29th Mar 2020

اسيا العتروس  - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

اسيا العتروس: عندما تذكرنا كورونا ان هناك شيء اسمه الانسان في هذا العالم

Yesterday 13:23 (no comments)

اسيا العتروس

اصابة الامير شارلز بفيروس كورونا بعد امتداد العدوى لتخترق حصون السياسيين و نجوم هوليود و غيرهم من عمالقة الفن و المال و الاعمال ما يؤكد اننا ازاء وباء هو بالتاكيد مثل كل الاوزبئة التي سجلها التاريخ  لا يفرق بين اصحاب الجاه و بين العامة و لا بين المعوزين و المقتدرين و لا بين العالم و الجاهل و ها ان اصحاب المازر البيضاء الاطباء الذين تتعلق بهم الانظار و تتطلع اليهم الشعوب يصابون بدورهم في ساحا الوغى او المستشفيات حيث يخوضون حربا شرسة  مختلفة عن كل الحروب التقليدية  حرب لا يرى فيها العدو القاتل الذي يمكن ان يتواجد في كل مكان مهما كان محصنا او معقما .

[+]

حياتنا.. لن تكون كورونا.. على امل انتصار العلم على الفيروس… اللقاءات عبر الفيديو بدلا من القمم والمؤتمرات لاعادة رسم النظام العالمي الجديد 

4 days ago 12:20 (one comments)

اسيا العتروس

منذ فترة لم تعد بالقصيرة و نحن نعيش على وقع اخبار كورونا وما ترصده الصحة العالمية على مستوى دول العالم من ضحايا بشرية و من اصابات جديدة بهذا الفيروس الذي اجتاح العالم ولكن ايضا من انباء محلية عن حصيلة الاصابات و ما يرافقها من اجراءات طبية و امنية تفاديا لخطر العدوى ..و لاشك ان فيروس كورونا قد نجح حتى الان في استقطاب انظار الجميع ليتحول الى موضوع الاهتمام الاول لمختلف الاوساط السياسية و الاعلامية بعد الاوساط الطبية التي تخوض المعركة نيابة عن مختلف شعوب العالم ..

حتى الان ومع تخطي لغة الارقام دائرة العشرة الاف ضحية عبرالعالم و دائرة الماتي  الف اصابة و دخول المخابر العالمية من بيكين الى واشنطن و برلين و باريس و بروكسيل و غيرها مرحلة التنافس لاكتشاف اللقاح الجديد لهذا الوباء السريع التفشي بين البشر لا يبدو استقراء المشهد امرا يسيرا تماما كما ان الحديث عن دروس المرحلة قد تكون في بداياتها ..

[+]

في زمن الكورونا..

2 weeks ago 12:36 (no comments)

اسيا العتروس

في زمن الكورونا و الاخبار المتواترة عن ضحايا الفيروس العابر للحدود يغيب عن العالم و عن الانظار ان هناك بعض مناطق في هذا العالم حياتها كورونا قبل حتى ظهور الفيروس و مع ذلك فان هذه المناطق لا يلتفت اليها العالم ..

طبعا نحن لا نتحدث عما يحدث من حولنا على الضفة الاخرى للمتوسط من ماسي يومية بسبب الفيروس و لكننا نتحدث عن ذلك الجزء الاخر المنسي في هذه الحرب المعلنة على كورونا حيث لا تصل اصوال السلطات الفلسطينية المطالبة بانقاذ حياة اكثر من ستة الاف اسير فلسطيني في السجون و المعتقلات الاسرائيلية مهددون بدورهم بالفيروس و حيث تواصل سلطات الاحتلال الاسرائيلي ممارسة كل انواع الجرائم مستفيدة من اهتمام العالم بفيروس كورونا  العالم يسابق الزمن في محاولة ..و الامر ذاته ينطبق على معاناة السوريين الذين الهتهم الحرب المستمرة منذ عشر سنوات و الموت اليومي الذي يلاحقهم عن الانتباه للفيروس الذي يهدد الاف الاجئين السورين و المشردين ..و بالتاكيد فان الامر ينسحب على شعب اليمن حيث فاق عدد ضحايا الكوليرا عدد ضحايا كورونا عبر العالم ..

[+]

لو لم تكن “كورونا” لوجدوا فيروسا سياسيا يُلغي قمّة الجزائر

4 weeks ago 13:17 (2 comments)

اسيا العتروس

رسميا.. تقرر تاجيل القمة العربية المرتقبة نهاية شهر مارس موعدها السنوي العادي و السبب فيروس “كورونا” الذي قلب كل الاولويات و افسد جدول اللقاءات الاقليمية و الدولية اوروبيا و عربيا و عالميا بعد ان بات العالم في قبضة التطورات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد الذي يؤرق الجميع في ظل استمرار عدم توفر المضاد المطلوب لايقاف الفيروس و الحد من تداعياته الاقتصادية و المالية و الامنية ..

الاعلان جاء على لسان الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابوالغيط الذي اعلن بالامس تاجيل القمة العربية التي عرضت الجزائر استضافتها و ذلك  بسبب المخاوف من فيروس «كورونا» المستجد…و الحقيقة انه لا احد كان بامكانه الاعتراض او رفض الامر في ظل تفاقم المخاوف و غياب الوضوح مع مواصلة منظمة الصحة العالمية عمليات رصد الضحايا و المصابين عبر مختلف انحاء العالم ..تماما كما انه من واجب الامين العام للجانمعة العربية الحريص على امن و استقرار الشعوب و الاوطان العربية ان يحرص على امن و سلامة الحكام العرب و لا يجرهم الى التهلكةو هم يتنافسون على بحث الحلول و البدائل  لازمات طال امدها  ..

[+]

من الشاهد الى الفخفاخ تونس الى أين؟ اسلاميون قوميون يساريون ليبيراليون ومستقلون في الحكومة

4 weeks ago 10:53 (one comments)

اسيا العتروس

-لمن يريد اقناعنا ان الصورة القادمة من مجلس النواب تعكس وجه التونسيين نقول أن المطلوب التعجيل بتهذيبها  لتحظى بشرف تمثيلهم

حظيت حكومة الياس الفخفاخ ا بثقة 129 نائبا مقابل رفض 77 و تحفظ صوت و غياب عشرة اخرين ,و هي اقل نسبة مقارنة بمختلف الحكومات السابقة منذ 2011 , و قد تجاوز الفخفاخ بعشرين صوتا المعدل المطلوب و هو 109 و بذلك يفوز دون اسعاف و يحصل على اغلبية مهمة و لكنها قد لاتكون مريحة جدا و هذا ما ستكشفه الايام القادمة عندما يحين موعد الاختبارات الجدية للملفات الحارقة التي تنتظر على الرفوف …

ما بعد  المشاهد البروتوكولية

مع انتهاء المشاهد البروتوكولية لانتقال السلطة بين حكومة تمضي و اخرى تنتصب بدءا بأداء اليمين الدستورية  لاعضاء الحكومة الجديدة أمام رئيس الجمهورية وصولا الى التسليم و التسلم بين رئيس الحكومة المغادر يوسف الشاهد و رئيس الحكومة الوافد على القصبة الياس الفخفاخ تطوى صفحة التقديم و الاشادة بالمشهد الديموقراطي الاستثنائي و النموذج التونسي و تجربة التدوال الديموقراطي  غيرالمسبوقة  على السلطة في منطقة تقودها الاهتزازات و الصراعات الدموية لتفسح المجال لفتح الملفات العالقة التي ستكون على مكتب رئيس الحكومة ووزير المالية في حكومة الترويكا للاطلاع عن قرب على حقيقة الارقام و التحديات التي تنتظر كامل الفريق الحكومي …

لاخلاف ان شريحة واسعة من التونسيين الذين فرض عليهم ان يعيشوا على وقع تقلبات المشهد السياسي تنفسوا الصعداء مع الغاء  او ربما تاجيل شبح الانتخابات المبكرة التي لوح بها رئيس الجمهورية قيس سعيد عندما بدا و كأن مفاوضات تشكيل الحكومة تتجه الى الانهيار والى تنامي الصراع بين قرطاج و باردو و مونبليزير قبل ان يتم احتواء الازمة  و تطويق الخلاف و تغليب منطق البند ال89 …

الاسوأ ليس وراءنا

و برغم هذا الانفراج الحاصل بشأن الحكومة التي ظهرت للوجود بعد اكثر من تاجيل فان مؤشرات كثيرة تؤكد ان زمن الازمات  و الاختلافات ليس وراءنا و أن ما حدث في جلسة منح الثقة للحكومة قد يخفي في طياته عديد المفاجئات .و الحقيقة ان في الجلسة التي امتدت  خمسة عشر ساعة و استمرت  حتى الفجر في الليلة  الفاصلة بين الاربعاء و الخميس ما يحتمل اكثر من قراءة حول احتمالات انعكاس ما سجلته تلك الجلسة الماثورة من مداخلات و خطابات و استعراض للعضلات من جانب النواب من مختلف الكتل و الاحزاب  ومن حروب كلامية و من شتم واتهامات الى درجة التكفير و هتك الاعراض و كل ذلك تحت عدسات المصورين و الكاميرا التي كانت تنقل ما يحدث للراي العام المتشوق لاكتشاف مصير الحكومة فوجد نفسه  كالعادة أمام مسرحية سيئة الاخراج في اغلب الاحيان ..و بعيدا عن التعميم لا يمكن وضع جميع النواب في سلة واحدة  أو تصنيف الجميع بامتهان التهريج السياسي و المراهقةالسياسية ,  فالبعض  ممن استحقوا صفة نواب الشعب اظهر وعيا سياسيا واضحا في التعاطي مع الازمات الحارقة التي تنتظر البلاد .والكثير مما تخلل الجلسة كان صادما و عكس مشهدا  نيابيا غريبا لا يخلو من التناقضات الصارخة التي سيكون لها وقعها كلما تعلق الامربالمصادقة على القوانين والتشريعات و التصويت على المؤسسات الدستورية المؤجلة او باستجواب اعضاء الحكومة   ..

[+]

السفير المعزول.. والديبلوماسية التونسية المرتبكة 

11th February 2020 13:13 (3 comments)

تونس اسيا العتروس

لعلنا لا نبالغ اذا اعتبرنا اليوم ان تونس  أضحت رهينة بل وضحية أيضا لسياسة الارتجال وانعدام الخبرة والوضوح الذي كلف وسيكلف البلاد الكثير سواء في علاقة أصحاب السلطة بالشعب او سواء فيما يتعلق بعلاقاتها و مصالحها الخارجية ..نقول هذا الكلام ونحن نستعيد  ما يجود به علينا المشهد السياسي والنخب الحاكمة من بارد والى القصبة مرورا بقصر الضيافة وصولا الى قرطاج وتداعيات اقالة مندوب تونس في الامم المتحدة و ما رافقه من جدل مشروع

طبعا , لسنا بصدد مناقشة حق رئيس الجمهورية في ممارسة صلاحياته واقالة او تعيين من شاء ولسنا بصدد تكريس ثقافة الامبالاة وعدم المسائلة أو المحاسبة عندما يقتضي الامر ذلك , بل لعلنا لا نبالغ اذا اعتبرنا أن مصيبة تونس و غرقها في الفساد الذي ينخر البلاد مرده اليوم غياب المحاسبة والمسائلة التي ارهقت مؤسسات الدولة و تكاد تهدد بقية من هيبتها و صورتها ..

[+]

لا خير في امة يحترق احد اعضائها و لا تهب لاطفاء ناره… عفوا لبنان.. طائرات الانظمة العربية مشغولة بتاجيج نيران الحروب

17th October 2019 12:11 (9 comments)

اسيا العتروس

لبنان يستغيث و لا مغيث له ..قدر لبنان ان يكون محاطا بدول منكوبة مثله بحروبها و صراعاتها التي طال امدها …لبنان يعيش منذ يومين حالة طوارء بعد ان امتدت نيران الحرائق لتلتهم جزءا من اشجاره و غاباته و تتسبب في  ترهيب وتشريد مواطنيه الذين يقفون عاجزين امام هول المصاب ..

قبل أن يرفع لبنان صوته مطالبا دول الجوار بمساعدته في مصابه تذكر انها اعجز من ان تتمكن في اخماد اللهيب الذي يحاصر منطقة الدامور ..

قدر لبنان ان يكون جزءا من العالم العربي  و الاسلامي الموبوء بعجزه و فقره المادي و السياسي و التضامني ..

[+]

الانتخابات الرئاسية تفاقم حيرة الناخب التونسي..

21st August 2019 10:27 (no comments)

اسيا العتروس

تونس اسيا العتروس اقل من شهر بات يفصلنا عن موعد الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية السابقة لاوانها في 15 سبتمبر القادم بما يعني أن الايام والاسابيع القادمة ستكون حبلى بالمفاجات في ظل الغموض السائد ولكن ايضا في ظل تضارب المصالح والحسابات للفوز بالكرسي الرئاسي الموعود الذي يغري المتنافسين في هذا السباق  المزدحم الى درجة الاختناق بما سيعد مهمة الناخب  , و لاشك أن قرطاج الذي ينتظر الوافد الجديد لتولي أعلى هرم السلطة للسنوات الخمس القادمة أو ربما العشر سنوات القادمة لن يكون  رهانا هينا او مهمة شرفية كما يعتقد البعض ..

[+]

اسيا العتروس: حازت تونس في عهده بجائزة نوبل للسلام بعد رحيل الباجي قايد السبسي… ليس رئيسا كل من شاء

31st July 2019 10:36 (one comments)

اسيا العتروس

برحيله عن عالمنا يرفع الرئيس الباجي قايد السبسي سقف التطلعات عاليا أمام الكثير من المتطلعين والمتسلقين للفوز بمنصب رئاسة الجمهورية , بل ولاشك أن في تلك الجنازة التاريخية المهيبة التي ودع معها التونسيون رئيسهم بمشاركة مختلف دول العالم ما يفترض من المتدافعين المتطلعين لكسب أصوات الناخبين التونسيين لمراجعة حساباتهم واعادة رسم أولوياتهم , ولكن وهذا الاهم للوقوف على قدراتهم وطاقاتهم و كفاءاتهم بكل ما يعنيه ذلك من كفاءة علمية وقدرة خطابية وسعة اطلاع و قدرة على التسيير وجمع صفوف التونسيين في الاختبارات الحاسمة و الازمات وفي المحن و الماسي قبل أن يكون ذلك في الاوقات و الظروف العادية …

لسنا بصدد تقديس الرجل وقد غادرنا مخلفا ارثا يناهز نحو ستة عقود من العمل السياسي والديبلوماسي محليا ودوليا , ونترك للتاريخ أن يقيم انجازاته ودوره منذ عودته الى الساحة السياسية بعد ثورة 2011 ليساهم في تجنيب البلاد المجهول ويدفع بتونس الى بر الامان أو هذا على الاقل ما يبدو للعيان , ولكن الحقيقة أننا ازاء واقع فرضه الباجي قايد السبسي الانسان والسياسي المحنك و هوالذي كان قادرا على الاستئثار باهتمام التونسيين كلما خرج متحدثا في وسائل الاعلام واستطاع أن يعيد التوازن المفقود الى المشهد السياسي في البلاد ويضع حدا لتمدد الاسلام السياسي وهيمنة حركة النهضة وقياداتها سواء العائدين من المنافي اوالسجون و تطلعاتهم الى تغيير النمط الاجتماعي في تونس …لم يكن الباجي قايد السبسي ملاكا وبرغم صلاحياته المحدودة وفق دستور 2014 فقد كان له حضوره في مختلف المحافل الوطنية و الاقليمية و الدولية واستطاع بفضل تجربته السياسية أن يفرض صورة تونس في الخارج و أن يعيد للبلاد البعض من هيبة الدولة المهتزة ويصحح صورة الديبلوماسية التونسية التي عبثت بها رياح المراهقة السياسية.و مهما اختلفنا او اتفقنا معه فقجد وجب الاعتراف انه في عهده حازت تونس على جائزة نوبل للسلام احتراما لجهود الرباعي الراعي للحوار  ..ولاشك أن ما رافق تأبين الرئيس الراحل من شهادات واعترافات دولية من شخصيات واكبت مراسم توديع أول رئيس تونسي منتخب من الشعب أعادت الى المشهد جملة من الحقائق التي لا يمكن تغييبها مهما كانت حجم الاختلافات مع الرئيس الراحل وأولها المكانة التي يحظى بها بناة دولة الاستقلال الذين اسسوا لقيم ومبادئ الجمهورية منذ 25 جويلية 1957 ..و لاشك أن انطباعا ساد لدى الكثير من التونسيين من مختلف الاوساط الاجتماعية في وداع الرئيس الباجي قايد السبسي أن الراحل انتصر في جنازته للزعيم الراحل الحبيب بورقيبة و للارث البورقيبي الذي منحه فرصة العودة الى المشهد السياسي في تونس في ظل فراغ مشين ..

[+]

رسالة مفتوحة الى وزراء الاعلام العرب.. ميثاق شرف للاعلام  العربى… في غياب بقية شرف

18th July 2019 11:01 (2 comments)

اسيا العتروس

 لسنا نريد من خلال هذه الانطباعات التقليل من مكانة وزراء الاعلام العرب المجتمعين في القاهرةهذا الاسبوع ’  ولا نرغب في تقزيم جهودهم أو الاستهانة بمشروعهم المشترك من اجل خطاب اعلامي مؤثرعربيا و دوليا أو التشكيك في مساعيهم من اجل اجل اعلام قادر على التصدي للحرب على الارهاب , ولكن الحقيقة أن في اجتماع وزراء الاعلام العرب بهدف اعلان ميثاق الشرف للاعلام العربي ما يدعو الى الاستفزاز فهم أكثر من يدرك أن البحث عن شرف عربي في هذا الزمن أشبه بتمرير الجمل في عين الخياط  بعد أن تداخلت معاني الشرف و ضاعت على أعتاب المنظمات الدولية التي جعلت منه عنوانا  لصفقاتها وانتهاكاتها المفضوحة لمصالح الشعوب و الامم …

تحت مظلة جامعة الدول العربية بالقاهرة اجتمع بالامس وزراء الاعلام العرب خلال اجتماع اللجنة الدائمة للإعلام العربى فى دورتها العادية 93 تحت شعار دعم و تعزيز  العمل العربى المشترك , و حسب بيان الجامعة فان الاجتماع يتولى مناقشة ثمانية عشرة بندا لدعم مصلحة العمل العربي المشترك و مواجهة التحديات الراهنة …و في غياب مفهوم واضح للعمل العربي المشترك فاننا لا ندري صراحة ماذا يعني العمل العربي المشترك  ان وجد, و كيف يمكن أن يتضح هذا العمل العربي ازاء مختلف القضايا العربية الراهنة ..بل و حتى ان تجاوزنا قضايا العدالة الاجتماعية والتنمية ومعركة الاصلاحات الكبرى من أجل تعليم مواكب للعصر وارتأينا  تأجيل المعركة ضد الفساد و الظلم و الاستبداد و الحق في الصحة و المساواة , فان الحقيقة لانفهم كيف يكون لهذا العمل العربي معنى و هدف في ظل كل الصراعات و الحروب و الاقتتال الذي تشهده دول عربية تعيش على مشهد الاستنزاف المستمر دون مؤشر على قرب نهاية النزيف , و لا ندري صراحة كيف يمكن الانتصار للقضايا العربية فيما يرفع اليمني سلاحه في وجه اليمني يقتل و يصلب و يحرق بقية من وطن عليل , و لا كيف تكون مواجهة التحديات فيما يقتل السوري مواطنه و يطلب مساعدة الاجنبي لتدمير و حرق بقية من وطن مسلوو لا كيف يمكن خدمة القضايا العربية العربية فيما يتقاتل الليبيون و يستنزفون بعضهم البعض و فيما يتباهي العراقي بحرق و تفجير جزء من ارض كانت حتى وقت قريب منبت العلم و العلماء ..و لا كيف يمكن الانتصار للمشروع الديموقراطي في السودان فيما العسكر يستعرض عضلاته في الاستقواء على الحراك المدني و شبح الدكتاتورية العسكرية ينذر بخلافة الدكتاتورية الدينية ..و الحقيقة أن الامثلة كثيرة و متعددة فليس هناك بلد عربي يخلو من الماسي و التناقضات حتى و ان اختلفت في  حدتها و عمقها بل انه من المضحات المبكيات أن ثلث الدول العربية الاثنتين و العشرين على الاقل و هي دول اعضاء في جامعة الدول العربية تعاني من الصراعات القبلية و الحروب الاهلية في عالم يقتل فيه العرب بعضهم البعض  و يرفعون الاسلحة في وجه بعضهم البعض  …

طبعا و كما في المناسبات السابقة لا ينسى وزراء الاعلام العرب التذكير بأن قضية فلسطين تظل على رأس الاولويات و لكنهم ينسون أن يوضحوا كيف ذلك و قد باتت القضية الفلسطينية مجرد عنوان لتنظيم المظاهرات الاحتجاجية و التباهي باعلان الحرب على التطبيع فيما الكيان الاسرائيلي يفتخر كل يوم باكتساح الوطن العربي و افتتاح المزيد من المصالح و عقد المزيد من اللقاءات في العواصم العربية التي كانت حتى وقت قريب ترفض استقبال المطبيعين و باتت تبسط السجاد الاحمر لمجرمي الحرب و المنكلين بابناء الشعب الفلسطيني ..

[+]

تونس ومحنة الارهاب ومرض الرئيس.. والأولياء الصالحين

8th July 2019 12:48 (no comments)

 

 

اسيا العتروس

تنفس التونسيون الصعداء ولومؤقتا بعد نشر توقيع رئيس الدولة الباجي قايد السبسي الامر بدعوة الناخبين للانتخابات التشريعية والرئاسية في الآجال القانونية بما قطع مع الجدل المثير والمخاوف من احتمال تاجيل اوالغاء الانتخابات ولكن دون ان يقطع مع حالة الترقب والشك التي يعيش على وقعها التونسيون في انتظار ان ترى المحكمة الدستورية النور وتجنب البلاد مخاطر الفراغ السياسي الموقت او الدائم بعد الأحداث التي عاشت على وقعها البلاد من انباء متناقضة حول صحة رئيس الدولة الذي كذب نبوة خصومه وعاد وهوالذي تجاوز الثانية والتسعين من العمر الى المشهد رافضا معاقبة كل من روح لوفاته .

[+]

في زمن الاحمق المفيد!…

28th June 2019 11:35 (2 comments)

اسيا العتروس

من شأن الحضور المتدني للدول العربية في مؤتمر المنامة أن يؤكد أن هذه المشاركة لم تكن عن قناعة بأهداف هذا المؤتمر بقدر ما هي نزولا عند ضغوطات معلنة أو خفية للاطراف الراعية له وربما خوفا من ردود فعل أو تهديدات وعقوبات لا تقدر على مواجهتها …أول الملاحظات المرتبطة بهذا الحدث أنه سيكون من الغباء الاعتقاد أن واشنطن التي تعول على هذا المؤتمر ستوفر خمسين مليار دولار لتمويل المشاريع التي تروج لها ..وعلى الدول العربية الحاضنة لهذا المؤتمر  أن  تستعد من الان لتوفير ثمن الصفقة المريبة التي تسبق صفقة القرن الموعودة التي لم يقرأ الرئيس الامريكي دونالد ترامب عراب الصفقة حروفها ولم يطلع على تفاصيلها …..

[+]

السيد الرئيس انك لا تحيي الموتى و لكن… عندما تفاجئ ام صحفي مفقود الرئيس التونسي “وينو ولدي” 

18th June 2019 12:22 (one comments)

اسيا العتروس

أعادت تلك اللقطات  المؤثرة التي تناقلتها مختلف وسائل الاعلام عن الحوار المتشنج الذي جمع رئيس الدولة بوالدة الصحفي الغائب نذير القطاري على هامش اشغال

  الدورة الثلاثين  للمؤتمر الدولي للصحفيين الى السطح واحدة من أهم الملفات العالقة في المنطقة و المرتبطة بتداعيات المشهد الليبي على دول الجوار بعد ثماني سنوات على انهيار نظام القذافي و فشل الاطراف الليبية المعنية في اعادة تاثيث المشهد الليبي و تجنيب البلد متاهات الانزلاق الى الفوضى و مخاطر التقسيم و أمام زحف خطر التنظيمات الارهابية و الشبكات المسلحة ..

[+]

في ذكرى النكسة.. هل بات التمرد على عقلية الهزيمة معركة خاسرة؟

13th June 2019 14:32 (one comments)

اسيا العتروس

أيام  معدودة فصلت بين ذكرى النكبة في ال48  و ذكرى النكسة  في ال67التي نعيش على وقعها , والارجح أن تداعيات الماساة الاولى والثانية وما بينهما من نكبات و نكسات ستلاحق الشعوب العربية وتحدد مصير أجيال متعاقبة طالما استمر الوضع على حاله من جمود وانهيار جعل من الهزيمة عقلية متوارثة تابى الانكساروكأنها قدرمحتوم لا قدرة للفكر و العقل العربي الذي تحول الى رهينة لهذا الوضع على الخروج منها .. لا خلاف أن تعقيدات الوضع السياسي العربي الراهن الذي أصابه الخراب مع استمرارحالة العجزوالفشل المستمربات ينذر بالاسوا في ظل غياب المبادرات والافاق والحلول للخروج من النفق المسدود ..

[+]

أكثر من مائة  بند في “اعلان مكة”.. تنفيذ بند واحد سنعتبره نجاحا غير مسبوق..

8th June 2019 11:26 (one comments)

اسيا العتروس

أكثرمن مائة بند تضمنه “اعلان مكة”الصادر عن قمة التعاون الاسلامي عشية البحث عن هلال العيد الذي اختلف المسلمون في تحديد موعده لتضاف الى ما تضمنه  اعلان القمة الخليجية والعربية من بنود في أعقاب جولة ماراطونية من القمم التي عقدت على عجل و انتفضت على عجل ليعود كل الى موقع حكمه في عالم تتعمق جروحه يوما بعد يوم و يتنافس أبناءه على قتل وتصفية بعضهم البعض بعد أن استعصت معهم كل الوصفات  المحلية والمستوردةو فشلت كل الوساطات و الجهود و البعثات الدولية في انهاء حالة الحرب والاستنزاف التي تسود المشهد ..

[+]

قمة ليلة القدر.. ليس بالدعاء يتغير القدر

31st May 2019 10:49 (one comments)

اسيا العتروس

لعلها المرة الاولى في تاريخ جامعة الدول العربية والمؤتمر الاسلامي والتعاون الخليجي التي تعقد فيها قمة طارئة ثلاثية قمة عربية وخليجية و اسلامية على ارض مكة المكرمة و بالتزامن مع ليلة القدر و في ذلك اكثر من رمزية حول قداسة المكان والزمان وارتباطه بليلة وصفت في القران الكريم بأنها خير من الف شهر في حسابات المسلمين  .. شعارات كثيرة تدعو الى رص وتوحيد الصفوف واستباق المخاطر والاستعداد للمستقبل ترافق هذه المواعيدمنذ الاعلان عن القمة الطارئة , وهي على أهميتها تظل محل اختبار عسير ومعقد عندما يتعلق الامر بالارادة السياسية لتغييرالواقع الماساوي الذي ما انفك يتغير يوما بعد يوم ولكن نحو الاسوأ..

[+]

ثلاث قمم تنتظر العرب هل تنفع في تغيير العلاقات بين المملكة وايران 

25th May 2019 11:13 (3 comments)

اسيا العتروس

ثلاث قمم بدل القمة الواحدة  اسلامية عادية و اخرى عربية و ثالثة خليجية  دعت الرياض لعقدها خلال الايام في الايام الاخيرة لشهر رمضان , دعوة سرعان ما رحبت  بها عديد الدول العربية من موريتانيا الى جزرالقمر والسودان  وقد تلقتها الجامعة العربية وبدأت بالتسويق لها استعدادا للحدثين الذين يفترض ان يعقدا في مكة المكرمة دون أن يتضح ما اذا سيكون الموعد الثلاثي  فرصة لتجنيب  شعوب المنطقة مزيد الويلات واطفاء نيران الحروب المتأججة فيها او ما اذا سيكون الامر للدخول في مواجهات عسكرية جديدة تزيدالمنطقة الملتهبة تأجيجا ..ليس سرا ان دعوة المملكة السعودية لقمة عربية بعد أقل من شهرين على  قمة تونس في مارس الماضي بمشاركة المملكة يمكن اعتباره أمرا غير مسبوق و ربما يجوز مقارنته بالدعوة الى قمة القاهرة في 1990 بعد استعادة مصر موقعها في الجامعة واثر الاجتياح العراقي للكويت و التي تمخض عنها دعوة الرياض ارسال قوات عربية مشتركة الى الخليج  للانضمام الى ما سيعرف لاحقا بعملية درع الصحراء desert shield اوتحريرالكويت …

-يقولون لا للحرب ويستعدون لها ..

[+]

هل يدرك الحكام العرب الواقع الجديد؟ انتهى زمن كان تحوير الدستور يمكن أن يؤجل ساعة الرحيل

24th April 2019 11:32 (one comments)

اسيا العتروس

شهدت الساحة العربية خلال اقل من شهر سقوط رئيسين أزيحا من السلطة تحت ضغط الشارع فيما وصف بأنه الجولة الثانية للربيع العربي الذي اندلع في 2011 و أبعد بالعزل او السجن او النفي أو القتل أربع من أعتى قيادات النظم الدكتاتورية في المنطقة العربية حيث لم تفلح كل المحاولات السابقة لتحوير الدساتير لتكون على مقاس أصحابها في  كتم الغضب  الشعبي وحفاظ هؤلاء على مناصبهم  و حماية مصالحهم و مصالح ذويهم ، فقد اضطر الريس عبد العزيز بوتفليقة في الثاني من أفريل  و بعد اكثر من مناورة للاتفاف على الانتخابات الرئاسية لتقديم استقالته قبل موعد نهاية ولايته , و لحفظ بقية من ماء الوجه اتجه بوتفليقة صاحب المقولة الشهيرة في “جيلي طاب جنابو” الذي يتولى رئاسة الجزائر منذ عقدين بعد ان تم تعديل الدستور في اكثر من مناسبة تقديم رسالة اعتذار للشعب الجزاءري على كل الخروقات التي قد يكون ارتكبها خلال سنوات حكمه ..

[+]

هل تدرك خيرأمة أخرجت للناس دروس كاتدرائية نوتردام؟

18th April 2019 11:05 (15 comments)

اسيا العتروس

خذوا دروس التضامن عن اوروبا ..هذا ما يتعين على من يتبجحون بأنهم خير امة اخرجت للناس ادراكه بعد حريق  كنيسة نوتردام قبل يومين و لكن أيضا بعد كل مصيبة أوأزمة  تواجهها الدول الاوروبية و هي التي بدون أنها أدركت فلسفة و معنى تداعي كل الجسد اذا أصيب منه عضو من الاعضاء ..

اعادة ترميم وبناء ما احترق من كاتدرائية نوتردام بالعاصمة الفرنسية باريس سيتم والمسألة مسألة وقت لا غيرلسبب بسيط وهوأن  ثقافة التضامن في الغرب تنبع من ارادة حقيقية غير مزيفة ترفض الموت والخراب والدمار والاستسلام فكيف عندما يتعلق الامر بمعلم في حجم كنيسة نوتردام القلب النابض للعاصمة الفرنسية  و التي لا يمكن لمسيحي العالم أن يقبلوا باختفاءها …

للتضامن عنوان لا يمكن أن  تخطئه عين مراقب  وهو عنوان لا تدركه من تشتت قلوبهم  وتفرقت سبلهم ممن يدعون أنهم خير أمة أخرجت للناس و الذين يتعين عليهم أن يقرأوا و يتعلموا دروس التضامن بين الامم و الشعوب التي اذا أصيب أو اهتز عضو من أعضائها اهتزت له كل مكونات الجسد ..

[+]

لو حلم نتنياهو لوضع عربي أسوا من الوضع الراهن لما أمكنه ذلك.. فشل القائمة العربية من فشل المشهد الفلسطيني

16th April 2019 11:24 (3 comments)

اسيا العتروس

لو كتب لنتنياهو أن يتخيل وضعا عربيا يخدم مصالح الكيان الاسرائيلي المحتل لما تمنى وضعا أسوأ مما هو قائم اليوم , فلا شيء اليوم مهما تجاوزت  جرائم سلطات الاحتلال الخطوط الحمراء يحرك السواكن أو يسلط الاهتمام أو يكشف للرأي العام العالمي ما يحدث من القطاع الى الضفة من تصفية عرقية بطيئة في حق شعب لم يعد له موقع على اعمدة الصحف و المواقع الاعلامية عربيا و دوليا …و بعد نحو عقد على حصار غزة اكبر سجن مفتوح في العالم و امام ما تعيش على وقعه الضفة من استيطان و تهويد على وقع صفقة القرن و ما تشهده سوريا من غارات عسكرية منتظمة بعد اعلان واشنطن منح هضبة الجولان المحتل للسلطات الاسرائيلية لا شيء بات يستحق المتابعة او التنديد او حتى التوثيق … فهل أن مخططات الاحتلال وحدها المسؤولة عن ذلك ام ان للفلسطينيين و للعرب المتلهفين للتطبيع المجاني حفاظا على بقية من سلطان مهدد من الشارع الغاضب دوره في الوضع الراهن غير المسبوق؟

الاكيد أن المسؤولية الاكبر تعود للاحتلال و للفشل الذي رافق المجتمع الدولي و العدالة الدولية ويمكن أن نمضي الى وضع موسوعة في هذا الشأن توثق للافلاس المنظومة الدولية  والعدالة العرجاء و لكن ما لا يمكن تجاهله أيضا أن هناك نصيب من المسؤولية لاصحاب القضية الذين ساهموا في تفاقم الماسي وفشلوا في وضع خطة اعلامية و ديبلوماسية لتطويق الاحتلال و فضح ممارساتها , و المسؤولية تنسحب على الاخوة الاعداء من فتح الى حماس الذين اثروا الانقسام و تشتيت الصفوف و فصل ما بقي من الجغرافيا والتفويت في الخيط المتبقي لاستعادة الحلم …

والاكيد أن حالة الانقسام التي استعصت على الفرقاء و تحولت الى حرب معلنة بين سلطة غزة و سلطة رام الله و كلاهما سلطة وهمية لا تملك حتى قرار انتقالها من بلدة الى اخرى فاقم الاوضاع و جعلت المشهد الفلسطيني يعيش حالة من الاحباط و هو ما انعكس جليا على انتخابات الكنيست الاسبوع الماضي بعد التراجع الحاصل الذي منيت به القائمات العربية في انتخابات الكنيست والتي كانت مرآة للوضع الفلسطيني العام ..

[+]
ترامب يُخطِّط لعُدوانٍ جديد على العِراق لتصفية الحشد الشعبي وتغيير النظام في بغداد فكيف سيكون الرّد؟ وهل رفض الدعوات برفع الحِصار عن إيران بسبب انتشار “الكورونا” وفتْكِها يَصُب في هذا الإطار؟ ولماذا نعتقد أنّ ترامب المُتخبِّط قد يفعلها لإنقاذ نفسه؟
ثلاثة “إنجازات” تُحقِّقها مُبادرة السيّد الحوثي “الذكيّة” بالإفراج عن أسرى سعوديين مُقابل إطلاق سَراح نُظرائهم من مُعتقلي “حماس” ما هِي؟ ولماذا نستبعد التّجاوب السعودي معها؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
11 اصابة جديدة في الاردن والحكومة حذرت..” الانخفاض لا يعني زوال الخطر”
“الحرب العالمية الثالثة آتية لا ريب فيها”.. رائد الملكية الفكرية الاردني طلال ابو غزالة يتمسك بتوقعاته في ظل “كورونا”: الصين هي القوى الأعظم وتليها الهند.. ماليزيا والبرازيل في الصدارة ايضا وأوروبا “تتراجع بقوة”.. البورصات ستنهار ومرحلة مفاوضات معقدة بين الكبار في الطريق
“نيوزويك”: أمريكا وضعت خططا لـ”أسوأ سيناريوهات” قد تواجهها جراء كورونا ومنها وفاة سياسيين كبار
بلومبرج: دول أوبك لا تؤيد دعوة رئاسة المنظمة لإجراء مشاورات طارئة
صحف مصرية: الأوقاف تنهي خدمة “مفتش” ألقى خطبة الجمعة بالطريق العام.. عمرو أديب يطالب الحكومة بمنح المصريين أسبوع إجازة! أغنية سميرة سعيد الجديدة تعبر عن العالم الآن: الكل خايف
ايليا ج. مغناير: أخطار جديدة لـ “كورونا” في أوروبا تحتاج تدابير فورية
الفاينانشيال تايمز: الموت يتزايد في إيطاليا وإسبانيا ونيويورك وبريطانيا والوباء يزحف غربا
د. محمد حيدر: ايطاليا تعزل نفسها عن العالم واميركا تتصدر قائمة الاصابات في العالم.. الصدق نجى الصين وايران ومن اخفى الحقائق يدفع اليوم الثمن.. هل بدأ انتشار الفايروس في امريكا وتكتموا لينشروه في باقي الدول لادانتهم وشيطنتهم؟
طريق لمقدمي: “فيروس كورونا المستجد”: صنع الطبيعة أم البشر
د. إبراهيم أبراش: من عالم ما بعد الحداثة إلى عالم ما بعد الكورونا
أ. د. محمد عبيد الله: جامعة فيلادلفيا الأردنية: التعليم مقاومة من أجل الحياة
تحقيق: أزمة إقتصادية تواجه مصر بسبب فيروس كورونا
اسيا العتروس: عندما تذكرنا كورونا ان هناك شيء اسمه الانسان في هذا العالم
د. عبد الحميد فجر سلوم: حينما تجتمع كورونا مع الفساد المُطلق والفقر المُدقِع والغلاء الفاحش فماذا يتبقى أمام المواطِن السوري؟
عيسى محمد المساوى: سيد اليمن: صنعاء وفلسطين ايقونة المشروع التحرري
شاكر فريد حسن: خيانة غانتس.. ومسؤولية القائمة المشتركة
ديما الرجبي: الإقتصاد الرقمي يتسيد الموقف في أزمة “كورونا” العالمية
د. لزهر وناسي: ما بعد كورونا… فواصل و مفاصل واتجاهات
السفير منجد صالح: سجن كورونا الإختياري… وسجون الإحتلال الإجباريّة
د. شلال عواد العبدي: مجلس الأمن… طرفاً في قضية كورونا