مقتل عامل مناجم بانفجار قنبلة بأحد أنفاق منطقة منجمية بالمغرب

555555

الرباط – “رأي اليوم” – نبيل بكاني:

لقي عامل مناجم حتفه على اثر انفجار قنبلة بإحدى المناطق المنجمية بالمغرب كما أصيب ثلاثة آخرين أحدهم جرى نقله الى العناية المركزة بمستشفى مدينة فاس (شمال) في حالة خطيرة.

الحادث خلف حالة استياء على مستوى مدينة مريرت حيث تتواجد أهم منطقة منجمية في المغرب.

ووفق ما أوردته مصادر محلية، فان الحادث وقع في منطقة “الئر الجديد” وهو منجم تابع لمناجم “جبل عوام” انطلقت الأعمال فيه منذ كانون الاول/ ديسمبر الماضي، وذلك أثناء القيام بأشغال الحفر اذ انفجرت القنبلة حيث كان يتواجد العمال، وهو ما أسفر عن مقتل عامل مؤقت اضافة الى اصابة عمال آخرين.

المصادر أوضحت ان الانفجار وقع داخل أحد الأنفاق تحت الأرض، فيما لم يتم بعد الكشف عن سبب الانفجار المفاجئ.

في نفس الموضوع، ذكرت يومية “أخبار اليوم” المغربية، أنها حاولت الاتصال بعزيز الرباح، وزير الطاقة والمعادن، دون جدوى، فيما رفض مدير الشركة المستغلة للمنجم، غير أنه رفض الإدلاء بأي معلومات عبر الهاتف.

الشاب القتيل يبلغ من العمر 40 سنة وهو متزوج وأب لستة أبناء وينحدر من قبيلة سيدي أحمد وكان قيد حياته المعيل الوحيد لأسرته.

الضحية حسب المصادر الصحفية، كان مكلفا بالة الحفر وكان يعمل مع ثلاثة عمال اخرين أمتارا تحت الارض حيث يستخدم الى فضلا عن الحفارة قنابل متفجرة، وبمجرد تشغيل الالة وصل التماس الى القنبلة ما أدى الى انفجارها في الحين.

ورغم تدخل باقي العمال لانقاذ الضحايا، غير أن الشاب الأربعيني لفظ أنفاسه بينما كان في الطريق الى المستشفى نظرا لقوة الاصابة التي تعرض لها.

 وتعتبر المناجم في بعض المناطق من المغرب، المشغل الوحيد للعديد من الأسر، كما يُنظر الى التهميش الذي يطال تلك المناطق مقصودا من السلطات للسيطرة على اليد العاملة التي لا تجد في الأغلب فرصا أخرى غير العمل طوعا في تلك المناجم والتي لا تتوفر في كثير من الحالات على المقومات الأساسية للعمل في ظروف مستحسنة.

وسقط خلال الثلاث سنوات الاخرى، خمسة قتلى فضلا عن عشرات الاصابات بمناجم منطقة مريرت، حيث يشتغل غالبية العمال بشكل مؤقت، في غياب تعويضات أو ضمان اجتماعي وبأجور لا تتعدى في أفضل الظروف، الثلاثمئة دولار في الشهر.

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة
شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here