16th Jun 2019

د . محمد تركي بني سلامه - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الهجمة على مجالس أمناء الجامعات هل هي مبررة.. وماذا وراء الاكمة؟

4 days ago 12:08 (5 comments)

د . محمد تركي بني سلامه

  • الحملة على مجالس الامناء من مصادر نيران معلومة لديها مخاوف من فتح بعض الملفات.

  • أيها  الواهمون إنكم تستطيعون النيل من سمعة وانجازات  الوزير الطويسي ورؤساء وأعضاء مجالس الأمناء ، دعوا عنكم أوهامكم فلن تفلحوا في مسعاكم الخبيث.

  • الدكتور وليد المعاني هو رجل دولة بامتياز ولا يمكن أن يتصرف بشكل اعتباطي لتلبية  رغبات أشخاص معينين.

  • تغيير بعض رؤساء الجامعات اصبح مطلب اكاديمي وشعبي ، وضرورة ومصلحة وطنية.

كنت قد وعدت بمقالي الأخير بعنوان: مجالس أمناء الجامعات والمهمة شبه المستحيلة،  بان اكتب عن الهجمة على مجالس الأمناء ، ويأتي هذا المقال ردا على بعض من تناولوا الموضوع بطريقه  كيدية ، وعلى نهج كلمة حق يراد بها باطل،  وأقدم وجهة نظر بدقة وموضوعية  معززه بالحقائق والوقائع والأرقام.

[+]

أ. د محمد تركي بني سلامه:مجالس أمناء الجامعات الرسميةوالمهمة شبه المستحيلة

3 weeks ago 13:41 (one comments)

أ. د محمد تركي بني سلامه

منذ الإعلان عن تشكيلة مجالس أمناء الجامعات الرسمية في العام الماضي،  ثمة جدل كبير ونقاش واسع بين رفض وتأييد لتشكيلة هذه المجالس، والدور الجديد الذي أصبحت تمارسه بموجب قانون الجامعات الجديد.

 لا أريد في هذه المقالة الرد على الهجمة التي تتعرض لها مجالس الأمناء والدعوات لإعادة تشكيلها ،  وكان ذلك حل للإشكالية في العلاقة بين مجالس  الأمناء ورؤساء الجامعات،   وكان المجالس الجديدة في حال تشكيلها تملك حلا سحريا لكافة مشاكل الجامعات وعلى رأسها المديونية،  ولكن هذا الموضوع سأعود له قريبا، واكشف دوافع هذه الهجمة وأبعادها وبعض من يقف ورائها، وسوف اسمي الأشياء بمسمياتها، دون تردد أو مجاملة لأحد.

[+]

د. محمد تركي بني سلامه: التطرف الاقتصادي في الأردن

18th February 2016 12:29 (one comments)

 bin-salameh666

د. محمد تركي بني سلامه

التطرف بأنواعه المختلفة الديني والفكري والسياسي والاقتصادي من الظواهر الخطيرة التي تهدد أمن المجتمع والدولة على حد سواء، فالتطرف هو المنتج والمغذي للعنف والفوضى والإرهاب، وقد شاع مؤخراً استخدام مفهوم التطرف الديني ولا سيما الإسلامي Islamic Radicalism  بشكل غير مسبوق وذلك لارتباطه بمفاهيم وظواهر أخرى مثل التعصب والتشدد والطائفية والمذهبية والعنف والحرب الأهلية والإرهاب، وكذلك نتيجة تنامي وصعود الظاهرة الدينية في المجتمعات العربية والإسلامية، وظهور جماعات دينية متطرفة وخصوصاً التكفيرية منها، والتي يعتقد أفرادها بأنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة التي لا تقبل الحوار والنقاش,وكل من يخلفها الراي يتم استباحة دمه,وهذا النوع من التطرف من أكثر أنواع التطرف خطورة، حيث يتم فيه تجنيد فئات من المجتمع، ولا سيما من فئة الشباب، لتحقيق أهداف ضد المجتمع وأمنه واستقراره وتقدمه وازدهاره، إلا أن التطرف الاقتصادي لا يقل خطورة عن التطرف الديني، فالتطرف الاقتصادي هو أب التطرف بكل أنواعه، حيث أن الآثار الناجمة عن التطرف الاقتصادي أو السياسات الاقتصادية الحمقاء هي التي تنتج الفقر والبطالة والحرمان والمعاناة والاستغلال والتهميش، وهذه تشكل بدورها بيئة حاضنة لكل أنواع التطرف والإرهاب، ولعل ما شهدته بلدان الربيع العربي من ثورات وانتفاضات وحروب طاحنة خلال السنوات الماضية خير شاهد على دور العامل الاقتصادي في خروج الجماهير إلى الشوارع والميادين العامة منادية بالحرية والعدالة الاجتماعية.وفي الأردن، فقد شهدت البلاد خلال السنوات الماضية حراكاً شعبياً كبيراً حيث تنادي الجماهير بإصلاح النظام لا تغييره، وإعادة النظر بالنهج الاقتصادي الذي اتبع مؤخراً وكان له آثار كارثية على صعيد المجتمع والدولة.فيما لاتزال البلاد تحارب الارهاب دون ان تتمكن من تجفيف منابعه .

[+]
أبشِروا يا رُعاةَ “صفقة القرن” ومُؤتمرها في المنامة.. الرّد الفِلسطيني بات وشيكًا.. وانتَظِروا انطِلاق الانتفاضة القادِمة الثّلاثاء المُقبل.. نعم فِلسطين ليست للبيع بكُل تريليونات ترامب والخليج.. وزمن الهَوان انتهى.. وهذا دليلُنا
ترامب يُجدّد هُجومه على عُمدة لندن ويُطالب بطردِه من منصِبه.. إنّها قمّة العُنصريّة والفاشيّة.. لماذا.. لأنّه مُسلم من أُصولٍ باكستانيّةٍ؟ وكيف كان ردّ صديق خان مُفحِمًا؟
لماذا لا يكون “الموساد” خلف تفجيرات النّاقلات في خليج عُمان لتوفير الذرائع لعدوانٍ أمريكيٍّ على إيران؟ وكيف شنّت أمريكا أربع حُروب عليها ودفعت ثمنًا غاليًا؟ وللذين يقرعون طُبول الحرب في الخليج نسأل: ماذا سيكون حالُ الرياض وأبو ظبي ودبي والمنامة والدوحة إذا اشتعل فتيلها؟
عباس يؤكد استعداده للدعوة لانتخابات تشريعية تتبعها أخرى رئاسية
لماذا غابت فِلسطين و”صفقة قرنها” عن مُقابلة الأمير محمد بن سلمان الأخيرة؟ وهل كان تجنّب الحديث عن الأزمة مع قطر مُتعمّدًا لأسبابٍ غامضة؟ وما هي الرّسالة التي أرادها بعدم توجيه أيّ نقد للرئيس الأسد والابتعاد عن التّصعيد مع أردوغان؟ وكيف نُفسّر التريّث في طرح أسهم أرامكو؟ إليكُم قراءةً مُتعمّقةً
ناشيونال إنترست: إقدام واشنطن على مهاجمة إيران سينشر الفوضى في الشرق الأوسط
الإيكونوميست: 4 دول خليجية تستحوذ على ربع ثروات العالم
صُحفٌ جزائرية: السجن يُلاحق دُفعة جديدة من “الكبار”… والجزائر خارج نطاق التغطية بسبب البكالوريا… وآمال كبيرة مُعلقة على “الخُضر” في الكان
صحف مصرية : تغريدة علاء مبارك التي فتحت على أبيه أبواب الجحيم! أنجلينا جولي في حوار مثير: أصبحت أقل صلابة وأكثر خجلا! تغيرات في موازين القوى ومن يضرب السفن؟
ذا صنداي تايمز: بريطانيا ترسل 100 عنصر من القوات البحرية الملكية الخاصة إلى الخليج.. ووزارة الدفاع تؤكد انه لا علاقة له بهجمات خليج عُمان
جنرالات الاحتلال: حماس ليست مردوعةً بالمرّة وتُبادِر وتُحدِّد مواعيد وقواعد الاشتباك وتخوض ضدّنا حرب استنزافٍ فعليّةٍ دون ردٍّ إسرائيليٍّ
خطر الحرب الإيرانية الهجين فى الخليج… ورد الفعل الأمريكى على سياسة حافة الهاوية
الدكتور حسين عمر توقه: الإستراتيجية القومية العسكرية للولايات المتحدة الأمريكية
افتتاح أول قناة تلفزيونية باللغتين الأرمنية والتركية
في رسالة الى “رأي اليوم”.. المؤتمر القومي – الاسلامي يدين مؤتمر البحرين الاقتصادي ويعتبره ورشة لبيع فلسطين ومقدساتها في المزاد..  والمشاركة فيها خيانة عظمى للأمة وللقدس.. ويطالب الدول العربية والإسلامية بالإعلان صراحة عن مقاطعتها والانخراط في التصدي لـ”صفقة العار”
 ماجد الغيلي: الحوثيون من الدفاع إلى الهجوم
ميشيل كلاغاصي: إفلاس ترامب واستراتيجية “لن أسقط وحدي”
أمجد الدهامات: العراق: هل الفدرالية تؤدي الى التقسيم؟
سليم البطاينة: استعادة الثقة أهم بكثير من الإعتقالات وصناعة الخصوم
صلاح السقلدي: دول الخليج وسياسة الكيل بمكيالين مع محيطها الإقليمي.. وحاجتها لمراجعة سياسية إشعال الحرائق بالمنطقة
سارة السهيل: الطفولة.. جرائم الشرف في اليمن
د. طلال الشريف: صراع روسي أمريكي على الحكم في إسرائيل
عزيز اشيبان: ما تمتلكه الدبلوماسية الإيرانية ويفتقده العرب
رأي اليوم