6th Mar 2021

 د. جواد الهنداوي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

لبنان وثلاثيته البطريركية “الطائف والحياد والهوية”

4 days ago 12:59 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

العنوان يُلخّصُ دعوات وخطاب البطريرك الراعي في بيروت بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٧. والثلاثية المذكورة هي عنوان جهودهِ ومسعاه، ولكن الهدف المقصود،ليس فقط سلاح حزب الله، وانمّا بيئة وفكر وثقافة المقاومة.

ليس فقط الراعي مَنْ يريد احلال هذه الثلاثية محل الاخرى “الشعب والجيش والمقاومة”، امريكا و اسرائيل و الرجعية سبقت الراعي في الزمن والخطاب والجهود. ولا أحدْ يستطيع نكران استهداف امريكا واسرائيل و الرجعية معادلة ” الشعب والجيش والمقاومة “، وسعيهم، ومنذ عقود، الى تفكيك المعادلة وزرع الفتنة بين ركائزها، وإنهاك الشعب بالحصار والعقوبات والتجويع، واضعاف الجيش بحرمانه من التسليح المتطور والمطلوب، و محاربة المقاومة.

[+]

رئيس الوزراء الكاظمي والرئيس بايدن: أتصال هاتفي وقصف جوي!

5 days ago 13:17 (5 comments)

د. جواد الهنداوي

القصف الجوي الامريكي الذي استهدف فصائل وقوات من الحشد الشعبي، المرابطة على الحدود العراقية -السورية، بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٥، أفسدَ أيجابية الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس بايدن مع السيد الكاظمي ، بتاريخ ٢٠٢١/٢/٢٤ ، باعتبار الاتصال الأول الذي يجريه الرئيس بايدن مع رئيس عربي.

 ساعات معدودة تفصل بين الاتصال الهاتفي و القصف الجوي، وكأنَّ الحدث الأول مهّد للحدث الثاني، وقد وَرَدَ في ختام البيان الصحفي الصادر من المكتب الإعلامي للسيد رئيس الوزراء عبارة “أكّدَ الطرفان على أهمية حماية البعثات و السفارات الدبلوماسية في العراق وعلى الحفاظ على امن واستقرار المنطقة”.

[+]

بعد نتنياهو.. مَنْ سيهاتف الرئيس بايدن: المللك سلمان ام الرئيس اوردغان؟ 

2 weeks ago 12:37 (no comments)

 

 

 د. جواد الهنداوي

 بعد طول انتظار، حصلَ نتنياهو على لقب اول رئيس حكومة في المنطقة يحظى بالاتصال الهاتفي للرئيس بايدن، بتاريخ 2021/2/17.

 خصَّ الرئيس بايدن نتنياهو بهذا الامتياز ليس تقديراً وحباً بنتنياهو، وانماّ وفاءاً لاسرائيل، وتلبية لرجاء اللوبي الصهيوني المؤيد لاسرائيل، والداعم لنتنياهو.

 أصبحت أسبقية هاتف الرئيس الامريكي المنتخب لهذا او لذاك الرئيس معياراً لاهمية البلد ومؤشراً لمكانته و دوره في خدمة المصالح الامريكية

 بوصول بايدن عادَ الملك سلمان، وعلى الأقل نظرياً، الى صدارة المشهد الدبلوماسي والسياسي للمملكة، وكانت رسالة الإدارة الامريكية الى المملكة واضحة جداً وعلناً ومفادها “الرئيس بايدن سيتعامل مع نظيره الملك سلمان وليس مع ولي عهده، الامر الذي لايسّرُ ولا يطمئن ولي العهد، ولن يسهّل التعامل بين امريكا والمملكة، بسبب تولي ولي العهد وليس الملك زمام امور المملكة.

[+]

لبنان: مَنْ هم قتلة المغدور به لقمان سليم؟

3 weeks ago 12:18 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

الحضور الرسمي الدولي في مراسيم التشيع والدفن، وإلقاء كلمات التأبين والاطراء من قبل سفراء الدول الغربية، امرٌ دالٌ على المكانة السياسية والثقافية التي كان يحظى بها المرحوم لدى الدوائر الغربية، علاوة على المكانة الاجتماعية و الفكرية المعروفة له ولأسرته في لبنان وفي الدول العربية . كان بمقدور الدول الغربية أنْ تُبدي اهتمامها بحياته و رعايتها لحمايته ( بالقدر الممكن، بالنصح او بالمراقبة عن بعد)، لاسيما وقد اعتاد على تلقي تهديدات، واحده تلو الاخرى، و يعيش في لبنان، بلدٌ، للاسف، مُتخمْ بالمفاجئات غير السّارة (بالاغتيالات، وبالمسّيرات، وبالمؤمرات وبتأويل وبتفسير المُناسبات).

[+]

هل سيتغير موقف العراق تجاه سوريا؟ 

5 weeks ago 12:39 (5 comments)

د . جواد الهنداوي

 أزمة سوريا هي أزمة دولية و إقليمية و عربية في سوريا ، وليست أزمة سوريّة. افتعلوها ( واقصد الأزمة ) لمصلحة اسرائيل و بهدف سرق الثروات وتفكيك المجتمع و اسقاط الدولة ، وَسَوقوُها بغلاف الديمقراطية ، و برهنا الزمن و سلوك الرئيس الامريكي السابق ( ترامب ) على حقيقة أهداف و مصلحة الأزمة ( اسرائيل ، سرقة النفط ، تدمير المجتمع والدولة ) .

الآن و بعد مرور اكثر من تسعة  أعوام على الأزمة ، أختفت ظواهر عن الأزمة و تجسدت و تطوّرت أخرى :

اختفى تقريباً الدور العربي في الأزمة ، وكان واجبه ،على مايبدوا و حسب شهادة و أقوال بعض القادة السياسيين العرب ، خلق الأزمة و تثويرها وحصد النتائج ، ولكنهم حصدوا الفشل ؛ اختفى ايضاً من مشهد و دعاية و إعلام الأزمة حديث الديمقراطية وتجمعات و ندوات ولقاءات ما سُميَّ بالمعارضة السورية .

[+]

دور روسيا في تعزيز صمود دول استهدفها التآمر الامريكي الصهيوني

31st January 2021 11:37 (no comments)

 

 

 د. جواد الهنداوي

 أصبحَ التآمر بدلاً من الاحتلال او مُكّملاً له في إسقاط أنظمة و تدمير دول او سلب استقلال القرار السياسي او فرض الإملاءات والتوجيهات السياسية و الاقتصادية و العلاقات الدولية، كأنْ تمنع امريكا،مثلاً، عودة سوريا الى الجامعة العربية، او تمنع او تحذّر دولة عربية من تزويد سوريا بوقود للتدفئة او للسيارات او تسيير رحلات جويّة . ماذُكِرَ هي أمثِلة على صور او أشكال تآمر و انصياع لهذه او تلك الدولة لأملاءات تُرضي مصالح المتآمر وتضّرُ مصالح الدولة و مصالح الشعب، وتُخالف الأخلاق والعلاقات الإنسانية

 أمام التآمر، تحصّنت بعض الدول المستهدفة، بأمريّن : بارادة الصبر و المقاومة و عدم الانصياع، و راهنت على دفع الثمن، مرّة واحدة و ليس لمرات وبأقساط، كما هو حال العراق منذ عام ١٩٩١ وللآن، وبالتوجهّ نحو روسيا و الصين، ايّ المحور الآسيوي .

[+]

أهداف سياسيّة خلف تفجيرات داعش الإرهابية في ساحة الطيران في بغداد: فما هي؟ 

26th January 2021 12:56 (4 comments)

 

 د. جواد الهنداوي

لم يعُدْ الامر خفيّاً : داعش هو الذراع الإجرامي او الجناح الإجرامي للتحالف الاسرائيلي الامريكي الرجعي، في منطقتنا، وساحة عمله شعوب ودول محور المقاومة (سوريا، لبنان، العراق، اليمن ) .

جرائمه السابقة و الحالية ( كجريمة ساحة الطيران بتاريخ 2021/1/21، ) هي لمصالح وغايات سياسيّة .

1- تزامن وقوع الانفجار الانتحاري المزدوج مع استلام الرئيس بايدن لمقاليد الرئاسة في امريكا، وكشفَ داعش عن هويّة المنفذين، و تشير تصريحات الى الجنسيّة السعودية لاحد المنفذين ( منها تصريح للسيد عباس الزيدي،المستشار الأمني لقيادة عمليات بغداد / الحشد الشعبي).

[+]

تصريحات السفير الامريكي جيفري عن الدور الامريكي في المنطقة: الجديد والدلالات

21st January 2021 12:36 (one comments)

 

 

د. جواد الهنداوي

السفير جيفري من كبار الدبلوماسيين الأمريكين و المتخصصين في الشرق الأوسط ، وخاصة تركيا وإيران والعراق، وشغلَ منصب المبعوث الخاص لشؤون سوريا والمبعوث الخاص للتحالف الدولي لهزيمة داعش .عملَ جيفري ،قبل انخراطه في السلك الدبلوماسي ،ضابطاً في سلاح المشاة الامريكي، وقد خدمَ في فيتنام وألمانيا بين عامين ١٩٦٩-١٩٧٦.

في الخلاصة عنه ،اعلاه ، وردَ انه شغلَ منصب “مبعوث التحالف الدولي لهزيمة داعش”، ولكن ما كشفَ عنه في تصريحاته، قبل أيام وخلال الشهر الجاري لصحيفة ” تايمز أوف اسرائيل “، يدّلُ على انه كان مبعوثاً ليس لهزيمة داعش وانما لدعم داعش!

[+]

لماذا اختار الرئيس بايدن السفير وليم بيرنز لرئاسة وكالة الاستخبارات الامريكية؟ 

14th January 2021 11:54 (one comments)

 

 د. جواد الهنداوي

كتبتُ مقالاً بتاريخ 2019/7/11، بعنوان “محاولة اعادة الاعتبار لوظيفة الدبلوماسية”، وركزّت على الأفكار التي وردت في الكتاب الذي اصدره السفير ويليم بيرنز، وعنوان الكتاب هو ” القناة الخلفية ” وصدرَ عن دار النشر ” نيو روندم هاوس ” عام 2019، وانتقد السفير بيرنز في كتابه، ما آل اليه حال الدبلوماسية الامريكية في عهد الرئيس ترامب ووزير خارجيته بومبيو .

مَنْ هو ويليام بيرنز؟

هو سفير الولايات المتحدة الامريكية الأسبق في روسيا من عام 2005 الى عام 2008 .

[+]

أعتداءات التحالف الامريكي – الاسرائيلي -الرجعي على العراق خلال عام 2020

2nd January 2021 11:47 (one comments)

 

د. جواد الهنداوي

رسميّاً، بين العراق و امريكا  ليست علاقة صداقة وانّما علاقة تحالفات استراتيجية، مواضيعها (واقصد مواضيع التحالفات)، الاقتصاد والأمن والسيادة والتعليم و… كما انَّ الخطاب الامريكي الرسمي يلهج ،ليل نهار، بذكر “أمن و استقرار المنطقة” و”استقرار العراق”. وللإشارة ،دون الإسهاب ، اعتدنا ومنذ سبعينيات القرن الماضي على الخطاب  الامريكي – الغربي وهو يبتدأ وينتهي بذكر “أمن واستقرار المنطقة”، ولكننا عِشنا، والمنطقة، ولم نرْ لا أمن و لا استقرار.

[+]

العراق في قمة رادار التطبيع الاسرائيلي بضغوط امريكية

28th December 2020 14:05 (4 comments)

د. جواد الهنداوي

عاشَ العراق ، دولة و شعب ، ما يقارب عقديّن من الزمن في مواجهة تحديات سياسية و أمنية صعبة و أستراتيجية في ابعادها . تخطى وبنجاح نسبي لبعضها  ، ولا يزال مُتعثراً امام البعض الآخر .  أَنْقَذَنا  التحّول السياسي عام ٢٠٠٣ مِنْ الدكتاتورية ، ولكن أوصَلنا الى ديمقراطية مُشّوه بالفساد وبعمالة البعض وبمسار سياسي وسلطوي لحساب اجندات خارجية . وقعَ أولئك الذين رسموا المسار السياسي في  الفخ المنصوب امريكياً لهم ، وبأعتبار امريكا صديقاً و ناصراً لهم ولذاك التحّول  ،فتمادوا في البذخ ( ان لم نقلْ في السرقة ) ،واللامُبالاة لتطلعات الشعب و مستقبله ، وعبثوا  بثروات البلد ، و تجاهلوا بناء الاقتصاد و الاستثمار والمشاريع ، فأستهلكوا ولم ينتجوا و هّدموا ولم يبنوا .

[+]

عملاء الامس وعملاء اليوم والديمقراطية

1st December 2020 13:18 (no comments)

 

د. جواد الهنداوي

 في ترويجهم لحقوق الانسان وللديمقراطية خارجُ امريكا وخارج دولهم الغربية، أساؤا لهذه القيم ولنا،  نحن شعوب المنطقة،  والشعوب الاخرى المتمسكة بسيادتها واستقلالها والرافضة للعمالة وللانبطاح،

والانبطاح مرحلة بعد العمالة،  ولا ينالها الاّ المؤمنون بقدرِهم والمجاهرون بعمالتهم،  من خلال مواقفهم وتأريخهم.

عملاء الامس ليس كعملاء اليوم. عملاء الامس مارسوها وبحياء وبسّرية،  وكان أمر كشفْ عملاته م إمّا بقدرة القادر، او بتقادم الزمن،  حين تفرجُ الدول عن بعض أرشيفها السّري،  ولها،  في هذا الإفراج،  غاية سياسيّة.

[+]

الخاسرون من تجربة التوافق السياسي في العراق

27th November 2020 12:47 (one comments)

 

 د. جواد الهنداوي

 التوافق السياسي، او كما يستخدم البعض مصطلح ” الديمقراطية التوافقية “، هي القاعدة او الآلية التي حكَمتْ و ميّزتْ النظام السياسي في عراق بعد عام 2003. لم ينّصْ عليها الدستور الاتحادي، ولم تفرضها المصلحة الوطنية او مصلحة الدولة، وانما هي (واقصد قاعدة او آلية التوافق السياسي) من انتاج الأحزاب و الحركات والتيارات السياسية، ووُظِفتْ من اجل توزيع و تقاسم السلطات الدستورية، وممارستها وفقاً لمصالح أهداف الأحزاب والحركات والتيارات السياسية، وليس وفقاً لمصالح أهداف الدولة والشعب .

[+]

عن ادانة العراق للهجوم اليمني على أرامكو في المملكة العربية السعودي

25th November 2020 13:52 (7 comments)

 

د. جواد الهنداوي

وردت الإدانة في بيان اصدرته وزارة الخارجية العراقية بتاريخ ٢٠٢٠/١١/٢٤، و تناقلته وسائل الإعلام العراقية و العربية.

وَردَ في نص البيان مايلي “تدين وزارة الخارجية العراقية الهجوم الذي استهدف محطة أرامكو النفطية في المملكة العربية السعودية، وتؤكد الموقف العراقي بالوقوف ضد ايّ اعتداء و رفض التصعيد في المنطقة و الدعوة الى حل الأزمات بالطرق السلميّة … “.

البيان يُجسّد موقف رسمي و جديد ( على ما يبدو) للعراق ازاء حرب التحالف السعودي ضّد اليمن .

[+]

ماذا سيفعل ترامب في الفترة الانتقالية.. وماهو مصيره بعدها؟ 

15th November 2020 11:23 (no comments)

د. جواد الهنداوي

الانتخابات الامريكية و خسارة ترامب و عنادهِ بالبقاء في البيت الأبيض جعلتنا نعتقد بانَّه اصبحَ مِنَ السهل على امريكا ان تُغيّر رئيس دولة اخرى بالتآمر او بالاغتيال ، و من الصعب عليها ان تغيّر رئيسها بموجب مبدأ تداول السلطة .

الاهتمام الرسمي و الشعبي لدول وشعوب العالم بالانتخابات الامريكية و بمتابعتها يدّلُ ، دون شكْ ،على تأثير السياسات الامريكية على دول وشعوب العالم ، وحجم التدخل الامريكي في شؤونهم . خلال الانتخابات ، كان للأمريكيين حق التصويت لهذا او لذاك المُرشّح ، وكان لشعوب العالم ،التي تُراقب و تتابع ، حق التمنّي بأنتخاب هذا او ذاك المُرشّح .

[+]

توقعاتنا لسياسة الرئيس بايدن تجاه العراق والمنطقة

9th November 2020 12:27 (5 comments)

 د. جواد الهنداوي

خَسِرَ الرئيس ترامب رهانه  بالفوز في ولاية ثانية ،و خسر نتيجة الانتخابات ،ولكنه ربحَ سياسيًا .

لن يكون رئيساً ولكنه سيكون لاعباً سياسياً مهماً في مشهد السياسة الداخلية الامريكية و في وسط حزبه الجمهوري .، وهو ، من الآن يعّدُ العدّه للانتخابات القادمة عام ٢٠٢٤ .

لن يكون رئيساً ،ولكنه سيكون زعمياً لحزبه الجمهوري

و قائداً لمناصيره  مِنْ المتعصبين والمتطرفين والعنصريين والجماعات المسلحة وهم يشكلون نسبة لايستهان بها من الشعب الامريكي .

كَسبَ  الرئيس ترامب ٦٨ مليون صوت ،اكثر ب ٥ ملايين صوت من ما حَصِلَ عليه في انتخابات عام ٢٠١٦ ،

و حقّق زيادة في نسبة ناخبيه في عام ٢٠١٦ : من السود بمعدل ١٢٪؜ ، و من اقليات امريكا اللاتينية بنسبة ٣٢٪؜ ، ومن المسلمين بنسبة ٤٪؜ .

[+]

العراق ومؤامرة التطبيع

24th October 2020 10:21 (4 comments)

 

 د. جواد الهنداوي

يواجه العراق ما تواجهه المنطقة، فهو مركزها وثقلها، ويتميّز عن أشقاءه العرب بأمتلاكه الثروات الطبيعية والثروات البشرية، وكلاهما، للاسف، مُستهدفة وعُرضة للنهب والسلب والتخريب، بفعل قوى خارجية وداخلية.

 لماذا الحديث الآن عن العراق و التطبيع مع اسرائيل؟ وهل للعراق مصلحة سياسية او اقتصادية او اجتماعية او اخلاقية للتطبيع مع اسرائيل؟ ام إنَّ في الامر ضرورة امريكية واسرائيلية لاستكمال خطوات فرض الهيمنة الاسرائيلية على المنطقة، ولكي يكون أمر اغلب الدول العربية مرهون بأرادة ومشيئة اسرائيل؟

 التطبيع يعني ان تتجرّد الدول المُصابة بجرثومة التطبيع من قدرة المناعة ضّدٌ الإملاءات الاسرائيلية الاستراتيجية، وأنْ تتجرّد، كذلك، من قرارها السيادي.

[+]

ما هي مصالح امريكا في العراق؟ ومنذ متى قررت امريكا الانسحاب من العراق؟ 

6th October 2020 11:38 (6 comments)

 

د. جواد الهنداوي

لأمريكا وللغرب الموالي مصالح متعددة و متنوعة في العراق و في المنطقة ( النفط والغاز و طرق وشبكة إمدادها ، والدين والحضارة …)، وكل هذه المصالح تهون امام اولويّة و استراتيجيّة مصلحة اسرائيل في المنطقة ،ليس فقط لأمنها وانّما لهيمنتها .

سياسية امريكا الخارجية تجاه العراق و تجاه المنطقة مرهونة ليس بالمصلحة الامريكية وانماّ بالمصلحة الاسرائيلية ، هدف امريكا هو ضمان هيمنتها على العالم وتحقيق هيمنة اسرائيل على منطقة الشرق الأوسط، ليكون شرق اوسط جديد مثلما روّج له رئيس وزراء اسرائيل الأسبق شيمون بيرس وغيرهِ، قبل اكثر من ثلاثة عقود.

[+]

فلسطين: مِنْ الفشل في الانتماء العربي الى الامل في الانتماء الإسلامي والدولي

27th September 2020 10:40 (3 comments)

د. جواد الهنداوي

وأستثني من الانتماء الدولي الإدارة الامريكية وبعض الدول الغربية والاخرى والتي تمتثلُ في قرارها و مواقفها لإملاءات الإدارة الامريكية ،ادارة تمتهن البلطجة وتمارس الارهاب الدولي والابتزاز وتتجاوز القوانين والشرائع والاتفاقيات الدولية، ولا صلة لها بالأخلاق والدبلوماسية ( بخصوص ما نكتبه عن الإدارة الامريكية و للاستزادة، اقرأ مقال في واشنطن بوست ليوم 2020/9/22، وبعنوان فشلْ ترامب في الدبلوماسية ادى الى نبذ الولايات المتحدة الامريكية و ليس ايران)، مختصر عن المقال منشور في جريدة رأي اليوم الاكترونية في 2020/9/23.

[+]

ألمُشترك بين مطالبة البطريرك الراعي بالحياد و تذكير امام الحرم المكي عن حُسنْ التعامل مع اليهود والتطبيع الإماراتي البحريني مع اسرائيل

16th September 2020 11:06 (3 comments)

 

 د. جواد الهنداوي

تجمعهم مصلحة اسرائيل، وتسوقهم أمريكا و أوامر وتوجيهات ولاة الامر في تبني المواقف، وأطلاق التصريحات والخطابات لتتوافق زمانياً مع القرار الإماراتي في التطبيع، والذي هو الآخر عبّر عن ارادة امريكية.

 الظاهرة تكشف كيف يتم توظيف الخطاب الديني، ورجال الدين وفقاً لإملاءات الأهداف السياسية، وبعيداً عن المعقول والمقبول، والمُتراكم من حقائق التاريخ و شواهد الواقع. كل طرف (الراعي في لبنان وامام الحرم الملكي في المملكة العربية السعودية ودولة الامارات) يسلكُ طريقه للتّقرب لاسرائيل وطاعة لأمريكا .

[+]
لماذا نقول شُكرًا للقاضية الشّجاعة بنسودا التي أطلقت تحقيقات محكمة الجنايات الدوليّة بجرائم الحرب الإسرائيليّة؟ وكيف أصاب هذا القرار نِتنياهو وجِنرالاته في مقتل؟ وما السّر وراء مُعارضة إدارة بايدن للقرار؟ ولماذا نخشى عليه من المُطبّعين العرب؟
هل سيأتي الرّد الأمريكي الانتِقامي على ضرب قاعدة “عين الأسد” بعد انتهاء زيارة البابا للعِراق.. وأين؟ ولماذا قد تَحسِم حرب الصّواريخ مِلف الاتّفاق النووي مُبَكِّرًا ولصالح إيران؟ وما هي المُؤشّرات العمليّة؟
لماذا تُصِر أمريكا على تفكيك قوّات التدخّل السريع السّلاح الأقوى للأمير بن سلمان للبقاء في السّلطة؟ ومن يرحل أوّلًا الملك أم وليّ عهده؟ ومن هو البديل المُرجّح؟ وهل سيكون التوجّه إلى إسرائيل الضّربة الاستباقيّة المُحتملة؟ وكيف نُفَسِّر صمت العاهل السعودي المُطبِق؟
بعد “انتفاضة عنيفة” بسبب تغريدته عن “حريم الكويت”.. ناصر الدويلة: مزحة
استبعد خيار الحرب المفتوحة… مركز الأمن القوميّ الإسرائيليّ:”حزب الله قد يشعر بالراحّة الكافية بسبب إدارة بايدن ويسعى للتصعيد بهدف استعادة الردع وعلى واشنطن مواصلة الضغط الاقتصاديّ عليه لتجفيف منابع تمويله”
ناتشونال إنترست: الولايات المتحدة كانت تخطط لتدمير موسكو بطائرة مسيرة نووية
غازيتا رو: الكونغرس يسعى لتقليص سلطات بايدن العسكرية
الإندبندنت أونلاين: سويسرا تصوت على حظر النقاب في استفتاء حول الإسلاموفوبيا
الفايننشال تايمز: إيران مستعدة لاستئناف المحادثات النووية إذا رفعت واشنطن العقوبات في غضون عام
صحيفة روسية: ذكّروا نتنياهو بالاستعداد للتخلي عن الجولان
تحقيق: لماذا تتزايد معدلات جرائم القتل في الولايات المتحدة؟
الدكتور محمد بنيعيش: متلازمة الزاوية و الضريح بين صدق النوايا والتصيد المريح
د. عبد الجبار العبيدي: مقترح… لدراسة علمية لمشروع جامعي…. جديد
خالد حاجي: فتوحات تكنولوجية وإكراهات الزمن التكنولوجي
نايف المصاروه: التعريب.. وسيادة الدولة
الدكتور خيام الزعبي: هل قلب الكونغرس كيانها برسالته… أنقرة تترقب إشارات بايدن
الدكتور حمدات لحسن: فصول مقلقة للإسلامين بالمغرب
نواف الزرو: هل تهزم الارادة الفلسطينية التصالحية الوحدوية مخططات التفكيك والشطب الصهيونية…؟! 
الدكتور حسن مرهج: الولايات المتحدة والحدود السورية العراقية وتوظيف داعش
ديب سرحان: رسائل النار الأمريكية بدأت.. تصعيد أميركي – إسرائيلي في سوريا والرسائل لطهران وموسكو.. ماذا عن تغيير الموقف الروسي مؤخرا؟
حسن عردوم: حتى متى يصمد التحالف السعودي في حرب اليمن؟
فوزي بن يونس بن حديد: سحب مشروع قرار إدانة إيران من الوكالة الدولية للطاقة الذرية.. هل الحكمة أم المصلحة دافعه؟
زين أبو رافع: الانتخابات الفلسطينية…حرية فوق الطاولة وكتمان تحتها
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!