غبار معركة عفرين لا يحجب التقارب السوري التركي

kamal-khalaf-new-.jpg77

 كمال خلف

هل صحيح أن الرئيس أردوغان كان ينوي إصدار قرار بإنشاء لجنة في البرلمان التركي لاصلاح العلاقة مع دمشق قبل بدء العملية العسكرية التركية في عفرين ؟؟  هذا ما كشفت عنه أوساط تركية في سياق التعليق على التوتر الحالي بين الجانبين على خلفية الهجوم التركي في عفرين السورية .

 أصدق مثل هذا الأمر ، فالعلاقات السورية التركية بدأت تذهب نحو الترميم منذ بداية العام الماضي ، وكل ما قيل خلال عام  عن محاولات التقارب كان له رصيده في واقع الحال  ،  عدا بعض المبالغات .

هناك ما اعاق تسارع وتيرة إعادة العلاقة ، فما كان بين الطرفين خلال السنوات الماضية  معقد ولايمكن إصلاحه بفترة وجيزة .

 و قناعة دمشق أن كل ما حدث من دمار في سوريا كان بسبب فتح الحدود التركية لكل من أراد إسقاط النظام في سوريا من اقاصي الأرض . جعلها غير متحمسه لإعادة وصل ما انقطع إلا ضمن شروطها ،  بينما لا ترى تركيا نفسها مضطرة لدفع ثمنا باهظا لعودة العلاقة ، وتفكر في مقاربة أخرى تقوم على تنازلات من دمشق في شكل النظام السياسي و إدخال تيار الإخوان إلى الحياة السياسية ، وهو مطلب قديم منذ اليوم الأول للأزمة في سوريا   .

 وهناك  كذلك ما جعل النوايا والتحركات والاتصالات  لا تظهر إلى العلن ، ولكن هذا لن يستمر طويلا .  خاصة أن الجانبين انجزا أكثر من لقاء مباشر بعيدا عن الضوء .

رغم حجم التصعيد الحاصل حاليا في الشمال السوري على خلفية الدخول العسكري التركي اليها ، وإعلان دمشق أن هذا يشكل عدونا على الأرض السورية ،  لابد من الوقوف طويلا عند تصريح وزير الخارجية التركية مولد جاويش أغلو قبل بدء العملية العسكرية التركية في عفرين . والتي قال فيه إن أنقرة ارسلت رسالة خطية لدمشق تعلمها بالعملية . لم يذكر جاويش أوغلو أن كانت الرسالة ذهبت للبريد السوري عبر وسيط ايراني أو روسي . إنما اكتفى بذكر دمشق مباشرة . وهذا له دلالة على ما نعتقد . إذ هي المرة الأولى التي يتحدث فيها مسؤول تركي عن تواصل مباشر مع الحكومة السورية . وهو اعتراف تركي بأن الحكومة السورية هي صاحبة الشرعية التي تتطلب من أنقرة إرسال رسالة اليها، علما أن الجيش السوري لا يسيطر على عفرين .   وبهذا المعنى فإن إدلب ينطبق عليها الشيء ذاته .

وهنا لابد من تسجيل ملاحظة حول انشغال تركيا بالكامل بعمليتها العسكرية في عفرين وتوقف انتقادها  للزحف السوري نحو إدلب  ، بينما يتقدم الجيش السوري هناك مسجلا إنجازا جديدا بتحرير مطار أبو الضهور العسكري والتحرك في محيطه بمقابل انهيار دفاعات جبهة النصرة  التي بدأت تتحسس الخطر في معقلها الرئيس والأخير في مدينة إدلب .

رسالة جاويش أوغلو الكتابية للقيادة السورية  إشارة سياسية  إيجابية وهامة  تتجاوز ترتيبات تركيا  لمعركة عفرين . وتتجاوز التصعيد العسكري القائم في الشمال السوري .

وهي ليست الإشارة اليتيمة من الجانب التركي ، وأن كانت الاكثر أهمية  من حيث شكلها ومضمونها والإعلان عنها .

 اذ قال وزير الخارجية التركي “مولود جاويش أوغلو” قبل نهاية العام 2017 بأيام  إن بلاده لم تعد ترى خطراً في الحكومة السورية، ورأى “أوغلو” في حديث مع قناة NTV التركية أن حادثة إسقاط دمشق للطائرة التركية منتصف شهر حزيران عام 2012 أصبح من الماضي

ليس من المرجح ان تدمر عملية عفرين التركية الخيوط الرفيعة التي امتدت   بين دمشق وأنقرة  كما نعتقد إنما ستقويها  . خاصة أنه يصعب علينا تصور أن أنقرة تقوم بالهجوم على عفرين بقرار منفرد دون تنسيق أو صفقة رتبت فيها الأطراف أولوياتها ومصالحها .

 

كاتب واعلامي فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
مشاركة

2 تعليقات

  1. الإخوان هم من اوصل سوريا الى ما هي فيه من 7 سنوات وهم وراء جميع الخراب والدمار والتشيد والقتل وهم من استدعى جميع المظمات الاخرى كجبهو النصرة وداعش وغيهما الكثير, وحربهم في افغانستان لصالح امريكا شاهدا حيا امام الجميع, فعلى الحكومة السورية الا تقبل بان يشترمون في اي حكومة ممها كان الثمن
    ولبيا وخير ساهد حي على ما فعل بها الاخوان وزعامتهم في قطر.

  2. قصارى القول في السياسة التركية الداخلية والخارجية أنها سياسة الثابت والمتحوّل , الثابت الوحيد والأوحد هو الحفاظ على بقاء حزب العدالة والتنمية في السلطة وما عداه متحوّل .

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

اضافة تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here