الوسط اليمنية: تفاصيل آخر لقاء دار بين عبد الملك الحوثي وعلي عبد الله صالح قبل مقتله

 

ali-abdallah-saleh-new.jpg6

كشف إعلامي يمني عن تفاصيل اللقاء الأخير، الذي جمع زعيم جماعة “أنصار الله” عبد الملك الحوثي، والرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح قبل مقتله.

وقال رئيس تحرير صحيفة “الوسط” اليمنية الإعلامي جمال عامر، إنه التقى الحوثي وأنهما تحدثا عن جانب هام من اللقاء الشهير الذي جمع الأخير مع علي عبدالله صالح عبر شاشة تلفزيونية.

وقال عامر، في منشور على صفحته عبر “الفيسبوك”، إن اللقاء مع الحوثي جاء عقب اللقاء الذي جمعه بعلي عبدالله صالح قبل مقتله بشهرين، مؤكداً أن الأخير شكى من “قضايا لها علاقة بالشراكة وإدارة الحكومة، ورمى أسبابها على من أصبحوا سلطة في صنعاء، مستثنياً عبد الملك الحوثي”، وذلك وفقا لصحيفة “الوسط” اليمنية.

وأضاف: “شكاوى صالح رد عليها الحوثي بمخاوف فندها، مستدلا بما يقوم به شريكه من تقسيم صنعاء إلى مربعات أمنية وإعداد كشوفات بأسماء قيادات لرجاله تحضيراً للقيام بعمليات اغتيالات واسعة، مؤكدا أن رئيس المؤتمر قال إن هذه التقارير قد يكون مبالغا فيها أو أنها وشايات مقصودة من طرف ثالث بغرض تصعيد الخلاف إلى حد الاقتتال.

ووفقاً للإعلامي اليمني جمال عامر، قال الحوثي إن صالح أنكر هذه الاتهامات قبل أن يواجهه بكشوفات تحوي أسماء القادة المكلفين في كل مربع أمني داخل العاصمة، وهو ما تم الكشف عنه عقب انتهاء مواجهات ديسمبر، كأدلة إثبات على سوء نوايا من كان شريكا.

وتابع عامر أنه سأل عن رد صالح، فأجابه الحوثي: “إنه وبعد أن فوجئ بما عرض عليه، برّر بلهجة حادة أن كل هذه ترتيبات لحماية أنفسنا، ولن ننتظر حتى تأتوا لتقتلونا في بيوتنا”، وزاد مستغربا: “لماذا سنقتله وقد أصبحنا شركاء، مع أنه كان بإمكاننا قبل أن نعطيه وجه الأمان؟”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

5 تعليقات

  1. صالح قتلته خيانته وخطابه الاخير اكبر وثيقه على هذه الخيانه

  2. جريمة الحوثي خلاف لتقاليد و القيم العربية النبيلة، ارتكب اكبر جريمة بحق الشهيد

  3. الحوثيين غدارين خونة ، وقد أصبح اليمنيين على موقف واحد وهو اجتثاثهم بعد أن قتلوا رمز اليمن الأكبر علي عبدالله صالح رحمه الله .
    سيدفعون الثمن ولن تذهب دماء صالح هدرا

  4. الحوثه غدروا بزعيم اليمن وهذا طبعهم فما لم يتمكنوا منه في العلن كانوا يخططون له بالخفاء والله المستعان عليهم ..أصبحوا مكروهين منبوذين بعدها ونسأل الله أن يخلص اليمن منهم ..هؤلاء منافقون ووطنيتهم معدومه ومانعانيه من فسادهم اليوم نعجز أن نصفه قاتلهم الله بمافعلوه في اليمن ننتظر نهايتهم القريبه بإذن الله وبعدها سنخرج لنحتفل بتحررنا من عصابة التخلف ورحمك الله يا زعيمنا البطل

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here