22nd Sep 2019

بروفيسور عبد الستار قاسم - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

سرقونا وأفقرونا وسلطوا زعرانهم علينا

21st March 2019 13:17 (11 comments)

بروفيسور عبد الستار قاسم

أخطر ما صنعته سلطة أوسلو ضد الشعب الفلسطيني هو الاعتماد على الغير بخاصة الأعداء في توفير الرواتب، أي توفير جزء كبير من رغيف خبز الشعب بأموال مساعدات قدمتها أمريكا ودول أوروبية وعربية، وأموال مسؤول الكيان الصهيوني عن جمعها. كان في ذلك ما ولد عقلية التسول والاعتماد على غير الذات في كسب لقمة العيش. أخذ الناس في فلسطين المحتلة/67 ينتظرون هبات الغير المالية وإحسانهم وصدقاتهم لتغطية نفقاتهم وتعليم أبنائهم. وبهذا ارتضى الناس لأنفسهم أن يكونوا أصحاب اليد السفلى، وهي يد مسلوبة الإرادة وعليها أن تنصاع لأوامر من يهب ويتصدق.

[+]

أموال السلطة الفلسطينية.. اين ذهبت.. وكيف صرفت؟

12th March 2019 13:51 (11 comments)

بروفيسور عبد الستار قاسم

لو استطلع أحد الشارع الفلسطيني حول تكرار كلمة راتب وكلمة فلسطين، فماذا سيجد؟ الجواب لدى الناس جميعا. ربما تزحف قضية وطنية مثل قضية الأسرى مؤقتا على اهتمام الناس، لكن تبقى المسائل الوطنية هامشية أمام المسائل المعيشية والاستهلاكية، إلا لدى قلة يصعب أن تجد لها مكانا في اتخاذ القرار. تطغى الثقافة الاستهلاكية على الثقافة الوطنية، وتراجعت قضية فلسطين بصورة كبيرة جدا أمام الزحف الصهيوني والبناء الاستيطاني.

بداية، أذكّر بما كتبته وحاضرت فيه مرارا وتكرارا للناس منذ الأيام الأولى لتوقيع اتفاق أوسلو.

[+]

الخروج من المأزق الفلسطيني

9th January 2019 13:27 (2 comments)

بروفيسور عبد الستار قاسم

العديد من قراء مقالاتي يطالبونني بطرح حل للمأزق الذي نحن بصدده كشعب فلسطيني. هذا هو الحل الذي أراه والذي يتطلب من القائمين على الانقسامات ورعاة الصراعات التخلي عن المناصب والمكاسب لصالح الوطن والمواطنين.

بروفيسور عبد الستار قاسم

21/تشرين ث/2010

باختصار، هناك استنزاف مستمر للطاقات الفلسطينية على مختلف المستويات لأسباب متعددة، ويبدو أن الذي كان في نفسه شك قد بات متأكدا أن أمريكا وإسرائيل لا تريدان الاعتراف ولو بجزء صغير من الحقوق الوطنية الفلسطينية. فهل آن الأوان لأن نبحث عن مخرج لما نحن فيه من تيه وضياع وانقسامات وخلافات؟

لقد قدمت حلولا للخروج مما نحن فيه عبر السنوات، ولم تنفتح شهية أي فصيل لمناقشة هذه الحلول، وها أنا أكرر الآن بعض ما طرحته عبر السنوات.

[+]

قادة أهل السنة يستقدمون الوليّ الفقيه

6th December 2018 12:42 (47 comments)

بروفيسور عبد الستار قاسم

لم يأت إلى خلدي يوم أستعمل فيه تعبيرات ومصطلحات طائفية مذهبية  تمزيقية، لكن أهل الفتنة بقيادة السعودية فرضوا علينا استعمال مصطلحات الفتنة رغم أنوفنا، وفشلت وسائل الإعلام في مواجهة هذه المصطلحات.

يتردد على مسامعنا دائما أن إيران الشيعية تتطلع إلى السيطرة على المنطقة العربية وتشييعها ومن ثم إقامة دولة الولي الفقيه. طبعا لا يشرحون ما يعنونه بالولي الفقيه، ويبقون المصطلح بدون تفسير واضح لكي يبقى على رنته المخيفة المخفية بغموضه. وهذا أسلوب ليس غريبا عن ساحة أهل الفتنة الذين يعطون معارضيهم باستمرار أوصافا اصطلاحية لا يتم تفسيرها وذلك من أجل حشد الرأي العام ضدهم.

[+]

مدرسة التجديد الإسلامي: الشذوذ الجنسي ليس من الحريات

15th August 2018 11:39 (9 comments)

د. عبد الستار قاسم

ينشب أحيانا في البلدان العربية جدل حول الشذوذ الجنسي وحرية الإنسان، والمثال التونسي أمامنا الآن. وهو جدل ليس بمنبع ذاتي بخاصة أنه لا يوجد تقدير معتبر للحريات عند العرب، وإنما هو بمنبع غربي وضغط سياسي خارجي. يقول المؤمنون بالله من مختلف الأديان أن الشذوذ الجنسي حرام لأنه يخالف شرع الله وخلق الله، وهو يسبب أضرارا مجتمعية كثيرة والمفروض حظره ما أمكن. أم الليبراليون التحرريون المتأثرون بأهل الغرب فيقولون إن هذا ليس شذوذا وإنما زواج مثلي، ومن المفروض أن تكون له تغطية قانونية على اعتبار أن المرء حر بجسده ويفعل به ما يشاء.

[+]

تخطئ حماس إن دخلت الكواليس الدولية.. وغزة لن تصبح سنغافورة

5th August 2018 11:57 (18 comments)

عبد الستار قاسم

بداية أطلب من حركة حماس ومن الجميع أن يشيروا إلى توقعاتي الخاطئة في مختلف الأمور السياسية العربية والفلسطينية بدءا من ممارسات منظمة التحرير في لبنان والأردن وفلسطين لغاية هذه الساعة، ومرورا بالثورة الإيرانية، والحرب العربية الغربية على إيران والانتفاضات واعتراف المنظمة بالصهاينة واتفاق أوسلو وتغول الفساد، الخ. ومؤخرا خاطبت الناس بأن صفقة ترامب فاشلة حتما، وأن الصهاينة لن يجرؤوا على حرب غزة.

وقد خاطبت حماس عبر الفيس بوك قائلا بأن الأعداء في حيرة من أمرهم بشأن غزة، وطلبت من حماس ألا تحرك ساكنا كيلا تساعدهم على الخروج من حيرتهم.

[+]

الجيش السوري يكسر الجرة

11th May 2018 11:41 (6 comments)

بروفيسور عبد الستار قاسم

وأخيرا انطلقت الصواريخ السورية في مهمة هجومية وليس دفاعية نحو المواقع الصهيونية، وبهذا ستبدأ المعادلات العسكرية في المنطقة تتغير. صحيح أن الصواريخ السورية المضادة للطائرات انطلقت ضد طائرات العدو الصهيوني، والصواريخ المضادة انطقت لتسقط صواريخ صهيونية، لكن تلك كانت نشاطات دفاعية. أما اليوم فيشكل انطلاق الصواريخ السورية نحو المعسكرات الصهيونية هجوما بامتياز وتحديا صارخا وواضحا للغطرسة الصهيونية التي اعتدنا عليها، والتي استهترت بالجيش السوري والعرب جميعا.

[+]

لا ضرورة للإضراب

22nd January 2018 12:22 (3 comments)

abdel satar alqasem

عبد الستار قاسم

أعلن بعضهم عن إضراب يوم الثلاثاء الموافق 23/كانون ثاني/2018 في الأرض المحتلة /67.

الإضراب وسيلة أو أداة للضغط على جهة مسؤولة أو معتدية أو صاحبة سلطان من أجل أن تلبي مطالب ومصالح للمضربين. إنه وسيلة لتعطيل عمل حكومة أو إدارة مؤسسة أو مصالح لجهات خارجية من أجل تطويعها للقيام بعمل يرغب المضربون بإنجازه. وهذه وسيلة تستعملها المجموعات ذات المصالح والشعوب في كل دول العالم. ولهذا نجد دول الاستبداد ومؤسسات الاستغلاليين يعملون على منعها من أجل المحافظة على مصالحهم ، ومن أجل عدم إحراجهم داخليا وخارجيا وفضح ممارساتهم ضد الذين يعملون ضمن حدود نفوذهم.

[+]

المجلس المركزي يوارب الباب

16th January 2018 13:19 (4 comments)

 

abdel satar alqasem

عبد الستار قاسم

كنا نلبس قبل اجتماع المركزي ثوبا ممزقا، ونلبس الآن ثوبا مرقعا جزئيا

هناك من توقع بداية مرحلة فلسطينية جديدة كنتاج لاجتماع المجلس والهالة الإعلامية التي صاحبته، لكن ما جرى هو تأسيس لمرحلة امتدادية لمرحلة ما قبل المجلس. مقررات المجلس لا تخرج الشعب الفلسطيني من مرحلة الانقسامات، ولا من مرحلة تدهور مكانة القضية الفلسطينية

قرأت مقررات المجلس المركزي التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية أكثر من مرة لأقف بدقة على مضموم البيان، وقد وجدت أن صياغته قد تركت الباب مواربا ولم تغلقه تماما أمام أعاصير أو تدخلات قد تهب عليه، وأبقت الأمور مفتوحة أمام الاجتهادات والتأويلات المختلفة التي تميز الساحة السياسية الفلسطينية.

[+]

الاعتدال السياسي العربي

22nd November 2017 10:59 (5 comments)

 qasemm

بروفيسور عبد الستار قاسم

يكثر الحديث عن محور الاعتدال العربي والذي يُفترض أنه يضم عدداً من الدول التي لم تعلن عن نفسها على أنها تشكل محوراً. تمضي التقارير الإعلامية بالشرح حول نشاطات هذه الدول لكنها لا تعرف للعربي معنى هذا الاعتدال ولا توضح إشكاليته الفلسفية والمنطقية، وكأن المعنى معروف لدى القارئ والمستمع. ينطلق سياسيون وإعلاميون في استعمال مصطلحات يفترضون لها معنى ذاتياً مبهماً بالنسبة للآخرين ويحاولون فرضه على قاموس الاستعمال السياسي، وغالباً ما تلجأ وسائل الإعلام الغربية إلى مثل هذه الأساليب التي لا يمكن أن تكون مقبولة حسب المعايير العلمية.

[+]

الأولوية لإعادة بناء المجتمع والإنسان الفلسطيني

15th October 2017 12:03 (2 comments)

abdel satar alqasem

بروفيسور عبد الستار قاسم

الأمم لا تنهض إلا بالإنسان الحر الواثق من نفسه وبنفسه والمتميز بأخلاق سامية لأنه هو الذي يستطيع تقييم الأمور بصورة علمية هادئة ووفق رؤية متكاملة بعيدة النظر ومن ثم إدارتها وفق معايير مهنية تضع المصلحة العامة وإقامة العدل دائما نصب عينيها. لقد حرصت الأمم المتقدمة والمتطورة على بناء الإنسان صاحب التفكير العلمي والحر لكي يكون ناشطا في مجتمعه ومساهما قويا في عملية التقدم والبناء، ومنحته الحب والدفء وحافظت عليه من الغبن والاستغلال والضعة والهوان، وحرصت على حقوقه ضد التمييز والاستبداد والملاحقات.

[+]

فوضى حماس

15th August 2017 11:32 (16 comments)

abdel-satar-alqasem.jpg66

بروفيسور عبد الستار قاسم

على مدى فترة لا بأس بها من الزمن وحماس تدخل في متاهات ولا تدري بالضبط ماذا يجب أن تعمل ولا كيف. وفي هذا ما يدخل قطاع غزة في حالة من عدم الوضوح وربما في فوضى فكرية ومعرفية. الناس بحاجة إلى معرفة البوصلة التي يمكن أن تقودهم، ومعرفة التوجهات والسياسات لكي تستقيم أمورهم ويبتعدوا عن الضبابية والغموض والتيه والضياع. ويبدو أن رؤية حماس الفلسفية والفكرية فيما يتعلق بإدارة شؤون الناس قد أصيبت بضعف كبير ودخلت في حالة من التردد والشك وضعف القدرة على إيجاد البدائل.

حماس أدخلت نفسها في نوع من التناقض بين المبدأ والحزبية عندما حشرت نفسها في الفتن العربية ولو من الناحية الإعلامية فقط.

[+]

نظرية أمن فلسطينية

13th August 2017 11:16 (5 comments)

abdel-satar-qasem888

بروفيسور عبد الستار قاسم

تضع الشعوب التي تريد الدفاع عن نفسها وتحمي أرضها من الاعتداءات والبقاء محترمة نظرية أمنية تسير على هديها في ترتيب برامجها العسكرية والمخابراتية والاستخبارية والمجتمعية والاقتصادية. نظرية الأمن حيوية لأنها تشكل الأسس لمختلف الإجراءات التي من شأنها أن تصون الشعب والأمة والاستقلال والاحترام والكبرياء الوطني. وإذا كان لدولة أن تطور قدراتها الدفاعية في مختلف مجالات الحياة فلا بد من وجود منطلقات نظرية تستند إليها.

أسوق العدو الصهيوني هنا مثالا من حيث أن لديه نظرية أمنية واضحة وذات مبادئ مترابطة تشكل كلا متكاملا.

[+]

بروفيسور عبد الستار قاسم: نداء إلى الكتاب والأكاديميين والمثقفين والإعلاميين العر ب

14th June 2017 12:04 (5 comments)

abdel satar alqasem

بروفيسور عبد الستار قاسم

هذا نداء أشبه ما يكون بالاستنجاد والاستغاثة يوجهه أكاديمي فلسطيني يتفاعل بقوة مع أمته العربية وقضيته الفلسطينية ومختلف القضايا العربية.  وهو من الحريصين على وحدة الأمة وبناء قدراتها في مختلف المجالات وصون كرامتها وعزتها وحجز مكان لها بين الأمم المبدعة المساهمة في بناء الحضارة الإنسانية. وهو أكثر الأكاديميين العرب تعرضا للملاحقات من قبل الكيان الصهيوني والحكومات العربية والسلطة الفلسطينية، لكنه ما يزال صامدا ومصمما على المضي ما دام هناك بصيص أمل.

الأخوة الكتاب والمثقفون والأكاديميون والإعلاميوين العرب:

لا يخفى عليكم حال الأمة العربية المتدهور باستمرار، ولا يخفى عليكم تدهور مكانة القضية الفلسطينية على مختلف الساحات المحلية والإقليمية والدولية.

[+]

ريما خلف سيدة عربية عظيمة

18th March 2017 11:39 (one comments)

abdel-satar-qasem888

بروفيسور عبد الستار قاسم

ريما خلف المديرة التنفيذية للأسكوا التابعة للأمم المتحدة قدمت استقالتها من منصبها مضحية براتبها وامتيازاتها الشخصية لأن الأمين العام للأمم المتحدةطلب منها سحب تقريرها الخاص بإدانة الكيان الصهيوني بالأبرتايد، أي التمييز العنصري. ضغطت كل من إسرائيل وأمريكا على الأمين العام للأمم المتحدةمن أجل سحب التقرير، واستجاب، لكن ريما فضلت الاستقالة على سحب التقرير. تصرف الأمين العام بغباء وبعنصرية، وإذا كان ينفي التهمة عن نفسه فكانيتوجب عليه أن يصمد في وجه الضغوط أو يستقيل.

[+]

الحل في سوريا

3rd September 2016 10:17 (13 comments)

abdel-satar-qasem888

بروفيسور عبد الستار قاسم

دفعت سوريا الصغرى وشعبها الثمن الباهظ الثقيل نتبجة ظن كل طرف من أطراف الصراع الدموي بأنه سيحسم الحرب لصالحه بسهولة وبقوة مؤيديه ومناصريه الخارجيين. ركب كل طرف رأسه واستبسل في القتال وحشد الطاقات والمناصرين وهو يمنّي نفسه بالنصر المؤزر القريب. وطفق كل طرف يبحث عن داعمين بالسلاح والمال، ولم تبخل الدول والمنظمات في مد يد العون، ولم تتباطأ الدول الاستعمارية في التدخل والإدلاء بتصريحات تعبر عن أوهام لإبقاء فتيل الحرب مشتعلا. كانت فرنسا في البداية والكيان الصهيوني اللذين تفاءلا جهلا بأن النظام السوري سيسقط خلال فترة وجيزة.

[+]

المصالحة الفلسطينية وإعادة بناء الثقافة الفلسطينية

10th September 2014 10:59 (9 comments)

abdel-satar-alqasem.jpg66

  

بروفيسور عبد الستار قاسم

منذ أن نشبت الخلافات والانقسامات الفلسطينية، والرأي يقول إن الشعب الفلسطيني بحاجة إلى تحقيق وحدة وطنية وليس مجرد مصالحة بين فتح وحماس، ذلك لأن المصالحة قد تنهار في أي وقت وتبعا لذلك ينهار التفاهم الفلسطيني الداخلي. ثم لا يجوز ربط مستقبل الشعب الفلسطيني بالعلاقات الفصائلية الفلسطينية. الفصائل يمكن أن تختلف في أي لحظة ولأتفه الأسباب، ويعود بذلك الشارع الفلسطيني إلى الاختلاف من جديد. ولهذا لم أكن أتوقع وكما تحدثت مرارا وتكرارا أن تستمر المصالحة ولا أن يختفي الانقسام الفلسطيني.

[+]
هل يأخُذ المسؤولون بالسعوديّة والإمارات بنصيحة السيّد نصر الله “المجانيّة” ويُوقِفون الحرب في اليمن؟ لماذا لا نستبعِد أن يُواجه ترامب “المذعور” مصير نِتنياهو صديقه الحميم الذي لم يُواسيه الهزيمة حتى الآن؟ وكيف ينظُر الرئيس الأمريكيّ للهجمات على بقيق كصفقةٍ ابتزازيّةٍ جديدة كانت البحرين الفقيرة أوّل ضحاياها؟
ماذا يعني نُزول المُحتجّين إلى الشوارع والميادين في مُدنٍ مِصريّةٍ كُبرى؟ وهل كسَرت هذه الاحتجاجات حاجِز الخوف؟ ولماذا لم يقطع الرئيس السيسي زيارته إلى الأمم المتحدة؟ وما السّر وراء تجاوب المُحتجّين مع نِداء محمد علي وليس مع نداءاتٍ أُخرى مُماثلة على مدى السّنوات الخمس الماضية؟
النتائج الأولية لهجوم ابقيق صحوة سعودية واعتراف غير مسبوق بالخذلان.. انهيار هيبة أمريكا وصناعتها العسكرية.. رعب في إسرائيل.. ما الحقائق التي صدمت ترامب؟ كيف طورت ايران اخطر الأسلحة والعرب نيام؟ وهل سترد أمريكا على الهجوم المهين؟
الإستخبارات الروسية تمكنت من “الاطلاع” على أخطر طائرة أمريكية بدون طيار بفضل “إيران”
مركز أبحاث الأمن القوميّ الإسرائيليّ: الهجوم على منشآت النفط السعوديّة الأخطر والمملكة نمرٌ من ورقٍ والرياض لا تثِق بواشنطن وإيران وجهّت رسائل صارِمة للدولة العبريّة
صحف مصرية: سر صمت البرادعي! السوشيال ميديا والانتفاضات! الإسلام السياسي في الجزائر وأسئلة الحياة! تجديد حبس ابنة الشيخ القرضاوي والقبض على نجل الكتاتني.. خناقة في الاستاد بين مرتضى منصور ومسؤولي الأهلي.. ما السبب؟
صنداي تايمز: رعب في السعودية بعدما رفض النمر الأمريكي أن يزأر
موقع “داو جونز”: الحوثيون حذروا دبلوماسيين غربيين من أن إيران تخطط لضربة جديدة قريبا
الصحف الجزائرية تواكب حراك مصر وأطوار محاكمة سابقة من نوعها في تاريخ القضاء الجزائري… الجزائريون يترقبون أطوار  محاكمة “العصابة”.. ومظاهرات الجزائر وانتخابات تونس دفعت لخروج المصريين ضد السيسي
الراي الكويتية: ما الذي يسمح لإسرائيل بضرب العراق؟
علي هويدي: نقل الوصاية من الأونروا إلى المفوضية حقيقة أم سراب ؟
هل يدفع ماكرون في الأمم المتحدة ملفي حرائق الأمازون وإيران؟
المطران حنّا: عدد المسيحيين في فلسطين تراجع بشكلٍ دراماتيكيٍّ خلال السنوات الأخيرة ووصلت نسبتهم إلى واحد بالمائة فقط وسفاراتنا مُقصِّرةٌ في إيصال رسالتنا للعالم
هيئة مغربية تندد بتبذير المغرب للأموال الطائلة على الأسلحة في الوقت الذي لا توفر فيه أبسط متطلبات الحياة.. وتستنكر استمرار العدوان على اليمن وتدعو لوضع حد للاحتلال الصهيوني لفلسطين
تونس تطوي نهائيا صفحة الرئيس الراحل زين العابدين بن علي
محمد النوباني: على هامش المظاهرات المطالبة برحيل السيسي.. هل نحن امام بديل ديمقراطي ام حكم عسكر جديد؟!
بكر السباتين: أسئلة عاصفة حول بيانات الميزانية الأردنية ما بين حسابات الحقل والبيدر!
رشيد أخريبيش: المغرب: التعليم العمومي… مرة أخرى يحاولون قتل الأمل
إبراهيم بن مدان: الحرب السعودية على اليمن بين الهجوم وتغير قواعد الاشتباك
د. محمد عبدالرحمن عريف: خطة باب جهنم لإجهاض ثورة 25 يناير
نواف الزرو: لماذا يذبح العرب امنهم القومي بايديهم؟!
ثامر الحجامي: الهجرة الى كوكب الصين
ميشيل كلاغاصي: “اّرامكو”.. ضربة إستراتيجية وأكثر من صفعة
رأي اليوم