى تكتشف أنك أمام قائد من نوع آخر، وأنك بحاجة إلى تعديل اللوحة التي اختزنتها الذاكره له لتضيف عليها المزيد من ألوان الشخصية الجذابة التي لا تغيب عنها الدعابة وسط الجدية التي تعيش فيها، لم تغب الدعابة الهادفة عنه وهو يتناول حكاية ابتعادهم عن جماعة الإخوان المسلمين وتأسيس حركة الجهاد الاسلامي، تلك الحركة التي فرضت بعملها حضورها على خارطة العمل الوطني الفلسطيني.

[+]

التحلل من الاتفاقيات

25th May 2020 10:20 (one comments)

د. أسامه الفرا

خلال إجتماع القيادة الفلسطينية الذي سبق كلمة الرئيس، التي أعلن من خلالها أن منظمة التحرير ودولة فلسطين أصبحت في حل من جميع الاتفاقيات مع الحكومتين الأمريكية والإسرائيلية، لم يكن الإجتماع يسمح بطرح الأسئلة وابداء الرأي حول ما يتضمنه البيان، ليس لأن صدر الرئيس يضيق من النقاش بل لأن ليس لديه إجابات واضحة وقاطعة حول الكثير من الأسئلة وكذلك الحال بالنسبة للحضور ممن تنطبق عليهم صفات القيادة الفلسطينية التي تخضع في كثير من الأحيان لظاهرة المد والجذر، لكن في الوقت ذاته كانت جملة التحلل من الاتفاقيات كافية للمتطرفين نظرياً وللمعتدلين حيث يمكن لأي من الفريقين أن يفسرها على طريقته، لكن الأهم تلك الأسئلة التي بقيت معلقة دون إجابات محددة والتي ستكون القيادة الفلسطينية دون غيرها مطالبة بتقديم اجابات قاطعة لها لا تقبل التأويل في الأيام القادمة، والحقيقة أن الأسئلة بمراوحتها بين المطلوب والممكن تزيد من تعقيداتها.

[+]

د. أسامه الفرا: مناعة خليك بالبيت

15th April 2020 10:32 (no comments)

د. أسامه الفرا

الضابط الاسرائيلي المكلف بإعادة فرض حظر التجول، بعد انتهاء الساعات القليلة التي سمح بها الاحتلال للمواطنين بالتزود باحتياجاتهم خلال الانتفاضة الأولى بعد عدة ايام متصلة من الحظر، وصف مهمته تلك بأنها اشبه ما تكون بمشهد من معركة كربلاء، حيث اعتاد المواطنون قذف قوات الاحتلال بما تبقى لديهم من مخلفات الخضروات وهي تحاول إعادة فرض حظر التجول من جديد، لم تكن المواجهة تلك هي مشكلة قوات الاحتلال مع نظام حظر التجول بل أن العديد من قياداتهم حذرت من نتائجه المتعلقة بزيادة الانجاب لدى الشعب الفلسطيني، وما يسببه ذلك من تفاقم الصداع المزمن لديهم الناجم عن التغيير الديمغرافي، لجأت قوات الاحتلال خلال الانتفاضة الأولى لما يقرب من 1600 حالة حظر تجول منها على الأقل مائة حالة استمر الحظر في كل منها لمدة تزيد عن خمسة ايام، وبالتالي بات لدي الشعب الفلسطيني مناعة مكتسبة وقدرة على التكيف مع حظر التجول.

[+]

د. أسامه الفرا: حادث النصيرات المأساوي: الأخطاء وسياسة الاحتواء

11th March 2020 12:35 (one comments)

د. أسامه الفرا

تسلم رئيس مجلس الوزراء الفلسطيني “د. محمد اشتية” تقرير لجنة التحقيق المتعلقة بالاحداث التي شهدتها بلدة قباطية وأدت إلى مقتل الفتى صلاح زكارنة وإصابة آخرين، لجنة التحقيق التي شكلت بقرار من رئيس الوزراء برئاسة وزير العدل خلصت في تقريرها إلى تحميل القوة المشتركة التي وصلت إلى حفل استقبال الاسير المحرر في قباطية مسؤولية رد الفعل غير المتوازنة التي ترتبت عليها الأحداث المؤسفة، من جانبه أكد د. اشتية على أن تقرير لجنة التحقيق سيدرس بعناية لإستقاء العبر والدروس من تلك الحادثة المؤسفة ولإتخاذ المقتضيات القانونية بحق المشتبه بهم.

[+]

د. أسامه الفرا: ألم الواقع يفوق خيال الشاعر

8th March 2019 12:58 (one comments)

د. أسامه الفرا

لم يصل الشاعر والأديب السوري محمد الماغوط بخياله الساخر إلى حدود الواقع عندما كتب سيناريو فيلم الحدود الذي لعب دور بطولته الفنان دريد لحام، حاول الماغوط باسلوبه السياسي الساخر أن يكشف عورة وزيف الوحدة العربية من خلال مأساة مواطن فقد أوراقه الثبوتية عند الحدود بين وطنه والدولة المجاورة له “غربستان وشرقستان”، لعل ما يشفع للكاتب في ذلك أنه لم يعش حالة التردي والانحدار التي وصلت لها الأمة العربية بفعل اعصار الخريف الذي اجتث الكثير من قيم وأخلاق الأمة قبل أن يعصف بمقدراتها ويتركها تلعق جراحها بين أطلال دول استمرأت شعوبها سفك دمها.

[+]

د. أسامه الفرا: ولنا في رواندا أسوة حسنة

2nd January 2019 12:16 (no comments)

د. أسامه الفرا

كذب العالم علينا حين أقنعنا بأن أوسلو ستأتي لنا بسنغافورة، وصدقناه حين بشرنا بأن معاناتنا ستصبح نسياً منسياً، وتهللت وجوهنا فرحاً حين قالوا لنا بأن علينا أن نعتاد ضجيج الطائرات التجارية وهي تحط على أرضنا لتنقل الورود من مزارعنا إلى فنادق الخمسة نجوم التي نسمع عنها، وشمرنا عن سواعدنا استعداداً لموسم حصاد الصابرين، وشرعنا في تحديد ملامح الدولة الحلم المختلفة عن شقيقاتها، دولة يتفتق وجهها حمرة خجلاً من الشهداء، دولة ممشوقة القوام بقانون لا إعوجاج فيه يحترمه الكبير قبل الصغير، دولة يزين ثغرها اللؤلؤ والمرجان من بحر احتفظ بكنوزه ليوم الحرية الآت، دولة تقيم المحبة في أزقتها لا يعكر صفوها رأي هنا وإجتهاد هناك، دولة تسهر على راحتها الدول المانحة وما تجود به من القناطير المقنطرة من الدولار والذهب الأسود.

[+]

د. أسامه الفرا: ابو عمار أقرب مما توقعت

18th November 2018 12:18 (one comments)

د. أسامه الفرا

اتخذت من حجر اتعبته عوامل تعرية البحر مقعداً بعد أن أسدل الليل ظلامه باستثناء الضوء المنبعث من الآليات العسكرية المنتشرة في المكان وضجيج محركاتها يكسر صمته، لا شيء في المكان سوى الخوف الذي يحرسه الجنود ببنادقهم الآلية وتحوطه مجنزراتهم، حين يبتلعك الخوف في جوفه لا تنتظر أن يقذف بك سوى إلى شاطيء مهجور، وحين يقترب الفشل منك تجد تأنيب الذات الأقرب الى تفكيرك، ما الذي جاء بنا إلى هنا، إلى معركة لا قبل لنا بها؟، بدأت تلك الأسئلة تتدحرج أمامي وتستحضر معها ألوان اليأس التي تدفعك رغماً عن انفك إلى مسار التراجع، ويصبح معها استرجاع ما كان هو بحد ذاته انجاز، في الوقت الذي تحول فيه المكان إلى ثكنة عسكرية جاءت لحماية مستوطن يقيم بمفرده على شاطيء البحر وسعى لتوسعة مملكة ساديته التي يمارسها على اطفالنا مستعيناً بفرقة من كلابه الضالة.

[+]

د. أسامه الفرا: نعم.. اغتيال خاشقجي جريمة.. ولكن ماذا عن اغتيال عرفات؟

8th November 2018 12:55 (2 comments)

 

د. أسامه الفرا

أربعون دولة من الأمم المتحدة طالبت السعودية بالكشف عما حدث لخاشقجي في القنصلية السعودية بمدينة اسطنبول، جاء ذلك في ختام جلسة المراجعة الدورية الشاملة لحقوق الانسان بجنيف، السعودية كانت قد اعترفت بمقتل خاشقجي في قنصليتها وأعربت عن أسفها وإدانتها لتلك الجريمة وفتحت تحقيقاً داخلياً وتعاونت مع الأجهزة التركية حول تداعيات الحادث، وأقالت بعض القيادات على خلفية الجريمة وتوعدت بمعاقبة كل من تسبب في مقتله، لا يمكن لأحد أن يختلف حول إدانة مقتل خاشقجي وضرورة معاقبة من تسبب في ذلك ليس من باب إرضاء العالم المنافق بل تثبيتاً لقيمة وحقوق المواطنة في المملكة، رغم كل ذلك فمن الواضح أن العديد من الدول حرصت على استغلال ملف مقتل خاشقجي في ابتزاز السعودية ومنها من يحاول أن يصفي بعض الحسابات معها، وتطلب ذلك تحريك ماكنة الاعلام في نبش الحقيقة والخيال وتفرغت قناة الجزيرة لذلك، ومعها دخلت الدول في سباق فيما بينها حول الجريمة وتداعياتها، وحجب مقتل خاشقجي الكثير من الجرائم التي ترتكبها الدول أمام سمع وبصر العالم دون أن يحرك هذا العالم ساكناً حيالها.

[+]

د. أسامه الفرا: حل التشريعي قفزة في الهواء 

26th October 2018 09:51 (no comments)

د. أسامه الفرا

أوصى المجلس الثوري لحركة فتح في اجتماعه الأخير المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الذي ينعقد نهاية الشهر الحالي بحل المجلس التشريعي، قد يكون من حق المجلس الثوري أن يقدم توصيته إلى كتلته البرلمانية وأن يطالب أعضاء المجلس المركزي ممن ينتمون إلى الحركة بتقديم مشروع قرار للمجلس المركزي بحل المجلس التشريعي، لكنه لا يمتلك الصفة التي تخولة تقديم توصياته مباشرة إلى المجلس المركزي، لكن المشكلة لا تكمن في الاجراء بل في المضمون ذاته المتعلق بحل المجلس التشريعي، حل المجلس التشريعي سواء بمرسوم صادر عن الرئيس أو بقرار من المجلس المركزي سيفتح بوابة اجتهاد لن تغلق حول قانونية القرار، وأيضا المشكلة لن تكون هنا فقط بما تشكله من مادة تعمق فجوة الاختلاف وتزيد الطين بلة، بل ايضاً في تبعات هذا القرار.

[+]

د. أسامه الفرا: الرسائل المتبادلة فوق جدار الشك

23rd October 2018 06:57 (no comments)

د. أسامه الفرا

وصفت غادة السمان في مقدمتها للرسائل المتبادلة بين محمود درويش وسميح القاسم بأنها أحسن ما كتب باللغة العربية بعد القرآن الكريم، وتمنيت لو أن الرسائل المتبادلة بين د. أحمد يوسف ود. صائب عريقات سجلت على أنها أجرأ ما كتب حول المصالحة، سيما ونحن بحاجة إلى قيادة جريئة تعترف بأخطائها وتمتلك الإرادة لإنتشال الكل الفلسطيني من عتمة الانقسام، لكن الرسائل جاءت على غير ذلك فقد كشفت هي الأخرى عن أزمة الثقة التي تمسك بتلابيبنا وتمنعنا من التقدم في مسار المصالحة الوطنية، يبدو أن جدار الشك الذي شيدته سنوات الانقسام لم تتمكن عوامل التعرية التي تعصف بالقضية الفلسطينية من إحداث ثقوب يمكن لنا أن نطل من خلالها على الآخر، والواضح أن المستفيدين من الانقسام وهم كثر يعملون ليلاً ونهاراً على ترميمه خشية من تصدعه، وبالتالي من البديهي ألا تتمكن الرسائل من تجاوز الجدار ليس لعدم قدرة صاحبيها على فعل ذلك ولكن بفعل سدنة الجدار وحراسه.

[+]

الوطن المكلوم بحماقتنا

22nd October 2018 11:36 (one comments)

د. أسامه الفرا

أثناء حصار بيروت والقذائف تنهمر عليها جواً وبراً وبحراً في ظل تخاذل عربي وصمت دولي، استعان الزعيم ابو عمار بجملته الشهيرة  “ارى الضوء في آخر النفق” كي يبث التفاؤل ويشحذ همم المقاتلين، حينها انتقل القائد عزمي الصغير بروح الفكاهة التي اتسم بها من مكانه ووقف بجوار ياسر عرفات وقال مازحاً ” يا أخ أبو عمار لا أرى ضوءاً من مكاني الذي كنت فيه فجئت كي أراه من حيث تراه”، استشهد القائد عزمي الصغير أثناء الاجتياح الاسرائيلي لبيروت عام 1982 في عملية بطولية تفصح عن ايمانه بحتمية النصر وكي يسرج بدمه الضوء في النفق الذي يراه كما يراه القائد، مؤكد أن القضية الفلسطينية دخلت في منعطفات حادة غابت فيها الرؤية أحياناً بفعل متغيرات دولية وإقليمية، إلا أن القيادة الفلسطينية استطاعت دوماً أن تشق طريقها وسط الضبابية وتمسك بزمام المبادرة وتخلق الفعل الذي يمكن القضية من إعادة تموضعها من جديد.

[+]

د. أسامه الفرا: امريكا تصفعنا ونطلب رضاها.. ولكن الدكتورة السعداوي اخطأت

4th October 2018 12:47 (one comments)

د. أسامه الفرا

أثارت الكاتبة نوال السعداوي، في حديثها الأخير ضمن فعاليات معرض الكتاب في السويد، زوبعة حين قالت بأنها رأت هيلاري كلينتون في ميدان التحرير توزع الدولارات على الشباب لإنتخاب الإخوان المسلمين، كانت كلينتون قد زارت ميدان التحرير الذي كان مسرحاً للحراك الشعبي الذي أطاح بالرئيس المصري السابق حسني مبارك منتصف مارس عام 2011، لم تكن الكاتبة السعداوي بحاجة لأن تنزلق لهذه البينة بما تحمله من شك كبير في صحتها كي تشير للتدخل الأمريكي في الشؤون الداخلية العربية، كان يمكن لها الاستدلال بحديث هيلاري ذاتها حين قالت جملتها الشهيرة ” الآن تعني الآن” أثناء أحداث يناير 2011 في اشارة واضحة بأن الإدارة الأمريكية لا تريد للرئيس مبارك الاستمرار في الحكم، أما أن تذهب السعداوي بتصوير وزيرة خارجية أمريكا وكأنها موظفة صغيرة في جمعية خيرية، تنشط أثناء الانتخابات لكسب أصوات الناخبين عبر العطايا المالية والتموينية التي اعتدنا عليها في عالمنا العربي، فلعله يأتي في سياق شخصية السعداوي المثيرة للجدل، وأن ما ذهبت اليه يضع الفعل الأمريكي في خانة اللاشيء المنافي بشكل مطلق للحقيقة، وبعد الصورة التي استحضرتها السعداوي تساءلت: لماذا؟.

[+]

 د. أسامه الفرا: عجوز الثورة

13th August 2018 12:19 (one comments)

 

 د. أسامه الفرا

أخذت تسرد بشيء من التفصيل الأنشطة التي تقوم بها المؤسسة الخيرية التي تشرف عليها، كان طموحها يسابق إمكانيات وقدرات المؤسسة ولا يتوقف عند شكل محدد من النشاط بل تريد للمؤسسة أن تتوسع بنشاطاتها الانتاجية، آمنت بأن العلاج الحقيقي لمشكلة الفقر تكمن في تشجيع المواطن الفلسطيني لأن يصبح مواطناً منتجاً مدعمة رؤيتها بتجارب دول شرق آسيا التي حققت نمواً اقتصادياً كبيراً بفعل ثقافة الانتاج التي تتمتع بها مجتمعاتها، لم تكتف يومها بمحصلة ما انتجته المؤسسة من الكنزات الشتوية التي تم توزيعها مجاناً على الآلاف من طلبة المدارس، بل كان تطلعها أن تغطي كافة مدارس قطاع غزة، بجانب ذلك راحت تسرد مشروعها الآخر القائم على صناعة الأحذية، المدهش في الأمر أنها كما كانت تتحدث عن أدق التفاصيل المتعلقة بالتريكو تناولت أيضاً تجربتها الجديدة في صناعة الأحذية من مرحلة استيراد الجلود من مصر حتى يخرج المنتج بالشكل الذي ينافس المصانع ذات الخبرة والشهرة.

[+]

د. أسامه الفرا: جرح غزة وحديث المسكنات

23rd May 2016 11:43 (no comments)

osama-fara.jpg77

د. أسامه الفرا

ليس ثمة ما هو أسهل من أن ينضم المرء إلى جوقة “الهتيفة” الذين يجيدون التصفيق تارة وإيماءة الرأس المقرونة بالموافقة تارة أخرى، وليس من الصعوبة بمكان أن يلتحق بفرقة الشعراء الذين يمدحون الباب العالي علهم يحظون ببعض العطايا، وقد يكون الأسهل أن يلتزم جانب الصمت على قاعدة “إذا الكلام من فضة فالسكوت من ذهب”، رغم أننا دوما ما نخرج المقولة عن سياقها التي جاءت منه، لنجعل منها جسراً نعبر عليه إلى دنيا تكميم الأفواه، لكن أراني أستند على وسادة تريح الحاكم والمحكوم نسجها عمر بن الخطاب رضي الله عنه حين قال للأعرابي “لا خير فيكم إن لم تقولوها ولا خير فينا إن لم نسمعها”.

[+]

د. أسامه الفرا: العلاقة مع مصر أكبر من فتح معبر

18th May 2016 11:50 (one comments)

osama-fara.jpg77

 د. أسامه الفرا

تمنى رئيس وزراء حكومة الاحتلال السابق “اسحق رابين” أن يصحو يوماً من النوم ليجد البحر قد ابتلع قطاع غزة، وأقدم شارون من بعده على تنفيذ مشروعه القائم على تفكيك مستوطنات قطاع غزة وإعادة تموضع جيش الاحتلال على تخوم القطاع، يومها بقي الشريط الفاصل بين القطاع ومصر “محور فيلادلفيا”حتى اللحظات الأخيرة من الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة في ايلول 2005 محل جدل داخل قيادة الاحتلال بين مؤيد ومعارض للانسحاب منه، إلا أن كفة الإنسحاب منه رجحت في النهاية، ما فعله شارون يومها من إنسحاب إحادي الجانب دون التنسيق مع اي جهة كانت جاء تطبيقاً لأحد السيناريوهات التي أعدها مجموعة من الخبراء في جامعة تل ابيب عام 1988 حول مستقبل الصراع الفلسطيني الاسرائيلي، والسيناريو يقوم بالأساس على إلقاء هموم القطاع على كاهل مصر، وسبق لوزير خارجية اسرائيل السابق “ليبرمان” أن تحدث عن ذلك صراحة، لكن بالمقابل ألا يوجد أمامنا خيار سوى ما يخطط له الاحتلال لنا؟.

[+]
“الجِهادان” الزراعي والصناعي اللّذان أعلنهُما السيّد نصر الله هُما الطريق الأقصر للكرامة وخُروج لبنان من أزَماتِه.. وإليكُم تذكيرًا بتجربة الراحل عبد الناصر وكيفيّة تصدّيها للهيمنة الأمريكيّة.. وهذا ما نتمنّى مِن سيّد المُقاومة “تجاهله” في خِطاباته المُقبلة
هل دفعَت روسيا “مُكافآت” ماليّة لحركة طالبان لقتل الجُنود الأمريكيين في أفغانستان؟ ولماذا تراجعت الإدارة الأمريكيّة عن هذهِ الاتّهامات بسُرعةٍ؟ وكيف بات النفوذ الإيراني هو الأقوى رُغم الخِلاف المذهبي؟
إثيوبيا حسمت أمرها وقرّرت مَلء خزّان سدّ النهضة دون اتّفاقٍ مع مِصر والسودان والجُوع في انتِظار 4 ملايين أسرة مِصريّة.. مشروع أمريكي إسرائيلي لتدمير مِصر على طريقة سورية وليبيا والرّد قد يكون حرب استِنزاف كمُقدّمة للحرب الشّاملة
إحراق تمثال لميلانيا ترامب في مسقط رأسها سلوفينيا
أكثر من 23 مليون دولار في مهب الريح.. رائد الملكية الفكرية أبو غزالة من تجربة شخصية مريرة: “مثلث برمودا لبناني سبب الأزمة وعلى الدولة رفع القيود عن الودائع فوراً”.. رجال أعمال اردنيون يدرسون خيارات المحاكم بعده وتقدير بأكثر من مليار دينار في مصارف بيروت.. هل طار حتّي للصفدي بملف ودائع الأردنيين؟ وما مصير دعوى “الثري العربي”؟
مجلة ميلاتري ووتش: المقاتلات الروسية تجعل القوات الجوية الجزائرية الأقوى في إفريقيا
موقع واينيت: استمرار التطبيع: الخارجية الإسرائيليّة تُخصّص مؤتمرًا حول “كورونا” لصحافيين من الوطن العربيّ والكيان يحتفي بذكرى ميلاد الملك حسن الثاني
صحف مصرية: مقال الوزير جودة عبد الخالق عن “ثالوث التحديات الوجودية” الذي رفضت “الأهرام” و”المصري اليوم” نشره! إثيوبيا وسياسة الترويع! “فوبيا كورونا” تطرق الأبواب.. هل إلى النجاة من سبيل؟ طالبة تنتحر بسبب صعوبة “الفيزياء”! كندة علوش: لا للتحرش باللمس أو باللفظ أو بالعين!
كوريير: حرب النيل
“يديعوت”: عرضٌ إسرائيلي جديد لحماس بشأن صفقة تبادل
د. وليد العليمي: الإرهاب الأمريكي.. دراسة رصدية تحليلية
تحقيق: كتاب ماري ترامب: الرئيس الأمريكي عاش حياة من الأكاذيب
صالح بن الهوري: المياه بالمغرب وفرة أم شح؟
بسام ابو شريف: من قتل وديع حداد؟ بالسم في فنجان قهوة ام شوكالاته بلجيكية؟
يعقوب بن محمد بن غنيم الرحبي: قصة عبوري إلى بغداد قبل سقوطها
د. بسام روبين: من هو الخائن؟
فتحي كليب: كفاكم تجريحا.. لا تستسهلوا الإساءة لفلسطينيي لبنان
الدكتور علي أحمد الديلمي: إلى أين يسير مجلس الأمن باليمن؟
أمجد إسماعيل الآغا: سوريا وإيران.. الحفاظ على المكتسبات وسيناريو استيعاب المرحلة
ربى يوسف شاهين: تحولات استراتيجية في السياسات الخارجية الأمريكية.. منحى متصاعد
هشام عميري: 9 سنوات على دستور “رئيس الحكومة” اختصاصات واسعة وفصول “جامدة”
اشرف صالح: أين المصالحة من المؤتمرات الصحفية بين فتح وحماس؟
بوشعيب حمراوي: الإعلام الورقمي بالمغرب.. وجيوب المقاومة
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW