19th Apr 2019

المحامي سفيان الشوا - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

المحامي سفيان الشوا: زيارة البشير..  السعودية تؤسس تحالفا عربيا اسلاميا في سوريا

18th December 2018 12:23 (2 comments)

المحامي سفيان الشوا

 قبل ان تسدل ستارة الايام يام على عام 2018 بالرغم مما حمله من ماسي على الشعب السوري الشقيق خاصة وعلى الامة العربية عامة  فاننا راينا نورا مضيئا في نهاية النفق المظلم فيه من رحمة الله على سوريا جاءت قبل قوسين او ادنى من على وشك طيه ضمن جدول النسيان في جدول الزمان وهو قدوم الرئيس ..

[+]

المحامي سفيان الشوا: لماذا تغضب اموال قطر السلطة الفلسطينية؟

13th December 2018 14:02 (2 comments)

المحامي سفيان الشوا

يقول المثل المصري.. اسمع كلامك يعجبني اشوف افعالك اتعجب..؟ هذا ما نراه مع رجال السلطة حيث يظهر السيد محمد اشتية.. عضو اللجنة المركزية لحركة فتح من( رام الله) ويؤكد على شاشة التلفاز ضرورة النظر الي غرة باعتبارها جزءا من الوطن.. ويجب الا ننظر الي غزة نظرة انسانية..

[+]

انتصرت حماس والمقاومة وفشل المشروع الامريكي بادانة حماس؟ ولماذا صمت مندوب فلسطين؟ ولماذا نشكر الكويت؟

9th December 2018 13:43 (3 comments)

المحامي سفيان الشوا

يوم الخميس الابيض.. كان علامة بارزة بين النفاق الامريكي والغطرسة الاسرائيلية.. وبين الحق المشروع للشعب الفلسطيني.. في الدفاع عن نفسه ضد الاحتلال الاسرائيلي البغيض ..فقد عشنا ليلة بيضاء.. ليلة فشل الظلم الامريكي للشعب الفلسطيني وانتصار حماس والمقاومة .

[+]

اسرائيل بين انفاق حزب الله شمالا.. وانفاق حماس جنوبا؟

5th December 2018 13:18 (one comments)

المحامي سفيان الشوا

قال السيد حسن نصر الله.. منذ مدة ..ان اسرائيل اضعف من بيت العنكبوت.. ويبدو ان هذه النبوءة صدقت ..وهي التي ارادها الغرب اقوى من الدول العربية مجتمعة ومدوها بترسانات من الاسلحة المتطورة.. منذ انشائها في قلب العالم العربي في فلسطين سنة1948.ويبتسم المرؤ عندما يسمع رئيس وزراء اسرائيل نتنياهو) يصرح بان زمن الانتصارات السريعة لجيش الدفاع الاسرائيلي انتهت.)

ماذا يجري على الحدود اللبنانية الاسرائلية هذا اليوم ..؟ هل نسمع تمهيدا لطبول الحرب في المستقبل القريب ..؟ ام انها مجرد تصدير لمشاكل ( نتنياهو) الداخلية كما تفععل اسرائيل دائما ..خاصة بعد ان اوصت النيابة العامة بتقديمه هو وزوجته الي القضاء بتهمة الرشوة….؟ اليوم اعلنت اسرائئيل عن قيامها  بعملية تدمير (انفاق حزب لله) التي حفرها “شمال اسرائيل”..

[+]

نعم ايران وحزب الله ..ساعدوا حماس في مواجهة اسرائيل.. وفي مواجهة صفقة القرن!

30th November 2018 13:02 (11 comments)

المحامي سفيان الشوا

افلا ينظرون الي الابل كيف خلقت.. والي السماء كيف رفعت.. والي الجبال كيف نصبت.. والي الارض كيف سطحت.. فذكر انما انت مذكر.

طلع علينا الصديق (عزام الاحمد) مسؤل ملف المصالحة الفلسطينيه بين حركة فتح وحركة حماس  بتصريح عالى النبرة وهو ان:- ( ايران ليس لها اي تاثير على الساحة الفلسطينية ..لانها لم تقم بدورها كدولة اسلامية في خدمة القضية الفلسطينية..

[+]

نتنياهو بين سندان غزة.. ومطرقة ليبرمان!

21st November 2018 12:54 (no comments)

المحامي سفيان الشوا

هل رايتم غزة.. على حقيقتها انها زهرة المدائن العربية.. بدون منازع من احد هل رايت رجالها يصلون العشاء في غزة.. ويؤدون صلاة الفجر في الجنة ..مع الملائكة باذن الله، تركوا المناصب والوزارات وحملوا الكلاشينوف.. فهو الطريق الي الجنة.. لم يسالوا عن لقب سعادتك او معاليك او دولتك..

[+]

صواريخ غزة اطاحت.. حكومة اسرائيل.. لماذا لا نسأل اين انتم يا عرب؟

15th November 2018 13:43 (5 comments)

المحامي سفيان الشوا

غزة ارض العزة..حقيقة لا قولا.. لن نقول اين انتم يا عرب .. لن نقول اين الجامعة العربية .. لن نسال اين مجلس الامن..؟  فاننا نعلم ان المعتصم..قد مات منذ مدة ولم يعد للعرب سيف للقتال.. بل حولوا السيف للرقص.. مع الرؤساء .كما اننا نعرف ان الجامعة العربية..

[+]

قطر واسرائيل وغزة وماذا بعد..؟

13th November 2018 13:29 (2 comments)

المحامي سفيان الشوا

قطر لم تكن بعيدة عن غزة في يوم من الايام.. ففي سنة 1994 زارها الشيخ حمد بن خليفة ال ثاني امير قطر في ذلك الوقت. وهو والد الشيخ تميم امير قطر الحالي ولقد جرى له استقبال رسمي وشعبي استقبالا ضخما ..فقد كان اول رئيس عربي يزور غزة بعد اتفاق( اوسلو) وقدم الشيخ حمد (طائرته) الخاصة هدية منه الي الخطوط الجوية الفلسطينية..

[+]

لعنة القدس والعقوبات الاقتصادية سبب خسارة ترامب!

9th November 2018 13:26 (2 comments)

المحامي سفيان الشوا

الارتماء في احضان الصهيونية وانتقال العاصمة الامريكية من واشنطن الي تل ابيب حيث اصبح نتنياهو رئيس وزراء اسرائيل هو الرئيس الحقيقي للولايات المتحدة الامركية وصدق من قال من يحكم من ..؟ اسرائيل تحكم امريكا او امريكا تحكم اسرائيل..؟ الى ان جاء الرئيس دونالد  ترامب فاثبت ان تل ابيب هي التي تصدر الاوامر والولايات المتحدة تنفذ . 

[+]

العقوبات على ايران: الطوفان.. قادم ياعرب؟

5th November 2018 14:56 (8 comments)

المحامي سفيان الشوا

العقوبات الامريكية القاسية ضد ايران ..هي حديث الساعة ونعتقد ان من واجب المثقفين العرب ان يتناولوا هذا الموضوع الذي يهمهم ويهدد مصير المنطقة باسرها بدون ان يكون لهم دخل فيه .فهو صراع بين الولايات المتحدة وايران .

نعلم ان(سيدنا نوح)  عليه السلام..

[+]
نتألّم لحريق كنسية نوتردام ولكن لأسبابٍ أُخرى.. لماذا لم تتعاطفوا معنا بالقدرِ نفسه أو حتّى عُشر عندما تعرّضت كنائسنا ومساجدنا لأعمالٍ إرهابيّةٍ في فِلسطين المحتلة وغيرها؟ هل هذه الكاتدرائيّة أكثر قداسةً وأهميّةً من كنيسة المهد مثلًا التي حُوصِرت وجرى تجويع راهِباتها ورُهبانها وقصف أبراجها؟
هل تنجح الوِساطة الإيرانيّة في إعادة العلاقات التركيّة السوريّة إلى أمجادِها السّابقة؟ وما هي الرّسالة التي حمَلها جواد ظريف من الأسد إلى أردوغان؟ ولماذا نعتقد أنّ أنقرة أكثر مُرونةً هذه المرّة للتّجاوب معها؟
السيناريو المِصري بقِيادة السيسي يتكرّر في السودان.. صِراعٌ قطريٌّ تركيٌّ من ناحيةٍ وسعوديّ إماراتيّ من ناحيةٍ أخرى فلِمَن تكون الغَلَبَة؟ البرهان يُمهّد للانضمام إلى الناتو العربيّ السنيّ بإبقاء قوّاته في اليمن فهل سينجح؟ ولماذا باع البشير السودان رخيصًا وكيف؟
نبيل بكاني: “قلب حزين” تصدح على مدرجات الرجاء البيضاوي وعندما تخرس الأصوات المغردة ضد فلسطين.. خسارة اسطنبول وأُفول نجم أدوغان ضرورة لترتيب البيت وإصلاح العلاقة مع الجوار.. تسويق “الزطلة” في تونس لأصحاب الشواهد العليا حصرا
السودان.. إعفاء وكيل وزارة الإعلام عقب ساعات من تكليفه
أوغلو يواصل “مشاورات” تأسيس حزب جديد و”غول” في عمق المشروع
الصدر مهاجما السيسي: “يخيط دستور وبرلمان على مقاسه”
علاء مبارك يوضح حقيقة هروب والده من مصر
مصلون يطردون مساعد البشير السابق من مسجد بالخرطوم ويهشمون زجاج سيارته
هل يكرّس ملك الأردن التقارب “الاستراتيجي مع تركيا” فعلاً؟: لقاء مع نواب الإخوان ووزير الدفاع القطري في ضيافة الرزاز.. مسؤولو عمّان منتشرون على “الجزيرة” استعداداً لصفقة القرن “ولهم في رمضان مآرب أخرى”.. وتقييمات مثيرة عن “شرارة قادمة” وسؤال عن غياب سفير الدوحة
قيادية اسلامية مغربية تهاجم على قناة فرنسية زملاءها في “العدالة والتنمية” بعد اقصاءها من مصبها بالبرلمان بسبب صورها بباريس وتدعو الى اخراج البلاد من “حالة الانتظار” وترحب بفتح نقاش في المساواة في الارث اقتضاء بالتجربة التونسية (فيديو)
لماذا اختارت إسبانيا اعتقال الجهادي المغربي بالدار البيضاء بدل مدريد.. رغم أن الشرطة كانت تتعقب خطواته
 رسالة ملغزة لدول”الحصار” : إتفاقيات “عسكرية” بين قطر والأردن فجأة  و”تحسن ملموس″ بالعلاقات والخطوط بين عمان- والدوحة “سالكة”  أكثر بإنتظار “عودة السفير”
جمعة الجزائر التاسعة… الجزائريون أمام تحدي الحفاظ على ثورتهم البيضاء.. والسلطات الأمنية تحكم قبضتها على مداخل العاصمة وتنشر حواجز أمنية مكثفة
سفوبودنايا بريسا: معركة مرتقبة بين “إف-35″ الأمريكية و”سو-35” الروسية في سماء دمشق
صحف مصرية: ريهام سعيد تنتقد “قبلة” أنغام لزوجها وتهاجمها بضراوة! ترامب والحرب العالمية الثالثة! غضب وسخرية لاذعة بعد هزيمة الأهلي من بيراميدز ومطالبات برحيل الخطيب والجماهير هتفت:العب بقي يا عم خلي عندك دم! راغب علامة:لبنان يعاني مرضا عضالا اسمه “الطائفية “
صحيفة كويتية: الكشف عن مخطط “خطير” لزعزعة استقرار الأردن عبر الترويج لشخصية قريبة من الملك الأردني
التايمز: متاعب ترامب لم تنته بعد تبرئته من التآمر مع روسيا
صحيفة “آي”: حكومة العراق “تخلت عن” من ساعدوها في دحر تنظيم الدولة الإسلامية
حفتر يخسر القوس الغربي من معركة طرابلس
السودان.. 4 أسباب دفعت المهنيين للإعلان عن مجلس رئاسي مدني الأحد
 الدكتور خالد الشرقاوي السموني: الأدوار الثقافية للمجتمع المدني في تعزيز السلم و الحوار
المعارك محتدمة في ليبيا أيضا على شبكات التواصل الاجتماعي
السودان.. مطالب المهنيين والمعارضة..وخطوات المجلس العسكري
دكتور محمد مراح: الجزائر: ألم نستقل بعدُ؟!
هشام الهبيشان: سورية ما بعد الحصار النفطي… هل اقتربت المواجهة المؤجلة مع الأمريكي!؟
حميد لعدايسية: لهذه الاسباب كان الدكتور أحمد طالب الابراهيمي مطلبا شعبيا
سليم البطاينه: لا تتركوا الملك وحيداً!
محمد سعد عبد اللطيف: “العشق الممنوع”.. اينما كنت في قبرص أو بولندا او
زين العابدين عثمان: تحت شضايا صاروخ “بدر F ” الباليستي ..تحالف العدوان في دائرة الهزيمة المحتومة  
عباس علي مراد: أستراليا.. سباق الوعود الإنتخابية
عامر أبو شباب: محاولة استشرافية: قنبلة سيناء الدخانية
رأي اليوم