1st Aug 2021

دكتورة ميساء المصري   - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الكيان الصهيوني والسعودية.. صفقات سلاح ولوبي وديناميكية إقليمية

24th November 2020 12:40 (one comments)

 

دكتورة ميساء المصري

يقال لا حكم للنوايا الحسنة في السياسة.ومن الصعب التيقن بخطوات اللاعبين الكبار خاصة أولاءك أصحاب التاريخ المر,والذي يكتب في صفحاتهم حين الحديث عما صاروماذا جرى، تماما مثل الزيارة الى أرض السعودية والإجتماع السري في (نيوم) بين نتنياهو وولي العهد السعودي محمد بن سلمان والذي أثار الجدل بشكل أساسي في عملية نشروجوده وتوقيته ومضمونه.

وما بين النفي والتأكيد الذي أصبح واقع حال لكل الحكومات العربية,نلاحظ أن التسريبات كانت مدروسة وفي وقتها فالمطبخ السياسي الصهيوني مزدحم لذلك أعطتهم الرقابة العسكرية الضوء الأخضرللنشربالرغم من أن الزيارة سرية ولا يعلم بها حتى كبارأعضاء الحكومة ، بمن فيهم بيني غانتس ووزيرالخارجية غابي أشكنازي.ففي نفس وقت أقلاع الطائرة من الكيان المحتل،كان وزيرالدفاع بيني غانتس يعلن عن لجنة التحقيق الحكومية في شراء غواصات للبحرية الصهيونية وتورط نتنياهو.

[+]

الكابوس الإسرائيلي: تعداد اليهود.. وتعداد العرب.. نداء الى فلسطينيات الوطن النشميات

22nd September 2020 11:46 (6 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

 مع حلول السنة العبرية وتوالي التبريكات للكيان الصهيوني من كل صوب , نجد في الزاوية الأخرى غروب شمس تؤشرالى خطر يقترب من اليهود أنفسهم يحاولون التستر عليه . فقد درجت العادة في كل راس سنة عبرية ان يطل علينا الكيان ويتبجح بأرقام تحققت على أرض الإحتلال . لكن هذا العام كان مختلفا .

لن يعلن الكيان في عامه 5780 (حسب الديانة اليهودية ) عن أي إحصائيات عددية . رغم رهانه للعالم أجمع عن طريق المحلل الصهيوني المشغول بديموغرافية اليهود والعرب، سرجيو ديلا بيرجولا، أن المساواة بين عدد الفلسطينيين واليهود في كامل فلسطين سيتحقق في عام 2020.

[+]

عهر سياسي ليس أكثر

21st September 2020 12:48 (10 comments)

 

 

دكتورة ميساء المصري

 يبدو العنوان نشازا ..لكنه يصور الحقيقة ، التي مازالت أطوارها متواصلة ولا نعرف طبيعة نهايتها حتى الآن..وقبل أن أحدد مسرحها وشخوصها أتوقف قليلا عند مقارنة وسرد التاريخ , كثيرون هم من يفكرون بساسة الأمس ويعيشون على أمجادهم ….وأقاويلهم ونضالهم وربما أفعالهم التي كانت في ذلك الوقت منتقدة..وربما مرفوضة.

 أما ساسة اليوم ،فلم يخالفوا التوقعات , عملية استنساخ أنظمة وإستنساخ خصوم , مع تبديل للمقاعد السياسية فقط . وغالبيتهم ساسة الياقات البيضاء والصدفة والهرولة خلف المناصب والمكاسب، ساسة الوراثة، التي لايميزون فيها لا حلالا ولا حراما، و بعضهم قضوا أكثر من نصف العمر يخافون من دخول الحمام بالقدم اليسرى قبل اليمنى كي لايئثموا…… سياسيونا كل همهم أن يقضوا السنوات الأربع في صراعات ومناكفات ثم يسارعوا للإتفاق من أجل الحفاظ على ما هم فيه وإبقاء الناس على ما هم عليه .

[+]

تطبيع ملزم بأموال عربية  

15th August 2020 10:44 (2 comments)

 

 

 دكتورة ميساء المصري

على الرغم من مرور أكثر من سبعين عاما على تأسيس كيان الإحتلال ، ما زالت مشروعيته غير مكتملة على المستوى الإقليمي والدولي , لكن قديما  كان لدى الصهاينة الأوائل الكثير من الإرادة والقليل من الوسائل والأدوات لتحقيق أهدافهم ، ومع ذلك فقد غيروا مسار التاريخ الصهيوني.  واليوم يمتلك الكيان وسائل إغتنام الفرص، وكذلك الوسائل المتاحة التي وصلت الى تجار البشر وتجار الديانات وتجار الأوطان وقيادات مطيعة , فما الممكن حصوله وتحقيقه؟؟.

في كتابه الشهير “الشرق الأوسط الجديد” تحدث شمعون بيريز عن إقامة تعاون صهيوني مع كل دول الشرق الأوسط، وتحدث كذلك الملك المغربي الراحل الحسن الثاني عن “تعاون العبقرية اليهودية مع المال العربي”، بالمقابل مهد بعض الحكام العرب الطريق لسيطرة الكيان الصهيوني على المنطقة بطريقة ناعمة جدا، وبتعبير آخر إعادة تكرار التقسيم والإستعمار من جديد .

[+]

الأردن: الفساد وإشكالية رجل الدولة ورجل السياسة والإقتصاد

24th June 2020 11:44 (10 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

لم ينسى الشعب الأردني بمختلف أوساطه وثائق الأردن البنمية عام 2016 . فقد صدمنا بما تحويه وثائق بنما من معلومات زخمة حول الجنات الضريبية لقائمة تضم 760 شخصية سياسية وعامة , يقيمون على الأراضي الأردنية، ويحملون الجنسية الأردنية، يساهمون في قرابة 3400 شركة أوف شور، مسجلة في ملاذات ضريبية آمنة أبرزها جزر العذراء البريطانية، و برأسمال ضخم بملايين الدولارات الأميركية يوازي تماما صدى الأسماء التي ذكرت بالتقارير..

وقبلها بعام كشفت تسريبات سويسليكس في 2015 أن غالبية المتهريبين ضريبيا يخفون تعارض المصالح ولحماية أموالهم خارج البلاد لوجود قوانين تحظرالإزدواجية بين السلطة والتجارة لذلك هم من رجال السياسية والاثرياء .

[+]

قصة جاسوس نتنياهو… من مجرم الرصاص المصبوب الى دسائس أمنية شخصية

21st June 2020 10:29 (2 comments)

دكتورة ميساء المصري

يقال المسرح والسياسة إسمان لمسمى واحد , و بأن لغة السياسة تم تصميمها لتجعل الكذب يبدو صادقاً والقتل محترماً . و اليوم مع وقوفنا على أبواب الحرب السيبرانية والغرق في تقنيات التجسس الإليكتروني باتت أحوالنا شاشة واضحة للجميع . و في زمن الجيوش الإليكترونية بات رأيك ساحة حرب , وبالحديث عن الساحات ندخل ساحة نتنياهو التي يبدو كما صرحت صحيفة هآريتس ان الجوسيس تكتسحها . وهذا يذكرنا بطرفة حقيقية حول وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان الذي طالب بالتحقيق في ظهور كلمة جاسوس عند البحث عن أسمه في محرك غوغل , حيث تظهر في المرتبة الأولى أو الثانية كلمة جاسوس.

[+]

كتاب بولتون.. إحذروا أحجية الجهل العالمي

19th June 2020 11:42 (3 comments)

 

 

دكتورة ميساء المصري

قيل عند العرب إذا تشاجر كلبان على غنيمة , ستكون من نصيب الذئب الذي يأتي على صياحهما… وقيل عند الغرب أن الديمقراطية عملية تمكن الناس من إختيار الرجل الذي ينال اللوم….وقيل في علم السياسية أن الغباء في السياسة ليس عائقا للوصول للسلطة … استحضرت هذه الأقاويل وأنا اتابع فوضى فسيفساء كتاب جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق الذي يصدر في 23 من الشهر الحالي المؤلف من 577 صفحة بعنوان “غرفة الحدث “. ويتناول أسرار دونالد ترامب في البيت الأبيض .

[+]

خطة الضم… الأردن وفلسطين.. والتدرج الزمني لنتنياهو

17th June 2020 11:20 (one comments)

دكتورة ميساء المصري

ربما يتفق معي الكثير من القراء بإرتباط شهر حزيران في عقولنا ونفسياتنا العربية بالهزيمة , لنتذكر كيف كانت جيوشنا مع الفصائل الفلسطينية على مرمى حجر من “تل أبيب” . إهتزت مشاعرنا وقلوبنا من المحيط الى الخليج بحرب سريعة لم تتجاوز ستة أيام ، وصدمنا بقدرة الكيان الصهيوني على إحتلال اراضي بلغت أضعاف مساحة الكيان يومها، وتساؤلات ودهشة عميقة من إنسحاب الجيوش العربية وقتها . حصل هذا منذ أكثر من خمسين عاما ..وأصبح الصراع العربي- الصهيوني محصور فقط في أروقة الأمم المتحدة وقراراتها وقانونها الدولي ومصالح القوى العظمى والإعتراف بما يسمى إسرائيل .

[+]

الأردن.. ما بعد صدمة كورونا

9th April 2020 11:12 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

 قال لي أحدهم نحن أهل الأردن لا تصيبنا الفيروسات لآن مناعتنا قوية ..من هول ما تلقت أجسامنا ؟لم أدخل معه بنقاش وقتها لأنني بطبعي أهتم بإزالة الأسباب من الفكرة حتى لا تؤدي الى نتائج تسبب لنا الخذلان لأنفسنا قبل المجتمع والدولة .

 ما يهمني هنا في مقالتي هو كيف أحكمت فكرة ما بعد كورونا وآثارها ,حيث يصبح للفيروسات أثر حقيقي حتى لو كانت مناعة البعض قوية , لأن هول ما هو قادم ما بعد هذا الوباء بالضرورة مختلف عما كان عليه قبله بمعادلة بسيطة هي إستقراء تاريخ الأوبئة، أو نظرية الصدمة التي سنواجهها سواء كنا الضحايا أو الأدوات أو الإحتياجات لهذا التغيير.

[+]

خطورة القادم ما بعد الكورونا

1st April 2020 11:04 (15 comments)

دكتورة ميساء المصري

أكتب إليكم وقد وصل ضحايا الفيروس لحوالي 35 ألف إنسان والإصابة ل 760 ألف وزيادة،مع توقعاتي بأن تصل الحصيلة الى مافوق المليون مصاب مع نهاية الاسبوع , وقد تتغير لأرقام مرعبة في المستقبل ، لتعادل ما يقارب أو يفوق معدلات الحروب..

ما يحصل في العالم الآن هو عملية الحد من إنتشار المرض وليس القضاء عليه والذي من المتوقع القضاء على الوباء مع نهاية فصل الصيف..والواضح بأن الغرب يتبع سياسة “مناعة القطيع” بمعنى التضحية بالأضعف مناعة لصالح الأقوى مناعة، وهي همجية واضحة فضحت عدم إنسانيتهم حتى لو كان المبدأ الساري أن الشباب و أقوياء المناعة هما عماد كل إقتصاد قوي .

[+]

أمي… والحرب.. وقانون الدفاع

24th March 2020 12:13 (4 comments)

دكتورة ميساء المصري

     يقال أن السخرية هي إنعكاس عاطفي وعقلي وان الأسلوب الساخر في الطرح هو دلالة تجمع الفكرة بالنطق بالضحك ليصل المعنى للعقل ..ومن هنا أبدأ, إذ ذهبت لزيارة أمي قبل أن تفرض الحكومة علينا حظر التجوال , حتى أطمئن عليها , قبل أن (نكورن) مع أننا دخلنا جميعا فيما يسمى (التكرون الهلوسي) عن بعد , المهم وجدت أمي حفظها الله متأهبة مستعدة للدفاع مرتدية قناعا أبيضا ناصعا يغطي وجهها الطيب وتعابيرها الحانية.

كانت أمي دائما تنتظر زياراتنا بكل الفرح , لكنها هذه المرة كانت عابسة غاضبة.

– خير يا أمي ..

[+]

ماذا لو أصيب ترامب بالكورونا؟

15th March 2020 12:59 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

يبدو أن حكام العالم اليوم لن يمشوا بأمر الدستور، وإنما بأمر الدكتور، ولم يعد أحد يستحق أن نحمله على أكتافنا إلا “أنبوبة الغاز”، فهل العالم في يد أمينة أم في أصبع أمريكا أم على كف عفريت؟.. إذن دعونا نتحدث عن الفيل الغير متواجد في الغرفة.

رغم إعلانه حالة الطوارئ الوطنية في الولايات الأمريكية، وقف ترامب كعادته متطاوسا مغترا وأعلن أنه بصحة جيدة وغير مصاب بالكورونا قائلا (منذ أسابيع لم ألمس وجهي فأنا أفتقده). ممازحا الصحفيين حوله بسماجه وكذب مفضوح، وهو محاط برؤوساء كبرى شركات الأدوية في أمريكا، و بعد أسابيع من سخريته وإتهامه للديمقراطيين والإعلام الفاسد بتهويل أمر الفيروس المتهم، ليعقد مؤتمرين صحفيين خلال 24 ساعة و يظهر بقبعة أخفت معالم وجهه، معلنا أنه خضع لفحص الكورونا وبإنتظار النتيجة وربما هذه المرة لن تضطر نانسي بيلوسي لتمزيقها علنا.

[+]

حرب أسعار.. صراع ديوك.. غطس في النفط.. وحرق دول.. فمن الخاسر الأكبر؟

11th March 2020 12:25 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

سمعنا الكثير وقيل الأكثر، وسال الحبرالأسود عن النفط ، والإقتصاد العربي “النفطي” اليتيم ، وعن نفط أنظمتنا الحالك السواد الرخيص الثمن، الذي “سود” وجوهنا جميعاً.

بالمقابل نذكر جميعنا حادثة القمة العشرين حين وقف الأمير محمد بن سلمان وحيدا مهمشا تغافل عن حضوره جميع القادة عدا فلاديمير بوتين الذي صافحه بقوة لافتة ومازحه أمام الجميع بإبتسامة عريضة و بصورة اثارت إستغراب العالم وإستهجانه, وطرحت التساؤلات , تماما كما يحصل اليوم بينهما بلا مصافحة ولا تبادل لإبتسامةً واحدة ولا سلام بل حرب معلنة أثارت النقاش والحرب والخوف من وصول سِعر برميل النفط إلى 26 دولارا , وربما في الأيام المقبلة ، الى 10 دولارات كما كان عام 1974, والسؤال لماذا والى أين وإلى متى ؟ وما النتيجة ؟ .

[+]

لغز قروض البنك الدولي…. ولعبة الحكام بالشعوب

7th March 2020 11:25 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

ما بين الإستغراب والصدمة تابعت وسائل الإعلام الغربية في الفترة الفائتة خبر إستقالة نائبة رئيس البنك الدولي لإقتصاديات التنمية كوجيانو بيني جولدبيرج بعد 15 شهرًا فقط من توليها لمنصبها الرفيع في حين تغاضى غالبية الإعلام العربي الرسمي والخاص عن هذا الخبر لأسباب نعلمها جميعا ..

وما بين الصمت والسكوت خرجت جولدبيرج عن صمتها لتفجر مفاجأة للجميع عن سبب الإستقالة ومدى التلاعب الحاصل فيما يسمى بخدعة قروض البنك الدولي للدول العربية والعالم الثالث بعيدًا عن الشعارات البراقة، والتمكين والتطوير وغيرها من المصطلحات الرنانة، وأين تذهب المساعدات والقروض الخارجية التي تصرَف للدول الأكثر إحتياجا وعوزا؟ والتي تقوم الشعوب الفقيرة الكادحة بتسديد قيمة هذه القروض، لتزداد بؤسا وفقرا… فما الذي يحصل في كواليس البنك؟

إدارة البنك الدولي بطبيعة الحال حاولت التستُّرعلى الإجابات، ورفضت نشر الورقة البحثية التي تدقق أين تذهب الأموال ومدى العلاقة العكسية بين قيمة القروض والمساعدات التي تمنحها المؤسسة الدولية إلى الدول المحتاجة، والأموال التي تنساب بنعومة وهدوء إلى الملاذات الضريبية الخارجية.

[+]

وزراء الخارجية العرب مغيبون.. وشعوب متهمة بمعاداة السامية.. وترامب برئاسة ثانية

4th March 2020 12:19 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

“أقول من قلبي، يجب علينا أن نضمن أن الرئيس الأكثر تأييدًا لإسرائيل في التاريخ يجب ألا يحل محله رئيس يكون أكثر معاداة لإسرائيل.  و لهذا السبب نحتاج إلى أربع سنوات أخرى للرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.” ويجب ألا يُسمح لأعداء إسرائيل بأن يطلقوا على أنفسهم أصدقاء إسرائيل .. وأن السياسة الرسمية لإدارة ترامب هي أن معاداة الصهيونية هي معاداة للسامية..”

هذا ما صرح به نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس خلال خطابه الذي ألقاه في مؤتمر السياسة للجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC) في واشنطن .

[+]

الأردن: أسلحة صامتة.. لحرب هادئة

19th February 2020 12:25 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

 يقال ذا أردت أن تضيع شعباً اشغله بغياب أنبوبة الغاز وغياب البنزين، ثم غيِّب عقله واخلط السياسة بالإقتصاد بالدين بالرياضة.”

وهي ذاتها الحالة الصعبة التي يعيشها المواطن الأردني.. خليط من إقتصاد يوشك على الإنهيار و حكومة ضبابية الرؤيا والمشروع، وعجوزات بالجملة والبلاد على كف عفريت.. فساد وإفساد ومنظومة متذبذبة تعود وتختفي…وشعب لا يعرف ما هو دوره..!!!

في هذا الظرف الصعب ولتمرير ما يمكن تمريره تدخل إستراتيجية الإلهاء والتوظيف بكل قواها وبدون أي عفوية، إلهاء وإنهاك وتوجيه بوصلة و المتتبع لما يحدث اليوم ، سوف يتوقف عند سرعة ودقة تفريغ المواطن من شحنة الوعي والنقد والتحرك والمشاركة أو حتى المجابهة … كل ما في الأمر أنها سياسة تختصر في معناها أبعاد الإلهاء والإنهاك … إلهاء المواطن وإنهاكه لعدم التفكير في حقائق ما حوله .

[+]

من البتراء حتى مكة… سنوات التيه العربي والبيع على المكشوف

17th February 2020 13:24 (23 comments)

دكتورة ميساء المصري

 في بداية هذه المقالة ، أود أن أنوه بكل حرية , لا يملك أي أحد أن يحجرعلى رأي أو يصادر فكرة لأنها تخالف قناعاته , فالفكرة حق مشروع للجميع ، ولست ممن يسلم بالقناعات الممنوحة والمسلمات المتمكنة ، بل أن أشد الحقائق إزعاجا للعقل هي أشدها نفعا للإنسان، ومقالتي دعوة لحوار مفتوح مع العقل والمنطق، مع التاريخ والتراث، أحاول وضعها على محك المنطق والحجة، ولكنها تطرح سؤالا خطيرا، سؤال المكان والجغرافيا والهوية والديانة ..من يرضخ لمن ؟ والى أي مدى من إلغاء الوجود ؟؟

 سأبدأ بالهامش من مهاجمة عدد من النواب مشروع القانون المعدل لقانون سلطة إقليم البترا التنموي السياحي تخوفا من تملك اليهود في هذه الأراضي.والذي يسمح للأشخاص بتملك الاموال غير المنقولة الواقعة في منطقة الإقليم شريطة أن تكون نسبة تملك الأردنيين فيها أكثر من 51%..

[+]

الأردن.. وما خفي إعلانه من صفقة القرن

1st February 2020 13:17 (7 comments)

دكتورة ميساء المصري

قبل أكثر من قرن، جمع أثرياء اليهود 50 مليون ليرة ذهبية وعرضوا على السلطان عبد الحميد الثاني سداد ديون الدولة العثمانية مقابل تمكين اليهود من الهجرة إلى فلسطين، فرفض بشكل قاطع العرض. واليوم في 2020 يجمع حكام العرب 50 مليار دولار لتنفيذ صفقة القرن خدمةً للصهاينة وبيعهم فلسطين.

وبحسبة مواطنة عربية بسيطة , فإن نصف هذا المبلغ 25 مليار دولار يكفي لبناء: 25 مدينة عربية بكثافة سكانية لمليون شخص في كل مدينة, كذلك 10 مستشفيات عربية بسعة 550 سرير في كل مستشفى وحوالي 20 مدرسة عربية تتسع ل3 آلاف طالب في كل مدرسة, و3 مطارات عربية تستقبل 10 مليون مسافر لكل مطار, و7 جامعات عربية تستوعب 25 ألف طالب في كل جامعة.

[+]

صفقة القرن.. فخ للأردن.. وبالون إختبار بحجم الشرق الأوسط

29th January 2020 13:17 (6 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

نعم تم الإعلان عن صفقتهم في حفل سادت فيه بلاهة التصفيق، لإتفاق زعيم معزول وزعيم متهم، زعيم يهرب من فساد ومحكمة وزعيم يبيع الأوطان كعقارات على رصيف بيت أبيض فكيف لهما أن يصنعا السلام… بمباركة أشباه زعماء.. قيل يوما عنهم أنهم عرب مسلمين، نسوا أن التاريخ يتبرأ من بطولة زائفة مهما طال زمانها، بل وصمة لن يمسحها التاريخ فالمؤامرات لها وقت صلاحية ينفذ الى حين.

الصفقة جاءت عدوانية متناقضة منقوصة الحقوق مسلوبة الأرض ويتم تضخيمها لصناعة أبطال جدد وكشف خونة، وحرق أبطال من ورق.

[+]

كورونا …القاتل المقبل للعرب

26th January 2020 13:20 (29 comments)

دكتورة ميساء المصري

يقول البعض أن نظرية المؤامرة نكتة يصدقها من يخضعون للعبودية , وربما العرب هم أكثر المتهمون بهذا المعسكر. لكن بعض المؤامرات تلقي بظلالها على الحدث بكل قوة حتى لا نكاد نرى بصيص طبيعي لحدوثه , كما حصل عندما أنكر البعض مؤخرا حدوث محرقة اليهود الهولوكوست، وزعموا أن النازيين لم يقتلوا ستة ملايين يهودي ، بالرغم من الأدلة التي تؤيد حدوثها. أومثل القول إن الهبوط على القمر لم يكن إلا كذبة فبركتها وكالة ناسا الفضائية، أو عند الحديث عن شرق أوسط جديد او حتى صفقة القرن أو ما يجتاح العالم من أمراض وفيروسات غير مفهومه , تنتشر فجأة وتختفي فجأة .بأسماء مختلفة متنوعة منها الجمرة الخبيثة السارس وجنون البقر وايبولا وزيكا ولفحة الارز وإنفلونزا بأنواع الحيوانات جميعها من الخنازير فالطيور فالقرود .ليظهر لنا الأن مرض الخفافيش والثعابين وربما العام المقبل قد ياتي لنا مرض سلاحف النينجا او عنكبوت القرّاد الذي سوف يهدد العالم قريبًا؟.والتي جميعها لديها قاسم مشترك وهو أنها من فيروسات مصنعة .

[+]
كيف أسقط الهُجوم الإيراني على ناقلة إسرائيليّة في بحر عُمان مقولة “الرّد في الزّمان والمكان المُناسب”؟ وماذا يعني تسريب إعلامي يَربِط بين هذا الهُجوم وعُدوان إسرائيلي على مطار “الضبعة” السوري؟ وهل ستنجح البوارج الأمريكيّة في حِماية السّفن الإسرائيليّة؟
سيف الإسلام القذافي في “النيويورك تايمز” الأمريكيّة.. هل عودته إلى الحُكم واردة؟ وما هي أوراق قوّته وضعفه؟
هل ينفذ الشيخ الغنوشي تهديداته ويدفع بأنصاره الى الشارع لحماية الديمقراطية وكسر اغلال البرلمان؟ ولماذا انحاز الجيش التونسي هذه المرة للرئيس سعيّد؟ ولماذا تطاولوا عليه؟ وهل ستبدأ الحركة التصحيحية بتفعيل المادة 163 التي ستفضح التمويلات الخارجية للأحزاب والنواب؟ وهل سيفقد الإسلام السياسي آخر قلاعه؟
الأردن تقر مشروع قانون مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب
غداة نداء الملك محمد السادس بفتح الحدود.. الجزائر تلتزم الصمت وقد ترحب شريطة توضيح ملفات التجسس والمخدرات ودعم المغرب لحركة القبايل مقابل تصفية الأجواء
“إندبندنت”: خطيبة خاشقجي تتهم واشنطن بإخفاء أدلة مقتله
وول ستريت جورنال: جبل فحم صيني يقف وراء ازدهار الطاقة الشمسية في أمريكا
صحيفة صينية: ثالث أقوى جيش في العالم يستعد لصراع عسكري
“ميليتري وواتش” تفسر نقل طائرات “سو-25” الروسية إلى الحدود الأفغانية
نيويورك تايمز: محاكمة في السويد قد تعرقل حكم رئيسي في إيران
تفكيك كيان الأبرتهايد” بالسلم والقانون: تحول “كبير” في مواقف مثقفين وأكاديميين ومهنيين أمريكيين من “إسرائيل”…مشروع جديد يتدحرج يساوي بين نظام الفصل العنصري في حال رفض”حل الدولتين” وشخصيات حائزة على نوبل ضمن الموقعين ..خارجية إسرائيل منزعجة وسلطة رام الله بلا تعليق
أحمد عيسى: حول خطة تعزيز الرواية الفلسطينية
د. مفضي المومني: التعليم العالي وإدارات الاستبداد من يجرؤ على الكلام
يوسف عبدالله محمود: د. مروان المعشر قراءة في كتاب “النهضة العربية الثانية”
سليم بن كريّم: هل تجربة تونس الديمقراطية النادرة عربيا في خطر؟
الدكتور عصام جميل مرعي: داوود وجالوت.. بوركت غزه.. انت البداية وانت النهاية!
أ.د. عبدالله سالم بن غوث: هل ستكون الموجه الثالثة صادمة كورونا والنمط الوبائي المستمر في اليمن: مدلولات الفترة بين الموجتين
د . سناء أبو شرار: الشعوب وغسل الأدمغة.. مخدر اسمه الرياضة
الشيخ عبد المنان السنبلي: السعودية: المغترب اليمني ومنعه من العمل في ارضه
عزيز أشيبان: أليست الألعاب الأولمبية إلا مرآة لواقع التخلف العربي؟
د. مصطفى يوسف اللداوي: صباح بيروتي حزين
حمزة البشتاوي: أبو جلدة وعصابته
الدكتور نسيم الخوري: التخلّف العربي في حضارة الفضاء