صحف مصرية: ألغام في طريق عنان! سامي شرف يذكر بشعار عبد الناصر “القدس قبل سيناء”.. أحلام لصحفي سعودي: حسبي الله ونعم الوكيل فيك

ahlam-new.jpg99

القاهرة- “رأي اليوم” – محمود القيعي:

ما بين الإنجازات والانتخابات جاءت صحف الثلاثاء، هادئة العناوين، متعددة المضامين، والى التفاصيل: البداية من الإنجازات، حيث كتبت “الأهرام” في عنوانها الرئيسي

“الرخص المؤقتة تعيد الحياة لأربعة آلاف مصنع بالصعيد”

شرعية الانجازات

ونبقى في سياق الانجازات، حيث كتبت “الدستور” في صدارة صفحتها الأولى “السيسي من شرعية الانقاذ الاى شرعية الانجاز”.

ميلاد جديد

ونبقى في السياق نفسه، حيث أبرزت “الأهرام” في صفحتها الأولى قول وزير الدفاع صدقي صبحي “مصر تعيش ميلادا جديدا لدولة حديثة”.

الانتخابات

ومن الانجازات، الى الانتخابات، حيث كتبت “المصري اليوم” في عنوانها الرئيسي بالبنط الأحمر “سباق الرئاسة: التوكيلات تتجاوز ثمانمائة ألف”.

وأبرزت الأهرام في صفحتها الأولى قول محمود الشريف المتحدث الرسمي باسم الهيئة الوطنية للانتخابات: “لا مرشحين للرئاسة حتى الآن”.

وجاء في الخبر أن اللجنة الخاصة لم تتلق أي طلبات للترشيح للرئاسة، مشيرا الى أن أمس كان هو اليوم الأخير لتلقي طلبات المجتمع المدني لمتابعة الانتخابات الرئاسية، موضحا أن عدد المنظمات المحلية والدولية التي تقدمت بطلباتها تبلغ سبعا وستين منظمة.

حكاية وطن

الى المقالات، ومقال زياد بهاء الدين في “الشروق” “حكاية وطن”، وجاء فيه: “تابعت قدر الإمكان وقائع مؤتمر «حكاية وطن» الذى انعقد على مدى ثلاثة أيام لاستعراض إنجازات السيد رئيس الجمهورية خلال السنوات الثلاث والنصف الماضية وذلك تمهيدا لإعلانه الترشح للانتخابات القادمة.

والحقيقة أننى لم أكن أنوى التعليق على الانتخابات الرئاسية لاعتقادى أن نتيجتها محسومة من البداية وأنها تجرى فى ظل أوضاع وقوانين جعلت الدولة تحكم سيطرتها على النشاط السياسى والإعلامى والأهلى على نحو يجعلها أقرب إلى الاستفتاء أو المبايعة لمدة ثانية”.

وتابع بهاء الدين: “ومع ذلك فإن ما تم تقديمه من أرقام وإنجازات خلال مؤتمر «حكاية وطن» يستحق المناقشة بجدية، دون تهليل وتطبيل ودون استهزاء واستخفاف، لأنه يمنحنا الفرصة للتفاعل مع رؤية محددة تقدمها الدولة ويقدمها السيد رئيس الجمهورية للفترة الماضية وبالتالى للمرحلة المقبلة على نحو شامل افتقدناه خلال السنوات الماضية. ومن جانبى فسوف أسعى للتفاعل معها واستعراض جوانبها الإيجابية والسلبية فى مقالات تالية.

ولكن إن كانت نتيجة الانتخابات محسومة مسبقا، فماذا كان الداعى إذن لعقد مؤتمر بهذا الحجم وهذه التكلفة ولحشد جميع موارد وإمكانات الدولة وراءها؟ هل السبب هو خشية حقيقية من نتيجة الانتخابات أم أمر آخر؟”.

سامي شرف

ونبقى مع المقالات، ويوميات الأخبار التي كتبها اليوم سامي شرف بعنوان” ناصر والسادات.. القدس قبل سيناء”.

“محمد نجيب لم يستقل، بل أجبر علي الاستقالة. محمد نجيب نفسه قال: “إن الناس تصفق له من دون أن يستحق التصفيق لأن لا علاقة له بما حدث وإنما هو يقطف ثمرة من المفروض أن يقطفها الذين أحدثوا التغيير». يمكن تحديد الخلافات في العناصر التالية:

خلاف بين جيلين +خلافات بين السلطة الفعلية والسلطة الحقيقية.

+ خلافات بين الواقع والواجهة + خلافات بين التغيير والتقليد.

 القضايا التي تقررت كانت معدة سلفا واستمرت اللجنة التأسيسية للضباط الأحرار تعقد اجتماعاتها تحت اسم مجلس قيادة الثورة برئيسها المنتخب جمال عبدالناصر.

مطلوب أن تخرج مصر من عروبتها

كلام خطير جدا علي لسان الدكتور محمود فوزي ديسمبر 1977 قال الدكتور محمود فوزي لأحمد بهاء الدين ما نصه: “لقد عرضت سيناء علي مصر وأنا – د. فوزي – في السلطة مرتين. مرة في عهد عبدالناصر ومرة في عهد السادات وقد رفض الرجلان العرض وأنا أشهد بذلك.

 فقال له أحمد بهاء الدين لا تؤاخذني يا دكتور فوزي بما سأقول.. فأنا لا أصدق أن سيناء قد عرضت علينا”.

ألغام عنان

ونبقى مع المقالات، ومقال محمد عصمت في “الشروق” “عنان.. ألغام على الطريق”، وجاء فيه: “العقبات التى تواجه عنان لا تقتصر فقط على تجاوزه الألغام التى يضعها البعض أمامه لمنعه من الترشح أصلا، فنحن لا نعرف سوى عناوين عريضة يمكن أن نستشف من خلالها ما يستهدف الرجل تحقيقه إذا فاز بالرئاسة، ولكننا لا ندرى شيئا عن الطريقة أو الآلية التى سيحل بها أزماتنا المتفاقمة، بداية من مفاهيم العدالة الانتقالية التى يمكن أن تفتح مجالا واسعا للمصالحة الوطنية وتخفيف الاحتقان السياسى فى البلاد والقضاء على أكبر مسببات الإرهاب، مرورا بكيفية التعامل مع روشتة صندوق النقد الدولى فيما يسمى بالإصلاح الاقتصادى والتى تسببت فى رفع الأسعار وزيادة معدلات الفقر، ومواجهة أزمات المياه بعد سد النهضة، نهاية باستحقاقات ما يسمى بصفقة القرن والعلاقات مع إسرائيل وأمريكا، والعلاقات الإقليمية بمحاورها المتصارعة على الهيمنة على المنطقة”.

وتابع عصمت: “الشىء الوحيد المؤكد حدوثه إذا تم قبول ترشح عنان هو أننا سنشهد انتخابات حقيقية، ستشارك فيها نسب كبيرة من الناخبين تبعد عنها شبح المقاطعة الذى يهددها، وستفتح الكثير من الملفات المسكوت عنها فى حياتنا السياسية، بل ربما تحمل فى طياتها إمكانيات واسعة لوقف مساع دءوبة يبذلها البعض لإهدار مواد الدستور التى تتعلق بالحقوق السياسية والاقتصادية”.

واختتم قائلا: “دخول عنان السباق الرئاسى فى نظر الكثيرين من المعارضين اختبار حقيقى لشرعية لنظامنا السياسى ومدى ديمقراطيته، وفوزه فى الانتخابات يحيى آمالهم فى إمكانية توسيع المجال العام أمام مشاركات شعبية حقيقية فى صنع القرار، وتحريك المياه الراكدة فى حياتنا السياسية برمتها، قبل أن تنفجر براكين من الفوضى غير المسئولة وغير المحسوب عواقبها!”.

الشيزوفرينيا وحكاية وطن

ونبقى مع المقالات، ومقال عطية أبو زيد في “الأهرام” “الشيزوفرينيا وحكاية وطن”، وجاء فيه: “حالة الفِصام أو الشيزوفرينيا، هى مرض نفسى يصيب البشر من الجنسين ويصاحبه اضطراب نفسى وسلوكى غير طبيعى و يؤدى إلى فشل فى تقييم وتمييز الواقع المحيط بالشخص.

أى أن ادراك مريض الشيزوفرينيا لما يحدث حوله يكون مغايرا تماما للحقيقة وتشعر أنه يتحدث عن أمور حدثت، منذ شهور أو سنوات أو أنها لم تحدث بعد.

من مظاهر شيزوفرينيا سلوك بعضنا، أنهم يريدون تغيير مصر بأن يغيروا سلوك الآخرين وكل منهم ينسى سلوكياته ولا يفكر حتى فى الاقتراب منها.

يريدون شوارع بها انسياب مرورى دون أن يلتزموا هم بآدابه.

يريدون أن تزداد انتاجية مصر دون أن يزيدوا فترة عملهم الفعلية وتقليل زمن «التزويغ».

يريدون نصرة دينهم دون الالتزام بتعاليمه السمحة ومعاملاتهم مع الآخرين.

أى أننا تحولنا إلى مشجعين من الدرجة الثالثة للدين.

يريدون مدنا نظيفة دون أن يتوقفوا عن القاء قمامتهم من سياراتهم الفارهة”.

واختتم قائلا: “والمظهر الدامغ على هذه الشيزوفرينيا هو حصول 95% من موظفى الجهاز الإدارى للدولة على تقدير ممتاز..!!! ياترى من الذى يعذب خلق الله أثناء انجاز مصالحهم داخل دواوين الحكومة؟

فهل هذه النماذج كانت تصلح لأن تحكى لنا «حكاية وطن»؟

اعتقد أن من قاموا بالحكى أكيد مختلفون”.

أحلام

 ونختم بأحلام، حيث أبرزت المواقع الالكترونية مداخلتها مع قناة العربية والتي أكدت فيها أنها المطربة صاحبة الشعبية الأولى بالمملكة العربية السعودية، وذلك بعد أن خرجت شائعات حول منع بث أغانيها بالمملكة.

“الوطن” أبرزت ما كتبته “أحلام”، عبر صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “معلومة خاطئة جدًا راح تُسأل وتُسأل، لا تفتكرها سايبة وعد راح تتحاسب على هالخبر والسعودية يحكمونها آل سعود، ربي يحفظهم، مش أنت، وما دام الملك سلمان والأمير محمد بن سلمان ربي يحفظهم موجودين في السعودية ونحن بخير وأمن وأمان، وحسبي الله ونعم الوكيل فيك”.

وكان الإعلامي السعودي عبد الرحمن الناصر، كتب عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”: “منع بث أغاني أحلام أو إجراء أي حوار في الإذاعات السعودية”، ثم نفى الخبر فيما بعد قائلًا: “تأكدت الآن أن المعلومة عن منع بث أغاني أحلام، غير صحيحة.. وبالتوفيق لها”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. لا ترتجي خيرا من تلك الصحف ، فلم يعد في مصر المحروسة صحافة حرة أ . أحمد الياسيني
    هي أبواق مأجورة
    خالص التحية لوطنيتكم الحارة
    ولا تنسنا من دعائكم

  2. وجبةالصحف المصرية هذاليوم التي يرسلها في العادة مع تقدمة موجزة الصحفي الاستاذ محمود القيعي وصف مضامينها هذا الييوم الثلاثاء بانها هادئة بينما في الواقع هامدة او بالاصح “جامدة ” سوى من خبر قصير جدا في كلماته اواقواله المعنوية وطول مجادلاته الفعلية دون العملية والتي ستطول على مذى السنوات الاربع المقبلة إذا جرت حملة المشير السيسي الانتخابية كما هو مخطط سلفا له لامنفس لبرنامج “علشان تبنيها “! ويؤكدذلك رئيس لجنة الانتخابات الوطنية الذي قال بانه لميتقدم حتى الان اي منافس لترشيح نفسه وهذا يعني ان المنافس الوحيد لنفسه وبنفسه المشير السيسي الذي قال احد اعوانه بانه سوف
    وان اصدق مقال عما تجري بموجبه العملية الانتخابية في جميع مظاهزهاوجوانبها ماجاءهوما كتبه الاستاذ بهاء زيادالدين جريدة “الشروق ” تحت عنوان ” حكاية وطن ” الذي تحدث فيه عن موتمر الايام الثلاثة للحكومة من اجل استعراض انجازات المشير السيسي خلال الاربع سنوات من فترته الاولى فقال بان العملية الانتخابية تجري في ظل قوانين واوضاع وظروف مخينة ومنه قانون الطوارئ وحيث بسطت السلطة سيطرتها على الإعلام وجميع النشاطات السياسية مما يؤكددون ايشك ان الانتخابات محسومة ،مما وضع السيسي قواعد واسبقية للانتخابت العامة للرئاسة بدءا بالحملة الانتخابية الحالية وهي التزكية دونما اية منافسة لاشرعية ولا قانونية وأنما على اساس “راح السيسي وجاء السيسي ” وذلك على غرار النظم االاعرابية الخليجية ” مات الملك عاش الملك ” ارمات الامير قام الامير ” ,
    والحق يقال انه نظام مصري يستحق الاهتمام والعناية والرعاية والتعميم ،لانه يوفر غلى الدولة مليار جنيه الشعب احق بها لتخفيض اسعار الحاجيات الاساسية وتخفيض سعر رغيف العيش ولاعاشت ديوقراطية تسلب الشعب رعيف عيشه ؟وهكذ يستحق شعار السسيسي ان يسود ” تحيا مصر ” ولا عاش غلاء بعد اليوم !
    ولكن السوال الذي يثير الحيرة هو ان الصحف المصرية الومفي صدرصفحاته جميعها تحت عنوان واحد وموحد ” أنجازا ت السيسي ” وتذكر ان 4000 مصنع أقيم في الاعوام الاربعة الماضية في مناطق الصعيد وحدها وهذا يعني ان السيسي كان يعمل كل يوم ١٠مصانع ؟ومثل هذه الانجاز الا يستحق اعادة انتخابه بالتزكية ودون منافسة من مرشح اخر ولو انهذه المصانع ينطبق غليها المثل القائل ” تسمع بالمعيدي خير من ان تراه ؟
    لكن العتب على هذه الصحف المصرية القومية والاهلية والوطنية المسائية منها والصباحية والظهرية قد نسيت اوتناست حدثين هما على اهمية فالاجاز السيسي : بيع جزيرتي صنافير وتيران للسعودية ! وعلامة رفع شعار اصابع االاربعة ! ًوتناست قبل هذاوذاك الرجل الشرعي القابع وراء القضبان الحديدية ظلما وزورا ؟ وهذا هوا مايستحق عليه السيسي اعادة انتخاببه لفترة ثانية وثالثة ورابعهم كلبهم والصمت الصحفي كاهل الكف في هذ ه الحقيقة والتي تبعث في التذكير بالقاعدة الرباني ان مابني على فاسد فهوفاسد وان البناء على اسسس فاسدة سوف ينهار عاجلاًام أجلاً ولله الامر من قبل ومن بعد !

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here