21st Aug 2019

الدكتور حسن مرهج - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

الدكتور حسن مرهج: أبعاد ونتائج انضمام اسرائيل للتحالف البحري في الخليج العربي

4 days ago 10:55 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

حين يُغرد وزير الخارجية الايراني “محمد جواد ظريف” على تويتر عن حواره مع قناة الجزيرة باللغة الانجليزية ويقول:” انعدام الأمن في الخليج الفارسي سببه بشكل رئيسي التدخل الأمريكي على الإيرانيين، وإن إضافة أساطيل بحرية أجنبية في هذا الصندوق الضيق والمزدحم يزيد من خطر الاحتراق، وإذا كانت الولايات المتحدة تريد الأمن البحري، فعليها أن توقف سلوكها المزعزع للاستقرار”، وفي سياق أخر، يُعلن وزير الخارجية الإسرائيلي “إسرائيل کاتس” في اجتماع لجنة الدفاع والشؤون الخارجية بالكنيست، أن تل أبيب ستشارك في التحالف البحري الأمريكي في الخليج الفارسي، كل هذا وفي سياقه نكون أمام تعقيدات جديدة في المسار المتأزم أصلا بين واشنطن وطهران، فالموقف الإيراني الثابت حيال الإعلان الاسرائيلي بالمشاركة في التحالف البحري الأمريكي، جاء عبر تحذيرات من عواقب الخطوة الاسرائيلية، وبصرف النظر عن الاهداف والخطط الاسرائيلية إزاء الانضمام للتحالف البحري الامريكي، فالواضح أن مسار التطورات التصاعدي يشي صراحة إلى إمكانية التصادم العسكري، لكنه تصادم قد لا يحدث وفق قواعد عسكرية بحتة، بمعنى ستكون هناك تحذيرات عسكرية ايرانية مدروسة بدقة متناهية، يقابلها رد عسكري امريكي ضمن سيناريو حفظ ماء الوجه، لكن ضمن هذا وذاك، لا ضامن من انجرار أوسع نحو مشهد عسكري كارثي، غير محدود بضوابط سياسية أو دبلوماسية.

[+]

تصاعد الخلاف السعودي الإماراتي في اليمن.. انقلاب المحاور

1 week ago 11:02 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

التجاذبات الحاصلة في الساحة اليمنية لم تكن محض صدفة، ولعل المتابع للشأن اليمني يُدرك بأن ما حققه الجيش اليمني واللجان الشعبية، أصبح بوابة لتغيير التحالفات، فضلا عن البحث للخروج من مستقنع اليمن، فالإنجازات التي تحققت على أيدي المقاومين اليمنيين كفيلة بفرض المعادلات الإقليمية الجديدة، وأكثر من ذلك، فهي قادرة على ضعضعة التحالف السعودي، ودق اسفين الخلاف بين أركانه، فالحسابات التي دُرست قبيل العدوان على ليمن، اصطدمت بالكثير من المعطيات السياسية والعسكرية، فالتحالف السعودية ورغم الترسانة العسكرية التي استخدمت في حرب ليمن، إلا نها لم تكن قدرة على قلب مجريات الأمور لصالح حلفاء السعودية، كما أن التغطية السياسية التي فرضتها واشنطن، لم تُحقق أي مكسب يتم فرضه على القوات اليمينة، وبين هذا وذاك، بات واضحاً أن تصاعد التوترات بين  السعودية وحلفاؤها في العدوان على اليمن، سيكون مشهد التطورات القادمة، خاصة أن الأهداف الحقيقة لهذه الحرب لعبثية، باتت واضحة للجميع لجهة رسم مسارات الشرق الأوسط، والتي اثبتت التجارب السابقة في العراق وسوريا، أنها غير قادرة على فرض أي مسار، وبات الأمر الوحيد الذي بموجبه سيكون درءاً لأي تداعيات، هو الخروج المُشرف من التحالفات التي تُنظمها واشنطن هنا أو هناك.

[+]

واشنطن ومعادلة التحالف البحري في الخليج العربي.. وقائع ومُعطيات

3 weeks ago 10:18 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

لعل التوترات المُفتعلة في مياه الخليج العربي، يبدو وكأنها تصب مباشرة في سياق الخطة الأمريكية الرامية للحد من النفوذ الإيراني المُتنامي في تلك المنطقة، وضمن ذلك فما زالت واشنطن تبحث عن خيارات استراتيجية تُبعدها عن المواجهة المباشرة مع طهران، لكن وكعادة واشنطن فإن كل خيراتها تبوء بفشل ذريع، ودليل هذا أنه بُعيد تصريح رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكية الجنرال “جوزيف دانفورد”، حيال هذا الهدف المُتمثل بتحالف بحري في الخليج العربي، أبدت مُعظم الدول المنضوية في التحالف الأمريكي، ردود فعل رافضة لهذا التحالف البحري، وهذا بدوره يقودنا إلى العديد من الأسئلة التي تتمحور حول هدف واشنطن الحقيقي من هذا التحالف.

[+]

عمر نجيب: خلط الأوراق في متاهات الحرب شبه الدولية في بلاد الشامالخلافات على تقاسم النفوذ والمكاسب تلغم مناورات واشنطن وانقرة

3 weeks ago 08:34 (2 comments)

عمر نجيب

  قد يعتبر البعض أن الحرب شبه الدولية الدائرة على أرض بلاد الشام منذ منتصف شهر مارس 2011 قد دخلت مرحلة الجمود، وأنه لم يعد أمام دمشق وحليفتها موسكو سوى البحث عن حل سياسي تفاوضي يتضمن تنازلات كبيرة للتحالف الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي التركي الذي يسعى لإسقاط دمشق وتقسيم الجمهورية السورية، وذلك قبل أن تنقلب إنتصارات الجيش العربي السوري المتواصلة منذ نهاية سنة 2015 إلى نكسات.

  هذا التصور يروج له بقوة في المعسكر المناهض لدمشق، ولكن في المقابل يمكن بمتابعة دقيقة للتطورات الميدانية والسياسية الجزم على الأقل في الربع الأخير من سنة 2019 أن الأمور تسير في عكس هذا الإتجاه وان التحالف الثلاثي يتخبط في متاهات ومستنقع حرب بلاد الشام ويتكبد وإن كان بنوع من البطئ خسائر متصاعدة مرشحة لأن تقوده في النهاية خلال 12 إلى 18 شهرا إلى الرضوخ لواقع الساحة.

[+]

الدكتور حسن مرهج: روسيا واحتواء الهواجس الأمريكية.. سياسة إطفاء الحرائق

4 weeks ago 11:52 (one comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

لم تكن الحرب على سوريا سوى تفصيل بسيط ضمن سلسلة الحرب بين روسيا والولايات المتحدة، وحقيقة الأمر أن هذه الحرب لم تعد ضمن مصطلح الحرب الباردة، فالواقع السياسي والعسكري يؤكد بأن تفاصيل الحرب بين القُطبين الروسي والأمريكي قد تجاوزت في أبعادها تفاصيل الحروب في اليمن والعراق وسوريا، إضافة إلى بيضة القبان في التوازنات الإقليمية والدولية إيران، وبالتالي بات الشرق الأوسط ضمن بوتقة الصراع الساخن بين موسكو وواشنطن، وهذا ما تؤكده كافة التجاذبات والتعقيدات المُفتعلة لتأخير أي حلول سياسية في المنطقة، وبات من البديهي أن نقول بأن الحرب بين روسيا وأمريكا تأخذ منحى تصاعدي على الرغم من سياسية الاحتواء الروسية لكافة الحماقات الأمريكية، حيث أن رجل المراهنات الأمريكي دونالد ترامب، قد جنح كثيراً نحو تأجيج الملفات الإقليمية والدولية، لتكون الحرب السورية البوابة التي دخلت من خلالها موسكو إلى قلب المعادلة الأمريكية، بل اصبحت روسيا قُطباً موازياً بل وضاغطاً على واشنطن وأدواتها في المنطقة، فالسياسات الروسية كانت ولا تزال تتخذ من الحوار والدبلوماسية منهجاً، مع التلويح بين الحين والأخر بالقوة العسكرية الروسية والترسانات النووية، وهذا ما بات يُعرف بفنون التفاوض التي تهواها واشنطن وتحترمها، فلغة القوة تتماهي مع السياسة الأمريكية، وهذا حقيقة ما تم فرضه في سوريا وإيران من قبل روسيا، لكن بعد التوافق لكلٍ من دمشق وطهران.

[+]

سوريا.. مكافحة الفساد ضرورة لتوثيق الانتصارات

5 weeks ago 11:20 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

لا شك بأن ما اعلنه الرئيس السوري بشار الأسد عن محاربة الفساد، و بمصطلح اوسع مكافحة الفساد، ما هو إلا دستور عمل لا بد من تفعيله واقعاً في كافة مفاصل الدولة السورية، إذ ان مكافحة الفساد تعني مكافحة الإرهاب، حيث ان الآثار المترتبة على الفساد الداخلي تتشابه إلى حد كبير مع الإرهاب الذي عانت منه سوريا حلال سنوات الحرب عليها، وهذا ما أكده الأسد في غالبية خطابات وحتى لقاءاته، إذ انطلق الأسد في توصيفه للفساد الداخلي من ضرورات التأسيس لبينة مجتمعية وفكرية وسياسية وعسكرية، بعيدة كل البعد عن الفساد، فالحرب أثقلت كاهل المواطن السوري، ليأتي بعض المستفيدين من يوميات الحرب وكوارثها، من تعميق الهوة بين المواطن ودولته، وذلك عبر نشر ثقافة الفساد بكافة صورها، ولا شك بأن تداعيات الحرب تؤسس لأرضية خصبة لينمو بها الفساد، و بالتالي بات ضرورياً الربط بين الفساد الداخلي، وبين الإرهاب الذي تقوم به الفصائل الإرهابية، فالجمع بين الظاهرتين يُحقق ما عجزت عنه دول العالم ضد سوريا، لأن الإرهاب الخارجي لن يجد موطئ قدم له في سوريا، لو لم يمهد له الفساد في الداخل هذا الأمر، وبالتالي باتت كل الأجندات الأمريكية مرتبطة بالفساد في سوريا من أجل ايصالها إلى بوتقة التنفيذ، وهذا واقعاً لا يخفى على أحد، كما انه لا نُذيع سراً حين التحدث عن الفساد في سوريا وتوصيفه، لكن لمكافحة الفساد طرق علمية بعيدة عن الغوغائية، ولا يمكن أيضاً طرح أي موضوع فساد دونما ثوابت وأدلة دامغة، حيث أن حساسية ملف الفساد مرتبطة عضوياً بالإرهاب الخارجي لذي يُمارس على سوري من قبل واشنطن وادوتها خارج سوريا وداخلها.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الدولة السورية بين تحرير إدلب وردع قسد شرقي الفرات.. الحلقة المفقودة

17th July 2019 10:03 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

قبل البدء بشرح سياق التطورات السورية والتي أثمرت جملة واسعة من المنجزات السياسية والميدانية، لابد من التذكير بأن تعداد الإرهابيين الذين كانوا متواجدين في محيط دمشق، فضلاً عن مناطق الجنوب السوري، وكذلك في وسط سوريا، يدعوا المتابع إلى التركيز على الاستراتيجية التي اعتمدتها الدولة السورية وحلفاؤها، في إفراغ الكثير من المناطق التي كانت تحت سيطرة الفصائل الإرهابية، خاصة بعد أن أثمرت العمليات العسكرية التكتيكية التي اعتمدت على استهدافات دقيقة ومركزة، الأمر الذي أدى إلى تسارع انهيار هذه الفصائل، ومن ثم محاصرتها ضمن خطوط نارية عسكرية، ليصار لاحقاً إلى ترحيلهم للشمال السوري، ووضعهم ضمن بؤر جغرافية كـ إدلب ومناطق شرق الفرات، لكن في مقابل ذلك، وبعد تعقيدات كثيرة لجهة الحل السياسي من قبل واشنطن وأنقرة، يبدو أن هناك توافقاً روسياً إيرانياً لا يمكن وصفه بالكليّ مع التوجهات الأمريكية في سوريا، حيث أنه وبالمنطق العسكري، فإن روسيا وإيران قد وجدوا ملعباً إقليمياً بمواصفات دولية في سوريا، حيث أن التفوق الروسي والإيراني سياسياً وعسكرياً، قد برز مجدداً من البوابة السورية، وبالتالي فإن منطق المصالح الإقليمية والدولية المتضاربة، يُلزم روسيا كما إيران بالسير قُدماً في تحرير ما تبقى من الجغرافية السورية، و في هذا حفاظاً على المكاسب السياسية والعسكرية والاستراتيجية التي حُققت خلال سنوات الحرب على سوريا.

[+]

مُحلّل إسرائيلي ينسحب من مُناظرة تلفزيونيّة احتجاجاً على شتم العاهل السعودي بألفاظٍ نابية!

12th July 2019 11:35 (6 comments)

عمان- “رأي اليوم”:

في مشهدٍ تلفزيونيٍّ بدا أنه إدانة “تطبيعيّة” مُباشرة للعربيّة السعوديّة وما يجمعها من علاقات تحت الطاولة مع إسرائيل، على حد توصيف نشطاء مُعارضين لسياساتها في المنطقة، انسحب محلل سياسي إسرائيلي من مُناظرة تلفزيونيّة، احتجاجاً على شتم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بألفاظٍ نابية.

انسحاب المحلل الإسرائيلي إيدي كوهين، جاء خلال مُناظرة يوميّة على شاشة i newes 24، ومع الضيف الدكتور حسن مرهج، الذي شتم العاهل السعودي، الأمر الذي اعتبره كوهين خطّاً أحمر، حيث تناولت المُناظرة موضوع فرض الولايات المتحدة الأمريكيّة عُقوباتٍ على نواب “حزب الله”.

[+]

احتجاز ناقلة النفط الإيرانية.. عاصفة سياسية دولية بأبعاد تصعيدية

10th July 2019 10:16 (no comments)

 الدكتور حسن مرهج

لاشك بأن التصعيد المُتعمد الذي تمارسه واشنطن ضد طهران يتخذ أشكالاً متعددة، لكن و ضمن سياق التطورات الضاغطة، يبدو أن طهران لا زالت ضمن نظرية الصبر الاستراتيجي، بينما واشنطن فقد بدأت تفقد بوصلتها الاستراتيجية، و تعبث بعيداً عن يد طهران العسكرية، حيث أن احتجاز ناقلة النفط الإيرانية في المياه الدولية في جبل طارق، من قبل البحرية البريطانية، يُعد نوعاً من الضغط السياسي، لكن ضمناً مع بقاء مستويات ضبط النفس مرتفعة، هذا الأمر و ضمن التوقيت الإقليمي و الدولي، جاء متناغماً مع الحملات السياسية و الاقتصادية ضد طهران، فالحدث جاء بالتزامن مع تشبث أمريكي وتعزيز العقوبات وضغوط شديدة تمارسها واشنطن على طهران منذ انسحابها من الاتفاق النووي، لإرغام الأخيرة على إعادة التفاوض بشان الاتفاق النووي، وهو الأمر الذي انعكس على علاقات إيران بدول الغرب، فبعد الـ8 من مايو/أيار الماضي، تغيرت لهجة خطاب إيران تجاه الدول الأوروبية بشأن الاتفاق النووي، وبدأت تتغير معالم برنامجها النووي، فعادت أجهزة الطرد المركزي تعمل بالسرعة التي تريدها إيران، و بصرف النظر عن المناورات الأوربية التي تصب مباشرة في سياق الممارسات الأمريكية.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الولايات المتحدة الأمريكية.. ديمقراطية الإرهاب المُنظم.

7th July 2019 11:33 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

انطلاقا من نظرياتها التوسعية الاستعمارية، دأبت الولايات المتحدة الأمريكية بتطبيق سياسيات تتبنى الإرهاب منهجاً، فعلى مبدأ من ليس معنا فهو ضدنا، بدأت واشنطن بقتل أعداءها في الشرق الأوسط، هو قتل لم يكن في أغلب أوجه عسكريا، بل تركز ذلك إلى جانب الأعمال العسكرية، بأعمال تحمل في جوهرها معاني الإرهاب، و ليس بالضرورة أن يكون الإرهاب عسكريا مُنظما، بل أن تداعيات الإرهاب السياسي و الاقتصادي أكثر إيلاماً للشعوب، حيث أن الفكر السياسي الأمريكي اتخذ من مبدأ الفوقية الجمعية منطلقاً لتنفيذ سياساته، فهم يشعرون بأن على الدول إطاعة السياسية الأمريكية و تنفيذ أوامر السيد صاحب البيت الأبيض، و بناء على ذلك، شهدنا الكثير من الحروب في العراق و اليمن و لبنان و سوريا و برعاية أمريكية مباشرة و غير مباشرة، ليبدأ قتل كل من يتحرك ويعادي الأجندة الاستعمارية للولايات المتحدة الأمريكية.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الأزمة الليبية والتوجهات التركية.. تصعيد عابر للحدود

3rd July 2019 11:13 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

المراقب لتطورات الشرق الأوسط السياسية والعسكرية، بات يدرك بأن تركيا يكاد يكون لها تدخلات في كافة المسارات التي تتعلق بشكل مباشر بصيغ التوترات الشرق أوسطية، فمع بداية ما سُمي الربيع العربي، برزت تحديات كثيرة ومهددة باندلاع حروب كارثية، جراء الأجندات الأمريكية و الخليجية و التركية و مروراً بالإسرائيلية، و كلنا يذكر التطورات الشرق أوسطية التي رسمت بداية لمشهد جديد، هو مشهد لم يكن بمقدور أحد من المحللين التنبؤ به، ذلك بسبب جملة التحديات و التعقيدات مع تضارب الأجندات، والتي كانت تسفر و بشكل يومي عن تغييرات دراماتيكية في المشهد العام الناظم للشرق الأوسط، ليبيا ومنذ عام2011 تشهد حروب بالوكالة، و بعد الإطاحة بـ معمر القذافي و نتيجة العديد من الحروب الداخلية، تجسدت النتائج واقعا انفصاليا، ليبقى الفصيلان الأكبران هما حكومة الوفاق الوطني، التي مقرها طرابلس وتدعمها تركيا وقطر، والجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر الذي يتمركز في شرق البلاد، و يحظى بدعم سعودي اماراتي مصري.

[+]

الدكتور حسن مرهج: من أوسلو إلى صفقة القرن… أين القضية الفلسطينية؟

29th June 2019 11:22 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

الواضح أن مسار القضية الفلسطينية اتخذ اتفاقية اوسلو عام 1993 منطلقاً لكافة المبادرات و التسويات التي حاولت حل القضية الفلسطينية، لكن على الرغم من أن كل الاتفاقيات التي تلت اتفاق اوسلو، جاءت بمجملها تحت عناوين صريحة لجهة ضمان حقوق الفلسطينيين في الداخل و الشتات،  لكن كل هذه الاتفاقيات كان يجمعها في الجهة المقابلة، صيغ تتقاطع مع جملة الأهداف الأمريكية و الاسرائيلية لتصفية القضية الفلسطينية، و هذا ما بدا واضحاً و جلياً في طريقة التعاطي الأمريكي مع الملف الفلسطيني، إضافة إلى حالة الانقسام بين الفلسطينيين أنفسهم، و لا سيما حالة الانقسام العربي ساهمت إلى حد كبير، بتغطية الممارسات الامريكية الرامية إلى وضع الملف الفلسطيني في أدراج التاريخ، لذلك ما نراه اليوم من تفاصيل لصفقة قرنٍ أمريكية، لا يمكن فصلها عن أي مسار فلسطيني، لكن المختلف اليوم، هو أن هذه الصفقة الأمريكية تحمل هدفا واحدا، ألا و هو إجبار الفلسطينيين بالاعتماد على التواطؤ العربي، لقبول بنود هذه الصفقة، و عليه فقد كان شكل و مضمون اتفاقية أوسلو و ما تبعها من اتفاق القاهرة في أيار 1994م، واتفاق طابا (أوسلو 2) في أيلول/سبتمبر 1995م، كلها تسويات تسعى لترويج الرؤية الامريكية و الاسرائيلية للحل المرتبط بالقضايا الجوهرية التي تنطوي عليها القضية الفلسطينية، وهي: اللاجئون والقدس وشكل وحدود الدولة الفلسطينية المنشودة ومكافحة ما يسمى “الإرهاب”، وهي وإن تعددت الصيغ وتنوعت التفصيلات إلا أنها تسير في مسارات محددة تؤدي بالضرورة إلى مخرجات تكاد تكون متطابقة.

[+]

الدكتور حسن مرهج: الجولان وهضبة ترامب.. أوهام سياسية

19th June 2019 11:42 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

العنوان الذي استحوذ على اغلفة الصحف الإقليمية و الدولية في وقت سابق، كان توقيع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مرسوما يعترف بموجبه بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان السورية المحتلة، هي خطوة وصفها الكثيرون بدعم سياسي مُقدم لـ نتنياهو قبيل الانتخابات التي جرت في 9 نيسان الفائت، لكن في المقابل أعتبر الكثيرون بأن هذه الخطوة هي عدوان أمريكي يطال السوريين، فضلا عن استنكار اقليمي و دولي لهذه الخطوة، مخافة أن تؤدي إلى موجات عنف جديدة في المنطقة، و بالتالي فإن الخطوة الأمريكية لا يمكن بأي حال من الأحوال البناء عليها سياسياً، لأن هذه الخطوة في الأساس تحتاج لخطوات كثيرة، تبدأ من مجلس الأمن و تنتهي لدى القيادة السورية و حلفاءها، فضلاً عن استحالة تمرير أي قرار يكون مُلزماً في هذا الإطار، مع وجود حق النقض بيد روسيا و الصين، و عليه تكون خطوة ترامب جوفاء سياسياً.

[+]

الدكتور حسن مرهج: من الصمود السوري إلى الصمود اليمني.. أسطورة المقاومة

15th June 2019 10:42 (one comments)

 

 

الدكتور حسن مرهج

تتوالى فصول المؤامرات التي تُحاك في أقبية أجهزة الاستخبارات الدولية و الإقليمية تُجاه منطقة الشرق الأوسط، فالواضح أن واشنطن و بيادقها الإقليمية تسعى بشتى الوسائل إلى العبث بخارطة المنطقة السياسية و العسكرية، لا سيما أن سوريا و اليمن تتمتعان بموقع جغرافي يحظى بأهمية استراتيجية استثنائية، و عليه سعت الإدارة الأمريكية و عبر وكلائها في المنطقة، إلى الدفع باتجاه استمرار التوتر، و بقاء منطقة الشرق الأوسط ترزح تحت نير الحروب و الدماء، لكن ما تم التخطيط له أمريكياً و نُفذ إقليمياً، اصطدم بجدار صلب في اليمن و سوريا، و رغم المحاولات الكثيرة التي حاولت واشنطن من خلالها خرق هذه الجدار، و تغير الوقائع و هندسة المعطيات، لكن الفشل كان من نصيب الجولات الأمريكية المتعاقبة، و بالتالي فإن ما تم تحقيقه في اليمن و سوريا، جاء مخالفاً بالكليّة عن التوقعات الامريكية الخليجية الاسرائيلية، فالصمود الممتد من اليمن إلى سوريا، أسس لنظام إقليمي سيكون له تداعيات مباشرة على النظام الدولي الجديد، فالصخور الراسخة التي لا تُزيلها العواصف الإرهابية، ستكون بلا ريب معادلة جديدة تؤسس لنهج مقاوم، و سيكون بالتالي على واشنطن و أدواتها الإقليمية البحث عن خُطط جديدة، هي خطط ليست للمواجهة المباشرة مع أساطير الصمود في اليمن و سوريا، بل هي خطط للملمة انكساراتها و خيباتها المتتالة، و صبغها بطعم الانتصار الوهمي.

[+]

بين اسرائيل والكرد.. علاقات مشبوهة بإطارات استراتيجية

10th June 2019 11:26 (2 comments)

الدكتور حسن مرهج

التعقيدات التي ينطوي عليها المشهد في الشرق الأوسط تُمثل تحولات بنيوية في هيكلية العلاقات السياسية و العسكرية، هي تعقيدات لا تخلو من نظريات سياسية تعتمد على مبدأ ” عدو عدوي صديقي”، ففي غمرة الاضطرابات القائمة في المنطقة، ازدادت الهواجس الأمنية لدى اسرائيل، و باتت تبحث عن علاقات تكون سبباً في حماية العمق الاستراتيجي لـ اسرائيل، خاصة أن دائرة النار الناجمة عن تعدد الصراعات، قد تطال حدود اسرائيل، و انطلاقاً من النظريات الاسرائيلية التي تعتقد بضرورة تأمين محيط اسرائيل، و العمل على بلورة جُملة العلاقات بين اسرائيل و الدول المحيطة بها، بل و العمل على محاولات دائمة لزعزعة الاستقرار في المنطقة، و دعم كيانات مستقلة و المساعدة على دعم من يريد الانفصال عن محيطة، بزرت الكثير من المعطيات الجيوسياسية التي تتوافق و النظرة الاسرائيلية للوقائع التي فرضتها الحروب في العراق و سوريا، و بالتالي فإن عين الريبة الاسرائيلية التي تنظر بها اسرائيل إلى كل من سوريا و ايران و العراق، و الخوف من تعميق العلاقات بين هذه الدول، كان حرياً بإسرائيل العمل في اتجاه الكرد و محاولة استمالتهم و مساعدتهم على تنفيذ ما يصبون إليه،  فالهواجس الاسرائيلية تتمحور حول الخوف من انشاء هلال شيعي، و لابد من مواجهته بطرق غير مباشرة كـ دعم انشاء كيان كردي مستقل في سوريا و العراق و إيران.

[+]

قمم مكة الثلاث.. ما لها وما عليها

8th June 2019 11:32 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

لا شك بأن التطورات الإقليمية المتسارعة قد فرضت إيقاعاً سياسياً تُحدد بموجبه معالم المشهد القادم في الشرق الأوسط، من سوريا إلى اليمن و العراق و لبنان وصولاً إلى إيران، كلها دول عانت و لا تزال من المؤامرات الأمريكية الخليجية، الرامية لشرذمة هذه الدول و تقسيمها، و بالتالي فإن أي تفاصيل هنا أو هناك تدخل مباشرة في إطار الشماعة التي ستُعلق عليها خيبات هذه الأمة و انكساراتها، و بالتالي ما معنى أن تستهدف مصافي النفط في السعودية من قبل الحوثيين، و ما معنى أن يتم استهداف ميناء الفجيرة في الإمارات، في ظل إجرام و إرهاب سعودي أماراتي و برعاية أمريكية في سوريا و اليمن و العراق و لبنان، و هل حُرم على هذه الدول أن تقاوم المخططات الأمريكية في المنطقة، و لماذا حين تُستهدف السعودية تقوم امم الأرض لنُصرتها، في وقت يُقتل فيه يومياً مئات اليمينين، و بطائرات أمريكية و طيارين سعوديين و إماراتيين، هنا تبدو الإجابة واضحة، حيث أن واشنطن و أدواتها الإقليمية تبحث دائما عن مسوغ يسمح لها بالاعتداء على من تريد، و التهم جاهزة من قبيل التمدد و التدخل و التوسع، و إيران على رأس أعداء واشنطن، قاومت المخططات الأمريكية في المنطقة، و دعمت حركات المقاومة، لذلك وجب ادانتها أمريكياً سعودياً اماراتياً، من هنا تأتي قمم مكة الثلاث استكمالا لعمليات الضغط على إيران، من أجل حشد الدول العربية و لسلامية ضدها و تحت ذريعة التمدد الشيعي، إضافة إلى وضع صفقة القرن المزمعة في إطار سياسي يُراد منه حرف الأنظار عن مجريات الوقائع في اليمن الجريح و سوريا، و يضاف إلى ذلك تصفية القضية الفلسطينية.

[+]

الدكتور حسن مرهج: التهديدات الأمريكية بضرب ايران .. بين التراجع و الواقع الاستراتيجي

1st June 2019 11:23 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

الواضح أن واشنطن تُدرك مدى القوة التي تتمتع بها الجمهورية الإسلامية الإيرانية، حيث أنه و خلال الأيام الماضية أكد ترامب أن بلاده لا تُريد حربا مع إيران، و هو أمر عملياتي قامت السعودية على إثره باستعجال الحلول للخروج من هذه الأزمة، فالسعودية أيضاً تدرك بأنها ستكون الخاسر الأكبر في حال اندلاع أي حرب ضد إيران، و عليه دعا الملك السعودي سلمان بن عبد العزيز قادة دول مجلس التعاون الخليجي والدول العربية إلى عقد قمتين طارئتين لس لبحث تداعيات الهجمات التي استهدفت السعودية والإمارات فحسب، بل في مضامين هذه الدعوات مناورة سياسية يُراد منها أمريكياً و سعودياً الخروج المشرف من مشاهد الحشد ضد إيران، حتى أن هاتين القمتين هما كسابقتهما من القمم، و بات معروفا أن أي بيان ختامي سيكون موجه ضد إيران، و ضمن إطار رفع السقف السياسي للحصول على تنازلات إيرانية، بدليل ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية إن الدعوة جاءت من “باب الحرص على التشاور والتنسيق مع الدول الشقيقة في مجلس التعاون للدول الخليجية وجامعة الدول العربية، في كل ما من شأنه تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة”.

[+]

الشهيد القنطار.. حقائق الاغتيال

25th May 2019 11:02 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

يوم بعد يوم تنكشف الحقائق حول طبيعة الحرب على سوريا و ارتباطاتها الإقليمية و الدولية، فقد بات واضحاً أن الخطة التي استهدفت سوريا، لم تكن وليدة لحظتها، بل تم التخطيط مسبقاً للعمل على كسر سوريا، هذا التخطيط الذي أدارته أجهزة استخبارات اقليمية و دولية، و على رأسهم الموساد و الـ CIA، و لاشك أيضاً بأن هناك أدوات داخلية ساعدت بل و ساهمت في تنفيذ ما تم التخطيط له.

كُثر من الشخصيات القيادية المقاومة وقفت إلى جانب الدولة السورية، حتى أن بعض هذه الشخصيات قد بدأ و بشكل فعلي بإنشاء نواة مقاومة لمواجهة اسرائيل، و هنا لا يحضر سوى أسم المقاوم سمير القنطار، و حقيقةً لم يكن مفاجئاً ما أعلنته اسرائيل اليوم عبر أحد ضباط الاستخبارات، كما لم يكن مفاجئاً حجم العمالة التي أحاطت بما سُمي ثوار سوريا و هم إرهابيين قلباً و قالباً، فقد كشف ضابط إسرائيلي سابق لبرنامج “عوفدا” أن إسرائيل اغتالت سمير القنطار، و أن أحد قادة فصائل المعارضة السورية نقل للاستخبارات الإسرائيلية معلومات أسهمت في الوصول الى القنطار.

[+]

القدس ومحاولات تغييب التاريخ والهوية

6th May 2019 12:37 (one comments)

الدكتور حسن مرهج

ممارسات عديدة تقوم بها إسرائيل بحق القدس والمقدسيين، فـ منذ أن قامت اسرائيل بالسيطرة على مدينة القدس عام  1976وحتى اليوم، تسعى اسرائيل إلى تغيير معالمها و انهاء الوجود العربي فيها، من أجل تهويد المدينة، و قد رافق ذلك، الكثير من الإجراءات ضد سكان القدس، بما في ذلك توسيع الاستيطان في المدينة والذي يُعتبر أحد أبرز الأهداف الاسرائيلية بُغية تغيير معالم مدينة القدس وطمس هويتها، بناء على ذلك بات واضحاً أن المقدسي يعاني جراء الكثير من الممارسات الإسرائيلية، ويمكننا تعميم هذه المعاناة على كل مناحي الحياة، حتى بات المقدسيين بمثابة المستأجرين لبيوتهم في القدس، وهم مُهددين دائما بهدم منازلهم أو ترحيلهم منها.

[+]

طهران وسلاح العقوبات الأمريكية

26th April 2019 11:18 (no comments)

الدكتور حسن مرهج

تأتي السياسية الأمريكية تجاه الشرق الأوسط و تحديدا إيران، بفصول جديدة تُنبئ بزيادة منسوب التوتر على المستويين الإقليمي و الدولي، حيث أن الإدارة الأمريكية باتت تستخدم سياسيات يُدرك الجميع بأنها ستؤدي في نهاية المطاف إلى حرب قد تأخذ المنطقة إلى نهايات غير متوقعة، حيث أعلن دونالد ترامب صراحة الحرب الاقتصادية على إيران، الأمر الذي دفع بالشيخ حسن روحاني إلى الرد مباشرة على قرارات ترامب بُجملة من الأهداف الداخلية و الخارجية، إضافة إلى تهديد مباشر بإغلاق مضيق هرمز، فـ ترامب وضع إيران و قوتها و تأثيرها الإقليمي و الدولي في قائمة أهدافه، معتمدا في ذلك على تفاصيل قديمة بدء من احتجاز موظفي السفارة الأميركية في طهران عام 1979 طوال 444 يوماً، إلى تفجير مقر قوات المارينز في بيروت العام 1983، و رغم ذلك، تبقى حماقات ترامب الاستراتيجية غامضة في كيفية توجيه سياستيه ضد إيران، لكن في مقابل ذلك، هناك توجهات ايرانية قد بدأت فعلا في كيفية مواجهة خطر العقوبات الاقتصادية، هذا الخطر الذي تُدركه طهران جيدا، الأمر الذي قد يرفع مستوى الخطر في الشرق الأوسط كاملا، خاصة أن دول الخليج تسير بمواكبة الخطوات الأمريكية، إضافة الى أن روسيا باتت متخوفة من تداعيات السياسة الأمريكية في المنطقة، و لا ننسى اسرائيل التي تقف على قدم واحدة في انتظار ما ستؤول إليه التطورات.

[+]
هل جاء الدور على إدلب بعد استعادة خان شيخون؟ ولماذا حرِصَ بوتين على إعلان دعمه اللّامحدود للجيش العربي السوري للقضاء على “الإرهابيين” في المدينة؟ وما الذي أثار غضبه إلى هذهِ الدرجة؟ وكيف سيتعاطى الرئيس أردوغان مع هذا التّصعيد الروسي السوري المُزدَوج؟
لماذا كان اعتراف الرئيس عمر البشير بتلقّيه 90 مليون دولار من السعوديّة في الجلسة الأولى لمُحاكمته صادمًا؟ وما هي المخاطر التي تُهدّد الحُكم الجديد في السودان؟ ولمَن ستكون الغلبة في القِوى الثّلاث المُتصارعة للهَيمنةِ عليه؟
ما هِي الأسباب الحقيقيّة وراء إفراج بريطانيا عن النّاقلة الإيرانيّة المُحتَجزة؟ ولماذا رفَضَت التّجاوب مع مطالب ترامب وبولتون؟ وكيف ضلّل الموساد قادة السعوديّة والإمارات؟ ولماذا سقَطت الفِتنة الطائفيّة؟
ملك الاردن يتصور مع “هدية” ارسلتها فتاة صغيرة ويعبر عن فخره
“بعض المفاجآت حصلت رغم الدقة والتحليل”..إخفاق  فلسفة “التصعيد الضريبي” بالأردن قد يؤثر على “تركيبة” الطاقم الاقتصادي ..حكومة الرزاز تواجه الاقرار بـ”الإخفاق” ومحطة التعديل تقفز مجددا كسيناريو وأسهم المعشر تتقلص وزادت فرص العسعس
كوميرسانت: تركيا استخدمت سلاح سوتشي
هآرتس: صفقة “تعاون استخباراتي” ضخمة بين إسرائيل والإمارات لتزويدها بقدرات استخباراتية تشمل طائرتي تجسس حديثة قيمتها نحو 3 مليارات دولار، جزء منها مدفوعة نقدًا
صحف مصرية: تصريحات “صلاح” تتسبب في بلاغ للنائب العام ضد اتحاد الكرة المصري! هفوة الإمام محمد عبده! بعد كل ما حدث: هل بات حلم إسرائيل التوراتية من الفرات الى النيل قريب المنال؟! ترامب وزير خارجية نتنياهو!
التايمز: غرس الرعب ليس السبيل لتجنب خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق
الغارديان: خطة ترامب خيانة جسيمة لأفغانستان
حوارات الرئاسة التونسية.. مهدي جمعة: نجحنا في ما فشل فيه غيرنا… و لا مكان للإسلام السياسي في تونس لو وجدت بين المترشحين من له المؤهلات اللازمة لتولي منصب رئاسة الجمهورية لما كنت قدمت ترشحي
د. إدريس جنداري: بين تعريب نظام العدالة وتعريب نظام التعليم بالمغرب.. بين منطق القانون ومنطق التوازنات السياسية
عدنان برجي: التقدم الصيني خلال سبعة عقود: الأسباب وسبل الإستفادة من التجربة
د. نضير الخزرجي: العربية والهوية.. ضياع في الشرق وفي الغرب اتباع
نبيل القروي: انتخابات 2019 نهاية الأحزاب التقليدية في تونس… نطمح لأغلبية صريحة ولسنا ضد التحالف مع النهضة
محمد النوباني: لماذا يمكن القول بان تحرير خان شيخون ضربة قاسمة لمشروع المنطقة الامنة؟
سليم البطاينه: أيادي خفية وخبيثة وراء الزيادة السكانية بالأردن؟
أمين بوشعيب: وزير العدل المغربي يدعو المجتمع إلى الانسلاخ عن هُويته: هل هي مقدمة للاباحية الجنسية والمثلية؟
أشرف شنيف: الركود الاقتصادي وتبعاته على الشرق الأوسط واليمن
صلاح السقلدي: السعودية في عدن.. وضع حيص بيص بامتياز
أحمد القاعود: ضرورة إيجاد مصالحة في مصر وإنقاذ ألاف المعتقلين
بوشعيب حمراوي: شرارات الغضب الملكي المغربي
جهاد أحمد مساعده: الاردن: أزمة الأخلاق والإفساد في الوطن
رأي اليوم