5th Jul 2020

دكتورة ميساء المصري   - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الأردن: الفساد وإشكالية رجل الدولة ورجل السياسة والإقتصاد

2 weeks ago 11:44 (10 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

لم ينسى الشعب الأردني بمختلف أوساطه وثائق الأردن البنمية عام 2016 . فقد صدمنا بما تحويه وثائق بنما من معلومات زخمة حول الجنات الضريبية لقائمة تضم 760 شخصية سياسية وعامة , يقيمون على الأراضي الأردنية، ويحملون الجنسية الأردنية، يساهمون في قرابة 3400 شركة أوف شور، مسجلة في ملاذات ضريبية آمنة أبرزها جزر العذراء البريطانية، و برأسمال ضخم بملايين الدولارات الأميركية يوازي تماما صدى الأسماء التي ذكرت بالتقارير..

وقبلها بعام كشفت تسريبات سويسليكس في 2015 أن غالبية المتهريبين ضريبيا يخفون تعارض المصالح ولحماية أموالهم خارج البلاد لوجود قوانين تحظرالإزدواجية بين السلطة والتجارة لذلك هم من رجال السياسية والاثرياء .

[+]

قصة جاسوس نتنياهو… من مجرم الرصاص المصبوب الى دسائس أمنية شخصية

2 weeks ago 10:29 (2 comments)

دكتورة ميساء المصري

يقال المسرح والسياسة إسمان لمسمى واحد , و بأن لغة السياسة تم تصميمها لتجعل الكذب يبدو صادقاً والقتل محترماً . و اليوم مع وقوفنا على أبواب الحرب السيبرانية والغرق في تقنيات التجسس الإليكتروني باتت أحوالنا شاشة واضحة للجميع . و في زمن الجيوش الإليكترونية بات رأيك ساحة حرب , وبالحديث عن الساحات ندخل ساحة نتنياهو التي يبدو كما صرحت صحيفة هآريتس ان الجوسيس تكتسحها . وهذا يذكرنا بطرفة حقيقية حول وزير الدفاع الإسرائيلي السابق أفيغدور ليبرمان الذي طالب بالتحقيق في ظهور كلمة جاسوس عند البحث عن أسمه في محرك غوغل , حيث تظهر في المرتبة الأولى أو الثانية كلمة جاسوس.

[+]

كتاب بولتون.. إحذروا أحجية الجهل العالمي

3 weeks ago 11:42 (3 comments)

 

 

دكتورة ميساء المصري

قيل عند العرب إذا تشاجر كلبان على غنيمة , ستكون من نصيب الذئب الذي يأتي على صياحهما… وقيل عند الغرب أن الديمقراطية عملية تمكن الناس من إختيار الرجل الذي ينال اللوم….وقيل في علم السياسية أن الغباء في السياسة ليس عائقا للوصول للسلطة … استحضرت هذه الأقاويل وأنا اتابع فوضى فسيفساء كتاب جون بولتون، مستشار الأمن القومي السابق الذي يصدر في 23 من الشهر الحالي المؤلف من 577 صفحة بعنوان “غرفة الحدث “. ويتناول أسرار دونالد ترامب في البيت الأبيض .

[+]

خطة الضم… الأردن وفلسطين.. والتدرج الزمني لنتنياهو

3 weeks ago 11:20 (one comments)

دكتورة ميساء المصري

ربما يتفق معي الكثير من القراء بإرتباط شهر حزيران في عقولنا ونفسياتنا العربية بالهزيمة , لنتذكر كيف كانت جيوشنا مع الفصائل الفلسطينية على مرمى حجر من “تل أبيب” . إهتزت مشاعرنا وقلوبنا من المحيط الى الخليج بحرب سريعة لم تتجاوز ستة أيام ، وصدمنا بقدرة الكيان الصهيوني على إحتلال اراضي بلغت أضعاف مساحة الكيان يومها، وتساؤلات ودهشة عميقة من إنسحاب الجيوش العربية وقتها . حصل هذا منذ أكثر من خمسين عاما ..وأصبح الصراع العربي- الصهيوني محصور فقط في أروقة الأمم المتحدة وقراراتها وقانونها الدولي ومصالح القوى العظمى والإعتراف بما يسمى إسرائيل .

[+]

الأردن.. ما بعد صدمة كورونا

9th April 2020 11:12 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

 قال لي أحدهم نحن أهل الأردن لا تصيبنا الفيروسات لآن مناعتنا قوية ..من هول ما تلقت أجسامنا ؟لم أدخل معه بنقاش وقتها لأنني بطبعي أهتم بإزالة الأسباب من الفكرة حتى لا تؤدي الى نتائج تسبب لنا الخذلان لأنفسنا قبل المجتمع والدولة .

 ما يهمني هنا في مقالتي هو كيف أحكمت فكرة ما بعد كورونا وآثارها ,حيث يصبح للفيروسات أثر حقيقي حتى لو كانت مناعة البعض قوية , لأن هول ما هو قادم ما بعد هذا الوباء بالضرورة مختلف عما كان عليه قبله بمعادلة بسيطة هي إستقراء تاريخ الأوبئة، أو نظرية الصدمة التي سنواجهها سواء كنا الضحايا أو الأدوات أو الإحتياجات لهذا التغيير.

[+]

خطورة القادم ما بعد الكورونا

1st April 2020 11:04 (15 comments)

دكتورة ميساء المصري

أكتب إليكم وقد وصل ضحايا الفيروس لحوالي 35 ألف إنسان والإصابة ل 760 ألف وزيادة،مع توقعاتي بأن تصل الحصيلة الى مافوق المليون مصاب مع نهاية الاسبوع , وقد تتغير لأرقام مرعبة في المستقبل ، لتعادل ما يقارب أو يفوق معدلات الحروب..

ما يحصل في العالم الآن هو عملية الحد من إنتشار المرض وليس القضاء عليه والذي من المتوقع القضاء على الوباء مع نهاية فصل الصيف..والواضح بأن الغرب يتبع سياسة “مناعة القطيع” بمعنى التضحية بالأضعف مناعة لصالح الأقوى مناعة، وهي همجية واضحة فضحت عدم إنسانيتهم حتى لو كان المبدأ الساري أن الشباب و أقوياء المناعة هما عماد كل إقتصاد قوي .

[+]

أمي… والحرب.. وقانون الدفاع

24th March 2020 12:13 (4 comments)

دكتورة ميساء المصري

     يقال أن السخرية هي إنعكاس عاطفي وعقلي وان الأسلوب الساخر في الطرح هو دلالة تجمع الفكرة بالنطق بالضحك ليصل المعنى للعقل ..ومن هنا أبدأ, إذ ذهبت لزيارة أمي قبل أن تفرض الحكومة علينا حظر التجوال , حتى أطمئن عليها , قبل أن (نكورن) مع أننا دخلنا جميعا فيما يسمى (التكرون الهلوسي) عن بعد , المهم وجدت أمي حفظها الله متأهبة مستعدة للدفاع مرتدية قناعا أبيضا ناصعا يغطي وجهها الطيب وتعابيرها الحانية.

كانت أمي دائما تنتظر زياراتنا بكل الفرح , لكنها هذه المرة كانت عابسة غاضبة.

– خير يا أمي ..

[+]

ماذا لو أصيب ترامب بالكورونا؟

15th March 2020 12:59 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

يبدو أن حكام العالم اليوم لن يمشوا بأمر الدستور، وإنما بأمر الدكتور، ولم يعد أحد يستحق أن نحمله على أكتافنا إلا “أنبوبة الغاز”، فهل العالم في يد أمينة أم في أصبع أمريكا أم على كف عفريت؟.. إذن دعونا نتحدث عن الفيل الغير متواجد في الغرفة.

رغم إعلانه حالة الطوارئ الوطنية في الولايات الأمريكية، وقف ترامب كعادته متطاوسا مغترا وأعلن أنه بصحة جيدة وغير مصاب بالكورونا قائلا (منذ أسابيع لم ألمس وجهي فأنا أفتقده). ممازحا الصحفيين حوله بسماجه وكذب مفضوح، وهو محاط برؤوساء كبرى شركات الأدوية في أمريكا، و بعد أسابيع من سخريته وإتهامه للديمقراطيين والإعلام الفاسد بتهويل أمر الفيروس المتهم، ليعقد مؤتمرين صحفيين خلال 24 ساعة و يظهر بقبعة أخفت معالم وجهه، معلنا أنه خضع لفحص الكورونا وبإنتظار النتيجة وربما هذه المرة لن تضطر نانسي بيلوسي لتمزيقها علنا.

[+]

حرب أسعار.. صراع ديوك.. غطس في النفط.. وحرق دول.. فمن الخاسر الأكبر؟

11th March 2020 12:25 (6 comments)

دكتورة ميساء المصري

سمعنا الكثير وقيل الأكثر، وسال الحبرالأسود عن النفط ، والإقتصاد العربي “النفطي” اليتيم ، وعن نفط أنظمتنا الحالك السواد الرخيص الثمن، الذي “سود” وجوهنا جميعاً.

بالمقابل نذكر جميعنا حادثة القمة العشرين حين وقف الأمير محمد بن سلمان وحيدا مهمشا تغافل عن حضوره جميع القادة عدا فلاديمير بوتين الذي صافحه بقوة لافتة ومازحه أمام الجميع بإبتسامة عريضة و بصورة اثارت إستغراب العالم وإستهجانه, وطرحت التساؤلات , تماما كما يحصل اليوم بينهما بلا مصافحة ولا تبادل لإبتسامةً واحدة ولا سلام بل حرب معلنة أثارت النقاش والحرب والخوف من وصول سِعر برميل النفط إلى 26 دولارا , وربما في الأيام المقبلة ، الى 10 دولارات كما كان عام 1974, والسؤال لماذا والى أين وإلى متى ؟ وما النتيجة ؟ .

[+]

لغز قروض البنك الدولي…. ولعبة الحكام بالشعوب

7th March 2020 11:25 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

ما بين الإستغراب والصدمة تابعت وسائل الإعلام الغربية في الفترة الفائتة خبر إستقالة نائبة رئيس البنك الدولي لإقتصاديات التنمية كوجيانو بيني جولدبيرج بعد 15 شهرًا فقط من توليها لمنصبها الرفيع في حين تغاضى غالبية الإعلام العربي الرسمي والخاص عن هذا الخبر لأسباب نعلمها جميعا ..

وما بين الصمت والسكوت خرجت جولدبيرج عن صمتها لتفجر مفاجأة للجميع عن سبب الإستقالة ومدى التلاعب الحاصل فيما يسمى بخدعة قروض البنك الدولي للدول العربية والعالم الثالث بعيدًا عن الشعارات البراقة، والتمكين والتطوير وغيرها من المصطلحات الرنانة، وأين تذهب المساعدات والقروض الخارجية التي تصرَف للدول الأكثر إحتياجا وعوزا؟ والتي تقوم الشعوب الفقيرة الكادحة بتسديد قيمة هذه القروض، لتزداد بؤسا وفقرا… فما الذي يحصل في كواليس البنك؟

إدارة البنك الدولي بطبيعة الحال حاولت التستُّرعلى الإجابات، ورفضت نشر الورقة البحثية التي تدقق أين تذهب الأموال ومدى العلاقة العكسية بين قيمة القروض والمساعدات التي تمنحها المؤسسة الدولية إلى الدول المحتاجة، والأموال التي تنساب بنعومة وهدوء إلى الملاذات الضريبية الخارجية.

[+]

وزراء الخارجية العرب مغيبون.. وشعوب متهمة بمعاداة السامية.. وترامب برئاسة ثانية

4th March 2020 12:19 (7 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

“أقول من قلبي، يجب علينا أن نضمن أن الرئيس الأكثر تأييدًا لإسرائيل في التاريخ يجب ألا يحل محله رئيس يكون أكثر معاداة لإسرائيل.  و لهذا السبب نحتاج إلى أربع سنوات أخرى للرئيس دونالد ترامب في البيت الأبيض.” ويجب ألا يُسمح لأعداء إسرائيل بأن يطلقوا على أنفسهم أصدقاء إسرائيل .. وأن السياسة الرسمية لإدارة ترامب هي أن معاداة الصهيونية هي معاداة للسامية..”

هذا ما صرح به نائب الرئيس الأمريكي مايك بينس خلال خطابه الذي ألقاه في مؤتمر السياسة للجنة العلاقات العامة الأمريكية الإسرائيلية (AIPAC) في واشنطن .

[+]

الأردن: أسلحة صامتة.. لحرب هادئة

19th February 2020 12:25 (8 comments)

دكتورة ميساء المصري

 يقال ذا أردت أن تضيع شعباً اشغله بغياب أنبوبة الغاز وغياب البنزين، ثم غيِّب عقله واخلط السياسة بالإقتصاد بالدين بالرياضة.”

وهي ذاتها الحالة الصعبة التي يعيشها المواطن الأردني.. خليط من إقتصاد يوشك على الإنهيار و حكومة ضبابية الرؤيا والمشروع، وعجوزات بالجملة والبلاد على كف عفريت.. فساد وإفساد ومنظومة متذبذبة تعود وتختفي…وشعب لا يعرف ما هو دوره..!!!

في هذا الظرف الصعب ولتمرير ما يمكن تمريره تدخل إستراتيجية الإلهاء والتوظيف بكل قواها وبدون أي عفوية، إلهاء وإنهاك وتوجيه بوصلة و المتتبع لما يحدث اليوم ، سوف يتوقف عند سرعة ودقة تفريغ المواطن من شحنة الوعي والنقد والتحرك والمشاركة أو حتى المجابهة … كل ما في الأمر أنها سياسة تختصر في معناها أبعاد الإلهاء والإنهاك … إلهاء المواطن وإنهاكه لعدم التفكير في حقائق ما حوله .

[+]

من البتراء حتى مكة… سنوات التيه العربي والبيع على المكشوف

17th February 2020 13:24 (23 comments)

دكتورة ميساء المصري

 في بداية هذه المقالة ، أود أن أنوه بكل حرية , لا يملك أي أحد أن يحجرعلى رأي أو يصادر فكرة لأنها تخالف قناعاته , فالفكرة حق مشروع للجميع ، ولست ممن يسلم بالقناعات الممنوحة والمسلمات المتمكنة ، بل أن أشد الحقائق إزعاجا للعقل هي أشدها نفعا للإنسان، ومقالتي دعوة لحوار مفتوح مع العقل والمنطق، مع التاريخ والتراث، أحاول وضعها على محك المنطق والحجة، ولكنها تطرح سؤالا خطيرا، سؤال المكان والجغرافيا والهوية والديانة ..من يرضخ لمن ؟ والى أي مدى من إلغاء الوجود ؟؟

 سأبدأ بالهامش من مهاجمة عدد من النواب مشروع القانون المعدل لقانون سلطة إقليم البترا التنموي السياحي تخوفا من تملك اليهود في هذه الأراضي.والذي يسمح للأشخاص بتملك الاموال غير المنقولة الواقعة في منطقة الإقليم شريطة أن تكون نسبة تملك الأردنيين فيها أكثر من 51%..

[+]

الأردن.. وما خفي إعلانه من صفقة القرن

1st February 2020 13:17 (7 comments)

دكتورة ميساء المصري

قبل أكثر من قرن، جمع أثرياء اليهود 50 مليون ليرة ذهبية وعرضوا على السلطان عبد الحميد الثاني سداد ديون الدولة العثمانية مقابل تمكين اليهود من الهجرة إلى فلسطين، فرفض بشكل قاطع العرض. واليوم في 2020 يجمع حكام العرب 50 مليار دولار لتنفيذ صفقة القرن خدمةً للصهاينة وبيعهم فلسطين.

وبحسبة مواطنة عربية بسيطة , فإن نصف هذا المبلغ 25 مليار دولار يكفي لبناء: 25 مدينة عربية بكثافة سكانية لمليون شخص في كل مدينة, كذلك 10 مستشفيات عربية بسعة 550 سرير في كل مستشفى وحوالي 20 مدرسة عربية تتسع ل3 آلاف طالب في كل مدرسة, و3 مطارات عربية تستقبل 10 مليون مسافر لكل مطار, و7 جامعات عربية تستوعب 25 ألف طالب في كل جامعة.

[+]

صفقة القرن.. فخ للأردن.. وبالون إختبار بحجم الشرق الأوسط

29th January 2020 13:17 (6 comments)

 

دكتورة ميساء المصري

نعم تم الإعلان عن صفقتهم في حفل سادت فيه بلاهة التصفيق، لإتفاق زعيم معزول وزعيم متهم، زعيم يهرب من فساد ومحكمة وزعيم يبيع الأوطان كعقارات على رصيف بيت أبيض فكيف لهما أن يصنعا السلام… بمباركة أشباه زعماء.. قيل يوما عنهم أنهم عرب مسلمين، نسوا أن التاريخ يتبرأ من بطولة زائفة مهما طال زمانها، بل وصمة لن يمسحها التاريخ فالمؤامرات لها وقت صلاحية ينفذ الى حين.

الصفقة جاءت عدوانية متناقضة منقوصة الحقوق مسلوبة الأرض ويتم تضخيمها لصناعة أبطال جدد وكشف خونة، وحرق أبطال من ورق.

[+]

كورونا …القاتل المقبل للعرب

26th January 2020 13:20 (29 comments)

دكتورة ميساء المصري

يقول البعض أن نظرية المؤامرة نكتة يصدقها من يخضعون للعبودية , وربما العرب هم أكثر المتهمون بهذا المعسكر. لكن بعض المؤامرات تلقي بظلالها على الحدث بكل قوة حتى لا نكاد نرى بصيص طبيعي لحدوثه , كما حصل عندما أنكر البعض مؤخرا حدوث محرقة اليهود الهولوكوست، وزعموا أن النازيين لم يقتلوا ستة ملايين يهودي ، بالرغم من الأدلة التي تؤيد حدوثها. أومثل القول إن الهبوط على القمر لم يكن إلا كذبة فبركتها وكالة ناسا الفضائية، أو عند الحديث عن شرق أوسط جديد او حتى صفقة القرن أو ما يجتاح العالم من أمراض وفيروسات غير مفهومه , تنتشر فجأة وتختفي فجأة .بأسماء مختلفة متنوعة منها الجمرة الخبيثة السارس وجنون البقر وايبولا وزيكا ولفحة الارز وإنفلونزا بأنواع الحيوانات جميعها من الخنازير فالطيور فالقرود .ليظهر لنا الأن مرض الخفافيش والثعابين وربما العام المقبل قد ياتي لنا مرض سلاحف النينجا او عنكبوت القرّاد الذي سوف يهدد العالم قريبًا؟.والتي جميعها لديها قاسم مشترك وهو أنها من فيروسات مصنعة .

[+]

حرة عربية.. ترد على تصريحات السفير الأمريكي ضد الأردن

17th January 2020 12:22 (31 comments)

دكتورة ميساء المصري

الى السفير الأمريكي في “إسرائيل” ديفيد فريدمان…تحية الحرية …. ثم بعد.

في بداية قولنا نحن العرب نبدأ بسم الله ، حتى تكون حفظ وبركة من أي شر, وبما أنني أتكلم بعروبتي هنا , فيجب التنويه أننا نحن العرب في كينونتنا وبدوافع أيديولوجية لصدق نضالنا ، والدفاع عن أوطاننا ومقدساتنا فيها، نعتبر أنفسنا طالِبوا شهادة ، ونؤمن أنها تتحقق لمن يدافع عن دينه وعرضه وماله وأرضه والسيادة عليها وعلى ما تملكها هذه الأرض.  ولا أضع هنا نفسي في مقاربتكم الأمريكية حول المقاومة وتصنيفاتها ومسمياتها .

[+]

العشائرية الأردنية.. قادم الأيام لكم فلسطيني أم أردني؟

15th January 2020 13:02 (37 comments)

دكتورة ميساء المصري

بداية، يمنع قراءة المقالة لمن هم مصابون بمرض العنصرية ومتلازمة التعصب، وممنوع قراءتها لمن لا يؤمن بالحقوق إيمانا مطلقا، وبالواجبات الوطنية تفصيلا، ممنوع قراءتها للمصابين بأحادية وجهات النظر، وعدم تقبل الرأي الأخر، ومن لايؤمنون بالأردن وفلسطين جسدا واحدا ضمن الوطن الكبير هي فقط لمن يرى الأردن بعينيه الأثنتين وليس لمن يراه بعين واحدة، وهي فقط لمن يرى فلسطين دولة بهويتها لا بثعلبة المكون.

وبعيدا عن الأصوات الجوفاء التي مازالت تعلو بتساؤل عقيم هل الأردني من أصل فلسطيني  أردني؟ وبين المسميات المقيتة الدخيلة عن المكون الفلسطيني والتي تشبه بسمومها تسميات المكون السني والمكون الشيعي في دول الجوار فأنه في قياسات الهوية، علينا ان نتشبث في هذا الوقت التاريخي الحرج، بكوننا شعب أردني واحد بمختلف المنابت والأصول، وإختلاف الهويات لأنها مجرد تفصيلات للهوية الوطنية ليس إلا.

[+]

الإعلام الصهيوني: اليمين الإسرائيلي يخطط للملك عبد الله الثاني بأيدي إيرانية

12th January 2020 13:09 (31 comments)

دكتورة ميساء المصري

  يقال أن هنالك عدو حقيقي وهنالك عدو مصطنع , وعدوك الحقيقي ليس من يطلق عليك النار بل من يدل خصمك على أسهل الطرق لتوجيه رصاصاته!,ومع إختلاف المواقع وتناثر المواقف، وما يحصل في إقليم الشرق الأوسط من مخططات واللعب بإسم الطائفية للضحك على الشيعة العرب من جهة وقتل العرب السنة من الجهة الأخرى، وأيضا على وتر فلسطين وتحريرها حتى أصبحت القضية مرتقة من الداخل قبل الخارج .

  ويقودنا ذلك، الى الدخول في لعبة إزدواجية العدو للعرب , وهل يمكن إعتبار إيران عدونا الأول؟ والصهيوامريكية عدونا الثاني؟ أم العكس , إن جاز تصنيف وترتيب الأعداء تبعا لخطورتهم علينا نحن العرب ؟

 

 ولن أسمح بجلد الأخر لي والتشكيك بإتجاهاتي ومبادئي .

[+]

ترامب.. نتنياهو.. خامنئي.. ربحوا… وخسر العرب كل شيء

10th January 2020 12:02 (22 comments)

دكتورة ميساء المصري

جاء الرد الإيراني بصواريخ استهدفت قاعدة عين الأسد وقاعدة أربيل في العراق. و بإختلاف الروايات وصدق حصيلة الخسائر البشرية والمادية أو عدمها وايران تزيد أرقامها، وامريكا تنفي حصولها. نقف على أرضية حقيقية تعطي لنا رؤيا واضحة عن ماهية الأحداث حولنا.

قتل سليماني وتتابع الاحداث بعدها يؤكد ان الولايات المتحدة، مستفيدة، وفي نفس الوقت ايران كذلك رغم خسارتها الرمزية للجنرال، وكذلك الكيان الإسرائيلي يعتبر من معسكر الرابحين.

أمريكا استخدمت أسلوب الملهاة , بمعنى واجهت الأمر باللامبالاة وانتظرت ردود الفعل.

[+]
ثلاث هجَمات “مجهولة” تستهدف مُنشآت نوويّة وباليستيّة حسّاسة في العُمق الإيراني في غُضون أسبوع.. اتّهامات “غير مُباشرة” لأمريكا وإسرائيل.. هل انتقلت المعركة من سورية إلى الأراضي الإيرانيّة؟ وما هِي احتِمالات الرّد وأينَ ومتَى؟
قرارٌ أمريكيٌّ إسرائيليٌّ بتفجير لبنان عبر بوّابة الانهِيار الاقتصادي وتدمير اللّيرة.. لماذا نتّهم بعض المِليونيرات اللّبنانيين بالتّواطؤ؟ ولماذا لم يتصرّفوا أصدقاؤهم في الغرب والخليج بمسؤوليّةٍ مِثل نُظرائهم الأتراك؟ وهل ستَكسَر السّفن الإيرانيّة الحِصار بحُمولتها من المازوت والطّعام وتُعيد “النّور” لبيروت؟
إثيوبيا حسمت أمرها وقرّرت مَلء خزّان سدّ النهضة دون اتّفاقٍ مع مِصر والسودان والجُوع في انتِظار 4 ملايين أسرة مِصريّة.. مشروع أمريكي إسرائيلي لتدمير مِصر على طريقة سورية وليبيا والرّد قد يكون حرب استِنزاف كمُقدّمة للحرب الشّاملة
نائب رئيس الإمارات: غدا نعلن الهيكل الجديد للحكومة
من المَسؤول عن اختِراق إيران وإحراق مُنشآتها النوويّة والنفطيّة خلال أسبوع؟ وما واقعيّة الانفجارات لعدم الالتزام بالأمان؟.. عمل تخريبيّ أم هُجوم سيبيريّ؟.. وهل سيَصعُب على السلطات الإيرانيّة “إثبات أصل الهُجوم ومُرتكبه” وماذا ستُعلِن “في الوقت المُناسب”؟
صحف مصرية: الأمن يطارد الشاب المتهم بالتحرش بـ 100 فتاة والنيابة العامة تتوعده! وزير الري: مقدرش أقول إن نبرة الإثيوبيين كانت هادية في الاجتماع!ّ في حادثة فريدة: يحبس أخته داخل منزل لمدة 22عاما! “زي النهارده” انتصار صلاح الدين في معركة حطين! بوتين إلى الأبد!
مجلة أمريكية: منظومة “بوسيدون” وصاروخ كروز الذي يعمل بالطاقة النووية أسلحة مرعبة
صحيفة زمان: تركيا تتدخل في تعيين قائد الاستخبارات الليبي
نيويورك تايمز: الاستخبارات أبلغت ترامب بعدم وجود دليل مباشر على “تواطؤ بين روسيا وطالبان”
صحيفة “وول ستريت جورنال”: الولايات المتحدة تقرر إرسال حاملتي طائرات إلى بحر الصين الجنوبي حيث تجري بكين مناورات عسكرية
دكتور حبيب حسن اللولب: مؤسسة الاتحاد المغرب العربي (1989-2020): الواقع والأفاق والرهانات
الدكتور خالد مفضي الدباس: الاستراتيجية الامريكية وإنتاج الحركات الإسلامية المتشددة: محطة استراحة دون توقف
نواف الزرو: المصالحة الفلسطينية في مواجهة مخطط السطو: التحديات والآفاق؟!
د. عبد الجبار العبيدي: العراق الدولة… اليوم يحكمها.. اللا حضاريون… هل ينتصرون؟
تحقيق: جرائم الغابات تهدد النظام البيئي في تونس
الدّكـتور عماد البشتاوي: فـتح وحـماس: إستراتيجية التكتيك أم تكتيك الإستراتيجية
عوض شرار: سد النهضة في اثيوبيا
عدنان علامه: ترامب يستحضر العدوان من باب القرصنة على خط التجارة الدولية بعد تراجع نسبة مؤيديه
د. كاظم ناصر: اتفاق فتح وحماس.. دعم وتفاؤل فلسطيني وقلق إسرائيلي
الدكتور منجد فريد القطب: الزمن الأردني الرديء‎
د. أسعد محمود جودة: بدون مساحيق
فوزي حساينية: الدَّرسُ القادم من شمال سوريا
محمد سلامة: دولة التوراة..
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW