13th Nov 2019

د . محمد تركي بني سلامه - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الهجمة على مجالس أمناء الجامعات هل هي مبررة.. وماذا وراء الاكمة؟

12th June 2019 12:08 (5 comments)

د . محمد تركي بني سلامه

  • الحملة على مجالس الامناء من مصادر نيران معلومة لديها مخاوف من فتح بعض الملفات.

  • أيها  الواهمون إنكم تستطيعون النيل من سمعة وانجازات  الوزير الطويسي ورؤساء وأعضاء مجالس الأمناء ، دعوا عنكم أوهامكم فلن تفلحوا في مسعاكم الخبيث.

  • الدكتور وليد المعاني هو رجل دولة بامتياز ولا يمكن أن يتصرف بشكل اعتباطي لتلبية  رغبات أشخاص معينين.

  • تغيير بعض رؤساء الجامعات اصبح مطلب اكاديمي وشعبي ، وضرورة ومصلحة وطنية.

كنت قد وعدت بمقالي الأخير بعنوان: مجالس أمناء الجامعات والمهمة شبه المستحيلة،  بان اكتب عن الهجمة على مجالس الأمناء ، ويأتي هذا المقال ردا على بعض من تناولوا الموضوع بطريقه  كيدية ، وعلى نهج كلمة حق يراد بها باطل،  وأقدم وجهة نظر بدقة وموضوعية  معززه بالحقائق والوقائع والأرقام.

[+]

أ. د محمد تركي بني سلامه:مجالس أمناء الجامعات الرسميةوالمهمة شبه المستحيلة

26th May 2019 13:41 (one comments)

أ. د محمد تركي بني سلامه

منذ الإعلان عن تشكيلة مجالس أمناء الجامعات الرسمية في العام الماضي،  ثمة جدل كبير ونقاش واسع بين رفض وتأييد لتشكيلة هذه المجالس، والدور الجديد الذي أصبحت تمارسه بموجب قانون الجامعات الجديد.

 لا أريد في هذه المقالة الرد على الهجمة التي تتعرض لها مجالس الأمناء والدعوات لإعادة تشكيلها ،  وكان ذلك حل للإشكالية في العلاقة بين مجالس  الأمناء ورؤساء الجامعات،   وكان المجالس الجديدة في حال تشكيلها تملك حلا سحريا لكافة مشاكل الجامعات وعلى رأسها المديونية،  ولكن هذا الموضوع سأعود له قريبا، واكشف دوافع هذه الهجمة وأبعادها وبعض من يقف ورائها، وسوف اسمي الأشياء بمسمياتها، دون تردد أو مجاملة لأحد.

[+]

د. محمد تركي بني سلامه: التطرف الاقتصادي في الأردن

18th February 2016 12:29 (one comments)

 bin-salameh666

د. محمد تركي بني سلامه

التطرف بأنواعه المختلفة الديني والفكري والسياسي والاقتصادي من الظواهر الخطيرة التي تهدد أمن المجتمع والدولة على حد سواء، فالتطرف هو المنتج والمغذي للعنف والفوضى والإرهاب، وقد شاع مؤخراً استخدام مفهوم التطرف الديني ولا سيما الإسلامي Islamic Radicalism  بشكل غير مسبوق وذلك لارتباطه بمفاهيم وظواهر أخرى مثل التعصب والتشدد والطائفية والمذهبية والعنف والحرب الأهلية والإرهاب، وكذلك نتيجة تنامي وصعود الظاهرة الدينية في المجتمعات العربية والإسلامية، وظهور جماعات دينية متطرفة وخصوصاً التكفيرية منها، والتي يعتقد أفرادها بأنهم يمتلكون الحقيقة المطلقة التي لا تقبل الحوار والنقاش,وكل من يخلفها الراي يتم استباحة دمه,وهذا النوع من التطرف من أكثر أنواع التطرف خطورة، حيث يتم فيه تجنيد فئات من المجتمع، ولا سيما من فئة الشباب، لتحقيق أهداف ضد المجتمع وأمنه واستقراره وتقدمه وازدهاره، إلا أن التطرف الاقتصادي لا يقل خطورة عن التطرف الديني، فالتطرف الاقتصادي هو أب التطرف بكل أنواعه، حيث أن الآثار الناجمة عن التطرف الاقتصادي أو السياسات الاقتصادية الحمقاء هي التي تنتج الفقر والبطالة والحرمان والمعاناة والاستغلال والتهميش، وهذه تشكل بدورها بيئة حاضنة لكل أنواع التطرف والإرهاب، ولعل ما شهدته بلدان الربيع العربي من ثورات وانتفاضات وحروب طاحنة خلال السنوات الماضية خير شاهد على دور العامل الاقتصادي في خروج الجماهير إلى الشوارع والميادين العامة منادية بالحرية والعدالة الاجتماعية.وفي الأردن، فقد شهدت البلاد خلال السنوات الماضية حراكاً شعبياً كبيراً حيث تنادي الجماهير بإصلاح النظام لا تغييره، وإعادة النظر بالنهج الاقتصادي الذي اتبع مؤخراً وكان له آثار كارثية على صعيد المجتمع والدولة.فيما لاتزال البلاد تحارب الارهاب دون ان تتمكن من تجفيف منابعه .

[+]
الأسد يكشِف لأوّل مرّة أسرارًا جديدةً عن الأسباب الحقيقيّة للأزَمة السوريّة.. ما هي؟ ولماذا حرَص على نسف نظريّة خط أنابيب الغاز القطري المُنافس للروسي الآن؟ وما هي المعلومات التي أماط عنها اللّثام حول السّرقة الأمريكيّة للنّفط السوري؟
غزّة تعيش حالةً من الغليان والإسرائيليّون يُهيّئون الملاجئ استعدادًا للأسوَأ بعد اغتيال قائد في “الجِهاد الإسلامي” واستهداف آخر في دِمشق.. هل سيُؤدّي الرّد الانتقامي إلى إشعال حربٍ مُوسّعةٍ وقصف المُستعمرات بآلاف الصّواريخ؟ ولماذا يتحمّل نِتنياهو المَسؤوليّة الأكبر؟
لماذا اجتمع مجلس الحرب الإسرائيلي مرتين الأسبوع الماضي لمناقشة سيناريو الرعب الإيراني؟ هل سيكون نتنياهو “المأزوم” من يوجه الضربة الأولى؟ وكيف سيكون الرد الذي لن تستطيع القبة الحديدية مواجهته؟ وما هي الأسباب التي دفعت ايران لإبعاد الجاسوسة “النووية” وسحب اعتمادها؟
“الجزيرة” تقول إن القاهرة سمحت لصحفيها الموقوف بحضور جنازة والده
ثلثا إسرائيل بحالة شللٍ تامٍّ والمُقاومة تُواصِل إمطار الكيان بالقذائف والصواريخ وإسرائيل تُعوِّل على عدم مُشاركة (حماس) ومصادر بتل أبيب: “قتلنا أبو العطا وهربنا وخسِرنا مرّةً أخرى”
صحف مصرية: ابنة د. مصطفى محمود: “هيكل” منعه من الكتابة بسبب مقال عن “هتلر” ولهذا السبب كان يقيم في شقة متواضعة و السادات عرض عليه أن يكون وزيرا لكنه رفض ولم يكن ملحدا.. حجازي: ندمتُ بعد هجائي للعقاد! إصابة كارتر بنزيف في المخ!
نيويورك تايمز : الكشف عن “دبلوماسية خفية” بين صهري ترامب وأردوغان لـ”تصحيح المسار” في العلاقات بين أنقرة وواشنطن
واشنطن بوست: ترامب يعرض على أردوغان صفقة بـ100 مليار دولار للالتفاف على العقوبات التي توعدت بها واشنطن بسبب صفقة صواريخ “إس–400” الروسية
الغارديان: ترامب يستشيط غضبا والديمقراطيون يستعدون لجلسات استماع علنية مريرة
ديلي تلغراف: عائلة الأسد تملك عقارات في روسيا قيمتها تزيد عن 30 مليون جنيه استرليني
إبراهيم عبدالله صرصور: “لعبة الانتخابات/السياسة والحرب” الإسرائيلية مرة اخرى..
بلال المصري: السعودية: قدم إنزلقت في مستنقع اليمن وأخري تخطو نحو الساحل الأفريقي
بشارة مرهج: نقاش مفتوح مع “الحاكم” رياض سلامه
ميشيل شحادة: اساليب التحكم الاستعماري والانتفاضات الشعبية العربية
خبراء: قانون المحروقات من مظاهر عدم ثقة الجزائريين في السلطة
ميس القناوي: المطلوب الأول في قطاع غزة.. بهاء ابو عطا
الدكتور حسن مرهج: الهواجس الاسرائيلية تُجاه إيران.. تحديات متزايدة
أحمد الدثني: الجنوب: وريث الشرعية وصانع السلام في اليمن
حمدي العطار: الأحتجاجات العراقية وحيوية التغيير
خالد الهواري: السعودية وايران وجهان لعملة واحدة
ربى يوسف شاهين: بين اسرائيل وفصائل المقاومة الفلسطينية.. جدار اسمنت
الطيب النقر: جناية السياسة على الدكتور الترابي وفكره
عبدالله المساوي: ثورات العرب: حمل كاذب وسراب بقيعة يحسبه الظمآن ماء!
رأي اليوم