11th Jul 2020

الدكتور خيام الزعبي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدكتور خيام الزعبي: الجيش الليبي… ليس وحده هل تكون مناورات حسم… لحسم الموقف؟

Today 10 hours ago (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

كثرت الانتقادات الموجهة إلى تركيا ورئيسها أردوغان في الوقت التي تتجه فيه الأنظار إلى معركة مرتقبة قد تشهدها مدينة سرت الليبية بين قوات حكومة “الوفاق”، بدعم من الجيش التركي، وقوات “الجيش الوطني”، بدعم من الجيش المصري، وتقود تركيا هذه المعركة من أجل الوصول إلى النفط والغاز و الخلافة و دعم الإخوان في المنطقة.

وبحسب المعطيات الحالية، تعمل أنقرة على إنشاء قاعدة جوية وأخرى بحرية بمدينة مصراتة، من أجل التأسيس لوجود تركي دائم في ليبيا، ولهذا الغرض قامت بتركيب منظومات دفاع جويّ وتستمر في ضخّ الأسلحة والمعدات العسكرية ومليشيات المرتزقة إلى الأراضي الليبية.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: “جاهزون عسكرياً”… أول تعليق من الجيش الإيراني على استهداف بني صهيون لسورية

Yesterday 11:44 (6 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

تتمتع سورية وإيران بعلاقات قوية للغاية، خاصةً في المجال العسكري، حيث وقّع وزير الدفاع السوري ورئيس أركان الجيش الإيراني اتفاقية شاملة للتعاون العسكري ، وتنص هذه الاتفاقية على تعزيز التعاون العسكري والأمني في مجالات عمل القوات المسلّحة ومواصلة التنسيق، كما أنها تأتي تتويجاً لسنوات من التنسيق والتعاون ما بين البلدين.

لا شك بأن سورية تمثل نقطة ثقل مهمة في سياسة ايران، لذلك ليس غريبا أن تكون ايران قريبه من سورية، فأول حلفاء إيران في المنطقة بعد مجيء الخميني كانت سورية، لا سيما إنها العلاقات الوحيدة في المنطقة التي تتسم بالثبات و الرسوخ منذ ما يزيد عن ثلاثين عاما في بيئة تتسم بالتوتر و التغيرات السريعة هذا فضلا عن الانكشافية التي يعانيها النظام الإقليمي الشرق الأوسطي.

[+]

هل ذهبت الطبقة الوسطى السورية مع الريح؟

3 days ago 12:03 (one comments)

الدكتور خيام الزعبي

 يعيش الشعب السوري أوقاتاً عصيبة للغاية على وقع الأزمة الاقتصادية الحالية، التي تعصف بالكثير من قطاعاته، وفي القلب الطبقة الوسطى التي تمثل مركزية المجتمع، مع الإجراءات التقشفية التي تفرضها الحكومة لمواجهة هذه الأزمة، في ظل تردي غير مسبوق في الأوضاع الاقتصادية لتنحسر وتتآكل أمام طوفان الحالة الراهنة.

في هذا السياق دخلت الطبقة الوسطى نفقاً مظلماً مع استمرار الحرب على سورية أثرت سلبيا على جميع المواطنين وعلى الطبقة المتوسطة بشكل خاص، فأصبح الحديث عن وجود طبقتين اجتماعيتين فقط في سورية، طبقة غنية وطبقة فقيرة.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ثلاثة آلاف وثلاثمائة وخمسة وأربعون  قبلة شوق بين دمشق والجزائر

2 weeks ago 12:03 (2 comments)

الدكتور خيام الزعبي

ثلاثة آلاف وثلاثمائة وخمسة وأربعون  كيلو متراً وهي مسافة الشوق والحب والحنين التي تجمع الشعبين الشقيقين السوري-الجزائري، وكما نراها النموذج الأرقى للعلاقات بين الأشقاء المستهدفين جميعا بخطر الاحتلال والهيمنة الأجنبية، ما يجمع دمشق والجزائر ليس مصالح آنية فقط، بل هي وحدة الدم والهدف والمصير المشترك.

فعلى امتداد حقبة زمنية طويلة، توحدت في الوجدان صورة سورية والجزائر كنموذج فذ للعلاقات النضالية بين شعبين شقيقين ثم بين دولتين جمع بينهما الرباط المقدس في الهوية الواحدة والمواجهة البطولية لقوى الاحتلال الأجنبي طلباً لتحرير الإرادة والأرض.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ليبيا تعمق الخلاف… أمريكا : تركيا تنتهك الحظر

2 weeks ago 11:11 (no comments)

الدكتور خيام الزعبي

في وقت قريب كانت تركيا تتدخل بعمق في مفردات الصراع في سورية والى حد كبير فيما يدور داخل العراق، لكن اليوم ثبت أن تركيا لاعب أساسي في الأحداث التي تدور في ليبيا، تعمل بكل ما أوتيت من خبرة ودهاء على خلط الأوراق بين الساحات لكي يخلوا لها الجو في الهيمنة على ليبيا والتحكم بمقدراتها، في تجاهل سافر من الرئيس أردوغان الانعكاسات السلبية لتصرفاته العدوانية وأثر ذلك على علاقة بلاده مع الدول العربية.

كما حملت العلاقات التركية الأمريكية في طياتها الكثير من الخفايا والمصالح، بالتزامن مع ضجيج الحديث عن توريد تركيا السلاح للأطراف المتصارعة في ليبيا، وتغلغلها في ليبيا، هذا الوضع المُستجد أدى إلى صدام جديد بين إدارة الرئيس الأمريكي ترامب وتركيا، خاصة بعد الانتقادات اللاذعة التي وجهتها وزارة الخارجية الأمريكية للجانب التركي، لاستمرارها في ضخ وإمداد الميليشيات الإرهابية على الأراضي الليبية بالأسلحة، وطالبتها بوقف تدخلاتها السافرة في البلاد.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ماذا عن ليبيا… سؤال مصري  يربك حسابات أردوغان

3 weeks ago 12:51 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

تغيرت حسابات الرئيس أردوغان من مصر بعد تصعيد الأخيرة لهجتها وإعلانها عن أي تدخل مباشر في ليبيا باتت تتوفر له الشرعية الدولية، بعد أن تركت القيادة المصرية مرحلة الصمت، وقررت الدخول بكل ثقلها في الأزمة الليبية للدفاع عن أمنها القومي، والتصدي بكل الطرق لصعود النفوذ التركي في المنطقة، وفي سياق التساؤل عن مستقبل ليبيا وسط هذه التطورات، يتبادر إلى أذهاننا السؤال التالي: هل يتورط أردوغان فعلاً في شن هجوم عسكري على ليبيا متجاوزاً الشرعية الدولية؟ خاصة بعد أن تلقى تحذيرات جدية من الرئيس السيسي بعدم ارتكاب أي مغامرة في ليبيا لأنها ستكون حرب قاسية، أم أن هذا التدخل يعتبر من الفخاخ المنصوبة لمصر؟

في هذا السياق تحمل تصريحات الرئيس السيسي خلال تفقده عناصر المنطقة الغربية العسكرية رسائل للداخل والخارج، فهي تطمئن الرأي العام المصري على قواته المسلحة باعتبارها درع الوطن وحمايته، وتبعث برسالة إلى الخارج مفادها أن مصر لن تسمح لأحد أن يعبث بأمنها القومي سواء فيما يتعلق بما يجري في ليبيا.

[+]

مغامرة اردوغان في العراق…قد تكون الورقة التي تسقطه

3 weeks ago 09:52 (9 comments)

الدكتور خيام الزعبي

أبدأ مقالي في نقل تساؤل طالما أقلق الكثير من أبناء العراق بعد الانتهاك التركي للأراضي العراقية وهو:  هل ينجح العراق في الخروج من أزمته ؟ سؤال مهم‏…‏ لكن الإجابة عليه يفتح إحتمالين أساسيين أولهما، الإنفراج والخروج بنجاح للعراق من الأزمة الراهنة، وثانيهما، اندلاع قتال مفتوح بين الجيش العراقي وتركيا بكافة أدواتها.

بما أن العراق دولة مهمة لأمن الحدود الجنوبية لتركيا ويمتلك رابع احتياطي للنفط عالمياً، فضلًا عن موقعه الجيوسياسي المهم في منطقة الخليج ، تواصل أنقرة عملها في إقامة قواعد جديدة في العراق تحت مزاعم ملاحقة حزب العمال الكردستاني الذي تصفه تركيا بالإرهابي.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ماذا بعد الكشف عن اخطاء البعث السوري؟

4 weeks ago 11:46 (one comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

بيّن الرئيس الأسد ارتكاب حزب البعث لأخطاء في مسيرته ما تسبب في تراجع دوره، مشدداً على ضرورة تدارك تلك الأخطاء التي أدت إلى تغييب الكوادر الحزبية ذات الكفاءة، و يُجادل البعض بأن تقدم السحيجة والمنافقين إلى الصفوف الأمامية، هو الذي أدّى إلى حدوث هذه الأخطاء وأبرزها تقدم هؤلاء على حِساب الكفاءات، واحتلالهم المواقع الرئيسية في الدولة والمؤسسات الحزبية.

يأتي هذا النقد الذاتي في شكل رسالة مكتوبة موجهة لأعضاء حزب البعث، بعد عدة أيام من عزل رئيس الوزراء عادل خميس من منصبه كرد على الأوضاع الاقتصادية المتدهورة، وبدء تطبيق قانون قيصر “الأمريكي” الذي دخل حيز التنفيذ بداية الشهر الجاري، في سياق ذلك  شخصت الكلمة التي وجهها الرفيق الأسد الواقع بكل دقة ورسمت منهجية في تعزيز مبدأ الديمقراطية والشفافية والحفاظ عليه في الحزب ليسهم في تحقيق نهضة الحزب والمجتمع، و هذا التّغيير هو بداية التحول الجديد الذي سيكون عنوان المرحلة المقبلة في سورية.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: اضغط كثيراً تربح أكثر.. أدوات اردوغان تجبر السوريين على تداول الليرة التركية

4 weeks ago 12:35 (one comments)

الدكتور خيام الزعبي

 كثفت تركيا  من ضغوطها ومحاولاتها المستمرة لتغيير هوية الشمال السوري، سواء بالقوة العسكرية أو عبر التتريك، وكانت أحدث تلك المحاولات إصدار قرار في ريف حلب الشمالي بتداول العملة التركية في المعاملات التجارية، بدلا من الليرة السورية.

وفي ظل تطبيق قانون “قيصر” الأميركي على الحكومة السورية وتحت مزاعم انهيار الليرة السورية وتذبذب سعر صرفها ، بدأت أنقرة وحلفائها، في إجبار السوريين على التعامل فيما بينهم بالليرة التركية وتداولها من خلال التحايل عليهم بأهمية التعامل بالليرة التركية بدلاً من الليرة السورية في محاولة لتمرير مخططها بالتمدد عبر أراضي الشمال السوري ثم التدفق تدريجياً إلى غيرها من المناطق السورية وتغيير وجه المنطقة هناك.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: القدس أقرب لكن رائحة بترول ليبيا أقوى

5 weeks ago 12:47 (one comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

يخرج الرئيس التركي من وقت لأخر ليهاجم إسرائيل الحليف الأكبر له ويتهمها بالدولة التي تمارس الإرهاب، فلا يترك مناسبة إلا وأصابعه تشير إلى القدس وضرورة تحريرها من الصهاينة قتلة الأطفال ورعاة الإرهاب ، فيصفهم بخطابات تجعل سامعها من العرب والمسلمين يرى فيه صلاح الدين لهذا القرن، ولكن حقيقة الأمر أن تركيا تقيم علاقات لا حدود لها مع إسرائيل الإرهابية.

في هذا السياق تركيا وإسرائيل لهما أهداف مشتركة في المنطقة العربية، فتركيا تسعى إلى تفتيت الدول العربية خصوصا المجاورة لها في محاولة لاستعادة النفوذ العثماني في الاقليم وإسرائيل لها مطامع في الأراضي العربية من خلال احتلاها وتدميرها .

[+]

الدكتور خيام  الزعبي: ليبيا: بعد أن دمروها وأحرقوها، أردوغان يخوض الحرب بمرتزقته السوريين

10th June 2020 11:54 (3 comments)

 

 

الدكتور خيام  الزعبي

ينظر الجميع بترقّب شديد وحذر إلى مآل تلك التطوّرات التي باتت تُهدّد وحدة ليبيا ودول الجوار والمنطقة ككل ، فليس من شك في أن أردوغان مستمر بطموحاته السياسية والنفطية، إذ أعلن صراحة عن أنشطة بلاده المستقبلية في  ليبيا، ضاربا عرض الحائط بكل المبادرات الإقليمية و الدولية لوقف الحرب هناك، وتترجم تلك التصريحات بمساعي أردوغان لإفشال الجهود المصرية الهادفة إلى إحلال السلام في ليبيا، وإجهاض المبادرة التي طرحها الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، التي تنص على وقف إطلاق النار وإخراج المرتزقة وتفكيك الميليشيات.

[+]

روسيا وتركيا وبينهما ليبيا

6th June 2020 10:35 (2 comments)

الدكتور خيام الزعبي

ما سبق من تطورات وأحداث في ليبيا من قتل ودمار للبشر وللأرض والمقدرات ومن خلال المعلومات التي تتوارد كل يوم فقد بدأت تتبين الصورة هناك واتضحت خيوط المؤامرة، حيث كان هناك تخطيط مسبق لما تم من أحداث من خلال تجنيد العملاء والمرتزقة وممن لا ضمائر لهم بهدف تدمير وتفتيت ليبيا.

في هذا السياق ظهرت أطماع الرئيس التركي في ليبيا خلال الآونة الأخيرة الذي سعى بدوره إلى إطالة أمد الصراع من أجل الحفاظ على مصالحه هناك، وعدم تقدم الجيش الليبي الى المناطق التي تسيطر عليها التنظيمات المسلحة الموالية للوفاق والمدعومة من تركيا وحلفاءها.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: ترامب يمارس لعبة خطرة مع وكلاءه… ماذا لو خسر؟

4th June 2020 12:43 (no comments)

 

الدكتور خيام الزعبي

بعد التظاهرات الدموية في أمريكا ضد نظامها البوليسي وحكومتها المتشدقة بالديمقراطية المزيفة وحفظ ورعاية حقوق الإنسان التي صدعت بها رؤوس العالم تساءلت كثيرا كيف سينتهي الحال بأمريكا ؟ وجريمة قتل رجل أمريكي أسود هي ضمن مجموعة أعمال استهتارية قامت بها أمريكا ، فهي التي تتحدث علناً عن حقدها على الإسلام ، وهي علنا تمنح الصهاينة القدس، كما عبثت باقتصاد العالم وأججت التمييز العنصري في المنطقة، وهي حالياً تتلاعب بالأمم المتحدة ومجلس الأمن كيفما تريد .

على مدى سنوات طويلة تدخلت أمريكا عسكرياً في مناطق كثيرة وبحجج واهية، وإرتكبت خلال ذلك جرائم عديدة لم تتم محاسبتها عليها، بل على العكس إستمرت في تزكية نيران الصراعات المسلحة وكان الهدف من ذلك هو حماية مصالحها والسيطرة المطلقة على المنطقة مستخدمة سلاح التهديد بفرض العقوبات على الدول التي تعارضها ولا تخضع لإملاءاتها وسياساتها.

[+]

الكراهية حتى الموت… العنصرية ضد السود في أمريكا

30th May 2020 11:01 (one comments)

الدكتور خيام الزعبي

على الرغم من أن الدستور الأميركي يمنع التفرقة على أساس اللون أو الجنس أو الدين إلا أن العنصرية مزروعة في قلب ونفوس معظم الأميركيين، وأن جذورها أعمق من أن تنتزع رغم كل قوانين المساواة والحرية واحترام حقوق الإنسان التي تنادي بها الولايات المتحدة الأمريكية.

تشكلت الولايات المتحدة في بدايتها من عناصر أوربية كان الغالب عليها هو العرق الأبيض، شنت هذه العناصر حملة إبادة شاملة ضد سكان القارة الأصليين من الهنود الحمر لتسهيل أمر المستوطنين الجدد من ناحية، وجلب أكبر عدد من الأفارقة وتحويلهم إلى عبيد لتعمير القارة الجديدة من ناحية أخرى.

[+]

إرهاب أمريكي جديد… ما السر وراء قانون قيصر؟

29th May 2020 10:16 (2 comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

أسلوب جديد من الحرب تفرضه الإدارة الأمريكية ضد كل من يخالفها أو يواجه مشاريعها في المنطقة، وهذا الأسلوب دخل على خط موجة العقوبات الاقتصادية التي بدأت تظهر ملامحها في الإقليم، فأصدرت قانون قيصر على الشعب السوري والذي يفرض عقوبات طويلة الأمد على مختلف الجوانب الاقتصادية وخلق طرق بديلة لتحقيق أهداف أمريكا وأدواتها في المنطقة.

إن الهدف من قانون قيصر الأمريكي هو تهيئة الأرضية المناسبة لتغيير الجغرافية السياسية السورية و محاصرة سورية وحرمانها من موارد إضافية في استخدام الطريقين الدوليين m4,m5 الذين يرطبان الأردن ودول الخليج العربي بالبحر الأبيض المتوسط ، حيث فرض هذا القانون على جميع الدول والشركات التي تتعامل مع سورية عقوبات اقتصادية وخاصة الشركات الأردنية والشركات في دول الخليج، مما يؤدي إلى إجبار هذه الشركات أو دولها بالامتناع عن التعامل التجاري والاقتصادي مع سورية، مع عدم استخدام هذين الطريقين الدوليين، بما يؤدي إلى حرمان سورية من موارد إضافية، كانت قائمة قبل عام 2011.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: سورية… وضغوط الإرهاب الاقتصادي

27th May 2020 11:44 (no comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

في جعبة الشرق الأوسط، هناك أولاً، حرب ذات امتداد دولي تشارك بها قوى كبرى تبدل سياساتها حسب أولوياتها ومصالحها بالعنف والإجرام، والكثير من عناصر المال والسلاح الموظفة في الحرب تدفعها إما صراعات بالوكالة بين القوى الكبرى والقوى الإقليمية أو تدخلات عسكرية مباشرة لبعض هذه القوى، وثانياً الإرهاب الاقتصادي الذي يعد من اخطر التحديات التي يواجهها المجتمع الدولي في الآونة الأخيرة والراهنة والذي أصبح يهدد السلام العالمي أجمع .

مع تطور النظام الاقتصادي، وسهولة عمليات تحرك الأموال، أصبح من أهم العوائق ما يتعلق بوضع ضوابط لمكافحة تمويل الإرهاب، إذ يواجه الاقتصاد العالمي مخاطر خفية تتصل بتيسير حركة المال وإزالة كل أشكال الرقابة عنها، حتى أصبحت سريعة، ومن هنا استفادت التنظيمات الإرهابية من تلك التطورات الاقتصادية وأصبحت التعبئة والتجنيد تقوم عن طريق شبكة مصالح وتحالفات دولية مرتبطة بالجماعات الإرهابية، بالإضافة إلى وضع برامج للتدريب على الإرهاب عبر الإنترنت، فعلى سبيل المثال استفادت بعض التنظيمات الإرهابية من النظام التكنولوجي وشبكات الخدمات المالية عبر الإنترنت مثل عملة “بيت كوين bit coin ” ، وهي عملة افتراضية وضعها البعض على الإنترنت كوسيلة للتداول على السلع، واعتمدت بعض المواقع هذه العملة الافتراضية، ووضعت لها قواعد للمقاصة بينها وبين العملات الأخرى ، وهناك تجارة الفوركس التي لها دور كبير في غسيل الأموال، وتمويل هذه التجمعات

وفي المقابل توسع مفهوم وممارسة الإرهاب لدى الحلف المعتدي على سورية، الداعم للإرهاب الدولي وعلى رأسه الإدارة الأمريكية التي لم تعد تكتفي بدعم المجموعات الإرهابية والانفصالية في سورية أو غيرها من الدول التي تقاوم السياسات التدخلية والعدوانية الأمريكية بل باتت تعتمد الإرهاب الاقتصادي والصحي والسياسي لتحقيق مصالحها الخاصة من خلال فرض العقوبات الاقتصادية على سورية وتشديد الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب التي خرقت كل المواثيق والأعراف الدولية ذات الصلة، وانتهكت حقوق دولة ذات سيادة، فكان حصار لقمة المواطن السوري قبل أي شي آخر، بالإضافة إلى إعاقة القدرة على توفير الحاجات الأساسية ومواجهة وباء كورونا في سورية، وبالتالي إضعاف قدرة القطاع الطبي العام والخاص في سورية على استيراد الأدوية والمواد الطبية بسبب استهداف هذه الإجراءات الصارمة للقطاع المصرفي السوري وخاصة في مجال التحويلات المصرفية الأجنبية إلى جانب تأثيرها على قدرة القطاعات الاقتصادية الرئيسية على أداء مهامها بفعالية ولا سيما في مجال الخدمات المصرفية والصناعة والاتصالات والتجارة الداخلية والخارجية.

[+]

الدكتور خيام الزعبي: الدبلوماسية الاقتصادية القوة الصامتة لسورية

26th May 2020 11:30 (one comments)

 

 

الدكتور خيام الزعبي

على الرغم من أن الأزمة التي تشهدها البلاد تسببت بأضرار بالغة للاقتصاد السوري أدت إلى ارتفاع الأسعار ومعدلات البطالة وتدهور الحياة المعيشية والاقتصادية للمواطنين، إلا أن كل الأنظار تتجه نحو إعمار سورية وازدهارها اقتصادياً، ليس من الداخل فقط بل من المحيط الإقليمي والدولي أيضأ.

من هنا توجهت الحكومة السورية لتوفير كافة الظروف من أجل تهيئة البيئة الملائمة حتى يستطيع القطاع العام والخاص بدوره في تعزيز الاقتصاد الوطني خاصة في الظروف الراهنة، بالإضافة إلى تعزيز دور السفارات أو الملحقات التجارية في تقديم الدعم للقطاع التجاري وهو ما يعرف “بالدبلوماسية الاقتصادية” من خلال النشاطات الاقتصادية عبر السفارات، و أنشأت وزارة الخارجية والمغتربين مكتباً لمتابعة الشؤون والبعثات الدبلوماسية الاقتصادية في الخارج وإعادة الاعمار، فضلاً عن إعادة تفعيل دور مجالس الأعمال السورية المشتركة لتعزيز وتطوير العلاقات التجارية والاقتصادية بين الجمهورية العربية السورية والدول الأخرى.

[+]

سورية: وطن لا نحميه… لا نستحق العيش فيه

8th April 2020 10:30 (4 comments)

الدكتور خيام الزعبي

الوطن والمواطن بينهما علاقة أزلية لا تنتهي ولا تتغير، فالأول يرعى ويعطى ويربى ويمنح بلا عطاء والثاني يُحب ويعشق ويحمى ويدافع بلا مقابل، وقديما قالوا وطن لا نستطيع أن نحميه .. لا نستحق العيش فيه.

وهنا نقول أن الوطن كلمة عظيمة لا تستطيع الأقلام أن تُعبر عنها مهما سطّرت من حروف، الوطن هو الرئة التي نتنفس من خلالها، ومن لا وطن له لا هوية له، والوطن هو المكان الذي نحبه، فهو المكان الذي قد تغادره أقدامنا، لكن قلوبنا تظل فيه عندما يكون الوطن في خطر، فكل أبنائه جن.

يتميز المجتمع السوري على الدوام بنسيج اجتماعي متماسك ذي تنوع ثقافي وإثني يسود بين مواطنيه قيم الشهامة والمروءة ويواجهون اليوم بإرادة قوية إلى جانب جيشهم وقيادتهم سرعة انتشار فيروس كورونا القاتل، وإنطلاقاً من ذلك،  هل سنسمح لهذا الفيروس أن يضر الوطن الذي وحد صفوفنا ؟

اعتزازنا كمواطنين سوريين نفخر بانتمائنا لهذا الوطن الذي قدم للجميع ولم يبخل على أبنائه، اليوم آن الأوان لرد الجميل لوطننا الغالي على قلوبنا “سورية”، اليوم وطننا بأمس الحاجة إلى وقوف مواطنيه لدعمه ودعم اقتصاده، خاصة فيما نعانيه من تداعيات وباء كورونا الذي شل الحركة الاقتصادية بشكل كبير. 

[+]

أردوغان على فوهة بركان

6th April 2020 11:50 (15 comments)

الدكتور خيام الزعبي

عام مليء بالمتغيرات والأحداث في تركيا، فمع سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد ازدادت أعباء جديدة يعجز تحملها الاقتصاد التركي الذي شهد تقلبات كبيرة في الحركة التجارية وتعطل في القطاعات الصناعية والسياحية، مما أدى إلى تراجع سعر صرف الليرة التركية لأدنى مستوى أمام الدولار الأمريكي.

مع ارتفاع حالات كورونا في تركيا بشكل كبير، تواجه.تركيا ضغوطا على تصنيفها الائتماني، حيث تثير عمليات الإغلاق الواسعة لأنشطة وقيود على السفر مخاوف بشأن ركود عالمي محتمل، حيث يمكن أن يسبب هذا ضرراً كبيراً لتركيا خاصة  بعد تراجع عملتها المحلية، مما يرفع تكلفة سداد الديون المقترضة بعملات رئيسية مثل الدولار.

[+]

من داخل سورية.. كيف تمكنت الحكومة من إدارة أزمة كورونا؟

30th March 2020 10:54 (3 comments)

الدكتور خيام الزعبي

من أجل مواجهة فيروس كورونا المستجد، الذي تفشى في معظم دول العالم مؤخراً، اتخذت العديد من البلدان إجراءاتها الوقائية لحماية مواطنيها من خطر الفيروس، ومنها سورية، حيث تكاتفت جميع الجهات المعنية، من أجل تطبيق قرارات الحكومة وذلك للحفاظ على سلامة المواطنين وتحقيق أعلى معدلات الأمان لهم من خطر هذا الفيروس القاتل.

حيث تحركت الحكومة السورية بكل مؤسساتها، لدرء أي تداعيات اقتصادية وصحية محتملة لوباء فيروس “كورونا المستجد”، والتي كان على رأسها قرارات الحكومة الاحترازية، وجهود الأجهزة الأمنية والرقابية.

[+]
هل قرّرت إيران تجاوز “الفيتو” الروسي بتزويدها سورية منظومات دِفاع جوّي لا تقل تطوّرًا عن صواريخ “إس 300″؟ وهل تُمهِّد القِيادة الإيرانيّة لردٍّ انتقاميٍّ وشيك على العُدوان الإسرائيلي على مفاعِل “نطنز” النووي؟ وما هي النّقاط الخمس التي نَستخلِصها من ثنايا الاتّفاق العسكري السوري الإيراني الجديد؟
هل خرجَت الأوضاع في لبنان عن السّيطرة وبات الملايين من شعبه يُواجِهون خطَر المجاعة فِعلًا؟ ولماذا اضطرّ الشيخ نعيم قاسم إلى الخُروج فجأةً بتصريحاتٍ تنفي استِقالة حُكومة حسان دياب والتّأكيد بأنّ الاستِسلام غير وارِد؟ وكيف سيكون الرّد على الضغوط الأمريكيّة القاسية؟
تلاسنٌ “مُرعب” بالمُناورات العسكريّة بين السيسي وأردوغان قُرب الحُدود الليبيّة.. لماذا تأجّلت معركتا سرت والجفرة وهل السّبب الخوف من الحرب البريّة؟ ومن قصف قاعدة الوطية ومن سيُغطّي تكاليف المُواجهة إذا اشتعلت.. قطر والإمارات والسعوديّة؟
الحكومة السورية تقرر السماح للسوريين العالقين في الخارج بالدخول عبر المنافذ الحدودية مع لبنان بشروط
السلطان اردوغان استخدم “الجوكر” وأعلن الجهاد الأكبر.. مسجد آيا صوفيا وركائز عهد عثماني جديد: انقلاب على الانقلابيين وجنوح عن العلمانية نحو أسلمة الدولة ومداعبة للقومية التركية.. لماذا تجاهل اسم مصطفى اتاتورك طيلة 35 دقيقة؟ وهل بات صدام أنقرة مع الغرب أقرب؟
صحف مصرية: أبرهة الحبشي يعود ومقولة جمال حمدان العظيم! رحيل صامت لحرم أنيس منصور! غرق 11 حاولوا إنقاذ طفل بشاطئ النخيل بالإسكندرية! طلاب إعدادية يتحرشون بمدرّسة ويمسكون مناطق حساسة من جسدها أثناء الامتحان والمحكمة تسجل الدور السلبى للفن ووسائل الإعلام!
“نيويورك تايمز” تكشف: استراتيجية أميركية إسرائيلية لاستهداف منشآت إيرانية
الاندبندنت: لا تمسوا حرية الصحافة
الغارديان: دونالد ترامب منافق بشأن الصين
ناشيونال إنترست: هل تنافس مقاتلة الشبح الصينية “جي 31” المقاتلة “إف-35” الأمريكية؟
د. نور أبي صالح: قيصر –  غطرسة مقننة من الخلفيات الى المواجهة
نواف الزرو: نحو خطاب إعلامي فلسطيني جذري: كفى للاحتلال والارهاب الصهيوني في فلسطين؟!
معن بشور: في مواجهة “صفقة القرن” ومخرجاتها
د. جمال الهاشمي: التحدي الحضاري بين إرادة المفاهيم وثقافة الحضارة
محمَّــد عبد الشافي القُوصي: زوال “إسرائيل” يسبقه زوال الاستبداد
الدكتور خيام الزعبي: الجيش الليبي… ليس وحده هل تكون مناورات حسم… لحسم الموقف؟
عدنان علامه: قمة الخسة والدناءة الأمريكية وصلت إلى تهديد رئيس الحكومة د. حسان دياب بعدم دفع تعويضه عن التعليم لمدة 35 عاماً
مدحت الخطيب: مكافحة الفساد في الاردن بعيداً عن حوار الطرشان
الدكتور بهيج سكاكيني: للتاريخ ولمهندسي أوسلو
محمد النوباني: حول القرار التركي بتحويل متحف آيا صوفيا إلى مسجد
فوزي بن يونس بن حديد: بوادر انشقاق في حكومة الفخفاخ، وانتقادات للرئاسات الثلاث
حماد صبح: نظرة الإسرائيليين الأحادية إلى الصراع مع الفلسطينيين
اسعد عبدالله عبدعلي: ماذا لو طالبت النساء بتعدد الزوجات
raialyoum
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW