طبيب نفسي سعودي يثير جدلا واسعا: العادة السرية عندي مثل الطعام والشراب

tareq-habeeb21212

الرياض ـ متابعات: أثار طبيب نفسي سعودي شهير جدلاً واسعاً بعد اعتباره أن “العادة السرية حاجة للإنسان مثل الطعام والشراب”، وأنها ضرورة خوفاً من الوقوع في “الزنا”.

وقال الدكتور طارق الحبيب في تصريح لبرنامج “يا هلا” على فضائية روتانا خليجية إن الإجماع على تحريم العادة السرية غير موجود عند الفقهاء كما يُشاع، والضرورة موجودة الآن أكثر مما سبق، وتحديد الضرورة مقياسه تجنب الوقوع في المحرّم.

ونصح الحبيب الشباب المضطر إلى ممارسة العادة السرية، ألا يربطها بخيال محدد، وألا يقضيها في سريره، مدخرًا هذا السرير لزوجة المستقبل، وألا يلجأ إليها إلا في حالة الضرورة ولمجرد تفريغ الحاجة، مبيناً أن وقوف الإسلام في وجه العادة السرية ليس وقوفًا في سبيل متعة الشباب، بل حفاظًا على متعة مستقبلية في الجنس الثنائي

تصريحات الحبيب دفعت العديد من المغردين السعوديين لشن هجومًا حادًا على الحبيب تحت وسم  “#الحبيب_العاده_السريه_كالطعامَ” معتبرين أن “العادة السرية” محرمة وأن الطبيب النفسي بدأ يتدخل في أمور حرمها الشرع، مشيرين إلى أن الدين لو رأى في العادة السرية إفادة لذكرها.

وبعد الضجة الواسعة أورد الحبيب مجموعة من التغريدات عبر صفحته على توتير شارحًا فيها المغزى من كلامه.

وقال في التغريدة الأولى: “هناك فرق كبير بين ممارسة وادمان العادة السرية فهمًا مفهومان مختلفان”، ثم قال: “الإسراف في العادة السرية مضر لأنه إسراف مثل أي إسراف فالإسراف في شرب الماء مثلا قد يؤدي إلى تسمم الماء”.

مشاركة

8 تعليقات

  1. والله يا دكتورنا الحبيب لو دفعت الخاوة 486 مليار التي دفعها حامي الحرمين لترامب لتقضي على العنوسة في كل بلاد الاسلام لعقود طويلة بدل نكاح الكف الذي تروج له ولا انا غلطان يا اخوة العرب والدين؟؟ ولعادت الاندلس مش بس فلسطين؟؟ وكنا بطلنا القول 0 حاميها حراميها0؟؟ وامكن ان نكون اسيادا في بلادنا وليس فقراء مهانين؟؟

  2. يا “مسلم” ما قولك في حديث رسولنا الأكرم عليه الصلاة والسلام :
    ” مَنِ اسْتَطَاعَ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَتَزَوَّجْ ، فَإِنَّهُ أَغَضُّ لِلْبَصَرِ ، وَأَحْصَنُ لِلْفَرْجِ ، وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمُ الْبَاءَةَ فَلْيَصُمْ ، فَإِنَّهُ لَهُ وِجَاءٌ ”
    أم أن الوهابية ترى غير ذلك!!!؟؟؟

  3. انا اوافق تحليل الدكتور حول العادة السرية و هي ليست حراما و من شانها المساعدة على عدم الوقوع في الزنا و في ان استعمالها يجب ان يكون محدودا حتى لا يقع المرء في الادمان عليها. و عموما هدا الدكتور من الدكاترة النفسيين الذين يجمعون بين التحليل النفسي و الشرع و انا فخور به. عن جد يرفع الراس.

  4. لا حول ولا قوة الا بالله العظيم تحمل اذن وزر من يؤيدك ويقوم بهذا المنكر الى يوم الدين حسبي الله ونعم الوكيل

  5. يبدو أن غلاء المهر ؛ “وعدم الاستطاعة” “تؤسس للعنوسة بأرض “الحرمين”!!!

  6. بسم الله
    أكثرية اللذين يتهجمون على الدكتور منافقين
    في هذه الموضوعات بالذات فالكبت الجنسي يتضح في أواخر العمر
    لأن العادة السرية كل الشباب إلا قليل جدا جدا قد مارسوها
    وهذا طبعي لأن بالعلم تطضح الأمور لشاب الذي يكتشف جسده
    فلنكن واقعيين ليس كل الشباب أبواهم من مستوى الدكاترة لابد
    أن تطضح الأمور ،فهناك من ينتقد الدكتور وفي نفس الوقت
    تجده في بانكوك أو في دول الهوى سوى الأمة العربية كالناعمة
    تخفي رأسها في الرمال ،بل الصراحة خير والتعليم والمساوات في التعليم
    هل هناك عدالة إجتماعية لنزوج أبناءنا مبكرا يعني بعد ١٨ عام لا طبعا
    نطلب من الله اللطف والرزق الواسع وأنصح من يحج أو يعتمر عشرات المرات
    أن يفكرو في الشباب لأن الإسراف والبخل هما مصائب الأمة اليوم

  7. والله إننا نعيش زمن الرداءة والجهر بالمعصية وانحدار القيم والاخلاق لدرجة خطيرة نسأل الله الرحمة بعباده.

  8. لماذا تثيرون هذه المواضيع التي لاتسمن ولا تغني من جوع هل هذا هو همنا فقط?

شروط التعليق:
التزام زوار "راي اليوم" بلياقات التفاعل مع المواد المنشورة ومواضيعها المطروحة، وعدم تناول الشخصيات والمقامات الدينية والدنيوية والكتّاب، بكلام جارح ونابِ ومشين، وعدم المساس بالشعوب والأعراق والإثنيات والأوطان بالسوء، وعلى ان يكون التعليق مختصرا بقدر الامكان.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here