السلطات التونسية تحذر من مخالفة قوانين حظر الفصل بين الجنسين

Schools-in-Syria7ce

تونس- (د ب أ) – حذرت السلطات التونسية، اليوم الثلاثاء، من تعمد الفصل بين الجنسين في كافة مدارس البلاد، ردا على محاولات قالت إنها مخالفة للدستور.

وقالت الوزارة إنه تمت ملاحظة مخالفات في تطبيق أحكام في الدستور والقانون المتعلق بالتربية والتعليم، وذلك بالفصل بين الجنسين داخل الفضاءات التربوية، رغم أن تلك الأحكام تمنع التمييز على أساس الجنس.

وتعد تونس من بين أكثر البلدان العربية تحررا. وتكرس القوانين، في هذا البلد منذ بناء دولة الاستقلال في خمسينات القرن الماضي، المساواة بين الجنسين وتمنح حقوقا واسعة للمرأة كما لا توجد بها قوانين تمنع الاختلاط في المدارس وأماكن العمل والفضاءات العامة.

غير أنه بعد ثورة 2011 شهدت الديمقراطية الناشئة صعودا للتيارات الدينية، وأدى ذلك إلى ظهور سلوكيات محدودة تعارض الاختلاط وتفرض طوابير منفصلة للجنسين في عدد من المؤسسات العمومية.

ووجهت اليوم وزارة التربية مذكرة إلى المؤسسات التعليمية تدعوها إلى حظر الفصل بين الجنسين في الأقسام وفي مختلف الفضاءات التربوية.

كما شددت في المذكرة أنه يمنع منعا باتا تخصيص أقسام أو فضاءات للإناث وأخرى للذكور أو تعمد الفصل بين المتعلمات والمتعلمين بأي وجه سواء في الفصول أو في قاعات المراجعة أو في الساحات والملاعب الرياضية والاماكن الثقافية.

وأضافت أن مخالفة هذه الأحكام تعد خطأ تأديبيا فادحا موجبا لمباشرة الإجراءات التأديبية ضد مرتكبيه وفقا للقوانين.

 

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. يبدو ان ..أبو احمد لم يفهم القصد من الاختلاط المقنن الذي يعاقب من يخالفه فواضع القانون لا ير حرج في ان تكون بنته أو أخته او امه أمام رجل في طابور متراص أمام متجر او مخبزة او مكتب من وضع القانون يريد تقليد الأوربيين حتي يقول انه متنور ويحارب الإسلام كما يريدون ، ابحث عن المرأة في قري وريف تونس من أشقياء نساء العالم حتي وان ادعت أنها حرة فهي ترعي الغنم وتحطب لتطهي أكلها وتجلب الماء من الآبار ، الحرية الوحيدة التي أعطاها إياها الحاكم ان تخرج سافرة وتكون في نفس الطابور مع أخيها الرجل ولا يهم بعد ذالك ان كانت أمام الرجل او خلفه ،!!؟

  2. الطوابير المنفصلة للجنسين أعتقد أنها فكرة جيدة وحميدة نظرا للتدافع الذي يحصل عادة في الطوابير، ولا أظن أن أحدا يرضى لأخته أو زوجته أو أمه أن تقع في وضع حرج كهذا. وهذا الأمر ليس له أي صلة بالتمييز بين الجنسين ، بل هو فقط لحفظ وصون كرامة المرأة .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here