طلبة “سطات” بالمغرب يستنكرون “سيطرة” حزب العدالة والتنمية على الجامعة واقصائهم من سلك الدكتوراه

TT55

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

ندد مجموعة من الطلبة بما اعتبروها خروقات شابت عملية انتقاء الطلبة المقبولين للالتحاق بأسلاك الدكتوراه عقب الاعلان عن النتائج، حيث تفاجأ المرشحون لاختبار الانتقاء بوجود قائمة تضم عددا بارزا من الطلبة الناشطين في صفوف حزب العدالة والتنمية.

 

حدث ذلك في جامعة الحسن الأول بمحافظة سطات (جنوب الدار البيضاء)، وقالت مصادر من الطلبة المرشحين، أنهم تفاجأوا بحجز نصف مقاعد سلك الدكتوراه لنواب بالبرلمان وأبناء قياديين ينتمون لحزب العدالة والتنمية ولأعضاء مجالس بلدية ينتمون لنفس الحزب ولمنتمين لـ”حركة التوحيد والاصلاح” وهي الذراع الدعوي للحزب.

 

واستنكرت المصادر ما اعتبرته اقصاء في حق العديد من الطلبة المرشحين، متهمين فصائل الحزب وحركة “التجديد الطلابي” الفصيل الطلابي ل”التوحيد والاصلاح” داخل الجامعات، بأنها باتت تفرض سيطرتها على جامعة سطات.

 

هذا، وراسل الطلبة المتضررون وزير التعليم العالي لمطالبته بفتح تحقيق في الواقعة التي تسببت في اقصاء عشرات الطلبة من الباحثين في سلك الدكتوراه.

 

ونددت المصادر بما وصفته بالمحسوبية و”الريع التعليمي” الذي باتت تشهده الجامعة في ما يخص اختيار الطلبة للالتحاق بأسلاك الماجستير والدكتوراه.

 

وهددت المصادر باللجوء الجماعي الى القضاء لطلب انصافهم، مشيرين الى وضع العديد من الطلبة شكاوى لدى المحاكم تتعلق بحوادث أخرى تشوه سمعة الجامعة، مثل سرقات البحوث العلمية وتبنيها من طرف باحثين آخرين وفضائح جنسية اضافة الى الطرد التعسفي.

 

وأوضح المتضررون ان نتائج امتحانات الولوج الى سلك الدكتوراه، التي نشرتها الجامعة مؤخرا، كشفت أن غالبية المرشحين المقبولين ينتمون الى حزب العدالة والتنمية ذو التوجه الاسلامي (المكون الرئيسي داخل الحكومة) .

 

وحسب الطلبة المتضررين، فقد تم في البداية اختيار جميع الطلبة المرشحين خلال الامتحان الشفهي، الا أنهم فوجئوا باقصائهم بعد مرحلة الاختبار الكتابي، وهو ما اعتبره المشتكون طريقة للتضليل على الاقصاء الذي تعرضوا له، وذلك “لتجنب انتقادات عدم وجود معيار لاجراء امتحان كتابي”، على حد قول المصادر.

 

وحسب نتائج الانتقاء، كما أشارت جريدة “الأخبار” فان عددا من القياديين والبرلمانيين المنتمين للعدالة والتنمية جرى قبولهم في سلك الدكتوراه من بينهم النائب بالبرلمان حسن حارس عن دائرة محافظة سطات ونائب برلماني عن محافظة آسفي وهو عضو سابق بهيئة التحكيم الوطنية بالحزب، الى جانب عضو بالمجلس البلدي لمدينة ابن أحمد شرق (الدار البيضاء) عبد الغاني التاغي، اضافة الى ابن نجل رئيس بلدية نفس المدينة والقيادي بالحزب، هذا فضلا عن أسماء أخرى.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here