قلق حيال مصير ايرانية خلعت الحجاب علنا في احدى جادات طهران الكبيرة

 iran hijab refuse

طهران ـ (أ ف ب) – اعربت محامية ايرانية معروفة الاثنين عن قلقها ازاء مصير امرأة قالت انها اعتقلت بعد ان خلعت علنا حجابها في احدى جادات طهران الرئيسية، في تحد مباشر للسلطات.

وقالت المحامية نسرين سوتوده في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس “معلوماتي تؤكد ان هذه الامرأة معتقلة. لا اعرف اين (…) لكن ما انا متأكدة منه انها اعتقلت”.

وتحمل سوتوده جائزة ساخاروف لحرية التعبير لعام 2012 ، وهي جائزة يمنحها البرلمان الاوروبي سنويا لناشط في مجال الدفاع عن حرية التعبير.

وفي الصور التي لفت العالم فان “بنت شارع انقلاب” كما اطلق عليها على مواقع التواصل الاجتماعي، تبدو سافرة وهي تقف عند تقاطع طرق رئيسي في قلب العاصمة الايرانية، وهي تلوح بعصا طويلة عليها منديل ابيض يبدو انه كان حجابها الذي نزعته.

ومنذ الثورة الاسلامية عام 1979 فرض الحجاب على النساء في ايران على ان يغطى الجسد ايضا بثوب واسع وطويل.

ومن المرجح ان تكون صور هذه المراة التقطت في السابع والعشرين من كانون الاول/ديسمبر الماضي عشية تظاهرات في عشرات المدن الايرانية تندد بالوضع الاقتصادي السيء في البلاد. وقتل خلال هذه الاحتجاجات 25 شخصا، حسب السلطات.

وبعد نشر صورها لم تظهر هذه المراة مجددا، وتداول مستخدمو التواصل الاجتماعي وسم +اين هي+ بالانكليزية والفارسية.

وكانت المحامية سوتوده وجهت في التاسع عشر من كانون الثاني/يناير الحالي نداء عبر صفحتها على فيسبوك مطالبة بتقديم اي معلومات حول مصيرها، ووصفتها بانها “عبرت بهدوء كامل وبشجاعة عن مطلب اساسي (…) لقد قالت بشكل واضح وعلني بانها لم تعد تحتمل هذا القيد”.

واوضحت المحامية انها لم تحصل على معلومات، فحاولت التقصي عنها والتقت عددا من الشهود، لكنها لم تتمكن حتى الان من كشف هويتها.

وتردد انها قد تكون في الحادية والثلاثين من العمر وانها ام لطفل في شهره التاسع عشر.

واضافت المحامية لفرانس برس “ما اخشاه ان تتعرض هذه السيدة لعقاب غير قانوني، مثل الضرب من قبل قوات الامن، وهو الامر الذي يحصل عادة بالنسبة للمسائل المرتبطة بالخروج عن الزي الشرعي”.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

3 تعليقات

  1. الذي ذهب إلى طهران يلاحظ الكم الكبير من النساء غير ملتزمات بالحجاب .. الملابس الضيقه والحجاب الشكلي والألوان الفاقعه والتبرج والسفور مشاهد بكثره في كل مكان ..
    ولا يتعرض لهن أحد ..للاسف الشديد

  2. الصهيونية العالمية و مؤسساتها الصحفية و عملاؤها مشغولون يإيرانية خلعت حجابها علناً!! لكن احدا منهم لا يسأل عن الفلسطينية التي اغتصبها شرطي اسرائيلي رسمي في معتقل اسرائيلي او عن قتل الاطفال في فلسطين و لا عن محاصرة غزة و لا عما تفعله اسرائيل بما يعف عن فعله وحوش الغابات. اسأل وكالة الانباء الفرنسية هل تعلم شيئا عن جرائم اسرائيل و محاكمها الصورية ضد شعب فلسطين. و ماذا سيحدث اذا خلعت سعودية حجابها في الرياض؟ هل ستقلق وكالة الانباء الفرنسية؟ هل تستطيع محامية او محام سعودي ان يخابر وكالة انباء ليعلن هكذا خبر؟ تحية لإيران و مساندتها العظيمة لشعب فلسطين؟ و من سيهتم؟ اية وكالة انباء؟

  3. الصهيونية العالمية و مؤسساتها الصحفية و عملاؤها مشغولون يإيرانية خلعت حجابها علناً!! لكن احدا منهم لا يسأل عن الفلسطينية التي اغتصبها شرطي اسرائيلي رسمي في نعتقل اسرائيليا عن قتل الاطفال في فلسطين و لا عن محاصرة غزة و لا عما تفعله اسرائيل بما يعف عن فعله وحوش الغابات. اسأل وكالة الانباء الفرنسية هل تعلم شيئا عن جرائم اسرائيل و محاكمها الصورية ضدشعب فلسطين. و ماذا سيحدث اذا خلعت سعودية حجابها في الرياض؟ هل ستقلق وكالة الانباء الفرنسية؟ هل تستطيع محامية او محام سعودي ان يخابر وكالة انباء ليعلن هكذا خبر؟ تحية لإيران و مساندتها العظيمة لشعب فلسطين.

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here