ايران تؤكد دعمها الحوار بين بغداد واربيل

JJJJJ

طهران – (أ ف ب) – ابدت طهران الاحد دعمها للجهود للخروج من الازمة التي تسبب بها في العراق استفتاء الاكراد الذي نظم في ايلول/سبتمبر 2017 مؤكدة تمسكها بوحدة اراضي هذا البلد.

وتم تأكيد هذا الموقف خلال زيارة قام بها لطهران رئيس وزراء المنطقة الكردية في شمال العراق نجيرفان بارزاني.

وبحسب وكالة الانباء الايرانية اكد الامين العام للمجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني لبارزاني ان طهران “ستقوم بكل ما في وسعها لدعم الجهود لتبديد الخلافات” بين بغداد واربيل و”المساهمة في انجاح” الحوار الذي بدأ مؤخرا بين الحكومة العراقية وكردستان العراق.

وعزا شمخاني هذا الموقف الى “سياسة اربيل الجديدة التي تركز على التعاون والحوار مع بغداد”.

وفي 13 الجاري بحث وزير في الحكومة الكردية مع السلطات العراقية المركزية في الحصار الجوي الذي تفرضه بغداد على كردستان العراق منذ التأييد الساحق للاستقلال في الاستفتاء الذي نظم في هذه المنطقة نهاية ايلول/سبتمبر 2017. وهي اول زيارة لوزير كردي الى بغداد منذ تنظيم الاستفتاء.

وردا على الاستفتاء استعادت بغداد بالقوة كل المناطق التي استولى عليها الاكراد في السنوات الاخيرة ما بعد حدود كردستان الادارية.

ولدى استقباله بارزاني ذكر الرئيس الايراني حسن روحاني بتمسك طهران ب”عراق موحد” يعترف فيه ب”الحقوق الشرعية” للاكراد “في اطار احترام الدستور ووحدة اراضي الدول” بحسب بيان للرئاسة الايرانية.

واذ اشار الى الهجمات المتكررة لمجموعات المعارضة المسلحة في غرب ايران على الحدود مع كردستان العراق اعتبر شامخاني انه “من غير المقبول ان تستخدم بعض المجموعات المضادة للثورة المنطقة الكردية” في العراق قاعدة خلفية “لقتل جنودنا ومواطنينا” بحسب الوكالة الايرانية الرسمية.

وبحسب الرئاسة الايرانية “اكد بارزاني ان منطقة كردستان العراق لن تسمح لاحد باستخدام اراضيها لتهديد جمهورية ايران الاسلامية باي شكل”، مؤكدا ان “ذلك خط احمر لاربيل”.

 

مشاركة

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here