19th Sep 2020

دكتور محيي الدين عميمور - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

بين النقد الذاتي وجلد الذات و.. صفية!!

2 weeks ago 12:49 (29 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كنت أتابع واحدا من أكبر خبراء الرياضة العربية على قناة تحمل لواء الحرب ضد الثورة المضادة، وكان لاهتمامي بحديث الدكتور علاء صادق سببان، أولهما تقدير شخصي لمثقف متخصص أذكر له مواقف رجولة عبرت عن شريحة كبيرة من المثقفين المصريين الذين رفضوا افتراءات سلطات الأمن المصرية خلال أزمة الكرة الشهيرة التي عرفتها العلاقات بين مصر والجزائر بخلفية إعداد الجو العام في أرض الكنانة لتوريث الحكم.

وكان السبب الثاني هو خطورة الذكريات التي استعرضها الخبير الكروي في إطار العمل المتواصل الذي تقوم به الفضائية المُستقرة في تركيا ضد من تقدمه بصفته المجرم الرئيس في كل ما تعانيه مصر منذ نحو ستين سنة، وهو حكم العسْكر، وبوجه خاص تجريم المسؤول الأول وهو الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، والذي كان من جرائمه التي ذُكِرتْ في البرنامج أن صورة ابنه الأكبر خالد نشرت وهو يهتف لانتصار فريق الكرة الذي يؤيده، وهو ما كان، طبقا لمنشط الحصة، بداية الاستعداد لكي يُورّث عبد الناصر الحكم لابنه، لولا نكسة 1967، وهو ما يعني أن ما حدث في نهاية عهد الرئيس مبارك كان شجرة طبيعية نتجت عن البذرة التي زرعت في عهد ناصر.

[+]

الجزائر: الطلقاء يتحركون

3 weeks ago 11:41 (38 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

إثر الانتخابات الرئاسية الجزائرية التي تمت في ديسمبر الماضي برز في الشارع الجزائري توجهان، أولهما توجّه يدعو لتناسي كل الممارسات العدوانية التي قامت بها شراذم مبعثرة بين الداخل والخارج، جندت كثيرين للوقوف بكل شراسة ضد الاتجاه الوطني العام المنادي باحترام الدستور والابتعاد عن أي محاولة لاستعادة مأساة التسعينيات والانجرار وراء أطماع فئة معينة كانت تسعى لركوب موجة الحراك الشعبي وانتحال وضعية قيادية تمكنها من السيطرة على مقاليد الأمور بدون مؤهل سياسي شرعي لا يضمنه إلا صندوق الانتخابات.

[+]

الجزائر: انطباعات عابرة

4 weeks ago 12:36 (34 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

-شعرت بالحزن والأسى وأنا أتابع تعليقا لمن سخر من نشريَ لتصحيح أرسله لي قارئ كريم، تناول بعض التفاصيل التي خانتها الدقة في حديثي الأسبق.

وكان ممكنا، بالطبع، أن أغضّ الطرف تماما عن الرسالة التي وصلتني عبر “الإيميل”، لكنني حريص على أن أضمن للقارئ صحة المعلومات التي أقدمها له، ولا أشعر بالخجل من الاعتراف بأن الذاكرة قد تخونني، ولهذا كنت أرجو ألا يتردد أي قارئ كريم في تصحيح كل ما يمكن أن تشوبه ذرة خطأ، لا يبرره أنه غير مقصود أو أنه عديم الأهمية أو أن أحد لن يتوقف عنده.

[+]

الإخوان المسلمون: هل هم برامكة العصر الحديث (3)؟: كيف تدخل بومدين لمنع اعدام سيد قطب؟ ولماذا التعريض بعبد الناصر اكبر خطأ الاخوان؟ وحذار من استهداف الجيش المصري؟

5 weeks ago 12:43 (27 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أعترف بأنني كنت بالغ القسوة في سطور أمس الأول، وهي قسوة كان من أسبابها تعليقات أتصور أنها تجاوزت حدود الحوار الفكري الهادئ الذي يستهدف تحقيق غاية أراها أكثر من ضرورية، وهي القيام بعملية نقد ذاتي نراجع فيها كل شيئ لنعيد فيها بناء كل شيئ.

ولقد طلبت من الأخ عبد الباري أن يحذف من مقالي أي سطور قد يتصور بعض الرفقاء أنها إعمال بنصل في الجروح، لأن ما نواجهه جميعا أكثر أهمية من أن نسمح فيه بمثل ذلك، ولو بغير قصد.

ولن أتوقف كثيرا عند سطور أخرى وصلتني عبر “الإيميل”، هاجمتني بشدة متهمة إياي بأنني لحقت بمحمد عمارة والجابري في الدفاع عن جماعة الإخوان المسلمين الإرهابية المُجرِمة (هكذا) وتدعوني لأعود إلى رشدي حتى لا أفقد من كانوا يحترمون قلمي.

[+]

الإخوان المسلمون: هل هم برامكة العصر الحديث (2)؟

19th August 2020 11:59 (22 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

قبل أن أعود إلى سياق الحديث، والذي أصرّ على أنه أشبه بالسير في حقل ألغام لا خريطة لها، أذكر بأن هدفي الرئيس هو استثارة عملية نقد ذاتي نقوم بها جميعا، كل فيما يتعلق بممارساته ومواقفه هو شخصيا، فردا أو جماعة أو حزبا أو سلطة، بمعنى أن المطلوب ليس أن يقوم البعض بإدانة الآخر الذي يختلف معه، أو تجريم الآخرين الذين شيطنهم تيار تناقض معهم عبر إعلام ضللنا عقودا بعد عقود، وما زال بعضنا، للأسف، يواصل اجترار أكاذيب كانت دائما مثار سخرية العدوّ واستهجان الصديق.

ولقد توقف كثيرون بالنقد الشديد واللاذع عند ما قلته، بشكل عابر، عن سوريا في العهد الأخير، وكان النقد بنفس الطريقة التي ابتكرها إعلام مرحلة الرداءة في الخلط بين القيادات السياسية والشعوب، بحيث أصبح كل نقدٍ للقائد يعتبر كإهانة للشعب، وفرصة لإدانة الناقد وتجريمه بما يقترب من التحريض عليه لإهدار دمه.

[+]

الإخوان المسلمون: برامكة العصر الحديث

17th August 2020 11:42 (48 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

(1)

هذا حديث تحفظت على تناوله طويلا لأنني أعرف أنه سيفتح عليّ أبواب جهنم، ومنطلقه الرئيس هو ما أدعو إليه منذ سنوات في مواجهة الرداءة التي تحيط بنا من كل جانب، بممارسة النقد الذاتي لمسيرتنا السياسية والثقافية والاقتصادية، بعد أن وصل الوطن العربي إلى حضيض الوجود الحضاري، حيث يمكن أن نرى من تأكل بثدييها وهي تتعالى على حرائر الوطن من أحفاد سمية وخولة ذات النطاقين.

ولن يكون الهجوم فقط من أنصار الحركة التي ولدت في أرض الكنانة في العشرينيات من القرن الماضي، والذين سوف يرون أن من النذالة وقلة الهمة أن يتناول مثقف وطني أخطاء الإخوان المسلمين الذين يمرون بوضعية مأساوية لم تعرفها حركة دينية منذ مذبحة “بارتيليميي” التي أمر بها شارل التاسع في فرنسا ضد البروتستانت عام 1572، والتي قتل خلالها آلاف من بروتستانتيي فرنسا على يد السلطات الكاثوليكية والمتعصبين من الكاثوليك .

[+]

عودة للحديث عن جامعة لا تجمع

6th August 2020 11:45 (21 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لو كانت الأمور كما يجب أن تكون لوجدنا جامعة الدول العربية تقوم بدور القائد الرائد لعملية التضامن والتعاطف مع لبنان في أخطر أزمة تمر به منذ الحرب الأهلية، والتي دفعت الرئيس الفرنسي إلى المبادرة بالسفر إلى بيروت، وكأنه ما زال يشعر بأن بلاد الأرز هي تحت رعايته، والأسوأ من ذلك أن يكون الأمر مجرد تعاطف مع رعاياه.

والواقع هو أن الجامعة لا تملك حق اتخاذ أي قرار بحكم تكوينها نفسه، وهذا في حدّ ذاته يُلغى أساسا الدور الذي أقيمت من أجله، أو قيل أنها أقيمت من اجله، وبالتالي فإنه يتطلب تغييرا جوهريا في مهمتها الأساسية، وهنا تبدو ضرورة تعديل ميثاقها ليكون أقرب إلى منطق الواقع الذي يرتفع فيه علم إسرائيل على بعد أمتار من مؤسسة كانت مهمتها هي محاربة إسرائيل.

[+]

هل بقيَ لبنٌ لم تضيعه الصيف؟

2nd August 2020 10:35 (50 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كتب  الشاعر المصريّ الكبير فاروق جويدة في « الأهرام» سطورا مريرة تحت عنوان : «العروبة.. بين الحلم والحقيقة »، جاء فيها:

«لم أكن أتصور أن تمر أزمة سد النهضة، وهي أخطر ما تواجهه مصر والسودان في العصر الحديث، دون أن يكون هناك موقف عربي مع مصر تستخدم فيه الدول العربية كل مواقفها وإمكاناتها لوقف هذا التهديد الخطر الذي يهدد حياة الملايين في مصر والسودان، والشيء الغريب أن تقف مصر والسودان وحدهما في هذه المعركة التي تهدد مستقبل 150 مليون مواطن ما بين القاهرة والخرطوم».

وتابع جويدة: «ما زلت أعتقد أن هناك فرصة للمراجعة والضغط واستخدام لغة المصالح والاستثمارات العربية في إثيوبيا ، وما زلت أتوقع تدخلا عربيا مؤثرا في قضية سد النهضة، إننا في كل مراحل المفاوضات كنا نركز على دور أمريكا أو روسيا أو الصين ونسينا تماما الكتلة العربية بجامعتها وحكوماتها وأموالها وبنوكها ومؤسساتها، إن هذه الكتلة يمكن أن تهز أركانا كثيرة أمام العالم في مثل هذه الأزمة خاصة أنها قضية حياة أو موت لشعبين عربيين ».

[+]

دكتور محيي الدين عميمور: وداعا…. والد الحديقة الساحرة لامين بشيشي

24th July 2020 12:46 (10 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

لعلي من بين من يشعرون بالألم المزدوج في مواجهة انتقال الرفيق لامين بشيشي المجاهد والوزير الأسبق، عن عمر يناهز 93 سنة إلى الرفيق الأعلى، فمن جهة كانت وفاته الخميس 23 يوليو صدمة مؤلمة لكل لمن عرفوه وتعاملوا معه وكانوا يعرفون قيمته ودوره، وكانت الصدمة الثانية هي عجزي عن القيام بواجب التشييع والعزاء في ظروف الجائحة التي فرضت علينا حجما كبيرا من الانضباط المنزلي الصارم، خصوصا بعد أن سقط الزميل محمد يعقوبي فريسة للفيروس اللعين.

كان لامين نوعا متميزا من المثقفين الجزائريين الفخورين بانتمائهم الحضاري العربي الإسلامي بدون أن يكون هذا عامل تنافر مع رفقاء وطنيين لم تكن اللغة العربية في طليعة اهتماماتهم، وأذكر منهم محمد الصديق بن يحيى والهادي خذيري رحمهما الله إضافة إلى محمد العيد بو رغدة.

[+]

أااا.. يا “صوفيا”… أمس واليوم و.. بعد غدٍ

19th July 2020 10:46 (37 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

أفضّل أن أبدأ حديثي بالاعتذار لأنني أزعج بعض الأعزاء بأسلوب تتشابك أحداث الماضي فيه بوقائع الحاضر وإرهاصات المستقبل، ولعله اعوجاج لن أنجح أبدا في تقويمه.

خلال العشرية الدموية التي عرفتها الجزائر، والتي انطلقت بقانون انتخابات كان اختياره لما يُطلق عليه “نظام الأغلبية” نتائج بالغة الخطورة، كأي قانون يوضع بخلفية “معينة” لتحقيق هدف “معين” فتكون النتيجة غالبا أن ينقلب السحر على الساحر.

كان الرئيس الشاذلي بن جديد آنذاك يريد أن تكون الانتخابات التشريعية انعكاسا للوضعية السياسية على الساحة الجزائرية، ورغم أنه كان يعرف أن قوة التيار الإسلامي كانت آخذة في النموّ، فقد رأى أن الديموقراطية تفرض إعطاء كل تيار الحق في ممارسة نشاطه فوق سطح الحياة السياسية، لكيلا يضطر، بالملاحقة والتضييق، إلى العمل تحت الأرض، بكل ما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من خلل في الاستقرار الوطني.

[+]

حكايات عن جامعة لم تعدْ جامعة

13th July 2020 12:09 (30 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

ترددت كثيرا قبل الكتابة عن الجامعة العربية، واسمها الرسمي هو جامعة الدول العربية، وهي مؤسسة تحولت في السنوات الأخيرة إلى مهزلة سياسية تثير الإشفاق والرثاء، ولا أتصور أنها خير من عصبة الأمم التي ولدت ميتة في فرساي، لمجرد أن ما بني على الرمال لا يمكن له إلا أن يتهاوى أمام أول عاصفة.

وواقع الأمر أنني أراها، كاتحاد المغرب العربي، مؤسسة يجب أن نتعامل معها من منطق أن إكرام الميت هو الإسراع بدفنه.

فهذه مؤسسة جعلتا نعيش طويلا في الأوهام، ولم تنجح في مواجهة أي مشكلة عربية، ناهيك من المشكل الأساسي وهو الدولة العبرية التي تشكل تحديا لكل ما هو عربي، وهكذا أصبحت مجرد “تكية” للمتقاعدين والقاعدين.

[+]

بداية العودة الميمونة

5th July 2020 10:47 (35 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

منذ عرفتُ بنبأ قرب استرجاع الجزائر لعدد من جماجم شهدائها وأنا أتساءل: كيف نجح عبد المجيد تبون في إقناع الفرنسيين بقبول هذه العملية، التي أراها خطوة نحو إنجازات أخرى ستختتم عندما تسترجع الجزائر كل ما نهب منها بشكل مباشر وغير مباشر، أي منذ أن أقرضت حكومة الثورة الفرنسية ما مكنها من تجاوز معاناتها ومرورا بثمن الغلال الذي لم تتسلمه الجزائر ووصولا إلى كل ما نهب انطلاقا من الغزو الفرنسي في جوان  ووصولا إلى تعويض شعبنا عن كل ما عانه منذ 1830.

ولأنني لا أعرف ما حدث أتصور أن تبون قال بكل بساطة للسلطات الفرنسية: أنا أعطيكم الفرصة لتنقذوا سمعة بلادكم من وصمة العار وذل المهانة التي التصقت بكم منذ سرقتم رؤوس شهدائنا لتضعوا جماجمهم في علب زجاجية الواجهة، يضمها متحف لا يختلف عن المتحف الذي يعرض جماجم الحيوانات المنقرضة.

[+]

الجزائر: الوباء.. محنة وابتلاء أم منحة من السماء

28th April 2020 11:00 (54 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

قد يبدو عنوان الحديث نوعا من الدروشة التي تصاب بها جُلّ المجتمعات إثر كوارث طبيعية غير منتظرة، لكن الواقع هو أن عدة أسابيع من “السجن” المنزلي كانت فرصة لكي يجول الفكر والتفكير في كل اتجاه، ويحاول تقييم ما نعيشه واستقراء ما نعانيه، وكان النتيجة التي وصلتُ لها هي أن الكورونا محنة ومنحة في وقت واحد.

فالهزة الهائلة التي أصابت العالم كانت لها، بجانب آثارها المأساوية، انعكاسات إيجابية على كل المستويات، ولم يكن أقلها ما عبّر عنه د جمال العبيدي في أكثر من مداخلة متميزة.

[+]

ترامب وأوباما وبوش والثور الأبيض

9th April 2020 11:17 (38 comments)

 

دكتور محيي الدين عميمور

ظهر رئيس أكبر دولة في العالم على صورة “فتوة” أو “شبيح” يهدد بالانتقام ممن يرفضون إيثاره على أنفسهم بالنسبة للمواد الطبية المرتبطة بجائحة “كورونا”، مقارنة بانحنائه أمام رئيس كوريا الشمالية ثم الصين الشعبية، بل وأمام رجال طالبان، بعد أن فشل تحالف الثلاثين دولة في القضاء على حفاة عراة لا يملكون إلا إيمانهم بما يقومون به، وتزامن هذا مع الإهانات التي وجهها ترامب علنا لأكبر حلفائه العرب الذين قال عنهم أن نظامهم سيسقط في أيام لو نزع عنهم حمايته، ومع ذلك سارعوا بترديد أغنية عبد الحليم حافظ الشهيرة : يا سيدي أمرك، أمرك ياسيدي.

[+]

الجزائر: العذب الفُرات والملح الأجاج

5th April 2020 12:03 (47 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

كانت لي في الأيام الماضية فرصة مراجعة كتاباتي عن التطورات التي عرفتها الساحة الجزائرية منذ انطلاق الحراك الرائع في العام الماضي، ووجدت نفسي، وأنا أراجع ما كتبته في الطبعة الأولى من ربيع الغضب استعداد للطبعة الثانية، استرجع في ذاكرتي الآية 53 الكريمة من سورة الفرقان والتي تقول، بعد بسم الله الرحمن الرحيم: “وَهُوَ الَّذِي مَرَجَ الْبَحْرَيْنِ هَٰذَا عَذْبٌ فُرَاتٌ وَهَٰذَا مِلْحٌ أُجَاجٌ وَجَعَلَ بَيْنَهُمَا بَرْزَخًا وَحِجْرًا مَّحْجُورًا. صدق الله العظيم.

[+]

الجزائر: هل حقق الحراك كل أهدافه؟

27th February 2020 12:51 (36 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

يدّعي البعض أن ما تعرفه بعض شوارع العاصمة الجزائرية من تجمعات في أيام معينة هو نتيجة طبيعية لتسامح السلطات مع التجمعات التي يشكو منها سكان المناطق المجاورة لساحة البريد المركزي، وهو تصور لا يمكن استبعاده بصفة مطلقة لكنه ليس حكما صائبا، خصوصا بالنسبة للتظاهرات التي تدعي أنها تمثل الطلبة، وتظهر الصور أن أعمار كثيرين ممن يرفعون لافتاتها بعيدة كل البعد عن السن المعقولة بالنسبة للطلاب، بحيث علّق البعض ضاحكا بأنها تضم أساسا أولياء لأمورِ بعض الطلبة، ممن كانوا أذكى من أن يشغلوا أنفسهم بما هو أقل أهمية من مآرب أخرى، ولا حديث عن مضمون اللافتات التي لم تتعرض واحدة منها إلى المشاكل الحقيقية التي يمكن أن يشتكي منها بعض الطلاب، خصوصا بالنسبة للإقامات الجامعية أو المطعم الجامعي.

[+]

الجزائر: تعليقات أرشيفية

22nd February 2020 13:20 (24 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

 

 

النجاح الكبير الذي حققته “رأي اليوم” وصدر التحرير المفتوح للجميع جعل المساهمات الفكرية تتهاطل على الجريدة الإلكترونية فيصبح كل عدد منها ثروة معلوماتية وفكرية لا يمكن الاحتفاظ بها على صدر الجريدة لأكثر من يوم واحد، وهكذا أصبح من الصعب على القارئ أن يتابع كل ما ينشر، ناهيك من اللحاق بتعليقات القراء وتعليقات الكاتب عليها، وهي أحيانا ضعف الحديث الأصلي.

ورأيت أن من واجبي، فيما يتعلق بي، أن أستعيد عددا من التعليقات التي تناولت حديثي عن الأرشيف، تاركا للإدارة الصحيفة حرية النشر إن رأت في ذلك تعميما للفائدة.

[+]

الجزائر: ودائما مع الأرشيف

20th February 2020 13:54 (27 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

نشرت بعض وسائل التواصل الاجتماعي صورة لمسؤول رياضي جزائري واقفا خلال عزف السلام الوطني للكيان الصهيوني، وكانت فرصة لتعليقات كثيرة تناولت محاولات التطبيع الجزائري مع إسرائيل، خصوصا بعد تصريح لرئيس وزراء الكيان قال فيه ما معناه بأن ثلاث دول عربية فقط هي التي تقف حجر عثرة في طريق التطبيع.

وجعلني هذا أغرق في أكوام من الأرشيف لأسترجع بعض ما يرتبط، جزائريا، بهذا الأمر بشكل أو بآخر.

كانت أول محاولة عشتها شخصيا في بداية السبعينيات زيارة استقبلت فيها الصحفي الفرنسي جان بيير الكباش، وهو من يهود الجزائر الذين فرّوا إثر استرجاع الاستقلال، وكان مضمون الزيارة اقتراحا من الصحفي بتنظيم زيارة يقوم بها إلى الجزائر “غاستون غارناسيا”، المعروف باسم “أنريكو ماسياس”، تكون فرصة للفنان لزيارة مسقط رأسه في قسنطينة ولإحياء حفلات تحقق التقارب بين الجزائر وفرنسا.

[+]

الجزائر: عودة إلى الأرشيف

18th February 2020 12:37 (16 comments)

دكتور محيي الدين عميمور

عندما تتكاثر الأحداث وألهث في متابعتها ينتابني الشعور بأن أحكامي قد تتأثر بوضعيات آنية أو باعتبارات ظرفية، فأتوقف عن الكتابة وأختلي بنفسي فيما يمكن أن يُسمّى “استراحة المحارب” وأروح أراجع مواقفي وأسترجع كتاباتي وأحاول التأكد أنني على الطريق الصحيح فيما يتعلق بما أؤمن به وأسير على ضوئه، وبدون تعنت لفكرة أو تعصب لموقف أو تطرف في رأي.

وهكذا توقفت عند بعض ما كنت تناولته في سنوات سابقة وخصوصا ما ارتبط منها بعلاقاتنا مع المستعمر السابق، وأحسست بأن عليّ استعادة ما كنت كتبته آنذاك من باب الوفاء لقارئ لم يتمكن، لقصورنا في مجال النشر والتوزيع، من الاطلاع على ما أراه من معطياتٍ قدّرت أن الاطلاع عليها هو حق القارئ المهتم بمسيرة الجزائر، وسأحرص على إضافة بعض التوضيحات التي تستكمل الاستعراض.

[+]
إسرائيل تُجدّد التّهديد باغتِيال السيّد نصر الله.. وترامب يتحدّث عن إيقاف خطّة لاغتِيال الأسد.. هل التّزامن في التّوقيت مجرّد صُدفة؟ وهل ستمنع العُقوبات الأمريكيّة مسيرة إعادة الإعمار السوريّة مِثلما كشفت آخِر التّهديدات؟ إنّه الإجرام في زمنِ الكورونا
هل هُناك خطّة أمريكيّة لاستِبدال عبّاس بدحلان وتعيين الأخير زعيمًا للسّلطة؟ لماذا تسرّبت هذه المعلومة على لِسان السّفير فريدمان مُهندس صفقة القرن وضمّ القدس وبعد توقيع اتّفاقات التطبيع الأخيرة؟
لماذا أعطت سياسة “حافّة الهاوية الأردوغانيّة” نتائج عكسيّةً في ليبيا وسورية؟ وهل سيُعطي الغزَل التركيّ لمِصر ثِماره؟ وما صحّة مُقارنة البعض بين أردوغان وصدام؟ وهل اشترط السيسي في اللّقاءات الاستخباريّة السريّة إغلاق فضائيّات المُعارضة وتجميد العُلاقات مع “الإخوان”؟
نقابة الصحفيين المصرية تطالب بمنع عماد الدين أديب من ممارسة المهنة بشكل كامل
ترامب “يُجنِّد” بلاد الأرز لتحقيق “إنجازٍ تاريخيٍّ” آخر.. تل أبيب: واشنطن تسعى جاهدةً للشروع بمفاوضاتٍ مُباشرةٍ بين إسرائيل ولبنان حول الحدود البحريّة قبل الانتخابات الأمريكيّة
الفايننشال تايمز: توقعات لقاح ترامب لشهر إبريل تضعه على خلاف مع الخبراء
أواسيا إكسبرت: الولايات المتحدة يمكن أن تسحب أسلحتها النووية من تركيا
وول ستريت جورنال: بن سلمان أراد التطبيع مع إسرائيل ووالده عارض
الغارديان: الطريق ممهدة أمام السعودية لإنتاج وقود نووي محلي
الديلي تلغراف: وثائق تظهر أن زعيم تنظيم الدولة الإسلامية تعاون مع أمريكا أثناء وجوده في السجن عام 2008
حماد صبح: فلسطين: نهاية أم بداية جديدة؟.. وما هي حدود الفساد؟
نادية عصام حرحش: مخطط “شاليم” واتفاقية “إبراهيم”: خطة متكاملة بؤرتها القدس ومداها حلم إسرائيل الكبرى
صالح بن الهوري: الثروة المائية بواحات طاطا الإشكالات والرهانات والتحديات
تحقيق: أسواق المال تنتظر المجهول بعد الانتخابات الأمريكية
صالح عوض: روسيا عين على أفريقيا وقواعد في المشرق
مرام هواري: فخ اوسلو القاتل.. وارث الحرب والدم والسراب!
الدكتور حسن مرهج: حرب اليمن بعد خمس سنوات.. توازنات ومعادلات استراتيجية
بشير عمري: واقع أزمة الفكر السياسي.. عالمية السؤال وعربية الاشكال!
ربى يوسف شاهين: “إسرائيل وهندسة الوقائع الإقليمية”.. لكن ستبقى القدس لنا
ميشيل كلاغاصي: “قسد” في ارجوحة الشيطان
عبد الرزاق احمد الشاعر: عزيزي القارئ.. هل انت عنصري؟
السفير منجد صالح: الكويت: ومضات مُضيئة في ليلنا الدامس
نورالدين برحيلة: السجن.. وتطهير صحافة التنوير
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!