1st Apr 2020

 الامام الصادق المهدي - نتائج البحث

إذا كنت غير راضية عن النتائج، يرجى القيام بالبحث مرة أخرى

نقمة كورونا ورحمة الله

2 days ago 11:08 (2 comments)

الامام الصادق المهدي

إن لأزمة كورونا سوابق تاريخية أشد فتكاً كالطاعون الذي أزهق حوالي مائتي مليون نفس في القرن الرابع عشر، والإنفلونزا الأسبانية التي أهلكت خمسين مليوناً إبان الحرب الأطلسية الأولى، والإيدز الذي أباد 35 مليوناً منذ الربع الأخير للقرن الماضي وحتى الآن، والإيبولا التي قضت على حوالي 11 مليوناً غالبيتهم في غرب أفريقيا قبل بضعة أعوام، ولكنها المرة الأولى في التاريخ التي يحدث فيها هذا الوباء سريع الانتشار بسبب درجة التواصل بين أطراف العالم فعدد الطائرات والقطارات والسفن والسيارات العاملة داخل الأقطار وفيما بينها في كل ساعات اليوم لا يحصى ولا يعد، وبسبب طبيعة الفيروس سهل الانتقال والذي يوزعه المصابون بكثافة حتى في قبل ظهور الأعراض، والأعراض نفسها تشابه لدى البعض الانفلونزا العادية بينما تكون لآخرين مميتة.

[+]

التطبيع المطروح الآن عنصري وإمبريالي

17th February 2020 13:25 (7 comments)

 الامام الصادق المهدي

هنالك أربعة أوهام سقط فيها بعض المطبعين هي:

ـ التطبيع المطروح الآن هو مع إسرائيل التي تحولت بموجب قانون صدر في 2017م إلى دولة عنصرية تحرم بعض مواطنيها من عرب ودروز من حق المواطنة تماماً كما كانت جنوب إفريقيا سابقاً.

ـ ومع ان القرار الدولي الذي شرعن قيام إسرائيل في 1948م ظالم، فإن إسرائيل بعد “صفقة القرن” صارت، بضم الأراضي المحتلة عام 1967م ومخالفة القرارات الدولية 242 و194 وغيرها، دولة إمبريالية مارقة من الشرعية الدولية وغاصبة لحقوق عربية وفلسطينية صريحة.

[+]

الفاعوري يولم في عمان للصادق المهدي وكرماز  ونخبة من علماء الامة

18th September 2019 11:24 (one comments)

عمان- راي اليوم

 اقام الامين العام  لمنتدى الوسطية العالمي ومقره الاردن المهندس مروان الفاعوري مأدبة عشاء تكريما لنخبة من علماء ورموز الامة الاسلامية  .

 وحضر المأدبة  رئيس منتدى الوسطية السوداني الامام الصادق المهدي وحضرها وزير الشئون الدينية الاسبق في تركيا الدكتور محمد كرماز .

 كما حضرت ايضا عدة شخصيات في الاردن من بينها الوزيران السابقان محمد الحلايقة ومحمد ابو حمور ووزير الثقافة الحالي الدكتور محمد ابو رمان .

[+]

عبد الرحمن الصادق المهدي مساعدا للبشير؟ هل هي محاولة اغتيال سياسي لوالده الامام؟

24th February 2019 13:06 (2 comments)

عبير المجمر (سويكت)

من المؤسف جداً إستمرارية محاولة إغتيال السيد الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمه القومي السوداني أدبياً و سياسياً عن طريق إستخدام كرت إلتحاق نجله عبدالرحمن الصادق المهدي بالحزب الحاكم كمساعد لرئيس الجمهورية بعد أن عجزوا و فشلوا من منازلته فكرياً و سياسياً .

و من المهم جداً أن لا يسمح بمرور هذا الكلام في هذا الوقت بالتحديد دون تصويبه لأن المسكوت عنه هو الذي يفرقنا و يعمق انقساماتنا كما قالها إبن السودان و السياسي و الأديب العالمي فرانسيس دينق، و لأن السودان يعيش إنتفاضة ديسمبر السودانية التاريخية التي نريدها ثورة تصحيحية، و الإصلاح يبدأ من تغيير السلوك الديكتاتوري و الإقصائي و المفاهيم الخاطئة.

[+]

السودان على صفيح ساخن بين انقلاب عسكري.. وبشير من دمشق.. وعودة مهدي منفي

21st December 2018 12:59 (one comments)

د. محمد عبدالرحمن عريف

البداية مع ما تشهده المدن السودانية من مظاهرات احتجاجية ضد غلاء المعيشة والاوضاع الاقتصادية المتردية اذ طلب عدد من المحتجين باسقاط الرئيس السوداني عمر البشير وذلك بالتزامن مع عودة زعيم المعارضة السودانية الصادق المهدي من المنفى. الأمر الذي قد يدخل هذا البلد إلى مرحلة أخرى من التطورات السياسية والاجتماعية. حيث اندلعت احتجاجات عارمة في مدن سودانية متفرقة، تندد بالغلاء وتدعو لرحيل النظام الحاكم في أعقاب استفحال الأزمة الاقتصادية، واشتدت المظاهرات في عطبرة وبورتسودان التي وصلها الرئيس السوداني عمر البشير لحضور مران عسكري جوي.

[+]

الصادق المهدي في بريطانيا: الحشمة.. لزوم البروتوكول!

5th September 2018 11:25 (2 comments)

خالد الإعيسر

أثارت زيارة الإمام الصادق المهدي إلى بريطانيا حراكاً مكثفاً تخللته مجموعة من الأحداث المهمة، سياسيا، ودينيا، واجتماعيا. خاصة انها جاءت في اعقاب مرحلة مفصلية مشحونة بالعواطف والاستقطاب، محليا واقليميا، ودوليا.

لكن بعيدا عن التفاعل السياسي الذي أعقب منعه من دخول مصر، ومشاركته في المنتدى العالمي للوسطية، وحضوره لاجتماعات تحالف “نداء السودان” بباريس، وإمامته لصلاة عيد الأضحى في لندن، كانت حادثة سرقة حقيبة يد بنته الدكتور مريم الصادق المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي أحد أهم المحطات في رحلته الأخيرة، لا سيما وأنها حدثت في توقيت يثير الكثير من التساؤلات، ذلك بالنظر إلى خصوصية المكان الذي تمت فيه العملية “فندق أمبا ماربل آرش، بكل كاميراته الخاصة بالمراقبة المحترفة”.

[+]

الرائد لا يكذب أهله

21st May 2018 12:59 (one comments)

الامام الصادق المهدي

أمتنا العربية والأمة الإسلامية والعالم، عوالم تمر بمرحلة خطيرة يعتبرها بعض الناس غلياناً منذراً بحرب كونية لا تبقى ولا تذر.

وأسوأ ما في الأمر قصور التشخيص لهذه الحالات، بالتالي تهافت القراءة لمآلاتها. فيما يلي أقدم تشخيصاً موضوعياً، وقراءة لمآلات، وبياناً للمواقف الصائبة المنشودة:

  1. منذ عام 2001م احتلت قضية التطرف والإرهاب الأجندة العالمية. وشنت على القاعدة ثم على داعش حربٌ عالمية عملت على قتل أعداد كبيرة من المتشددين والإرهابين. ولكن التشدد والإرهاب يشهد زيادات.

[+]

هل الصادق المهدي خائن كما يتهمه دكتور القراي؟

22nd June 2017 11:03 (5 comments)

 tharwat-qasem.jpg888

ثروت قاسم

في يوم الثلاثاء 20 يونيو 2017 ، نشر الدكتور عمر القراي مقالة بعنوان ( الحركة الشعبية .. في مفترق الطرق ) ، شن فيها هجوماً مقذعاً ضد السيد الامام ، رغم إن موضوع المقالة لا يمس السيد الإمام .

قال الفار للكديس وهما في مركب في عرض البحر :

كيف تتهمني بأنني اكتحك ، ولا يوجد اي تراب في المركب ؟

رد الكديس مغاضبا:

شنو بلا فلسفتك الفارغة دي البخلينا ناكلك ؟

وأكل الكديس الفار .

مهما يقول السيد الامام ، مهما يفعل السيد الامام ، فهو متهم بالخيانة من بعض تلاميذ الاستاذ العظيم الذين ضل سعيهم في الحياة الدنيا ، وهو يحسبون انهم يحسنون صنعاً .

[+]

الصادق المهدي يعود الخميس الى الخرطوم بعد غياب 30 شهرا

26th January 2017 09:13 (no comments)

image-doc-ks222

الخرطوم (أ ف ب) – اعلن حزب الامة السوداني المعارض ان زعيمه الصادق المهدي ورئيس الوزراء الاسبق الذي انقلب عليه الرئيس عمر البشير عام 1989 سيعود الخميس الى الخرطوم بعد غياب استمر ثلاثين شهرا .

وقال نائب رئيس حزب الامة فضل الله برمه ناصر لوكالة فرانس برس “الامام الصادق المهدي رئيس الحزب سيعود اليوم بعد غياب ثلاثين شهرا عن البلاد” مشيرا الى انه “أنجز مهاما وطنية وحزبية خلال هذه الفترة”.

وغادر المهدي السودان عقب اطلاق سراحه من المعتقل الذي وضع فيه لشهرين عام 2014، على اثر انتقاده لممارسات قوات شبه عسكرية تقاتل الي جانب الحكومة في اقليم دارفور (غرب) المضطرب معروفة باسم “قوات الدعم السريع”.

[+]

نعي إصلاحي عظيم: تجربتي الشخصية مع الزعيم الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني

10th January 2017 13:14 (11 comments)

 sadek-almahdi.jpg77

الامام الصادق المهدي

سلام عالمنا الإسلامي يمر حتماً عبر صلح تاريخي بين أهل السنة والشيعة مذهبياً. وأمن  منطقتنا يمر حتماً عبر معاهدة أمنية لإبرام معاهدة تعايش سلمي عربي إيراني. والسلام الإقليمي العالمي يمر حتماً عبر تعايش سلمي إيراني دولي.

والإصلاح العقدي داخل الجمهورية الإسلامية الإيرانية يمر حتماً عبر ضبط ولاية الفقيه في الشؤون الشعائرية، واعتماد ولاية المشاركة الجماهيرية عبر آلية انتخابية في الأمور العامة.

الزعيم الراحل علي أكبر هاشمي رفسنجاني يجسد هذا العبور الحميد في كل تلك المجالات.

[+]

الرئيس الأمريكي المنتخب أقوى مما يُظـَن وأضعف مما يَظـُن

20th November 2016 16:03 (9 comments)

 sadek-almahdi.jpg77

الامام الصادق المهدي

  1. بين ظهرانينا فيل ضخم شاخص ولكننا لعوامل معينة لا نراه. يشكر للسيد دونالد ترامب وحملته الصاخبة أن أظهر لنا هذا الفيل لنراه ونتعامل مع حقيقته.

الحركة الاجتماعية كالحركة الطبيعية خاضعة لسنن: (إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ)، (رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى).

فوجئ العالم في ثلاثينيات القرن الماضي بفوز الحركة النازية في ألمانيا. ولكن رئيس وزراء جنوب أفريقيا يومئذٍ (جان كريستيان سمتس) قال للويد جورج رئيس وزراء بريطانيا (1919م): “إذا أبرمتم اتفاق “فرساي” المزمع هذا مع ألمانيا المهزومة بما فيه من إذلال فسوف تقع الحرب حتماً بعد جيل من الزمان”.

[+]

السودان يغلق المركز الثقافي الإيراني ويمهل الملحق مغادرة البلاد خلال 72 ساعة بتهمة نشر التشيع وطهران تنفي وتتهم بعض التيارات في الخرطوم بمحاولة تشويه العلاقة بين البلدين

3rd September 2014 08:02 (17 comments)

basheer.jpg66

 

 

طهران – السودان  ـ  “رأي اليوم” – عمر هواش:

قال حسين عبد اللهيان نائب وزير الخارجية الإيراني أن السفارة والمراكز الثقافية الإيرانية في السودان مستمرة في عملها بشكل طبيعي متهما بعض التيارات في السودان بمحاولة تشويه العلاقة بين البلدين.

وقال عبد اللهيان لوكالة فارس الإيرانية للانباء أن السفارات و المراكز الثقافية في كلا البلدين مستمرة في عملها بشكل طبيعي وأن المسؤولين السودانيين لن يسمحوا بإضعاف العلاقة التاريخية بين طهران والخرطوم.

يذكر أن مصادر إعلامية سودانية قالت الثلاثاء أن الخارجية السودانية استدعت القائم بالأعمال الإيراني في الخرطوم وأبلغته بقرار إغلاق المراكز الثقافية الإيرانية الثلاثة السودان وأنها أمهلت موظفيها مغادرة البلاد خلال 72 ساعة بتهمة “التبشير للمذهب الشيعي” في السودان.

[+]

السلطات السودانية تعتقل الصادق المهدي زعيم حزب الأمة المعارض

17th May 2014 18:49 (2 comments)

sadek-almahdi77

 

 

الخرطوم ـ (أ ف ب) – تم توقيف المعارض ورئيس الوزراء السوداني الاسبق الصادق المهدي السبت بعد اتهامات وجهها الى وحدة شبه عسكرية بارتكاب عمليات اغتصاب وعنف بحق مدنيين في دارفور (غرب)، بحسب ما افاد سكرتير المهدي.

وقال محمد زكي لوكالة فرانس برس “حضر عند الساعة 20,45 (17,45 ت غ) ضباط من امن الدولة الى منزل الامام الصادق المهدي مع مذكرة (توقيف) واعتقلوه”.

والمهدي الذي يتزعم حزب الامة المعارض هو احدى ابرز الشخصيات التي يتم اعتقالها في التاريخ الحديث للسودان.

ويملك الجهاز الوطني للاستخبارات والامن القوي صلاحيات احتجاز مشتبه بهم لفترة تفوق اربعة اشهر من دون اشراف قضائي.

[+]
لماذا انتشر فيروس “كورونا” بسُرعةٍ لافتةٍ في الولايات المتحدة بعد أن بدأ يتراجع في دول “المنشأ”؟ وكيف أخفت إدارة ترامب الحقائق الثّلاثة لغِياب الشفافيّة؟ وهل سيخرج المارد الصيني الرّابح الأكبر من وسَط رماد الفيروس؟
لماذا سارعت السعوديّة بنفي تصريحات سفيرها “القويّ” حول فتحها حِوارًا سريًّا مع الحوثيين لإنهاء الحرب؟ وكيف يكسب خُصومها الحرب النفسيّة رُغم تواضع إمكانيّاتهم إلى جانب التقدّم العسكريّ الميداني؟ وأين سيكون القصف الصاروخيّ الحوثيّ القادم انتقامًا لقصف صنعاء؟
ترامب يركع أمام نظيره الصيني طالبًا طوق النجاة.. كيف سقَطت زعامة بلاده للعالم في اختبار الكورونا؟ وهل انتشار الفيروس بهذه السّرعة المُخيفة يُؤكِّد نظريّة المُؤامرة؟ ولماذا يُدافع بعض العرب عن أمريكا ويُشيطِنون الصين؟
كورونا “يشتبك” مع ضابط في الجيش اللبناني (تغريدة)
كيف انقلبت وخلال 24 ساعة دعوات التصعيد ضد “أنصار الله” وإعلان التحالف بدء عملية عسكرية نوعية في اليمن إلى لغة التهدئة واحتواء الموقف؟ أقدام الحركة على تكرار سيناريو ارامكو العام الماضي قد يكون كلمة السر.. اتفاق الحديدة يترنح ومعركة تلوح في الأفق.. ومأرب الجبهة الساخنة المقبلة
بلومبرج: السعودية تنفذ تعهدها بزيادة صادراتها النفطية
صحف مصرية: مصر والسد الإثيوبي والخطر “الساحق” والحل العسكري! نصائح ذهبية لمرضى ضغط الدم للوقاية من “الكورونا”! حقائق كارثية غائبة عن المصريين ومقولة غاندي!
وول ستريت جورنال: سفير السعودية باليمن: الرياض تُجري محادثات يومية مع الحوثيين
صحيفة “آي”: الوباء فرصة لإصلاح حقيقي
الغارديان: انتشار الأخبار المزيفة في أوقات الأزمات
محمد عبدالرحمن عريف: العشائر العراقية بين الحكم العثماني والاحتلال الانجليزي
د. طارق موقدي: كورونا: ترنح النسر الأمريكي
د. طارق ليساوي: التحديات الكبرى التي تواجه البلدان على المدى المنظور والمتوسط: العودة إلى دعم الاقتصاد الحقيقي.. وتوسع الإنفاق العمومي على السياسيات الاجتماعية والسلع العامة كالصحة والتعليم والبحث العلمي
الدكتور الحسن الشركيلي: خصائص التدبير الملكي لأزمة كورونا  
أ. د. جاسم يونس الحريري: قراءة حول المبادرة الحوثية لمبادلة الاسرى مع السعودية
محمد النوباني: مع “شيعة” اليمن ضد سنة امريكا؟
وجيدة حافي: الجزائر وتعامُلها مع الكورونا
صلاح السقلدي: بعد الاستقالات المتوالية داخلها هل تنهار الحكومة اليمنية الموالية للسعودية وتكون القشة التي تقصم ظهير البعير السعودي باليمن؟
د. معن علي المقابلة: لماذا تنجح الحكومة الاردنية في إحتواء فايروس كورنا؟
نورالدين برحيلة: المغرب: عاجل.. تعيين حكومة الطوارئ
محمد سلامة: حول جامعة الدول العربية
السفير منجد صالح: كوبا جزيرة صغيرة… كبيرة بعطائها وأدائها
الدكتور نسيم الخوري: بانتظار نهاية العصر الجرثومي