6th Dec 2019

الدكتور حسن مرهج - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدكتور حسن مرهج: الامارات والطريق إلى دمشق.. الدبلوماسية الاستراتيجية

2 days ago 13:33 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

مراهنات إقليمية ودولية كثيرة، تلك التي رافقت يوميات الحرب على سوريا، حتى أن بعض المُراهنين ذهبوا بعيداً في مراهناتهم، لجهة إقصاء سوريا عن دورها الإقليمي المؤثر والفاعل. وعلى الرغم من ضراوة الحرب التي شهدتها سوريا، وعدد اللاعبين الاقليمين والدوليين، الذين حاولوا تدمير سوريا الموقع والدور، إلا أن القيادة الحكيمة للدولة السورية، وقدرة الجيش السوري على صوغ المعادلات العسكرية الاستراتيجية، اسقطوا كافة الخطط التي حيكت ضد سوريا. وهذا بات واضحاً، حيث أن التواصل مع دمشق سراً وعلانية، قد بات مشهداً واضحاً للجميع، حتى أن غالبية الدول التي كانت في محور اعداء دمشق، نراهم اليوم يتسابقون إلى كسب ود العاصمة السورية دمشق.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الدور التركي في إدلب.. وهوامش المناورات السياسية.

4 days ago 12:11 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

بذكاء استراتيجي واضح، تتابع الدولة السورية خُطاها السياسية والعسكرية في عموم الجغرافية السورية، على الرغم من حالة الكباش السياسي الواضح بين القوى الفاعلة والمؤثرة في الشأن السوري. بيد أن الحقائق الميدانية التي تؤسس لجملة واسعة من الفواعل السياسية، يبدو أنها تتعرض لجملة واسعة من محاولات الاختراق، بُغية خلط الاوراق وبعثرة المنجزات السورية، لكن الحرفية العسكرية التي يتمتع بها الجيش السوري، تقف حائط سد ناري، يُحجم ويُؤطر أي محاولات تركية عبر الفصائل الإرهابية، للعبث بخارطة النفوذ العسكرية، التي هندسها الجيش السوري على مدار سنوات الحرب على سوريا.

[+]

العراق ونفق الخيارات المُظلمة.. الجيش والشعب والموقع الإقليمي.

1 week ago 12:01 (no comments)

 

 

 الدكتور حسن مرهج

تجاذبات سياسية وعسكرية كثيرة باتت تتحكم في خيارات الشرق الأوسط، خاصة أن تداعيات السياسيات الأمريكية في المنطقة، تُلقي بظلال تأثيراتها على مُجمل دول المنطقة، تبعاً للأهمية الاستراتيجية وللموقع الإقليمي المؤثر، نتيجة لذلك تبدو تطورات العراق سلسلة مما تم هندسته أمريكياً في المنطقة، والواضح بأن مقاربة الشأن العراقي تحتاج إلى التعمق بمسار التطورات، خاصة في جوار العراق، ولعل ما قاله ثعلب السياسية الأميركية وزير الخارجية السابق هنري كسينجر: “إن خلاصة سياستنا الحالية في العراق، أن يبقى لسنواتٍ طويلةٍ قادمةٍ تحت سيطرتنا الكاملة مباشرة وغير مباشرة سياسياً وعسكرياً، العامل المهم الذي نجحنا بتأسيسه ونعمل على ابقائه، إننا جعلنا الدولة العراقية مُنقسمة طائفياً وقومياً، بحيث لا يمكنها أن تكون دولة مركزية قوية، وهي عُرضة سهلة لتفجيرها والتحكّم بها”.

[+]

الدكتور حسن مرهج: جيفري فلتمان ولبنان.. الديمقراطية العرجاء

2 weeks ago 12:18 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

ليس مستغرباً ما صرح به جيفري فلتمان السفير الامريكي السابق في لبنان، حيال المشهد اللبناني وتجاذباته السياسية، فالرجل يُعد مُنظراً في الاستراتيجية الامريكية، وسياساتها الشرق أوسطية، خاصة أن واشنطن لا تُخفي طموحاتها الإقليمية والدولية، إذ أن جوهر السياسية الامريكية يعتمد على جملة معطيات وعوامل، تؤثر سلباً على المعادلات السياسية في بلدان الشرق الاوسط، والواضح أن الولايات المتحدة ويدها الطولى في المشاهد لإقليمية، تؤسس لما هو أبعد من ديمقراطيتها العرجاء، أو التشدق بحقوق الانسان، فالقضية الجوهرية اليوم تتمحور حول الهدف الامريكي المباشر من تصريحات فليتمان، ووضعها في الإطار السياسي الناظم لمشاهد الاحتجاجات في لبنان، فشهادة الرجل تؤكد أن واشنطن وراء هذه الاحتجاجات، بما لا يدع مجالاً للشك أو النقاش، فما حذر منه الأمين العام لحزب الله السيد حسن نصرلله، بات واقعاً لجهة دور السفارات في هندستها للتظاهرات اللبنانية، واشاعة الفوضى ومحاولة جر لبنان إلى مشهد دموي، فاليوم وبشهادة فلتمان باتت الاجندة الامريكية واضحة في لبنان، والشروط التي طرحا فلتمان واضحة للجميع، فإما واشنطن وإما الفوضى.

[+]

الدكتور حسن مرهج: تركيا وتل تمر في ريف الحسكة.. أبعاد استراتيجية

3 weeks ago 12:25 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

تطورات متسارعة يشهدها الشأن السوري، فالتطورات لم تعد تقتصر على السياق العسكري والسياسي، بل باتت التفاهمات الروسية التركية حيال مناطق شرق الفرات وغربه، مثار بحث وجدال. والواضح ضمن ذلك، أن ماهية الاتفاق قابلة للتعديل وفق المصالح الجيوسياسية، وكذلك وفق التطورات العسكرية التي يُحققها الجيش السوري، لجهة الانتشار المُتسارع في شمال شرق سوريا. هذا الانتشار العسكري السوري، يفرض نمطاً عسكرياً تحاول قوى العدوان على سوريا عرقلته، أو على أقل تقدير تأخير حدوثه، فلا تكاد بقعة جغرافية في سوريا، إلا وتنضوي ضمن أهمية استراتيجية بعيدة المدى.

[+]

تظاهرات إيران.. قراءة في التوقيت والدلالات

3 weeks ago 12:43 (4 comments)

الدكتور حسن مرهج

المسار السياسي والعسكري في الشرق الأوسط، بات واضحاً أنه يتم هندسته وفق المعطيات التي افرزتها نتائج وتداعيات الحرب على سوريا، حيث أن الانكسار الامريكي في سوريا، قابله في المضمون السياسي والعسكري، انتصار محور المقاومة، وتكريس معادلات جديدة تُنبئ بفصول المرحلة القادمة، والتي لن تخلو من محاولات أمريكية تستهدف عمق عواصم المقاومة، من دمشق إلى بيروت مروراً ببغداد ووصولاً إلى طهران. هذه الحقيقة التي وسمت مشهد هذه العواصم، تشي بأن الإخفاق الامريكي في توظيف الارهاب واستثماره سياسياً وعسكرياً، لم يُفلح في قلب المعدلات وتبديل الوقائع، من هنا بات لزاماً على واشنطن التدخل مباشرة وعبر أدواتها الإقليمية، لزعزعة الاستقرار عبر تظاهرات شعبية، وتهيئة الارضية لانقلابات دون تدخل خارجي عسكري مباشر، وهنا لا يمكن انكار بأن التحركات الشعبية حملت مطالب مُحقة، لجهة القضاء على الفساد ووضع مقدرات هذه البلاد في خدمة الشعب، لكن التوجيهات الامريكية لبعض الاطراف الداخلية ذهبت بإتجاه استثمار هذه التحركات، وحرفها عن مساراها الشعبي المطلبي المُحق، والعمل على إحداث أكبر قدر ممكن من التجاذبات، وإلا بماذا يُفسر شتم رموز المقاومة في لبنان، وبماذا يُفسر العجوم على سياسية ايران في تظاهرات العراق، وأخير بماذا تُفسر التحركات في ايران بعد قرار رفع سعر المحروقات.

[+]

مدينة واربع جيوش.. القامشلي نموذجاً

3 weeks ago 11:36 (no comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

بات واضحاً أن أي سيناريو سياسي أو عسكري في سوريا، يقتضي التعامل معه بحذر شديد، خاصة في ظل استمرار المحاولات الامريكية والتركية، الرامية إلى تعقيد الملفات وربطها بمسار استراتيجي ينطلق من سوريا، ليشمل الشرق الأوسط كاملاً، بيد أن التطورات الاخيرة في شمال شرق سوريا، تُعد في طبيعة الحرب على سوريا، إنجازاً استراتيجياً بالمقاييس كافة، فحين يُحقق الجيش السوري انتشاراً عسكرياً واسعاً، فهذا يعني بالمنطق العسكري وأد الخطط الامريكية والتركية في مهدها الجغرافي في سوريا، لكن لا ضير من محاولات امريكية تركية تأتي في غطاء سياسي، لإطالة أمد الحرب على سوريا، واستمرار محاربة الشعب السوري وحكومته، بالوسائل كافة.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الهواجس الاسرائيلية تُجاه إيران.. تحديات متزايدة

4 weeks ago 13:38 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

بات واضحاً أن جُلّ التطورات الإقليمية والدولية، وما ينتج عنها من تداعيات سواء لجهة التصعيد، أو محاولات التهدئة، إنما تنطلق حُكماً من مضمون الشأن السوري، وانتصارات سوريا وحلفاؤها. هذه النتيجة تفرض نمطاً من التجاذبات والتحديات تحديداً لجهة محور أعداء سوريا، لا سيما اسرائيل، وعليه فإن السياسة الاستراتيجية الاسرائيلية، سواء على الصعيد الداخلي أو الإقليمي، تنطلق من مآلات الورقة السورية، وبناء السياق العسكري بما يتناسب وطبيعة التطورات التي باتت عليها الحرب على سوريا، ولا شك بأن اسرائيل لديها هواجس جمّة تُجاه ايران، خاصة مع السياسيات الامريكية التي توحي في مضامينها، أن الإدارة الامريكية لا ضير عندها من التخلي عن حلفاؤها.

[+]

اليمن واتفاق الرياض.. الغام سياسية

4 weeks ago 11:24 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

بالنظر إلى المعادلات والوقائع التي فرضها أنصار الله في اليمن، يبدو واضحاً أن أي اتفاق لا يرتكز على معادلة الانتصار التي هندسها الحوثيين، لن يُكتب له النجاح، وإنما يُمكن تأطيره حُكماً في معادلة تقسيم اليمن، وتكريس النفوذ السعودي على الجنوب اليمني. من هنا فإن السؤال الذي يفرض نفسه بقوة يتمحور حول مدى نجاح أي اتفاق تكون السعودية عرابته، خاصة أن الامم المتحدة ذات القرارات المُصادرة أمريكياً، لا تسعى إلى إنهاء الحرب على اليمنين، رغم كل المؤتمرات التي ترعاها، سواء في مسقط، أو الرياض، أو عمان.

[+]

الدكتور حسن مرهج: هل اقترب الحل السياسي للازمة السورية؟

5 weeks ago 13:11 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

ضمن متجر الصفقات الامريكية الروسية دائما هناك خاسرون صغار، فاللعبة الدولية تفترض قوى اقليمية ودولية تُهندس الاجندات بطريقة استراتيجية. هذا النادي الذي جمع روسيا وامريكيا اسس لمعادلات الحلول في سوريا، والتي اقصت اللاعبين الصغار، وبالدلائل باتت تركيا عبئ على واشنطن وموسكو على السوء، خاصة أن تركيا فشلت في المهام الموكلة إليها أمريكياً في سوريا، كما أن حماقات أردوغان وطموحاته التوسعية في سوريا، باتت تُشكل خطراً استراتيجياً على سياسيات واشنطن وموسكو على السوء، فمن دعم الارهابيين والغرق في ملفات جيوستراتيجية مُهددة للمسارات السياسية والعسكرية في المنطقة، إلى استفزاز واشنطن وموسكو ومحاولة اللعب معهم في شمال شرق سوريا، وصولاً إلى دعم لا محدود للفصائل الارهابية في سوريا والإقليم، بات أردوغان في أعلى الشجرة السياسية، وبات لزاماً على موسكو وواشنطن قطعها لإسقاطه.

[+]

سوريا وروسيا وهندسة الدستور السوري

3rd November 2019 12:52 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

الواضح أن روسيا ومن خلال البوابة السورية، باتت معنية بهندسة الحل السوري، لكن وفق تطلعات دمشق. فالقدرة التي باتت تتمتع بها روسيا على مستوى الشرق الأوسط، تُهيئ لها بُعدا استراتيجياً للتحكم بكل مفاصل القرار الشرق أوسطي، وترتكز أيضاً في الورقة السورية على تفويض مباشر من دمشق، خاصة أن الدولة السورية ترى في موسكو شريكاً استراتيجياً، انطلاقا من مصلحة دمشق، في نسج علاقاتها في ظل حالة الاصطفاف الإقليمي والدولي، فدمشق و موسكو وفي ظل الحرب على سوريا، باتوا القوة العسكرية الوحيدة في الميدان، وهذا الأمر يؤسس لمعادلة سياسية وفق قواعد المنتصر، وبذلك تم قطع الطريق أمام كل المحاولات التي دأبت قوى العدوان على سوريا، بمحاولة مصادرة القرار السياسي للدولة السورية، من هنا بات واضحاً بأن موسكو كلاعب محوري في سوريا، تضع أهداف دمشق مُنطلقاً لأي قرار يُمهد لتسوية سياسية في سوريا.

[+]

الدكتور حسن مرهج: استراتيجية التحركات الأمريكية في سوريا والمصالح الروسية

31st October 2019 12:35 (no comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

أعلن البيت الأبيض قبل أسبوعين عن انسحاب القوات الأمريكية الداعمة للجماعات الإرهابية من الحدود الشمالية السورية، وبالتزامن مع هذه التصريحات، كتب الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “لقد بذلت الكثير من الجهود خلال السنوات الثلاث الماضية وذلك من أجل منع نشوب حرب بين تركيا والأكراد السوريين، ولكن الآن حان الوقت لنا لإنهاء هذه الحروب السخيفة التي لا نهاية لها، سوف نغادر سوريا، وسوف ننتقل لنقاتل في مكان نفوز فيه ونحقق فيه الكثير من أهدافنا”.

[+]

الدكتور حسن مرهج: تظاهرات لبنان بعد أسبوعها الأول.. هل بدأت تفقد مطالبها المُحقة؟

28th October 2019 12:18 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

تشخص عيون المراقبين تُجاه الساحة اللبنانية وتطوراتها، فالأحداث المتسارعة تشي بأن التظاهرات المطلبية المحقة، بدأت تفقد مسارها لجهة المطالب المشروعة التي هتفت بها حناجر المتظاهرين. مؤشرات ضياع بوصلة المطالب كثيرة، وهذا يُمكن تصنيفه في السياق الطبيعي، نظراً للتجاذبات الحزبية والمناطقية السائدة في لبنان، لكن لا يمكن توصيف الحراك اللبناني بأنه حلقة من ثورات ما سُمي بالربيع العربي، فالحالة اللبنانية تسير بعيداً عن تلك المصطلحات، لان المنطق السياسي اللبناني يفرض تعاطياً مُختلفاً عن تلك المعطيات التي سادت في بلدان الربيع العربي، فضلاً عن عدم رغبة كل الاطراف اللبنانية بتوجيه الوقائع إلى تلك الزاوية.

[+]

الدكتور حسن مرهج: تموضع القوات الأمريكية في العراق.. استراتيجية ضد إيران

24th October 2019 11:15 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

لا تزال تداعيات الانسحاب الأمريكي من سوريا، تتفاعل إقليمياً ودولياً، فما بين مؤيد للانسحاب ورافض له، تبدو التموضعات الأمريكية الجديدة، وسلسلة الانسحابات المستمرة من سوريا، وكأنها تهيئة لمناخ عسكري ذو طبيعة خاصة، فالمراقب يُدرك بأن تفاصيل هذا الانسحاب، وإعادة تموضعه في العراق، وكذا في اقليم كردستان العراق، اشبه بترتيب الخطوط العسكرية القريبة من إيران، وهذا مدعاة إقليمية ودولية لإحداث جُملة واسعة من التوترات، وقد يبدو للوهلة الأولى، أن قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المُتعلق بنقل جنود بلاده إلى العراق، وإبقاء عدد منهم في سوريا، اشبه بمعادلة ذات أوجه متعددة، فما بين التموضع الرمزي في سوريا، بُغية التأثير على القرار السياسي المُفضي لحلول نهائية للحرب على سوريا، ومن جهة أخرى مراقبة إيران عن كثب، وما بين التموضع الامريكي الاستراتيجي في العراق، تكمن الغايات الأمريكية الحقيقة لجهة إنشاء مسار عسكري ضد إيران ونفوذها في المنطقة.

[+]

الدكتور حسن مرهج: أردوغان والكرد.. والمنجزات الاستراتيجية السورية

17th October 2019 12:23 (no comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

يبدو أن الحرب على سوريا قد باتت في فصولها النهائية، فالمعطيات المتسارعة تؤكد بأن الدولة السورية وحلفاؤها، وعبر استراتيجية تميزت بالهدوء وضبط النفس، مع احتواء كافة التجاذبات السياسية والعسكرية، وترجمتها واقعاً يؤسس لمعادلة استراتيجية لا يمكن لـ واشنطن وأدواتها العبث بها، هذا الامر افضى لجُملة واسعة من المنجزات على الصعيدين السياسي والعسكري. فالدولة السورية وعلى مدى سنوات الحرب، تمكنت من إدارة دفة الصراع بحسب المقتضيات المرحلية، وتعاملت مع الخطط الأمريكية وفق مبدأ الاحتواء ومن ثم تفكيك هذه المعادلات، بطريقة لا يمكن لواشنطن أو حتى تركيا الالتفاف عليها، أو تطويق نتائجها.

[+]

الدكتور حسن مرهج: تركيا والعدوان على سوريا.. تواطؤ أمريكي وانكسار كردي

11th October 2019 12:06 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

من جديد يعود مشهد الشمال السوري إلى واجهة الأحدث والتطورات في سياق الحرب على سوريا، لكن هذه المرة، يبدو أن الشمال السوري سيكون على موعد جديد مع معادلات وإصطفافات إقليمية ودولية جديدة، خاصة أن تركيا أردوغان وفي ظل الأحلام العثمانية، قد ذهبت بعيداً في أطماعها بالجغرافية السورية، وبصرف النظر عن الذرائع التركية لجهة المنطقة الأمنة أو التهديدات الكردية، فإن الواقع السياسي والعسكري في الشمال السوري، يفرض على كافة الأطراف الفاعلة والمؤثرة في الشأن السوري، أن تتعامل مع العدوان التركي من منظور توسعي مُهدد ليس للدولة السورية فحسب، بل أن نتائج وتداعيات العدوان التركي على الشمال السوري، ستطال كافة المسارات السياسية والعسكرية في الشرق الأوسط، على اعتبار أن سورية نقطة تحول جوهري في الاستراتيجيات الناظمة للعلاقات الإقليمية والدولية.

[+]

الناتو العربي.. هل بات ضرورة أمريكية سعودية لمواجهة إيران؟

7th October 2019 12:15 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

يبدو أن التطورات الشرق أوسطية الأخيرة، وتحديداً في الشأن الإيراني، قد أفرغت جيوب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من كافة خططه وسيناريوهاته، خاصة مع الإخفاقات المتكررة التي مُني بها على صعيد الصراع مع إيران، في هذا الإطار كانت هناك محاولات لإنشاء ناتو عربي، وتحديداً من الدول الإقليمية الكبرى وبرعاية أمريكية، لكن على ما يبدو وقتذاك، لم ينضج هذا المشروع جراء التعقيدات الإقليمية والدولية التي كانت سائدة، حتى أن هذا المشروع بقي في غرفة العناية المركزة الأمريكية كورقة أخيرة، سيتم اشهارها ضمن توقيت سياسي يتناسب وطبيعة الاخفاقات الأمريكية، وبهذا يتم حفظ ماء الوجه الأمريكي.

[+]

الدكتور حسن مرهج: أبو الغيط والمعلم.. هل هي مؤشرات لعودة سوريا إلى الجامعة العربية؟

3rd October 2019 13:42 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

لعل لقاعدة الأساسية التي ارتكزت عليها السياسية، أنه لا يوجد شيء عفوي أو غير مخطط له، وهذا ما تؤكده صورة المشهد التي عكستها أروقة الأمم المتحدة، لجهة السلام الحار الذي بادر به الأمين العام لجامعة الدول العربيّة أحمد أبو الغيط تُجاه وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ومصافحته الحارة له وللوفد المرافق، والواضح أن هذا المشهد يعكس الكثير من الدلالات، أهمها أن المناخ السياسي في الأمم المتحدة، وكذلك في جامعة الدول العربية، قد بات مهيأ لعودة سوريا، لكن في هذا الإطار، هل ستقبل سوريا العودة إلى الجامعة العربية بعد هذا الكم الهائل من المؤامرات ضدها؟، أم أن طبيعة المرحلة المعقدة تفترض دوراً سورياً في الإقليم؟.

[+]

التظاهرات في مصر.. بين مشروعية المطالب والوقائع الإقليمية

30th September 2019 11:12 (4 comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

تحديت كثيرة تُحيط بمصر، ليس انطلاقا من بُعدها القومي العروبي فحسب، بل أن الدور المصري في سياق التجاذبات لإقليمية، يلعب دوراً بارزاً في رسم خطوط المنطقة، خاصة بعدما اجتاحت المنطقة العربية ثورات الربيع الأمريكي، من هنا فإن الدور المصري لا يقتصر على النطاق الإقليمي، والذي لعبت السعودية دوراً بارزاً في ضعضعة هذا النطاق، فالدور المصري يُعد شئنا أم ابينا ميزاناً للنسق الاقليمي العربي، والذي يُعد بدوره ميزاناً لكافة التحولات والتفاعلات في المنطقة.

وكحالة طبيعية ومنطقية للتفاعلات الشرق أوسطية، يبدو أن مصر تُعاني أزمات داخلية كثيرة، وهذا يأتي جراء حالة العدم استقرار التي تمر بها المنطقة العربية بالعموم، لكن الحالة المصرية تُعد في جزئيات المعادلات الإقليمية، ظلعاً لا يمكن فصله عن المربع الأمريكي السعودي الاسرائيلي، وهذه الحقيقة قد لا تروق للبعض، ولعل هذه الحقيقة جلبت لمصر تحديات اضافية، ويمكن وصفها بالتحديات الخطيرة، فالدور المصري الإقليمي بناء على ذلك، اقتصر على الشكل دون المضمون، وهذا الدور يأتي بطبيعة الحال لحرف أنظار الداخل المصري عن المشكلات الاجتماعية والثقافية المُتفاقمة، إضافة إلى ربط ذلك بتحديات الارهاب، وما تنتجه الحالة الأمنية المصرية من انعكاسات داخلية، ارهقت كاهل المواطن المصري.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الانتخابات الإسرائيلية ونتائجها.. هل نشهد تحولات سياسية جوهرية؟

25th September 2019 11:45 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

المجتمع الاسرائيلي بكافة أطيافه، بات يعيش الكثير من حالات الفراغ والضياع السياسي، وذلك جراء السياسات التي اتخذتها بعض الأحزاب اليمينية، ففي ظل التحديات الداخلية والإقليمية التي تشهدها اسرائيل، كشفت العديد من المصادر أن حالة من المخاوف والآمال تصبغ المجتمع الاسرائيلي، فالتقديرات حول الوضع الأمني في أدنى مستوياتها، وكذلك العلاقات بين الجانب الاسرائيلي وبعض الدول العربية، إضافة إلى الانتخابات الأمريكية وتأثيراتها القادمة تجاه اسرائيل، كلها ملفات تُمثل عبئاً على الناخب الإسرائيلي الباحث عن الأمان والرفاهية، ضمن مجتمع تُحيط به الكثير من القضايا الإقليمية والدولية الضاغطة.

[+]
هل اتّفق نِتنياهو وترامب على شَن حرب ضِد إيران في مُكالمتهما الأخيرة؟ وهل طِهران في أضعف حالاتها فِعلًا؟ ولماذا يَحُج الجِنرالات الأمريكيّون إلى تل أبيب هذه الأيّام؟ وهل تجِد التّحذيرات للأسد آذانًا صاغيةً؟
لماذا اختِيار المغرب وثلاث دول خليجيّة لتوقيع مُعاهدة “ملغومة” مع دولة الاحتِلال الإسرائيلي؟ وما الذي تستطيع تقديمه لأمن الخليج المِلاحي أكثر من أوروبا وأمريكا؟ وهل التّركيز على “الملكيّات” صُدفة؟ ولماذا الرّباط الآن؟
احدثكم عن لقائي بالرئيس التونسي الزاهد قيس سعيد وأسباب رفضه الإقامة بالقصر.. لماذا بدأت الحرب عليه من طابور خامس لاصراره على ان التطبيع خيانة؟ وكيف رددت عليهم في التلفزيون بالادلة؟ وما هي الامانة التي طلب مني ايصالها لكل فلسطيني؟ وما هو سؤالي المحرج للغنوشي؟
علي مملوك يجتمع مع وجهاء العشائر العربية في محافظة الحسكة
الأرجنتين تنوي سحب “حزب الله” من لائحة المنظمات الإرهابية وقد يؤثّر القرار على بعض الدول ومنها البرازيل
صحف مصرية: الرئيس الذي طلب من رئيس التحرير ألا يمدحه خشية انخفاض شعبيته! حكاية لا يصدقها عقل في أحد المستشفيات الاستثمارية ! لماذا ينتحر الإنسان؟ د.أحمد سالم: الإسلام دين علماني بامتياز! ذكرى ميلاد فايزة أحمد تعرف على خلافها مع عبد الحليم حافظ وغضبها منه!
الديلي تليغراف: طرح شركة ارامكو السعودية في البورصة المحلية تحقق أعلى مكاسب في التاريخ
الإندبندنت أونلاين: تعرفوا على الممثل ورجل الأعمال المناهض للرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الغارديان: طعن جماعي في بغداد بالتزامن مع دخول أنصار الحشد الشعبي ساحة التحرير
كوميرسانت: يريدون إشراك روسيا في عقد الهدنة بقطاع غزة
محمود الزبن: تصاعد وتنوع أساليب وأدوات مقاطعة نظام الفصل العنصري الإسرائيلي
إندونيسيا… جزيرة كومودو تبحث اتخاذ خطوات للحد من “السياحة المفرطة”
قطر والقمم الخليجية.. حضور متغير وموقف ثابت
محي الدين عميمور: الجزائر تنتخب.. والعصابة تنتحب.. والحراك بدأ يفقد زخمه تدريجيا.. والمؤسسة العسكرية استوعبت درس التسعينات الدموي
تحديث مقابلة المرشح الرئاسي الجزائري عز الدين ميهوبي: علاقتي بقيادة الجيش سيحكمها الدستور … وأسعى لإعادة الثقة بين الشعب والسلطة
سليم البطاينة: الموز والكوسا واللبن لعلاج الاكتئاب الوطني
ابراهيم شير: الشرق السوري ونفطه.. نحتاج مسيرة خضراء جديدة
وجيدة حافي: الجزائر: مناظرة أم محاكمة
د. كاظم ناصر: اتفاق “عدم اعتداء” أم اعتراف بإسرائيل عن طريق الخداع!
أمل الحارثي: الكرم بين العطاء والإبهار
محمد سلامه: لماذا تراجع نتنياهو عن ضم الأغوار؟! 
ربى يوسف شاهين: جزيرة عائمة قبالة شواطئ غزة.. اسرائيل تُهندسها والتطبيع يمولها
فواد الكنجي: انتفاضة الشباب ثورة مجتمعية لتصحيح المسار السياسي في العراق
رأي اليوم