21st Jan 2020

ا. د .محسن القزويني - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

السودان … ينهض

18th April 2019 11:01 (4 comments)

ا. د . محسن القزويني

سقوط عمر البشير وازاحته عن السلطة سيفتح الابواب امام الاصلاحات التي يطالب بها الشعب السوداني منذ ثلاثة عقود.

فالسودان في اكثر من مورد يمتلك المقومات التي تصنع منه دولة قوية ومزدهرة في قلب القارة الافريقية.

فمن جانب يعتبر السودان عاشر بلد مصدر للذهب في العالم يكفيه لسد حاجته الى العملة الصعبة.

وهو يمتلك اكثر من 100 مليون فدان من الاراضي الصالحة للزراعة تكفي لسد حاجة الشرق الاوسط الى المحاصيل الزراعية.

ويمتلك ايضا 150 مليون راس ماشية تمنحه القدرة لان يصبح احد مصدري اللحوم في العالم.

[+]

الربيع العربي قادم… ولكن بنكهة اكثر طيبا

12th April 2019 11:16 (3 comments)

ا. د. محسن القزويني

ياتي الربيع العربي هذه المرة على شاكلة اخرى غير الصورة التى اتى بها عام ( 2011 ) .

في هذه المرة جاء الربيع محملا بحراك جماهيري خالص سواءا في الجزائر او السودان ، وليس بمخطط دولي ولا بتنفيذ اطراف محلية ممولة بارادات اجنبية.

في ربيع ( 2011 ) سقط الحكام لكن ظلت الانظمة ، لان الحراك  يومذاك لم يتجاوز تغيير الوجوه وتبديل الاقنعة . وقد سالت دماء كثيرة ودمرت مدن وقرى عديدة وتبددت اموال طائلة ، وكانت حصيلة ذلك الربيع ظهور داعش واخواته في البلدان التي شهدت الرياح العاصفة ،  فكان للارهاب صولة و للارهابيين دولة وسيطرة على بعض المدن والقرى في سوريا والعراق وليبيا.

[+]

وعد ترامب…المشؤوم

22nd March 2019 13:42 (one comments)

ا.د. محسن القزويني

أبى دونالد جون ترامب الا أن يسجل إسمه في الخالدين في تاريخ اسرائيل  ليصبح قرينا لوزير خارجية بريطانيا ارثر جيمس بلفور بعد اكثر من مائة عام عندما وهب ارض فلسطين لليهود بتاريخ 2 نوفنبر من عام 1917 ضاربا  بعرض الحائط الاعراف الدولية وقرارات الامم المتحدة و مبادئ حقوق الانسان و حق الشعوب باراضيها ومقدساتها،  وكانه لم يحدث شئ خلال قرن من الزمن.

فالمنطق نفس المنطق.

والاسلوب عين الاسلوب.

لكن هل عرب اليوم نفس عرب الامس؟

هل سيسكتوا على بلفور جديد كما سكتوا قبل قرن من الزمن.

هل سيوافقوا على اقتطاع ارض عربية ومنحها لاسرائيل على طبق من ذهب؟

بالامس فلسطين واليوم الجولان وغدا من يدري اية ارض عربية اخرى سيهبها ترامب ، او اي رئيس امريكي قادم لاسرائيل.

[+]

دروس “سنغافورية”.. لمن يريد أن يحبه شعبه

14th March 2019 13:08 (4 comments)

ا. د. محسن القزويني

عندما ترك لي كوان يو رئاسة الوزراء في سنغافورا عام 1990 جاءته الوفود الشعبية إلى بيته وهم يبكون يطالبونه بالبقاء في السلطة مع انه حكم البلاد 25 عاماً ، فقال لهم كلمتة المشهورة: لقد كبرت في السن وانتهى عهدي وحان وقت الشباب ليستلموا زمام الامور.

يومها كان عمره 67 عاماً وتحت الحاح الشعب السنغافوري وافق أن يبقى في مجلس الوزراء بعنوان مستشار فخري حتى عام 2011 تحت عنوان الوزير المعلم.

هذا ما حدث في سنغافورا..

أما ما يحدث في بلادنا فالرئيس الذي وصل إلى السلطة بأية وسيلة يريد البقاء فيها إلى الأزل ..

[+]

مؤتمر اليمن في وارسو: لهذه الأسباب جلس خالد اليماني الى جانب نتنياهو

17th February 2019 13:01 (5 comments)

ا.د. محسن القزويني

لم يكن جلوس خالد حسين وزير خارجية اليمن جنباً إلى جنب نتانياهو رئيس وزراء اسرائيل على طاولة مؤتمر وارسو أمراً غير مقصود كما صرح الوزير نفسه بذلك عندما اتُّهمه الصحفيون لجلوسه إلى جانب نتانياهو.

وعلى رغم سريّة المفاوضات التي دارت في المؤتمر الّا أن الشأن اليمني حظي باهتمام المؤتمر بصورة كبيرة لما لليمن مِن أهمية استراتيجية، فوقوع اليمن على أهم شريان مائي ومضيق استراتيجي هو مضيق باب المندب الذي يتحكم بالملاحة في البحر الأحمر ويستطيع ان يعرقل المصالح الاسرائيلية ، بالإضافة إلى قدرته على إيصال المساعدات العسكرية إلى غزة لحماس وللجهاد الاسلامي، الأمر الذي يهدد المصالح الاسرائيلية في الصميم.

[+]
مضيق هرمز يعود كميدان تصعيد.. وسيناريو حرب السويس يَقفِز إلى الواجهة بزعامة فرنسيّة أيضًا.. وكيف تتكرّس مدرسة ترامب بإلغاء “مجانيّة” الحِماية وتنويع مصادر الحلب؟ وكيف سيكون الرّد الإيراني؟
المُجتَمِعون في برلين هُم الذين دمّروا ليبيا وحوّلوها لدولةٍ فاشلةٍ ولن يُعيدوا الأمن والاستقرار إليها.. تحذيرات أردوغان حول الإرهاب جاءت مُتأخِّرةً وهو مُشاركٌ في الأزمة مِثل مِصر والإمارات وقطر وروسيا وفرنسا والفشل في سورية سيتكرّر في ليبيا.. وإليكُم ما لا يُريد البعض سماعه
ما أعذب اللغة العربيّة على لسان خامنئي.. لماذا كرّر هنية سليماني شهيد القدس ثلاث مرّات؟ وهل هدّد ترامب بقصف إيران بالنووي فِعلًا؟ ومن حمَل التّهديد؟ وكيف تراجع عن أكاذيبه واعترف بجرحاه في ضربة “عين الأسد”؟
هندوراس تعتزم تصنيف حزب الله كمنظمة إرهابية
لا مقعد لعمّان في مؤتمر برلين.. هل فوّتت “الدرس القاسي”؟: دبلوماسي عربي يشير لغياب الأردن والسودان ويطرح سؤال “المرتزقة”.. ملاحظات حول الدور في ليبيا ونظرية “التكتيك” في العلاقات مع تركيا من جهة ومع الامارات ومصر من أخرى.. أيهما أصدق؟
الغارديان: خليفة البغدادي هو أحد مؤسّسي تنظيم الدولة الإسلامية
نيويورك تايمز: ضغوط أمريكية حالت دون تحميل “بوينغ” سقوط طائرة تركية
نيوزويك: وثيقة أمريكية تنبه لخطر هجوم على العسكريين الأمريكيين في ألمانيا
صحف مصرية: “الكعكة الليبية” وتكالب الذئاب! شرق المتوسط من شمعون للسراج! العثور على قطع أثرية فى “فيلا” شقيق الوزير الأسبق بطرس غالى! في الذكرى التاسعة لثورة يناير: بلاغ يطالب بسحب الجنسية المصرية من وائل غنيم
هآرتس: بينيت يتلاعب بشكل “رخيص” بوزارة الأمن ويستخدمها كمقر انتخابي لليمين الإسرائيلي الجديد
محمد بن دريب الشريف: حوادث الطيران المدني بين أمريكا وإيران والموقف العربي المتناقض
حازم إسماعيل كاظم: اتفاق العراق – الصين.. وأسباب “التنمر” الامريكي
د. فوزي علي السمهوري: صفقة القرن.. مؤامرة.. أم فرصة؟!
د. زهير الخويلدي: تفاهة نظام التفاهة حسب ألان دونو
سليمة ملّيزي: المرأة والحروب.. الاغتصاب…  التطرف.. القهر الى أين المفر؟
عدنان علامه: سارقوا الحراك السلمي اللبناني انتقلوا إلى المواجهات العنيفة مع القوى الأمنية لنشر الفوضى الشاملة
صالح عوض: الجزائر تهدي للعرب والمسلمين تجربتها الناجحة
خالد صادق: اسرائيل وصناعة بطل من ورق
علي عزيز السيد جاسم: العراق: مقترحات لتفادي عواقب التصعيد  
ربى يوسف شاهين: الوهم الامريكي.. وتمثيلة الحماية للابتزاز
خليل قانصوه: ليس بمنظار العصبية والكيدية!
عبدالقادر العفسي: من أجل التحاق جزر “الكناري” بالوطن الأمازيغي الأم
رشيد أخريبيش: ماذا عن السلطوية الجديدة بعد صحوة الشّعوب؟