الرئيس الفلسطيني يشيد بعلاقات بلاده مع تركيا ورئيسها أردوغان

6ipj

بروكسل/ شريفة جتين/ الأناضول: أشاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين، بعلاقات بلاده مع تركيا ورئيسها رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك في تصريحات لمراسل الأناضول، على هامش زيارته إلى العاصمة البلجيكية بروكسل، اجتمع خلالها مع 28 وزيرا للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي.

وقال عباس: “علاقاتنا طيبة مع تركيا والرئيس أردوغان، ونذكر مؤخراً، المؤتمر الإسلامي الذي عُقد في مدينة إسطنبول، وكان نقطة نجاح هامة جداً في دفع عملية السلام إلى الأمام”.

وفي 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، استضافت إسطنبول قمة “منظمة التعاون الإسلامي” الطارئة بشأن القدس، برئاسة الرئيس رجب طيب أردوغان، وبمشاركة 16 زعيمًا، إلى جانب رؤساء وفود الدول الأعضاء في المنظمة.

من ناحية أخرى، دعا الرئيس الفلسطيني، خلال مؤتمر صحفي عقده مع الممثلة العليا للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية للاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغريني، دول الاتحاد إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية وعاصتها القدس الشرقية.

وشدد على أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيجعل لدى الشعب الفلسطيني حافزا وأملا بأنه يسير نحو حل سياسي لإقامة الدولة الفلسطينية.

كما طالب عباس الاتحاد بالمشاركة والمساهمة في إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية على أساس الشرعية الدولية.

وأكد التزامه بالاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل، وطالبها بالالتزام بها. وقال، إنه “لا يجوز أن يكون طرف ملتزم بتلك الاتفاقيات، دون الطرف الاخر”.

ووصل الرئيس الفلسطيني، الأحد، إلى بروكسل في زيارة تسمتر ثلاثة أيام، ، تأتي في إطار محاولاته للبحث عن رعاية دولة جديدة لعملية السلام مع الإسرائيليين، عقب إعلانه في أكثر من مناسبة، أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد وسيطا للسلام، بعد اعترافها بمدينة القدس عاصمة لإسرائيل، في 6 ديسمبر/ كانون الأول الماضي.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. لن يسمح الشعب الفلسطيني و العربي بعد الان لأحد بالتعاون و الخيانة مع العدو الاسرائيلي الامريكي بعد قرار ترامب الاسود ومن لا يكون وطنيا فستتم اقالته فورا .

  2. ياعباس !
    ماذا سيفعل لك اردوغان !
    هل قطع علاقاته مع دولة اليهود مع ان تنن ياهو نفسه حمل على الرئيس التركي ودمغه باقذر صفة مؤحرا حين قارنه بالديكتاتور الفاشل !
    بالامس كنت في القاهرة عندالمشير السيسي العدواللدوذ لاردوغان !
    وقبل ذلك وبعده كنت في الرياض عنذ سلمان ومحمدبن سلمان وهما لايقان ازدوغان ووصفه بالرئيس المتقلب وعدوهم في مناصرته قطر واميره عدو السعوذ !
    وبعد ذلم عن الرئيس ماكرون الفرسي !
    وبعده كنت مع المسوول
    في المفوضية الاوروبية
    وانتتعرق ان سايكس بيكو هما وزيري خارجيتي فرنسا وانجلترا اللذان قسّما سورية الكبري من اجل فصل فلسطين عن الام سوريلتنفيذ وهد بلفور ” اقامة وطنقومي لليهود في فلسطين ابتلع هذالوطن القومي اليهدي فلسطين جميعها ثم تقوم بزيارة فرنسا واروبا لجهالنك بان الدولتين يعيدان لك فلسطين !
    ياعباس اسعادة فلسطين برجالها والمقاومة والممانع لاغير !
    ياعباس !
    ما بحرث الارض إلا زنود رجالها ! وشعب الجبارين هم رجالها ؟
    بسْ فِكْ ظلّك الثقيل عن أكتاقنا وارح عنا وريّحْنا واستريح !
    فهل عاهدت عزام الاحمد ونبيل ابو اردينة وصائب بك عريقات انك لن ترحل ألامن المهد الى اللحد ؟
    وبعد ان يقضم المستوطنون الرعاع وشذاذ الافاق الارض كلها !؟
    أما تتعظ بقول شاعرنا المرحوم ابراهيم طوقان :
    يا ” خاسر ” الارض لم تحْفل بعاقبةِ / اما علمت ان العدو خداعٌ ؟
    أتْرك لنفسك ” خٌشّةً ” تعيش بها / وترك لقبرك ارضا طولها باع ٌ!
    وهل عزمت انلاترك لاخشة ولقبر فاين سوف يدسٌوك
    في مقبرة قرية سحاب او يبنولك قبرا فوق الضباب لا أرض ولاتراب ؟

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here