15th Aug 2020

أ. د. محسن باقر القزويني - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

العيد.. والكورونا

2 weeks ago 10:25 (7 comments)

أ. د. محسن باقر القزويني

نَغَصَ فيروس كورونا مرة أخرى مراسم العيد للملايين من المسلمين في كل مكان، منعهم من صلاة العيد والاستماع إلى خطبة العيد، ومنعهم من تبادل الزيارات بين الأهل والعوائل ومنعهم من العطاء السنوي؛ ضحية العيد التي ينتظرها الفقراء والمحتاجين في مثل هذا اليوم من كل عام.

وعلى رغم موافقة منظمة الصحة العالمية على إقامة صلاة العيد في المساجد بعد اتخاذ الإجراءات الاحترازية بتوفير المعقمات عند بوابات المساجد والزام المصلين باستخدام سجادة خاصة بهم والحفاظ على المسافة بين المصلين لا تقل عن متر واحد، وتوفير شاشات لعرض تدابير السلامة وتنظيف المساجد وتعقيم الأسطح والجدران على رغم ذلك فقد دعت بعض الدول الإسلامية إلى إقامة الصلاة في داخل البيوت وليس في المساجد والبعض الآخر دعا إلى اقامتها في الأماكن المفتوحة، وذهب البعض إلى منع صلاة العيد وإلى حظر شامل للتجوال ومنع الزيارات المتبادلة ومحو كل معالم العيد.

[+]

العراق المستقل.. هو العراق القوي

4 weeks ago 11:25 (14 comments)

 

 

أ. د. محسن باقر القزويني

لا يمكن للعراق أن يكون مستقلاً الا اذا امتلك زمام القوة بيده ليس فقط القوة العسكرية بل القوة الاقتصادية والإرادة الإنسانية والكفاءة العلمية.

فليس من المعقول أن يكون العراق مستقلاً وهو يشتري السلاح ويستعين بالقوات الأجنبية وتجوب سماءه الطائرات الأجنبية.

ليس من المعقول أن يكون العراق مستقلاً وهو يحتاج إلى قنينة الغاز المستورد وهو الذي يحرق الغاز بلا وجع قلب.

ليس من المعقول أن يكون مستقلاً وشعبه يأكل التمر السعودي ويرمي بتمره إلى المواشي لأنه لا يملك مقومات الصناعات الغذائية.

[+]

سد النهضة.. والحل الأخير

5 weeks ago 11:11 (12 comments)

أ. د. محسن باقر القزويني

عجزت جميع المحاولات الدولية في وضع حل لمشكلة سد النهضة، كان آخرها مباحثات الاتحاد الافريقي والذي استمرت لأحد عشر يوماً في بحضور وزراء ري الدول الثلاث؛ مصر واثيوبيا والسودان والتي استمرت حتى يوم الأربعاء المنصرم 15/7/2020 ختمها وزير الري الأثيوبي سيليش بيكيلي بالإعلان عن بدء بلاده بملء سد النهضة وهو وهو يعتبر خرقا لكل ما جرى من مباحثات الامر الذي يتوجب الإسراع نحو الحلول الأخرى ومنها دخول الدول الإسلامية كطرف ثالث للضغط على الدول الثلاث لاعادة المفاوضات فيما بينها وصولاً إلى حلٍّ مرضٍ للأطراف الثلاثة، ومع الدول الإسلامية لابد من مساهمة علماء الدين والمؤسسات الدينية كالأزهر الشريف ومنظمة العالم الإسلامي ومجلس التعاون الإسلامي في ممارسة الضغط على اثيوبيا حتى تقبل بالحلول الوسطية قبل أن تنفجر الأوضاع لاسامح الله وتندلع المواجهة العسكرية التي لا يعرف مداها الا المخططين لها.

[+]

تركيا.. الاختبار الأول لحكومة الكاظمي

18th June 2020 11:35 (15 comments)

أ. د. محسن باقر القزويني

منذ منتصف الثمانينات من القرن الماضي والانتهاكات التركية متواصلة على الأراضي العراقية، فقواتها تسرح وتمرح على أرض وسماء العراق بذريعة مطاردة فلول حزب العمال الكردستاني.

وفي الأيام الأخيرة ازدادت هذه الانتهاكات من قصف للقرى الكردية إلى انزال جوي لوحدات قتالية، وتبرر تركيا أعمالها العسكرية داخل الأراضي العراقية إلى الاتفاقيات الأمنية بينها وبين العراق منذ عام 1983 مع النظام السابق إلى آخر اتفاق امني تم التوقيع عليه في 25/5/2009 أثناء زيارة السيدعادل عبد المهدي إلى أنقرة، وليس ببعيد عن هذا الملف زيارة رئيس الاستخبارات التركية هاكان فيدان يوم الخميس الفائت 15/6/2020 للعراق والتقائه برئيس مجلس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ورئيس الحشد الشعبي فالح الفياض، وكانت زيارة سرية لم يكشف النقاب عنها لكن الأحداث الأخيرة التي وقعت بعد أيام قليلة من هذه الزيارة كشفت لنا عن فحوى هذه الزيارة وأهدافها في مطاردة أفراد حزب العمال الكردستاني.

[+]

مجلس النواب العراقي والازمة الاقتصادية

5th June 2020 12:01 (15 comments)

 

أ. د. محسن باقر القزويني

اكتوى العراق بنار الاقتراض منذ الحرب العراقية الإيرانية، فقد ورث العهد الجديد في عام 2003 120 مليار دولار من القروض نتيجة السياسات الخاطئة للنظام السابق وقد عمل المستحيل من أجل التخلص من هذه الديون أما بالدفع المباشر او باسقاطات الدول حتى عام 1914 حيث لم يبق من مديونية العراق سوى 4.8 مليار دولار تستحقها دولة الكويت والتي أبدت استعدادها هي أيضاً باسقاط هذهِ الديون.

في عام 2014 عادت حليمة إلى عادتها القديمة فاقترض العراق مبالغ ضخمة جاوزت 75 مليار دولار واستمر في سياسة الاقتراض حتى عام 2017 حيث بلغت الديون المستحقة عليه 122.9 مليار دولار أي أكثر مما ورثه العراق بعد سقوط النظام السابق، وهو حملٌ ثقيل ورثته حكومة السيد الكاظمي من الحكومات التي سبقته واليوم يحاول أن يسلك الطريق نفسه كونه أسهل الطرق للتخلص من الأزمة الاقتصادية الراهنة لكنه أصعب الطرق على مستقبل الأجيال لانه سيورّث الحكومات القادمة ارثاً من الأزمات بحاجة إلى سنوات عديدة لمعالجة تبعاتها وآثارها.

[+]

الإصلاح الإداري في العراق.. المحاصصة الطائفية

30th May 2020 11:05 (17 comments)

أ. د. محسن باقر القزويني

الخيارات الخمسة لحل الأزمة الاقتصادية التي يمر بها العراق والتي كانت محط اهتمام الخبراء الاقتصاديين أغلقت الأبواب أمام حكومة مصطفى الكاظمي للخروج من عنق الزجاجة.

فطبع العملة الذي اقترحه أحد أعضاء اللجنة المالية في البرلمان العراقي مرفوض لأنه سيتسبب بانتكاسة كبرى في معدلات صرف الدينار العراقي وسيترك آثاراً وخيمة على الاقتصاد العراقي لفترات طويلة.

أما بيع ممتلكات الدولة وبيع الأراضي الحكومية كخيار يجلب مليارات الدولارات لخزينة الدولة الخاوية، حبذه البعض وأثنى على تطبيقه، ورفضه البعض الآخر لأنه مدعاة للمزيد من التوغل في الفساد والنتيجة ستخسر الحكومة رصيدها من الممتلكات بدون أن تحصل على ما يروي غليلها ويعالج مشكلتها الاقتصادية.

[+]

العراق: مجلس الاتحاد ضرورة دستورية وحاجة ملحة

15th May 2020 10:31 (20 comments)

 

أ.د. محسن باقر القزويني

الديمقراطية في العراق عرجاء تسير على رجلٍ واحدة، تسير بمجلسٍ واحد هو مجلس النواب فقط الذي كان من أولى مسؤولياته عند انعقاده بعد اصدار الدستور تشريع قانون مجلس الاتحاد المتكون من ممثلين عن الأقاليم والمحافظات غير المنتظمة في إقليم وقد مرّ على العراق أربع دورات لمجالس النواب ولم يشرّع هذا القانون إما شعوراً بعدم الحاجة إليه أو تخوّفاً منه لأنّه سيكون له دورٌ مهم في تشريع القوانين في الموافق عليها أو رفضها على غرار ما موجود اليوم في الدول ذات المجلسين.

لقد دفع العراق بسبب عدم وجود هذا المجلس ثمناً باهضاً أدى إلى ضعف الحياة التشريعية وقيام مجلس النواب بأعمال ليست ضمن اختصاصاته الدستورية، وأيضاً إلى ظهور حالة عدم التوازن في المحافظات وإلى الافتقار إلى السياسات العامة التي تضمن العدالة بين المحافظات أو التمثيل الوزاري أو التمثيل الوظيفي.

[+]
جميع اتّفاقات التّطبيع مع “إسرائيل” خيانة والإماراتي الأخير ليس استثناء.. كيف يكون تصفية القضيّة الفِلسطينيّة يومًا تاريخيًّا؟ وما هي المكاسب التي خرجت بها أبو ظبي من تتويج نِتنياهو زعيمًا يفرض “الجزية” على شُعوب المِنطقة؟ ولماذا نترحّم على الشيخ زايد بعد أن أصبح النّفط أغلى مِن الدّم؟
العِراق ينضمّ إلى قائمة أعداء تركيا بعد مقتل ضابطين بقصفٍ لطائرةٍ مُسيّرة.. لماذا “تستعدي” السّلطات التركيّة جميع دول الجِوار العربيّ؟ وهل من الحِكمَة فتح عدّة جبهات في سورية وليبيا والعِراق إلى جانب مِصر واليونان وأرمينيا في الوقتِ نفسه؟
هل الاتّفاق التّطبيعي الإماراتي الإسرائيلي مكافأة لترامب ونِتنياهو على حرق نصف بيروت وتمهيدًا لانضمام السعوديّة والبحرين؟ لماذا نعتقد أنّ إيران المُستفيد الأكبر؟ وهل تستطيع إسرائيل حماية نفسها من صواريخ المُقاومة حتّى تحمي الإمارات؟
مطار القاهرة يبدأ في تنفيذ حظر دخول الأجانب بدون تحليل “بي سي ار”
السيد نصر الله: ما حصل في تموز 2006 كان حربا حقيقية أفشلت مشروع “الشرق الاوسط الجديد” ومعادلة الردع تحمي لبنان.. الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي “خيانة للأمة العربية والإسلامية والفلسطينية وجاء خدمة لنتنياهو وترامب واتوقع حذو عدة دول عربية حذوها وشخصيات لبنانية عملت مع جهات خارجية لاسقاط الدولة اللبنانية ولن نسكت على جريمة مرفأ بيروت إن كان الكيان الصهيوني خلفها
واشنطن بوست: نيويورك تحاكم أحد أكبر المروجين لفكر داعش
صحيفة أمريكية: التطبيع مع إسرائيل يضغط على السعودية لتحذو حذو الإمارات
الإندبندنت أونلاين: الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي “عامل تعقيد”
كوميرسانت: الإمارات تقدم هديتين لـ نتنياهو وترامب
وول ستريت جورنال: احتجاز 4 ناقلات نفط إيرانية كانت في طريقها إلى فنزويلا وطهران تنفي
خبراء: التصعيد التركي في شمال العراق سيستمر وأنقرة باركت وجود PKK في قنديل منذ 2013 والتقاطع بين أنقرة وطهران في شمال العراق أسطورة و واشنطن تريد “عملقة” تركيا و “تقزيم” إيران والحزبين الكرديين هما رئة نفوذ الدِّوَل الإقليمية في المنطقة ولا صحة لوجود ضباط خليجيين في كردستان العراق
د. عبد الجبار العبيدي: نظرية الاستبداد؟ لماذا تأصلت عند المسلمين؟
د. محمد الوادراسي: قراءة في قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2532  بخصوص جائحة كوفيد-19
إبراهيم عبدالله صرصور: “الوظيفة الادارية” و”الكرامة الانسانية” وما بينهما
تحقيق: اتفاق السلام بين إسرائيل والإمارات- هل له علاقة بإيران أم تركيا؟
التطبيع الإماراتي-الإسرائيلي خيانة لحقوق الشعب الفلسطيني ونقلة خطيرة من معادلة السلام مقابل إعادة الأراضي إلى السلام مقابل لا شيء
عبدالوهاب سلايمة: هذه قراءتي كمهندس كيماوي لانفجار بيروت
محمد النوباني : الاتفاق الاسرائيلي -الإماراتي لتسويق ترامب ونتنياهو إنتخابياً ولعقد اتفاقات مماثلة قريبة مع البحرين وعمان والسعودية 
رنا العفيف: الانفتاح الأميركي على لبنان والتهويل الإنساني
مصطفى العمراني الخالدي: لا للتطبيع وتبرير التطبيع مع الكيان الصهيوني
د. أماني القرم: يحدث في لبنان.. الدولة الفاشلة
فوزي بن يونس بن حديد: الاتفاق الإسرائيلي الإماراتي خطوة أولى نحو تداعي الأمة وانهيارها
جواد العطار: العراق: هل تجري الانتخابات في العام القادم؟
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!
Raialyoum رأي اليوم

FREE
VIEW